الأخبار
الملحق الرياضي
مدرب فولفسبورج.. شرطي سابق يريد القبض على تذكرة التأهل
مدرب فولفسبورج.. شرطي سابق يريد القبض على تذكرة التأهل
مدرب فولفسبورج.. شرطي سابق يريد القبض على تذكرة التأهل


04-11-2016 07:49 PM
EFE ©

لم تكن المؤشرات الأولى في مسيرة مدرب فولفسبورج الألماني ديتر هيكينج تقول إنه يجب أن ينتهي به الأمر بالضرورة في عالم التدريب والتواجد على بعد خطوة من نصف نهائي دوري الأبطال.

لا يعد هذا الأمر بمثابة تقليل من هيكينج، ولكن بالقاء نظرة سريعة على سيرته الذاتية يظهر أنه هو الوحيد بين المدربين الثمانية المتواجدين حاليا مع فرقهم في ربع نهائي البطولة، الذي عمل لمدة 3 سنوات كرجل شرطة.

يقول هيكينج أنه بسبب الحقبة التي عمل فيها كشرطي فإن أكثر الأمور التي تأثر بها وتحولت إلى حد الهوس كانت الالتزام والمسؤولية، وهو الأمر الذي ظهر جليا في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال أمام ريال مدريد حينما تمكن فريقه من الفوز بهدفين، ولكنه لا يظهر بنفس الوضوح في مركز الفريق بالدوري الألماني حيث يحتل حاليا المركز الثامن.

مسيرة هيكينج ابان حقبته كلاعب لم يحدث بها الكثير، حيث كان دوري الدرجة الثانية بمثابة منزله، أما بالنسبة لظهوره في الدرجة الأولى مع بروسيا مونشنجلادباخ فقد مر مرور الكرام.

يعترف المدرب بنفسه بهذا الأمر في حوار مع جريدة "دي زيت" الألمانية أجري عقب تعيينه مدربا لفولفسبورج، حيث يقول أنه كان "لاعبا اعتياديا"، ولكنه يشير في نفس الوقت إلى أن الخصائص المطلوبة في المدرب تختلف كثيرا عن تلك التي تخص اللاعب.

ويرى هيكينج أن المدرب يعيش جزءا من تجربته كلاعب ولكنه يجب أن يتحلى بالقدرة على نقل الثقة للاعبين والمحيط الذي يعمل فيه، هذا بخلاف ضرورة أن يسأل المدرب نفسه دائما اذا ما كانت طريقة عمله تتماشي مع هوية الفريق والنادي الذي يعمل معه أم لا.

يمكن القول أن الشرطي السابق الذي سيسعى غدا الثلاثاء للقبض على تذكرة نصف النهائي لصالح فريقه حينما يحل ضيفا على ريال مدريد بملعب سانتياجو برنابيو، بدأ من تحت الصفر.

وكان أول فريق يقوده هيكينج هو فيرل أحد أندية دوري الدرجة الثالثة الألماني وتلاه لوبيك، ثم أصبح مسؤولا في يوليو/تموز 2004 عن فريق ألمانيا آخن بدوري الدرجة الثانية وتمكن من الصعود به في 2006 للدرجة الأولى.

بعد ذلك، بدأت محطات المدرب في دوري الدرجة الأولى من هانوفر ونورمبيرج، الذي كان تولى تدريبه من أجل الابتعاد عن الهبوط ولكنه أدهش الجميع بجعله يحتل المركز السادس في 2011 ، العام الذي شهد توليه لمسئولية فولفسبورج.

وقال هيكينج في حوار مع مجلة (11 فروينده) أن هذه المسيرة من الدرجة الثالثة حتى الأولى كانت شيئا ساهم في بناء شخصيته بدون أدنى شك.

وقبل وصوله لفولفسبورج كانت المهمة الرئيسية التي توضع أمامه في الفرق التي دربها هي البقاء في الدرجة الأولى قبل أي شيء، ولكن النتائج كانت دائما ما تكون أفضل من المتوقع.

وشهدت مسيرة المدرب طفرة منذ توليه مسؤولية فولفسبورج، حيث أصبح لأول مرة مسؤولا عن لاعبين بالملايين، وبالتالي تغيرت طريقة الخطاب التي يتعامل بها مع الفريق، فهؤلاء في النهاية لا يكلفون 100 ألف يورو.

التطلعات نفسها كانت مختلفة: الوصول للمنافسات الأوروبية ومحاولة مقارعة بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند، على الرغم من أن فولفسبورج يلعب في ثاني أصغر مدينة ألمانية ممثلة في البوندسليجا.

وكان هيكينج قال عند توليه مسئولية فولفسبورج: "لن أغير من شخصيتي، سأظل أستمتع بالنقانق، ولكن بكل تأكيد قيادة فريق في مركز متقدم بالمسابقة سيعد أمرا أكثر متعة".

ويمكن القول أن مثل هذه الشخصية هي التي كان يحتاجها فولفسبورج، لأن النادي كان حينها في حاجة إلى مدرب يشعر المشجع العادي أنه قريب منه.

وخلال الموسم الجاري واجه هيكينج مشكلة تمثلت في عدم قدرته على اخراج نفس الأداء الذي يقدمه فريقه بدوري الأبطال في الدوري المحلي الذي يحتل فيه المركز الثامن.

ويوجد في ألمانيا توافق في الأراء بخصوص أن الفريق المتاح لهيكينج بامكانه تقديم المزيد محليا، بغض النظر عن فقدان لاعبين من الموسم الماضي نتيجة لرحيلهم مثل كيفين دي بروين وايفان بيريسيتش.

من ناحية أخرى، يمكن تفسير النتائج الطيبة للغاية لفولفسبورج في دوري الأبطال بأن هيكينج في هذه المسابقة عاد لماضيه، بمعنى أخر تولي مسؤولية فريق صغير مقارنة بباقي الأسماء التي يواجهها في البطولة، وبالتالي فإنه ليس لديه شيء ليخسره.

وسيكون هيكينج غدا على موعد في ملعب سانتياجو برنابيو مع ما يمكن تصنيفه كـ"أفضل ضبطية" في حياة ذلك الشرطي السابق، بالحصول على تذكرة التأهل لنصف النهائي، ولكنه في نفس الوقت يدرك أن المهمة لن تكون سهلة، حيث قال عقب انتهاء مباراة الذهاب "نعرف جيدا ما الذي ينتظرنا في مدريد".


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 802


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة