الأخبار
منوعات
الأطباء يستعينون بالهاتف الذكي لكشف الاضطرابات النفسية مبكرا
الأطباء يستعينون بالهاتف الذكي لكشف الاضطرابات النفسية مبكرا
الأطباء يستعينون بالهاتف الذكي لكشف الاضطرابات النفسية مبكرا


04-14-2016 11:40 PM


ربحا للوقت ولإنجاح إسعاف المرضى في حال تعرضهم للخطر، يستعين الأطباء بتطبيقات الهواتف الذكية التي تدون كل ما يتعلق بحالتهم النفسية ومزاجهم ومواعيد نومهم، بشكل يسمح بمتابعتهم عن بعد والتفطن للوقت المناسب للتدخل الطبي قبل تدهور صحتهم. هذا التنسيق بين الطب والتكنولوجيا أوجد شقا مساندا يؤمن بتسخير كل شيء لإنقاذ حياة الأشخاص، وشقا آخر يرى في التطبيقات تجاوزا لخصوصية الفرد، بتعلة متابعة صحته.

العرب

القاهرة - أصبحت التكنولوجيا جزءا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، فلا أحد يستطيع أن يعيش دون هاتف محمول ذكي أو جهاز لاب توب أو كمبيوتر، وغيرها من الأجهزة التي أصبحت عاملا أساسيا من عوامل الحياة، لكن بعض الأشخاص يستخدمون تلك التكنولوجيا بشكل مبالغ فيه مما يكون له أثر كبير سواء على حواسهم، أو على حالتهم المزاجية، من الاكتئاب والملل وغيرهما من الأمراض، فقد أصبح الهاتف المحمول هوس كل شخص، فلا تذهب إلى مكان إلا وتجد الأشخاص يحملون الهاتف المحمول ويتبادلون الرسائل.

وتؤكد دراسات اجتماعية حديثة أن الهواتف الذكية يمكن أن تساعد في الكشف عن حالة المستخدمين، ومدى اضطرابهم النفسي، وهي كذلك قادرة على قياس الاكتئاب بدقة بالغة. وتوصل أحد البحوث إلى أن أجهزة الاستشعار التي توجد في الأجهزة النقالة الموجودة في أيدينا يمكن أن تساعد في تحديد الاكتئاب ومدى تأثيره على الفرد، وليس هذا فقط، بل إن التكنولوجيا يمكن أن تساعد في الكشف عن الاضطراب النفسي.

ووفقا لموقع تيك تايمز الأميركي، قال فينيت عثماني، عالم في مركز البحوث والاتصالات السلكية واللاسلكية للمجتمعات الشبكية في ترينتو، إن الدراسة أجريت على مجموعة من المستخدمين لمدة 1000 يوم، وبعدها تم رصد بيانات الهاتف الذكي الخاص بهم وتحليلها، حيث وجد الباحثون أن كمية البيانات والموقع والمراسلات الموجودة على الهواتف الذكية يمكن أن تساعد في الكشف عن حالة المستخدمين ومدى اضطرابهم النفسي، بالإضافة إلى رصد طول المكالمات الهاتفية، والنتائج كانت متفقة مع حالة المرضى الفعلية بنسبة 97 بالمئة.

وأضافت الدراسة أن الأجهزة قادرة على قياس ما إذا كان المريض يعاني من نوبة هوس أو اكتئاب بدقة بالغة، ورصد إذا كان الشخص في نوبة جنون، ويمكن تطويع هذه المزايا للتواصل مع الأطباء وإنقاذ المرضى.

وتبحث تطبيقات أخرى للهواتف الذكية في جوانب أخرى كعدد الرسائل النصية، وطول المكالمات الهاتفية، ونبرة الصوت، ونمط النوم، في محاولة لاستكشاف حالة الصحة النفسية للمستخدمين، التي يعتبرها الأطباء وثيقة الصلة بالصحة الجسدية.

ونشرت صحيفة «ذا وول ستريت جورنال» الأميركية تقريرا يبين أنه رغم أن تطبيقات الهواتف الذكية تساعد الأطباء في كسب الوقت وتمدهم بمعلومات دقيقة عن حالة المرضى، إلا أن الكثير من أخصائيي الرعاية الصحية ينتقدونها ويبدون مخاوف تتعلق بخصوصية المرضى وأمن بياناتهم.

وتستعين بعض هيئات التأمين ببرمجيات مُتخصصة لتحليل أصوات المتعاملين أثناء المكالمات الهاتفية، للتعرف إلى احتمالات مواجهتهم مشكلات نفسية.

وقدمت المعاهد الوطنية للصحة في الولايات المتحدة، منحةً بقيمة 2.42 مليون دولار إلى باحثين في كلية الصحة العامة في جامعة هارفارد لتطوير تطبيق للهواتف الذكية يُحلل جوانب عدة، منها الوقت الذي يُغلق فيه المستخدمون هواتفهم، ووقت فتحها لرصد أنماط النوم لدى المرضى الذين يُواجهون اضطرابات نفسية. ويُطور فريق من الباحثين في جامعة ميشيغان تطبيقا للهواتف الذكية يتولى تسجيل وتحليل الأنماط الصوتية للمرضى أثناء المكالمات الهاتفية، للتنبؤ باحتمالات الإصابة بالاكتئاب أو الهوس.

ويهدف تطوير جميع هذه التقنيات إلى المساعدة في علاج الأمراض النفسية، لكن استخداماتها قد تمتد إلى مجالات طبية أخرى. ويقول الأطباء إن العلامات المحتملة للإصابة بالاكتئاب، مثل توقف الشخص بشكل مفاجئ عن الاتصال بعائلته، وعدم مغادرة المنزل لأسبوع قد تُؤشر أيضا على افتقاد مرضى السكري أو القلب الحافز لتناول علاجاتهم والالتزام بالتمرينات.

وفي الوقت نفسه، يتعامل العديد من الأطباء والمديرين التنفيذيين في المستشفيات بحذر مع هذه التقنيات، على أساس غياب ما يكفي من الأدلة التي تُبرر الوقت والنفقات اللازمة لاستخدامها، إضافة إلى اعتبارها أحيانا وسيلة لانتهاك خصوصية المرضى.

وقال طبيب الأمراض الباطنية ونائب الرئيس الأول لشؤون صحة السكان في شركة بارتنرز هيلث كير، أكبر مُزودي خدمات الرعاية الصحية في ولاية ماساتشوستس، د. تيموثي فيريس “أتساءل كيف ستُطمئن الشركات الأشخاص تجاه تنزيلهم تطبيقا يمكنه تتبع كل ما يقومون به، بأن هذه البيانات لن تُستخدم ضدهم أبداً”.

وتقول جانسي فلورز، أحد المرضى الذين استخدموا تطبيقا يطلق عليه اسم “غينغر.آي أو” “من الغريب أن تعتقد أن شخصا ما بإمكانه معرفة حالتك المزاجية استنادا إلى بيانات الهاتف الذكي”.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1276


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة