الأخبار
أخبار إقليمية
من صنع قوى المستقبل ولماذا؟!
من صنع قوى المستقبل ولماذا؟!
 من صنع قوى المستقبل ولماذا؟!


04-05-2016 10:57 AM
حيدر احمد خيرالله


*عقب التوقيع على إعلان باريس تنادت عدداً من القوى السياسية إجتماعاً وإنفضاضاً من (الحركات الإتحادية )المتشرذمة ، والحزب الليبرالي منه د. ميادة سوار الدهب وبوجود الدكتورة مريم الصادق وممثلين عن حزب الأمة وعلى استحياء حركة الإصلاح الآن ود. فرح ابراهيم العقار وتواصلت الإجتماعات لتتمخض عن اعلان حركة قوت ، التى إنتفض عليها تحالف قوى الإجماع ثم قضت فى مهدها بين الإعلان عن مؤتمرها الصحفي الذى لم يقم حتى يومنا هذا .. وسارت مسيرة قوت بلا أثر يذكر الا من بعض الندوات وبضع مؤتمرات صحفية ، ورحلات مكوكية مع المجتمع الدولي ، فيما ظلت الحركة الشعبية شمال متمترسة خلف موقفها من قوت واخيراً قوى المستقبل لكونها تضم من الإسلامويين مايؤهلها لتكون رافداً للحكومة اكثر من كونها معارضة..

*وفى حوارها تكشف الدكتورة ميادة سوار الذهب بان ذهابهم لأديس ابابا قد (ذهبوا بمبادرة منهم وفقاً لإتفاق غير معلن للقاء تشاوري مع القوى السياسية فى إطار وحدة قوى المعارضة) وهذا الموقف المسموم هو الذى جعلنا لاننظر لقوى المستقبل إلا من زاوية انها صنيعة من صنائع الإسلامويين باكثر من القول انهم ذهبوا لوحدة المعارضة ، وبإتفاق غير معلن ، فلطالما ان الاتفاق غير معلن فمالداعي للحديث عنه الآن فى لقاء صحفى ؟! وبرغم هذا يظل السؤال مطروحاً لماذا اللقاء التشاوري يكون غير معلن وغايته المعلنة وحدة المعارضة ؟ ولماذا التشاور يتم فى اديس وليس الخرطوم؟! خاصة وان قوى المستقبل لم تستطع التشاور مع قوى الإجماع وهى داخل السودان ، فان كانت قوى المستقبل قد فشلت فى استقطاب هؤلاء فكيف لها ان تقنع اولئك؟ وتقول الدكتورة الفضلى أن حوارهم مع آلية 7+7 ليس بديلاً للمؤتمر التحضيري !! ازاء هذا القول لانملك سوى الإستعانة بالممثل المصري عادل إمام ونتساءل معه : ( ده انجليزي يامرسي؟)

*ويسالها الاستاذ/ محمد يس هل تم فصلك من الحزب بدواع دستورية داخلية ؟ وتجيب : هذا حديث مدعاة للسخرية ولا أرد على ترهات وجدت مساحة فى الاعلام ، انا بصدد مناقشة قضايا تهم الشعب السودانى ، هل خمسة اشخاص يصدرون بياناً عبر واتساب هل يمكن ان نسميه قرار؟) اولا انما يدعو للسخرية ليس البيان انما قضايا الشعب السودانى التى تنتظر د. ميادة حلها مع الطيب مصطفى ود. غازي ولجنة 7+7والحزب الحاكم او من يمكن ان نسميهم الآن الليبراليون الجدد ، هذا اهون من ان نسمي قوى المستقبل الأسلامويون الجدد .. وعن فصلها من رئاسة الحزب فقد اكد الشيخ / احمد الطيب زين العابدين قرار الفصل ونشر رأيه وقراره وفض الانداج مع الدكتورة الفضلى ،على صحيفة الجريدة التى حاورته وحاورتها ، وبعدها لم يعد من مجال للحديث عن واتساب او ترهات او خمسة اشخاص .. والسؤال الذى سنعود اليه من صنع قوى المستقبل ولماذا؟! وسلام ياااااااوطن..

سلام يا

فى حوار مع د. غازي (بداية دكتور هناك من يقول إنكم خرجتم من آلية السبعة + سبعة بالباب وعدتم إليها بالشباك، كيف تنظر إلى هذا القول؟

الذي يقول ذلك عليه أن يأتي بالدليل، نحن لم نناقش هذا الأمر حتى مجرد نقاش. ) الدليل آلولوا يادكتور .. وسلام يا..


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3801

التعليقات
#1440653 [kory]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2016 12:11 AM
سوار الدهب منو دي واحده ماعندها موضوع.

[kory]

#1440600 [الباشكاتب]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2016 08:27 PM
من هى مياده سوار الذهب وما هى نضالاتها وما هو برنامجها وخططها لحكم السودان .
شكلها ما شكل سياسيين ابدا .على محمود الذىلم يعرفه احد من قبل . عينوه وزيرا لمالية السودان ذات غفله يملك فيلا فى الرياض تعادل كل ما ذكرته عن ثروة احمد الميرغنى .ويملك فيلتين غيرها فى كل فيلا زوجه بالشئ الفلانى والله اعلم .

[الباشكاتب]

#1440484 [عبدالله احمد محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2016 03:36 PM
كله لعب على دقون الشعب المسكين ونحن نتقهقر كل صباح جديد ومذ الاستقلال مكانك سر وخاصة هذه الاحزاب الهرمة ليس لها غير المشاكسة وفرفرة المذبوح وهى التى تاتى بالجزار وتسلم السكين ليذبحها ومن ثم تولول العساكر جووووا والسؤال ومن الذى اتى بهم ياترى ... سوى الزين جوووا طالما ان هذه هى حالتكم الباهتة

[عبدالله احمد محمد]

#1439917 [alnorany]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2016 03:06 PM
قوى المستقبل اصلا جذء من المؤتمر الوطني.هم يهدفون منه الى السيطرة على الحاضر والمستقبل ..في حالة زوال المؤتمر الوطني بنزع الملك يكون البديل حزب له علاقة قوية بالمؤتمر.

[alnorany]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة