الأخبار
أخبار إقليمية
بيان من الحزب الشيوعي الفرنسي تضامنا مع طلاب جامعة الخرطوم
بيان من الحزب الشيوعي الفرنسي تضامنا مع طلاب جامعة الخرطوم
 	بيان من الحزب الشيوعي الفرنسي تضامنا مع طلاب جامعة الخرطوم


04-16-2016 12:59 PM
الحزب الشيوعي الفرنسي
تضامنا مع طلاب السودان في نضالهم للإبقاء على جامعتهم في الخرطوم
ينتظم الطلاب في السودان منذ عدة أيام في تظاهرات في مواجهة التهديد بنقل مقر الجامعة و تخصيص الدراسة في جامعة الخرطوم. و بالرغم من الاعتقالات و القمع، يناضل الطلاب بشجاعة لرفض محاولات السلطة في السيطرة على الأوساط الطلابية.
و يسعى الدكتاتور عمر البشير لعملية مذدوجة: السعي لنقل مقر الجامعة من موقعه التاريخي إلى منطقة تبعد عدة كيلومترات من ضواحي المدينة. الهدف من ذلك إبعاد الطلاب من هذه الحاضنة الفكرية المعترف بها في كل القارة الأفريقية إلى موقع جديد يمكن السيطرة عليه بسهولة. و هو يحاول من خلال ذلك الحيلولة دون تنظيم أي حركات احتجاجية مثل التي نظمت خلال السنوات الماضية لمواجهة رسوم التسجيل المرتفعة في الجامعات و لتوفير ظروف إعاشة و دراسة أفضل، و كذلك للمطالبة بوقف الحرب في دارفور و النيل الأزرق و جنوب كردفان.
في نفس الوقت، يستفيد النظام من نقل الجامعة لجهة تسريع خصخصة التعليم العالي. و يتم ذلك في إطار سياسة اقتصادية ليبرالية منفلتة للخصخصة بلا حدود و تشجعها سياسات التكييف الهيكلي المفروضة من صندوق النقد الدولي و البنك الدولي. و تعرض السلطة قطاعات كاملة من الخدمات العامة و التعليم بالإضافة لمئات الألاف من الهكتارات من الأرضي الزراعية للمضاربين و المستثمرين. هذه السياسة لها تداعيات كبيرة و تتسبب كما هو الحال في مختلق أنحاء العالم في عدم المساواة و تراجع مستويات المعيشة.
في مواجهة التحرك الواسع المناهض لقرار نقل الجامعة، إضطرت السلطة للتراجع، و يواصل الطلاب نضالهم من أجل تحقيق مطالبهم المشروعة.
و يعبر الحزب الشيوعي الفرنسي عن تضامنه مع نضال الطلاب في الخرطوم و في كل أنحاء السودان من أجل احترام حقوقهم في حفظ و تحديث جامعة الخرطوم و لتوفير ظروف دراسية أفضل و على طريق استعادة الحريات.
الحزب الشيوعي الفرنسي
باريس 15 أبريل 2016م

ترجمة : صلاح القويضي


Le PCF solidaire des étudiants du Soudan en lutte pour le maintien de
leur université à Khartoum

Depuis plusieurs jours, de nombreux étudiants manifestent au Soudan
contre les menaces de déplacement et de privatisation de l'Université de
Khartoum. Malgré la répression et les arrestations, ils luttent avec
courage pour dénoncer une volonté de contrôle et de main-mise du pouvoir
sur les milieux étudiants.

Le dictateur Omar el-Béchir tente une double opération : il veut
déplacer l'université de son lieu historique pour la transférer à
plusieurs kilomètres en périphérie de la ville. Son objectif est
d'éloigner les étudiants de ce lieu fécond pour la pensée, reconnu en
Afrique, pour les mettre à l'écart dans des infrastructures facilement
contrôlables. Il tente ainsi d'empêcher à l'avenir tout mouvement de
contestation, comme ceux menés ces dernières années contre les frais
d'inscription trop élevés, pour de meilleures conditions d'hébergement
et d'étude, mais aussi pour exiger la fin de la guerre au Darfour, au
Nil bleu et au Sud-Kordofan.

Dans le même temps, le régime en profite pour accélérer la privatisation
de l'Enseignement supérieur. Cela s'inscrit dans une politique
ultra-libérale de privatisation tous azimuts. Encouragé par les
ajustements structurels du Fonds monétaire international et de la Banque
mondiale, le pouvoir offre des secteurs entiers des services publics, de
l'éducation, de la santé, ainsi que des centaines de milliers d'hectares
de terres arables aux spéculateurs et investisseurs. Cette politique a
de lourdes conséquences et produit, comme partout, inégalités et reculs
pour les conditions de vie.

Face aux mobilisations, le pouvoir est à la manœuvre et a opéré un
premier recul. Les étudiants et leurs organisations poursuivent la lutte
pour faire entendre leurs légitimes revendications.

Le Parti communiste français exprime sa solidarité avec les étudiants en
lutte à Khartoum, et dans tout le pays, pour le respect de leurs droits,
le maintien et la modernisation de l'université à Khartoum, pour de
meilleures conditions d'études et pour la conquête des libertés.

Parti communiste français
Paris, le 15 avril 2016


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3421

التعليقات
#1445891 [القريش]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2016 11:17 AM
شكرا للشعب الفرنسى الراقى شكرا لأول شعب دك بوبات الظلام وبوابات العصور الوسطى شكرا لمعلم الشعوب معنى الحريه والديمقراطيه وحقوق الانسان وتعيش الثوره الفرنسيه وشكرا لامرتين وجان جاك روسو والرواد الاوائل والشكر موصول للحزب الشيوعى الفرنسى!!

[القريش]

#1445559 [حاج علي]
5.00/5 (1 صوت)

04-16-2016 05:05 PM
ليس غريبأ
كنا في الستينيات ايام التحرر الوطني تتشد
يا موريس توريس
يا نصير العامل
ومن خشم اب شنب انت اعظم كادر
تفول لي الطيارة كانت طافيه نورا

[حاج علي]

#1445537 [صلاح القويضي]
5.00/5 (1 صوت)

04-16-2016 04:05 PM
بيان الحزب الشيوعي الفرنسي تضامنا مع طلاب السودان
من أجل الحفاظ على جامعة الخرطوم

منذ عدة أيام والعديد من الطلاب يتظاهرون في السودان لمقاومة مخاطر ترحيل وخصخصة جامعة الخرطوم. ورغم القمع والاعتقالات يواصل الطلاب كفاحهم بشجاعة من أجل إدانة سياسة السيطرة وتضييق الخناق التي تمارسها السلطة.
فالديكتاتور عمر البشير يهدف لاصطياد عصفورين بحجر واحد فهو يود أن يحول مباني الجامعة عن موقعها التاريخي وأن يضعها على بعد عدة كيلومترات في ضواحي المدينة.
وهدفه من ذلك إبعاد الطلاب من هذا الموقع الذي اشتهر في إفريقيا بالخصوبة الفكرية من أجل وضعهم بعيدا في مواقع وبنى تحتية تسهل السيطرة عليها. وهو يحاول بذلك أن يمنع أي حركة احتجاج محتملة في المستقبل كتلك الحركات التي اشتعلت ضد الارتفاع الفاحش لرسوم التسجيل ومن أجل ظروف سكن ودراسة أفضل وأيضا من اجل المطالبة بوقف الحرب في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان.
ويحاول النظام في ذات الوقت الاستفادة من نقل منشئات الجامعة لتسريع خطى خصخصة التعليم العالي. ويأتي كل ذلك في إطار سياسة تحريرية متطرفة للخصخصة في كل المستويات. بتشجيع من نصائح إعادة الهيكلة الصادرة عن صندوق النقد والبنك الدولي تعرض السلطة قطاعات كاملة من الخدمات العامة والتعليم والصحة بالإضافة لمئات الأفدنة من الأراضي الخصبة على المضاربين والسماسرة والمستثمرين. وهذه السياسة لها تبعات قاسية ونتائج ثقيلة الوقع في السودان كما في كل مكان آخر تتمثل في تفشي اللامساواة وتدني ظروف المعيشة.
في مواجهة الاحتجاجات لجأت السلطة للمناورة والتلويح بتنازل أولي لكن الطلاب بتنظيماتهم المختلفة يواصلون نضالهم من اجل الحصول على مطالبهم المشروعة.
ان الحزب الشيوعي الفرنسي يعبر عن كامل تضامنه مع الطلاب المناضلين في الخرطوم وفي كل السودان من اجل احترام حقوقهم ومن اجل الحفاظ على جامعة الخرطوم وتحديثها سعيا لظروف أفضل للدراسة وبحثا عن المزيد من الحريات.
الحزب الشيوعي الفرنسي
باريس، 15 إبريل 2016 م

[صلاح القويضي]

ردود على صلاح القويضي
[عبدالرحيم] 04-16-2016 08:42 PM
اخونا صلاح القويضي تعليقك (في داعي) ما في ليهو داعي اصلا حيث ان الراكوبة نزلت الخبر في البداية باللغة الفرنسية ولم نستطيع قراءته وقام الاخ جاك مشكورا بترجمته الساعة 45 :3 عصراً قبل ان تنزل انت ترجمتك التي كتبتها انت الساعة 4:45 مساء اي بعد الاخ وهو لا يعمل ما قمت انت به من ترجمة مشكورين على ذلك ..وحتى لو كانت هنالك ترجمة ثالثة او رابعة لا يضر فمثلا هنالك العديد من المترجمين يترجمون كتباً مترجمة ولا بأس في ذلك حيث ان اسلوب المترجم يختلف من مترجم لآخر ...طالما توفرت حسن النية


#1445530 [jak]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2016 03:45 PM
التضامن PCF مع السودان الطلاب النضال من أجل الحفاظ على
جامعتهم في الخرطوم لعدة أيام، تظاهر العديد من الطلاب في السودان ضد الحركة والتهديدات من خصخصة جامعة الخرطوم. وعلى الرغم من القمع والاعتقالات، وهم يكافحون مع الشجاعة للتنديد الرغبة في السيطرة والقبضة الخانقة للسلطة . في الأوساط الطلابية الديكتاتور البشير يحاول عملية مزدوجة: فهو يريد نقل الجامعة إلى مكانته التاريخية لنقلها إلى عدة كيلومترات خارج المدينة. هدفها هو لإبعاد الطلاب في هذا المكان الخصب للفكر، المعترف بها في أفريقيا، لوضعها بعيدا في البنية التحتية بسهولة السيطرة عليها. وهكذا كان يحاول منع في المستقبل أي حركة الاحتجاج، مثل تلك التي أجريت في السنوات الأخيرة ضد تكاليف الالتحاق مرتفعة جدا، وعن أماكن السكن أفضل والدراسة، ولكن أيضا للمطالبة نهاية الحرب في دارفور، النيل الأزرق وجنوب كردفان. في نفس الوقت، اتخذ النظام الفرصة لتسريع خصخصة التعليم العالي. هذا هو جزء من السياسة الخصخصة فائقة الليبرالية في كل الاتجاهات. بتشجيع من التعديلات الهيكلية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، وإمدادات الطاقة من قطاعات كاملة من الخدمات العامة، والتعليم، والصحة، فضلا عن مئات الآلاف من الهكتارات من الأراضي الصالحة للزراعة للمضاربين والمستثمرين . هذه السياسة لها عواقب وخيمة والمنتج، كما في كل مكان، عدم المساواة والنكسات لظروف الحياة. وفي مواجهة الاحتجاجات، والقوة في العملية وقدمت أول خطوة إلى الوراء. الطلاب ومنظماتهم مواصلة النضال للتعبير عن مطالبهم المشروعة. الحزب الشيوعي الفرنسي يعبر عن تضامنه مع الطلاب في النضال في الخرطوم وفي جميع أنحاء البلاد، إلى احترام حقوقهم، وصيانة وتحديث جامعة في الخرطوم، ل ظروف الدراسة أفضل وللاستيلاء على الحرية. المقلية الحزب الشيوعي باريس، 15 أبريل 2016
ترجمة قوقلية

[jak]

ردود على jak
[صلاح القويضي] 04-16-2016 05:44 PM
في داعي


#1445498 [ودالنيل تمساح]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2016 01:51 PM
كتير منكم الاخوه الفرنسيين مشكورين علي وقوفكم معانا
الاوربيين ناس بعرفوا قيمة الانسان وبعرفوا قيمه المكان
ياريتنا نتعلم منكم كل القيم الجميله
مافاهم كتبتوا شنو لكن العنوان يكفي
زيما بيقول المثل عندنا الجواب يكفيك عنوانه
تحيه كبيره للشعب الفرنسي عامة ممثل في الحزب الشيوعي العظيم

[ودالنيل تمساح]

#1445490 [yahou]
5.00/5 (1 صوت)

04-16-2016 01:28 PM
nous vous disons merci bien pour votre solidarité

[yahou]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة