الأخبار
منوعات
رضيعة بالغة في لبنان.. ليمار حالة نادرة حول العالم
رضيعة بالغة في لبنان.. ليمار حالة نادرة حول العالم
رضيعة بالغة في لبنان.. ليمار حالة نادرة حول العالم


04-08-2016 05:13 PM
في إحدى ضواحي العاصمة اللبنانية بيروت، تعيش ليمار في كنف عائلة متواضعة مؤلفة من والدين وخمسة أطفال هي أصغرهم سناً.

والرضيعة البالغة من العمر عاماً ونصف العام، تخاف كثيراً من الغرباء وفي حضرتهم تبقى في حضن والدتها متشبثة بها، وتأبى رفع رأسها والنظر إليهم.

وتؤكد الوالدة إيمان أنّ طفلتها عنيدة جداً ودائمة البكاء وتكره الخروج من المنزل.

ربما كان ذلك مرتبطاً بحالة ليمار النادرة.

مذ ولدت ليمار في لبنان من والدين سوريين، لاحظت والدتها إيمان (27 عاماً) خللاً في نموّها.

تقول لـ جريدة "العربي الجديد" اللبنانية التي نشرت التقرير إنّ ظروف حملها كانت طبيعية، إلا أن عمليّة الوضع أتت عسيرة جداً.

أنهت إيمان شهر حملها التاسع وبدأت بالعاشر وليمار في أحشائها.

في اليوم الخامس من الشهر العاشر، اتخذت الطبيبة القرار باللجوء إلى الطلق الاصطناعي.

استمرّ مخاضها 14 ساعة في غرفة العمليات، لتصاب بنزيف حاد قبل أن تولد صغيرتها أخيراً عبر عملية قيصرية.

لم تتمكن الوالدة من الاعتناء بطفلتها إلا بعد ثلاثة أيام.

ومذ ذلك الحين، راحت تلاحظ أثناء تنظيف مولودتها آثار سائل برتقالي اللون.

لم تكترث في بادئ الأمر، لكن بعد ستة أشهر راحت آثار الدم تتضح، وإن لم تظهر يومياً بل في فترات متباعدة.

بلوغ مبكر

بدأت رحلة الصغيرة الطويلة مع الأطباء، وخضعت للفحوصات الطبية المطلوبة كافة، من دون أن تُفسّر تلك الدماء.

وعند خضوعها للتصوير، كانت المفاجأة.

تبيّن أنّ رحم الرضيعة مكتمل كلياً، تماماً كأي أنثى بالغة.

بالتالي، كانت تلك الدماء من جرّاء الدورة الشهرية.

لم تصدّق الوالدة الأمر، وراحت تراقب ابنتها عن كثب وتحسب الأيام، ليتبين أن الدماء تظهر كل 28 يوماً، ما يدلّ على انتظام الدورة الشهرية لديها.

كذلك لاحظت أنّ مزاج الرضيعة يتغيّر قبل ميعاد الدورة، مع بكاء وألم وأرق طوال الليل.

ومع مرور الوقت، أصبحت الرضيعة تمتنع عن الطعام والشراب طيلة أيام الحيض الأربعة أو الخمسة.

لم تتوقف المسألة عند هذا الحد، إذ أظهرت الفحوصات الطبية الأخيرة بحسب ما تقول الوالدة، أنّ "عمر عظام ليمار يفوق حدّه الطبيعي.

طولها يوازي طول فتاة في الثالثة من عمرها.

الأمر نفسه ينطبق على أسنانها، وقد تفاجأ الطبيب بعدد الأسنان والأضراس التي تعود إلى فتاة بعمر الخامسة".

وتعبّر إيمان عن حالة الضياع التي تعيشها، إذ تتضارب آراء الأطباء، "منهم من يقول إنها سوف تكون فتاة ضخمة جداً أو عملاقة، فيما يتوقّع آخرون أن تكون ناقصة النمو صغيرة الحجم".

يوضح الدكتور شوقي عطا الله، وهو طبيب ليمار، أن الرضيعة تعاني من "حالة تسمّى البلوغ المبكر، إذ إنّ البلوغ الطبيعي لدى الفتيات يحدث ما بين العاشرة و الحادية عشرة.

أما العادة الشهرية، فتحدث في الحالات الطبيعية نتيجة التفاعل ما بين الغدة النخامية والغدة ما فوق النخامية والمبيض.

ويأتي هذا التفاعل بصورة تدريجية، لينضج وتبدأ الإفرازات في العمر الطبيعي ومعدله سنّ العاشرة".

ويوضح عطا الله "غالباً ما نشهد حالات بلوغ مبكر في الخامسة أو السادسة كحدّ أدنى، إلا أنّ حالة ليمار تعدّ غريبة ونادرة.

تفاعل الغدد والمبيض أتى قبل أوانه بكثير.

وما كان من المفترض حدوثه في الحادية عشرة، حصل في الأشهر الأولى من عمرها".

وعن تشخيص الحالة، يقول إنها "نضج مبكر، وما يؤكد ذلك هو أنّ نتائج فحوصات الغدد أتت طبيعية جداً وسليمة، من دون أي ورم حميد أم خبيث.

كذلك فإن الدورة الشهرية منتظمة".

حالة متمايزة

تجدر الإشارة إلى أنّ حالة ليمار الغريبة والنادرة اضطرت طبيبها المعالج إلى تشكيل لجنة من الأطباء من الاختصاصات كافة، لتشخيص الحالة وإجراء البحوث اللازمة والوقوف عند الدراسات العالمية ذات الصلة.

يقول إنّ "الدراسات قليلة جداً، مع نحو أربع دراسات فقط حول العالم تناولت هذه المسألة، وتعود أحدثها إلى عام 1990.

وكلّ واحدة تتحدث عن عدد قليل جداً من الحالات مع بلوغ في سنّ الخامسة أو السادسة".

يضيف: "أما اللافت، فهو أن هؤلاء الفتيات تخلصن من ذلك مع التقدّم في العمر، بطريقة طبيعية ومن دون أي تدخل طبي.

وقد عدن وبلغن في الثانية عشرة تلقائياً".

لكن ما يميز ليمار عن باقي الحالات حول العالم، هو بحسب عطا الله "أولاً بلوغها المبكر جداً أي في أشهرها الأولى وهذا لا ينطبق على الحالات موضوع الدراسات.

ثانياً، ما يثير الريبة هو أن عمر عظامها متقدّم جداً، إذ ينمو بطريقة سريعة.

وهذا يعود إلى الهرمونات الأنثوية".

ويشرح أنّه "في حال البلوغ الطبيعي، يزيد طول الطفل ونموّه نتيجة الهرمونات، ويستمر هذا النضج لسنتين قبل أن يخفّ النمو الجسدي".

وما يتخوّف منه عطا الله هو "استمرار نموّ ليمار لمدة سنتين فقط.

بالتالي لن يأخذ جسدها حقه الطبيعي في النموّ، وتصبح فتاة صغيرة جداً أو قزمة إذا صح التعبير".

ويقرّ عطا الله بأنه لا يملك علاجاً حالياً، آملاً أن تتوقّف العادة الشهرية لدى ليمار من تلقاء نفسها، مثلما حدث مع باقي الحالات حول العالم بحسب دراسات.

ويلفت إلى أنها سوف تخضع لمراقبة على ستة أشهر، وفي حال تبيّن أنّ نمو عظامها مستمر على هذا النحو عندها يضطر إلى معالجة العادة الشهرية ووقفها، ليحفظ لها نموّها الطبيعي.

حذار صحتها النفسيّة

من جهته، يقول المتخصص في علم النفس الدكتور نبيل خوري إنّ "ليمار اليوم في هذه السنّ، لا تدرك وضعها ولا تعي ما يحدث لها.

لكن عند بلوغها الخامسة من عمرها، سوف تبدأ بطرح الأسئلة.

والنتوءات الجسدية التي سوف تظهر تباعاً من الطول الزائد إلى بروز الثديين، سوف تنعكس سلباً على حالتها النفسية.

فهي مع التقدم في السنّ، سوف تجد نفسها مغايرة ومختلفة عن الآخرين، الأمر الذي سوف يتسبب لها بإحراج أمام أترابها الذين بدورهم لن يتمكنوا من فهم ما يحدث معها".

بالنسبة إلى خوري، فإنّ "حالة ليمار سوف تتسبب لها بإشكالية علائقية، تنتج عنها حالات صدامية مع الآخرين، بالإضافة إلى اضطرابات مزاجية.

وسوف تلجأ إلى العناد والرفض وعدم الامتثال إلى الأوامر، وهي الطرق التي يلجأ إليها الأطفال عادة للتعبير عن ذواتهم وفرض شخصيتهم وتنفيس احتقانهم".

ويتابع خوري أنّ "سوء فهم ليمار لحالتها سوف تكون له انعكاساته السلبية على مستوى قدراتها على التأقلم.

نظرات الناس وتعاملهم معها على أنها مختلفة عنهم ومغايرة، سوف يخلق لديها حالة من الخجل وانعدام الثقة في النفس".

وينصح خوري الأهل باحتضان الفتاة وإظهار مشاعر العطف والاهتمام، وعدم التعامل معها على أنها مريضة.

العربي الجديد


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4552


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة