الأخبار
أخبار إقليمية
رئيس المنتدى العالمي للوسطية يؤكد أهمية احترام التعددية الدينية في المجتمع الواحد
رئيس المنتدى العالمي للوسطية يؤكد أهمية احترام التعددية الدينية في المجتمع الواحد
رئيس المنتدى العالمي للوسطية يؤكد أهمية احترام التعددية الدينية في المجتمع الواحد


04-09-2016 07:06 PM
أكد رئيس المنتدى العالمي للوسطية الإمام الصادق المهدي اليوم /السبت/ أهمية توضيح مشروعية التعايش الديني في الإسلام واحترام التعددية الدينية في المجتمع الواحد وكفالة حقوق التنوع القومي والثقافي.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الصادق المهدي أمام المؤتمر الدولي (بين نهج الإعمار ونهج الدمار)، الذي انطلقت فعالياته صباح اليوم في عمان، والذي يأتي ضمن سلسلة النشاطات التي يعقدها المنتدى لتحقيق هدفه الرئيسي، وهو نشر منهج الوسطية والاعتدال ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف.

وقال رئيس المنتدى العالمي للوسطية "إن نهج الإعمار يبدأ بمعرفة حقيقة الدمار الذي نعاني منه وإدراك أن القفز إلى الوراء أو إلى الأمام ينطلقان من حقيقة عدم صلاحية الواقع وضرورة التخلي عنه لآفاق جديدة أهم معالمها أن تكون صحوة فكرية قدر مكانة العقل البرهاني والتجربة الإنسانية دون افتئات على حقائق الوحي".
ومن جهته، قال الأمين العام للمنتدى المهندس مروان الفاعوري "إن الوسطية لا تعني الوقوف في منتصف الطريق بين الخير والشر ولا بين الرذيلة والفضيلة ولا بين الإسلام والإرهاب، ولكنها انحياز كامل نحو الحق والعدل والحرية.. فالإسلام جاء وسطا بين الأديان والثقافات ورسالته إحقاق الحق ومواجهة الظلم وإعلان حرية الإنسان".
وأضاف "أن المقصود بنداء الوسطية هنا الخطاب الجامع لمقاصد الإسلام في الأرض، وهو خطاب موجه إلى الحس الأخلاقي والجانب القيمي من الإنسان لا إلى الحس النفعي والجانب الذرائعي فيه".
أما النائب ياسين أقطاي نائب أمين عام حزب العدالة والتنمية التركي فقد أكد أن الوسطية هي المنهج الذي يمكن للأمة أن تقف بواسطته بوجه التحديات الجسام التي تواجهها، مبينا أن إتباع الديمقراطية في البلاد الإسلامية له دور كبير في تطبيق النهج الوسطي.
وبدوره، قال رئيس البرلمان التونسي الشيخ عبدالفتاح مورو "إن الأمم لا تقام من دون علمائها وشبابها الذين يبنون الواقع ويخططون للمستقبل"، مضيفا "إننا عندما نسعى إلى بيان أن الإسلام هو دين الوسطية والاعتدال فإنه لابد من بذل الجهد من قبل الصغير والكبير والمسن والشاب وذلك لمواجهة التحديات الكبيرة التي تتعرض لها الأمة في هذا الوقت من أعمال إرهابية تنفذ باسمه وهو منها براء".
ومن جهته، بين الدكتور أبوبكر باقادر (سعودي) مدير عام الشئون الثقافية والاجتماعية والأسرة في منظمة التعاون الإسلامي على أهمية دور المنظمة في الظروف الراهنة في الدفاع عن الدين الإسلامي والهجمة الشرسة التي يتعرض لها هذا الدين، والذي هو دين هداية ووسطية واعتدال وتعايش مع الآخر.
جدير بالذكر أن فكرة تأسيس المنتدى كانت قد انطلقت في المؤتمر الدولي الأول الذي عقد بالعاصمة الأردنية في العام 2004، فيما تقرر تأسيسه في المؤتمر الدولي الثاني عام 2006 ووقع على إنشائه وتأسيسه شخصيات إسلامية بارزة في جميع أنحاء العالم الإسلامي، ووافقت الحكومة الأردنية على استضافة مقره عام 2007 واعتبار عمان مقرا إقليميا له.
ويهدف المنتدى، الذي يعدا عضوا في منظمة التعاون الإسلامي، إلى تعزيز منهج الوسطية والاعتدال والتصدي لكافة أشمال التطرف والغلو الفكري والسلوكي، وإلى تكوين منظومة فكرية تعبر عن الروح الأصيلة للأمة الإسلامية بعيدا عن دعاة التطرف والجمود والانغلاق.
ويتصدى المنتدى، الذي توجد له فروع عديدة في (مصر، السودان، العراق، تونس، الجزائر، المغرب، موريتانيا، اليمن، وباكستان)، إلى الحملة الظالمة التي تستهدف وصم الأمة الإسلامية بالإرهاب ويسعى إلى التعاون مع قوى الاعتدال في العالم العربي والإسلامي والمحيط الدولي.

الوحدة


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 1759

التعليقات
#1442285 [m.rashid]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2016 03:07 PM
لو كان فيه خير ما كان رماه الطير

[m.rashid]

#1442234 [sudanii]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2016 01:25 PM
هذا الرجل لا يغرف وسطيه و لا غيرو
كل همو يصل ويجهز اهر انقلاب فى حياته
لتسليم عبد الرحمن ابنه السلطة
واذا للكلام الزول ده نضم نضم كتير كتير
وهو فاشل ومحتكر للسلطة امام ورئيس حزب
وما راضى يفك اي منهما الا لابنائه فقط

[sudanii]

#1442127 [غازى ادم موسى]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2016 10:52 AM
هذا المنتدى اكبر انجاز حققه المسلمون المعتدلون لمقابلة التطرف والانكفاء والفهم الخاطئ لنصوص القرآن والسنه النبويه ودحض الافكار المتخلفه والمتطرفه التى اضرت بالاسلام وبالمسلمين واثبت حقيقة ان لا كىامة لنبى فى وطنه ففد ادرك علماء المسلمين مقدرات الامام الصادق المهدى وقيموا اجتهاداته واختاروه رئيسا لاهم صرح اسلامى فى حين يامر حمبدتى باعتقاله وسجنه فى وطنه وتنفذ الحكومه قراره با للعار

[غازى ادم موسى]

#1442106 [ناير]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2016 10:24 AM
هذا الرجل لا يعرف الوسطية طالما انه يؤمن بفكر الدروايش

[ناير]

#1442081 [د/ نادر]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2016 09:37 AM
قعد في الحكم ما قدر يهبش قوانين سمبتمبر رغم انه كان يسميها بالمعيب والمشوه
والشعب السوداني علي علم تام بان اسؤ ما ارتكبه نميري هي تلك القوانين
هذا الرجل احد اكبر مصائبنا

[د/ نادر]

#1442067 [ابن السودان البار ***]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2016 09:09 AM
تحب النضمي وفي الهايفة وتتصدر ومرتاح في القاهرة والآن مسافر في الدرجة الاولي ونازل في ارقي الهوتيلات ومستمتع بما لذ وطاب واولادك في السودان في اعلي مراكز السلطة وفي بيوتهم ومزارعهم يخدمهم جيش من العبيد وضيعتوا السودان وشردتوا وقتلتوا شبابه وجوعتوا اطفاله وجاي تقول وسطية وغيره ؟؟؟ وصلت الي قمة السلطة ولم يشهد لك السودان اي انجاز يذكر او اي عمل وطني غير التعويضات التي حرصت علي اخذها من خزينة السودان الفارغة ؟؟؟ آل وسطية آل ؟؟؟

[ابن السودان البار ***]

#1441987 [soho]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2016 06:12 AM
يا الصادق المهدي لو كنت فعلاَ تؤمن بما تقول لماذا لم تلغي قوانين سبتمبر عندما كنت رئيساً ؟؟؟؟؟
إنت مفتكر إنك ممكن تخدع العالم بالكلام فقط ؟؟؟ إذاً فأنت موهوم .

[soho]

ردود على soho
[ابن السودان البار ***] 04-10-2016 05:22 PM
الراجل كبر وخرف ونسي عدم إلغائه قوانين سبتمبر المجحفة وفاشلة وبيوت الأشباح عندما كان علي رأس السلطة ؟؟؟ ولسؤ حظه ادخله بيوت الأشباح ابن حلاب البقر بمزرعة كافوري الذي انقلب عليه وهو لاهي في بيت عرس يجرتق في العريس ويبحلق في العروس ؟؟؟ كما نسي انه قاد بعض المرتزقة لغزو الخرطوم وقتل من قتل ولم يحاسب ومن بين القتلي الفنان ولاعب الباسكت الشهير وليم اندريا الذي شارك الفريق القومي الذي احرز لاول مرة في تاريخ السودان البطولة العربية لكرة السلة بالكويت ؟؟؟ والتاريخ لا ينسي ولا يرحم ؟؟؟ آل وسطية آل ؟؟؟


#1441970 [طارق المهدي]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2016 03:57 AM
الصادق منضمة ذلك الكوز المقنع

[طارق المهدي]

#1441953 [ود التوم]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2016 01:26 AM
كبير والله ابو رباح رافع راس السودان

[ود التوم]

ردود على ود التوم
[مصباح] 04-10-2016 09:38 AM
ههههة .. ياحليل السودان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة