الأخبار
أخبار إقليمية
موسى هلال يربح سنوياً 54مليون دولارسنوياً وفقاً لتقرير سري للأمم المتحدة تم حجبه من روسيا
موسى هلال يربح سنوياً 54مليون دولارسنوياً وفقاً لتقرير سري للأمم المتحدة تم حجبه من روسيا
 موسى هلال يربح سنوياً 54مليون دولارسنوياً وفقاً لتقرير سري للأمم المتحدة تم حجبه من روسيا


تفاصيل التقرير الذي نشرته مجلة فورن بولسي
04-06-2016 09:09 PM

ترجمة الهادي بورتسودان
موسى هلال الذي يعتقد بأنه أحد أهم منظمي سلاسل القتل الجماعي التي وضعت دارفور على خريطة الأبادة الجماعية هاهو يضيف لسيرته الزاتية عمل جديداً كصاحب ملايين من تنقيب الذهب
زعيم الجنجويد الرئيسي ومجموعته يربحون سنوياً حوالي 54 مليون دولار من التعدين في منطقة جبل عامر وهو واحد من أكبر مواقع التعدين الأهلي وفقاً لتقرير سري من قبل لجنة تتبع للأمم المتحدة ، إلا أن صدور ذلك التقرير قد تم منعه من قبل روسيا التي تسعى لحجب تفاصيل هامة عن تجارة الذهب السودانية ، كما رفضت روسيا أيضاً تمديد عقود أعضاء اللجنة والذي أصبح عملهم في حكم المنتهي .
ففي ديسمبر الماضي رفضت روسيا التقرير بعد أن وصفته بأنه "منحاز للغاية" وتقول أنه بُني على "تكهنات"، بحسب مصدر دبلماسي روسي ، و قالت روسيا إنها ستوافق على نشر التقرير إذا ما تم حذف نقاط محددة مثيرة للجدل . و كانت الولايات المتحدة وحلفائها من الغرب قدر رفضوا الطلب الروسي قائلين بانه يشكل سابقة من شأنها أن تقوض في نهاية المطاف إستقلال لجان الأمم المتحدة المكلفة بالإشراف على التدابير المتخذة ضد الخرطوم بعد الإبادة الجماعية في دارفور. وأبرز تقرير الفريق فشل برنامج العقوبات التابع للامم المتحدة لكبح القتال الدائر بين السلطات السودانية ومليشاتها ، وجماعات المعارضة التي جعلت المنطقة المضطربة غارقة في حالة من الفوضى والعنف لأكثر من 15 عاماً.
يقول التقرير إن تجارة الذهب وضعت أكثر من 123 مليون دولار في جيوب الجماعات المسلحة في جميع أنحاء دارفور، بالإضافة إلى أرباح موسى هلال.
قال المتحدث بإسم بعثة روسيا في الأمم المتحدة " إن تقرير الفريق عن صناعة الذهب في السودان هو جزء من حملة ذات دوافع سياسية لمعاقبة وإضعاف الخرطوم، بدلا من تعزيز السلام والأمن في دارفور" وقال أن موسكو لم ترفض التقرير ولكنها تطلب مناقشات حوله .
وتعدين موسى هلال للذهب يمكنه من الحصول على كميات كبيرة من المال ويمكن أن يمثل مرحلة جديدة في الصراع في دارفور. كما إن الذهب أصبح مصدراً حيوياً متزايداً للدخل القومي للخرطوم منذ إنفصال جنوب السودان عن السودان والذي أعلن استقلاله في عام 2011، آخذاً معه معظم حقول النفط.
وقد برز التعدين الأهلي للذهب كمصدر رئيسي للدخل للجماعات المسلحة في دارفور ، فبين عامي 2010 و 2014 تم تهريب ذهب بأكثر من 4.5 بليون دولار من السودان إلى دولة الإمارات العربية المتحدة وفقا لتقرير لجنة الامم المتحدة.
وفي العام 2008 كان الذهب يمثل 1% فقط من إجمالي الصادرات السودانية وذكر التقرير إنه بحلول عام 2014إرتفع إلى 30% .
استولى هلال على مناجم جبل عأمر في يناير 2013 بعد إنسحاب القوات المسلحة السودانية من الموقع لتجنب مواجهة مسلحة مع قواته.
وخلص التقرير إلى أن هلال حول المنطقة منذ تلك الفترة إلى صراف آلي عملاق. فهو يتحصل من تجار ومعدني الذهب على حوالي 164 دولار شهريا مقابل القيام بأي أعمال تجارية أو تعدينية في الموقع أما البائعين الراغبين في تقديم الخدمات المساندة للمنقبين عن الذهب فالأمر مختلف ، فمثلاً يجب أن تدفع ما يصل الى 197 دولار شهريا لتشغيل كشك جزاره على الموقع، وفي الوقت نفسه يجب أن تدفع 3.28 دولار لهلال عن كل بهيمة مذبوحة. وبعد حساب كل شيء وجد التقرير إن هلال وأتباعه المسلحين يربحون 54 مليون دولار سنويا من خلال سيطرهم بشكل فعال على أكثر من 400 موقع تعديني في جبل عامر
وجد تقرير الامم المتحدة الجديد إن هلال يواصل التعاون مع القوات السودانية وأتم صفقات بملايين الدولارات مع بنك السودان المركزي. وأتهم التقرير البنك المركزي بالفشل في الوفاء بإلتزاماته بتجميد أصول موسى هلال كما سمحت له الحكومة أيضا بالسفر خارج حدود السودان .
في مقابلة أجريت معه قال السفير السوداني لدى الامم المتحدة عمر دهب فضل محمد لمجلة فورن بولسي إن موسى هلال لا يقوم ببيع الذهب لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال النظام المصرفي السوداني. وأضاف "انه لا يملك حساباً مصرفيا ولم يقم بتصدير الذهب من خلال بنك السودان المركزي"
وأضاف السفير أن خطوة فرض عقوبات على تجارة الذهب في السودان هي الاحدث في مساعى لعقود طويلة من قبل الولايات المتحدة وحلفائها، "لحرماننا من مواردنا الطبيعية." فمنذ ما يقارب من شهرين إستدعى السودان القائم بالأعمال الأميركي في الخرطوم إحتجاجا على هذه خطوة من جانب واشنطن لإضافة التنقيب عن الذهب لقائمة الامم المتحدة للأنشطة الخاضعة لعقوبات.
وقال السفير إن إحصاءات التعدين السودانية تبين أن 13.3% من صادرات الذهب من البلاد تأتي من دارفور، مع "كمية محدودة " من هذا المبلغ من جبل عامر. وقال إن الحكومة السودانية قامت مؤخراً بالسيطرة على مناجم جبل عامر، وهو زعم تُفنده لجنة الامم المتحدة التي قالت انها تعتقد هلال لا يزال يسيطر هناك.
أما بالنسبة لإدعاء الفريق فشل السودان في فرض حظر السفر على هلال قال السفير: " إن المشكلة التي نواجهها مع موسى هلال هو أنه يعيش أسلوب الحياة البدوية. فمن الصعب بالنسبة لنا تعقب تحركاته ".


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 8092

التعليقات
#1441258 [منقب مطرود]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2016 12:16 AM
اتاري عمك موسي هلال بائع بنتو الأيام دي سكت سكة أهل القبور -أتاري الجماعة قفلوا خشمو بالذهب وتركو ليهو جبل عامر كلو والجمل وما حمل وصدقوني لو الأمور مشت بهذا الشكل سنة سنتين عمكم هلال سوف يفكر في إنشاء دويلته الخاصة في حاكورة قبيلة المحاميد في دار فور ومافيش جد أحسن من حد فهو يملك المال ولديه الرجال وبكرة تقولو فلان قال!!!!!!!!

[منقب مطرود]

#1441022 [AAA]
4.50/5 (2 صوت)

04-07-2016 01:42 PM
سا بلاش!! حكومة داخل حكومة!!!! سبق ان صرح موسى هلال بقوله "دار ابوك كان خربت شيل ليك منها شلية"...فموسى هلال شال عودو قبل ما تكون الحكومة في خبر كان...

[AAA]

#1440934 [جار سوطو]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2016 11:33 AM
يعني اصبح هلال من الذهب الخالص؟؟ يا بختو

[جار سوطو]

#1440868 [taluba]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2016 09:53 AM
الاخوه القراء ،هذه كذبه من اكاذيب إبريل ، وعلي صاحب المقال سرد الشركات التي تعمل بجبل عامر وما هي إنتاجيتهم ،بطلوا التخريف ، كان السودان يستورد خرده الاسلحه المنتوجه في فتره الاتحاد السوفيتي عن طريق الملحقيه العسكريه في موسكو ،وأصبح السودان غير قادر لدفع الديون ،لذلك تحولت الملحقيه اليوم لعمل تجاري لإستقطاب بعض الشركات الروسيه للإستثمار في السودان وخاصه بعد إستقاله المستشار السابق لوزاره المعادن بموسكو الدكتور محمد أحمد صابون.
روسيا لا تتدخل في الشئون الداخليه لدول اخري او دعم مجموعه ما ضد دوله معينه.

[taluba]

#1440645 [sam]
4.88/5 (4 صوت)

04-06-2016 11:30 PM
الكيزان يحتمون بالشيوعية الالحادية
ايش الفرق بينه وبين نظام الاسد ؟؟؟؟؟؟؟

[sam]

ردود على sam
[ميمان] 04-07-2016 10:51 AM
يا زول روسيا فارقت الشيوعية زمان، اصحى يا بريش

[الشانق طاقيتو] 04-07-2016 10:20 AM
يا زول انت نايم علي اضنبنك؟؟؟؟؟؟
انت ما سمعت بانهيار الاتحاد السوفيتي..
ولا بالنظام الحاكم في روسيا الان؟
صح النوم.....

[أبوعلي] 04-07-2016 06:58 AM
أفهم يا ببغاء أنّ روسيا ليست شيوعيّة
والشيوعيّة فكر لن تقدر على إستيعابه
تهمة الإلحاد هذه اكتشف زيفها الناس
ولا يتداولها إلاّ عملاء الدكتاتوريات
وبردّدها فاقد المعرفة وعديم الثقافة


#1440635 [عبدالرحيم]
4.96/5 (7 صوت)

04-06-2016 10:32 PM
الحقيقة الساطعة ان تدخل روسيا في السودان ليس من الصالح ولكن الحكومة تستجير بعمرو عن كربتها وهي كالمستجير من الرمضاء بالنار.. في سبيل حل مشكلتها مع الغرب تريد الحكومة ان تستقوى بروسيا بعد ان جربت الصين وايران.

ولما لم تشف ايران والصين نهمتها لجأت الى الدب الروسي وهو جاهز لالتهامها والتهام ما تبقى من السودان ...

قد يرى البعض ان تدخل روسيا يعنى وقوفها الى جانب السودان وفي مصلحة السودان ولكن الحقيقة خلاف ذلك تماماً وقد رأينا تدخل الدب الروسي في سوريا فقلب موازين القوى وترك مشكلة سوريا كما هي عليه كلما اقترب الفرقاء من الحل تدخل روسيا (لتجوطها) من جديد وتعيد الناس الى مرحلة الصفر...

وبتدخل روسيا في الشأن السودان لإنقاذ الانقاذ فهذا يعنى تدويل الشأن السودان واصبح السودان كرت لاعب في السياسة الدولية بين الكبار ؟؟ والحقيقة اننا اصبحنا ملطشة بين الكبار والصغار على حد سواء ... فقطر التي تعادل مساحتها اقل من مساحة امبدة وعدد سكانها لا يتجاوز المليون نسمة بما فيهم الاجانب المقيمين في قطر اصبحنا ملطشة لقطر وها هي الآن تضغط على السودان بشريط الترابي ...

نقول للحكومة ان حل مشكلة السودان ليس بالاستقواء بالغير ولا بالاجانب الذين يعلبون لصالح ورقهم بل حل مشكلة السودان ياتي من داخل السودان بإقامة دولة العدل والشفافية والقانون ولن تقوم مثل هذه الدولة والحكومة تنحاز الى فصيل من الناس يتاجر بالدين وبالاسلام وتقف ضد 120 حزب و35 حركة مسلحة وجبهة ثورية والعديد من الجبهات الاخرى

[عبدالرحيم]

ردود على عبدالرحيم
[الصابر على البلاء] 04-07-2016 09:20 AM
فقطر التي تعادل مساحتها اقل من مساحة امبدة هههههههههههههههههههه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة