الأخبار
أخبار إقليمية
بانوراما الجمعة! شاهد علي العَصِر و المَصِر !
بانوراما الجمعة! شاهد علي العَصِر و المَصِر !
بانوراما الجمعة! شاهد علي العَصِر و المَصِر !


سنتر الخرطوم، التشريد بالكوم !!
04-15-2016 09:02 PM
حسن وراق

شاهد علي العَصِر و المَصِر !

@ فشلت كل المحاولات التي* بذلها اهل المؤتمر الشعبي واسرة المرحوم* الشيخ حسن الترابي* في إقناع الاعلامي أحمد منصور* مقدم برنامج شاهد علي العصر* بقناة الجزيرة بعدم بث الحلقة التي* تم تسجيلها قبل ستة أعوام من وفاة الشيخ حسن* كما* صرح بذلك الاستاذ كمال عمر في محاولة* للتقليل من أهميتها* بعد أن تأكد لهم* إصرار مقدم البرنامج الذي يصطاد عدة عصافير بحجر و اولها تنفيذ وصية الشيخ* و ثانيها خيبة الامل التي اصابت حركة الاخوان العالمية* من الحركة الاسلامية السودانية التي نسفت المشروع الحضاري بحصاد الدنيا وثالثا تصفية حسابات قطر وايران* مع نظام الخرطوم و فوق كل ذلك أن عضوية الشعبي هي الخاسر الاكبر ولهذا تنتظر يوم الاحد مثل إنتظار تلاميذ المدرسة الاولية* يوم السبت عندما كان اول الاسبوع يوم للتسميع و النظافة و.. الجلد .

جا* يَتْفُولَح* جَابْ* ضقلا* يَتلُولَح!!

@ مبادرة ملاك أراضي مشروع الجزيرة* كسبت بعد و زخم* كبير بفضل* خبرة سكرتارية تحالف المزارعين* التي استصحبت المبادرة في مؤتمر طيبة الشهير* . امانة الحزب الحاكم* أوغرت صدر الانتهازيين* في المبادرة لفك الارتباط مع التحالف مقابل صرف متأخرات الاجارة المتفق حولها ب 1768 جنيه/الفدان التي ضُمنت في ميزانية 2008 – 2009 وبتوجيه النائب بكري . خسر الملاك دعم التحالف و قبضوا الريح . رئيس المبادرة ، بالأمس(كمّل الناقصة)* بسبب* رسوبه في أبجديات ،أوتيكيت لكل مقام مقال ، عندما أغضب الريّس* بتبرع مشروط* في نداء الجزيرة* كانت نتيجته أن، (طرشق) المبادرة التي تحتاج لجهود جديدة ولكن* برئيس مبادرة آخر* .
*
يكفي فقط انه الاستاذ!

@ انتشرت هذه الايام كتابات مشبعة بالحقد و الغل* تدشر سموما* و قيحا موجه نحو الإخوة الجمهوريين الذين عودونا دائما ، الإعراض عن الجاهلين و منذ انتشار دعوتهم ، كانوا عنوان للتسامح و البساطة . تختلف او تتفق معهم لا يهم ، لكنهم* لا يبادرون بالاساءة والاستخفاف و السخرية لأنهم أهل فكرة نابعة من أصول التدين تزودت من عيون التصوف ،امتزجت بالمعاصرة و سقتها* السودانوية و لأنها فكرة انطلقت من السودان قدمت امثلة و نماذج في* غاية الايثار* والتفقه* والتمكن باستيعاب الفكرة والذود عنها . هؤلاء هم انصار الفكرة ، تلاميذ الاستاذ الذي هو في منزلة الابطال الاسبارطيين* الذين تحدوا الموت في شجاعة و ثبات أذهل الخصم و الجلاد والحاكم ، صعدت روحه الطاهرة* تحملها الابتسامة الوضيئة التي ما تزال تزلزل اركان وجودهم اينما* ووقتما كانوا ولأنهم كما خبرناهم* و عرفناهم ، جبناء رعاديد* لن يمضوا كما الاستاذ* الذي هزمهم في المحكمة المهزلة وفي حبل المقصلة وعندما ابتسم ، التحية لك ايها الخالد في عليين وعلي تلاميذك الغر الميامين .

سنتر الخرطوم، التشريد* بالكوم !!

رغم النفي الصادر من وزيرة التعليم العالي الدكتورة سمية أبوكشوة حول عدم صحة* أي تفكير في بيع الاراضي التي* تحتلها مباني جامعة الخرطوم إلا أن كل الشواهد تؤكد بأن الحكومة عازمة علي تنفيذ مخطط العاصمة الجديدة* الذي يقوم علي تجفيف كل المباني* الحكومية و توزيعها علي الاطراف وبالفعل بدأ المخطط بالمدارس ثم المستشفيات وجامعة الخرطوم والاسواق و مواقف المواصلات** وتخصيص ما يعرف بسنتر الخرطوم* كمنطقة خضراء Green Area تحرم علي بقية السودانيين* حيث يتم الابقاء فقط علي رئاسة الوزارات الهامة* والسيادية* بعد أن أصبحت الخرطوم بشكلها الحالي غير آمنة و لا تحمل أي ملامح عاصمة حضارية .

أيلا اليوم !

جوقة الوالي ايلا من المطبلاتية و المطيرزية و الزنابيج و الزبالعة** و الجهل النشط في كافة المرافق يشوهون صورة الجزيرة و اهلها الافاضل الاكرمين . امانة الحكومة بعثت برسالة SMC (تافهة) للزملاء مراسلي الصحف بالولاية* تدعوهم فيها بطريقة (عزومة المراكبية)* الحضور في السابعة والنصف (صباحا)ً للذهاب الي الخرطوم* لتغطية نداء الجزيرة* والذي يبدأ في الثامنة (مساءً) مع أهمية التذكير أنه لا توجد (خدمات) لهم. رفض المراسلون** في إباء تلبية هذا السخف والدعوة الغير محترمة . تكررت نفس الدعوة عند تغطية اعمال تشريعي الولاية ، لم يسمح بدخول المراسلين للتغطية إلا بمزاجهم و تكررت المقاطعة ايضا وللأسف فإن* العدد الاخير من صحيفة (ايلا اليوم) لم يأتي فيها ذكر او* شجب و إستنكار من سدنة الصحيفة الذين يسمون انفسهم مجازا بصحفيين و زملاءهم يتعرضون للمهانة* المتعمدة* و الإذلال* المقصود ولأنها صحيفة (منبتة) أيلا اليوم ، قامت بتغطية (أخطر) جلسة تداول أعمال تشريعي الولاية ب(نَهَمية) وليس بمهنية
.**
نككككككككككتة !

@ واحد جاهو إتصال تلفوني مع* خالو* وقت أذان المغرب* وأثناء ما هو بتحدث معاه ، قاطعته الوالدة** قالت ليهو ، أصحابك ديل* يهود ؟ لا بصلوا ولا بعرفوا* الله ؟ اسي دي مواعيد إتصال ؟ قال لامو ، يا أمي دا خالي* محمد ؟ ردت عليهو* ياحليلو أخوي محمد* شكلو* لسع ما أذن عندهم .




[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5430


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة