الأخبار
منوعات
شبح المحطة الأخيرة يلوح لجيل سوداني أمام ساحل العاج
شبح المحطة الأخيرة يلوح لجيل سوداني أمام ساحل العاج
شبح المحطة الأخيرة يلوح لجيل سوداني أمام ساحل العاج


03-28-2016 08:30 PM
كووورة - بدر الدين بخيت

تعتبر مباراة منتخب السودان الأول لكرة القدم "صقور الجديان" امام ضيفه القوي ساحل العاج والتي سوف تلعب مساء الثلاثاء بإستاد حليم/شداد بالعاصمة السودانية الخرطوم مفصلية وحاسمة لجيل من لاعبي كرة القدم السودانية.

سعى هذا الجيل من أجل أن يكون للسودان وجود في القارة السمراء وفي مخيلته دائما أن "السودان بيت كرة القدم الافريقية"، فهو الذي شهدت عاصمته الخرطوم ميلاد الإتحاد الافريقي لكرة القدم وميلاد أول نسخة من بطولة كأس الأمم الافريقية، وذلك في الأسبوع الأول من فبراير/شباط 1957.

مجموعة من لاعبي الجيل الحالي لمنتخب السودان تدرك ان ساعة الحقيقة سوف تدق أمامها بعد نهاية مباراة ساحل العاج، فإما ان يخرج ذلك الجيل مرفوع الرأس حال تحقيقه الفوز، أو يخرج بنتيجة مخيبة ما يعني كتابة الفصل الأخير من مسيرة مع المنتخب فشلت في تحقيق أهدافها ببلوغ نهائيات الجابون 2017.

فلاعبون مثل مهند الطاهر وهو افضل صانع العاب بالسودان لعب بالقدم اليسرى خلال العقدين الماضيين، والمهاجم مدثر كاريكا ولاعب الوسط محمد أحمد بشة الذي احرز أول هدف للسودان بعد 32 سنة من آخر مرة لعب فيها نهائيات كأس الأمم الأفريقية، إلى جانب نصر الدين الشغيل أفضل لاعب محور بالسودان حالياً، شارك بعضهم في نهائيات كأس أمم أفريقيا مرتين كالطاهر في غانا 2008، وغينيا الإستوائية - الجابون 2012، والبقية شاركت في نهائيات 2012 فقط، ومن هنا يبدأ سباق تدعيم السجل مع المنتخب وهو تحد يواجه هذا الرباعي.

مسيرة المنتخب السوداني في 2015 وحتى فبراير/شباط 2016 فشلت في تحقيق أهدافها، حيث سقطت صقور الجديان سقوطا مدويا قاريا مرتين، فجاءت الخسارة من المنتخب الأوغندي ذهابا وإيابا ببطولة افريقيا للاعبين المحليين، وقبلها سقط المنتخب من نظيره الزامبي ذهابا وإيابا في الدور التمهيدي المؤهل لمرحلة المجموعات الافريقية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

وحال الخسارة من ساحل العاج وهي آخر فرصة للمنتخب السوداني للعودة نهائيات كاس الأمم الأفريقية بعد آخر ظهور في عام 2012، فإن فرصة هذا الجيل من اللاعبين تكون قد وصلت الى محطتها الأخيرة وهو الشبح الحقيقي الذي يلوح لهم في الافق.

لن يكون بمقدور هؤلاء اللاعبين مجاراة جيل صاعد وجديد من لاعبي السودان يضم أطهر الطاهر وأبوعاقلة والمدافع بكري بشير مدعومين بخبرة الحارس اكرم ونزاروأمير كمال وصلاح نمر ورمضان عجب وبكري المدينة وعماريه.

مباراة منتخب السودان ضد ساحل العاج لن تخرج عن تقديرات وحسابات أنها الفرصة الأخيرة لكل لاعبي المنتخب والجيل المخضرم فيه، لأنه بعدها سيعيش المنتخب من دون اي منافسات لحوالي عامين بسبب أنه سيكون قد خرج من كل الإلتزامات القارية والدولية.

ولن يبدأ للمنتخب السوداني اي نشاط إلا في نهاية 2018 بتصفيات كأس أمم أفريقيا للاعبين المحليين، وهي أقرب بطولة يستطيع جيل جديد وشاب أن يستلم الراية، وتبدأ عملية بناء منتخب جديد.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 800

التعليقات
#1436360 [داوودي]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2016 11:01 AM
يمكن في حالة واحدة لان اغلب الفريق الاغواري لعيبة دوليين فبكونو خايفيين علي مستقبل كورتم يجي واحد لاعب محلي زي ما قلته دا اخر ليهو موسم رياضي يضييع مستقبلوا يفتل ليهو رجلو ولا يعمل ليهو عاهه مستديمة .
يا حليلك ارجع يا بله .ههههههه

[داوودي]

#1436203 [الاصيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2016 07:01 AM
ولا حيشوطوا كورة واحدة للمرمي,, المهم يجروا وراء الكورة نص ساعة والباقي يقضوها سف تمباك

[الاصيل]

#1436063 [خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 09:11 PM
النصر لاياتي بالأسماء المعروفة ولابالتاريخ الرياضي ولا بالاستعداد والتجمع قبل إسبوع بل بالتخطيط السليم والمبكر وتوفر عناصره. حرام نصر النشلة والفرملة
في نصف النهائي. كل سنة معتمدين على الصدف.
يستحيل.اصحى ياريت. عشان الجمهور ما يقلب بعدين
ودا الخوف.ياستار استر.

[خواجة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة