قصص قصيرة جداً
قصص قصيرة جداً


03-29-2016 02:32 AM

نهار حسب الله

خطاب الرئيس: أنا الثائر..المُضطهد.. المُغترب.. المَنفي.. المُعذب… المُجاهد.. أنا الألقاب والصفات السامية.. أنا الإسلامي، العلماني، الاشتراكي، الديمقراطية… أنا المصلحة العامة… أنا الخط الأحمر.. أنا المسؤول.. أنا من وعد وصدق، أنا المنقذ.. أنا الهالك.. أنا الموت والحياة.. أنا القائد.. أنا .. ولا أحد سواي .. ولا بعدي.. أنا وأنا وفقط.. الملح والزاد، الحلم والكابوس، الضحكة والدمعة، الكفر والعبادة.
لستُ قلقاً بشأن الأنباء التي تتناقلها الأفواه المرتجفة على شاشات التلفاز، محذرة من انهيار الأمن في البلاد.. ذلك ان آلاف الحراس يحمون قصري، وهم على أتم الاستعداد لابادة قارة كاملة من خريطة العالم لدرء الخطر عني.. لا أجد رداً مناسباً لتلك اللافتات القليلة جداً التي تندد بالجوع والبطالة، لأني على علم بأن لدي شعبا لا يشكو.. شعبا يلتهم الصخر ويهضمه سعادة.. لا ينتابني أدنى حزن من أوجاعكم.. لأنكم تجيدون الصبر.. أظنكم تعرفون أن قائدكم لا يهتم بالقشور بقدر ما ينشغل بالجوهر.. من هنا أحذركم من مصيبة تجهلونها.. كارثة تجتاحني كلما فكرت بها..
يا سادة.. يا من أنشغلتم عن حال بلادكم.. هل تعلمون أن كرسي الحكم أضخم من أن يحتمل عقلي الجوهري الصغير؟ هل تعلمون أن كرسي القصر الرئاسي مازال بحجم الوطن؟ نعم.. مازال بحجم الوطن ولم يتسع.. وهو الآن أصغر من أن يحتمل حجم مؤخرتي وكرشي المتدلي.

* * *

عيد الميلاد
أجهدتْ نفسها بإعداد كل ما يلزم لحفلة عيد الميلاد.. غيرتْ ديكور المكان، وبَدلتْ الإنارة البيضاء بأخرى ملونة تليق بالمناسبة.. نَفختْ البالونات الملونة، وأعدتْ قطع الحلوى وتفننت بتزيينها.. انتظرتْ وصوله.. حتى تعب الانتظار وذاب كما ذابت الشموع وانطفأت على سطح الحلوى وشوهت زينتها.. لحظتها أدركتْ أن هناك أمراً ما قد أفسد فرحة الاحتفال.. حدس يلح بداخلها.. ويردد: لم ولن يأتي… حَملتْ أفراحها المطرزة بوجع الانتظار مع كل ما أعدت لتلك الليلة.. لتحتفل جوار شمعة خفت نورها وانعكس على شاهد قبر يحمل اسم (الشهيد الشاب…)

* * *

كُنْ ولا تكن
كُنْ ما تريد..
كُنْ شاعراً ..
كُنْ راقصاً..
كُنْ كافراً.. كاتباً.. يائساً .. بائساً.. تائهاً.. ضائعاً.. جائعاً…
كُنْ ما تريد..
على أن لا تتحول إلى سياسي أو تاجر وطن..

* * *

حرية الكتابة
أُكتبْ.. شعراً، نثراً، نصاً مقدساً..
ولكن إحرص على توقيعه باسم مستعار..
ذلك أن اسمك الحقيقي يحتل صدارة قائمة الاغتيالات..

كاتب عراقي
القدس العربي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 9959


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة