الأخبار
أخبار إقليمية
منظمات المجتمع المدنى لجبال النوبة حول العالم تطلب بتحويل ملف التفاوض إلى الأمم المتحدة
منظمات المجتمع المدنى لجبال النوبة حول العالم تطلب بتحويل ملف التفاوض إلى الأمم المتحدة
منظمات المجتمع المدنى لجبال النوبة حول العالم تطلب بتحويل ملف التفاوض إلى الأمم المتحدة


03-28-2016 11:25 AM
منظمات المجتمع المدنى لجبال النوبة حول العالم تطلب بتحويل ملف التفاوض إلى الأمم المتحدة


فى خطوة مجافيه للأعراف والقوانين الإقليمية والدولية أقدم الوسيط الافريقى ثابو امبيكى للتوقيع مع نظام الخرطوم الإبادى العنصرى ما سمى بخارطة الطريق كطرف، فى الوقت الذى كان يجب أن يكون توقيعه كشاهد لطرفى النزاع، وبالتالى يكون الوسيط قد خرق بصورة واضحة ادبيات الوساطه، وأكد عدم حياده، وخاصة أن الوثيقة الموقعة ثمتل غالبية رؤى النظام وتكريس واستمرارية الحرب وشرعنه النظام واستمرار ابادته وارهابه لشعب جبال النوبه وكل الهامش السودانى؛ ومن ثم يجب أن لا نتوقع من امبيكى وساطة تنصف الضحايا وتدين نظام الخرطوم الابادى العنصري.

لقد أقدم النظام على تمزيق اتفاق نافع/ عقار الاطارى فى 28 يونيو 2011م الموقع من الطرفين والشهود رغم النواقص الكبيرة التى كانت به، ورفض النظام المجهودات الدولية والإقليمية لتوصيل الاغاثة منذ أبريل 2012 والى وقتنا الراهن، كما أن النظام رفض الورقة التوفيقيه للاليه الإفريقية فى جولة المفاوضات العاشرة واعتبرها محتيزه لموقف الحركة الشعبية لتحرير السودان، رغم أن جوانب كثيرة منها لم تكن ترضى تطلعات نضال الحركة الشعبية لتحرير السودان.

أضف إلى ذلك أن توقيع الوسيط امبيكى كان ضد القرارات الإفريقية 456 والقرار 539، و قرار الأمم المتحدة 2046.

عليه فإن منظمات المجتمع المدنى لشعب جبال النوبة حول العالم الموقعة أدناه ترى أن تحويل الملف التفاوضي للأمم المتحدة ومجلس الامن أمر حتمي، لفشل الوساطة الأفريقية عبر الآلية الإفريقية رفيعة المستوى برئاسة ثابو امبيكى، لانه انحاز بشكل سافر و مفضوح للنظام رغم علمه بتنفيذ النظام حرب اباديه فى جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور، راح ضحيتها مئات الآلاف وتشرد بسببها الملايين، بحانب درايته بتعامل النظام مع الإرهاب الدولى بجلب عدد كبير من الإرهابيين من داعش والقاعدة من دول معروفه فى محاولة لابدال العنصر الأفريقى بعناصر متطرفة ، كما يعلم ان نظام الخرطوم المصنف إرهابيا والمحاصر اقتصاديا يشكل تهديدا للأمن و السلآم المحلى والإقليمي والدولي.

وإذ نطالب بنقل هذا الملف إلى الامم المتحدة ومجلس الأمن الدولى، فهذه قناعة شعب بعد فشل ثلاثة عشر جولة تفاوضيه دون التوصل لاتفاق اطارى متفق عليه خلال خمسة سنوات، فى الوقت الذى يزداد فيه يوميا عدد ضحايا الموت والتشريد والجوع والمرض والاغتصاب والفاقد التربوي والمعاقين...الخ، لذلك فإننا نناشد المجتمع الدولى واصدقاء شعب جبال النوبة حول العالم للضغط، والإيفاء بتطبيق المواثيق الدولية من خلال:

1- حظر الطيران و وقف فورى غير مشروط، يوقف قصف المواطنيين بالطيران والمدفعية والاسلحة المحرمة دوليا.

2- وقف العدائيات وتوصيل الاغاثة للمتضررين عبر طرف ثالث، والرفض التام لنقل الاغاثة عبر السودان.

3- الوقف الدائم لإطلاق النار وترتيبات أمنية جديدة، وسحب قوات النظام ومليشياته و المرتزقة الإرهابيين عن اقليم جبال النوبة/ جنوب كردفان.

4- ترتيبات سياسية وتنموية جديدة تضمن المطالبة بأعلى السقوفات الملبيه لتطلعات شعب جبال النوبة.

5- الرفض الكامل للعوده لبرتوكول نيفاشا لأنه وتطبيقاته جزء من المشكلة الحاليه، بسبب محاولات النظام التلاعب بالنصوص والتطبيق، وتزوير التعداد السكاني والانتخابات، ومحاولات حل ودمج وتسريح الجيش الشعبى لتحرير السودان، وإشعال النظام الحرب.

6- الرفض الكامل لما يسمى خارطة الطريق التى وقع عليها الوسيط امبيكى والنظام، وكل من يلحق بهم تحت مبرر الضغط الدولى او الاقليمى، فإنه يمثل نفسه وسيتم التعامل معه كعائق لقضية شعب جبال النوبة وحقوقهم.

7- التمادي فى اتباع ما يسمى خارطة الطريق المنحازه لنظام الخرطوم سيفتح الباب على مشرعيه لشعب جبال النوبة للمطالبة المشروعة بكافة الحقوق التى أقرتها مواثيق الأمم المتحدة وحماية الشعوب الأصيلة، بما فيها حق تقرير المصير.

سنظل نرصد بدقة واستمرار ما يدور فى الساحه السياسية، ولن نتهاون فى حقوق شعبنا مهما كلفنا الأمر. وسنعمل بكل جهد و تنسيق عالى بين مكونات شعب النوبة فى الأراضى المحررة و داخل السودان و خارجة لتبنى موقف واحد وخطاب سياسى وإعلامي موحد يمثل رؤية شعب جبال النوبة.

ولا نامت أعين الجبناء..

وثورة حتى النصر....

الموافق 27 مارس 2016

التوقيع:

1- مجموعة المدافعة عن جبال النوبه- امريكا
2- رابطة جبال النوبة العالميه- أمريكا
3- مركز جبال النوبة للحوار والتخطيط الاستراتيجى- لندن
4- رابطة أبناء جبال النوبة العالميه- كندا
5- منبر الهامش السودانى- أمريكا
6- رابطة جبال النوبة العالميه- لبنان
7- منظمه شعب جبال النوبه- بريطانيا
8- تجمع منظمات وروابط جبال النوبة بالداخل- السودان.
9- اتحاد روابط ومنظمات جبال النوبه- أفريقيا.
10- رابطة أبناء جبال النوبة - اسرائيل
11- اعلام أبناء جبال النوبة بالخارج
12- لجنة تنسيق العمل بين أروبا وامريكا- لندن
13 تحالف رؤية جبال النوبة- أمريكا
14- منظمه الريف للتنميه- فرنسا
15- منظمة اكاييفAcavie Asociation- اسبانيا

صورة إلى:-
1- الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولى
2- دول التوريكا ( أمريكا- بريطانيا- النرويج)
3- الاتحاد الاروبى.
4- الاتحاد الافريقى- الآلية الافريقيه- مجلس السلم والأمن الأفريقى.
5- الوفد المفاوض للحركة الشعبية لتحرير السودان.
6- الوفد المفاوض للمؤتمر الوطنى.
7- الاعلام، ومجموعات الضغط الدولية.




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1480

التعليقات
#1435866 [السماك]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 02:33 PM
متى تفهم الحركة الشعبية وحليفاتها أن أساس أي حرب وعمل سياسي هو الإعلام .. ما الذي يمنع وجود قناة تلفزيونية تتحدث باسم الجبهة الثورية .. كيف يمكن للهامش أن يكسب حربه مع النظام وكل جهوده وقتاله يمحيه تصريح من مسئول أو نشيد من الأناشيد المضروبة للنظام يبث عبر وسائل إعلامه ؟؟

[السماك]

#1435779 [أبو السمح]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 12:43 PM
بالتمام و الكمال 15 مجموعة بين رابطة و تحالف و مركز و منبر و منظمة و تحالف و لحنة و اعلام
كل هذا العدد ليس بمقدوركم عمل محطة إذاعة واحدة موجهة لكثير من أبناء الهامش بلغاتهم لمنعهم من قتل أنفسهم و أهاليهم و هم في صفوف نظام الخرطوم

خاصة مع إغراء النظام لهم بالمال للتجنيد في صفوف الأمن مستغلا" حوجتهم المادية

خسارة الحركات المسلحة لسلاح الأعلام هو سبب بقاء نظام الخرطوم الى الآن

[أبو السمح]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة