الأخبار
أخبار إقليمية
حركة / جيش تحرير السودان : تقرير مفصل عن الهجمات المستمرة من نظام الخرطوم على المناطق تحت سيطرة الحركة
حركة / جيش تحرير السودان : تقرير مفصل عن الهجمات المستمرة من نظام الخرطوم على المناطق تحت سيطرة الحركة
حركة / جيش تحرير السودان : تقرير مفصل عن الهجمات المستمرة من نظام الخرطوم على المناطق تحت سيطرة الحركة


03-28-2016 09:58 PM
حركة / جيش تحرير السودان
الإدارة المدنية بالأراضي المحررة
قطاع جبل مرة - إقليم دارفور – السودان

تقرير مفصل عن الهجمات المتتالية التي ظل يشنها حكومة الخرطوم ومليشياتِها على المناطق التي تقع تحت سيطرة حركة / جيش تحرير السودان بقيادة / الرفيق/عبدالواحد محمد احمد النور في قطاع جبل مرة وكذلك خفايا المجزرة والإنتهاكات الممنهجة بشأن مواطني قرى جنوب مديرية الجنينة (قرى ملي وقوكار وسندكرو وحلة زغاوة) بدارفور حيث طالتها الإعتداء والقتل والحرق من قِبل مليشيات الخرطوم ؛ يضمن التقرير وقائع وخفايا مجزرة الجنينة المتصاعدة ومحاور الهجمات التي أستهدفت فيها المدنيّن بجبل مرة وتصدت لها جيش التحرير وعدد قوات وعتاد الحكومة ومليشياتِها في البر والجو وترصد التقرير الخسائر التي طالت أرواح واموال وممتلكات المدنيّن بالإضافة للجرحى والقرى المهجورة والتي تم حرقها وعدد المغتصبات وتعداد المهجرين في كهوف جبل مرة والمدن وتقديرات أموالهم المنهوبة سواء أكانت ماشيه ام امتعة واثاثات منزلية والقصف الجوي المستمر ليلاَ على نهار إبتداءً من 15/1/2016م إلى 27/1/2016م ثم إستئنافها في ظهر 31/1/2016م بقرى غرب الجبل وشمالها - قرى (دبلي آرمّبأ بُولي) ؛ مدعومة بوثائق (صور وفديوهات) للضحايا في المحاور الخمسة لجبل مرة ومجزرة الجنينة .
إن الهجمات والمجازرالبربرية التي ظل يتعرض لها المدنيّن العزّل في دارفور والتي بدأت بالجنينة وقراها وجبل مرة في مستهل هذه السنة من قِبل حكومة الخرطوم ومليشياتها المأجورة من جنجويد او ما يسميها بالدعم السريع وجماعة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وجماعة بوكو حرام الإرهابيتيّن لجبل مرة بعدد خمسة محاور برًا وجوًا في إطار مرحلتها الثانية للإبادة الجماعية لشعب دارفور مستخدما فيها سياسة الأرض المحروقة وإغتصاب النساء كسلاحين للخرطوم ومليشياته ؛ لتهجير وإبادة سكان جبل مرة الذي يقدر عددهم بمليون وخمسمائة نسمه وذلك في نهجها الساعي لتغير الدموغرافية السكانية بدارفور ؛ حيث تعتبر منطقة جبل مرة منطقة إستراتيجية وسياحية تشترك فيها وتربط وتجمع ما بين كل مديريات الإقليم ؛ التي تعد مساحتها بأنها اكبر من دولة فرنسا حيث تتجاوز السبعين ميل ؛ من شرقها لغربها ومن جنوبها لشمالها اي إنها تتوسط الإقليم وتصل إرتفاع جبالها إلى عشرة الف قدم علاوة على البحيرات ومواردِها المتعددة ؛ إستمرت حكومة الخرطوم ومليشياتها بهجماتها ذات النطاق الواسع ومستصحبه معها جرائمها المعتادة من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق شعب دارفور ؛ مما دفع المدنيّن العزّل إلى اللجؤ إلى كهوف الجبال ومعسكرات النزوح في المدن ومقرات اليونمايد بجبل مرة طلبا للحماية ؛ مع موجات البرد القارصة في ظل إنعدام الأغطية وقلة الطعام ومعدوميتها خاصة في الكهوف ؛ مع إستمرارية الصمت الدولي والإقليمي الرهيبتان إيزاء ما يجرى في حق إنسان دارفور في السودان ؛ وأدناه تفاصيل مجزرة الجنينة ومحاور هجمات نظام الخرطوم ضد المدنيّن بجبل مرة :
* اولاَ مجزرة الجنينة:
بتاريخ 7/1/2016م اُلقيّ جثة إحدي مليشيات الدعم السريع (الجنجويد) بالقرب من منطقة ملي جنوب الجنينة حوالي 25 كيلو م من قبل عدد ثلاثة جنود من المليشيات ؛ في الصباح الباكر من اليوم التالي قام اهالي المنطقة بإبلاغ شرطة ملي بوجود جثة مجهولة بقرب البئر الرئيسي للمنطقة ؛ بعد الفحص الدقيق تعرفوا عليه واخطروا زويه بذلك وتفاجعوا بأن والد المقتول على علم بقاتل إبنه ؛ ذكر والد المقتول إن ابنه قد أبلغه سابقا على إنه إعترض مخطط قادتة القاضي بتهجير مواطني قرى جنوب الجنينة ؛ وصل والد المقتول إلى رئاسة شرطة الجنينة وأبلغهم بأن الذين قتلوا إبنه هم قوات الدعم السريع ؛ تلئ ذلك مساء الخميس بالتاريخ اعلاه جمهرة الجنجويد في قرية ملي وحصارها ؛ في صباح الجمعة 8/1/2016م وفي أثناء مداولات إدارات المنطقة معهم اصدر قائد الدعم السريع /برهان اوامِره التي مفادِها إما تسليم قاتل من منطقة ملي او حرقها وعلى التو تم إعتقال عدد ستة من الإدارات الأهلية ورئيس قسم شرطة ملي وأردف قائد الجنجويد اوامره هذه المرة بقوله :إما تسليم قاتل من المنطقة او قتل السبعة المعتقلين وإخلأ القرية ؛ في نفس اليوم تم الإتصال بالمعتمد وشرطة الجنينة ولن يتحرك احد لإنقاذ المواطنين ؛ في صباح السبت 9/1/2016م هاجم الجنجويد منطقة ملي بضرب وتعزيب مواطنيها ومنعوا فيها الدخول والخروج وحرقوها وما جاورها من قرى ونهبوا كل ما وجدوها ؛ في صباح الأحد تحرك كل مواطني ملي صوب الجنينة لمقابلة الوالي وفي الطريق كذلك تعرضوا على النهب والضرب من قبل مليشيات الدعم السريع وعند وصولهم الجنينة اهلو بمقر أمانة الحكومة وقابلهم قائد جهازأمن المؤتمر الوطني بالمديرية وطلبوا منه مقابلة الوالي بإعتبارهم مواطني قرية ملي منذ العاشرة صباحا لن يقابلهم الوالي خليل إلا في الرابعة عصرا من نفس اليوم وبحضور لافت لمليشيات الجنجويد بأكثر من عدد 60 عربة لأندكروزر ودراجات بخارية وعند تقديمهم شكاويهم للوالي ؛ لن يرد في الحال بل أمرهم بمغادرة المقر اولا وإنصرف على حاله وبدأت هجمات الجنجويد بالرصاص على صدور المهجورين العارية من اهالي قرية ملي ومن تضامن معهم من مواطني الجنينة والقرى المجاورة أمام القوات المسلحة والشرطة ووجود البعثة المشتركة بالمديرية (اليوناميد) ؛ وقد أشعل الأجهزة الأمنية النار على مقر الحكومة حتي تبرر لهم قتل المتجمعين ؛ حيث جرح العشرات وقتل أكثر من 12 مواطن برصاصات الدعم السريع (الجنجويد) وجهاز أمن المؤتمر الوطني والقتلى المدنيّن هم :1-أرباب فضل سليمان 2- فاطمة محمد حسن 3- رمضان الأمين 4- عبدالرازق ارباب جمعة 5- إسماعيل جمعة عبدالرحمن 6- جمال محمد اسحاق 7- حبيب محمد يعقوب 8- سليمان يوسف ارباب 9- عبدالرازق محمد يعقوب 10- علي آدم 11- جمعة محمد يوسف 12- السر محمدين 13- أسحاق يوسف ارباب ؛ بعد الرفض والإدانات الواسعة من جهات ثورية متعددة لمثل هكذا مجازر والإنتهاكات الجارية في المنطقة بأوجه وطرق ممنهجة ومختلفة ؛ أصدرت الخرطوم مؤخرا قرارا قضت بتشكيل لجنة تحقيق إتحادية برئاسة مستشار عام وزارة العدل مهمتها رفع تقرير عن المجزرة الجارية ؛ هذة اللجنة بدلا من أن تبدأ تحقيقها في البحث عن جزور هجمات المليشيات لتلك القرى ونهبها وثم حرقها ؛ بدأت بحملات إعتقالات طالت مواطني مديرية الجنينة وقرية ملي وطلاب جامعة الجنينة وهم: اولا مواطني الجنينة 1- الفاتح ابكر خميس 2- الهادي احمد حامد 3- بشري محمد ، ثانيا مواطني قرية ملي : 1- احمد موسى 2- عيسى يحي خميس 3- الطيب جارو ، ثالثا الطلاب: 1- عبدالله محمد احمد 2- آدم آدم محمد 3- حمد عيسى نحاس 4- متوكل بالله شرف . مما افقدت اللجنة الإستقلأل والحياد ولم تكتفي بأؤلئك المعتقلين بل إستمرت في نهجها القمعي حيث داهمت هذه المليشيات منبر طلاب الجبهة الشعبية المتحدة القطاع الطلابي لحركة/جيش تحرير السودان / قيادة الرفيق/عبدالواحد النور في جامعة الجنينة بتاريخ 31/1/2016م واعتقلت أكثر من عدد 40 طالب من بينهم: 1- عثمان صالح إدريس(ركوب)2- ابوالخيرات عبدالمولى 3- عبدالله عبدالعاطي عجبي 4- نصرالدين محمد اتيم 5- الأمين ادم يوسف 6- ابوبكرادم عبدالله 7- يوسف عبدالمولى 8- عبدالمنعم حبيب تبن 9- مدثر عثمان عبدالرحيم 10- الفاضل حبيب يوسف وقد تعرض للضرب والتعزيب وتم نقله للمستشفى جراء ذلك .

* ثانياَ محاور هجمات حكومة الخرطوم ومليشياته لجبل مرة :
* المحور الأول : قرى غرب جبل مرة (عمودية لِويّن وشرتاوية مري) :
- عدد القوات الحكومية ومليشياته ومركباتها البرية والجوية التي هاجمت في هذا المحور وتصدت لها جيش التحرير لإنقاذ المدنيّن .
- العدد الكلي للعربات الحكومية الحربية ذات الدفع الرباعي الكبيرة والصغيرة (لاندكروزر) 221 منها عدد 9 عربة صغيرة تابعة لقوات داعش المشاركة وعدد 67عربة صغيرة لمليشيات الدعم السريع وعدد 13 دبابة وكمندر وعدد 17 عربة كبيرة حاملة الجنود المشاة والمدافع الثقيلة وعدد 73 عربة لجهاز الأمن وعدد 43 عربة للقوات المسلحة وعدد 141من مليشيات الدعم السريع (الجنجويد) على ظهر الخيول والجمال .
- العدد الكلي للقوات الحكومية ومليشياتها تقدر ب 700 جندي .
- عدد الطائرات الحربية الحكومية التي شاركت في الهجمات الجوية إبتداءً من يوم 15/1/2016 إلى 27/1/2016م ليلا على نهار في عموم جبل مرة او في كل المحاور الخمسة عدد 17 طائرة حربية منها عدد 3 أنتينوف وعدد 6 صخوي وعدد 4 ميج وعدد 4 هليكبتر ؛
- القرى والبساتين والخلاوي(لتدريس القرآن) التي تم حرقها كاملاً نتيجة القصف الجوي والبري الحكومي وهي كالأتي: 1- قرية كينيقا 2- قرية كتروم الحلة 3- كتروم السوق 4- قرية كندة 5- خلوة طيبة وكمارأيّا 6- خلوة تيلي 7- خلوة كُرمل 8- خلوة لأوي 9- خلوة مورو 10- خلوة كورو.
- تدمير كلي لمستشفى قرية كتروم نتيجة القصف الجوي والمدفعي الحكومي طويلة المدئ .
- حرق كلي لبساتين التفاح والليمون بالمنطقة .
- القرى التي هجرت تماما نتيجة القصف الجوي الحكومي ومدافعها طويلة المدئ وهي كالأتي: 1- قرية ديرقي 2- قرية كورو 3- قرية بورونقا 4- قرية بلدونق 5- قرية كمارآيّا 6- قرية تادو 7- قرية كتروا 8- قرية كُرمُل 9- قرية رارِي 10- قرية كِركيِ 11- قرية بُرونقأ 12- قرية سُورأ 13- قرية بربرأ 14- قرية بُوقا 15- قرية كادينقأ 16- قرية توقولأ 17- قرية تِرمأ 18- قرية أُُوديو .
- أعداد القتلى والجرحى والمغتصبات والمهجورين إلى كهوف الجبال والنازحين والأموال والأمتعة والأثاثات المنزلية المنهوبة بالقرى المزكورة اعلاه من قبل الجيش الحكومي ومليشياته.
- عدد 54 قتيل مدني من بينهم اطفال وطلاب خلاوي منهم : خديجة عمر ادم 3 سنة ، زكريا يس ادم 2 سنة ، ندى إبراهيم آدم واحد سنة ،
- عدد 17 جريح مدني ؛ تسعة منهم جروحهم عميقة وخطيرة.
- عدد 23 إمرأة تمت إغتصابهن من قبل مليشيات الجنجويد (الدعم السريع) أثناء فرارهن من قراهن نتيجة القصف الجوي والمدفعي الحكومي لمناطقهن ؛ ما بين منطقة كُورني ونيرتتي بينهُن اثنتان قُصر وإمرأة مُسنة .
- عدد 70الف مواطن مهجر ؛ منهم 35 الف إلى كهوف الجبال بجبل مرة و20الف إلى معسكرات النزوح بنيرتتي وطور والباقين حالتهم مجهولة .
- ظهور عدد 43 حالة تسمم في اوساط المهجرين في الكهوف ووباء إلتهابات صدرية حادة وسط الأطفال بالإضافة للنزلات والإسهالات نتيجة لغازات الطائرات وصواريخها السامة التي تقصف بوابل نيرانها في كل شبر وحالات عمى متصاعدة ؛ مع موجات البرد القارصة في الكهوف وإنعدام الأغطية وقلة الطعام وإنعدامها في الكهوف .
- الأموال المنهوبة في القرى المزكورة : عدد 1115رأس بقرة وعدد 2000 رؤوس أغنام وماعز وعدد 700 دجاجة .
- القصف الجوي والمدفعي الحكومي الثقيل أدى إلى نفوق اكثر من 200 رأس من الماشية (أبقار وماعز وضان)
- حرق ونهب أكثر من 1000 جوال ذرة .
- الأمتعة والأثاثات المنزلية المحروقة والمنهوبة تقدر بأكثر من 500مليون جنية سوداني .
* المحور الثاني قرى جنوب غرب جبل مرة (تورتيّ).
- عدد القوات الحكومية ومليشياته ومركباتها البرية والجوية التي هاجمت في هذا المحور وتصدت لها جيش التحرير لإنقاذ المدنيّن .
- العدد الكلي للمركبات الحكومية الحربية ذات الدفع الرباعي الكبيرة والصغيرة(لأندكروزر) 173منها عدد 3 دبابة و4 كمندر و67 عربة صغيرة لقوات الدعم السريع(الجنجويد) و5 عربة كبيرة حاملة جنود مشاة ومدافع ثقيلة وعدد 92 للقوات المسلحة والشرطة وعدد 85 من المليشيات على ظهر الخيول والجمال.
العدد الكلي للقوات الحكومية تقدر 500 جندي .
- عدد الطائرات الحربية الحكومية التي شاركت في الهجمات الجوية إبتداءً من يوم 15/1/2016 إلى 27/1/2016م ليلا على نهار في عموم جبل مرة او في المحاور الخمسة عدد 17 طائرة حربية منها عدد 3 أنتينوف وعدد 6 صخوي وعدد 4 ميج وعدد 4 هليكبتر .
- القرى التي هجرت منها سكانها بالسلاح الجوي والمدفعي البري الحكومي ولجأؤ إلى كهوف الجبال هي كالأتي : 1- قرية توري 2- قرية دالي 3- قرية دايّا 4- قرية سوسيو 5- قرية قلول 6- قرية وادي توري 7- قرية سلول .
- اعداد القتلى والجرحى والنازحين والمهجورين إلى كهوف الجبال من المدنيّن وأماكن قذائف الطائرات الحكومية التي لن تنفجر بعد بالقرى المزكورة اعلاه.
- عدد 12 قتيل مدني .
- عدد 9 جريح مدني ؛ اثنان منهم حالتهم خطيرة .
- عدد 17 الف مدني هجروا إلى كهوف جبل مرة وظهور حالات تقرحات في الجلد وصعوبات في التنفس شملت معظم المهجرين وعدد 3 حالة عمى نتيجة للغازات السامة وفي ظل إنعدام الأدوية والأطباء .
- عدد 7 قذِيفة صاروخية (طائرة) وبراميل أنتينوف أسقطت ولن تنفجر بعد ببجل قرية سوسيو .
- حرق كلي لسوق قرية توري نتيجة القصف الجوي الحكومي .
- بتاريخ 31/1/2016م إستئنافت سلاح الجو الحكومي قذائفها على قرى : كيرأ ، كرأ ، كندوري ، دبة ، كرينق ، كولي ، كيري ، ديليي ، وحرق كل خلاوي القرى المزكوره وأدت القصف إلى جرح عدد 4 مدني .
* المحور الثالث قرى جنوب جبل مرة (دارونّا).
- عدد القوات الحكومية ومليشياته ومركباتها البرية والجوية التي هاجمت في هذا المحور وتصدت لها جيش التحرير لإنقاذ المدنيّن .
- العدد الكلي للمركبات الحربية الحكومية ذات الدفع الرباعي الكبيرة والصغيرة(لأندكروزر) 217 منها عدد 5 دبابة و7 حاملة الجنود المشاة ومنها 3 لقوات داعش المشاركة و67 لمليشيات الدعم السريع (الجنجويد) وعدد 45 عربة صغيرة لمليشيات أبطيرة او ما يسمونها بشرطة ابطيرة وعدد 100من مليشيات الدعم السريع على ظهر الخيول والجمال .
- تقدر القوة الكلية للحكومة في هذا المحور 600 جندي .
- عدد الطائرات الحربية الحكومية التي شاركت في الهجمات الجوية إبتداءً من يوم 15/1/2016 إلى 27/1/2016م ليلا على نهار في عموم جبل مرة او في المحاور الخمسة عدد 17 طائرة حربية منها عدد 3 أنتينوف وعدد 6 صخوي وعدد 4 ميج وعدد 4 هليكبتر .
- القرى التي تم حرقها جزئيا والتي هجرت سكانها نتيجة للقصف الجوي والمدفعي الحكومي المستمر إلى كهوف جبل مرة ومعسكرات كاس للنازحين وهي كالأتي : 1- قرية كوري 2- قرية قورلنبانج 3 قرية تارو 4- قرية صابون الفقُر 5- قرية قوبيّ 6- قرية رانقِل 7- قرية تورنقتوقا 8- قرية شلال عباس 9- قرية سيسقو .
- اعداد القتلى والجُرحى والمغتصبات والمهجرين إلى كهوف جبل مرة والذّين نزحوا إلى معسكرات كاس والدانات والقذائف التي أنفجرت والتي لن تنفجر بعد والماشية المنفوقة نتيجة للقصف الجوي والمدفعي من قبل الحكومة ومليشياتها بالقري المزكورة أعلاه .
- عدد 22 قتيل مدني من بينهم 6 أطفال .
- عدد 6 جريح مدني .
- عدد 9 إمرأة مغتصبة من بينهن 4 قُصر .
- عدد 25 الف مُهجر إلى كهوف جبل مرة و6 الف إلى معسكرات كاس للنازحين .
- سقوط 150 قذيفة جوية من طيران الجو الحكومي بعضها لن تنفجر بغابات تورنقتونقا .
- نفوق اعداد هائلة من الماشية في غابات تورنقتوقا تقدر 300 رأس من ماعز وضأن وأبقار.
- ظهور حالات إسهالات مائية متصاعدة وسط المدنيّن.
* المحور الرابع قرى شمال جبل مرة (قولو).
- عدد القوات الحكومية ومليشياته ومركباتها البرية والجوية التي هاجمت في هذا المحور وتصدت لها جيش التحرير لإنقاذ المدنيّن .
- العدد الكلي للمركبات الحكومية الحربية ذات الدفع الرباعي 300 منها عدد 13 عربة لأندكروزر تابعة لقوات داعش المشاركة في الهجمات وعدد 130 من مليشيات الدعم السريع (الجنجويد) على ظهر الخيول والجمال ، تقدر العدد الكلي لقوات الحكومة ومليشياتها في هذا المحور ب 900 جندي .
- عدد الطائرات الحربية الحكومية التي شاركت في الهجمات الجوية إبتداءً من يوم 15/1/2016 إلى 27/1/2016م ليلا على نهار في عموم جبل مرة او في المحاور الخمسة عدد 17 طائرة حربية منها عدد 3 أنتينوف وعدد 6 صخوي وعدد 4 ميج وعدد 4 هليكبتر .
- القرى التي احرقت كليا وجزئيا والتي هجرت منها سكانها نتيجة للقصف الجوي والمدفعي البري الحكومي المستمر وهي كالأتي : اولاً القرى المحروقة كلياً: 1- قرية كُوي 2- قرية كيرونقا 3- قرية ميلأ 4- قرية باري آري وخلويها 5- حلة جديد 6- قرية بورو7- قرية لوقيّ 8- قرية كيلينق 9- قرية دورصأ 10- قرية مانبَّو 11- قرية منقَا 12- قرية تيرنيقا 13- قرية كولدانيّ 14- قرية كُرول 15- قرية تريى سام 16- قرية بردانيّ 17- قرية دبى نيّرا 18- قرية كُورما .
- القري التي تم حرقها جزئيا : 1- قرية سورونق 2- قرية كيرو 3- قرية نونيّ 4- قرية كُورمول .
- اعداد القتلى والجرحى والمغتصبات والتهجير والنزوح والاموال المنهوبة وقذائف السلاح الجوي الحكومي والخلاوي التي احرقت بالقري المزكورة اعلاه .
- عدد 53 قتيل مدني منهم 18 داخل مسجد قولو ومنهم 13 امراة ؛ منهم :
مقبولة يونس محمد 12 سنة ، مفيدة يونس محمد 8 سنة ، نجاة محمد عبدالله 15 سنة ، زكية محمد عبدالله 13 سنة ، إبتسام بابكر جنقي .
- عدد 23 جريح 7 منهم حالاتهم خطيرة توفي اثنين منهم لاحقا من بينهما طفل واحد وهم : نسيمة يونس محمد 7 سنة ، النزير الطيب 14 سنة
- عدد 6 امراءة مغتصبة من قبل مليشيات الحكومة .
- عدد 37 الف مهجر الى كهوف جبل مرة من بينهم 2 الف نازح الى معسكر نيرتتي .
- تدمير وحرق كامل لحدائق وبساتين قرية منابّو .
- تدمير كلي لمستشفى كيلينق نتيجة القصف الجوي الحكومي .
- حرق كامل لعدد 6 خلوة .
- الاموال المنهوبة في القري المزكوره : عدد 200 راس بقرة وعدد 370 رؤوس ماعز واغنام .
- عدد 107 قذيفة لسلاح الجو الحكومي منها عدد 17 قذيفة لن تنفجر ما بين قري لوقيّ وكُورما ونوني .
- ظهور حالات تسمم وقحه وسط المدنيّن نتيجة القصف المدفعي والجوي الحكومي في كهوف جبل مرة.
* المحور الخامس قرى شمال جبل مرة (روفتّا).
- عدد القوات الحكومية ومليشياته ومركباتها البرية والجوية التي هاجمت في هذا المحور وتصدت لها جيش التحرير لإنقاذ المدنيّن .
- العدد الكلي للمركبات الحكومية الحربية الكبيرة والصغيرة ذات الدفع الرباعي 270 منها عدد 130 لمليشيات الدعم السريع (الجنجويد) وعدد 180 من جنود مليشيات الدعم السريع على ظهر الخيول والجمال .
- العدد الكلي للقوات الحكومية المشاركة في هجمات هذا المحور تقدر 670 جندي .
- عدد الطائرات الحربية الحكومية التي شاركت في الهجمات الجوية إبتداءً من يوم 15/1/2016 إلى 27/1/2016م ليلا على نهار في عموم جبل مرة او في المحاور الخمسة عدد 17 طائرة حربية منها عدد 3 أنتينوف وعدد 6 صخوي وعدد 4 ميج وعدد 4 هليكبتر .
- القرى التي احرقت كليا والتي نزحت منها سكانها إلى كهوف جبل مرة ومعسكر طويلة للنازحين ومعسكر اليونمايد بسورتني نتيجة لهجمات القوات الحكومية ومليشياتها جوياً وبرياً وهي كالأتي : اولا التي أحرقت كليا: 1- قرية كويكي 2- تيرلأ 3- مورت دوي 4- موسنق ترىِ 5- قمرأ 6- ود ديري 7- كايّا 8- بوقو .
- حرق كلي لمدرسة ومستشفى كاقور (أطباء بلأحدود).
- تدمير كلي لمدقات المياة في قرية كاقور.
والقرى التي هجرت سكانها تماما بالقصف الجوي والمدفعي إلى الكهوف ومعسكري طويلة واليوناميد بسورتني وهي كالأتي: 1- قرية دولو 2- قرية اوسجاينق 3- حلة ساجو 4- قرية بورنقا 5- قرية كُلقي 6- قرية برسيِ 7- قرية باردي 8- قرية روفتّا 9- قرية عمار جديد 10- قرية ورقّأ 11- قرية بُولأ 12- قرية بُولي 13- قرية مارشأ 14- قرية نقرو 15- قرية كاري 16- قرية بوري بونقي 17- قرية توريىِ 18- قرية جورأ 19- قرية دِكو 20- قرية لوقو 21- قرية آرو 22- قرية كوناري 23- قرية فوتا قيرقٌأ 24- قرية تبوجيقي 25- قرية ساليقو 26- كُلقو 27- قرية تاوا 28- قرية دبي جاري 29- قرية سألأ 30- قرية توقومأ 31- قرية أمّاكو 32- قرية كُوسأ 33- كُوري فيجي 34- قرية حلة عبدالبارى 35- قورتولوا 36- قرية توري 37- قرية سِقير 38- قرية تُنق بارو39- قرية روقأ 40- قرية تألونقأ 41- قرية كنقرو 42- قرية بُورونقأ 43- قرية ديرليّوا 44- قرية سامرأ 45- قرية جوري جول 46- قرية برسيىِ 47- قرية إِلي فوتأ 48- قرية بُولي 49- قرية بورقو 50- قرية سُردّ 51- قرية بيبّأ 52- قرية دالوديكو 53- قرية ديمو 54- فارأ.
- اعداد القتلى والجرحى نتيجة القصف الجوي والمدفعي الحكومي العشوائي والمغتصبات والاموال المنهوبة بالقرى المزكوره .
- عدد 31 قتيل مدني من بينهم 4 طفل وهم : الحاج محمد ادم 42 سنة في قرية سني ، ادم يعقوب اسماعيل 14 سنة قرية سني ، حواء هارون 38سنة قرية سني ، محمد ابكر ادم 31سنة قرية برقو ، علي يوسف ادم 26 سنة قرية برقو ، فاطمة عبدالرحيم 48سنة قرية كاورا ، فائزة عبدالجبار ادم 13 سنة قرية كاورا ، الفكي اسحاق حامد 51سنة قرية برقو ، يس ابكر عيسى 36سنة قرية سني ، خديجة سليمان ادم 45 سنة قرية روفتّا ، ابراهيم ادم يعقوب 5 سنة قرية روفتّا ، زينب هارون إبراهيم 3سنة قرية تمرة ، موسى ادم شوقار 8 شهور قرية تمرة ، سليمان هارون 2 سنة ،
- عدد 6 جرحى وهم :
- عدد 8 إمرأة مغتصبة.
- عدد 32 الف مهجور الى كهوف جبل مرة ومعسكر طويلأ.
- عدد اكثر من 14 الف مدني إحتموا بمعسكر اليوناميد بسورتني .
- تم نهب عدد 618 راس من الابقار و412 راس من الإبل وعدد 1752 راس من الأغنام والماعز وعدد 417 رأس من الحمير .
- بتاريخ 31/1/2016م إستئنافت حكومة الخرطوم ومليشياتها قصفها الجوي والبري بإضافة قوات لذات القوات عن طرق مداخل قرى دِبلي آرمبّأ بولي مما أدت إلى نهب وتهجير القرى الأتية : 1- دِبلي 2- آرمبّأ 3- بولي 4- كمبو آرمبّأ 5- كمبو ترو6- رمبو رمبو 7- برنق كوسي 8- آرو وسط 9- آرو شرق 10- آرو غرب 11- حلة سُنبلي 12- قرول فنقأ 13- دوملأ 14- كُرمي 15- ترقي16- أروا 17- سامرأ 18- تيو 19- تيو 20- كُرمبي 21- قرتولوا 22- وِيأ 23- روقّأ 24- كينقو 25- حلة فوتّأ 26- تاريقأ 27- ديدو 28- تُبُوس 29- بيأ 30- بيقأ31- تيدوقأ 32- جرمي 33- كوبي 34- أوُيأ 35- لوقيّ 36- برجلِك 37- دولقوقّ 38- توباجينقأ 39- كوينق كوي 40- جيم زبير 41- بولأ 42- توقومّأ 42- فالأ شمال 43- فالأ جنوب ؛ إلى معسكر اليوناميد بسورتني ومعسكر النازحين بكبكابية وكهوف الجبال بجملة تصل 15 الف مهجر ونازح .
- عدد 12 الف رأس (بقرة ، ماعز ، ضان) تم نهبها من قوات الحكومة ومليشياتها من تلك القرى المزكوره اعلاه وما زال القصف مستمر في تلك القرى والكهوف الذي احتمي بها المهجرين حتي تاريخ 2/2/ 2016م لحظة كتابتنا هذا .
- نهب اكثر من 2 الف جوال ذرة / دخن وامتعة واثاتات منزلية تقدر بالمليارات الجنيهات .
- ظهور حالات عمى واسعه ومتصاعدة مع تقرحات وسط المهجرين في الكهوف نتيجة للغازات والقذائف الجوية الحكومية السامة .

* على كل ما تقدم من حقائق ووفقا لمصداقيتنا ؛ الواضح إن هناك إستهداف ممنهج وحقوق تنتهك ؛ وجرائم ارتكبت وجاري إرتكابها والبعض منها في التحضير بتدبير الخرطوم وتنفيذ مليشياتها المتعددة وهي بلا ريب خلّفت مأساة ومعأناة إنسانية بالغة الخطورة بشأن إنسان جبل مرة بدارفور - السودان مما تستوجب على ضمائركم ترك صرف النظر والركود إيزاء ما يجرى من إنتهاكات صارخة ؛ والنهوض لتقديم المساعدات الإنسانية العاجلة اللأزمة لإنسان الإقليم ؛ وتشكيل لجنة دولية مستقلة ومحايدة لتقصي حقيقة ما اوردناة في تقريرنا هذا ونحن على أتم الإستعداد للتعامل معها ومساعدتها لإنجاز الإطارين الإنساني و الإجراء الجنائي .
- كحركة / جيش تحرير السودان وبناءَ على ما تقدم نريد توضيح الأتي :
- نجدد مناشدتنا للمجتمع الدولي وخاصة الإتحاد الأوروبي وأمريكا وبريطانيا وكل الشعوب المحبة للسلام للإرتقاء بمسؤلياتها التاريخية والآنية والعمل ما في وسعها لوقف الإبادة الجماعية بدارفور – جبل مرة .
- نناشد مجلس الأمن الدولي بالضغط على نظام الخرطوم للسماح للمنظمات الدولية الإنسانية التي تم طردها في مارس 2009م بالرجوع لممارسة دورها الإنساني دون شرط اوقيد لتزويد ملايّن المدنيّن بضروريات الحياة لأنهم الآن يواجهون الموت الحقيقي خاصة في جبل مرة .
- نناشد مجلس الأمن الدولي بتطبيق كل القرارات الدولية المتعلقة بدارفور وكل السودان خاصة المتعلقة بالجرائم ويكون ذلك بتنفيذ اوامر القبض الصادرة من المحكمة الجنائية الدولية بحق البشير واعوانه .
- إن سياسة الأرض المحروقة وإغتصاب النساء كسلاحان وبرنامجان جاري تنفيذها من قبل نظام الخرطوم ؛ تنتهك القوانيّن الدولية بأعرافها المختلفة وتعزز تكرار هجماتها على العاملين في المجال الإنساني الدولي والإقليمي وقوات حفظ السلام وهذا يستوجب تغيّر تفويض البعثة المشتركة(اليوناميد) إلى قوات لصناعة السلام في دارفور.
- نناشد مجلس الأمن الدولي بفرض حظر جوي فوق سماء دارفور .
- نطالب مجلس الأمن الدولي بتكوين لجنة دولية مستقلة ومحايدة لتقصي الحقائق إيزاء ما يجري الآن في جبل مرة بدارفور .




حركة / جيش تحرير السودان
الإدارة المدنية بالأراضي المحررة - قطاع جبل مرة - دارفور - السودان.
٢٨/ مارس /٢٠١٦


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 8080

التعليقات
#1436219 [karkaba]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2016 08:00 AM
يجب نرجمة التقرير المفصل دة وارسالة لكل الجهات الخارجية والصخف الدولية والمنظمات الدولية ومدعن ب الصور واقوال قديو للضحايا


#1436130 [AAA]
3.00/5 (1 صوت)

03-29-2016 12:28 AM
* الحقيقة هي ان ما يحدث في جبل مرة منذ يناير.. هو امتداد للتطهيرالعرقي والتهجير القسري مكتمل الاركان الذي مارسه وما زال يمارسه النظام ومليشياته ضد الابرياء العزل.

* ان النظام ما زال يكذب على الرأي العام وعلى نفسه..فقد اصدر الناطق الرسمي للجيش في اواسط شهر فبراير بيانا بانه قد تم سحق حركة عبدالواحد تماما..وذكر والي وسط دارفور بان قوات عبدالواحد استسلم منها عدد 5000 مقاتل..الا ان الحقيقة هي.. حتى الامس القريب هناك معارك ضارية في الجبل فقد فيها النظام كثيرا من الارواح والعتاد الحربي كما اوردته بعض وكالات الانباء العالمية.

* من يعرف طبيعة جبل مرة..يستحيل سحق المسلحين نظرا للطبيعة ..للكهوف والمغارات ووعورة الطرق والممرات.. بالمفهوم العسكري ..مفاتل واحد مرتكز..يمكن ان يهزم بل يقتل 500

* ان كل القتل والحرق والتدمير يطال فقط المدنيين وليس مقاتلي الحركة..بل ان المليشيات المأجورة كثيرا ما تتفادي المواجهة مع الحركات..والا لما استمرت حركات دارفور لخمسة عشر عاما..رقم تفوق النظام في العدد والعتاد الحربي والمليشيات المتنوعة والمستوحشة والقصف المتواصل بطائرات السوخوي والانتنوف. بل رغم انشقاقات الحركات نفسها وكثير منها وقع اتفاقات مع النظام واجرى الترتيبات الامنية ودمج قواته في جيش النظام..

*ان ما يحدث من انتهاكات صارخة ضد الابرياء سيعطي المجتمع الاممي مسوغا للتدخل العسكري تحت البند السابع الذي اصبح كابوسا يؤرق الشرفاء في نفس الوقت الذي يظل فيه اهل النظام.. في غيهم يعمهون..


#1436099 [Wad Nyala]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 10:53 PM
بالفعل دي اسماء قري بلغة الفور ...يعيش السلاطين و عاش الثورة


ردود على Wad Nyala
[جمال سمبو] 03-29-2016 09:43 AM
كلام غير صحيح وانا من ابناء قرية دكو اؤكد ان عبد الواحد غير موجود وان القرى التي نزح اهلها تم اخلايها حتى لا يتعرضو لتبادل اطلاق النار ، وانه ليس هناك حركة للطيران الحربي كلها عربات وناس عبد الواحد والله هربوا وتركوا كل ما يملكون كمان ما في اقتصاب اسال الله ان ينتغم منكم يا ناس عبد الواحد والناس الماتت دي اكثرها من نيران جماعة عبد الواحد وانا مسئول من الكلام دي ودي ما المرة الاول البتجنب فيها عبد الواحد الحكومة وهو اسلاً ما يصتطييع يقابلا لان ناسو كلهم مشو اوربا الا الغليل منهم و نحن خايفين من استعمار آخر يحدث لينا نقول يا خليل حكومة الزمان الله يستر بس.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة