الأخبار
أخبار إقليمية
هل يحقق الحل العسكري السلام في السودان؟
هل يحقق الحل العسكري السلام في السودان؟
هل يحقق الحل العسكري السلام في السودان؟


04-11-2016 04:35 AM
عماد عبد الهادي-الخرطوم
بعد فشلها في التوافق على خارطة طريق للسلام في البلاد، عادت الحكومة السودانية والحركة الشعبية-قطاع الشمال وبعض متمردي دارفور إلى المواجهة العسكرية التي تعد الأعنف في تاريخ الصراع المسلح بينهما، ولم تفلح نداءات مؤسسات إقليمية ودولية بما فيها الأمم المتحدة في تهدئة الطرفين ودفعهما إلى وضع حد للمواجهات المستمرة لأكثر من أسبوعين.

وأعلن الرئيس السوداني عمر البشير الأربعاء الماضي أن حكومته عازمة على إنهاء التمرد بكل البلاد في نهاية الصيف، بينما قال الناطق الرسمي باسم متمردي الحركة الشعبية مبارك أردول للجزيرة نت إنهم لن يمكنوا الحكومة من أهدافها.


تأكيد السيطرة
وتسببت المواجهات العسكرية بولايات النيل الأزرق وجنوب كردفان ووسط دارفور في نزوح آلاف المدنيين، قدرتهم الأمم المتحدة وبعض المنظمات الإنسانية بأكثر من مئتي ألف شخص، داعية الأطراف المتصارعة للعمل على وقف الحرب التي يتضرر منها المدنيون الأبرياء.

وبينما يصر كل طرف على حسم المعركة لصالحه وتحقيق نصر يؤكد به سيطرته، يرى محللون عسكريون وسياسيون أن اشتداد الحرب وفق ما هو جار حاليا قد يؤدي إلى تقدم أحد الأطراف، لكنه قد يقود إلى كوارث إنسانية خطيرة جدا، ويتساءلون عن مدى قناعة هذه الأطراف بالحل السلمي بدلا من الحلول العسكرية التي أطالت أمد الحرب في البلاد؟

ورغم نجاح الجيش الحكومي في السيطرة على كبرى معاقل المتمردين بجبل مرة وسط دارفور وتقدمه في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق -حسب ما يعلنه مسؤولون حكوميون- يرى مراقبون أنه لا يوجد حسم نهائي في ظل وجود أياد خارجية لها أهدافها داعمة للحرب، مشيرين إلى الاتهامات المتبادلة ببين الحكومة والمتمردين بالاستعانة بمقاتلين من دولة جنوب السودان.

أهداف وأطماع

أستاذ العلوم السياسية في جامعة الخرطوم محمد نوري الأمين يرى أن الصمت الدولي على المواجهات العسكرية التي وصفها بالأعنف في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، له أهداف غير منظورة.

وقال الأمين للجزيرة نت إن الهدف الأول من وراء دعم هذه الحرب هو تدمير آخر ما تبقى من قدرات سودانية اقتصادية وعسكرية، وتوقع فرض قرارات ذات أجندة خفية ضد السودان رغم استحسان مواقف الحكومة مؤخرا، مستبعدا في الوقت نفسه توقف المواجهة العسكرية على الأقل في الفترة الحالية لإضعاف الطرفين السودانيين وإنهاكهما.

وفي سياق متصل يعتبر الخبير الأمني العميد متقاعد حسن بيومي أن ديمومة الصراع في السودان هي الخطة الجهنمية التي لم يستوعبها السودانيون بعد، مذكرا بما يشاع عن رغبة دولية في إمكانية تقسيم السودان إلى خمس دويلات متناحرة.

واستبعد بيومي في حديثه للجزيرة نت نجاح أي عمل عسكري في فرض السلام لأنه سيصنع أعداء جددا، مشيرا إلى أن العمل العسكري لم ينه حرب الجنوب الذي انفصل عن السودان. ويتفق رأي الخبير العسكري اللواء متقاعد محمد العباس الأمين مع رأي بيومي حول ضرورة تجنب سيناريوهات خارجية تسعى لتقسيم السودان.

واعتبر محمد العباس في حديث للجزيرة نت أن الانتصارات المتوالية للحكومة في جبهات القتال المختلفة لن تكون كافية لنزع فتيل الأزمة، مطالبا الحكومة بتجاوز مقترحات الخارج والولوج إلى عمق الأزمة ومخاطبة المتمردين وتذكيرهم بما يخطط للسودان من تمزيق وتقسيم.

المصدر : الجزيرة


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3278

التعليقات
#1442773 [AAA]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2016 12:58 PM
اولا: ان الحل العسكرى لم ولن يحقق السلام في السودان..وهو تجريب مجرب...وان حمل السلاح هو آلية ووسيلة وليس هدفا في حد ذاته..

ثانيا: اتفق تماما مع تحليلات :
أستاذ العلوم السياسية في جامعة الخرطوم محمد نوري الأمين..
والعميد (م) امن بيومي..
والخبير العسكري اللواء متقاعد محمد العباس الأمين..

فيما وصولوا اليه بان هناك سيناريو غربي..او طبخه تم اعدادها خلف الكواليس.
ان المتابع الدقيق لما يدور..يعلم يقينا بان هناك شيء ما خلق الكواليس..ولكن ماهو وكيفيتة والسيناريو المعد فلا احد يدري...

أجزم بان الحل السياسي مع حاملي السلاح ممكنا..اذا اراد النظام ذلك..فهل يستجيب النظام؟؟؟

[AAA]

#1442694 [أبو السمح]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2016 11:04 AM
كوت :
وفي سياق متصل يعتبر الخبير الأمني العميد متقاعد حسن بيومي أن ديمومة الصراع في السودان هي الخطة الجهنمية التي لم يستوعبها السودانيون بعد

طيب يا سعادة العميد
انت استوعبت الخطة
السؤال : عملت و لا عملتو شنو عشان توقفوا الخطة ؟
زوروا السلاح الطبي عشان ان يطير من رأسكم أوهام انو الحكومة ها تنتصر

افضل دويلات متشاكسة من دولة حروبها لا تنتهي

[أبو السمح]

#1442670 [Kori Ackongue]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2016 10:32 AM
Miss-leading reports and comments from those who really want this war to continue and in the same time deny that Khartoum has lost 90% more than what SPLM/A - N in the two regions could do. It is the minds of Hamdy-Triangle military men and intellectuals to talk to their Arabs media and blessing their original backed up regime of which one day they have been part of it and part of its military officers of civilians backers. So, nothing is new and nothing is more than telling lies and boiling the fuel of war in these regions to achieve their set goal for it. Days only will tell who is and what is the truth, not you the side incited backers. This is the problem of Sudan and its all types of politicized cadre, pretending to tell the truth while they are seriously addicting failure as what the eminent Dr. Mansour Khalid has clearly stated it in his huge written book.

[Kori Ackongue]

#1442669 [Kori Ackongue]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2016 10:31 AM
Miss-leading reports and comments from those who really want this war to continue and in the same time deny that Khartoum has lost 90% more than what SPLM/A - N in the two regions could do. It is the minds of Hamdy-Triangle military men and intellectuals to talk to their Arabs media and blessing their original backed up regime of which one day they have been part of it and part of its military officers of civilians backers. So, nothing is new and nothing is more than telling lies and boiling the fuel of war in these regions to achieve their set goal for it. Days only will tell who is and what is the truth, not you the side incited backers. This is the problem of Sudan and its all types of politicized cadre, pretending to tell the truth while they are seriously addicting failure as what the eminent Dr. Mansour Khalid has clearly stated it in his huge written book.

[Kori Ackongue]

#1442643 [المسيري]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2016 09:56 AM
لم نشهد عبر التاريخ ان البندقية حلت مشكلة لاي بلد في العالم اجمع واذا تدخلت البندقية يعنى خراب الديار كما نرى في جنوب السودان وافريقيا جمعاء وها العراق وسوريا واليمن مثال امام اعيننا :

فاذا كانت لاهل المعارضة والحكومة عقول لتنازلوا جميعا من اجل من تبقى من اهل السودان وهم يعيشون ضنك عيش لم نره من قبل :

فهل من رجل رشيد ينهي تلك المأساة :

[المسيري]

#1442600 [ابو جاكومه]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2016 08:51 AM
الحرب لن تجلب النصر . بل العكس تجلب دمار للحرث والنسل وتولد الغبن والدغائن وروح الإنتقام . وفي الإتجاه المقابل تنتج معوقين ونساء أرامل وأطفال وأسر بلا عائل وتدمر إقتصاد البلد .
الحرب لا منتصر فيها . المنتصر الوحيد فيها هو العاقل الذي يجلس للتفاوض وحل المشكله سلمياً وبأقل تكلفه . فأنت تقاتل عشرات السنين ولا تحصد إلا القتل والدمار وأخيراً تلجأ للتفاوض . وهذا عين الحق والعقل .
أين أهل الإقتصاد : (70%)وأكثر من الميزانيه المهببه تذهب للدمار والفشل (الأجهزه الأمنيه) والمحصله والنتيجه النهائيه تساوي ما نحن فيه الآن وطن كل نتائجه (صفر) ومنحدر الى الهاويه والإقتصاد تلاشى وأطراف الوطن أحتلت من دول وعصابات والوضع هش فضلاً عن قتل إنسان السودان بالموت رمياً بالرصاص والموت وهناً بالضرائب .
نحن نقتل بعضنا البعض ولا نقل عدواً أو كافر
نحن نقتل بعضنا البعض ولا نقتل عدواً أو كافر
نحن نقتل بعضنا البعض ولا نقتل عدواً أو كافر
فأعقلوا يا أهل السودان

[ابو جاكومه]

#1442566 [عودة ديجانقو]
3.00/5 (2 صوت)

04-11-2016 08:13 AM
يا أخ عماد عبد الهادي إستعمالك لكلمة متمردي تخفى فى طياتها تشنيع لا يليق بهؤلاء..متمرد تطلق على من يعمل فى احدى مؤسسات النظام القائم ورفض اداء عمل معين اوكل له....هؤلاء لم يكونوا من العاملين بالدوله بل تحركوا من وسط أهلهم لدرء الظلم الذى وقع عليهم وعلى اهلهم كما نراه باين ولايخفى على اعيننا..هل هناك غضاضه فى ذلك؟ ولما نستحى من قولة الحق وقد إعترف هذا السلطان الجائر بعضمة لسانه بأنه قتل 10 الف (بس) من الاطفال والشيوخ والنساء طبعا..لماذا لانستعمل كلمة ثوار او تنظيم دارفور المسلح بدلا من متمردي.

اما كلام المدعوا محمد العباس فهو من طرف واحد وينظر للامور بعين عوراء لا تخدم فى مصلحة واستقرار هذا البلد التعيس بأهله.

[عودة ديجانقو]

#1442546 [السماك]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2016 07:47 AM
نعم إستدامة الصراع وبالذات الصراع المسلح هي الخطة الجهنمية التي لم يستوعبها السودانيون بعد، بإستثناء الكيزان .. فهم نافخي الكير لتأجيج نيرانه بوعي كامل هدفه إفناء السكان الأصليين في السودان الذين يعتقد الهوس الديني أنهم أعداء للعروبة المتوارية خلف خطابهم الديني..

وما توصلت إليه صحيح مائة بالمائة من حيث الأهداف غير المنظورة والتبعات الخطيرة على السودان لبلد ودولة .. بدون (الإسلاميين) لا مشكلة بين السودانيين .. فهم متراضون بما هم فيه ..

[السماك]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة