الأخبار
أخبار إقليمية
السودان.. قلة بعدد المدارس المتخصصة بالتوحد
السودان.. قلة بعدد المدارس المتخصصة بالتوحد
السودان.. قلة بعدد المدارس المتخصصة بالتوحد


04-17-2016 10:31 PM
أبوظبي - سكاي نيوز عربية
يعاني ذوو الأطفال المصابين بالتوحد في السودان، من قلة عدد المدارس المتخصصة التي تستقبل أبناءهم. ويطالب مختصون الدولة بتوفير الإمكانات اللازمة لهذه الشريحة، وتأهيل الكوادر للتعامل معها.

ويقر برلمانيون بتقصير الحكومة تجاه شريحة ذوي الإعاقة، وإن ما هو موجود من مدارس متخصصة لهم لا يمثل سوى استثمار من جانب القطاع الخاص بعيدا عن النظرة الإنسانية

وقال رئيس لجنة الشئون الاجتماعية بالبرلمان محمد أحمد الشايب "رغم القرارات الصادرة بتكوين لجنة عليا لذوي الإعاقة، لكن على الواقع نحن بعيدون تماما عما نريد، كما أن ضعف الإمكانيات يمنعنا من تقديم دعم لهذه الشريحة".

الإحصاءات الرسمية تشير إلى وجود أحد عشر طفلاً من كل ألف طفل يولدون بمتلازمات مختلفة، ويشكل ضعف المراكز المتخصصة وقلتها التحدي الأكبر أمام إدماج الأطفال المرضي في المجتمع.

ولم تجد أم فاطمة ما يخفف عنها عبء تربية وتعليم أبنتها المصابة بالتوحد. فعدم تفاعل فاطمة مع المجتمع ومن حولها أصابها بالنفور وعدم التأقلم حتى مع إخوانها.

وقلة المدارس المتخصصة في التعامل مع حالات التوحد في السودان، زادت من الأعباء الملقاة على أم فاطمة.

قالت أم فاطمة "البقاء في المنزل تسبب في تأخر لحالتها، وزيادة المعاناة بالنسبة لي وحتى تواصلها مع إخوانها فى البيت ضعيف وأحيانا لا ترغب فيهم حتى وإن لعبوا، تجدها انزعجت.. الحقيقة معاناة شديدة".

تحديات كبيرة تواجه الأطفال المصابين بالتوحد فى السودان، على رأسها قلة المراكز المتخصصة وارتفاع كلفة التعليم، الأمر الذي يستدعي اهتماما حكومياً كبيرا لرعاية هذه الشريحة.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1510

التعليقات
#1446927 [كاكا]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2016 07:17 AM
شكراً لتناول هذا الموضوع الهام فدولتنا/ حكومتنا لم تهتم بالأولويات من توفير التعلمي والصحة والخدمات وتوفير حياة كريمة للشعب فما بالك بذوي الاحتياجات الخاصة نسمع جعحجعة وكذب ولا نرى طحيناً.. ثانياً: سؤال واستفسار: هل لدى أي أحد من متابعي الراكوبة أو الأطباء المشاركين فيها فكرة عن ما يروج له الاعلان المرفق مع الموضوع عن علاج اضطرابات التوحد بالخلايا الجذعية، مع خالص الشكر،،

[كاكا]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة