الأخبار
أخبار إقليمية
الترابي : هذا هراء، لا يوجد حكم للمرتدّ في الإسلام، قرآناً وسنّة، والانتماء إلى الدّين أو الخروج عنه مسألة شخصيّة
الترابي : هذا هراء، لا يوجد حكم للمرتدّ في الإسلام، قرآناً وسنّة، والانتماء إلى الدّين أو الخروج عنه مسألة شخصيّة
الترابي : هذا هراء، لا يوجد حكم للمرتدّ في الإسلام، قرآناً وسنّة، والانتماء إلى الدّين أو الخروج عنه مسألة شخصيّة


في حوار يكشف فيه حقائق لأول مرة :لا أعتبر الأزهر مؤسّسة دينيّة مرجعيّة فيصلاً،
03-26-2016 03:08 PM



حوار: أنور الجمعاوي-

غيّب الموت في الخامس من مارس الجاري القيادي والمفكر والسياسي الإسلامي حسن الترابي، بعد حياة حافلة بالعمل السياسي والنشاط الفكري وفي الحكم والمعارضة. وقد ظل شخصية جدلية وإشكالية إلى حد بعيد. في الحوار التالي معه، والذي ينشر لأول مرة على صفحات صحيفة (العربي الجديد) الذي أجري في الدوحة في 7 أكتوبر 2012، يطرح الترابي آراء وتصورات بشأن ما يحسن بالإسلاميين أن يكونوا عليه في الحكم، بعدما وصلوا إليه، في بعض البلاد العربية، في أجواء ثورات الربيع العربي. يقول إنه يأمل أن يكون الإسلاميون سنداً للحريات، لا قامعاً لها، ويقرّ بما فشلت فيه الحركة الإسلامية السودانية، ويقول إنها في مرحلة مزاولتها السلطة لم تحوّل تجربتها السياسية إلى نجاح تنموي واقتصادي. وينتقد "الإخوان المسلمين" بقوله إنهم يعلون من قيمة مبدأ الشورى في الخطاب، ويتنكرون له في الممارسة. ويأتي الحوار على آراء فقهية جدلية للترابي، ومنها أنه لا يوجد حكم للمرتد في الإسلام.

> لو طُلب من الدّكتور حسن الترابي أن يقدّم نفسه، ماذا يقول؟
< حسن الترابي، مواطن سوداني مسلم حرّ، يريد أن يعيش بين مواطنين أحرار، أنشد المساواة بيني وبينهم، لي ولهم.
> الحركة الإسلاميّة في السّودان من الحكم إلى المعارضة، ماذا تغيّر؟
< قبل الحكم، كنّا في المعارضة. وبعد الحكم، عدنا إلى صفّ المعارضة. وبين هذا المسار وذاك أمور كثيرة تغيّرت، لكنّ الثّابت أنّنا كنّا، في كلّ المراحل، نناضل من أجل مجتمع سوداني أفضل. عارضنا جعفر النّميري في سبعينيات القرن الماضي احتجاجاً على الدّيكتاتوريّة، فتمّ اعتقالي وأتباع جبهة الميثاق الإسلاميّة، وكنّا من الفاعلين في الثّورة الشعبيّة على نظام النميري سنة 1985. أسّسنا بعد ذلك الجبهة الإسلاميّة القوميّة، وساهمنا في تشكيل حكومة الإنقاذ سنة 1989، وأيّدنا تسلّم العسكر للسّلطة، على أمل أن يحافظ رجال العسكر على الوحدة الوطنيّة للبلاد، وحتّى نضمن الاستقرار والسّلم الاجتماعي. وشاركنا في الحكم عشر سنوات، وذلك إلى حدود العام 1999، بعدها حلّ عمر البشير البرلمان، ، أسّسنا حزب المؤتمر الشّعبي في 31 يونيو 2001، بمعيّة عدد من رموز ثورة الإنقاذ الوطني ومسؤولين آخرين انسحبوا من الحكومة ، واختاروا النّضال من أجل تغيير سلمي للسّلطة في البلاد.
> كيف تقيّم إدارة الإسلاميّين تجربة الحكم في السّودان؟
< نجحنا نسبيّاً في إدارة عدد من المشاريع، فأشعنا في الاجتماع السّوداني روح الاعتزاز بالانتماء إلى هذا البلد، ودفعنا نحو تحرير المرأة وتأمين حقوقها، ونشرنا اللّغة العربيّة، ونجحنا في تعريب كلّ العلوم، خصوصاً الهندسة والاقتصاد والطبّ وغير ذلك، وساهمنا في إحياء المنظومة القيميّة الإسلاميّة. لكنّنا فشلنا في مناحٍ أخرى، فلم نحوّل تجربتنا السياسيّة إلى نجاح تنموي واقتصادي، ولم نترجم الإسلام في حياتنا العمليّة وسلوكنا الحضاري المجتمعي.
> ما أسباب الفشل في نظركم؟
< لم يكن الفشل كلّيا كما أسلفت، لكنّ أسباب الفشل الحاصل عدّة، فَشَلْنا لأنّنا لم نستعدّ لتجربة الحكم على أحسن وجه، ولأنّنا لم نكن نتوفّر على المقدار الكافي من الوعي بمعطيات الواقع الاجتماعي والاقتصادي والسّياسي بالبلاد، وكانت أوّل تجربة للإسلاميّين في الحكم، فلم تكن لنا سابقة نستفيد منها، ووجدنا أنفسنا في مواجهة مشاريع عدّة، وتحدّيات جمّة، ولم نجد السّند من الفرقاء السياسيّين في الدّاخل. كما أنّ تجربة الإنقاذ الوليدة قد وُئدت وهي في طور النّشأة، فقد حاصرتنا الدّول العربيّة قبل الأجنبيّة من قبيل مصر والسعوديّة، ولم نجد الغطاء الدّولي المناسب الذي يمكّننا من إنجاح التّجربة. زد على ذلك كله أنّنا ركّزنا، خلال فترة حكمنا، على جبهة العمل السّياسي. وأهملنا في المقابل جبهة العمل الثّقافي، والعمل الدّعوي، والعمل الجمعياتي المدني، ما أدّى إلى انحسار جهدنا في مواجهة خصومنا السياسيّين، وهو ما استهلك منّا الكثير من الوقت والطّاقة في غير كبير فائدة.
> كيف ترى الواقع العربي بعد وصول الإسلاميّين إلى الحكم في بعض دول المنطقة؟
< نتمنّى أن لا يكون الرّبيع العربي موسميّاً، وأن يكون التحوّل التّاريخي الذي عرفته الأمّة جذريّاً نحو بناء دولة عادلة توفّر الحقوق، وتؤمّن الأداء النّزيه للواجبات. والملاحظ أنّ التّجربة ما تزال في بداياتها، وتلك مرحلة يُتوقّع فيها التعثّر والانتقال المتّئد نحو الأفضل، لكنّ الإسلاميّين، اليوم، أحبّوا أم كرهوا، هُمْ في لحظةٍ تاريخيّةٍ مصيريّة، ومن الواجب عليهم تحويل شعارات الثّورة في طلب العدالة، والتّنمية، والحرّية، والكرامة إلى حقيقة معيشة يحياها النّاس. أنا أعلم أنّ الأمر صعب، لكنّ تحقيق المراد ممكن، فقط بشيء من الصّبر، والعزم، والتزام التدرّج لا التسرّع، والعمل على إيجاد التّوافق وتوظيف كلّ الجهود والطّاقات في المجتمع على اختلافها لكسب معركة البناء. ومن المفيد، في هذا السّياق أيضاً، الإفادة من تجارب الآخرين، والتعلّم من الأخطاء، ومراكمة جهود الخلف على جهود السّلف.
> ما هي أهمّ التحدّيات التي تواجه إدارة الإسلاميّين الحكم؟
< التحدّيات كثيرة، فنحن إزاء حركات عاشت مبعدة عن المشهد السّياسي عقوداً، والإسلاميّون في تونس ومصر وليبيا عاشوا لعقود العذاب، والتّشويه، والملاحقة في عهد الأنظمة المستبدّة. ولمّ شتات الحركة الإسلاميّة، بعد سنوات الإقصاء، وإعادة هيكلتها ودخولها معترك الحياة السياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة أمر صعبٌ لا محالة، فليست لدى الجماعات الإسلاميّة تجربة في الحكم، وتكليف النّاس لها بهذه المهمّة يُعدّ تحدّياً كبيراً، وأنت ترى أنّ سياسة البلدان، في الفترات الانتقاليّة، أمر عسير، فالنّاس يفجّرون كلّ مكبوتاتهم في وجه الحكّام الجُدُد. لذلك، تتزايد الحركات المطلبيّة والاحتجاجات الشعبيّة، وتُفتح أمام الإسلاميّين، اليوم، جبهات عدّة، من بينها التّنمية، وإقامة العدالة، وإنصاف المظلومين، ومحاسبة الفاسدين، وتشغيل العاطلين، والإحاطة بالمعوزين، وتهيئة البنى التحتيّة للبلاد، وإعادة تشكيل الثّقافة والصّحافة والإعلام، وإصلاح الإدارة. ذلك كله تحدّيات جمّة، ضخمة، تقتضي تكاتف جهود الإسلاميّين وغير الإسلاميّين، والتفاف كلّ المواطنين، من أجل تحقيق النّهضة المرجوّة، وإلاّ فإنّ الثّورة قد تأكل نفسها، بسبب عودة خصومها، والتأخّر في تحقيق أهدافها.
> بماذا تنصح من تولّى مقاليد الحكم من الإسلاميين؟
< استفاد الإسلاميّون، اليوم، أيّما إفادة من رصيدهم النّضالي السّابق في مقارعة الدّيكتاتوريّة، وهناك من صوّت لهم متعاطفاً معهم. وعلى سبيل الانفعال الوجداني مع الضحيّة، أمّا اليوم فهم في موقع الحاكم، لا المعارض. وبناءً علـى طبيعة سياساتهم تجاه النّاس، سـيزداد تأييد المواطـنين لهم أو ينحسر. لذلك، أنصحهم بأن يحذّروا فتنة السّلطة وأبّهة الحكم، وأن لا يقيموا الحواجز بينهم وبين المحكومين، وأن لا يتحوّلوا إلى حزب طبقة، مثلما حصل مع الأحزاب الاشتراكيّة والأحزاب القوميّة واللّيبراليّة في عدد من الدّول العربيّة. السّلطة مفسدة، وأبواب الفساد أمام الحاكم مُشْرَعَةٌ وكثيرة، وأحرى بالإسلاميّين أن يكونوا في مستوى الأمانة والمسؤوليّة، وأملي أن يكونوا سنداً للحرّيات لا قامعا لها، وأن يجدّوا في تحقيق أحلام الثوّار والمضطهدين، وآمل ألاّ يأخذهم الكِبْرُ وألاّ يغلبهم التّعالي.
> كنت من أوائل الدّاعين إلى تجديد الدّين، والمنادين بتطوير فقه السياسة داخل الاجتماع الإسلامي. هل ترى ما ناديت به من طلب التّغيير والتّجديد قد تحقّق؟
< لا، ليس بعدُ، فما يزال مسلمون كثيرون يتمثّلون الدّين بطريقة آليّة وراثيّة، ويرجّعون الآيات والأحاديث، في غير علم بماهيتها ومناسباتها، ويصدرون الأحكام جزافاً، بل هناك من يفتي بغير علم، والعطالة الذهنيّة ما تزال منتشرة في النّاس. أمّا الاجتهاد فمحدود، وإيمان العجائز هو الغالب، فلم يتمّ تحويل الطّقوس الإسلاميّة إلى سلوكٍ تربويّ يوجّه حياة النّاس، والحال أنّ الإسلام منهج وسلوك عمليّ، والحاجة أكيدة إلى الوصل بين العلم والعمل. الجذر في العِلم والعمل واحد، وهو (ع. ل. م)، وصدور الجذر بتلك الطريقة في لغة الضّاد دالّ على حتميّة ربط العِلم بالعمل، فعِلم معلّق بالكتب أو واقر في الصّدور بغير عمل لا يفيد.
> ما هي المبادئ الإسلاميّة التي تراها معلّقة، ولم تُجرَ في الاجتماع الإسلامي بعدُ؟
< مبادئ عدّة. مثلاً، مبدأ الشّورى. ظلّ في تاريخ المسلمين مبدأ فضفاضاً، وكان إنجازه مؤجّلاً، وأنا عاشرت الإخوان المسلمين في مصر والسّودان والأردن، يتكلّمون فيُعْلُون من قيمة مبدأ الشّورى في الخطاب، لكنّهم يتنكّرون له في الممارسة، وإذا جادلتهم، قالوا لك الشّورى مُعْلِمة وليست مُلْزِمة. قد يقولون لك، مثلاً، شاور النّساء، لكن لا تعتدّ برأيهنّ، هل نسي هؤلاء أنّ المرأة كائن فاعل، أكرمه الله بمهمّة الحمل، وأجلّه الرّسول، فقد كان يلتقي النّساء، ويحاورهنّ ويجالسهنّ ويشاورهنّ في الأمر. نحن في حاجةٍ إلى التحلّي بأخلاق الإسلام في التّعامل مع النّاس، وفي إدارة شؤون الحكم، فمن المهمّ إحياء قيم التّآخي والتّراحم، والتّسامح وخدمة الرّاعي للرعيّة، وقيم طلب العلم والتّواضع والأمانة والوفاء بالعقود وبالوعود والعدل بين النّاس، والإشفاق على المساكين والأخذ بيد الفقراء. خذ مثلًا آخر: مبدأ التّسامح والاختلاف، أليس ذلك من صميم الدّين؟ أليس الاختلاف رحمةً، كما قال تعالى "ولولا دفع الله النّاس بعضهم ببعض لفسدت الأرض"، ألم يشيّد المسلمون أعظم حضارة في الأندلس في مجتمع تعدّدي، جمع المسلم وغير المسلم، والمتديّن وغير المتديّن، فكان الاختلاف سبب ثراء وتقدّم، واليوم يخرج علينا بعضهم رافعاً راية التّكفير والإقصاء والتفرّد بالحقيقة!
> هل تؤيّد تقسيم المجتمع إلى مؤمنين وكفّار؟
< كلّا، الإيمان مسألة شخصيّة فردانيّة، بين المسلم وربّه، ولا سبيل إلى الوصاية على النّاس في هذا الخصوص، فنحن لا نعلم بما تخفي النّفوس، والكفر في اللّغة هو التّغطية، أي تغطية الفطرة. كان الرّسول يعيش في مجتمعٍ فيه غير المسلمين وغير المتديّنين، ولم يبادر بإقصائهم أو تأليب النّاس عليهم، فالإيمان أو الكفر مسألة ذاتيّة، ولا سبيل لإكراه النّاس، أو دفعهم على تبنّي عقيدة مّا.
> ما موقفك من القائلين بالردّة وإقامة الحدّ على المرتدّ؟
< هذا هراء، لا يوجد حكم للمرتدّ في الإسلام، قرآناً وسنّة، والانتماء إلى الدّين أو الخروج عنه مسألة شخصيّة لا دخل للآخرين فيها.
> هل تقبل بتحكيم مرجعيّة الأزهر في الفتاوى؟
< لا أعتبر الأزهر مؤسّسة دينيّة مرجعيّة فيصلاً، فليس هناك كنيسة ولا مؤسّسة بابويّة في الإسلام، هم مجتهدون ونحن مجتهدون، والدّين مشروع قراءةٍ لكلّ مسلم، والتّرجيح لمن كانت حجّته أوضح وأقنع.
> تُعرف بأنّك وضعت اجتهاداتٍ لم يسبقك إليها الفقهاء، واتّهمك بعضهم بالضّلالة وركوب البدعة، فما رأيك؟
< لقد دعا الله إلى تدبّر كلامه والاجتهاد قدر المستطاع في تسيير شؤون النّاس، وتنظيم حياتهم وفق ما يقتضيه الصّالح العامّ. وقد بيّنت في كتابي "التّفسير التّوحيدي" وجهة نظري في فهم النّصوص، قرآنا وسنّة. واعتبرت أنّ رأي السّابقين أعود إليه، واستأنس به، لكنّه لا يحول دون إعمال الرّأي وممارسة حقّي في الاجتهاد. وأنا أقول إنّ من حق المرأة أن تؤمّ النّاس في الصّلاة مثل الرّجل، ولا أجد في كتاب الله وسنّة رسوله ما يمنع ذلك، ومن حقّها الرّئاسة، والولاية، فهي ذات عقل وذات دين. وهذا ما أثار سخط بعضهم عليّ، وبلغ بهم الأمر حدّ اتّهامي بالكفر. وقلت، أيضاً، إنّ زواج المسلمة من الكتابيّ ممكن، وأنّ الشّرع لا يمنعه، ولديّ اجتهادات أخرى في مسائل عدّة، لم يقبلها شيوخ الأزهر، وغيرهم من أعلام السلفيّة والقراءة الأحاديّة التقليديّة للنصّ المقدّس.
> هل تؤيّد الخروج على الحاكم؟
< أؤيّد ذلك إذا كان الخروج سيؤدّي إلى مصلحةٍ لا مفسدة، وإذا كان الطّريق إلى التّغيير مأموناً، ولا يضرّ بالنّاس وأموالهم وأعراضهم، ويمكن أن يقيم حكماً أفضل من الحكم القائم، فالخروج العشوائي مغامرة خطيرة، غير معروفة العواقب.
> هل التقيت أسامة بن لادن؟
< نعم زرته مرّة، و زارني مرّة.
> هل أمّنت له اللّجوء السّياسي في السّودان؟
< لا، لم أفعل، ولا علاقة لي به من قريب أو من بعيد، وكان بيتي قِبْلَةَ كلّ زائر إلى الخرطوم، وقد زارني هارباً من عدد من الذين أرادوا اغتياله. وقد جادلته قليلاً، فوجدته مختلفا عنّي، ورأيت أنّنا لسنا على الموجة نفسها، فكأنّي وهو كموجات الرّاديو، أنا على موجة طويلة، وهو على موجة قصيرة، ولا سبيل إلى أن نلتقي البتّة، وكان استقباله في السّودان لأسبابٍ استثماريّة اقتصاديّة، لا غير.
> يذهب بعضهم إلى أنّ الرّبيع العربي صنيعة قطريّة، بإخراج أميركي وتنفيذ إسلامي حركي؟
< الرّبيع العربي منتَج عربيّ خالص، صنعته الشّعوب العربيّة المنتفضة على الدّولة الجائرة، صنعته نضالات المساجين السياسيّين، والمظلومين، والمقهورين، والمعارضين للحكم المستبدّ في العالم العربي على مدى عقود. وكانت الثّورات العربيّة نتاج تراكم الإحساس بالظّلم والقمع، فقد ولّد الكبتُ الانفجارَ، وكان ما كان. وفكرة المؤامرة هاجسٌ ركب العرب، أو ركبوه من زمن بعيد، فهم يردّون أزماتنا إلى أميركا وإسرائيل والصهيونيّة العالميّة. وأصبحوا اليوم يردّون انتصاراتنا وأمجادنا إلى المتآمرين، فبئس ما فعلوا، يريدون تقزيم الثّورة والثوّار، والتّشويش على هذا التحوّل النّوعي في تاريخ العرب، سامحهم الله! أمّا الإسلاميّون فلم يكونوا يتوقّعون، أصلاً، زوال الطاغية (زين العابدين) بن علي ولا سقوط الدّيكتاتور (محمد حسني) مبارك، ولا نهاية (معمر) القذافي بتلك الطّريقة، وقد التقيتهم أكثر من مرّة قبيل الثورة، ورأيت عندهم قنوطاً من المستقبل، وما خطر على بال أحد أن يثور النّاس، ويرحل الطغاة عن بكرة أبيهم، لكنّ ربّك فعّال لما يريد، وإرادة الشّعوب لا تُقهر.
> كيف يبدو لكم مستقبل الإسلام السّياسي في العالم العربي؟
< التّفكير في المستقبل أمر ضروريّ، وإذا أراد الإسلاميّون أن ينجحوا في تجربة الحكم، فعليهم بالتّخطيط والنّقد الذاتي والتّجديد، ففي التّخطيط وعي الماضي والحاضر، واستشراف للمستقبل، وفي النّقد الذاتي معرفة بالنّواقص، وتدارك للأخطاء، وإعادة بناء للذات، وفي التّجديد مواكبة للعصر، وانفتاحٌ على العالم بلغةٍ عربيّةٍ حيّةٍ، وبقيم إسلاميّة سمحاء، تتفاعل مع الحداثة، وتستفيد من العلماء والمفكّرين، على اختلاف انتماءاتهم الإيديولوجيّة والعرقيّة، وتوظّف التّقانة للتّعريف بالوجه الحقيقي للإسلام، ولتّرويج فكر مستنير. ويتبين النّاظر في السّاحة السياسيّة اليوم أنّ الإسلاميّين هم أقلّ فشلاً من غيرهم، ولا نكاد نجد بديلاً عنهم، فقد جرّب العرب الاشتراكيّة والقوميّة واللّيبراليّة التي أنتجت أنظمةً استبداديّةً قمعيّةً على مدى ستّة عقود من قيام دولة الاستقلال. أمّا الآن، فالملاحظ حاليّا أنّ العلمانيّين لا يحظون بتأييد شعبيّ كبير، فالفجوة التنظيميّة والتنظيريّة والبرامجيّة بينهم وبين النّاس كبيرة، ويبدو الإسلاميّون في موقع المؤهَّل لقيادة المرحلة المقبلة، وهي مرحلة تقتضي الكثير من الجدّ، والدقّة، والرّصانة، والعلم، والعمل، ونأمل لهم التّوفيق، بما يخدم مصلحة النّاس كافّة.

الانتباهة


تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 18710

التعليقات
#1435781 [قرنتيه]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 12:45 PM
كلامه هو الهراء... هذا الشيخ الامرد يعتقد انه يخاطب شعب مصاب بداء الزهايمر... ما هذا التلون و النفاق و الجبن... عار عليه و علي كل من يتبعه... بالله ما هو رأي اتباعه ممن يعتقدون انه رأس رمح العلم و المعرفه... انسان يمتهن النفاق ليحقق مصالحه... قتل محمود محمد طه يوم ان حبك المؤامره و هو في نظام النميري (الذي ينكره ايضا في هذا اللقاء و يدعي خروجه عليه)... حبك المؤامره و زهق روح الرجل تحت مادة الرده (التي ينكرها في هذا المقال ايضا)... انسان حياته كلها عباره عن تصريحات و انكار.... انسان مسؤول عن هندسة قوانين سبتمبر التي قتل باسمها محمود محمد طه و قطعت ايادي الجوعي تحت مسمي حد السرقه الذي عطله الفاروق ايام المجاعه لكن هذا المنافق الذي يسمونه شيخا لا يجتهد الا لما يؤذينا و يهلكنا.
الترابي اليوم في ذمة الله لكن لومنا نوجهه لمن يتبعه و يتبع افكاره و يعتقد فيه رغم ان تصريح واحد في اي صحيفه كفيل بكشف الانتهازيه و النفاق الذي لازم حياته كلها... و اما من يصرون علي اتباع افكاره و حزبه المتعفن فهم من طينته اذ ان الطيور علي اشكالها تقع!


image

[قرنتيه]

#1435321 [ابو ديدي]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2016 04:33 PM
مع انه مات لكنه كان يكذب وكان يحاول ان يتمظهر بالإستناره هطل في هطرقه لم نري من تجربته ما يفيد فلاحريات ولاتنمية ودونكم الشواهد اما آرائه التجديديه فقد بهت فيها وما الشهيد محمود محمد طه إلا خير دليل هذا الحرباء والمصاب بشيذوفرينيا السياسه لم يكن هذا رأيه عندما كان في السلطه.. غايتو واحده من البلاوي التي ذهبت وننتظر ذهاب حواريه..

[ابو ديدي]

#1435274 [Rebel]
5.00/5 (2 صوت)

03-27-2016 03:20 PM
* "يقتلون الميت و يمشوا فى جنازته"!, هؤلاء هم الإسلاميون!
* كيف إذن و لماذا أعدمتم الأستاذ محمود محمد طه, بنفس ما ينكره هذا الهالك الفاسق المجرم!
* كم مره ناقد هذا المجرم نفسه من خلال مقابله واحده!..كم مره كذب و نافق و انكر و دغمس هذا الإسلاموى المجرم!
* اشهد الله الذى لا إله غيره أن "الإسلامويين" كذبه و منافقين و قتله و لصوص و فاسدين.

[Rebel]

#1435164 [جلباق]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2016 12:58 PM
وين موضوع نكرانه لعذاب القبر ليه ما ذكره من ضمن تجديداته للدين

[جلباق]

#1435163 [ابوجلمبو]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2016 12:57 PM
اها حسي امشي كمان لما يسالوك عن العملتو اقعد لف ودور زي ما كنت بتعمل في الدنيا
يا شيطان عليك اللعنة

[ابوجلمبو]

#1435139 [مالك الحزين]
5.00/5 (2 صوت)

03-27-2016 12:05 PM
لا يوجد حكم للمرتدّ في الإسلام، قرآناً وسنّة،

طيب لماذا وافقت على قتل محمود محمد طه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[مالك الحزين]

#1435132 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2016 11:51 AM
الهالك الخيش حسن الترابى مات والترابه فى خشمو . ولم يحقق حلمه بحكم السودان .
ربما لا تعلم الاجيال الجديده ان الخيش الهالك كان يحبس كل شعب السودان فى البيوت من العاشرة ليلا لمدة خمسه سنوات باسم حظر التجول الاسلامى .
الهالك اقام بيوت الاشباح الاسلاميه وانتهك فيها الاعراض والاغتيالات والتصفيات والاغتصاب .
الهالك صادر اموال المعارضين وممتلكاتهم ومن ضمنهم غريمه الميرغنى .
الميرغنى لعب صاح واستعاد ممتلكاته والخيش الترابى زج به فى السجن ذليلا بواسطة تلميذه الحقود الخائن على عثمان .
اضاع الخيش الهالك عمره الطويل بحثا عن السلطة . وخدعه البشير متواضع القدرات وسرق منه السلطة والحزب والخزنه وتركه يموت حسرة وكمدا ولم يغبر المشير ارجله ليدفن الخيش الترابى فى مثواه الاخير ونال الخيش وسام الخزى والعار والخيانه والعماله .

[المشتهى السخينه]

#1435001 [ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2016 08:34 AM
كلام فارغ من زول فارغ
( اتخذوا احبارهم رهبانهم اربابا من دون الله)
العزة لله وحده والكبرياء لله وحده ولن نسام رقابنا وارائنا لكائن من كان
القول ما قال الله ورسوله عليه السلام

[ود احمد]

#1434993 [Asim]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2016 08:24 AM
المفكر الاسلامي السياسي القايدي الجِّني الشيطاني بالله فكونا من الترابي وقصته أفكاره تقوده إن شاء الله للنار ونتمنى ذلك فاتركونا منه الترابي في التراب غير مأسوف عليه

[Asim]

#1434984 [ابو جلمبو]
5.00/5 (1 صوت)

03-27-2016 08:14 AM
بلاء وانجلا

[ابو جلمبو]

ردود على ابو جلمبو
[بنت الناظر] 03-27-2016 05:00 PM
It's a double whammy


#1434879 [الدنقلاوي]
3.00/5 (2 صوت)

03-26-2016 10:21 PM
(لقد علق الترابي لجريدة الوطن بتاريخ 30 أبريل 1988م، حول إعدام محمود محمد طه فقال: “إن ردته أكبر من كل أنواع الردة التي عرفناها في الملل والنحل السابقة.. ثم واصل: وعندما طبق نميري الشريعة تصدى لمعارضته لأنه رأى عندئذ رجلا دينيا يريد أن يقوم بنبوة غير نبوته هو، وأكلته الغيرة فسفر بمعارضته ولقي مصرعه غير مأسوف عليه البتة “.. )
لهذا نقول أن الترابي كان انتهازي برقماتي لا أخلاق له في السياسة أو في الدين

[الدنقلاوي]

#1434878 [المندهش]
1.00/5 (1 صوت)

03-26-2016 10:17 PM
سبحان الله الكلمه الواااااحده تحتوى على عدة تناقضات وكذبتين . كيف كان يتبع المتأسلمين هذا المعتوه بل يعتبرونه مفكرا . الان حصحص الحق فالرجل لم يكن اكثر من رئيس عصابه عااااااادى

[المندهش]

#1434834 [عثمان إبراهيم عثمان]
3.50/5 (2 صوت)

03-26-2016 07:39 PM
هذا حديث التجارب البائسة التي مارسها الترابي في السودان. طفل الروضة كان يعلم أن حكم السودان قد استعصى على الأحزاب الكبيرة المؤتلفة (الأمة الإتحادي والجبهة) ومع ذلك قام بانقلاب الجبهة الاسلامية لينفرد بالسلطة ويقصى كل من لا يؤمن بفكر التعالي والتكبر الديني والعرقي الذي ينتقده الآن ويقر بأن الحكم بغير استصحاب الجميع مفسدة. حكم بالردة على محمود محمد طه في عهد النميري وينكر تأصيله بالقران والسنة اليوم. إستحدث قانون النظام العام الذي مازال يذل المرأة ويحط من قدرها ونراه اليوم بثعلبيته الماكرة يحاول مداواة هذا الحرج النازف حتى اليوم. كون المؤتمر الشعبي العربي والإسلامي فاعطى بموجبه الجنسية السودانية لذوي الفكر الضال والمنحرف أمثال بن لادن والظوراهري والغنوشي وكارلوس فسرق دولارات الأول وباع الأخير للفرنسيين، ونراه اليوم يتنكر حتى لمعرفة بن لادن. مارس الكذب والدجل على السودانيين باسم الدين وابتدع عرس الشهيد ووصف القتلى بالفطائس عندما غدر به تلاميذه عندما صاروا أكثر خبثاً منه. أسس للفساد المؤسسي المستشرى الآن بالورقة الصغيرة التي كان يتكبها لمدراء البنوك ولاة الولايات في بداية عهد ال‘نقاذ المشؤم كتصديق لقرض أو احتكار سلعة لشخص من التنظيم كي يغتني منها بغير وجه حق ويزجر من لا يأتمر بأمره كما حدث مع إبراهيم عبيد الله فنعته بالحمار في جمع من الناس عندما خالف أمره ولم يعط الشخص الذي أوفده له مبتغاه ويأتي اليوم ليعلمنا أن الحكم مفسدة.أفسد التعليم بتجربة التعريب فخسرنا العلم وتردت مستويات اللغة العربية ويعد ذلك نجاحاً وما أراه إلا مكابرا ومستمرا في ضلاله القديم.

[عثمان إبراهيم عثمان]

ردود على عثمان إبراهيم عثمان
[أريج الوطن] 03-27-2016 08:27 AM
فتح الله عليك وجزاك خيراً فما قلت في هذا الثعلب إلا الحق ، وهو الذي دمر السودان بسياسات لابد أن تكون من سياسة اليهود الماسونية ، والآن السودان في طريقه إلى التشرذم نتيجة لخطة ماكرة لا تريد لنا الخير وترى في نهضة السودان ضرر عليها وعلى مصالحها فلذلك استخدمت هذا الغبي المستغبى ليكون ثوراً في مستودع الخزف في أرض السودان.


#1434833 [عبدالرحيم]
4.50/5 (2 صوت)

03-26-2016 07:39 PM
ما موقفك من القائلين بالردّة وإقامة الحدّ على المرتدّ؟
< هذا هراء، لا يوجد حكم للمرتدّ في الإسلام، قرآناً وسنّة، والانتماء إلى الدّين أو الخروج عنه مسألة شخصيّة لا دخل للآخرين فيها.



لم تقولون ما لا تفعلون ؟ لقد تم اجازة القانون الجنائي السوداني المتضمن مادة الردة عام 1998م عندما كان الترابي رئيسا للبرلمان ؟ ولم يفتح الله عليه بكلمة واحدة في ماددة الردة؟

لقد قتل الاستاذ محمود محمد طه بمادة الردة ولم يفتح الله على الترابي بكلمة واحدة في قتله بالردة مع العلم انها لم تكن ضمن القانون الجنائي.

تم اتهام مريم وزوجها في محكمة الحاج يوسف قبل ان تتدخل الفاتيكان وانتشالها من براثن القانون السوداني برضاء الحكومة وموافقتها وجاءت طائرة سلاح الجو الايطالي الى مطار الخرطوم ونقلها وزوجها الى ايطاليا ثم امريكا قبل اكتمال المحاكمة في السودان لماذا لم يقل الترابي رأيه في نقد مادة الردة وسكت الترابي وسكت المؤتمر الشعبي ان ايراد رأيهم ولو فقهيا في موضوع ردة مريم؟

وتحدث جميع الفقهاء الاقدمين والمحدثين عن الردة ... والردة موجودة في كافة الاديان والاحزاب والمجتمعات وهي بمثابة الخيانة لفكرة والاضرار بالفكرة بعد الخروج منها فإذاكان الضرر بليغا جاز الحكم على الشخص بمقدارالضرر وليس القصد القصد من محاكمة المرتد عن الفكرة اعادة الانسان الى القناعة بالفكرة او الايمان بها فالايمان لا يتم بالاكراه اطلاقاً ولكن تبقى محاكمة المرتد جائزة بمقدار الضرر

ومن الفقهاء من اوجب محاكمة المرتد وزيادة فترة الاستتابة الى نهاية دون عقوبة لانه لا يمكن عقاب انسان على الايمان او عدم الايمان. وفي النهاية فإن الارتداد مسألة خلافية والمسائل الخلافية لا يجزم الانسان بها مهما اوتي من علم لأنه اقتنع بفكرة من جانب واحد ومن حق الاخرين الاقتناع بالجانب الاخر ايضاً..

[عبدالرحيم]

#1434821 [محمد احمد]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2016 07:05 PM
الحمد لله قاصم الجبارين

[محمد احمد]

#1434800 [taluba]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2016 06:00 PM
ظهرت نبوءات الترابي ،حتي هذه النبوءات مليئه بالكذب والنفاق ؛علي الشيوخ ان يفتوا لنا؛ لإنهم من نفس الطينه.

[taluba]

#1434789 [الساعوري السعران]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2016 05:33 PM
اسمع كلامك اصدق اشوف فعايلك استعجب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[الساعوري السعران]

#1434767 [داحمدسبيل]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2016 05:00 PM
اذا اقتنع اتباعه بهذا الكلام الخاوي المضلل غير ذي فائده وهذه التبريرات الخاطئه لازمه الاخلاق الذي يعيشه الاسلاميون..فانهم سيستمروا في سنه الخداع والكذب وسرقة اموال الشعوب ونشر الكراهيه الي ان يلقون الله الذي يسمع ويري ....

[داحمدسبيل]

#1434750 [قول الحق]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2016 04:42 PM
المحك ليس الاقوال بل الافعال،
نفس انتهاك الحريات رايناه في الانقاذ قبل وبعد المفاصلة ولذا فالشعب السوداني لايكترث كثيرا بماقاله الترابي

[قول الحق]

#1434738 [الترابي الكاذب]
4.82/5 (5 صوت)

03-26-2016 04:29 PM
> كيف تقيّم إدارة الإسلاميّين تجربة الحكم في السّودان؟
< نجحنا نسبيّاً في إدارة عدد من المشاريع، فأشعنا في الاجتماع السّوداني روح الاعتزاز بالانتماء إلى هذا البلد، ودفعنا نحو تحرير المرأة وتأمين حقوقها، ونشرنا اللّغة العربيّة، ونجحنا في تعريب كلّ العلوم، خصوصاً الهندسة والاقتصاد والطبّ وغير ذلك، وساهمنا في إحياء المنظومة القيميّة الإسلاميّة. لكنّنا فشلنا في مناحٍ أخرى، فلم نحوّل تجربتنا السياسيّة إلى نجاح تنموي واقتصادي، ولم نترجم الإسلام في حياتنا العمليّة وسلوكنا الحضاري المجتمعي.
----------------------------
يا جماعة قبل الإنقاذ والترابي كان في زول خاين لبلده وغير معتز بها؟
يا جماعة قبل حكم الترابي والإنقاذ كان في زول بتكلم غير اللغة العربية؟ في دي وأنا حاليا عمري 58 سنة شكيت في نفسي وقلت هل أنا قبل مجيء الترابي للحكم كنت بتكلم لغة غير اللغة العربية!!!, ولا ياتري الترابي بقصد هنا باللغة العربية الفصحي ولا يمكن نشر اللغة العربية وسط أهلنا في الدناقلة وحلفا والمحس والنوبة في جنوب كردفان وغيرها من المناطق التي لها لهجات خاصة؟
أما تحرير المرأة فهو كاذب فالمرأة في عهدهم هذا تحركاتها في الشارع مكبلة بقوانين وأُسيأت وأُهينت وضُربت وعُذبت وسُجنت وقُتلت وأُغتصبت ما لقته المرأة في عهدهم لم يكن في كل الحكومات السابقة.
أما تعريبهم للعلوم فهذا أدي لإضعاف خريجي الجامعة في اللغة الإنجليزية.
أين هي المنظومة القيمية الإسلامية ؟ أ م تراه يقصد منظومة الفساد !!
بالطبع هذا رجل كاذب وما زال الناس يطلقون عليه بالمفكر وصاحب الأربعة لغات والمجدد إنه فاشل بامتياز كما هم تلاميذه الآن أيضا فاشلون.

[الترابي الكاذب]

ردود على الترابي الكاذب
[محمد] 03-26-2016 10:27 PM
الترابي كان يتهزاء بالدين كان يسمي النبي محمد صلى الله عليه وسلم بالزول دون احترام



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة