الأخبار
أخبار إقليمية
هل يجوزُ وصفُ المرأة غير المُحجَّبة بالجيفة ؟
هل يجوزُ وصفُ المرأة غير المُحجَّبة بالجيفة ؟
هل يجوزُ وصفُ المرأة غير المُحجَّبة بالجيفة ؟


04-13-2016 09:19 PM
بابكر فيصل بابكر

لا شك أنَّ المُراقب للتحوُّلاتِ التي طرأت على المُجتمع السوداني مُنذ مجىء الإنقاذ يلحظُ أنَّ نمط التديُّن عند كثير من السودانيين قد إختلف عمَّا كان عليه في السابق نتيجة للسياسات الإعلامية والإجتماعية والتعليمية والدينية التي تبنتها الحكومة والمستندة في الأساس إلى فكر جماعة "الأخوان المسلمين" إلى جانب الإنتشار الكبير للآيديولجيا السلفية في نسختها الوهابية.

ونحن عندما نتحدَّثُ عن أنماط التديُّن فإننا لا نُشير فقط إلى المدارس الفكرية والفقهية الإسلامية المُختلفة وإنما نعني الأثر التراكمي طويل الأمد الذي يتولد عن ممارسة التدين وفقاً لتعاليم وأفكار تلك المدارس في ظل بيئة ثقافية وجغرافية وإرث تاريخي وحضاري وعادات وتقاليد المُجتمع وهو الأمر الذي يُنتجُ فروقات كبيرة في أنواع التدين بين مختلف المجتمعات وذلك هو مجال الدرس الذي يعتني علم الإجتماع الديني.

ولا يعني ذلك الإختلاف تفاوتاً في "جوهر الدين وعقائده الأساسية" وإنما يدلُّ على التباين في أمورٍ "دينية ثانوية" وقد إنتبه لذلك الأمر العديد من الفقهاء المسلمين في الماضي ومنهم الإمام الشافعي الذي غيّر فقههُ الذي أنتجهُ في العراق عندما إستقر به المقام في مصر إدراكاً منهُ لطبيعة الإختلاف بين البلدين.

سُقتُ هذه المُقدمة حتى ألج لموضوع المقال المتعلق بحديث في خطبة الجمعة الماضية لخطيب الجامع الكبير كمال رزق حول "الحجاب" أوردته صحيفة "الجريدة" قال فيه أنَّ ( الحجاب أمرٌ ربَّاني والمرأة التي لا ترتدي الحجاب هي كالجيفة التي تمشي على قدمين ). إنتهى

أقولُ بداية أنَّ مثل هذا الحديث المُسيء لا يُمكن أن يصدُر عن داعيةٍ لدينٍ يُعلِّمُ أتباعه أنَّ المسلم الحق هو من (سلِم الناسُ من لسانهِ) فالجيفة التي يتحدث عنها هذا الرَّجل العجيب هى (جثة الميت إذا أنتنت) أى أخرجت رائحة كريهة, فهل يجوز أن يصف ملايين النساء المسلمات اللائي لا يرتدين "الحجاب" بأنهن جيف ؟

قد نشأنا في هذا البلد الأمين وألفينا أمهاتنا وخالاتنا وعمَّاتنا يرتدين "الثوب السوداني" فهل كّن جيفاً ؟ كلام هذا الواعظ المُتفيقه لا يعكسُ فقط عدم معرفته بطبيعة "التدين السوداني" بل هو كذلك يُعبِّر عن جهله العريض بالآراء والإجتهادات الدينية المتعددة في موضوع الحجاب.

أوضحتُ في مقال سابق أنَّ عدداً من المُفكرين المسلمين قالوا أن المرأة غير مطالبة بأن ترتدي ما يُسمى بالحجاب وإنما مطلوب منها أن تلبس "الزي المُحتشم" وهذه الحشمة يجب أن تشمل النساء والرجال معاً.

إنَّ لفظ حجاب أو الحجاب لم يرد في القرآن والسنة القطعية بنفس المعنى الذي يقصد إليه دعاة إلزام المرأة بالحجاب, فالحجاب لغة يعني الساتر أو الحائط, والآية التي ورد فيها لفظ حجاب هى الآية 53 من سورة الأحزاب ( يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا أطعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث إنَّ ذلك كان يؤذي النبي فيستحي منكم والله لا يستحي من الحق واذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبداً إنَّ ذلكم كان عند الله عظيماً ).

هذه الآية لا تتحدثُ عن لباسٍ أو زيٍ مُعيَّن بل تتحدثُ عن وضعِ ساترٍ بين نساء الرسول والصحابة فقط , و حتى هذا الساتر ليس مطلوباً وضعهُ بين الصحابة وما ملكت يمين الرسول من "الجواري" أو حتى بنات الرسول أو المؤمنات عموماً وإلا كانت الآية تحدثت عن " نساء المؤمنين".

أمَّا الآية 31 من سورة النور ( وقل للمؤمنات يغضضنَّ من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يُبدين زينتهن الا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يُبدين زينتهن الا لبعولهن أو آبائهن او آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو أخوانهن أو بني أخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الأربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا الى الله جميعاً أيُّها المؤمنون لعلكم تفلحون ).

سبب نزول الآية أعلاه هو أنَّ الحرائر من النساء المسلمات كنَّ يضعنَّ "الأخمرة" على رؤوسهن ويسدلنها وراء ظهورهن مما يكشف النحر ( أعلى الصدر ) والعنق, وقد أمرت الآية النساء بإسدال الخمار من الأمام لتغطية الجيوب ( فتحة الصدر), وليس في الآية أمر بلبس المرأة زي معيَّن إسمه الحجاب.

أمَّا آية الجلابيب وهى الآية 59 من سورة الأحزاب ( يا أيُّها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يُدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدني أن يُعرفنَّ فلا يؤذين ) فسبب نزولها هو أنَّ النساء ( الحرائر والإماء ) في ذلك الزمن كنَّ يذهبن كاشفات الوجوه لقضاء حاجتهنَّ في الخلاء لأنه لم تكن توجد مراحيض أو دورات مياه في البيوت وكان بعض الرجال يذهبون للتلصُّص عليهنَّ أثناء قضاء حاجتهن و قد علم الرسول (ص) بذلك فنزلت الآية لتأمر النساء (الحرائر) بتمييز أنفسهن عن ( الإماء) بإدناء الجلابيب على وجوههنَّ حتى لا يتعرض لهنَّ هؤلاء الرجال السفهاء.

لا يوجدُ إتفاقٌ أو إجماعٌ على معنى الجلباب الوارد في الآية ولا على معنى إدناءه, وقد ذكر النووي في شرح مسلم في حديث أم عطيَّة في صلاة العيد : إحدانا لا يكون لها جلباب .. إلخ . قال : قال النضر بن شميل : الجلباب ثوب أقصر وأعرض من الخمار, وهى المقنعة تغطي بها المرأة رأسها, وقيل هو ثوب واسع دون الرداء تغطي به ظهرها وصدرها, وقيل هو كالملاءة والملحفة, وقيل هو الإزار وقيل الخمار.

العلة إذاً من إدناء الجلابيب هى التمييز بين المرأة الحُرَّة والجارية حتى لا تتأذي المسلمة الحُرَّة العفيفة من تلصص الرجال عليها فهم – أى الرجال - حين يرونها مقنعة لا يجرأون على النظر إليها وهى تقضي حاجتها بينما لا توجد غضاضة في النظر إلى الأمة ( غير الحرَّة ), ولذلك قام سيدنا عمر بضرب جارية "تقنعت" أى أدنت جلبابها متشبهة بالنساء الحرائر.

وفقاً لظروف العصر الذي نعيشهُ إنتفت العلة من إدناء الجلابيب لعدم وجود جواري وعبيد في الوقت الراهن وبالتالي فقد إنتفى الحكم وفقاً للقاعدة الفقهية "العلة تدور مع المعلول وجوداً أو عدماً, فإذا زالت العلّة دار معها المعلول".

الذين يقولون بإلزام المرأة بالحجاب يختلفون في وجوب تغطية المرأة لكامل جسدها (النقاب) أو إظهار الوجه والكفيَّن وهم في كلا الحالتين لا يستندون إلى القرآن بل إلى عددٍ من أحاديث الآحاد.

أشهر هذه الأحاديث هو ما رواهُ أبو داؤود من حديث عائشة أنَّ الرسول (ص) قال لأسماء ( يا أسماء إنَّ المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح أن يُرى منها شيء إلا هذا وهذا, وأشار إلى وجهه وكفيه ).

وكذلك حديث أبي هريرة أنَّ الرسول الكريم قال (صنفان من أهل النار لم أرهما. قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس. ونساء كاسيات عاريات, مميلات مائلات, رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة, لا يدخلنَّ الجنة, ولا يجدن ريحها. وإنَّ ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا).

ولكن هناك حديثاً آخر ورد في صحيح البخاري في باب الوضوء عن عبد الله بن عُمر يقول : ( كان الرجال والنساء يتوضئون في زمان الرسول (ص) جميعاً ), و في رواية أخرى ( كان الرجال والنساء يتوضؤون في زمن النبي (ص) في الإناء الواحد جميعاً).
وهناك كذلك حديث روتهُ ( أم صبية الجهنية ) خولة بنت قيس الأنصارية وورد في صحيح أبي داؤود, تقول فيه ( إختلفت يدي ويد رسول الله صلى الله عليه وسلم في الوضوء من إناء واحد).

إنَّ ورود كلمة "جميعاً" في حديث عبد الله بن عمر يعني أنَّ النساء كنَّ يتوضئن مع الرِّجال, و معلوم أنَّ في الوضوء كشفٌ للذراع و للوجه وللشعر ويتكلف البعض في تفسير الحديث بالقول أنَّ الرِّجال كانوا يتوضئون على حدة والنساء على حدة, أو أنَّ الرجال كانوا يتوضئون ويذهبون ثم تأتي النساء, ولكن الأقوال "من إناء واحد" و "جميعاً" تدحضان هذين التفسيرين, لأنَّ الجميع في اللغة ضدَّ المفترق, كما أنَّ إختلاف يد خولة الأنصارية مع يد الرسول (ص) يؤكد أنهم كانوا يتوضئون في ذات الوقت و كل ذلك يتعارض مع دعوة إلزام المرأة بالحجاب.

الحجابُ بالمعنى الذي يقصد إليه هذا الواعظ المُتفيقه والذي بدأ في الإنتشار بكثافة في بلدنا في الثلاثة عقود الأخيرة ليس هو الزي الوحيد الذي يحفظُ الحشمة, فالثوب السوداني – في ظني المتواضع – أكثر حشمة وجمالاً وتعبيراً عن خصوصية مُجتمعنا ونمط التديُّن السوداني مثلما أنَّ "العباءة" وغطاء الوجه يعكسُ نمطاً من أنماط التديُّن الصحراوي لا يتماشى بالضرورة مع أحوال السودان.

فالنقابُ الذي يشتمل على "غطاء الوجه" والذي يعتبرهُ البعض فرضاً دينياً إنما يمثل خصوصية للمجتمعات الصحراوية ومناخها الحار فالأصل فيه هو حماية الوجه من لهيب الشمس و ذرات الرمال ولا يقتصرُ لبسه في تلك المجتمعات على النساء إذ أنَّ الرجال كذلك يُغطون وجوههم لذات السبب ( مثل لباس قبيلة الطوارق في صحراء ليبيا وموريتانيا ومالي).

إنَّ نمط التديُّن السوداني إنبنى في الأساس على تحقيق مقاصد الدين و جوهره عبر الأخلاق ولذلك فإنَّ قيم الطهر والعفاف التي ميزت المرأة السودانية لم ترتبط "بالزي أو الملبس" وإنما كان منبعها هو "التربية السليمة" ولم تبدأ تلك القيم في التراجع إلا بعد أن إزداد التمسك "بالشكليات" ومنها فرض زي ولبس معين وإذا بحثنا بجدية في مدى الإنحرافات العامة التي أصابت المُجتمع لوجدنا أنها تتناسبُ طردياً مع التمسك المَرَضي بهذه الأمور المظهرية وهذا هو مربط الفرس.

غير أنَّ الأمر الأكثر خطراً في هذا الخصوص يتمثلُ في إصرار الحكومة على غض الطرف عن الإساءات التي تصدر عن هذا الواعظ المُتفيقه وأشباهه فهى تترُك لهم الحبل على الغارب ( المنطقة ما بين سنام وعنق البعير) للتحريض وممارسة العنف اللفظي والتجني على الناس دون وجه حق دون أن تُحرِّك ساكناً.

إنَّ بلادنا ستدفعُ ثمناً غالياً بسبب تمدَّد هذا النوع من التفكيرالمتشدد و "الإقصائي" الغريب عن التربة السودانية و الذي يتعارض مع فكرة "التسامح" المتجذرة في الإسلام الذي عرفه أهل هذا البلد منذ مئات السنين.


ولا حول ولا قوة إلا بالله
[email protected]


تعليقات 42 | إهداء 0 | زيارات 8400

التعليقات
#1445289 [ناصح]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2016 10:27 PM
لدكتور محمد شحرور - الصفحة الرسمية
1 نوفمبر، 2014 ·
قال تعالى {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً} (الأحزاب 59)، الخطاب في هذه اﻵية موجه للنبي (ص) في مقام النبوة {يا أيها النبي} ليأمر نسائه وأزواجه ونساء المؤمنين بأن يدنين عليهن من جلابيبهن، أي الخطاب للنساء المؤمنات اللاتي عاصرن النبي (ص) ومناسبة النزول كما قالوا أن النساء المؤمنات في المدينة عندما يذهبن لقضاء حوائجهن خارج المدينة (نفهم أن دورات المياه لم تكن موجودة في البيوت فتصوروا مستوى النظافة العامة والشخصية) كن يتعرضن للأذى من قبل بعض الشبان السفهاء عندما يعرفن، فأمرهن النبي (ص) أن يدنين عليهن من جلابيبهن كي ﻻ تتعرضن للأذى، وإن لم يفعلن ذلك، فاﻷذى الذي سيتعرضن له هو عقوبتهن الدنيوية، وليس لهن عقاب من الله، ﻷنه ختم اﻵية بقوله تعالى {وكان الله غفوراُ رحيماً}.
هذه اﻵية لها علاقة بالعهد المحمدي فقط أي أنها من القصص القرآني، وﻻ يؤخذ منها أي حكم، وتؤخذ منها العبرة، أي أينما وجدت المرأة فيجب أن تلبس لباساً في الطريق يتناسب مع أعراف وتقاليد البلد الذي هي فيه، مقيمة كانت أم سائحة، حتى ﻻ تتعرض للأذى، فلباس المرأة في الرياض يختلف عنه في باريس أو نيويورك أو ماليزيا أو أي بلد آخر.
وتثبيت لباس المرأة بشكل ما، باعتباره لباس إسلامي هو نوع من السخرية، ويتنافى مع الفطرة والعالمية، فلباس معظم نساء اﻷرض متناسب مع ما جاء في التنزيل الحكيم، وﻻ تخرج عن هذا إﻻ المرأة العارية أو التي تخفي جسدها كله بما فيه النقاب.
والعبرة التي نأخذها أيضاً من اﻵية هو أن يميز اللباس وضعية معينة، فكما ميز المؤمنات في ذلك الوقت بلباس معين، كذلك اﻵن كل أهل اﻷرض لهم لباسهم الذي يميزهم، فالشرطي له لباس، والعسكري له لباس، والممرضة لها لباس أثناء دوامها، ورجل اﻹطفاء وغيرهم. ولاحظوا كم انتشرت هذه الظاهرة، أﻻ تكفي هذه العبرة؟
أما خوض معركة إعلامية في أوروبا من أجل الحجاب والنقاب فهو يبين أن مستوى الثقافة الإسلامية وصل إلى الحضيض فيما يتعلق باللباس وممارسة العقوبات، من النقاب إلى قطع الرؤوس وما بينهما.
في حين أن العبرة الحقيقية للباس موجودة في كل أنحاء العالم.
ونوجه ملاحظة على المنشورالسابق حيث اعترض البعض بشدة على قولي أن أبو هريرة وابن عباس كانوا نكرات، أنا قلت أنهم كانوا نكرات عندما توفي الرسول (ص)، ونحن صنعنا منهم أصناماً فيما بعد .

[ناصح]

#1445281 [ود محمود]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2016 10:17 PM
لباس الطلبان أو لباس الدعشيات المرأة تجر ورأها لباس تمسح به الطريق و متسخ لا علاقة له بلباس الاسلام الصحيح على السودان بعد تحرره من الكيزان و إشعاع شمس التنوير فيه ان يمنع هذا اللباس المعروف ب لباس الدعشيات او لباس الطلبان المتسخ وليس جميل

[ود محمود]

#1445274 [مواطن مصري]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2016 10:06 PM
السلام عليكم أيها الكاتب الشجاع

سأتحدث عن بلدى مثلاً منذ متى كانت نساء مصر ترتدي النقاب والالبسة السوداء ؟ هذا دخيل على ديننا ، تراثنا وثقافتنا منذ الثورة الإيرانية وظهور الفكر الوهابي البترودولارى! عرفت أمي بالجلباب المصري الأصيل و الملحفة ولم تنزعه الا يومنا هدا وعمرها 86 سنة .و كذلك فيه نساء يرتدين النقاب ولاسيما في المناطق الريفية و بعض المدن المصرية الصحراوية.. ! فلا حرج على من ترتدي الحجاب مع الجلباب..! او الحجاب مع شيء اخر يستر جسدها. المهم أن تستر .!

اما النقاب وغدا البرقع فهدا ليس من شيمنا وخصالنا يجب منعه اننا في بلد مسلم وهى مصر !! اللهم إذا كنا منافقين و متخلفين فهنا يجب ارتداء هذا النقاب و البرقع الذي لا علاقة له بالاسلام ..والسلام عليكم.

[مواطن مصري]

#1445268 [عنتر]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2016 09:54 PM
ميركل امرأة تقود امة المانيا وما ادراك وما المانيا وكلينتون جاية تسلك طريق قيادة الولايات المتحدة الامريكية ورئيسة البرازيل العظيمة.اما نحن فالمرأة قطعة لحم متنقلة وجب اخفاءها ب القماش الاسود.هزلت يا اصحاب اللحى المزيفة و الهوس الجنسي.

[عنتر]

#1445263 [مواطن مصري]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2016 09:49 PM
جاء في سورة النور وليضربن بخمرهن علي جيوبهن ولم يذكر القرءان الكريم وليضربن بالنقاب هذا موضة من الموضات الخليجيين وأﻹيرانيين ونحن في غني عن ما يأتينا من هؤﻻء المجرمين فالمصريون و السودانيون و سائر شعوب إفريقيا أحرار في وطنهم ولباسهم وحتي في أفكارهم فالحجاب فريضة إﻻهية ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ﻷن الله وحده هو الذي يحدد حساب خلقه

أما النقاب في الحقيقة في الوقت الحالي خطر يجب الحذر منه أما السافرة العارية تضر نفسها وﻻ تضر أحدا بأﻷحزمة الناسفة لهذا يجب حظر النقاب والحجاب ليس هو النقاب حتي لا تختلط أﻷمور علي من يجهل الحقيقة أﻹسﻻمية

ودع ما يريبك إلي ماﻻ يريبك

[مواطن مصري]

#1445257 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

04-15-2016 09:41 PM
أنظروا إلى صورة هذا الرجل .. ماذا يصور .. ؟!!

يجب المنع التام لحاملي الاقنعة ومخفوا الوجوه في الاماكن العامة. النقاب انتهى زمانه كما العبودية و الجزية و جهاد الطلب والعقوبات الجسدية من جلد وقطع للاطراف. هذا زمان العلم والحرية و المساواة والادوية و الصواريخ. انبذوا الخرافة قبل فوات الاوان

[سوداني]

#1445254 [الطاهر على الريح]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2016 09:39 PM
متى يرتفع الائمة الى قمة الاسلام التى تدعو الى تكريم الانسان سواء أكان رجلاً أو اِمرأة

[الطاهر على الريح]

#1445252 [[email protected]]
5.00/5 (1 صوت)

04-15-2016 09:37 PM
هناك رجال ينفدون سرقات و هم منقبون كالنساء . وكيف لانسان ان يراني دون ان اراه هذا في حد ذاته يزعزع الطمانينة في النفوس و يدعوا الى الارتياب. من كانت فعلا توءمن ان لاحد يجب ان يراها فل تبقى في بيتها

[[email protected]]

#1445174 [حاجي تشقند]
2.00/5 (1 صوت)

04-15-2016 05:16 PM
ياحجاج هههههههههههههههههههههههههههه الحاجي ده بصور في شنو

[حاجي تشقند]

#1445141 [هناء عبدالعزيز]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2016 03:33 PM
النظر لكل ما يأتى من الجزيرة العربية على انه الدين الصحيح وما عداه خطأ هو نتيجة شعور بالنقص والدونية. السودانيون عرفوا الاسلام هو دين الخلق وطبقوه لقرون دون مشكلة والتوب السودانى الرائع طافت به النساء حول الكعبة واقره علماء الحرم فأين المشكلة فيه ولماذا التشبث بزى معين؟ وما يناسب نساء الجزيرة العربية من جلباب واسع لا يناسب نساء باكستان وكشمير ممن يعشن فى المناطق الجبلية فاستبدلنه بسروال واسع وقميص وبقيت الحشمة هى المقياس كما نفهم من القرآن

يقول الله سبحانه وتعالى فى صورة الانعام:

وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُم ۚ مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38)

فاذا اراد الله سبحانه وتعالى ان يلزم المرأة بغطاء الوجه لذكر ذلك صراحة فى كتابه الكريم لانه لم يفرط فيه من شئ ولما ترك الناس يتجادلون فيما بينهم ويستدلون بالاحاديث والقصص واعمال العقل يقودنا الى فهم ان ما ترك القرآن ذكره صراحة هو شئ يخضع لمقياس الزمان والمكان وظروف الاشخاص مثله مثل استعمال موانع الحمل مثلا. ومن ارادت ان تغطى وجهها لجمال او قبح زائد فلها الخيار ولكن لا يجب الزامها بذلك وان كان فرضا وجاء زمن كثر فيه تشبه الرجال بالنساء او عم الارهاب فلا مانع من اسقاطه لدرء المخاطر لان الله سبحانه وتعالى يريد الخير للبشرية اولا ولا يمكن ان نصدق انه يامرهم بما فيه ضرر لهم.

رغم اننى لم احضر او اسمع الخطبة كاملة ولكن اكثر ما ازعجنى فى التصريح هو الاسلوب الذى يتبعه الامام وهو اقرب للتحريش منه عن الدعوة. فهو بهذا الاسلوب كأنما يريد ان يوغر صدور المصلين على النساء ولا يضع فى اعتباره كمية المشاكل التى يمكن ان تحدث مثلا بعد ان يخرج احدهم وهو يغلى غيظا على اخته التى لا ترتدى الحجاب ويبدأ بنعتها بالجيفة وووو ومن ثم تبدأ المشاكل بالبيت وتتطور الى عصيان الوالدين ان زجراه لظن الشاب انه على الحق بينما قطع الرحم لا يجدى معه اى عمل و الامر بالمعروف يلزمه الصبر ويحتاج لفترات طويلة ولا يصبر عليه الا من كان هدفه تحقيق الهداية حقا ولو بعد سنين وليس من كان همه تحقيق نصر آنى من اجل منصب او ولاية اوزعامة لطائفة ما فمثل هذا يمكن ان يجيز العنف والاحتيال لتحقيق اغراضه

﴿ وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ ﴾ الرعد (22)


ولكن قبل كل هذا نتساءل اولا ألم يقرأ الامام قوله تعالى ولا تنابزوا بالالقاب؟ام لا ينصاع لآمر الله؟

وثانيا ايات الحجاب او وصف زي النساء لم تذكر فى اكثر من هذه المواقع الثلاث فى القرآن كما ذكرها الكاتب بينما ايات العدل والنهى عن الظلم واكل الاموال بالباطل لا تحصى وجلها تختم بالتهدبد والوعيد فلماذا التركيز على هذا الامر وترك ما شدد عليه القرآن؟

نسأل الله الهداية لنا جميعا

[هناء عبدالعزيز]

#1445051 [QUICKLY]
5.00/5 (2 صوت)

04-15-2016 11:54 AM
ياسادة في قناعتى أن الاسلام جوهر قبل أن يكون مظهر الاسلام دين عقل
يعني الواحد يشغل مخو كده... ويوزن الامور بميزان العقل والمنطق فقط ليصل الاى النتيجة الصحيحة والاسئلة الحائرة

واحد قصر الجلابية و لاطول دقنه وعمل ليه غرة صلاة والتانية لبست خيمة سوداء ؟؟!!... اما النفوس فهي سيئة الظلم واقع والفساد يحصل في الخفاء بعيداّ عن اعين الناس ... قدموا المظهر على الجوهر
هذا يسمى نفاق والمنافقين حسب القرآن الكريم في صراحة تامة هم ( في الدرك الاسفل من النار )

حسب الاحصائيات فأن أكثر الفساد يقع في الدول العربية وليست في (أروبا وامريكا البعيدة الكافرة ), أكثر الظلم وأكل حقوق العمالة من أرباب العمل يقع في الدول الاسلامية والعربية وبالاخص تلك التى تدعي أنها ذات نظام حكم اسلامي وتحكم بالشريعة
لماذا؟؟ ... سؤال ينتظر الاجابة؟؟!!
هنالك شئ ما خطاء وبالتأكيد ليس في الاسلام ... أنما في طريقة فهم هؤلاء للاسلام وتطبيقه!

وانطبقت عليهم الآية الكريمة (أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ.) صدق الله العظيم

[QUICKLY]

#1445046 [الراجل]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2016 11:32 AM
تأمل الصورة الفوق وقيس على ذلك يعنى الزول بصور فى شنو ديل نسوان ولا رجال بعدين الصورة يحتفظ بيها لماذا وما فى شخصية معروفة لدية يعنى ممكن يصور اى خيمة ماشة فى الشارع وخلاس غايتو جنس جهل وتخلف الناس دى عايشة انفصام زمانى تام

[الراجل]

#1444912 [abdella]
5.00/5 (1 صوت)

04-15-2016 01:15 AM
قال بعض العلماء المعاصرين لا يوجد زى محدد فى الاسلام فان الحجاب هو عادة يهودية ونصرانية قال تعالى فى محكم تنزيله ( ياايها الذين امنوا لقد انزلنا اليكم لباسا يوارى سواتكم وريشا ولباس التقوى ذلك خير)يعنى العبرة فى الايمان ليس فى طريقة لبس محددة وانما فى تقوى القلب .

[abdella]

#1444907 [Abdelgader Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2016 12:54 AM
حينما بعث الله الرسول صلى الله عليه وسلم برسالة الاسلام وصل فيه المجتمع الجاهلي الى منتهى الاسفاف والعبث بالمراة.حيث كان الاشراف من العرب يوؤدون البنات من عمر التاسعة (القتل) ان لم يكن لها ابن عم يخطبها بسبب جلب العار على القبيلة. والاحياء منهن يلبسن القناع الذى استمر الي يومنا هذا اي المسمى بلبس انصار السنة مثل الذي في الصورة. لا اعرف التركيبة الفيسلوجية الجاهلية العربية المهووسة بالجنس لحد الثمالة مما جعل في المجتمع الجاهلي الاب يفتخر بقتل ابنته بالدفن وهي حية! او غمرها في هذه الخيمة السوداء وهي حية! ان الاسلام رسالة شاملة لم يختزل دين المررأة في الخيمة السوداء ولانهاهذا الزي متماشة مع الستر العام لكن هذه الخيمة جزورها ترجع الي الجاهلية واخذها العرب كعادة اجتماعية متوارثة ويحاول البعض فرضها على انها زي اسلامي يروج له.

[Abdelgader Ahmed]

#1444861 [متامل]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2016 09:58 PM
الزول ده ودوهو الضل

[متامل]

#1444806 [taluba]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2016 07:49 PM
ليس لدّي اي تعليق، ولكني اري اغلب المعلقين آرآئهم تضرب بعضها البعض ، وإذا رجعنا لكتب التفسير من البدايه يقولون ـــ ولقد أختلف العلماء ، انظروا للتفاسير المعتمده ،القرطبي، الطبري ،الجلالين وإبن كثير وغيرهم .دائما ولقد أختلف العلماء.
بصراحه طول حياتنا عايشين في الجبال هنا عرايا ،الشي الجميل ليس لدينا هذا الهوس الديني. سؤالي نصيحتكم لينا شنو؟؟

[taluba]

#1444789 [جنرال زمان]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 07:31 PM
كمال رزق دا الله لا يرزقه مجرد حيوان لا يستحق الاستماع له أو الصلاة خلفه، هو ما شايف البيعملو فيه الزبانية بتاعينه ديل ولا بس فالح في الكلام الفارغ دا!!! يستحق أن يطلق عليه اسم كمال جيفة أسوة بصحابه حسب الرسول كوندوم وحسبو صيوان ومن في شاكلته وشاكلتهم عليهم لعنة الله جميعا

[جنرال زمان]

#1444783 [متامل]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 07:17 PM
معليش يا استاذنا الكاتب امام الجامع معزور لانوا نظرتم للنساء هي كوم لحم للمزمزه والعضعضه فالتشبيه جه مناسب لما يحمله من افكار
غايتوا نساوين الجماعة ديل مغشوشات غشه كبيييييييرة

[متامل]

#1444746 [ابومحمد المشفق]
4.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 05:58 PM
يا اخي اعلاه وعليكم السلام (اي فتوي دون فكر وعرف المجتمع لها اثر ومحل نظر
كيف يتم ايقاف المكبر الذي ينبه الناس ويحيي شعيرة الصلاة وكيف يمنع الاذان الاول في الجمعة واعتاد الناس ولا اريد ان ادخل في تفصيل من شرع الاذان عثمان ابن عفان وهو من الخلفاء الراشدين والنبي صلي الله عليه وسلم يقول فعلكيم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين (حديث العرباض بن سارية) فكيف لنا ان نقبل فرض الفتاوي التطرفية البدعية علي المجتمع السوداني فكيف تنتسب للسنة وتخالفها
فمساجد الجامية هكذا لو تعرف الجامية والفكر الجامي

اما اخي الاخر الموضوع مرتبط ببعضه لو قرات المقال تجد ان المتطرفين المتفيقهين الذين يلبسون عباءة التدين والسلفية هي منهم براء لان للدين سماحة وتعامل لا فظ وكبرياء وللحديث بقية

[ابومحمد المشفق]

#1444658 [ود الشمال]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 03:05 PM
الاختلاف علماء الامة لم يكون في تغطية جسم المرأة ورأسها ولكن كان الاختلاف في تغطية الوجه والقول الارجح هو تغطية المرأة لوجهها ولكم هذا .. قال تعالى : ( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْأِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) . (النور:31)
أهم الأحكام التي يمكن أن نستنبطها من هذه الآية: أن الله تعالى أمر المؤمنات بحفظ فروجهن ، و الأمر بحفظ الفرج أمر بما يكون وسيلة إليه , و لا يشك عاقل أن من وسائل الوقاية من الزنا تغطية الوجه والرأس, لأن كشفه سبب النظر إليه ، و تأمل محاسنه , و بالتالي الوصول إلى الاتصال المحرم . و عن أبي هريرة أن النبي محمد صلى الله عليه و سلم ، قال : أن الله تعالى كتب على ابن آدم حظه من الزنى مدرك ذلك لا محالة فزنى العينين النظر ، و زنى اللسان النطق ، و النفس تمنى و تشتهي ، و الفرج يصدق ذلك أو يكذبه ((صحح مسلم,ج4 /2046 برقم 2657 صحيح البخاري , ج5 /2304,برقم 5889. )) أما معنى الجيب قوله تعالى ( و َلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ) فالجيب هو فتحة الرأس ، و الخمار ما تخمر به المرأة رأسها ، و تغطيه به ، فإن كانت مأمورة بالضرب بالخمار على جيبها كانت مأمورة بستر وجهها ، أن الله سبحانه وتعالى عفا عن إظهار الزينة مطلقا إلا ما ظهر منها دون إرادة لذلك ، كظاهر الثياب ، و أسافلها , لذلك قال تعالى : ( إلا ما ظهر منها ) و لم يقل إلا ما أظهرن منها ، و قد فسر بعض السلف : كابن مسعود و الحسن و ابن سيرين ، و غيرهم قوله تعالى ( إلا ما ظهر منها ) بالرداء و الثياب ، فقال ابن مسعود رضي الله عنه : ظاهر الزينة هو الثياب ((تفسير القرطبي ج12/228 ((، و أن علة الحكم و مداره الخوف على المرأة من الفتنة ، فيكون ستر الوجه ، واجبا لئلا يفتن أولوا الإربة من الرجال ، و خاصة أنه مجمع الحسن ، و موضع الفتنة . و قوله تعالى ( وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ ) معناه لا تضرب المرأة برجلها ليعلم ما تخفيه من الخلاخيل و نحوها من الزينة ، فإذا كانت المرأة منهية عن الضرب بالأرجل خوفا من افتتان الرجال بما يسمع من صوت خلخالها ، و نحوه فكيف بكشف الوجه .
فأيهما أعظم فتنة أن يسمع الرجل خلخالا بقدم امرأة قد لا يدري من هي ، و ما جمالها ، أو ينظر إلى وجه جميل ممتلئ شبابا ، و نضارة ، وحسنا بما يجلب الفتنة ، و يدعو إلى النظر إليها ؟ ولكي لا نأثم ولا يقع علينا قول رسولنا الكريم عليه افضل الصلوات والتسليم ((إنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ سبعين خريفاً )) ( رواه احمد عن ابي هريرة رضي الله عنهم ) ندع الافتاء والدين لأهلها ونتحدث في السياسة وكيف نقتلع النظام الحاكم

[ود الشمال]

ردود على ود الشمال
[حسين البلوي] 04-15-2016 09:54 AM
ليس الارجح وليس هناك اى خلاف فى ان الاصح هو ان تفتح المراة وججهها فاذا رجعت الى المصادر الاصلية فى هذا الشان غير كتب المختصرات تجد ان فتح المراة للوجه لم يكن محل خلاف وبتباع القاعدة الفقهية المحكمة ( دليل المفهوم اوقوى من دليل المنطوق ) فى تقسير ان على المراة ان تضرب بخمارها على وجيبها والخمار هو ما خامر الراس اى غطاه والجيب هو الجهة العليا منا الصدر بتجاه الرقبة وهذا هو الديل القاطع على فتح الوجه وحتى لا تصير المراة مسخا ككيس الوسخ كما نراه الان وبدا ينتشر عندنا فى السودان بصورة مخيفة وقد اتى الينا من السعودية وهو جزء من ثقافة البدو وقد انتقل اليهم من شبه القارة الهندية حيث يصنع هناك وهو لباس بعض طوائف الهندوس. نحن السودانيون مسلمون وابناء مسلمون واحفاد الصحابة وقد وةصلنا متواترا فتح الوجه مصيبة السعوديين هو ان حربهم وخوفهم الغير مبرر من الشيعةنجدهم يصفون كلى ماعليه الشيعة بانه ليس من الاسلام ولو كان من صحيح السنة لدرجة ان احدهم الف كتاب عن السدل وسماه ( الدرب السالك فى ان السدل ليس من مزهب لامام مالك ) ولكن تصدى له العلامة محمد الامين بن محفوظ التنجوى الشنقيطى برسالته القيمة ( فتح زى المنة فى رجحان السدل من السنة )واخيرا ان كثير من مصادر المعرفة الاصلية للاسلام اصبحت تطبع فى السعودية ويتم اجراء بعض التغيير يها والله من وراء القصد.

[محمد الفاتح] 04-14-2016 07:59 PM
جزاك الله خيرا يا ود الشمال
لقد احسنت الرد علي بابكر هذا
وهذا اخر الزمان . وقد قال صل الله عليه وسلم اعجاب كل زي راي برايه وهوى مطاع
نرجوا من الناس امتثال الحديث
لا يؤمن احدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به
انا لله وانا اليه راجعون
اذا غضب الله على قوم سلط عليهم الجدل


#1444645 [مهدي إسماعيل مهدي]
5.00/5 (2 صوت)

04-14-2016 02:31 PM
أمة وحُرة وإمرأة تقضي حاجتها في العراء

يا ناس نحن في الألفية الثالثة

[مهدي إسماعيل مهدي]

#1444627 [مرتضى قسم السبد]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2016 02:01 PM
والله كرهتونا!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

[مرتضى قسم السبد]

#1444622 [حسنين]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 01:54 PM
هذا الامام المتخلف وامثاله من الجهلاء الذين يعيشون خارج التاريخ ويصفون النساء بالجيفة المتحركة .. نقول له ليس هناك جيفة في هذه الدنيا الا انت وامثالك من المتخلفين ..والذين يعتقدون اي امرإة هي بالضرورة فاجرة وعاهرة .. تسعى لاصطياد الرجال .. خسئتم ايها المتخلفون .. فالدين الاسلامي دين يسر وليس دين عسر .. والحجاب الشرعي الذي يعرفه الناس هو ستر الجسم بالكامل باستثناء الوجه والكفين .. أما ما يعرف اليوم بالنقاب فهو زي ابتكرته الامبراطورية العثمانية التي حكمت العالم الاسلامي مئات السنين ..وليس هو الحجاب الشرعي الذي اوصى به الرسول(ص) وخلفاؤه الراشدين والعلماء من بعدهم.

[حسنين]

#1444620 [ود الحاجة]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 01:53 PM
الاحظ ان المعلق MAN يتبنى وجهة النظر الغربية في انه اذا ما تم الزنا بالتراضي بين الطرفين فلابأس به و هذه النظرة مناقضة تماما للنظرة الاسلامية لربانية فالزنا في الاسلام هو اولا معصية للخالق و كبيرة من كبائر الذنوب بينما الاكراه على الزنا او الاغتصاب فهو جريمة اكبر من مجرد الزنا.
و الامة في الاسلام لا يجوز التمتع بها ( الجنس و مقدماته) الا لسيدها او زوجها اذا تزوجت برضا سيدها طبعا و في هذه الحال يحرم على سيدها الاستمتاع بها لذا يجب ان تتزوج باذنه .

ما ذكره كاتب المقال و غيره عن تلميحات باباحة التحرش بالاماء لا اصل له و لم يحدث في حياة النبي صلى الله عليه و سلم او خلفائه الراشدين.

و حتى التفسير الذي ورد في ان بعض الفساق كانوا يتلصصون للنساء فهذا على سبيل ما حدث و ليس تشريعا لما حدث بدليل انه تم وصفهم بانهم فساق في نفس الرواية و الفاسق عاص مغلظ اي الفسوق من اقوي درجات العصيان

[ود الحاجة]

#1444568 [ود الحاجة]
3.50/5 (4 صوت)

04-14-2016 12:36 PM
قال الله تعالى : ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ) .

الاستاذ كاتب المقال:من أين اتيت بهذه الجملة (حين يرونها مقنعة لا يجرأون على النظر إليها وهى تقضي حاجتها بينما لا توجد غضاضة في النظر إلى الأمة)؟

هل تقصد ان النظر الى الاماء و هن يقضين حاجتهن جائز؟!!!!!!!!!!!
تفسير هذه الاية هو ان الله امر نبيه أن يأمر النساء المؤمنات - خاصة أزواجه وبناته لشرفهن - بأن يدنين عليهن من جلابيبهن ، ليتميزن عن سمات نساء الجاهلية وسمات الإماء . والجلباب هو : الرداء فوق الخمار . قاله ابن مسعود ، وعبيدة ، وقتادة ، والحسن البصري ، وسعيد بن جبير ، وإبراهيم النخعي ، وعطاء الخراساني ، وغير واحد . وهو بمنزلة الإزار اليوم .
قال ابن أبي حاتم ، حدثنا أبي ، حدثنا أبو صالح ، حدثني الليث ، حدثنا يونس بن يزيد قال : وسألناه يعني : الزهري - : هل على الوليدة خمار متزوجة أو غير متزوجة ؟ قال : عليها الخمار إن كانت متزوجة ، وتنهى عن الجلباب لأنه يكره لهن أن يتشبهن بالحرائر إلا محصنات . وقد قال الله تعالى : ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ) .

و لم يرد في تفسير هذه الاية انه لا توجد غضاضة في النظر إلى الأمة , بل اقصى ما ورد في ذلك - مع ان في صحته نظر -هو : كان ناس من فساق أهل المدينة يخرجون بالليل حين يختلط الظلام إلى طرق المدينة ، يتعرضون للنساء ، وكانت مساكن أهل المدينة ضيقة ، فإذا كان الليل خرج النساء إلى الطرق يقضين حاجتهن ، فكان أولئك الفساق يبتغون ذلك منهن ، فإذا رأوا امرأة عليها جلباب قالوا : هذه حرة ، كفوا عنها . وإذا رأوا المرأة ليس عليها جلباب ، قالوا : هذه أمة . فوثبوا إليها .
و هو كما ذكرت في صحته نظر.

أما قول الكاتب :((لذين يقولون بإلزام المرأة بالحجاب يختلفون في وجوب تغطية المرأة لكامل جسدها (النقاب) أو إظهار الوجه والكفيَّن وهم في كلا الحالتين لا يستندون إلى القرآن بل إلى عددٍ من أحاديث الآحاد.)) فمردود عليه بأن عمل نساء المسلمين في كل العصور كان فيه التزام بتغطية المرأة جسدهاكله عدا الوجه و الكفين فهذه من السنن العملية المتواترة بل التواتر هنا اعظم الحد المتفق على قبوله من التواتر

[ود الحاجة]

#1444564 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2016 12:29 PM
لبس الجاريه ولبس الحُره

اليس الدين جاء لإزالة هذا الشئ ؟

[زول]

#1444498 [taboosh]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 11:06 AM
سبحان الله فهمك للحجاب غلط و بعد ده بتستدل بالقران و الحديث و تفسر على هواك
الاصل في الحجاب ستر المراة نفسها
الثوب السوداني يعتبر حجاب لكن ما الثوب بتاع السهرات
انت صحفي الكلمة البتكتبها محاسب عليها و يمكن ان تضل بيها كتير من الناس ده دين ما سياسة اسال اهل العلم بعد داك تعال انشر كلامهم

[taboosh]

ردود على taboosh
European Union [ود الحاجة] 04-14-2016 01:16 PM
نعم الثوب السوداني على اصوله تتوفر فيه شروط الحجاب, فالحجاب مصطلح للباس المرأة المسلمة الواجب ارتداؤه و هو لا ينحصر في زي معين و لكن هناك شروط عامة و قد ذكرها من المعاصرين كثير منهم الشيخ الالباني في كتابه حجاب المرأة المسلمة معززا بالادلة الشرعية


#1444470 [د.كنان]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 10:17 AM
لا فض فوك يا استاذ بابكر هذا ما نتحدث عنه الفكرة السليمة والجوهر من الاسلام
بعض شيوخ الايام دي الجهلة معدينها شتائم ونبز و في بعض دا قال و دا قالوا لي
و البخاري قال و دا ضعيف و دا سمين و دا لا يجوز .. دا شنو العبط دا
ياخ بالفهم البسيط جدا
الله واحد و الاسلام دين تسامح لو طبقت هذه العبارة واتجه الشيوخ الى ايصال هذا
المفهوم الى الاخرين كما ينبغي و بداوا بانفسهم لحلت كل المشاكل .

[د.كنان]

#1444454 [د.كنان]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2016 10:00 AM
لا فض فوك يا استاذ بابكر هذا ما نتحدث عنه الفكرة السليمة والجوهر من الاسلام
بعض شيوخ الايام دي الجهلة معدينها شتائم ونبز و في بعض دا قال و دا قالوا لي
و البخاري قال و دا ضعيف و دا سمين و دا لا يجوز .. دا شنو العبط دا
ياخ بالفهم البسيط جدا
الله واحد و الاسلام دين تسامح لو طبقت هذه العبارة واتجه الشيوخ الى ايصال هذا
المفهوم الى الاخرين كما ينبغي و بداوا بانفسهم لحلت كل المشاكل .

[د.كنان]

#1444453 [ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 09:59 AM
الثوب السوداني في راي هوالحجاب الساتر للنساء

[ahmed]

#1444433 [الفطقي]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 09:30 AM
أخي الكريم تحياتي .. وما شر علي الأمة إلا أنصاف العلماء .. والكلام الذي ذكرته وسقته لنا جميل جدا ويتماشي مع فكرة الوسطية التي كانت تسود أهل السودان الي أن برز لنا إخوان الشياطين من الوهابية بمختلف صنوفهم فلونوا التدين بأمزجتهم العكرة وتماهوا مع كل منكرة نكرة وصار بعدها كل يفتي في دين الله الذي إرتضاه .. لعنة الله عليهم أجمعين.
ولكن أتمني أن تسمح لي بسؤال: من حديثك " آية الجلابيب وهى الآية 59 من سورة الأحزاب ( يا أيُّها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يُدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدني أن يُعرفنَّ فلا يؤذين )" من أين جئت أنت أو من فسر هذه الآية بتمييز (الحرة والأمة)؟؟؟؟؟ وظاهر النص يتحدث عن المؤمنات ومعلوم أن لفظ "نساء" يشمل الحرائر والجواري فكلهن نساء .. وأزيدك من الشعر بيت فيما يخص الزي واللبس بأنه عندما جاء الإسلام كان للناس أزياء تتماشي وثقافاتهم وبيئآتهم والدليل في ورود كلمة "جيوبهن" الواردة في آية سورة النور والمعروف أن الجيب شق في الثوب فخذ معها أنه لم يكن متوفر حينها الأزرار والسست وكانت بعض النساء يمتهن مهنة الإرضاع فتخيل منظر المرضعات وقد شققن جيوبا علي ثيابهن عند جانبي الأثداء وطف بخيالك قليلا معهن وهن يسرن في السوق وداخل الأحياء السكنية لقضاء حوائجهن وبعدها قل لي رأيك في التماهي الإجتماعي لتعاليم ديننا الحنيف.
ولك مني عاطر الود والتحايا علي مقالك الرصين الجميل هذا

[الفطقي]

#1444427 [بن تيميه]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2016 09:21 AM
كلمه نقولها بعيدا عن الاخوان او اليلفيه او غيرها الان لايتشدد احد فى لبس فى عفراء مثلا كل شي تراه عينك بناطلين اوراك صدور بطون كل شي تحت نظر العين اخي لايوجد شي الان اسمه جيف الكل يلبس علي هواه فلاتحزن ويمكنك ان تحرب ان تلبس اولادك فوق الركب صدقني لن يعترضك حرس ولاغفير ستشكرك الجماهير العريضه وستصفق لك الا ان لاتستطيع لشيء فى نفسك يتناقض ورؤيتك ولاقشه ستعتر طريقك طريقك اخضر حبيبي بس جرب بيان بالعمل نحن فى عصر الانفتاح الاخواني الناس ديل فتحوها عديل شكلهم دايرين حور الدنيا برضو لانهم متاكدين انو حور الاخره راجيهم ماعارف الخلاهم متاكدين كده شنو لكن والله التقول وقعو عقود من هسي شدة مامطمنين للموضوع ده اها شوف شغلتك وشوف موضوع تاني غير جيف وجيفه وعبارات طنطانه

[بن تيميه]

#1444421 [sudanii]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 09:06 AM
والله نحن نفهم تماما ان الحجاب
زي سياسي للاخوان المسلمين
وان الخمار هو لبس نساء السعودين
نخن فى السودان تلبس حرائرنا
الثوب السودانى للمتزوجات والعاملات
و اللاب كوت للعاملات فى اماكن العمل
والطالبات يلبسن الطرحة العادية والفستان ونحبذ
بنطال يسهل على الفتاة الرياضة وغيرها
من النشاطات فى المدارس
الرجاء ابعاد السياسة الدنية عشان شبعنا من
تلون اهل الدين السياسى بشتى انواعهم

[sudanii]

#1444414 [الحضارة]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 08:48 AM
لا فض فوك اخى بابكر فى اعتقادي قد لخصت المقال فى الفقرة الاتية:(ولم تبدأ تلك القيم في التراجع إلا بعد أن إزداد التمسك "بالشكليات" ومنها فرض زي ولبس معين وإذا بحثنا بجدية في مدى الإنحرافات العامة التي أصابت المُجتمع لوجدنا أنها تتناسبُ طردياً مع التمسك المَرَضي بهذه الأمور المظهرية وهذا هو مربط الفرس. )فالدين الاخلاق ، ماذا افضى المشروع الحضاري ؟ لم يفضى الا الى ما نحن فيه ويمكن القول أن كل ما يمكن أن يصنف فى خانة نجاحهم وتحقيقهم لى اعلى سقف طموحهم هو مقارنتهم بالقيم الاسلامية ولعمرى هذا هو عين الظلم وعين الظلم عندما تشتشهد بسادتنا الصوفية واخلاقهم الموهوبة جراء مجاهدتهم مع اخلاق هؤلاء وما افضى اليهم مشروعهم الحضاري

[الحضارة]

#1444401 [hassan]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 08:39 AM
مقال رائع يقوم على أدلة واضحة وصريحة، جزاك الله خير

[hassan]

#1444386 [د.مصطفي مالك]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2016 08:16 AM
اللهجة السودانية تحوي العديد من المفردات المحرفة في نطقها العربي اصلا ..كلمة " المسيد " علي سبيل المثال تعني " المسجد "
وكلمة " جلباب " العربية مقابلها في لهجتنا السودانية " قرباب " وهو لباس قاصر علي النساء تربطه المرأة في وسطها ويتدلي حتي القدمين - الكعبين - تحديدا ويمكن التحكم فيه رفعا او ادناءا..

[د.مصطفي مالك]

#1444362 [MAN]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2016 07:48 AM
الأستاذ بابكر

لك التحية.... هناك سؤال يؤرقني لماذا تستباح الجارية وتترك لينهش عرضها المتلصصون كما سميتهم بينما توضع التشريعات لحماية الحرة؟ ان تمييز الحرة عن الامة هو دعوة للتحرش بالامة وان هؤلاء الاماء حق لكم تحرشوا بهن كما تشاؤون، لماذا لم يهتم التشريع بحماية الامة وهي انسان من مشاعر واحاسيس تماما كالحرة وقد تابي نفسها ان تكون متاحة للجميع بامر الشرع؟ لقد تم تحريم الزنا، وعلي النقيض من ذلك يتم فتح الباب امام الراغبين لممارسة كل مقدمات الزنا والغواية، مع ملاحظة ان الزانية تمتهن هذه المهنة برضاها (وقد تضطرها الظروف) وبمقابل مادي، بينما الجارية يفرض عليها التحرش بدون رضاها ودون مقابل، فاي الوضعين حق بالمنع؟ وتلانكي من ذلك ان الجاية عندما تحاول ان تتعف وتحمي يتم ضربها ودفعها مجددا لتكون متاحة للجميع ينهشونها. هذه الوقائع تتعارض مع جوهر الاسلام، فاما ان تكون ملفقة واما ان نبحث عن مسوغ موضوعي لهذه التشريعات.
أتمني ان تتناول بمبضعك الماهر هذا الامر

[MAN]

ردود على MAN
[منقار قرنق] 04-15-2016 03:23 AM
اعتقد ان اللغة العربية التي نذل بها القران هي لغة عربية مختلفة عن التي يتحدث بها العربان لماذا؟ لان السورة في القران لها تفاسير مختلفة يفسرها هذا الشيخ كما يحلو لة يعني امام المسجد غلطان وكاتب المقال هو المصيب. اذا لم تظهرو حقيقة دينكم للناس وتخرجو بتفاسير موحدة فسوف يكون هناك دومن من يقول كذا ويرد علية بان ذالك ليس من الاسلام في شي ، ومن يفعل ذالك ويقال ليس من الاسلام في شي، ومرجع الفاعل والاخر هو نفس ذاك الكتاب. اما عنكي ايتها الجارية المضروبة فلكي الله فانتي مجرد جارية ضربتي لانكي حاولتي ان تكوني شريفة.

European Union [الحضارة] 04-14-2016 12:52 PM
الاخ man لك خالص الحب و الاحترام وحقيقة انا معجب بتساؤلاتك سيما وإن مفتاح العلم السؤال اما بخصوص معاملة الجارية والعبد فى الاسلام مبني كله على اساس مفهوم أن العبودية معناها (عجز حكمي سببه الكفر) يعني نتيجة جزاء هذا الكفر تنقص من حقوقه الانسانية ثم يعامل معاملة المال اضافة لذلك جاء القرآن بتشريعات خاصة بهذ العبد او الامة مثلا الامة يمكن ان توطء من سيدها بدون عقد نكاح وعندما تأتي انت تتزوجها فابنائك عبيدى انا مالك زوجتك ويجوز أن افعل بهم مااشاء باعتبار انهم مال او ثروة لى كما فى الحيط والطلاق فالامة تستبراء بحيطتن فقط بنما الحرة بثلاثة وكذالك الطلاق وامور كثير اخى man ولذا امر سيدنا عمر من التفريق بين الحرائر والامة ثم أن الجارية لا تستباح الا من سيدها لانها فى حكم المال كما ذكرت ويمكن تساءل اهل الذكر يفدووك بصورة اوسع ولكن يجب أن تعلم أن العبودية حكم وليس جنس اوعرق والعبودية موجودة الى الان ولكن لاعتبارات كثيرة تجاهل كثير من الناس من هذا الامر باعتبار شىء حرج وكذا والله لايستحىء من الحق وهو يهدي السبيل


#1444355 [MAN]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2016 07:27 AM
الأستاذ بابكر
لك التحية.... هناك سؤال يؤرقني لماذا تستباح الجارية وتترك لينهش عرضها المتلصصون كما سميتهم بينما توضع التشريعات لحماية الحرة؟ ان تمييز الحرة عن الامة هو دعوة للتحرش بالامة وان هؤلاء الاماء حق لكم تحرشوا بهن كما تشاؤون، لماذا لم يهتم التشريع بحماية الامة وهي انسان من مشاعر واحاسيس تماما كالحرة وقد تابي نفسها ان تكون متاحة للجميع بامر الشرع؟ لقد تم تحريم الزنا، وعلي النقيض من ذلك يتم فتح الباب امام الراغبين لممارسة كل مقدمات الزنا والغواية، مع ملاحظة ان الزانية تمتهن هذه المهنة برضاها (وقد تضطرها الظروف) وبمقابل مادي، بينما الجارية يفرض عليها التحرش بدون رضاها ودون مقابل، فاي الوضعين حق بالمنع؟
أتمني ان تتناول بمبضعك الماهر هذا الامر

[MAN]

ردود على MAN
[ود الحاجة] 04-14-2016 01:10 PM
ال الله تعالى : ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ) .

الاستاذ كاتب المقال:من أين اتيت بهذه الجملة (حين يرونها مقنعة لا يجرأون على النظر إليها وهى تقضي حاجتها بينما لا توجد غضاضة في النظر إلى الأمة)؟

هل تقصد ان النظر الى الاماء و هن يقضين حاجتهن جائز؟!!!!!!!!!!!
تفسير هذه الاية هو ان الله امر نبيه أن يأمر النساء المؤمنات - خاصة أزواجه وبناته لشرفهن - بأن يدنين عليهن من جلابيبهن ، ليتميزن عن سمات نساء الجاهلية وسمات الإماء . والجلباب هو : الرداء فوق الخمار . قاله ابن مسعود ، وعبيدة ، وقتادة ، والحسن البصري ، وسعيد بن جبير ، وإبراهيم النخعي ، وعطاء الخراساني ، وغير واحد . وهو بمنزلة الإزار اليوم .
قال ابن أبي حاتم ، حدثنا أبي ، حدثنا أبو صالح ، حدثني الليث ، حدثنا يونس بن يزيد قال : وسألناه يعني : الزهري - : هل على الوليدة خمار متزوجة أو غير متزوجة ؟ قال : عليها الخمار إن كانت متزوجة ، وتنهى عن الجلباب لأنه يكره لهن أن يتشبهن بالحرائر إلا محصنات . وقد قال الله تعالى : ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ) .

و لم يرد في تفسير هذه الاية انه لا توجد غضاضة في النظر إلى الأمة , بل اقصى ما ورد في ذلك - مع ان في صحته نظر -هو : كان ناس من فساق أهل المدينة يخرجون بالليل حين يختلط الظلام إلى طرق المدينة ، يتعرضون للنساء ، وكانت مساكن أهل المدينة ضيقة ، فإذا كان الليل خرج النساء إلى الطرق يقضين حاجتهن ، فكان أولئك الفساق يبتغون ذلك منهن ، فإذا رأوا امرأة عليها جلباب قالوا : هذه حرة ، كفوا عنها . وإذا رأوا المرأة ليس عليها جلباب ، قالوا : هذه أمة . فوثبوا إليها .
و هو كما ذكرت في صحته نظر.


#1444350 [abuemad]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 07:17 AM
معني هذا أن والدة هذا الذي يسمي نفسه أمام ( كانت أمه جيفة ) لماذا لان الذي في عمره والدته لم تلبس الحجاب ولم يكن معروف في ذلك الزمن ولا أنا غلطان ياناس أفيدوني افادكم الله . سماحة الاسلام ليست بهذه الطريقة، لو هذا المدعو فكر قيلا لعرف أنه سب أمه وخالاته وعماته واخواته وجميع نساء المسلمين وتالمؤمن ليس ب طعان ولا لعان ولا ولا ولا أنتهي نسال الله العفو والعافية من هؤلاء،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،؟

[abuemad]

ردود على abuemad
[الـــســـيـــف الــبـــتــــار] 04-14-2016 11:55 AM
احسنت يا أخى و من النفترض أن يعيد ماضى أسرته و من الجده الى الزوجه و الابنه و كيف كانوا قبل الاسفاد متحجبات ام سافرات ؟
وعليه التأكد و بعدين يجيف او يصنف كما يحلو له و ينبش فى عروض الناس و يرمى اتهاماته جزافا و تشبيهاته التى تنم عن جهل بالدين و العقل و الرزانه و احترام الغير والبعد عن فاحش القول ولكن ماذا نحن فاعلون فيمن أتى من عصر الجاهليه الى السودان هاديا و منصحا و هو فى حاجه الى الهداى .


#1444334 [قاسم]
5.00/5 (2 صوت)

04-14-2016 05:59 AM
كلما ازداد نوع هذه التدين كلما زاد التخلف ... التخلف في كل شيء : سياسي اقتصادي اجتماعي معرفي ... سيزداد الفقر و الجوع و المرض و يقل متوسط العمر ... ألا ترون ذلك في الصومال و افغانستان و كل مكان موبوء بهذه الجيف المتعفنة .... الواقع يثبت ما أقول ، انظروا حولكم : من ينتج المعرفة ؟ من يصنع الطائرة و التلفزيون و الموبايل و الصاروخ و السيارة و الدواء و الكساء ؟ هل هو مجتمع نساؤه محجبات ؟ لا و ألف لا ، و لو تحجبت نساؤه لتراجع ليصبح مثلنا .... لكن لأن التدين إياه يغلق العقل فسينبري الغوغاء للزعيق و الصراخ و سيظلون في تخلفهم راجين الجنة و الحور العين و هو ما لن يحدث أبدا و ستظل الأوهام تتحكم في عقولهم حتى تنقرض مجتمعاتهم مثلما حدث للهنود الحمر الذين انقرضوا جريا وراء تصديق أوهام آلهتهم ..... نقطة سطر جديد .

[قاسم]

#1444275 [عبوده السر]
4.88/5 (6 صوت)

04-13-2016 11:29 PM
سبحان الله
هؤلاء المتأسلمين اخوان الشواطين والسلفيين وكل من لف لفهم
يكرهون النسوان في الظاهر ويخوفون الشباب منهن برضو في الظاهر
ولكنهم يموتون في النسوان موت ونادرا ماتجد الحيوان فيهم الا ونسوانه
أربعه وسراريه عدد لايعلمه الا الله.

والمتأسلمين تجار الدين تشوفم فوق المنابر يزمجرون اول مايجيبوا سيرة النسوان
لكن تعال شوف الزول فيهم هو قاعد مع مرتو والا منفرد بسكريتيرتهس يخيل اليك انو هو المرا وهي الراجل من نعيم صوته وحاجات تانيه عيب نقولا هنا والا واقف مع واحده بيعرفا في الشارع بعد يسلم عليها اصلا مابفك يدها مهما طالت الوقفه وهي
مسكينه تتململ وهي غير قادره تفك يدها من يده.

لن يهنأ السودانيين والسودانيات في حياتهم ابدا الا بعد يخلصهم الله من هذا الداء
الاسمو اخوان الشواطين والا سلفيين .

[عبوده السر]

#1444265 [ابومحمد المشفق]
3.00/5 (2 صوت)

04-13-2016 10:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
من لافكر لهم ؟
الشعب السوداني شعب سمح الاخلاق والتعامل ومضياف ومتصوف ونحن نفتخر بالتصوف لانه تزكية لنفس وصفاءها فنحمد الله ان الشعب السوداني صوفي ومحب للتصوف ومن يسبون اهل التصوف والصالحين واهل الله فان الله قد رد عليهم بقوله(ان الله يدافع عن الذين امنو) فمن عاداهم عودي والجماعات التي تدعي نشر الاسلامي وهي بعيده عن الاسلام بنشر سمومها التطرفية التي تفرق الامة التي كتابها واحد وقبلتها واحدة فدخول الجماعات الي السودان واحتضانها ورعايتها سم وتحمل سم
ففي منطقة الازهري جنوب الخرطوم ظهر الفكر الجامي منع الصلاة بالمكبرات الخارجية بعد ان كان الناس ينتظمون في الصلاة وفي ازدياد تام للصلاة وهذه شعيرة لابد من احياءها في الامة بدأ الناس ينتقدون الفكر ومن افكارهم السامة المثبطة للصحوة
منع الاذان الاول لصلاة الجمعة
منع الصلاة بالمكبرات الخارجية
تشغيل الدروس بالمكبرات الداخلية
ممنوع قيام الدروس بالمسجد الا باذن الامام ومن يحمل الفكر يسمح له

[ابومحمد المشفق]

ردود على ابومحمد المشفق
European Union [Azan Malta] 04-14-2016 08:28 AM
يا أبو محمد المصفق والله اننا تشفق على جهلك وسذاجتهم اولا هناك الطالب والمريض والمرضعه وكلهم يحتاجون للهدوء وعدم الإزعاج فى هذا الزمان كل إنسان يعرف مواقيت الصلاه فيكفى الأذان بالمكرفون ولا داعى للكواريك بعد الصلاه فى كلام لا يعنى الا مستمعيه والله تركنا صلاة الجوامع لتحكم هولاء المتخلفين

[طارق العبادي] 04-14-2016 07:00 AM
السلام عليكم أخ ابو محمد
لا أدري علاقة ما كتبته أعلاه بما خطه يراع الكاتب النحرير بابكر فيصل بابكر! الحديث يدور عن الفهم المتطرف الذي يسعى عدد من آئمة المساحد إلى نشره بين السودانيين الذين يتميزون بالسماحة وعدم الغلو في الدين واستيراد فكر لا يتناسب مع طبيعة شعبنا والعمل على فرض نمط من الأزياء لا تتناسب وطقس بلادنا. الاستاذ فيصل تحدث عن التدين الشكلاني والذي يتناسب طرديا، كما نعايش، مع التدني الأخلاقي السائد حاليا، وانت تتحدث عن ازدياد تام للصلاة! هل زيادة عدد المصلين قللت من تفشي كلما ينهى عنه الدين الحنيف؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة