الأخبار
أخبار إقليمية
السوريين مقابل الجنوبيين. أعادة هندسة الخريطة الديموغرافية للدولة السودانية
السوريين مقابل الجنوبيين. أعادة هندسة الخريطة الديموغرافية للدولة السودانية
السوريين مقابل الجنوبيين. أعادة هندسة الخريطة الديموغرافية للدولة السودانية


03-27-2016 08:04 PM

المثني ابراهيم بحر

ان الاستعلاء كأحد اسوأ مظاهر العنصرية, وزواله رهين بالوعي وتوسع الافق الانساني, كالشعب الامريكي نوذجا يغني عن المجادلات وهو يتحول بأختيار اوباما رئيسا, ولكن تأكد بما لا يدع اي مجال للشك بأن هذا الداء العضال المتفشي بشدة في اتون مجتمعنا , عاني منه ابناء السودان الجنوبي علي وجه الخصوص بسبب اللون في المقام الاول ثم تليه الاسباب الاخري, لأن الاقباط لم يتعرضوا لامثالهم في الدين , يشفع لهم في ذلك لونهم الذي يسر الناظرين ,وان زوال اسباب الاستعلاء لن يجدي معه التعليم ,ونخبة الأسلام السياسي ترفض سرا وجهرا ان يأتي من يحكم السودان من ابناء الهامش, وقد أضحت تلك الأوهام فينا لتغذي أبشع أنواع الأستعلاء العنصري في سلم الهرم الأجتماعي ,فهي حقيقة ماثلة مهما حاولنا انكارها, فالسبب الحقيقي لتنامي شدة الاحتقان والمرارات دفعت التي بالوحدويين من ابناء الجنوب لاختيار خيار المغادرة جنوبا في اللحظات الاخيرة هي ان معاناتهم كانت لا تزال قائمة من ممارسات دولة الاسترقاق السياسي والاجتماعي, التي ساهمت في اشتعال الحريق خلال العقدين الاخيرين, وفي ظل انعدام القيمة الوطنية والدينية لنخبة الأسلام السياسي التي اسقطت الوطن وتريد اسقاط المزيد تحت اي ذرائع دون الرجوع عن هذه الخطيئة التاريخية فأندلعت الحروبات في دارفور وكردفان والنيل الازرق والشرق, وتفاقمت دون ان يسأل احد لماذا الحرب في السودان....؟


الحركة الاسلامية تمارس العنصرية في أقصي تجلياتها , بالرغم من وجود عدد كبير لابناء الهامش في صفوف الحركة الاسلامية ,فدارفور وحدها بحسب أخر مؤتمر للحركة الأسلامية كانت تمثل الاكثر عضوية, الا انهم لم يتبوؤا علي الاقل منصب الامين العام منذ انشاء تيار الجبهة الأسلامية , فالمواقع القيادية والتنفيذية المهمة التي ظل يصارع عليها ابناء الهامش علي شاكلة الرئيس والامين العام تخضع للخلفيات الثقافية والاثنية من حيث القيمة الايدولوجية وليس العددية....! وهذا أحد أهم الأسباب التي جعلت من (بولاد) أحد أشهر كوادر تيار الأسلام السياسي لأن يخرج نهائيا عن الحركة الأسلامية بعد أن أتضح له انها ليست لله كما يزعمون...! فالمرحوم د الترابي في اللحظات الأخيرة كتنيك مرحلي, قدم (موسي المك كور) لرئاسة الحركة الشعبية في انتخابات 2010 لخداع الشعب السوداني بانه رجل قومي بداعي خوفه علي مصلحة الوطن.....!فلماذا لم تكن تلك الخطوة في مرحلة البدايات....! ويا ليته لم يفعل...!ومن تلك المشاهد تتبين لنا بوضوح حقيقة الصراع الذي يجري داخل مراكز القوي في حزب المؤتمر الوطني, فهي تصب جميعا في مجري التواطؤ والتمركز الايدولوجي, وهي انماط من السلوك يقوم بها بعض الذين ينتمون اجتماعيا الي حقل الثقافة الاسلاموعروبية, وما تعرف بجماعة المركز الذين مكنتهم الظروف من امتلاك الوعي النظري بأشكالية الصراع الذي تسوده هيمنة الثقافات الاسلاموعروبية, التي تحميها الايدلوجيا الرسمية المتشددة ,لسبب نظام التراتيبية الاجتماعية القائم علي التشدد العرقي ونمط الاقتصاد الطفيلي, الذي يستلزم ليس فقط امتلاك السلطة....! بل الاستبداد بها لزوم الاقصاء الذي يتطلب فرض هويات جزئية حتي في المجتمع الواحد, لتحجيم وعي التنافس علي السلطة لتبرير بقائهم بأسس شرعية لا واعية.




ان قاعدة الشرف الاولي فس الاسلام هي ان اكرمكم ان عند الله اتقاكم ولا فضل لعربي علي اعجمي الا بالتقوي ولكن الحركة الاسلامية السودانية تبنت شعارات عرقية ودينية وهو ما يعهرف بهوية السودان العربية والاسلامية وطبقته منهجيا في عهد الانقاذ عندما استولت علي السلطة وكانت من اكبر نتائجها انفصال الجنوب السوداني ولعل ذلك من اكبر ازماتنا التي نعاني منها فأساءت بذلك لمستقبل الاسلام واللغة العربية في السودان وكل العالم. فواهن من يظن ان فكرة ان انفصال الجنوب حديثة العهد , فحركة الاسلام السياسي كانت تخطط منذ قديم الزمان الي احادية الدولة السودانية وفقا ( للاسلاموعروبية ) ولكن بعض المفكرين كانوا يرون ان جنوب السودان سيعوق عليهم قيام الدولة الاحادية وفقا لما يزعمون, ولذلك فكروا اولا في التخلص من هذه المعضلة من اجل اخضاع الدولة السودانية للمرحلة الجديدة....! وهذه هي مشكلة العقل الفاشي لا يفكر بعمق لادراك النتائج كما فعلوا مع ثورة وتعريب التعليم العالي اذ كانت النتيجة وبالا كبيرا ....! وكان هناك خياران لا ثالث لهما : الاول المضي في خيار الحرب لاخضاع الجنوب بالقوة لافكارهم المزعومة, اوالمضي في الخيار الثاني اذا لم ينجح الخيار الاول وهو ( فصل الجنوب) والباب البيجيب الريح سدوا وأستريح....!


كانت البداية بالخيار الاول (خيار الحرب),ولذلك وجه الانقاذيون بعد ان استولوا علي السلطة كافة الموارد المالية لشراء السلاح ,واستيعاب اعداد كبيرة في الدفاع الشعبي والخدمة الوطنية, من اجل توفير الكادر البشري وذلك بارهاب الموظفين والمواطنين, واغرائهم للالتحاق بالدفاع الشعبي, والخدمة الوطنية ,في مقابل مزايا يتحصلون عليها ,وكانت مشاهد (عايشها) الكثيرين, اختطاف الشباب من الشوارع ونقلهم الي المعسكرات في مشاهد مهينة لحقوق الانسان, يتم تدريبهم في فترة وجيزة ومن ثم ارسالهم الي (محرقة) الحرب بدون اي تدريب متقن وكان من الطبيعي ان يقضوا نحبهم بكميات كبيرة, ليخرج علينا وقتها عراب الحركة الأسلامية ,د( حسن الترابي) بواحدة من بنات افكاره , بتحويل المأتم الي بيوت اعراس بعد ان (يخدروا )اهل الفقيد بأنه الان في الجنة مع الحور العين ....! وهذه كانت صور ومشاهد مألوفة في برنامج في ساحات الفداء,وفي المناسبات العامة يتداولونها بدون اي حياء , ولا تحتاج الي ادلة ....!

أضافة الي تسخير وسائل الاعلام علي اسوأ استغلال لتخدع الشعب السوداني وتعمل له (غسيل مخ) بدلا عن توفير احتياجاته الاساسيه ,واصبحت اجهزة الاعلام مطية لهذا النظام البوليسي لاستلاب المواطن السوداني, علي غرار برنامج (في ساحات الفداء) الذي وجد رواجا اعلاميا واهتمام غير مسبوق من اجل ان يخدم اهدافه لنشر الاكاذيب التي يدعون انها تحدث للمجاهدين في الجنوب من اجل ترغيب العامة , مثل سماعهم صوت الملائكة ....! وتظليل الغمام لهم من اشعة الشمس الحارقة.....! والغزلان التي كانت تأتي لهم طائعة مختارة عندما يشعرون بالجوع....! ومع كل ذلك كانت االنتيجة محلك سر....! بل وقد تفوقت الحركة الشعبية في كثير من الاحيان مما دفعهم لان يتنازلوا عن مشروعهم المزعوم والشروع في الخيار الثاني خيار التفاوض تمهيدا لفصل الجنوب .



فعليا بدأ المرحلة التالية التي تمهد للأنفصال, وكانت مسرحية المفاصلة التي لم تكن محض صدفة بل تكنيكا بعلم النخب وليس العامة تمخض عنها مؤتمران , الوطني والشعبي, ثم منبر السلام العادل , ومن فوائد المفاصلة أنها تتيح للأسلامويين فرصة للتمدد ليس في السلطة فحسب , بل المعارضة التي نشط فيها المؤتمر الشعبي لاحقا بهدف (شق) صفوفها , اضافة الي مهمة منبر السلام العادل التي تقضي بتنفير الجنوبيين من الوحدة,فالكيزان لابعاد (شبهة) فصل الجنوب وخوفا من العار التاريخي استتبعوا (تكنيكا) يغيهم شر المسأئلة , يقضي بخروج (الطيب مصطفي) وتكوينه حزب (منبر السلام العادل ) وهو احد الازرع الرئيسية للجبهة الاسلامية,مهمته التحريض علي الكراهية الدينية والعرقية للمساعدة في فصل الجنوب بغية تمكينهم من تحقيق مشروعهم الحضاري المزعوم.

هذه الأحداث الدراماتيكية ساهمت في بروز شخصية الخال الرئاسي (الطيب مصطفي) الذي لم يتم اختياره عبثا ....! لما له من مزايا اهمها عنصريته البغيضة تجاه الاخرين خاصة الجنوبيين ,اذ كان يضمر لهم الشر هو وزمرته وسط ادعاءاتهم الزائفة بالتدين وسماحة النفس , فوجدتهم ابناء الضمير الغائب والمستتر واللاسويه, بعد ان كانو اخوانا في الله يجمعهم تنظيم واحد يتظاهرون بملامح الاسلام التي هي منهم براء, يضحكون مع موسي المك كور, وعبدالله دينق نيال, ولكنهم يعكسون ما يبطنون, حيث يضمرون لهم الحقد والبغضاء , أضافة الي مزية أخري قرابته من رئيس الجمهورية , اذ لا يستطيع خال الرئيس( باراك اوباما), ولا خال الرئيس الروسي ,او الفرنسي , رؤساء اقوي دول في العالم ان ينشؤوا احزابا في بلادهم باي مسمي لهدف عنصري, يهدف لنسف الاستقرار الاثني في البلاد, كما لا يستطيع اخوال الرئيس في أي منطقة في العالم الحصول علي ترخيص باصدار صحيفة علي شاكلة انتباهة الغفلة لمجرد قرابتهم ...! ولكن المهندس (الطيب مصطفي) استطاع ان ينشيئ حزبا يدعو لفصل البلاد ويرسخ للعنصرية في الشمال ضد الوحدة مع الجنوب....! اذ لم ينتفع الوطن من هندسته وخبرته في مجال الهندسة, اللهم الا اذا كان قد تخصص في مجال اخر من مجالات من الهندسة في فن التخريب والاثارة العرقية.
صحيفة الانتباهه التي وظفت للأستثمار في الكراهية وهدم العلاقة بين الشمال والجنوب (شقت) طريقها وأعتلت (القمة) و تجاوزت كل الصحف الكبيرة الموجودة , ونجحت في هدفها بعد ان صوت معظم الجنوبيين لصالح الانفصال , بل و نجحت في تشكيل رأي عام وسط الشماليين, فالطيب مصطفي استغل تغييب الوعي واستغلال الألة الاعلامية ,ولكن عموما نحن السودانيون نستاهل بأن (يركب) امثال (الطيب مصطفي) علي رؤوسنا , فنحن من دعمناه في مبتغاه...! فصحيفة الانتباهة اصبحت الاكثر توزيعا بأرقام توزيع غير مسبوقة فمن الذي كان يشتريها ....! فمن الطبيعي أن تعطي نتائج ايجابية للطيب مصطفي بأن المواطن يدعمه , طالما ان صحيفته هي الاكثر توزيعا فمعناه ان الغالبية توافقه علي طرحه العنصري....! فتخيلوا معي لو ان غالبية كبيرة كانت قاطعت صحيفة الانتباهة وفرضت عليها العزلة, وبالتالي كانت ستكون سببا في انخفاض نسبة توزيعها كانت ستعطي انطباعا سلبيا للطيب مصطفي مفاده أنه يعزف لوحده في مشروعه البغيض....! ولكن أكثر ما يثير( الحنق) ان صحيفة الصيحة التي يملكها حاليا الطيب (مصطفي) يعمل معه صحفيين ممن يحسبون بأنهم من المستنيرين والمعارضين للنظام علي مستوي الأستاذ ( صلاح عووضة) فمهما كانت له من مبررات واهية الا انها تعطي انطباعات ايجابية للطيب مصطفي تساهم في دعمه معنويا



لعب الطيب مصطفي دوره بأتقان , وقد يكون ذلك هوسا عنصريا لكنه يتعارض مع الاسلام كرسالة الي الناس كافة ومنهم الناس في جنوب السودان الذي يتحدثون العربية ويدين الكثير منهم بالاسلام , فالزعيم الاسرائيلي و السياسي اليميني المتطرف (ليبرمان ) ووزير الخارجية الاسبق وزعيم حزب الليكود يجمعه وجه الشبه مع(الطيب مصطفي) زعيم منبر السلام العادل الذي يتبني ايدلوجية حزب الليكود الاسرائيلي,ويتبني الطيب مصطفي ايدلوجية الجبهة الأسلامية ,فهو اشد كراهية وعنصرية قياسا لبيبرمان...! ويرفض ليبرمان دولة المواطنة في فلسطين, ويصر علي يهودية الدولة ,بينما يرفضها الطيب مصطفي في السودان ويصر علي هوية السودان العربية والاسلامية,فلم يكن اعتناق اعتناق المسيحية يرقي بالسود في المساواة مع البيض, لكن الكثيرين من البيض في امريكا كانوا يتعاطفون مع حركة الحقوق المدنية, ولولا ذلك لما تحقق النصر الذي توج بانتخاب باراك اوباما رئيسا للولايات المتحدة, وقد ترتقي الانسانية بالانسان الي مراتب الفضيلة , ولكن الخير والشر متلازمان وفي طبائع الاشياء, وقد اتضح من الاستطلاع الذي اجرته( سونا )ان الغالبية العظمي من الشماليين ضد الانفصال علي عكس ما يزعم الطيب مصطفي الذي بيده مقاليد القوة والنفوذ.

بالرغم من أن كل هذه المشاهد معلومة لكثيرين ,الا أن بعض الانقاذيين يحاولون اقناعنا بانهم تفاجاوا بالتصويت لصالح الانفصال, ويذرفون دموع التماسيح بحق اكبر جريمة ارتكبت في ضد الاسلام في العصر الحديث بعد سقوط الاندلس, وكان ذلك بيد ادعياء العروبة والاسلام وليس بيد الاعداء كما يدعون, فلم يكن لمحمد بن القاسم الثقفي فضل في نشر الاسلام في شبه القارة الهندية, او عبدالله بن ابي السرح في نشر الاسلام في السودان, بل كانت الحرب دعوة الي الكراهية كما فعلت الانقاذ واعلنت الجهاد في جنوب السودان ,ولكن صفاء الهوية السودانيه علي اساس العروبه والاسلام وهم لن يلامس ارض الواقع حتي اذا تشظت الدولة السودانية وتبقي فقط شماله النيلي.

الهوية ليست مسالة دين كما يتوهم اولئك السطحيون....! ولو كان الامر كذلك لما كانت هناك مشكلة هوية بين العرب والاكراد المسلمين قوم صلاح الدين الايوبي في العراق, ولا يكاد يوجد بينهم فرق في السحنه, ولما كانت هناك مشكلة في دول المغرب العربي بين العرب والبربر المسلمين والامازيق, قوم (طارق بن زياد) فلا توجد بينهم اي فوارق تميز سحناتهم, لأن مسألة الهوية في رأيي هي التي تصنع الفارق وتؤجج نار الخلاف لأنها تتصل بطبيعة الانسان من حيث كونه ونشأته, فمن التأكيد للأنسان الحق في الاعتزاز بأنتمائه ايا كان خط انتمائه , فالقول بانتفاء الحديث عن تعدد الاعراق والثقافات بعد انفصال الجنوب لا يعدو كونه ان يكون مغالطة للواقع وستظل القبائل غير العربية التي ستشكل غالبية دارفور وقبائل الانقسنا وقبائل شرق السودان والنوبيين في اقصي الشمال وامتدادات هذه المجموعات العرقيه علي طول البلاد وعرضها جزء من السودان الشمالي, فكل تلك المجموعات لها ثقافات ضاربة في عمق التاريخ, فكيف يقال انه لا مجال للحديث عن التعدد العرقي والثقافي في السودان وكيف ينادي الطيب مصطفي بتهميشهم علي اساس صفاء الدولة السودانية عندما قال عندما اسمع كلمة تنوع أتحسس مسدسي

ووفقا لتلك المعطيات التي سردناها لم اندهش لااعلان حكومة الخرطوم في 17 مارس (وكالة السودان للأنباء), بمعاملة مواطني دولة جنوب السودان المقيمين داخل الاراضي السودانية بوصفهم "اجانب" وتهديها باغلاق الحدود بين البلدين مجددا اذا استمرت في دعم المتمردين.وقالت (سونا) إن مجلس الوزراء السوداني قرر خلال اجتماعه برئاسة الرئيس عمر البشير، "معاملة مواطني دولة جنوب السودان المقيمين بالسودان بوصفهم اجانب لدى تلقيهم خدمات الصحة والتعليم".وقرر المجلس ايضا "التحقق من هوية الجنوبيين المقيمين بالسودان واتخاذ الاجراءات القانونية حيال كل من لا يحمل جواز سفر او تأشيرة دخول رسمية خلال اسبوع", لاحظوا خلال اسبوع واحد....! فالجنوبيين المتواجدين بالسودان لماذا يؤاخذوا بأفعال حكومتهم....! فالملاحظ بان النظام فضح نفسه في مستنقع السقوط الاخلاقي, ففي نفس الوقت الذي تفتح فيه الابواب للسوريين الذين انكبوا زرافاتا ووحدانا , فقد حدثني أحد أصدقائي علي الرغم من اني لم أتأكد من صحته بأنه شاهد علي قناة الشروق تكوين لجنة برئاسة (الطيب مصطفي) لحصر السوريين المتواجدين بالبلاد بغرض ايجاد وظائف ومصادر دخل ....!فواهن من ظن ان الامر(استجلاب السوريين) قد تم بمحض الصدفة....! وصدرت القرارات بمعاملتهم اسوة بالمواطن السوداني في كل المعاملات , فقد فضح النظام نفسه وهو يقدم فائدة مجانية بتبنيه ايدلوجيات منبر السلام العادل , وهو اكبر دليل علي نهج الحركة الاسلامية التي تتلون كالحرباء وتصطاد في المياهة العكره.وتكيل بمكيالين فالحركة الاسلامية فتحت ابوابها من قبل للاسلاميين من الدول العربية واحتضنتهم من امثال الغنوشي وبن لادان, وقد اعترف بذلك الغنوشي في عزاء المرحوم د. الترابي


لم يحزنني ان سيد المستعربين قد حقق بتلك (الصفاقة ) امجادا ومكاسب لم يحققها غيره اي كاتب عربي نذر نفسه للكلمات, بقدر ما احزنني تقديم ابناء الجنوب كقرابين انقاذا لماضينا ورغبة في تعريف العالم العربي بأوجاعنا وامجادنا المزعومة....! لأن تلك المشاهد لم تتم بمحض الصدفة كما أسلفنا, فقد تمت فقا لسياسة الأحلال والابدال لتغيير التركيبة الديموغرافية والتركيبة السكانية في بنية المجتمع السوداني وفقا لمشروعهم المزعوم , فنظام الجبهة الاسلامية تخلص من الجنوبيين, و يرمي حاليا لانشاء السدود وتهجير السكان الأصليين وطمس الحضارة النوبية بأعتبار أن منبعها غير اسلامي , وبالتالي فهي تسيئ الي العروبة والأسلام.

وبالتالي لا بد من تغيير الخريطة الديموغرافية بغية إعادة هندسة الخريطة السكانية بتوطين سكان أخرين يتلائمون مع المرحلة الجديدة, وفقاً لما يجرى بدارفور بأختراع الحروب والكوارث لطرد السكان الأصليين,و لأحلال القبائل العربية ، وهذه المسائل تحدث فيها د.محمد جلال هاشم بأستفاضة وقد اشار في احدي تصريحات لصحيفة الميدان 29/6/2011 : "أن المنطقة التي ستغمر ببحيرتي سد دال وسد كجبار تمتد من دنقلا حتى حلفا القديمة، وتشمل المنطقة من جزيرة مقاصر قبالة دنقلا وحتى شلالات كجبار والتي ستغمر بسد دال بجانب المنطقة شمال كجبار من « كجرمة » وحتى دال التي ستغمرها مياه سد دال، وأضاف بأن دال تعتبر الحد الجنوبي لبحيرة النوبة. وعزا د. جلال محاولة الحكومة المستمرة لإفراغ المنطقة من أهلها بأنها جزء من مشروع يستهدف توطين خمسة ملايين مصري لمحاربة البطالة بمصر، معتبراً المشروع جزء من محاولات إعادة هندسة الخريطة السكانية".فالنظام كان يتحين الفرص لتوطين المصرين عبر المشاريع الزراعية و اتفاقيات الحريات الأربعة التي سعي لها نظام المؤتمر الوطني بنفسه , الهدف منها تغيير الخريطة الديموغرافية للدولة السودانية, ولم يصدق النظام أن يقتنص فرصة الكوارث التي (ضربت) بالشعب السوري , فقد جاءت الفرصة علي طبق من ذهب, بالرغم من البعد الجغرافي بين السودان وسوريا,مما يتطلب الأمر الي انشاء جسر جوي يتطلب اعباء مالية كبيرة , تحملها نظام البشير ليفتح لهم الابواب علي مصراعيها, وحصل الشعب السوري علي مزايا لم يجدها من اقرب الجيران اليه...! الذين يتفوقون علينا أقتصاديا,أضافة الي قرابة اللحم والدم.
[email protected]


تعليقات 27 | إهداء 0 | زيارات 12479

التعليقات
#1435888 [ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII]
4.50/5 (2 صوت)

03-28-2016 03:10 PM
اكثر تعليق لفتني تعليق الاخ ابو الليل فعلا كلامو صاح الشعب السوداني يااستاذ المثني شعب بلا هوية شعب يتملص من هويته الفعلية ويتوهم الانتماء الي الاخر دي مشكلة الشعب السوداني ولاباس طبعا ان يقوم بعض الصعاليك من حركة العهر والدعارة المسماة بالاسلامية زورا وبهتانا باللعب بالنصوص القرانية والنبوية وخداع انفسهم علي غرار انا اعز منكم مالا ونفرا وانا احسن منكم وانا سيدكم وانتو كلكم تحتي وانتو تحت جزمتي وغيره من الموروثات العنصرية النتنة والقبيحة والتي نهي الاسلام عنها الا انها لازالت ماثلة امامنا في دول شمال افريقيا وفي تركيا والعراق ودول الخليج بل واخيرا ظهرت بصورة اكثر عفنا وقبحا وهي صراع سنة وشيعةوتتصدره طبها السعودية وايران..تكمن المشكلة ياعزيزي المثني عندما يعتقد احدهم انه الافضل وان الدين يعطيه قداسة وهي قداسة زائفة طبعا وان الاخرين جميعهم عجم وانهم اقل مرتبة منه ولذلك لايري هذا الشخص باسا من قتلهم والغائهم ولا باس عنده بالاستعانة وتزوير بعض النصوص الدينية لدعم افكاره العنصرية المريضة واللاسوية ودونك مايفعله اليهود في فلسطين بل بالعالم اجمع ومايفعله المستعربون او يهود السودان او من يصح ان يطلق عليهم شعب الله المختار امثال الطيب مصطفي وعمر البشير فهولاء يرون كما يري اليهود ان الله يبارك عنصريتهم ويرعاها بل ويعتقدون بالنصرة منه وانهم باحتقارهم للاخر حتي لو كان علي دينهم فيجب قتله والغاءه لان عرقه مختلف ونسي هؤلاء الجهلة المرضي نفسيا ماقاله الرسول صلي الله عليه وسلم ((الناس سواسية كاسنان المشط)) وايضا الحديث الاخر ((قالَ رسولُ اللهِ "صـلى اللهُ عليهِ و سلـم " : لا فرق بين عربي و لا أعجمي و لا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى)) فالمسالة يالمثني مسالة بتاعة ثقافة متغلغلة في نفوس الناس انو انا احسن من غيري والغير ده بالجزمة المسالة مسالة بتاعة ثقافة مريضة يجير فيها الدين وهو برئ منها براة الذئب من دم ابن يعقوب

[ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII]

#1435732 [ihab hammour]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 11:18 AM
كلام الطير في الباقير ما فهمت من المقال اي حاجه

[ihab hammour]

#1435730 [ابومحمد]
5.00/5 (2 صوت)

03-28-2016 11:16 AM
النظام يعمل من اجل مصالحه لهذا ماحدث وسيحدث ليس مستغربا بل هو جزء من مخطط كبير لافراغ السودان من القيم والاخلاق وتغيير الهوية والتركيبة السكانية زالاجتماعية بعد ان دمروا الاقتصاد والبنية الاساسية لبلد من اغنى بلاد العالم فير ثرةاته الطبيعية والزراعية والحيوانيةوالمعدنية ولايسعنا الا ان نرفع الايادي للمولي عز وجل بالدعاء للانتقام من الظالمين وتهيئة البيئة السودانية لثورة شعبية عارمة وكاسحة تدمرنهم واعوانه تعيد العزة للسودان

[ابومحمد]

#1435726 [BALA]
5.00/5 (1 صوت)

03-28-2016 11:11 AM
عمر بشير والترابي مطموسو الهوية, لذلك هو والترابي سعوا لاستجلاب العرب من سوريا واريتريا و اثيوبيا والصومال لطمس هوية اهل السودان ولكن هيهات.

[BALA]

#1435674 [جمعة أبوشعبان]
3.00/5 (2 صوت)

03-28-2016 10:15 AM
يا أخ AAA
الذين يجوبون الطرقات ويطرقون الأبواب ويسألون التاس هم في الأصل من الغجر والأكراد وما يسموتهم الشوايا كانوا يمتهنوت حرفة التسول في داخل سوريا .. وقد جاءوا إلى السودان مستغلين الوضع المأساوي للسوريين لاستجداء عطف الناس عليهم .. بالله عليك أنظر إلى الغالبية العظمى من السوريين في السودان تجد أنه شعب مكافح وصاحب كرامة ولا يستجدي لقمة عيشه كما تزعم ... فكن منصفا ولا ظالما ... الله يهديك.

[جمعة أبوشعبان]

#1435656 [جمعة أبوشعبان]
5.00/5 (3 صوت)

03-28-2016 09:52 AM
أنا أعتقد بأن موضوع عربي-أفريقي .. سوري-جنوبي، هذا جدل غبر موضوعي ولا ثمرة منه، ولن يغير من وضع اللاجئ سواء كان من جنوب السودان أو من غيره .. ولن يرفع عنه البؤس ولا الضيم الذي دفعه للمجئ إلى السودان طالبا للأمن والأمان الذي إفتقده في بلده. فنحن أمام مسألة إنسانية يا أهل السودان ولنا من النميزات النبيلة ما يجعلنا أمام تحدي كبير نثبت فيه للقادمين إلى بلادنا بأن معيار التعامل مع اللاجئ هي معايير إنسانية في المقام الأول.. لا شأن لها بالمعايير الاثنية أو الدينية أو الفكرية لنكون سادة العالم بأفعالنا وأخلاقنا .. والله على ما أقول شهيد.

[جمعة أبوشعبان]

#1435630 [kakan]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 09:24 AM
اىمقال جي. ولكنه لا ىؤسس لقيام دولة ذات منهج اخلاقي اي تجذير قيم السمو الخلقي والاتفاق علي نهج اخىاقي يحكم طباع المجتمع ويؤسس لدولة المواطنة بالشفافية المطلوبة اذ ان الكثيرين من ابناء الهامش والمتاجرون بقضية اىهامش يتناسون بخبث عجيب از الانقاذ شردت في عامها الاول عشرات اىالاف من ابناء الوسط وزجت بالعلماء في بيوت اشباحها واذاقت الامة كلها نيران سياطها وصالحها العام اما مسالة وجود ابناء الهامش في قمة السلطة
فهذا شر اكتوينا جميعا منه بدليل ان من يحكم السودان حاليا هم ابناء الريف الفقير وهم من اثبت فشل نظرية ماركس فبدلا من الانحياز للطبقة الفقيرة اوسعوها فقرا وظلما وتهميشا اما مسالة السوريين في الخرطوم فقد فرضتها عليهم اىخطوب التوالي وصدقني بعد رحيل داعش والاسد لن يبق سوري واحد في هذا البلد التعيس اما الفراعنة رقم فتح حدودن لهم الا ازهم يعرفون ان الدنيا رحلة صقيرة فهم لا يفرطون في البقاء وسط حنان ترك ومني زكي وياتون للاقامة فؤ العتمور

[kakan]

#1435602 [ابوالليل]
5.00/5 (3 صوت)

03-28-2016 09:00 AM
امخطط الكيزان لموضوع الاجانب ,خلال ال26 عام المنصرمه على وجهين: الاول عنصرى بحت/ توطين وكثرة الاجانب هو مخطط لتغير اسم السودان لإسم ذهبى اللون وقد وضحوا ذلك علنا.فلابد من التدريج فى الفكره بجلب كل الاجناس زوى البشره البيضاء وقد ورد فى مقالك ما يكفى (اتراك-مصريين-سوريين-اردنيين-وتحويل السواد الاعظم لبياض مبرقع- ولا يهم متى؟ولا الكيفيه هى ان بكل التسهيلات لإدخالهم اولا- ثم تغيير النسل).
الثانى إجرامى بعيد المدى وقريب النتائج/ يرمى الى مسح الهويه و روح الوطنيه وإنتماء الفرد السودانى لبلاده وبنى جنسه العرقى والتنوعى, جملة وتفصيلا . ازالة الشعور الوطنى السودانى تماما من الوجود .بداءت كالاتى:- عزل القبائل الزنجيه والاعجميه :فصل الجنوب/حرق دارفوروإباده سكانها-حروب/ودفن الانقسنا وتراثهم-تهميش/وبيع الشرق لإرتريا-بفتح الحدود وغيره,وغيره..). ولا بد خلق تركيبه معقده من السكان فى كل اطرافه يصعب توحيدها ووصفها بأنها سودانيه بحته (بما يعرفها اى مواطن فى الجنوب او الشمال او الشرق او الغرب او الوسط- انا سودانى وديل اهلى-الكيزان بفرتق راسهم). بمعنى لابد ان يكون السودانى غريب فى داخل وطنه ولا وجود للإنتماءات والإحساس بها(تبلد إحساس ),ويتم ذلك بزياده عدد الاجانب حوله ومضايقته فى اكل عيشه وسكنه ومجتمعه الصغير.ويتفاجاء بأنه لا يستطيع التعامل مع جيرانه الاجانب من كثرتهم -او بالاصح يصبح هو الاجنبى هنا والغريب وسطهم - مما يؤدى لتدمير اسس وقواعد التكوين الاجتماعى للمجتمع السودانى التى تميزه عن غيره من عادات وتقاليد وانماط وخصائص ومميزات و التى تمخضت نتيجه لحقب تاريخيه وتصاهر مجتمعى فذ له سمات وصفات متفرده حتى وصلت بما يسمى اليوم المجتمع السودانى(صفاته واحده فى كل قبيله او فرد فى قريه او مدينه .تشكل هكذا عبر السنين والازمنه ونفتخر به (يكيفيك سمه واحده/ الونسه والانفتاح بدون معرفه سابقه) وهذا جزء من مضمون وحده السودانين فلابد للكيزان من تدميره بكل الوسائل. وافضل طريقه هى ادخال الاجانب بكثره وإزالة هذه التركيبه السودانيه للمجتمع وبالتالى فقدان الهويه والارث والانتماء والوطنيه والاعتزاز بالارض والوطن والارتباط بما يسمى السودان عموما, إلا اهلك وبعض الجيران (اذا تبقى منهم) .ووصلوا لهذا/فالكل اليوم يكاد لا يعرف من يسكن حوله ,ناهيك عما يحدث فى اطراف السودان الاخرى من إحلال وتهجير. قد لا يتفق معى البعض / ولكن مستقبلا / تشكل معضله للاجيال الجديده (السودانيه) فى المستقبل فى تحديد من هو السودانى ومن الاجنبى؟ وماذا نعنى بسودانى؟ لانه ولد ووجد المنظر حوله بهذه الصوره -مشكوكه شك الكبريت - ولن يفهم او يعرف التكوين المجتمعى السودانى الاصيل بكل صفاته لانه ذهب من غير رجعه).
الم يطراء بذهنك يوم هذا الخاطر:(الله ! بقيت ما بعرف لى زول فى البلد دى..!. اذا لم تعرف من حولك فى بلدك, فأنت ضائع مجتمعيا وإنتماءا فما بال ابناءك ) . تهاجر ليوم تأتى اليوم التالى لا تعرف من سكن بيتك او جارك او كفيلك منو؟وتصبح غريب فى وطنك, وانت سودانى ابا عن جد.هل تفتكر هذا جاء إعتباطا؟ وسقط سهوا؟ام عن طريق الخطاْ؟ كم عدد الاجانب فى السودان الان؟-غدا ؟-بعد غدا؟؟ اعداد هائله من البشر بدون إحصاء او حصر ولا نظام ولا قيود وفى تزايد شديد مستمر - هل لأن السودان جنة الارض؟ و اغنى الدول لتستقبل هذا الكم الهائل من البشر؟ ولماذا تم التساهل بهذه القضيه الحساسه فى دولة الكيزان ؟- وعلى حساب من؟ وماهى عواقب هذا الاستيطان العشوائى؟ وما مردوده على المدى البعيد؟
الاغرب من ذلك, على الكفه الاخرى/ نجد ان دوافع الاستقرار والعيش للسودانيين فى السودان صفر على الشمال .معظهم هاجروا(كرها وقسرا) ولا يزالوا يهاجروا يوميا طلبا للرزق وتحسين اوضاعهم او هربا من ويلات الحروب وإرهاب بيوت الاشباح والتصفيات الجسديه -التى قد تنتهى بجسدك بين اكوام الاوساخ يوم ما, اذا لم تفر بجلدك- لدول اخرى بعيده.؟ من يوزن هذه المعادله ؟ مخطط تبديل التركيبه البشريه للسودانين وتفرقيهم وتشتيتهم يمين شمال واهلا وسهلا بكل غريب .(دى عاوزه ليها درس عصر- يعنى؟ - حيجى يوم ما تقدر تقول فيه انا سودانى فى السودان ,بدوك طلقه عديل).انا لست ضد الاجئين ولكن مشروع الازاحه والاجانب الغير مقنن ومنظم هذا ليس إلا (مخطط كيزانى) بعدم تحديد نسبتهم وتواجدهم (البلد التملت ودفقت) هذا امر بالغ الخطوره.نعم, نساعد الاجئين ولكن ليس على حساب المواطنين والوطن- هو انحنا قدرنا نحل ماشكلنا لمن نحل مشاكل الغير؟

[ابوالليل]

#1435586 [ليدو]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 08:48 AM
مليار مرحب بإخوتنا السوريين ، حللتم أهلاً ونزلتم سهلاً
والله لو كان لدي مائة منزل لفتحتها لإخوتنا السوريين طائعاً مختارا وبكل الرضا والترحاب .

[ليدو]

#1435579 [محمود الادريسي]
5.00/5 (1 صوت)

03-28-2016 08:40 AM
ي زول انت عندك عقدة لون ولا شنو السورين ولا افارقه اي زول يجي مرحب بيهو في البلد دي اي زول محتاج يجي لا فرق بين عربي ولا اعجمي الا بالتقوي

[محمود الادريسي]

#1435528 [ABORAFAT]
3.00/5 (3 صوت)

03-28-2016 07:32 AM
مرحبا بالاخوة السوريين - السوري رجل مهارة وعمل وحافظ للجميل ومرحبا بهم بالسودان ويستحقو النجنس والانصهار بالسوداني وتلك منفعة وتحسين - مرحبا بهم وهم افضل من المصريين الفراعنة

[ABORAFAT]

#1435512 [abuemad]
4.00/5 (1 صوت)

03-28-2016 07:03 AM
الرد علي المسمي ديك ألكترونى
لو تاعرف ياأخ الحقدوالكراهيه والحسد الذي يحمله السوريون والفلسطينيون للجالية السودانية فى دول المهجر وخاصة الخليج لفتحت ابواب السودان للاسرائيل تعرف السبب شنو لحب أهل الخليج للسودانييين لما يعرف عنهم من أخلاق وامانة وشهامة وكرم وحسن معشر نحن الذين نسمي انفسنا بعرب ينعتوناباننا عبيد وهم في غرارة انفسهم يعلمون اننا أفصح من يتكلم العربية دعك من اللهجة المحلية، ولكن يريدون استفزازنا حتي نرتكب معهم حماقة ثم ( ضربني وبكي سبقني واشتكي ) فهمت يا فالح . عشان كدا ربنا سبحانه وتعالي صلط عليهم أسرائيل أربعون عاما ومازالت .

[abuemad]

#1435505 [مجنووووووون]
4.00/5 (5 صوت)

03-28-2016 06:41 AM
ياناس استبشرو خير على الاقل سلالاتكم تنصلح ويقوم واحد بالغلط يلد ليه ولد شعره اشقر وعيونه زرق وتتناقل اخباره نشرات الاخبار العالمية وبعدين التغير نوع جميل فى الحالة التى نعيشها من فقر وبؤس خلونا على الاقل نشاهد ناس جميلة تفتح النفس بدل الاشكال الماشة فى الشوارع وماده بوزها على امتار الله جميل يحب الجمال شوية من السوريين وشوية من المصريين وشوية من العراقين وشوية من الجزائريين وتنصلح شوراعنا بالليل وما نحتاج الى كهرباء ههههههههه

[مجنووووووون]

ردود على مجنووووووون
[ابو رازان] 03-28-2016 01:33 PM
اتقى الله يا مصطول السودانين ديل خلقهم الله كلامك دا ربنا بيسالك منو بكرة نحن ما شينين ونعتز بى خلقتنا على الاقل نخن انظف من الحلب العاجبنك ديل يا وسخان يغ مجنون لعنة الله عليك


#1435481 [الدرب الطويل]
4.82/5 (5 صوت)

03-28-2016 03:03 AM
للشهادة سوريا لم تغلق ابوابها امام اللاجئين قط.. كل السودانيين كانوا يعاملون معاملة المولطن السوري في الصحة والتعليم ومسألة العمل تدبير شخصي.. والمفوضية السامية لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة تساعد بإعانة الأسر خصوصاً النساء والأطفال..

المشكلة ليست في السوريين القادمين الآن.. ولكن بدل المواقف الإرتجالية مثل ما يفعل الخال الرئاسي، دعوا الأمم المتحدة تقوم بعملها.. ويجب إعادة النظر في منح اللاجئين الجنسية بلا رقيب أو حسيب كما يوجه البشكير بين الفينة والأخرى..

لست ضد أيي إنسان يلجأ للسودان.. لأننا انفسنا الآن نعاني من النزوح الداخلي او اللجوء خارجاً.. فقد أتى إلينا الشوام والحلب والشركس والآرمن والترك والإغريق والقبط واليمانيون والمغاربة والفولاني بجميع مسمياتهم.. ولكن سياسة التفرقة العنصرية مرفوضة تماماً.. والذي يربطنا بالجنوبيين هو أكبر وأهم من الحدود السياسية رغم أنف الإنفصاليين الكيزان ببشكيرهم او الحركة الشعبية بسلفاكيرهم..

[الدرب الطويل]

#1435471 [ديك ألكترونى]
4.96/5 (13 صوت)

03-28-2016 01:11 AM
سوريا قرتنا مجانى أستقبلتنا بدون فيز جاء وقت رد الدين مش كفاية 4 مليون من غرب أفريقيا و2 مليون بقايا حجاج مليون أرترى أدو فرصة للحلبة ديل شوية الأمارات وقطر نسبة السكان تعادل 10-20% فقط السوريين مهرة وأكفاء متعلمين سيفدو البلد وما بيتنكرو للجميل مش بتاعين تمرد وعمالة ومركبات نقص وشعور بالدونية مرحى مرحى والماعاجبو لأبشى والطينة وينجم فى أنجمينا أو مادوغرى

[ديك ألكترونى]

ردود على ديك ألكترونى
[ليدو] 03-28-2016 02:04 PM
يسلم يراعك ، ما قلت إلا الحق

[مندكورو] 03-28-2016 09:26 AM
والله العظيم كلامك صحيح وانا كنت في سوريا 2009م الشوام اصلا ماقصروا وبيعاملونا كالمواطن تماما وان شاء الله سوريا كلها تجينا هنا وذي ما قلت أحسن لينا من الامة المابتقدر تعيش الا في جو التمرد واللجوء والمعسكرات !!!

[وطن] 03-28-2016 06:50 AM
قلت وكفيت ووفيت وجزاك الله خير واصحاب العقد النفسية فى السودان الله يشفيهم لانهم الفاشلون


#1435466 [abaker]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 12:27 AM
ya gama3a talma fi tree8a n7sn alnasl nabaha?

[abaker]

#1435465 [sarr ali]
5.00/5 (1 صوت)

03-28-2016 12:23 AM
معظم قيادات الجبهة الاسلامية السودانية من الراس للساس من سلالات بشرية

غرب افريقيا

لذا نري لديهم اشكال اجتماعي نفسي ويحاولوا ان ينكروا اصولهم

الدامغة واقول لكم ما في اي احد من الانقاذ ينتمي الي الجعليين الاصل

واتحدي اي سوداني في ذلك القول وكذلك الاشخاص الذين ينتموا للشايقية الاصل\

لا يتجازوا اصابع اليد وهذا ما اردت ان اقوله للسودانيين ديل



ناس لا هم وطني لهم اشخاص وجدوا فرصة في البلد العظيم وانتقموا منع

حاولوا ان يخموا اهل الشمال معهمن ووخاصة المجموعات السكانية من الجيلي الي ام


الطيور وبعض ناس الجزيرة واما جماعات استفادوات منهم فترة معقولة وكذلك قطاع من



ابناء المسيرية الذين وجدوا ضالة مثل عيس بشري وصباحي وهناك جزء من ابناء المحاميد

[sarr ali]

ردود على sarr ali
European Union [ali alfred] 03-28-2016 08:38 AM
شكراً على تعليقك. عقدة النقص عندهم تجعلهم يرون ان العرب متفوق عليهم في كل شيء .اصولهم ثابتة ودامغة ولن يحجبها غربال التزييف والتضليل

European Union [حاجة عجيبة!!!] 03-28-2016 01:29 AM
الشينة منكورة..
كووووولهم معروفين ومعروف نسبهم وقبائلهم.. مافي داعي للتملص من الملاعين.. كل شاة معلقة من عرقوبها.. بعدين ليه بس محاولة نسب كل ما هو قبيح لغرب افريقيا؟؟؟؟


#1435464 [ابن الصحاري]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 12:19 AM
معظم قيادات الجبهة الاسلامية السودانية من الراس للساس من سلالات بشرية

غرب افريقيا

لذا نري لديهم اشكال اجتماعي نفسي ويحاولوا ان ينكروا اصولهم

الدامغة واقول لكم ما في اي احد من الانقاذ ينتمي الي الجعليين الاصل

واتحدي اي سوداني في ذلك القول وكذلك الاشخاص الذين ينتموا للشايقية الاصل\

لا يتجازوا اصابع اليد وهذا ما اردت ان اقوله للسودانيين ديل



ناس لا هم وطني لهم اشخاص وجدوا فرصة في البلد العظيم وانتقموا منع

حاولوا ان يخموا اهل الشمال معهمن ووخاصة المجموعات السكانية من الجيلي الي ام


الطيور وبعض ناس الجزيرة واما جماعات استفادوات منهم فترة معقولة وكذلك قطاع من



ابناء المسيرية الذين وجدوا ضالة مثل عيس بشري وصباحي وهناك جزء من ابناء المحاميد

[ابن الصحاري]

#1435460 [aldmira]
5.00/5 (3 صوت)

03-27-2016 11:39 PM
نخشى ان يقوم هؤلاء العرب (المستجلبون) يوماً بطرد (الاسلاموعروبين/الموهومين) من السودان بزعم انهم ليسوا بعرب .
وسيكون يومها الحق بجانبهم .

[aldmira]

#1435455 [حمزة عباس]
4.54/5 (8 صوت)

03-27-2016 11:17 PM
شكراً على المقال الضافى استاذ المثني ابراهيم بحر ,
بالفعل هذا النظام السلطوى الفاسد لا يؤمن بوطن و لا بمواطن و لا يعرف شيئ إسمه وطنية او سيادة و حفاظ على أرض . لذلك فرطو فى اكثر من ثلث مساحة البلاد فى الجنوب و فى حلايبولفشقة وغيرها من دون ان يرمش لهم جفن , و باعو أراضى البلاد الزراعية بمياهها لشيوخ العرب و للخرينمن غاسلى الاموال وتجار المخدرات .

المعضلة الكبرى و المصيبة يا اخ المثنى هى اتفاقية الحريات الأربعة مع مصر (التي تنص على حرية التملك والتنقل والاقامة والعمل) تلك الاتفاقية أعطت مصر السند القانونى للتوسع لإبتلاع كل السودان الذى وجدته لقمة سائغة بفضل هذا النظام الضعيف المنهزم المتهالك (و تعداد الشعب المصرى فى إذدياد واليوم اكثر من 100 مليون نسمة).

يجب على شعب السودان ان يتحرك الآن قبل ان يصبح كشعب فلسطين شعب من دون ارض و بلا هوية , فوقو و أصحو لأرضكم و لعرضكم يا مواطنى السودان قبل فوات الأوان .

[حمزة عباس]

#1435454 [ود احمد]
4.50/5 (4 صوت)

03-27-2016 11:17 PM
مقال جميل ورائع وتذكرت قول المحجوب عندما رفض السودان من جامعة الدول العربية قال قولته المشهورة( خير لنا ان نكون راسا في افريقيا ولا ذيلا للعرب)
نعم لقد ان الاوان ان نعتز بسودانيتنا التي ميزنا الله بها فنحن لسنا عربا صرفا ولا افارقة صرفا حتى الجنوبيين فلذلك يجب ان يكون هناك ميثاق شرف بان نعترف بسودانيتنا واننا شعب نختلف عن كل الشعوب في العادات والتقاليد والمزاج ولا داعي ان نقحم انفسنا في صراعات القبيلة التي لا تغني ولا تسمن من جوع وليكن شعارنا العمل والكفاءة والجدية والعطاء والعلم بدلا من ان نزرف الدموع وراء عروبة لايجمعنا بها سوى اللغة وافريقية لا يجمعنا معها سوى الموقع الجغرافي
اذن يجب ان نلتف حول سودانيتنا بعيدا عن العرقية البغيضة
وتذكرت الفرنسية التي عزمت الطلاب في فرنسا من مختلف الجنسيات وبعدها صارت تدعو السودانيين وحدهم وفي الوداع قالت لهم لا شك انكم تساءلتم لماذا ادعوكم لوحدكم فاجابت لانكم لستم عربا ولستم افارقة انتم ناس خلقكم الله واسكنكم تلك البقعة التي تسمى السودان انتم شعب فريدunique

[ود احمد]

ردود على ود احمد
[عبدالمنعم الطاهر] 03-28-2016 07:21 AM
اللخو كان كدى ماك جايب خبر لاسس الصراع فى السودان٠٠كل السودانيين افارقه بحكم الانتماء الجغرافى،العضويه فى المنظمات الموجوده بالقاره الافريقيه،كاس الامم الافريقيه،و٠٠٠الخ٠٠المشكله تكمن فى العنصر مابين زنجى وعربى٠الغالب فى السودان هو العنصر الزنجى واقليه مستعربه تدعى العروبه ذادها خبلا وطن جمال عبدالناصر القائم على الافتراض وعدم الواقعيه(الوطن العربى)


#1435451 [khalid mustafa]
4.00/5 (6 صوت)

03-27-2016 10:59 PM
التنظيم العالمي للاخوان يسعي لتغير الهويه السودانيه وكلنا يعرف ان قادة التنظيم العالمي للاخوان ينتمون لمصر ومطامع مصر في السودان لا تخفي علي احد,,

الهالك حسن الترابي صرح بانه التقي بالرئيس حسن مبارك وتعجب من تكدس المصريين في بلادهم واتخاذ بعضهم من المقابر مساكن لهم بينما ارض السودان واسعة وطالب حسن مبارك بارسال 20 مليون مصري للسودان ,,,

الهالك حسن الترابي ادعي بان الشعب السوداني يحتاج لتجديد جيناته وان ذلك لن يتم الا بفتح ابواب الهجره للمصاروه والشوام والفلسطينيين وبذلك يتم تغير التركيبه السكانيه في بلادنا وسيطرت المسخ الناتج عن اختلاط الاغراب مع اهلنا,,

المشروع الاخواني في بلادي بعيد المدي و فصل الجنوب هو بداية لهذا المشروع ولعل استجلاب الروهينجه والبدون من الكويت وفتح ابواب بلادنا للمصريين والسوريين والفلسطينيين ما هو الا بداية للطوفان البشري الذي سيطمس هويتنا السودانيه ونصبح كلنا مثل الطيب مصطفي دلوكه فاقدي الهويه والانتماء,,

افيقوا يا اهل بلادي ولنقف صفا واحدا لافشال المشروع الاخواني الاستيطاني في بلادنا قبل فوات الاوان,,

[khalid mustafa]

#1435448 [ان لم تكونو تعلمون]
4.50/5 (4 صوت)

03-27-2016 10:12 PM
بلا اخوتكم بلا زفت سوريا كانت فاتحة ابوابها لسودانبين بدون تاشيرة وكلكم لبستو من سوريا يا... الجنوبيين هم من اختارو الانفصال عنكم شعب حتي الجنوبيين ابو ان ينتمو اليكم

[ان لم تكونو تعلمون]

#1435437 [AAA]
4.97/5 (8 صوت)

03-27-2016 09:33 PM
المفارقة ان الجنوبيين لا يطرقون الابواب ويسألون الناس الحافا..بعكس السوريين الان تجدهم يطرقون الابواب ويجوبون الاشارات رجالا ونساء وفتيات.. نسأل الله ان يحفظناجميعا من مثل هذا المآل ونعوذ بالله من كآبة المنظر وسوء المنقلب..

[AAA]

ردود على AAA
European Union [هناء عبدالعزيز] 03-28-2016 05:15 AM
الجنوبيون عاشوا اوضاعا اقتصاديه اسوأ الف مره من السوريين الذين يتلقون دعما من الامم المتحده ويسكنون الشقق. الجنوبيون شعب يأكل من عمل يده مهما تكبد من شقاء وقل مردود دخله من العمل. لا اذكر جنوبيا يطرق الابواب ويشحذ او سمعنا ان نسائهن امتهن الدعاره لكسب العيش. اما الاجناس التى وفدت للسودان حديثا من الشرق والغرب والشمال صرنا نسمع انها اتت بهذه الصفات البغيضه ومعها الغش وتجارة المخدرات ايضا.
للجنوبى عزة نفس لا نستطيع انكارها وهذه هى الصفه التى اشتهر بها السودانيون وهذا ان دل على شئ انما يدل على انتماءنا لهم وليس العكس.

اما بالنسبه للسوريين فلا ننكر انهم فى محنه ويحتاجون للمساعده وهم قد رحبوا بالسودانيين فى بلادهم من قبل لكن لم نسمع انهم كانوا يمنحونهم جنسيتهم لذلك تجب معاملتم بالمثل.

العيب الكبير هو ان سياسة الدوله الخارجيه او فى امور الهجره والجنسيه وغيرها والتى يجب ان تكون ثابته ومحكومه بقوانين واضحه صارت تخضع للاهواء الشخصيه والعلاقات الدبلوماسيه المتقلبه


#1435428 [QUICKLY]
5.00/5 (8 صوت)

03-27-2016 09:11 PM
مبدع ياخي ديهم فوق رأسهم بس


السوريين ديل جاين لي مصلحة وراجعين بلادهم البعيدة اما الجنوبيين فهم أخوتناوبيننا ودم ورحم
لاتقلق ياعزيزي فحركة الحقوق المدنية السودانية أيضاّ قادمة وان كانت ببطء ولكنها كل يوم تزداد زخماّ وقوة
وفليذهب الخال الرأسي العنصري البغيض وقردته من اصحاب الخواء الفكري الى الجحيم
والسودان اما ان يكون موحداّ او لا يكون ويتمزق فيصبح حلل وفرقان وقبائل بربرية متناحرة تذبح بعضها بعضاّ
بكرة تشوفوا كلامي دا

[QUICKLY]

#1435421 [مهيرة محمداحمد]
5.00/5 (10 صوت)

03-27-2016 08:53 PM
السوريين -والشوام عموما-اكثر شعب عنصرى وهم واللبنانيون مازالوا يسمون الفول السودانى ( فستق العبيد) فالطيب مصطفى والبشير فى نظرهم عبدين يحكمان شعبا من العبيد وبعد أن فتح البشير لهم البلاد سيتنحى من الراسة لسادته العرب!!!

[مهيرة محمداحمد]

#1435414 [SAMISAEED]
4.91/5 (6 صوت)

03-27-2016 08:30 PM
لو أن ما يحدث في سوريا كان حدث في السودان وهاجر الناس لما استقبلنا احد من الاعراب
من أين آتي الكيزان الملاعين

[SAMISAEED]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة