الأخبار
أخبار إقليمية
د.جبريل ابراهيم : النظام في عين الأمم المتحدة يرتكب كل الجرائم العظمى ولا يستحق إجارة أو مناصرة المنظمة الأممية.
د.جبريل ابراهيم : النظام في عين الأمم المتحدة يرتكب كل الجرائم العظمى ولا يستحق إجارة أو مناصرة المنظمة الأممية.
د.جبريل ابراهيم : النظام في عين الأمم المتحدة يرتكب كل الجرائم العظمى ولا يستحق إجارة أو مناصرة المنظمة الأممية.


موقف الوسيط الأخير متعجّل و بعيد عن المعقولية،
03-27-2016 02:23 PM
حول توقيع الرئيس ثابو امبيكي رئيس إليه اﻻفريقية اتفاقه منفردا مع حكومة المؤتمر الوطني اﻻمر الذي طرح عدة تساؤلات من جراء هذا الموقف المنحاز وماهو موقف بعض فصائل المعارضة المسلحة.سالت الراكوبة الدكتور جبريل ابراهيم رئيس حركة العدل والمساواة والذي تكرم باﻻجابة على بعض اﻻسئله التي طرحناه عليه مشكورا

حوار عبدالوهاب همت

1- إلى ماذا تعزون موقف أمبيكي الأخير و توقيعه على اتفاق منفرد مع الحكومة؟
موقف الوسيط الأخير متعجّل و بعيد عن المعقولية، و لا تشبه سلوك أيّة وساطة تحترم نفسها. النتيجة المنطقية التي يجب أن يخلص إليها كل مراقب محايد و حصيف لما حدث، هو أن الوساطة دعت إلى "المشاورات الإستراتيجية" بترتيب بيتته مع النظام في الخرطوم لتجريم المعارضة، و وضعها في موقع الرافض للسلام و الحوار. نحن نعلم أن الوساطة تمر بضغوط كبيرة لفشلها في إحراز أي قدر من التقدم في الملفات التي تولتها منذ العام 2008. و هذه الضغوط وصلت مرحلة حرمانها من التمويل، و المطالبة بحلها ما لم تقدم مبرراً مقنعاً لبقائها. و لكن التصرّف الأخرق الذي أقدمت عليه، قد يرتدّ عليها بالساحق و الماحق، و يعجل برحيلها خلافاً لمرادها منه.

2- هل يريد أن يقول أنهم ما عادوا يهتمون بالمعارضة السودانية؟
وجود المعارضة سبب وجود الآلية و تمويلها. و إذا لم يكن هناك نزاع بين الأطراف السودانية لما وُجدت الآلية، و لما تدفق المال عليها من المجتمع الإقليمي و الدولي.

3- ألا تعتقد أن ضعف المعارضة سوف يغريهم لاتخاذ المزيد من القرارات غير المحايدة؟
لا ندعي أن المعارضة بالتماسك و القوة التي نطمح لها، و لكن اللجوء إلى القرارات المنحازة للنظام سيستفز المعارضة إلى تجاوز خلافاتها الصغيرة، و رصّ صفوفها على قاعدة المصائب يجمعن المصابين. و ستتقوّى المعارضة بالوحدة لمواجهة هذه القرارات الجائرة و الذين من ورائها، و تبوء الوساطة بعاقبة سلوكها و إزدرائها بالمعارضة.

4- هل تعتقد أن زيارة أمبيكي قبل الأخيرة إلى الخرطوم كان لها أثرها في اتخاذ هذا القرار؟
محاولة الحصول على إعتراف بحوار قاعة الصداقة باعتباره الحوار الوطني المشروع، و العمل على عزل قوى سياسية وطنية معتبرة و تنظيمات المجتمع المدني عن المؤتمر التحضيري الذي هدفت إليه خارطة الطريق الموقعة من طرف الوساطة مع النظام، تعبير صارخ عن مواقف تبناها النظام منذ أن أماط اللثام عن مبادرته المسماة بحوار الوثبة، و يبدو أن الوساطة قد وجدت نفسها مضطرة لتبني مواقف النظام حتى يقبل النظام باستمرار التعامل معها. و لا ندري إن كانت قد وصلت إلى هذا القرار بعد زيارتها قبل الأخيرة إلى الخرطوم.

5- هل توقيع الحكومة على اتفاق منفرد يعني أنها ترنو إلى شيء آخر من الاتحاد الأوربي عبر الاتحاد الإفريقي أو بالتحديد الأمم المتحدة؟
المعارضة السودانية صاحبة قضية و مطالب عادلة لا يستطيع الاتحاد الإفريقي أو الأمم المتحدة إرغامها على التخلي عن مواقفها المتسقة مع قرارات هذه المنظمات، و التنازل عن حقوق شعبها المشروعة. و إن سعى النظام للاحتماء بمجلس الأمن لممارسة المزيد من البطش و الظلم على شعبه، فقد أخطأ من أراد الإستجارة بها و خاب بالفشل، لأن النظام في عين الأمم المتحدة و سجلاتها جهة خارجة عن القانون و مرتكبة لكل الجرائم العظمى من جرائم حرب و جرائم ضد الإنسانية و إبادة جماعية ضد شعبه، لا يستحق إجارة أو مناصرة المنظمة الأممية.

6- ما هو دور المبعوثين الدوليين و رأيهم فيما تم؟
كان للمبعوثين الدوليين حضور كثيف في اللقاء التشاوري محل الحديث. وقد سعوا إلى تقريب وجهات النظر، و الضغط على الأطراف للوصول إلى اتفاق يوقف الحرب و يوصل الإغاثة للمتضررين بها. و لكن عجلة الوساطة، و تصرفها الغريب حال دون تحقيق ما يصبون إليه. و رغم أن الدبلوماسيين قليلا ما يكشفون بالصراحة الكافية عن عدم رضاهم عن تصرف جهة إقليمية أو دولية مرموقة، إلا أن علامات عدم الرضا كانت بادية في وجوههم من تصرف الوساطة الذي أضاع فرصة ذهبية كانت في متناول اليد، و سعوا إلى إدخال بعض التعديلات أو إضافة ملحق يستجيب لمطالب المعارضة حتى تنضم إلى الاتفاق، إلا أنهم لم يجدوا عند الوساطة التي كانت قد بيّتت النيّة على ما أقدمت عليه أذناً صاغية.

7- إلى متى تعوّل المعارضة السودانية على الوسطاء و المبعوثين الأجانب؟
المعارضة السودانية لا تعوّل مطلقاً على الوسطاء و المبعوثين الأجانب لحل قضية الوطن. نحن لا نعول سوى على الله ثم شعبنا و عدالة قضيتنا في البحث عن حل عادل و شامل و قابل للديمومة. إلا أن هوة الثقة بين أطراف النزاع و بخاصة بين المتحاربة منها، تجعل اللقاء في مناطق سيطرة أي من الطرفين أقرب إلى الاستحالة إن لم يكن مستحيلاً. و لأن ثورة الاتصالات و المواصلات جعلت من العالم قرية صغيرة يتأثر الناس بكل ما يحدث في أي بيت (دولة) فيها، كما أن هاجس الإرهاب و الهجرة غير المنظمة و الجرائم العابرة للحدود تجعل من العسير أن يتخذ المحيط الإقليمي و الدولي موقف الحياد مما يجري في السودان أو اية دولة أخرى، و بالتالي يأتي دور الوسطاء و المبعوثين الدوليين كتعبير عن هذا الاهتمام أكثر من كونه بدعوة من هذا الطرف أو ذلك. نحن نعوّل على الإدارة السياسية لأطراف النزاع في بلادنا لتحقيق السلام و الاستقرار و لكن الطرف الذي لا يؤمن إلا بالحلول العسكرية هو أطال أمد الصراع و لم يزل.

8- لماذا فشلت المعارضة المسلحة بالذات في منازلة النظام و القضاء عليه رغم توفر الكثير من المقومات لها و الدليل أنها استولت على "أبو كرشولة" و بدلاً من المواصلة أدبرت و منها خفت صوت العمل المسلح و ربما تلاشى.
قليل جداً من المعارضات المسلحة في العالم هي التي استطاعت أن تصل إلى سدة الحكم بالتغلب على النظام القائم في بلادها بحد السلاح. و ليس صحيحاً أن المعارضة السودانية المسلحة تملك إمكانات أكثر من إمكانيات النظام الذي يخصص أكثر من 70% من إيراداتها البترولية و غير البترولية للحرب و الأمن، و فوق ذلك يستخدم علاقات السودانية الدولية، و يرهن موارد البلاد الطبيعية للحصول على التسليح بالإقراض. في المقابل، تعتمد الحركات المسلحة في السودان أكثر ما تعتمد على الغائم التي تحصل عليها في معاركها مع النظام، و هذه الغنائم غير قابلة للمقارنة بإمكانات النظام إلا من باب المكابرة و الادعاء. و مع ذلك، المعارضة المسلحة عازمة على القيام بالدورالمنوط بها في اسقاط النظام لأنها تملك الدافع للقتال، و تؤمن إيماناً قاطعاً بعدالة القضية التي تقاتل من أجلها، و هي عوامل لا تقل أهمية عن التسليح و الإمكانات اللوجستية الأخرى في حسم المعارك و كسب الحروب.

9- موقف أمبيكي؛ هل رسالة مبطنة من الأمم المتحدة عن طريق مجلس السلم و الامن الإفريقي أنهم مع الحكومة و الدليل التسويف و المماطلة في تنفيذ قرار المحكمة الجنائية الدولية بإلقاء القبض على البشير و زمرته؟

لا أستطيع أن أجزم يقيناً بأن الأمر من عند الأمم المتحدة أو أنها بريئة منه براءة الذئب من دم إبن يعقوب عليهما السلام. و لكن القارئ للشواهد و قرائن الأحوال يستبعد أن يكون مجلس الأمن الذي أصدر قراره رقم 2265 تحت البند السابع في العاشر من شهر فبراير المنصرم بخصوص الأوضاع الأمنية و الإنسانية الكارثية التي ترتبت على هجوم قوات النظام و مليشياته في جبل مرة و ما حوله، يستبعد أن يكون متواطئاً مع أي طرف لمكافأة النظام على تهجيره لأكثر من مائة و أربعين ألف (140,000) شخص من قراهم في غضون شهرين فقط. الأمر أقرب إلى أن يكون اتفاقاً بين النظام و الوساطة الإفريقية و ربما مجلس السلم و الأمن الإفريقي.


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 4308

التعليقات
#1435986 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 05:51 PM
مبيوعة بيع بخس . طال الامد الاية . هل يوجد من اظهر للناس دينا ولم يدور على الدينار . ألم تر من صلى وصام ومن حج وزار من اجل الدراهم تالله لو الدراهم فى الثريا لصنعوا اجنحة وطاروا . ناهيك هولاء متورطين ورطة تجبرهم يبيعونا ويبيعوا عقيدتهم بثمن بخس .

[الفاروق]

#1435983 [جلال عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

03-28-2016 05:45 PM
كلام د. جبريل كله يؤكد علي ضعف موقفه وقوة موقف الحكومة والحقيقة أن الحكومة اعطت الحركات المسلحة فرص كثيرة جداً للسلام وللحوار بدون فائدة ولا أحد ينكر أن النظام فاوض قطاع الشمال مثلا في 10 جولات علي مدي سنوات طويلة وفي كل مرة كان قطاع الشمال يغير مواقفه وآخرها في ألمانيا عندما تنكر لكل إتفاقياته السابقة، وحتي بخصوص الحوار الوطني فلا أعتقد أن هناك حكومة حاولت اقناع المسلحين بالحضور والحوار بالداخل اكثر من حكومة المؤتمر الوطني لكن للأسف كل هذه المحاولات والفرص ضاعت سدي بسبب عناد وتعنت الحركات المسلحة. الحكومة كانت تقول تعالوا وخذوا ملعقة ذهب فرفضتم وإستكبرتم والان هاهي تقول لكم تعالوا ووقعوا علي الاوراق الجاهزة وهديتكم ملعقة سكر فقط وحتي هذه لو رفضتوها فأنتم الخاسرون في ميادين القتال لأن الجيش والدعم السريع منطلق بقوة وقام بتنظيف كثير من مناطق دارفور بما فيها منطقة جبل مرة والان اخوانكم في قطاع الشمال في جبل أبرو ومنطقة كاودا خائفين ومزعورين من تقدم القوات الحكومية. وكل المؤسسات الدولية والاقليمية واقفة مع الحكومة وفي حوارات كتيرة جارية بين الحكومة والامريكان والبريطانيين وغيرهم.. فاتكم القطار يا دكتور جبريل ولم يبقي لكم سوي أحد خيارين إما الاستسلام والتوقيع علي كل قرارات الحكومة أو إنتظار الموت والهزيمة.. وبالمناسبة الصادق المهدي نجح نجاحاً كبيراً في التشويش عليكم وتشتيت صفوفكم وقدم خدمات كبيرة للحكومة بدون قصد بوقوفه معكم لكنه أيضاً سيذوق طعم الهزيمة مثلكم والحكومة هي الوحيدة التي ستنتصر. أنت تقول أنه ليس هناك تجارب في العالم لحركة مسلحة إستطاعت إسقاط النظام لأن الانظمة دائماً أقوي من الحركات وبرغم ذلك تقاتلون وتقتلون المواطنين البسطاء وتعطلون التنمية والخدمات. إستمعوا لصوت العقل وكفاكم لعباً بأرواحنا.. أنهوا هذه الحرب الان وبدون شروط.

[جلال عثمان]

#1435838 [ماموووووون]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 01:59 PM
بسم الله والصلاة والسلام على محمد









لعنة الله عليكم وعلى حكومة الكيزان،،،، والله يجعل كيدكم في نحركم فقد

نحرتمونا........

[ماموووووون]

#1435819 [Mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 01:22 PM
لو كنت أنا المسؤول فى حكومة الإنقاذ لحاربتكم حربا ضروسا لا تبقى ولا تذر لاى متمرد مخرب وخاصة قادتكم لتتبعتكم ولضيقت عليكم هذا العالم الفسيح ولارحت البلاد والعباد منكم بطلقة واحدة فى رؤوسكم الخربة
أرى الإنقاذ دللتكم كثيراوضيعت اموالا واواقاتا كثبرة فى ترضيتكم, فلقد الأوان لإحقاق الحق وإزهاق الباطل

[Mustafa]

#1435578 [kurbaj]
5.00/5 (1 صوت)

03-28-2016 08:38 AM
ليتكم تتركون امبيكي وتتحاورون مع الحكومة باللغة التي تجيدونها وتفهما الحكومة وهو الحرب بكل انواعها....

[kurbaj]

#1435362 [mahmoudjadeed]
3.00/5 (1 صوت)

03-27-2016 05:57 PM
من أخطر الحروب وأكثرها دماراً تلك التي لا غالب فيها ولا مغلوب .. عليه يجب على الحكومة والحركات المسلحة تقديم تنازلات من أجل البلاد والعباد .

[mahmoudjadeed]

ردود على mahmoudjadeed
[AAA] 03-28-2016 08:29 AM
تعليق موضوعي..الحل يكمن في تقديم تنازلات والاتفاق على الحد الادنى ومن ثم تطويره..تحياتي


#1435351 [صالة المغادرة]
5.00/5 (2 صوت)

03-27-2016 05:27 PM
على قادة الجبهة الثورية ان يعلموا علم اليقين الذى لا يتطرق اليه الشك ان هذا النظام لن يرحل ويذهب غير ماسوفا عليه الا بالسلاح والسلاح فقط لاغير والمطلوب منكم الان والان فقط ان تتناسوا خلافاتكم وتعملوا على تحريك الشارع ليقود انتفاضة تتزامن مع هجوم على بعض المدن الطرفية ووقتها سيرقص الرئيس غضبا من مليشياته التى تحارب بدون عقيدة قتالية وهى قوات مرتزقة ستنهار متى ما ضيقتم الخناق على عصابة الرقاص

[صالة المغادرة]

#1435337 [مهدي إسماعيل مهدي]
5.00/5 (1 صوت)

03-27-2016 05:10 PM
طالبوا بإستبدال امبيكي لحفظ ماء الوجه، والحصول على مهلة لتبيان موقفكم.

[مهدي إسماعيل مهدي]

#1435304 [ودابو رجيلة]
5.00/5 (1 صوت)

03-27-2016 04:07 PM
السلام عليكم...اخونا د.جبريل اولا كفاحكم مقدر والله وكفاح جميع الثوار لكن ياجماعة الحكاية جرت واهلنا اتشردو والنظام يصرح بابادة الحركات المسلحة والحركات او الثوار يقولون النظام يتهاوي...النظام باقي والثوار باقون واهلنا هم الذين تمت ابادتهم...ما تشوفو لينا حل للورطه دي جزاكم الله خير

[ودابو رجيلة]

#1435238 [بدر النور]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2016 02:41 PM
طيب ماذا انتم فاعلوووووووووووووووووووووووووووووووووون عوووووووووووووووووووووووووووووك خلاص جنينا .؟

[بدر النور]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة