الأخبار
منوعات سودانية
برشلونة وشبح الخروج من دوري الأبطال
برشلونة وشبح الخروج من دوري الأبطال


04-04-2016 09:27 PM
EFE ©

عاد شبح الخروج يداهم أحلام برشلونة في دوري الأبطال، بعد هزيمته في ملعبه وأمام جماهيره وفي ليلة تكريم أسطورته، الهولندي يوهان كرويف، أمام غريمه ريال مدريد المنقوص عدديا بهدفين لواحد.

وكانت هذه أول هزيمة للفريق بعد مسيرة حافلة امتدت لـ39 مباراة دون خسارة في جميع المسابقات، ليبدأ منحنى الفريق الكتالوني في الهبوط مع دخول الموسم في مرحلته الحاسمة.

فرغم صدارة برشلونة لليجا بفارق مريح عن أقرب ملاحقيه، ست نقاط عن أتلتيكو وسبع عن ريال مدريد، وتأهله لنهائي كأس ملك إسبانيا، فإن جدارنه اهتزت بالتأكيد بهذه الخسارة الصاعقة من الفريق الملكي.

فالهزيمة جاءت قبل 36 ساعة على مباراة هامة للغاية في مشوار البلاوجرانا هذا الموسم، حيث سيستضيف غدا على نفس الملعب، كامب نو، الفريق المدريدي الآخر، أتلتيكو مدريد، الذي لن يتوان عن استغلال فرصة ارتباك منافسه والخروج بنتيجة إيجابية على ملعبه، تُحسن من موقفه في لقاء العودة بملعب فيسنتي كالديرون الأسبوع القادم.

وليس هناك أكثر دلالة على أثر الهزيمة في الفريق الكتالوني من تصريحات لاعبه السابق، الفرنسي تييري هنري، الذي قال إن من واقع خبرته السابقة هناك، فإن الشكوك تبدأ في السطوع مع أي خسارة.

ويُخشى على فريق المدرب لويس إنريكي من عدم الاستفاقة من الهزيمة خاصة مع ضيق الوقت، وصعوبة تصحيح الأخطاء التي ساهم فيها الجميع داخل الفريق لتؤدي لخسارة الكلاسيكو.

فقد أخطأ المدرب بإخراج إيفان راكيتيتش لحمايته مع نيل البطاقة الصفراء الثانية وبالتالي الطرد، ونزول أردا توران بدلا منه في الوقت الحاسم من اللقاء وبينما كانت النتيجة تشير إلى التعادل الإيجابي بهدف لمثله، حيث غاب اللاعب التركي تماما عن إثبات حضوره وبدا تائها وبدون أي دور فعال.

كما أخطأ اللاعبون أنفسهم بالإرتكان إلى التقدم بهدف جيرارد بيكيه والتراجع بدنيا، ليستغل الملكي الأمر وينجح في قلب النتيجة، خاصة مع عدم دعم باقي اللاعبين لخط الدفاع الذي كان وحيدا في مواجهة الغارات المدريدية.

ولا يخفى خشية أبطال التشامبيونز ليج من توديع البطولة أمام أتلتيكو مدريد، في تكرار للنسخة قبل الماضية، عندما تعادل الفريقان على كامب نو 1-1 قبل أن يقتنص أتلتيكو الفوز إيابا بهدف نظيف.

فسيناريو استقبال شباك برشلونة لهدف يوم غد جائز للغاية خاصة وأن خط دفاع الفريق ليس في أفضل حالاته.

كما أن برشلونة يعاني من ظاهرة سلبية تبدو غريبة هذا الموسم وهو أن خطوطه تتفكك أكثر وتبدو مهلهلة مع استقبال شباكه لهدف، ليساعد ذلك المنافسين في الضغط لتسجيل هدف آخر، وهو ما حدث في أكثر من مناسبة أمام ديبورتيفو لاكورونيا وفياريال ثم الملكي بالليجا.

وكما أن برشلونة يرغب في الثأر من أتلتيكو منذ آخر مواجهة بينهما أوروبيا، فإن فريق المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني يرغب هو الآخر في الثأر من منافسه الجريح الذي كان فاز عليه ذهابا وإيابا في الدوري هذا الموسم بنفس النتيجة (2-1).

لكن أتلتيكو الآن يبدو في أفضل حال، بعد فوزه المحلي 5-1 على ريال بيتيس ومواصلة حفاظه على وصافة الليجا، واستعادته لنجومه جودين وسافيتش وكاراسكو قبل المواجهة المرتقبة، هذا إلى جانب تألق مهاجمه الفرنسي أنطوان جريزمان، بتسجيله 26 هدفا في 42 مباراة رسمية خاضها هذا الموسم، متفوقا على رقمه في الموسم الماضي.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2213


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة