الأخبار
منوعات سودانية
دجالون في جلابيب فقهاء أم أولياء صالحين؟ وَفِي الحَقِيقَة مَا لا يُدْرِكُ الدَّجِلُ
دجالون في جلابيب فقهاء أم أولياء صالحين؟ وَفِي الحَقِيقَة مَا لا يُدْرِكُ الدَّجِلُ
دجالون في جلابيب فقهاء أم أولياء صالحين؟ وَفِي الحَقِيقَة مَا لا يُدْرِكُ الدَّجِلُ


04-11-2016 12:42 PM
الخرطوم: عبير مزمل
المجتمع وما أدراك ما المجتمع، كان ولا يزال المجتمع في وطننا الحبيب له كلمة الفصل في كل الشؤون، ويمكن اعتباره المحرك الأساسي لكل أفراد الوطن، فانتصرت العادات والتقاليد على القيم والمبادئ، وسحق التفكير الجمعي كل محاولات التميز الفردية، ولم يستطع إلا قلة قليلة أن يهربوا من قبضة المجتمع الحديدية التي لا تبقي ولا تذر.
إلى الفكي
من منا لم يلفت نظره مشهد صباحي لعدد من النسوة اللاتي تلفحن بثيابهن في الصباح الباكر وغطين جل وجوههن وتسارعت خطواتهن للحاق بالحافلة، كثيراً ما غلبني فضول الأطفال، وتساءلت عن سبب خروجهن في ذلك الوقت المبكر، وعندما ألححت على والدتي بالسؤال أخبرتني أنهن ذاهبات لأحد الشيوخ (الفكي) - كما نطلق عليه بالعامية - ليقضي لهن حاجة تعسرت وصعب تحقيقها. بالرغم من صغر سني وقتها إلا أنني أيقنت أن هذا الأمر منافٍ للفطرة السليمة، فأثار كثيراً من علامات الاستفهام داخل عقلي الصغير الذي أدرك بفطرته أن الواهب هو الله عز وجل، وليس لنا أن نطلب حاجتنا من سواه.
انتشار وتفشي ظاهرة الذهاب للدجالين لتحقيق ما طال انتظاره، وفي إطار بحثنا عن ماهية الأسباب التي مكنت من هذه الظاهرة في المجتمع وثبتت جذورها فيه عميقا، التقينا شريحة من النساء اللاتي لا يرين أي حرج من التردد على الشيوخ لقضاء حاجاتهن.
نقص القادرين على التمام
بدءاً التقينا بسماح محمد وهي طالبة جامعية في منتصف العقد الثالث من العمر وأخبرتنا أن عادة زيارة الشيوخ لتحقيق الأحلام المعلقة في علم الغيب هي عادة قديمة في أسرتهم، وكثيراً ما رافقت جدتها ووالدتها للذهاب إلى الشيوخ، بل إنها ترى أن هناك بعض الشيوخ القادرين على المساعدة في تحقيق ما استعصى من رغبات.
من جهتها وبعد أن ترددت في الحديث إلينا قليلاً، أقرت أماني مصطفى - ربة منزل ومطلقة وأم لأربعة - بأنها لم تكن تؤمن بالشيوخ وقدرتهم على تحقيق الأحلام إلا أن صديقتها استطاعت إقناعها بأن الشيخ (.......) قادر على إرجاعها لزوجها، وأنها منذ ذلك الوقت أصبحت تتردد على الشيوخ على أمل أن يتحقق المراد.
لم تخف فاطمة على أرملة وأم لثلاث بنات حماسها الشديد للتردد على الشيوح والدجالين، واعترفت أنها تنفق مبلغ وقدره في سبيل تحقيق أمنيات طال انتظارها، وعن أسباب ذهابها ذكرت فاطمة أن زيارتها للشيوخ هي المتنفس الوحيد في حياتها والذي يعطيها بارقة أمل في تحقيق الرجاءات الصغيرة والكبيرة، وأنها تؤمن بأن الشيوخ قادرون على تحقيق المعجزات ومنع الشر والعين والحسد عن أسرتها.
لأغراضٍ مُحددة
إلى ذلك، وبعد جهد جهيد استطعنا أن نلتقي بالشيخ (ك - ا) الذي تحدث إلينا باقتضاب وحرص شديدين، سألناه عن أبرز أسباب الزيارات، فكشف أن أغلب زائراته نساء تتراوح أغراضهن ما بين الرغبة في الزواج أو الإنجاب وتسوية الخلافات الأسرية ورد الغائبين، أو طلب بعض التمائم الواقية من الحسد والأرواح الشريرة، وعن نوعية الحلول التي يستخدمها لإجابة الطلبات رفض رفضاً قاطعاً أن يطلعنا على أدواته العلاجية، وأصر أن هذا سر المهنة.
فيما اعتبر الشيخ زكريا أحمد تيم الدار الأمر محض دجل وشعوذة، أفسدا كثيراً من شؤون الناس وأمورهم، وأن كثيراً من هؤلاء يمارسون السحر، وهو من الجرائم العظيمة، ومما يُبْتَلى به الناس قديمًا وحديثًا وفي الجاهلية، وعزا تردد النساء إلى الدجالين ممن يدعون أنهم شيوح إلى قلة العلم، ونقصان الوازع الإِيماني، لذلك يكثر أهل السحر والشعوذة، وينتشرون في البلاد للطمع في أموال الناس والتلبيس عليهم، ولأسباب أخرى، وعندما يظهر العلم ويكثر الإِيمان، يقل هؤلاء الخبثاء وينكمشون.
وختامًا، نطرح الأسئلة: هل صرنا نؤمن بأن تحقيق مطالبنا الدنيوية يحتاج إلي وسيط، ولم نعد نصدق أن الله عز وجل هو وحده القادر على ما لا يقدر عليه سواه من مخلوقاته الضعيفة؟ وهل أهملنا الفطرة السليمة وتناسينا أنه لا يجوز إشراك أي مخلوق في منزلة الخالق؟ وإلى متى ستسيطر هذه الظواهر على مجتمعنا؟

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2265

التعليقات
#1443185 [عبوده السر]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2016 09:10 AM
طالما بقت جامعة القرآن الكريم قائمة وترفد السوق بعشرات الخريجين من
الدجالين والمشعوذين ستظل هذه الظاهره في انتشار وانتعاش.

انظروا حولكم في كل شارع وفي كل حله ستجدوا ان هناك وفي أحد أركانها تقبع
عيادة للتداوى بالرقي الشرعيه والحجامه وألبان وأبوال الأبل وستجدون أيضا روضه
تطلق علي نفسها اسم اسلامي كروضه خاتم المرسلين وروضة طيور الجنة وروضة الريان
وكلها اسماء اسلاميه يطلقونها علي عيادات التداوى بالرقي الشرعيه وابوال الابل ورياض الاطفال لأيهام الناس وخداعهم انها أماكن اسلاميه مقدسه لايأتيها الباطل ليقوم الناس بتسليم اولادهم وبناتهم الصغار الي هذه الرياض وتقوم النسوه بالتردد علي عيادات الوهم.

ماذا يحدث في هذه العيادات وتلك الرياض ؟ أعتقد أننا كلنا يعلم
فاغتصاب الاطفال والنسوان علي ايادى شيوخ هذه العيادات وتلك الرياض
يجرى علي قدم وساق وكل يوم تتحفنا وسائل الاعلام باغتصاب طفل او طفله
واذا سرت ورا الخبر لتعرف الفاعل تفاجأ بان الفاعل شيخ وبدقن من خريجي
جامعة القرآن الكريم التي لاترفد المجتمع والبلد الا بالشواذ جنسيا والمنحرفين
اخلاقيا وفكريا وكلهم بشكل مطلق دواعش التوجه قد اعلنوا ولائهم للبغداى جهرا وسرا.

هذه الجامعه مهدد أمني خطير قفلها اليوم وليس غدا واجب ديني واخلاقي لو تعلمون عظيم .

[عبوده السر]

#1442946 [ابو منتصر]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2016 06:09 PM
ما اعظم واجمل ماذكرته يا اخي. الله سبحانه وتعالي خلق الذكر والانثي اليس بقادر علي ان يرزق الناس ما يشاون والامر كله لله

[ابو منتصر]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة