الأخبار
منوعات سودانية
رحـابٌ أنت نجمة فوق هامات السحاب.. الأولى على كسلا
رحـابٌ أنت نجمة فوق هامات السحاب.. الأولى على كسلا
رحـابٌ أنت نجمة فوق هامات السحاب.. الأولى على كسلا


04-15-2016 08:59 PM
كسلا - خالدة ود المدني
كانت والدتها تذهب إلى المدرسة لتستدين لها (ساندوتش) الفطور، وقتما لا تملك الأم ثمنه، حتى لا تجوع ابنتها، حيث أنها تدرك تماما تعففها رغم صغر سنها، هذا السلوك الذي اتسمت به تلك الصبية اليافعة والنافعة يمنحنا نحن الكبار درسًا في المثابرة والكرامة والعفة.
فعلاوة على تفوقها على قريناتها اللاتي بلاشك فيهن من توفرت لهن كل سبل الحياة الرغدة، ورغم ظروف الحياة القاسية التي تعيشها رحاب أحمد عمر أحرزت الدرجة الكاملة في امتحانات شهادة الأساس بولاية كسلا.
بيت متهالك
تأوي رحاب وأسرتها إلى بيت ببناء متهالك وسط بعض الأشجار الظليلة بمنطقة السواقي الوريفة، وهي أحد أحياء مدينة كسلا التي تتميز بموقعها على رأس دلتا نهر القاش، ومن أطرافها تزينها سلسلة جبلية قريبة من الحدود بين السودان وإرتريا ما أكسبها أهمية اقتصادية واستراتيجية، جذبت بها العديد من الجماعات المهاجرة من الداخل، بجانب من جاءوا من البلدان المجاورة، ذات المزيج المتنوع خلق منها جمالا زاد رونقها الطبيعي.
صمود وعزيمة
وها هي رحاب خير مثال، إذ تزيدها فيضا من العلم كفيض القاش ذاك النهر الموسمي الذي ترتوي به ذات السواقي، وصمدت رحاب كصمود جبال التاكا ومكرام اللذين يحيطان بالمدينة وكأنهما حارسيها الأبديين، حيث تعد زيارتهما فرض سياحي على كل من حطت قدماه أرض القاش، بجانب التبرك من ضريح الحسن الميرغني أبو جلابية، لمن يعتقدون في ذلك.
من أجل الجميع
جلها مناطق سياحية يجب الاهتمام بها من قبل الجهات ذات الصلة، علما بأن سكانها تفاءلوا بقدوم جمّاع واليًا، وربما يرجع ذلك لتدهور خدماتها في العهد السابق، فليت آدم جماع آدم يحسن ظنهم ويهرع مسرعا من أجل تنميتها، كما أسرع الخطى إلى مطرح رحاب عندما سمع خبر نجاحها.
عقول نيرة
لكنه بالتأكيد فوجئ بحال أسرتها الفقيرة ماديا والغنية بالقيم والعقول النيرة، ولم يخبئ استغرابه وأعلن عن فرحته، حيث رأى مُحرزة الدرجة الكاملة في امتحانات الأساس بولايته، تستظل الأشجار مسكنا تستذكر دروسها على أضواء عمود الشارع المجاور لمسكنها، ما كان له إلا أن يؤمن لهم مسكنا على الأقل، وبالفعل منح أسرتها قطعة أرض ووجه ديوان الزكاة ببنائه، وتبرع لها- بجانب ذلك - بمبلغ مقدر وعربة تكتك، يبدو أان طموح رحاب ومثابرتها بالإضافة إلى ما قدمه لها والداها من عناية وحسن تربية، كل ذلك سما بها نجمًا في سماء كسلا التي لونت طبقات الضباب أجواءها.
هذه حكاية رحاب المجتهدة والمثابرة، جلبت الفرحة والسعادة لأسرتها، ولكل محبي النجاح، وهو من أقيم النعم كما قال الشاعر: نعم الإله على العباد كثيرة وأجلهن نجابة الأبناء

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1993

التعليقات
#1445435 [أبو محمد البكري]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2016 10:23 AM
بت اصيلة وزيها كتير اصلحوا حالهم باصلاح الحال العام والتجرد من هوى الدنيا الدنئة السودانيين ديل فيهم اصالة غير موجودة اسأل الله ان يصلح حالهم ويولي عليهم من يرحمهم ويعدل لهم الحال ويسوسهم بالعدل . وكل تمساح خائن جبار اسال الله ان يقسم ظهره ويكفيهم شره .

[أبو محمد البكري]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة