الأخبار
منوعات
الغثيان الشديد يبشّر بقدوم بنت للحياة!
الغثيان الشديد يبشّر بقدوم بنت للحياة!
الغثيان الشديد يبشّر بقدوم بنت للحياة!


04-13-2016 11:45 PM


باحثين سويديين يجدون ان معاناة الحوامل من غثيان صباحي قوي ترفع من احتمال ان يكون المولود انثى.


ميدل ايست أونلاين

حقائق علمية ام مجرد صدف احصائية؟

ستوكهولم - "البنات تجلبن الغثيان الشديد"، ليست عبارة تميزية بين الرجل والمرأة بل استنتاجا علميا لباحثين سويديين وجدوا ان النساء اللواتي يعانين من الغثيان الشديد صباحا يلدن على الأغلب اناثا.

وبمجرد ان تظهر علامات الحمل الاولى على المراة يتحول تحديد جنس المولود لهاجس يقض مضجع الابوين، وسط انتشار طرق غير علمية لحسم المسالة.

وعادة ما يتمكن الاطباء من تحديد جنس المولود من خلال كشف بالاشعة بعد الشهر الخامس، عند بداية تشكل الاعضاء التناسلية للجنين.

ودرس باحثون من جامعة كولومبيا 1.65 مليون حالة حمل واتضح لهم أن التقيؤ يعتبر نوعا من التجويع الذي يخفض من كمية السكر في الدم ومن هنا يمكن الاستنتاج أن التجويع والحمية قد يؤثران على التناسب بين الجنسين بين المواليد.

كما وجد الباحثون ان نساء يتصفن بمستوى تثقيف أقل يزداد احتمال معاناتهن من الغثيان والتقيؤ الشديد ولـ50 مرة في يوم واحد.

واعتمد العلماء على مستوى التثقيف بمثابته مؤشرا لوضع الشخص الاجتماعي والمالي.

اكتشف الباحثون أن أولئك النساء اللواتي تركن المدرسة عندما بلغن 16 من عمرهن ازدادت نسبة معاناتهن من الأعراض المذكورة إلى 76 بالمئة بالمقارنة مع اللواتي أكملن دراستهن وحصلن على لقب ماجستير وما نحوه.

كما لاحظ المختصون أن نفس أولئك النساء تزداد نسبة سقوط أجنة لديهن بمعدل 6 آلاف حمل فاشل من أصل 18 ألف امرأة حامل مشمولة.

ومن الممكن أن يؤثر الجهد على تناسب الجنسين بين المواليد اذ أظهرت بضعة دراسات أن أحداثا مثيرة مثل أعمال إرهابية ترتبط بانخفاض نسبة الصبيان الذين ولدوا بعد هذه الأحداث بين إجمالي عدد المواليد.

وتشهد المختبرات تطورا كبيرا في القدرة على تحديد جنس المولود مبكرا، اذ تمكن باحثون روس حديثا من استخدام طريقة جديدة لتحديد جنس الجنين وشكله والعيوب الوراثية إذا وجدت عن طريق أخذ بضع قطرات من دم الأم الحامل.

ويكفي المرأة الحامل أن تعطي 7 - 10 مليليتر من دمها الوريدي، لمعرفة ما إذا كان المولود سيكون ذكرا أم أنثى، بالإضافة إلى الكشف عن العيوب الوراثية عند الطفل المنتظر.

وبدأت الطريقة الجديدة في الانتشار في أوكرانيا وقرغيزستان وأذربيجان، وسط تطلع الباحثين لدخول الاسواق العالمية.

غير ان مراقبين ينظرون بحذر لمثل هذا النوع من الاختبارات المبكرة لوجود مخاوف من استخدامها من بعض الآباء والأمهات للتخلص من الأجنة التي لا يرغبون فيها تبعا لجنسها.

وتشير اعتقادات شعبية متوارثة عند الشعب التايواني تشير الى أن زواج الرجل البدين من السيدة النحيفة يقود الى إنجاب الإناث والعكس صحيح، قبل ان تثبت دراسة صينية احصائية وجود علاقة فعلية بين وزن السلف وجنس الخلف، اذ يميل الاباء من ذوي الوزن الزائد الى انجاب الذكور بمعدل اعلى من الطبيعي.

كما أثبتت بعض الأبحاث أن تغذية المرأة قد يكون لها تأثير في عملية اختيار جنس المولود، وذلك بتأثيرها على المستقبلات التي ترتبط بها الحيوانات المنوية في جدار البويضة والتي عن طريقها تخترق الجدار الخارجي للبويضة ويحدث التلقيح. كما أن للتوازن الأيوني للصوديوم والبوتاسيوم مقابل الكالسيوم والمغنيسيوم تأثيرا حيويا على هذه المستقبلات يؤدي إلى حدوث تغييرات على مركبات الجدار والذي بدوره يؤثر على انجذاب الحيوانات المنوية الذكرية أو الأنثوية.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1908

التعليقات
#1444367 [ahamazole]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2016 08:04 AM
شنو لعب العيال دا يعني الجنين كان ولد و لما اكتشف انو في مشاكل ارهابية قام غير رايو و طلع بنت يا ناس اوعو شوية و ما اي كلام يقولو اي واحد تقومو تنشروهو

[ahamazole]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة