الأخبار
منوعات
عمالقة التكنولوجيا في حرب مفتوحة: لن نسمح بالتجسس
عمالقة التكنولوجيا في حرب مفتوحة: لن نسمح بالتجسس


04-18-2016 10:48 PM

الحلقة الأخيرة في سلسلة نزاعات عمالقة التكنولوجيا ضد الحكومة الأميركية هي قضية رفعتها مايكروسوفت ضد وزارة العدل لانتهاك السلطات حماية الدستور لحرية التعبير والضوابط التي تتحكم في عمليات التفتيش غير المنطقية.

العرب

سان فرانسيسكو - رفعت شركة مايكروسوفت إحدى عمالقة برامج الكمبيوتر دعوى ضد الحكومة الأميركية بحجة أن الأوامر السرية التي تصدرها لتفتيش رسائل البريد الإلكتروني للمستخدمين تنتهك الدستور الأميركي.

وتقول الدعوى التي رفعتها الشركة العملاقة “بينما يواصل زبائن مايكروسوفت تخزين أكثر معلوماتهم خصوصية وحساسية في التخزين السحابي (تطبيق تخزين إلكتروني للمعلومات)، فإن الحكومة تحاول باطراد الحصول على أوامر بطرق سرية”.

وتمتلك مايكروسوفت تطبيق “وان درايف” للتخزين السحابي، وهو تطبيق يمكن المستخدمين من تخزين معلوماتهم عليه، ومن ثم فتحها من أي كومبيوتر أو هاتف، دون أن يؤثر ذلك على مساحة القرص الصلب للكومبيوتر، أو الهاتف المستخدم لفتح التطبيق. وذكرت الدعوى كذلك، أن الحكومة الأميركية “قد استغلت التحول نحو التخزين السحابي، كوسيلة لتوسيع سلطاتها لتنفيذ تحقيقات غير معلنة”.

وقال محامو الشركة إن “مايكروسوفت ترفع هذه القضية لأن لعملائها الحق في معرفة موعد حصول الحكومة على الأمر الذي يخولها قراءة رسائلهم الإلكترونية، ولأن مايكروسوفت لها الحق في أن تبلغهم”.

وتتركز قضية مايكروسوفت على قانون خصوصية الاتصالات الإلكترونية، وهو قانون عمره 30 عاما تشعر العديد من مؤسسات التكنولوجيا أنه عفّى عليه الزمن وأسيء استغلاله.

ويسمح قانون خصوصية الاتصالات الإلكـــترونـــــية للمحاكم بإصدار أوامر لمايكروسوفت أو غيرها من شركات تزويد خدمات البريد الإلكتروني بعدم التصريح في ما يخص الأوامر المتعلقة بكشف البيانات على أساس أن هناك “سببا للاعتقاد” بأن إبلاغ الناس يمكن أن يعوق التحقيقات، بحسب القضية.

وأضافت الشركة في قضيتها أن هذه السلطات تنتهك حماية الدستور لحرية التعبير والضوابط التي تتحكم في عمليات التفتيش غير المنطقية. وأصدرت المحاكم الفيدرالية خلال الأشهر الـ18 الماضية نحو 2600 أمر سري يمنع مايكروسوفت من إبلاغ المستخدمين بالمذكرات وغيرها من التحركات القانونية التي تستهدف بيانات العملاء، طبقا للقضية.

وكتب براد سميث، رئيس مايكروسوفت، على مدونته “نعتقد أنه من حق المستخدمين والشركـــات أن يعلموا إذا تصفحت الحكومة بريدهم الإلكتروني وسجلاتهم إلا في حالات نادرة”.

وقال “لقد بات أمرا روتينيا بالنسبة إلى الحكومة إصدار أوامر تطالب موفري خدمة البريد الإلكتروني بإبقاء هذا النوع من الطلبات القانونية سريا”.

وأضاف سميث قائلا “نحن نشك في ما إذا كانت هذه الأوامر تقوم على حقائق محددة تتطلب السرية. بل على العكس، يبدو أن إصدار الأوامر سرا بات أمرا روتينيا للغاية”. ولا يحظى قانون خصوصية الاتصالات الإلكترونية بشعبية بين شركات التكنولوجيا حيث أنه كتب قبل الاستخدام واسع النطاق للإنترنت. ويمكن أن يتم تعديله قريبا بعد أن صوتت لجنة في الكونغرس على العديد من التعديلات المقترحة.

وقال سميث “إذا كان هناك سبب وجيه يبرر إصدار الأمر بطريقة سرية في البداية واستمر هذا السبب، فيمكن للمدعين مد أمر السرية للضرورة”.

وأضاف “إذا لم يحدث ذلك، فيجب أن نكون قادرين على إبلاغ المستخدم بما يحدث”.

وأيدت مؤسسة الحدود الإلكترونية Electronic Frontier، التي تقوم بحملات من أجل الحقوق الرقمية، تحرك مايكروسوفت.

وقال أندرو كوكر محامي المؤسسة في رسالة بالبريد الإلكتروني “نشيد بمايكروسوفت لتحديها أوامر الصمت الحكومية”. وأضاف قائلا “في كل الحالات تقريبا، فإن أوامر الصمت غير دستورية”.

وتأتي دعوى مـــــايكروسوفت، بعد الأزمة التي وقعت بين شركة “آبل” ومكتب التحقيقات الفيدرالية (FBI)، على خلفية محاولة الأخير الحصول على طريقة لفك تشفير الهاتف النقال لأحد منفذي هجوم سان برناردينو بكاليفورنيا، في ديسمبر الماضي، والذي أودى بحياة 14 شخصا.

وتثير محاولات الحكومة، قلقا لدى شركات التقنيات الإلكترونية العملاقة، التي تخشى من انتهاك خصوصيات زبائنها، معرضة إياها للإحراج وربما إلى فقدانها ثقتهم.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1123


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة