الأخبار
أخبار إقليمية
في ذكراها السادسة والعشرين: من هو الجندي الذي وشي بضباط محاولة انقلاب ابريل 1990؟!!
في ذكراها السادسة والعشرين: من هو الجندي الذي وشي بضباط محاولة انقلاب ابريل 1990؟!!
في ذكراها السادسة والعشرين: من هو الجندي الذي وشي بضباط محاولة انقلاب ابريل 1990؟!!


04-22-2016 02:04 AM
بكري الصائغ

١-
***- تجي غدآ السبت ٢٣ ابريل الحالي ٢٠١٦ الذكري ال٢٦ عامآ علي محاولة الانقلاب الفاشلة، التي قاموا بها ثمانية وعشرين من كبار الضباط في القوات المسلحة ، وقعت المحاولة في يوم ٢٣ ابريل - رمضان عام ١٩٩٠، قاد الانقلاب اللواء عبد القادر الكدرو، واللواء الطيار محمد عثمان.

٢-
***- هذه المحاولة الفاشلة دخلت التاريخ العسكري السوداني بصفتها واحدة من أغرب العمليات الانقلابية التي عرفتها البلاد!!، -وهذا التعليق الاخير ليس من عندي-، فقد سبق ان ذكره احد الخبراء العسكريين السودانيين وله باع طويل في القوات المسلحة، عاصر خلال خدمته العسكرية العديد من المحاولات الانقلابية، ابدي الخبير دهشته الشديدة من الطريقة البدائية التي تمت بها المحاولة الانقلابية، واكد بحسب درايته وخبرته بالانقلابات: (انها محاولة فاشلة ١٠٠%، وما كانت ستصمد اكثر من يومين كاقصي حد لها بسبب عدم اشتراك فروع عسكرية هامة تابعة للقوات المسلحة التي فوجئت بالمحاولة الانقلابية دون علمها، وعدم تنسيق الانقلابيين مع كبار الجنرالات والضباط الاخرين).

٣-
***- ابدي الخبير العسكري سخريته اللاذعة من الضباط الانقلابيين الذين تحركوا لاحداث انقلاب دون ان يؤمنوا محاولتهم باعتقال قادة الاجهزة العسكرية والأمنية وكبار السياسيين ورؤساء الاحزاب، واكد، ان: (الاعتقالات من الاشياء الضرورية لنجاح اي عملية انقلابية في اي مكان في العالم!! بل وتعتبر بكل المقاييس انها من اولي الاولويات في اي اجندة انقلابية لانجاح الانقلاب...لا افهم كيف فات علي الانقلابيين هذا الامر الهام وهم الذين عاصروا من قبل عشرات الانقلابات في السودان وسمعوا بالكثير عن ما وقع من قبل في كثير من الدول؟!!..ان الضباط الانقلابيين -كلهم دون استثناء- كانوا يعرفون مسبقآ أهمية اعتقال الرؤوس الكبيرة في البلاد ضمانآ لنجاح حركتهم، وانهم عندما شاركوا في انقلاب ٣٠ يونيو لمسوا عن قرب وبالتجربة اهمية الاعتقالات...فكيف بالله نسيوها عند محاولة انقلابهم وتركوا عمر البشير وقادة "المجلس العسكري العالي لثورة الانقاذ" احرار بلا اعتقالات او حتي رقابة عسكرية?!!)... انتهي كلام الخبير.

٤-
***- تمر غدآ ذكري المناسبة ولا شي جديد عندي اضيفه عن محاولة الانقلاب ، فكل شي حول هذه المحاولة الانقلابية غدا معروف عند الجميع ، ففي خلال ال٢٦ عامآ الماضية تم نشر الكثير عنها، ولكن هناك لغز خفي مبهم لم يتم بعد فك طلاسمه رغم مرور ستة وعشرين عامآ عليه.

٥-
من هو الجندي (رقيب) الذي افشل
محاولة انقلاب ٢٣ ابريل ١٩٩٠؟!!
************************
(أ)-
في الساعة التاسعة من مساء يوم 23 أبريل وصل رقيب من سلاح المظلات إلى منزل الرائد عادل عبد الحميد وهو ضابط استخبارات بقيادة السلاح وذلك في ضاحية الحاج يوسف. ابلغ الرقيب بان لديه معلومات خطيرة عن انقلاب سيتم في تلك الليلة ورفض الادلاء بأي معلومات اضافية الا بحضور العميد كمال على مختار نائب مدير الاستخبارات العسكرية . عند الساعة الحادية عشرة استجوب العميد كمال علي مختار الرقيب المذكور وذلك بمقر الاستخبارات بالقيادة العامة وقد كانت خلاصة افادته:
(سينفذ انقلاب عسكري في هذه الليلة وان معظم الوحدات ستشارك فيه ، وايضاً ستشارك وحدات من شرطة الاحتياطي المركزي..أن الواجب المحدد له ان يقابل المقدم الركن المتقاعد عبد المنعم كرار امام بوابة دخول معسكر القوات الخاصة " (وتقع في الجانب الشرقي للقيادة العامة في اتجاه بري" بعد منتصف الليل حيث سيؤمن هو ومعه ضباط صف آخرين دخوله وقيادته للقوات الخاصة علما بان وحدة المقدم كرار وكل ضباط الصف فيها موالين له.
(ب)-
***- كانت تلك المعلومة هي التي أودت بحركة ابريل٩٠ ورغم المفاجاة وقصر فترة الانذار فقد بدأ العميد كمال على مختار اجراءات مضادة سريعة ، رغم الذعر والخوف والتخبط فقد ساهمت تلك الاجراءات المضادة في فشل المحاولة .
(ج)-
***- استدعى العميد كمال علي مختار قبل منتصف الليل كلا من العقيد عبد الرحيم محمد حسين والعقيد بكري حسن صالح والرائد ابراهيم شمس الدين للتشاور حول كيفية انقاذ الموقف ، كذلك اتصل بالعميد عمر البشير رئيس مجلس الانقاذ والذي بادر فورا بمغادرة مقر سكن الدولة وتوجه إلى العيلفون حيث ظل مختبا هناك في منزل الطيب النص حتى صباح اليوم التالي كما فعل بقية اعضاء المجلس نفس الشئ.
(د)-
في الساعة الواحدة صباحا أخلى بقية أعضاء مجلس الإنقاذ منازلهم بدون اصطحاب عوائلهم وذهبوا إلى منازل أقربائهم ويلاحظ أن ايا منهم لم يرتد لباسه العسكري أويذهب إلى أي وحدة عسكرية . جمع العميد كمال علي مختار كل افراد الاستخبارات والامن في القيادة العامة وصرفت لهم ملابس عسكرية واسلحة وتم قفل كل بوابات القيادة العامة وقد صدرت أوامر بأعتقال أي ضابط يحاول الدخول .
(هـ)-
في الساعة الواحدة من صباح يوم ٢٤ أبريل استطاع العميد كمال علي مختار القاء القبض على المقدم الركن عبد المنعم كرار والمقدم محمد عبد العزيز أمام بوابة معسكر القوات الخاصة التي حددتها الخيانة.
(و)-
***- تولى الرائد إبراهيم شمس الدين حراسة مداخل القيادة العامة بينما توجه العقيد بكري حسن صالح إلى قيادة سلاح المظلات حيث وجد أن الضابط العظيم "المناوب" هو العقيد عبد الله الخطيب الذي تعاون في قفل مدخل القيادة الجنوبي في اتجاه قاعدة الخرطوم الجوية ومطار الخرطوم وقد مكن ذلك من عزل المنطقة وتحديد الحركة إلى الداخل . أما العقيد عبد الرحيم محمد حسين فقد توجه عند منتصف الليل إلى قاعدة وادي سيدنا الجوية والتي كان الضباط المناوبون فيها من عناصر الجبهة حيث قام بعدها باجراءات مضادة سريعة وكانت كالتالي:
"زيادة الحراسة وافراد الامن في البوابات الرئيسية وعند مدخل الكلية الحربية في وادي سيدنا ومدرسة المشاة في كرري ومعهد المدرعات في كرري"... تغيير كلمة المرور "سر الليل" لدى كل الحرسات في البوابات ... إصدار أوامر مشددة بمنع دخول أو مبارحة أي ضابط لمعسكرات منطقة وادي سيدنا...
(ز)-
***- وفي الخرطوم وبناء على المعلومات عن إشتراك وحدات من الشرطة في المحاولة أصدر العميد فيصل أبو صالح وزير الداخية أوامره بأن تعود جميع عربات النجدة المجهزة بأجهزة اتصالات جيدة إلى وزارة الداخلية حيث احتجزت حتى اليوم التالي.
(ح)-
***- عند الساعة الثالثة صباحا ألقى القبض على العقيد أ.ح. عصمت ميرغني طه رئيس عمليات وتدريب المظلات في البوابة الجنوبية الشرقية للقيادة العامة قرب معسكر القوات الخاصة والذي أفاد عند اعتقاله أنه حضر لتنفيذ عملية اسقاط مظلي تدريبية ستتم عند الفجر وهي مخطط لها مسبقاً وتم التصديق عليها من قبل القيادة العامة وجهزت الطائرات لذلك الاسقاط كان رد الفعل السريع لذلك هو تجريد السرية المظلية القائمة بتنفيذ الاسقاط من أسلحتها وحراستها بقوة من الجنود الموثوق بهم وقد تم ذلك في قاعدة الخرطوم الجوية قرب صالة كبار الزوار وأشرف على عملية تجريد السرية المظلية العقيد بكري حسن صالح والعقيد عبد الله الخطيب.
(ط)-
***- بعد الثالثة صباحا بقليل ظهر العقيد طيار حسن عبد الله عطا قائد طائرات النقل "بفلو" في القاعدة الجوية وقد أفاد بعد إلقاء القبض عليه أنه مكلف من قبل عمليات القوات الجوية بتنفيذ مهمة اسقاط سرية مظلات عند الفجر في منطقة غرب أم درمان وذلك ضمن برنامج التدريب وأن طائرة النقل مجهزة من اليوم السابق.
(ي)-
في حوالي الثالثة والنصف صباحا دخلت مدرعة من اتجاه مطار الخرطوم مروراً بقاعدة الخرطوم الجوية وإلى داخل القيادة العامة وكان على متنها المقدم "متقاعد" بشير الطيب الذي يوضح تصرفه فيما بعد بأنه كان على يقين كامل بان منطقة القيادة العامة مؤمنة تماماً . عند وصول المقدم بشير الطيب بمدرعته إلى البوابة الرئيسية وجد الرائد ابراهيم شمس الدين يقف هناك . حسب افادة بعض الشهود ان المقدم بشير قد خاطب الرائد شمس الدين قائلاً "أنت يا كلب واقف هنا تعمل شنو؟!! أنت الجبخانة كتيرة عليك" . ثم قفز المقدم بشير على الرائد شمس الدين ليخنقه بيده المجردة وهنا أطلق عليه سائق إبراهيم شمس الدين النار ليصيبه في كتفه ويسقط بينما لم يكن هنالك أي رد فعل سلبا أو ايجاباً من كل جنود الحراسة وكأن الامر لا يعنيهم.
(ك)-
في الساعة الرابعة صباحا وفي المنطقة قرب جامع القوات المسلحة كانت تقف بعض السيارات المدنية وقد تجمع حولها وبقرب المكان حوالي ٢٠-٢٥ عنصرا مسلحا يرتدون ملابس مدنية ويبدو أن تلك القوة هي الوحيدة من ميليشيا الجبهة القومية الاسلامية التي أمكن استنفارها في تلك الليلة. رغم الاجراءات المضادة التي رصدناها فيما سبق يتضح بعد الدراسة أن حركة ابريل قد استطاعت السيطرة على معظم أهدافها الارضية عدا مبنى القيادة العامة.

٦-
***-جاءت نهاية محاولة الانقلاب ماساوية للغاية في يوم ٢٣ ابريل ١٩٩٠ الساعة التاسعة بعد ان وشي "رقيب" في القوات المسلحة بزملاءه الضباط الانقلابيين، وما وقع بعدها من احداث في يوم ٢٤ ابريل عجلت تمامآ بنهاية الانقلاب والضباط.

٧- يبقي اللغز قائمآ:
---------------
***- من هو هذا الرقيب الذي غير عجلة التاريخ السوداني؟!!
***- لماذا خلال ال٢٦ عام الماضية ماسمعنا عنه شي؟!!
***- ولا هو من يكون؟!!
***- هل صحيح - وماقيل وقتها - انه كان من ضمن الذين اعدموا في منطقة "جبل المرخيات" مع الضباط الانقلابيين؟!!

٨-
***- الشكر وكل الشكر لبعض المواقع السودانية التي استعنت بها في هذا المقال.

بكري الصائغ
[email protected]


تعليقات 29 | إهداء 0 | زيارات 31037

التعليقات
#1449229 [السودانى الحر]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2016 09:30 PM
العزيز بكرى الصائغ لك الود والاحترام .تمر علينا هذه الايام ذكريات مولمة على الشعب السودانى كله. فاعدام 28 ضابط من ابناء الوطن العزيز فاجعة ليس بعدها فاجعة فقد كانت ولا زالت الشوكة التى قصمت ظهر الانقاذ الى اليوم وظلت خنجرا فى خاصرت كل الاسلاميين الذين الى اليوم يتاورون خجلا من فعلتهم وكل شخص فيهم يرمى هذا الجرم على الاخر واخير سمعنا بان الترابى قد براء نفسه من هذا الفعل ونسبه للمشير الزبير محمد صالح .لا شك ان الامر جلل ولكن رفقا باسر الشهداء وامهاتهم واباءهم فليس من العدل ان نفتح الجراح عليهم كل عام ونزيد من ايلامهم.فاننا اليوم نشهد على بطولت ابناءهم ونمنحهم انابة عن الشعب السودانى وسام الشجاعة والبسالة والاقدام والخدمة الطويلة الممتازة فى خدمة هذا الشعب ونعلم بان عدلت السماء ستتحقق عاجلا ام اجلا ولنجعل من اليوم يوما للملمت دماء السودانيين وجراحهم فالشاهد يجد ان بعد هذا الحدث الجلل قد ايقظ مارد الشهوة للسلطة والتعطش للدماء فسالت دماء السودان كله من دارفور الى كردفان الى الشرق الى المناصير وكجبار حتى امدرمان لم تسلم ففى الامس القرب سالت دماء الطلاب الطاهر عنوان فخرا واباء.
اعلم بان راس السلطة لم يغمض لهم جفن ولم يزوقو طعم الراحة ودماء الشهداء تطاردهم حتى ادمنو الوظائف والوزارات وان الشخص منهم يهرب من نفسه بالادعاء بالعمل فى خدمة الوطن والتشبث بكرسي الحكم فاليعلموا بان الحق قادم لا محال وان يوم الحساب قادم فانظر الى حال جلادى الامس اليوم انظر فى عيونهم مباشرة والله انك لتشفق عليهم من هول ما احتمولو من ظلم العباد
فرسالة لكل من سولت له نفسه باسالة الدماء عل هذا الوطن توقف. تب الى الله واعلنو انكم اخطاتم فى حق انفسكم اولا وفى حق الشعب واحقنو الدماء .
اولا اعلان ال28 ضابط شهداء الواجب والكرامة وتسوية حقوقهم المادية والمعنوية اسوة بدفعهم
ثانيا اعلان ال28 ضابط شرف السودان
ثالثا الاعتراف صراحة ببفداحة الخطاء فى قتلهم وتخيير زويهم فى القصاص او العفو
رابعا وقف الحرب فى كل السودان على كل سودانى شريف وعودة الجيش الىسكناتهم
خامس طلب العفو من كل السودانيين عن 26 عام ظلم قضوه وهم فى طغيان

[السودانى الحر]

#1449040 [فارس الحديد]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2016 12:59 PM
يوم الحزن الذي كتب علي بعض القلوب
عندما وقع هذا الإنقلاب وتم افشالة كنت صغيرا في العمر شي ما ، ولكن الشي الذي لا انساة أبداً هو ذلك الضباط الذي كان كله طيبة وحيوية ونشاط ورجولة وكان رحمة الله رمزاً لنا في حينا ومدينتا التي كنا نسكن سيما ونحن الأقرب الي الحامية العسكرية سكنا بمدينة كوستي .
والذي كنا ندعوهو بكل فخر الظابط بابكر وكان اسمة (بابكر نقدالله )وكان جارا عزيزاً لنا نشاء وتربي مع اخوتنا الكبار في بيئة الحي الواحد ونشأءنا نحن مع أبناء اخية الأكبر الذين كانو من اغران الدراسةوأذكر من عبدالرحمن الملقب ( بترنتي ).
وللتاريخ والأمانة أذكر وذلك جيداً اخبرتنا إحدى جاراتة مباشرة وهي قريبة لي بأن الشهيد بابكر نقدالله اخبرها مازحا معها وكان ذلك قبل الإنقلاب بثلاثة أيام ( ابشري ياخالتي فاطمة سعيد حاتسمعي ليك خبر سعيد جداً بعد ثلاث أيام فقط بس ادعو لينا معاك ) وعلي ما أذكر في اليوم الثاني سافر بعدها الي الخرطوم حيث القبض والاستشهاد بعد فشل المحاولة.
والذي أود أن اذكرة هنا بأن يوم استشهاده كان يوماً جد عظيم وحزين جداً علينا جميعاً ولازلت أذكر جيداً دموع وبكاء اخواتة وإخوانه وأبنائهم ونساء ورجال الحي علي فقدة .
والأدهى والأمر من ذلك هو زوجتة التي كانت حبلى وفي شهورها الأخيرة من شدة الصدمة وهول الفقد وضعت مولودتها فى نفس يوم الاستشهاد الذي كان يوم العيد ويالسخرية القدر اللعين.
والشي الذي اعلمة جيداً هاجر شقيقه طبيب الاسنان هاشم نقدالله السودان نهائياً والي غير رجعة الي اليونان ، وتوفي شقيقة الأصغر مصطفى والذي يلقب بمصطفي (دليبة) الحياة حزناً علي اخية بابكر وبعدها لم تقم لهذة الأسرة قائمة وتفرق الجمع حزناً ، كما لايفوتني هنا وفاة جارتهم مباشرة الحاجة فاطمة سعيد التي لها قرابة دم معي بعده بمدة قصيره من استشهاده وذلك حزنا علية لانة تربي معها في بيتها وكان الأقرب لها من ابنائها .
والشي الذي أود أن اقولة للبشير ورفاقة لماذا القتل والقتل والصمت واخفاء الحقائق الأجساد التي بليت طيلة هذة المدة.
هولاء بشر من لحم ودم مثلكم ولهم أسر وأبناء وفوق هذا وذاك هم أبناء القوات المسلحة السودانية رفقاءكم .
ليس لي الكثير ما اقولة سوي أن في الحلق قصة وفي القلب شي من حتي وأن الجروح قصاص فمن يوم الاستشهاد حتي الآن اليوم علينا ونحن صامتون بجلد لأن التاريخ والزمن معكم.
ولكن عندما يأتي إلينا فلكل حادثة حديث وستشهد البشرية أحداثا عظاما.

[فارس الحديد]

ردود على فارس الحديد
[بكري الصائغ] 04-23-2016 03:14 PM
أخوي الحبوب،
فارس الحديد،

تحية طيبة، مشكور علي الزيارة والتعليق الجميل،

منذ عام ١٩٨٣ حتي اليوم والقوات المسلحة في حالة حرب وغليان وحروب ومناوشات لا تهدأ، الضابط او الجندي الذي لا يموت في الميدان يكون مصيره الاطاحة والاحالة للصالح العام، الجيش السوداني هو الوحيد في العالم الذي في حالة حرب طوال ٣٣ عام، اخر الاخبار ان البشير (وجه انتقادات شديدة اللهجة الى مجلس الامن والدفاع وحمله مسؤولية الهزائم التي منيت بها القوات الحكومية ومليشيا الدعم السريع مؤخرا، وعاب البشير على المجلس عدم الحفاظ على الانتصارات التي تحققت في الميدان)!!

***- هذا الكلام يعني ان الحرب ستستمر، ويعني ايضآ، ان الحزب الحاكم يرغب ان يكون الجيش دائمآ في حروب حتي لا يفكروا الضباط في محاولات انقلاب.


#1448875 [بكري الصائغ]
4.50/5 (2 صوت)

04-23-2016 04:49 AM
أخوي الحبوب،
الفقير،
(أ)-
صباح الخير، جعله الله تعالي يوم افراح ومسرات، مشكور علي الزيارات الكريمة، وتعقيبك علي الاخوة: مدحت عروة، حمزة عباس،هميم، أحمد الفاتح، مبارك..

***- يبدو انك ملم بكثير من خفايا واسرار محاولة الانقلاب وهذا ماظهر بوضوح في التعقيبات، لكن استغرب وكتبت:(الحقائق ما زالت في صدور الرجال ، و لم يحن أوانها بعد)!!

***- الا تكفي ٢٦ عام من السكوت عند الذين يعرفون الحقائق؟!!وانه ان الاوان توثيق الحدث؟!!..بعض الدول عندها قوانين تسمح بنشر كل الاوراق والبيانات والصور المتعلقة باي احداث وقعت قبل ٢٠ عام، وبعض الدول الاخري بعد ٢٥ عام، ذلك بهدف التوثيق. هنا في المانيا يوميآ نطالع افلام وثائقية جديدة تبث من المحطات الالمانية لاول مرة، افلام تجمد الدماء في العروق عن اهوال الحرب العالمية الثانية، افران الغاز، الدمار والاغتيالات، حياة هتلر الخاصة واخرها علاقته الجنسية مع بنت اخته!!..حرب روميل في الصحراء الليبية، وافلام اخري كثيرة.

(ب)-
***- لقد قصدت يا حبيب، ان الاسرار العسكرية التي عند ضباطنا وجنودنا القدامي لاتعتبر اسرار عسكرية بعد مضي ٢٥ عام من وقوع الحدث. تعتبر معلومات قابلة للنشر لكي يعرف الشعب تاريخه.

***- اكرر لك شكري يا حبيب

[بكري الصائغ]

#1448834 [مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2016 11:41 PM
حدثني احد ضباط القوات المسلحة وكان حينها متواجدا بالخرطوم قادما من مناطق العمليات فعندما سمع بخبر الانقلاب توجه الى المدرعات الشجرة . التقيت به مساء ذلك اليوم وكان غاضبا اشد الغضب وقال لي الجماعة غدر بهم ، قلت له كيف ؟ قال لي الكدرو جاءه اخوه وسوار الدهب واخرين وطلبوا منه ان يحقن الدماء وذلك لان قاعدة وادي سيدنا ما زالت بيد الحكومة ويمكن ان يضربوه بالطيران وعندها سيموت الاف المدنيين !!! علما ان الكدرو كان قد احكم سيطرته على المدرعات الشجرة وعندما سمع باحتمال موت الاف المدنيين قبل ان يسلم بعد ان اعطوه موثقا وعهدا ان يقدم لمحاكمة عادلة وبعدها كان الغدر وكانت الخيانة . المستغرب له ان هذا الغدر وهذه الخيانة لم تهز شعرة في جسم سوار الذهب والدليل على ذلك ان علاقته بهم ما زالت سمن على عسل .

[مبارك]

ردود على مبارك
[بكري الصائغ] 04-23-2016 03:03 AM
أخوي الحبوب،
مبارك،
(أ)-
تحياتي الطيبة ممزوجة بالشكر علي قدومك الكريم ومشاركتك الجميلة،

***- ما جاء في تعليقك وجدتها في عدة منابر سودانية انه كانت هناك بالفعل خديعة ماكرة انخدعوا بها الضباط الانقلابيين.

***- لكن الشي المحير في الامر، كيف انخدعوا وهم ادري الضباط بالخدع العسكرية ؟!!

***- كيف ولماذا استسلموا بكل سهولة لمعسول الكلام الذي صدر من سوار الذهب، وهم ادي الناس من هو سوار الذهب الذي ضيع انتفاضة ٦ ابريل ١٩٨٥؟!!

[الفقير] 04-23-2016 02:18 AM
الحقائق تكشفت بعدها و جميع أهالي الكدرو يعرفونها.

لم يكن شقيق الكدرو ، إنما أحد أقرباؤه ، ضابط غبي من دفعة البشير (الدفعة ١٨) ، صدق وعود النظام ، و الغبي لم يكن يعرف أن البشير ليس لديه سيطرة.


أسمه حاجة كده بلية (Something بلية) ، و كان يختلف عن الشهيد الكدرو ، بدليل أن الشهيد و هو ضابط بالمعاش إستطاع السيطرة على كامل معسكر المدرعات (أفراد و آليات) ، و أدى دوره كاملاً.


#1448828 [مدحت عروة]
5.00/5 (1 صوت)

04-22-2016 11:14 PM
ما شاء الله الدول المحكومة بالعسكر والآيدولوجيين او التى حكمت بهم مثل مصر وسوريا والعراق والسودان وليبيا والجزائر واليمن وموريتنايا وايران وكوريا المالية وهلم جرا متطورة ومستقرة وتنعم بالامن والوحدة وشعوبها سعيدة ما زى الدول المحكومة بالديمقراطية او المدنيين دول ممزقة متخلفة وشعوبها هايمة فى العالم تطلب اللجوء والهجرة مثل بريطانيا والهند واليابان وامريكا المانيا وسويسرا وكوريا الجنوبية وهلم جرا!!!!!!
كسرة: انتو جيشنا جيش الجن ده ما عنده شغلة غير الانقلابات والتحرك من خور عمر او خور القذارة والوسخ واحتلال الكبارى والقيادة العامة واعتقال الحكومة المدنية الخ الخ الخ
كسرة ثابتة:الف مليون ترليون تفوووووووووووووووووووووووووووووو على اى انقلاب عسكرى او عقائدى مهما كان لونه قذر واطى سافل وسخ عاهر داعر غبى عطل التطور الديمقراطى فى السودان!!!!
كسرة اخيرة:الحكم الديكتاتورى يتبعه الضعفاء والجهلة هكذا قال الكواكبى!!!

[مدحت عروة]

ردود على مدحت عروة
[بكري الصائغ] 04-23-2016 02:52 AM
أخوي الحبوب،
مدحت عروة،
(أ)-
تحياتي القلبية الحارة، مشكور كتير علي الطلة والتعليق الجميل،

(ب)-
اليوم السبت ٢٣ ابريل ومرور ذكري محاولة الانقلاب، لا اعتقد ان الصحف المحلية ستتناول بالبحث والتقصي ذكري المحاولة وتنشر في صفحاتها شي عنها. ستمر الذكري في هدوء بلا ضوضاء تمامآ كما مرت في السنوات الماضية. اسر الضباط فقط هم من سيتذكرون المناسبة، وما عداهم لا احد!!

[الفقير] 04-23-2016 01:58 AM
أخي عروة

عهدتكم تلقي ذخات غضبك على النظام و من يستحق.

لكن في الموضوع ده فالأمر يحتاج بعض التريث ، فالحقيقة لم تعرف بعد و معظم الشهود إستشهدوا ، و من لديهم المعلومات ، إستشهدوا معنوياً مع أخوانهم الذين سبقوهم.

بعض من إشتشهدوا كانوا معتقلين في بيوت الأشباح و مبني الأمن في حي المطار ، و الشهود الذين كانوا معتقلين معهم و شاهدوهم ، عدد كبير جداً و من جميع أطياف المجتمع (مهنياً ، سياسياً و نقابياً) ، و هناك بعض أعضاء التجمع النقابي من كان قريباً من الأحداث ، و الخلاصة:

الحقائق ما زالت في صدور الرجال ، و لم يحن أوانها بعد.

لكنك قبل إطلاق الأحكام ، يجب أن تسأل نفسك أولاً:

رغم أن النظام قد ذكر في المحاولة ما ذكر ، من إتهامات و أباطيل! لكن لماذا لم يذكر تفاصيل عن قائد الإنقلاب ، نوع الحكم ، أعضاء الحكومة ، البيانات العسكرية؟

غالبية الضباط الشهداء و من تمت محاكمتهم بالسجن لاحقاً ، معروف عنهم ، الكفاءة ، الوطنية و غالبيتهم معروف عنهم محاربتهم للديكتاتورية (خاصة بعد تحالف النميري مع الترابي ، و خزعبلات الشريعة).

الشهيد العميد طيار كرار ، يعرفه جميع أعضاء التجمع خاصة في إنتفاضة أبريل ، و كان معروفاً ، إنه القائد الفعلي (معنوياً) للجيش ، و لولاه ، لما قبلت وحدات الجيش بسوار الدهب و نظامه ، و قد وجه بذلك لتماسك و وحدة مؤسسات الدولة.

الشهيد كرار و من يمثلهم ، كانوا على علم تمام بتآمر مجموعة ضباط الجبهة المتآمرين ، و تقاعس سوار الدهب في حسم ملفهم.

أعداد كبيرة جداً من الناشطين خاصةً التجمع النقابي يعرفون هذه الأحداث الجسام و حقائقها.

عندما عجز النظام العراقي السيطرة على الأمور ، تعاون مع النظام و أرسل لائحة بالأسماء و لغبائهم أرسلوا بعض الأسماء التي ليست لديها صلة بالأحداث ، و تم إعدامهم ، و الجميع يعلم ذلك خاصةً العسكريين (حدثت مواجهات معروفة بذلك و الجميع ما زالوا أحياء).

السؤال الرئيسي و المحوري:
كيف يكون هناك إنقلاب بهذا الحجم و لا يوجد لديهم برنامج حكم ، تشكيل حاكم؟

لماذا لم يذكر التنظيم الحاكم ، تفاصيل قائد الحركة ... إلخ؟

يعلم الجميع أن بعض الرتب الكبيرة ممن تم إعدامهم ، كانوا معتقلين قبل فترة طويلة من التحرك ، داخل معتقلات الأمن ، فكيف يتأتى ذلك؟؟؟

كل المعلومات و الأحداث أعلاه كانت معروفة للمعاصرين في تلك الفترة و هناك المئات من الشهود الأحياء ، و عبد الرحمن الصادق و سكرتير مبارك الفاضل (وقتها) ، و عدد كبير من قادة حزب الأمة ، كانوا معتقلين و شهود على الأحداث ، و كذلك الفريق عبد الرحمن سعيد!! و لاحقاً فضل الله برمة ناصر و المخستك الفريق بابو نمر!!

هولاء الشهداء دفعوا أرواحهم لتحرير الوطن و هم بين أيادي الله ، فلا تردد أو تطلق الإتهامات التي أوحى بها نظام الجبهة ، قبل أن تقف على حقيقة مقصدهم! هل تحركوا لتحرير الوطن أم كما إدعى النظام ، إنهم تحركوا ليحكموا بأنفسهم!!!
بالتأكيد لديك معارف و أصدقاء عاصروا تلك الفترة ، راجع معلومات معهم و راجع المعتقلين في تلك الفترة ممن لم أذكرهم ، بالتأكيد ستغير رأيك.


#1448799 [حمزة عباس]
5.00/5 (4 صوت)

04-22-2016 08:39 PM
شكراً للعم الاستاذ بكرى الصائغ على السرد التوثيقى لتاريخ النظام الدموى ,
ولكن هناك شيئ فى سردك للحقاق يجب التوقف عنده و التحقق فيه , و هو الخاص بما تسميه "اللُغز" , و تتساءل: (من هو هذا الرقيب الذي غير عجلة التاريخ السوداني ؟!!) ,

هناك شيئ غير متوافق فى قصة الرقيب و شهداء رمضان , هل قصة هذا الرقيب حبكة أمنية زرعها جهاز الأمن القصد منها تشتيت و تعتيم الحقائق .
فإذا كان هناك رقيب حقاً كشف الإنقلاب و المتورطين فى الإنقلاب فلماذا لم يتم تقديمه للملأ "كجندى وطنى" و الإستفادة الإعلامية و السياسية من وجوده , و ترقيته و إعطاءه النياشين و الأوسمة ؟؟

أخوان الشيطان تجار الدين معتادين على الكذب و المراوغة و لوى عنق الحقائق , لذلك ربما إختلقو هذه الكذبة كما إختلقو غيرها من الأكاذيب و أشهرها عند قيام إنقلابهم المشئوم حينما قال شيخهم"أذهب للقصر رئيساً و انا للسجن حبيساً" .

هناك دلالات كثيرة توضح غموض هذا الرقيب المزعوم و فعله فى المحاولة الانقلابية , و اين تبخر هذا الرقيب الذى لم يكن له صوت سوى لساعات قليلة (بدأً من مطالبته بمقابلة الرائد عادل عبد الحميد بمنزله فى ضاحية الحاج يوسف حتى إستجوابه من العميد كمال علي مختار) بعدها تبخر فى سماء الخرطوم ..

ارجو يا استاذ بكرى بأن لا تفهم من مداخلتى هذه إنتقاص لمعرفتك او توثيقك , لا و الله العظيم لم يكن هذا حتى فى ذهنى و لم افكر فيه , لكن مجرد مداخلة تلميح بربما قصة هذا الرقيب قصة مُختَلقة من كيزان الشيطان الذين لا يملكون سوى الكذب والتدليس و المراوغة ,
و ياريت لو تابعت يا استاذ بكرى أبحاثك فى الكشف عن هذا الرقيب او من مثله او شبيهه , مع خالص الود و التقدير .

مرة أخرى كل الشكر و التقدير لك استاذ بكرى , إنت فعلاً وطنى غيور و مثال للوطنية التى غابت فى زمن الغفلة , يهمك حال الوطن و حال شعبه , بارك الله فيك و نفع بك السودان و السودانيين بعلمك و بمعرفتك الغزيرة .

[حمزة عباس]

ردود على حمزة عباس
[الفقير] 04-23-2016 02:50 AM
معظم أفراد الجيش المعاصرين لتلك الأحداث ، يعرفون هذا الرقيب بالإسم.


لا الرقيب و لا الضابط ، كانا منظمين في الجبهة ، و الضابط لم يكن أمامه حل سوى إكمال الإجراءات.

من التجارب السابقة (السودان و الدول الأخرى) ، غالباً لا يتم توسيع دائرة التجنيد ، خاصة لضباط الصف و الجنود ، لحمياتهم ، و معروف عالمياً ، إنه يتم أختيار القادة الأكفاء من الضباط (المنظمين) ، ممن لهم شعبية و قابلية وسط الجنود ، و يتم مكاشفتهم بالأمر لحظة التحرك و التنفيذ.

هذا ما فعله مجموعة نميري ، و هذا ما قام به اللواء الكدرو في معسكر المدرعات ، فلا يعقل أن يكون الكدرو و هو بالمعاش ، أن يكون قام بتجنيد كافة ضباط الصف و الجنود بمعسكر سلاح المدرعات.

أتحدث عن تجارب سابقة و حقائق علمية متاحة للجميع ، بغض النظر عن شرعية الإنقلابات أم لا و بغض النظر عن دوافع هذا التحرك ، الذي لم تتكشف حقائقه حتى الآن.

إلا إنه بخصوص الشهيد الكدرو ، فحسب معرفة الجميع به ، فإنه كان سيقوم بهذا الواجب الذي نجح فيه بالفعل ، و كان بعدها سيستمر في حياته العادية و لن تستطيع قوة في الأرض بإقناعه بغير ذلك ، هذه هي شخصيتهة ، جسارة و نكران ذات ، و لك أن تسأل أهله و زملاءه السابقين.

طريقة الإتصال بالرقيب جانبها الصواب ، و ربما تخوف أن تكون هذه مكيدة له ، و التوقيت غير سليم ، و ربما الضابط الذي إتصل به لم يكن الشخص الأنسب لهذه المهمة.


و عموماً ، معظم الشهداء ، كانت أسمائهم معروفة لكمال على مختار ، فلا تنسى أن كوادر العسكريين (الجبهجية) ، كانوا يخترقون ، التنظيمات ، في فترات سابقة ، دون أن يعلنوا عن توجهاتهم الأصلية.

و بالتأكيد كانت المعلومات التي تنتج من هذه الخروقات ، معظمها (مزاجية) ، و لكسب ود تنظيم الجبهة.

العسكريين ديل مرات عندهم فهمهم براهم ، و هذا عادي ، لأن أي مجتمع لديه خصوصيته ، فالضابط عادل ، رغم إنه بعدها كان من حرس الرئيس الشخصي ، إلا أن أحداً من العسكريين لم يلومه (الغالبية) ، و حتى الآن لم يشك فيه أحد إنه جبهجي ، ضابط عادي ما بتاع مشاكل و بيؤدي مهامه فقط!! هذا ما ذكره عنه أغلب زملاءه ، و الله أعلم.

[بكري الصائغ] 04-23-2016 02:44 AM
أخوي الحبوب،
هميم،
(أ)-
تحية طيبة، الف شكر علي قدومك الكريم،
(ب)-
***- هـل تـمت اعـدامات الضـباط قبل موافقة البشـيـر وتصـديـقه علي قرار الـمحكـمة العسـكـرية?!!
***- مازال هـذا السـؤال مـنـذ عام ١٩٩٠ حتي اليوم مـبـهم ولا احد اكد صحة المعلومة او عدمها؟!!
***- هـل حقآ قام الرائد شـمـس الدين ( بـعـد تنـفيذ الاعدامـات ) باخـطار الرئيـس البشـيـر، ان احـكام الاعـدامات قـد نفـذت، وطـلب مـنه التوقيع بالـموفقـة علي قرار الـمحكـمة العسـكرية بالاعـدامـات?!!
***- هـل حـقآ وقع البشـيـر وصـادق علـي حـكـم الـمحكمة بعـد الاعـدامات ?!!


#1448774 [هميم]
4.50/5 (3 صوت)

04-22-2016 06:46 PM
عندما يقوم عدد من كبار الضباط بمحاولة بهذه الدرجة البائسة من التخطيط وقابلية الفشل ثم يتم كشفهم بهذه السهولة وإعدامهم بكل ذلك الإصرار فهذا يدل دلالة واضحة على أن المحاولة كلها لم تكن إلا فخاً لإعدام هؤلاء الضباط والتخلص منهم (من يستطيع أن يجزم بأنهم قاموا بالمحاولة أصلاً ومن سمع منهم أنهم لم يقوموا بها؟) كل أخبار المحاولة المفبركة عند النظام والنظام أراد أن يتخلص منهم وقد فعل والتاريخ يكتبه المنتصرون (وإن انتصروا ظلماً وعدواً)! إضعاف الجيش ظل هدفاً أساسياً لنظام البشير منذ ذلك اليوم المشئوم الذي وثب فيه البشير وكيزانه على السلطة

[هميم]

ردود على هميم
[بكري الصائغ] 04-23-2016 02:30 AM
أخوي الحبوب،
احمد الفاتح،
(أ)-
السلام الطيب لك ولقدومك الكريم،
(ب)-
***- بعـد فشل الانقلاب ، خـرجت الصـحف الـمحلية فـي اليوم التالـي وكل صـفحـاتها مليئة باخـبار بطولة وجـسارة قادة الانقاذ الذين -بحـسب كتابات الصـحفييـن- قادوا اشرس الـمعارك الضارية ضـد قوي البغي والطغيان الـمدعومة مـن دول الاسـتكبار والعملاء ودحـروا الانقلاب !!!!!...راحـت بعض الـمقالات تصـف كيـف فر الجـنود الخـونة تاركيـن خـلفهم الـملابس العسكرية واسـلحـتهم الثقيلة والـخفيفة... وكـيف تـم اعـتقال الضبـاط المـتأمرييـن الذين لـم يجـدوا طريقة الفرار من الـخرطوم!!!!.
كانت صـور البشـيـر تـتصـدر كل خـبـر رئيـسـي بـهذه الصـحف التابعة للانقاذ.
(ج)-
***- كان مـوضـوع الانقلاب ومن هم خـلفه هـو الشـغل الشاغل للناس وراحـوا يسألون بعـضهم البعض وان كانوا يعرفون هـوية الضباط الانقلابييـن ومـن هـم. انشـغل الناس وقتـها بالانقلاب وماكان لـهم من حديـث الاعـن اسباب فشل الانقلاب وماذا سـيكون مـصـيـر الضـباط الـمعتقلييـن. كان حـظر التـجـوال في ذلك الوقت سـاريآ ومـنذ ٣٠ يونيو ١٩٨٩ لذا بقـي الناس فـي بيـوتـهـم يتابعون باهـتام شـديـد اخـبار الاذاعـة والتلفزيون.
(د)-
***- كانت برامـج التلفزيون كـلها ملـيئة بالرياء والنفاق الـمقرف حـيث راح التلفزيون يـؤكـد ان الناس فـي كل انـحاء البلاد سـعداء بفشل الانقلاب، وان التـهاني مازالت تنـهال عـلي الرئـيس الـمؤمـن عـمر البشـيـر وزمـلاءه الابرار ، وظـهرت عـشرات اللقطات التـي كانت تعـاد فـي كل مـرة لبعـض الـمواطنييـن الذين التقـي بـهـم مذيع التلفزيون خارج الاسـتوديـو وراحـوا يـحـمدون اللـه علي سـلامة السـودان الاسـلامـي... ويقدمون التآييد الـكامل لسـلطة الانقاذ!!.
(هـ)-
*** - طـغت اخـبارالانقـلاب علي اي حـدث اخـر، ونـسـي الناس قدوم العيـد. ومـمازاد من قلقـهم تلك الاخـبارعـن الاعـتقلات العشـوائية التـي طالت الكـثيـرين مـن الـمواطـنييـن الابرياء الذين لاناقة لـهـم ولاجـمـل فـي انقلاب ٢٤ رمـضان. لقـد اسـتغلت السلطة العـسكرية الـحاكمة فرصـة فشـل الانقلاب واعـتقال القائمـييـن بـها لتتـخلـص ايـضـآ من بعـض معارضـيها ( تمامآ كما حدث فـي يوليـو عام ١٩٧١ بعد فشل انقلاب هاشم العطا وعـودة نـميـري للسـلطة حيث قامـت السـلطات الأمـنية باعـتقالات واسعة).
(و)-
***- فشل محاولة انقلاب ضباط ابريل ١٩٩٠ كانت فرصة ذهبية للبشير وضباط (المجلس الاعلي لثورة الانقاذ) لتقوية وجودهم المهتز.

[الفقير] 04-23-2016 02:09 AM
أخوتي هميم و أحمد الفاتح

كلاكما تحليلكما منطقي و يدل على تحرر ذهنكما من أباطيل أعلام النظام المخادعة ، و أسئلتكما منطقية و بالتفكير العلمي و المنطقي تقود لكشف الحقيقة؟

و كذلك ضعا في إعتباركما ما إعترف به لاحقاً قادة إنقلاب الجبهة ، عن إنخراطهم في التنظيمات المناهضة لنميري (غواصات) ، بغرض إختراقهم لصالح الجبهة!! و سواء إعترفوا أم لا!! فهذه حقيقة يعلمها عدد كبير جداً من الشهود ، ما زالوا أحياء.

لو إتخذ الجميع نفس طريقتكما في التحليل و التفكير المنطقي ، لما حقق اعلام التنظيم الحاكم أهدافه التضليلية و لما إستمر طيلة هذه الفترة.

لكما خالص الود

European Union [احمد الفاتح] 04-22-2016 09:18 PM
تحليلك واقعى و منطقى اتفق معك فيما ذهبت اليه خاصة كان النظام فى شهوره الاولى مرتبكاً و مضغوطاً وكان يعلم بأنهم يمثلون الكيزان الذين قِلة وسط الشعب السودانى و غير مقبولين لتولى السلطة بالبلاد ..

لذلك كانت شكوك النظام كبيرة على كل وطنى و على كل من هو ليس كوز أو يتبع لتنظيم الاخوان المسلمين . لذلك و على مايبدو كانو يخططون فى ايامهم الاولى على إقصاء و تصفية الوطنيين داخل الجيش الذين س يحاولون الوقوف فى وجه تنظيم الجبهةالاسلامية , لذلك بادرو بالغداء بالوطنيين قبل العشاء بهم و قامو بتلفيق مسألة قيامهم بإنقلاب عسكرى , و لذلك كانت المحاكمات عنيفة و سريعة و مقابرهم حتى اليوم غير معروفة .

ليس هناك من يثبت بأن هؤلاء الشهداء قد فعلاً خططو وقامو بإنقلاب وكل ماجاء فى المحاكمات غير معروف لأحد غير كيزان الشيطان .

المعروف ان الذى يريد القيام بإنقلاب يقوم بالتحضير الكثيف و توزيع المهام و إعتقال المسئولين فى الحكومة من عسكريين و مدنيين و بعد تأمين كل ذلك يبدأ التحرك ..
هنا القصة مفبركة و بسرعة تم تلبيس الخصوم التهم و من ثم إعدامهم .


#1448753 [راجى الفرج]
4.00/5 (2 صوت)

04-22-2016 05:08 PM
كل بلاوى السودان سببها العسكر يسار ويمين ووسط عبود ونميرى والبشير كانوا واجهات يستغلهم الايدولوجيين ثم ينقلبون عليهم يضيعون الشعب ثم انفسهم لاخير فى اليسار لا خير فى اليمين لابد للسودان من الديمغراطية مهما طال السفر اللهم عليك بالشيوعيين والاخوان الاثنين لاخير فيهم

[راجى الفرج]

ردود على راجى الفرج
[بكري الصائغ] 04-23-2016 02:13 AM
أخوي الحبوب،
راجى الفرج،
(أ)-
باذن الله تعالي يا حبيب سياتي الفرج، من المحال دوام الحال، ضاقت ولما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت اظنها لاتفرج.

(ب)-
كتبت في تعليقك:(كل بلاوى السودان سببها العسكر يسار ويمين ووسط عبود ونميرى والبشير)..لكنك ياحبيب نسيت كل الدول الافريقية نكبت وتدهورت احوالها بسبب الانقلابات، ما من دولة افريقية سلمت من بلاوي العسكر وفسادهم، انقلاب البشير كلف السودان ٣٠٠ الف قتيل..عيدي امين ٢٥٠ الف قتيل..بوكاسا ٧٤٠ الف قتيل..سيراليون ٧٠٠ الف.. مصر منذ عام ١٩٥٢ حتي اليوم محكومة بالعسكر (٦٤ عامآ)..القذافي حكم بلاده طوال ٤٢ عام..الانقلابات العسكرية كانت وراء تقسيم الكنغو الي دولتين.. والسودان الي شمال وجنوب، وارتريا ابتعدت عن اثيوبيا.. وهناك "الصوملة".. ومجازر بورندي..ونيجيريا!!


#1448738 [khalid alkadaroo]
4.50/5 (4 صوت)

04-22-2016 04:12 PM
انا بفتكر انه قصة الرقيب دي مختلقة والقصد منها التغطية على الخائن الحقيقي وغالبا هو واحد من الضباط البعثيين او قيادي سياسي في حزب البعث. فمن غير المنطق لضابط برتبة المقدم زي بشير الطيب اقابل حتة رقيب في السوق العربي ويفشي ليه خطة الانقلاب!! دي اكبر كذبة روجوا ليها الكيزان للتغطية على الغواصة الحقيقي. بعدين الرقيب ده خائن وتسبب في تصفية ضباط البعث ليه البعثيين متسترين علي اسمه؟ ببساطة لانه ما عارفين هو منو! اتحدى اي بعثي لو عارفه!!

[khalid alkadaroo]

ردود على khalid alkadaroo
[بكري الصائغ] 04-23-2016 01:57 AM
أخوي الحبوب،
Khalid Alkadaroo - خالد الكدرو،

السلام الطيب الحار لشخصك الكريم،

(ب)-
والله يا حبيب كل الاحتمالات التي جاءت في تعليقك واردة: (ممكن الواشي يكون واحد من الضباط البعثيين او قيادي سياسي في حزب البعث او رقيب في القوات المسلحة)، المهم في الموضوع انه كانت هناك وشاية اودت بنهاية محاولة الانقلاب وحياة ٢٨ ضابط وجندي.

***- مازال اللغز قائمآ: من هو الذي وشي بالضباط، ولماذا ظل اسمه في طي الكتمان ٢٦ عامآ؟!!)...


#1448732 [الســــــيــــــف الــبــتـــار]
4.00/5 (3 صوت)

04-22-2016 03:57 PM
نترجم على شهداءنا الابرار و لاخيار من عيرة رجال الوطن وقواته المسلحه و نحس أن يتقبله المولى عزا وجل شهداء ويلحقهم بالشهداء و الصديقين و عير اولئك رفيقا و أا لله وأنا اليه راجعون و أنه لفقد و مصاب جلل لم يراعى الراعى ابسط الحقوق و الاعراف السودانية و اهد ردمهم أن كان يعلم او دون علمه و لن يضيع حق و هلك الهالك المقبور مس الطين متفحما و نسأل الله أن يخسف به الارض و فى جهنم من الخالدين فيها أبدا .
ما حدث للانقرب لم يكن فشل فى التحطيط و لا تنقصهم الخبرة و الالمام بكل تفاصيل الاعداد و التخطيط و تحديد ساعة الصفر و التحرك المفاجىء السيطرة على نقاط الارتكاز للقوات المسلحه التابعه للفسده و الاعتقال و الكبارى و الاذاعه و القيادة العامه و قادة الاركان و افرع القوات المسلحه التى تتبع لقادة الانقلاب فى حينها و بعد السيطرة تنصاع الى التووجيهات وتنفذ فورا ؟
أنه سؤ طالع و الوشاية وهذا الرقيب عديم الطنية و رجل امعه عديم الاحساس وهو الذى يتحمل ما نحن فيه من معاناة و دماء هؤلاء الاحرار البررة شهداء الوطن و ما أل اليه من اوضاع مزرية لاسرهم و ما اصابعهم من ضيم وو تشريد و اضطهاد و حرمان من كل يكفله لهم القانون و يجهلون أين تم موواراة جثامينهم الطاهره و الى يومنا هذا وهم يناشدون و يطالبون البعير الذى تنكر للزمالة و حقوق الزميل عليه ؟
شهداء رمضان الكريم من افضل ضباط القوات المسلحه و من مختلف الوحدات و نالوا من العلوم العسكرية ما لم ينله كل هؤلاء الذين شاركوا فى الانقرب الاسود ؟
ووحتى البعير لم بكن افضل منهم لا رتبه عسكرية و لا خبرة ميدانية و عملية و دورات تدريبيه و منهم من درس اوربا و الاتحاد االسوفيتى و العراق و غيرها من الدول ولكن البعير الحق بدورة بماليزا و مصر فقط ؟
احبيب بمرى الضائغ من المؤسف حقا أن يحكمنا دلدول و جاهل لا يفرق بين البامبى و البنجر عجبى عليك يا زمن !!!!
من هوهذا البعير ؟
مجرد صعلوك من صعاليك السودان و بالوواسطه و تذكية من الحزب الوطنى الاتحادى التحق بالكلية الحربيه و يعود الفضل فى ذلك مكتب الحزب ببحرى وو والده كان وطن اتحادى قبل أن يجرده بنوه من هذا الشرف و اسقاطه فى جوقة الاخوان الممسلمين و البيعه التى ادعو أنه بايع البنا و المسكين اتجاه واحد و لا يمتلك جواز سفر فى تلك الفترة و سافر الى عمرة ووالحج بعد أن هاجر البعير الى الامارات المتحده ؟
اين ابوكم و البنا اخجلوا يا وهم و ما تنوا نحن شهود على لعصر و المغرب و العشا و التراويح اذا حبيتم ؟
مجرد ضربة حظ و بمقيات محدد و يعود ادراجه الى منزلهم القديم بكوبر جوار السجن و اصلا كان من المفترض ان يحال الى المعاش فى 1984م و لعبوها لعبه بقى الى يوم الانقلاب الشؤم الله لا بارك فيك يا الدعوول و فى الوسيط الذى قعدك لى يومنا دا ؟
التصفيات و الاغتيالات و الاحالة الى المعاش والتصقية الجسدية متلازمة لهؤلاء الشواطين و كل من قتل من اعضاء مجلس الثورة بتدبير محكم و خوفا من هؤلاء و ابليس الهالك الترابى كان يعلم أن هؤلاء لن يمكنوه من السلطه و خصوصا الزبير و كان التخلص منه يجب أن يتم باسرع ما يمكن و حدث ؟
اما ايدام و كوان و مارتن و غيرهم لم يكونوا الا للعرض و أن الانقلاب المشؤوم يمثل كل السودان أى بمعنى تكنوقراط و هؤلاء هم اولادكم و قواتكم المسلحه بمختلف مكوناته من شمال و جنوب و شرق و غرب المهم ما أل اليه الوطن و المواطن و ها هم اليوم يحملون البشريات و التخلص من الانظمة الطائفية و الاحزاب العلمانية و وقف نزيف الحرب و رفع المعاناة عن المواطن فى معيشته و حياته و توووفير الخمدمات و العلاج و الدواء و صدقناكم و فرحا بيكم و يا فرحة ما تمت و لا بقينا شحاتين و مشردين و مهانين و مزلولين و مضطهدين و ما عندنا دين و يجب أن نسلم و لا تقام علينا حدوود الردة و تسفك دمائنا لير و نهارا و يا للعار الرئيس الحمار لا يحمل اسفارا و انما يحمل دماء ذكية سكبت و سالت انهارا و احكم قبضته و استبد استبداد شديد و لا فرعون سواها لكن يا ايها الاهطل صدقنى مهما تجبرته و تكبرته بجيك يوم تتمنى الموت فيه لما تجده من هذا الشعب أن شاء الله ....

[الســــــيــــــف الــبــتـــار]

ردود على الســــــيــــــف الــبــتـــار
[الفقير] 04-23-2016 03:33 AM
أخي واضح جداً إنك من المعاصرين لتلك الأحداث.

و جميع المعاصرين لتلك الحداث شهود على كثير من الوقائع و مجريات الأمور ، لكن كل منا ينظر للأمر من موقعه الذي كان فيه و الظروف المحيطة به ، مع ملاحظة أن في ذلك الزمن لم تكن وسائل التواصل ، كما هي عليه من تطور و حداثة اليوم ، و كانت الأجواء مشحونة بالتوتر ، و ساعات الحظر كانت تقلل من التواصل الإجتماعي و تبادل المعلومات ، و إنتشار الشائعات ، و تزايد إختفاء الأفراد و الإعتقالات و بيوت الأشباح ، كل هذه عوامل ساعدت على ضبابية المشهد و طمس الحقائق.

نشكر لك معلومة إنتماء والد البشير للإتحادي الديمقراطي ، فهذه معلومات يعرفها معظم أهالى كوبر و بحري من المعاصرين.

و كذلك تصنيفك للضباط ، فمجتمع الجيش كان كتاباً مفتوحاً ، خاصةً بعد إنقلاب الإنقاذ ، و حتى الجبهة لم تختار كوادرها العسكرية على أساس الكفاءة و الجدارة ، فلم تكن مهامهم تطلب ذلك ، كانوا فقط خونة لتسليم مخازن السلاح و العتاد ، و باقي مهام خطة تنفيذ الإنقلاب من إعتقالات و إحتلال مواقع ، قامت بها عناصر و كوادر الجبهة (إعترافات على الحاج).

و مقارنتك للضباط الشهداء بضباط الجبهة سليمة 100% ,و حتى الترابي و قادة الجبهة يقرون بذلك.


إذا قام كل المعاصرين لتلك الفترة ، خاصة المرتبطين بالتجمع النقابي ، المعتقلين ، أقارب الشهداء ، و كل من له علاقة بأي حدث ، بالإدلاء بدلوه ، لتجمعت الكثير من المعلومات ، و لإستطعنا تصنيفها ، تنقيحها و تحليلها و لخرجنا بصورة متكاملة عن أحداث تلك الفترة.

و من الضمن (في إسترجاع أحداث تلك الفترة) ، تحديد الجهات ، الفئات ، و الأفراد الذين إستهدفهم النظام ، و أيضاً تحديد الجهات التي دعمت النظام و شدت من أزره في تلك الفترة ، و ذلك حتى تتضح الرؤية و نصحح المسار و يكون لدينا خارطة طريق وطنية خالصة بلا خداع أو تضليل.

[بكري الصائغ] 04-23-2016 01:49 AM
أخوي الحبوب،
الســــــيــــــف الــبــتـــار،
(أ)-
مساكم الله بالخير، سعدت بقدومك الميمون وبالتعليق الواعي،

(ب)-
كتبت في تعليقك:(شهداء رمضان الكريم من افضل ضباط القوات المسلحه ومن مختلف الوحدات ونالوا من العلوم العسكرية ما لم ينله كل هؤلاء الذين شاركوا فى الانقرب الاسود)...

***- لكن الشي المحير في امر هؤلاء الانقلابيين، انهم تسرعوا في محاولة انقلابهم، قاموا بها بلا تخطيط او تنسيق مع وحدات عسكرية هامة!!، تركوا السياسيين الكبار ولم يعتقلوا احد منهم!!..تصرفهم كان بمثابة انتحار وليس محاولة انقلاب!!..

***- ما فائدة ماتعلموه ودرسوه في احسن المعاهد العسكرية وحصلوا بموجبها علي شهادات واوسمة، ثم رايناهم علي ارض الواقع اجهل الضباط وسقطوا في امتحان انقلاب فاشل؟!!...ومن اسقطهم: جندي برتبة رقيب!!


#1448715 [احمد حمزة]
2.75/5 (7 صوت)

04-22-2016 02:21 PM
التحية و الشكر للاستاذ بكري الصائغ على هذا التوثيق المحترف و للتذكير بهؤلاء الابطال الذين وهبو أرواحهم فداءً للوطن و لشعبه الكريم ..
نعم هذا الرقيب الواشى الجبان ليس هو الوحيد الذى غدر بهؤلاء الابطال , لعلك تذكر حادثة تدخل المشير سوار الدهب و إتفاقه بتسليم سلاح منفذى الإنقلاب و نكص عن إتفاقه عندما سلموه .

رحم الله هؤلاء الوطنيين الشرفاء الذين ضحو بأرواحهم فداءً للوطن و لشعبه الكريم , لقد عرف هؤلاء الشهداء الابطال نوعية نظام الجبهة الإسلامية و كيف سيكون السودان تحت حكمهم و لذلك قامو بمحاولتهم السريعة حتى يبعدو تجار الدين عن السلطة .

[احمد حمزة]

ردود على احمد حمزة
[بكري الصائغ] 04-23-2016 01:34 AM
أخوي الحبوب،
احمد حمزة،
(أ)-
السلام والتحايا الطيبة لشخصك الكريم، مشكور كتير علي الزيارة والثناء الحسن الذي غمرتني به،
(ب)-
أهداف حركة ابريل ١٩٩٠
******************
لم تخرج اهداف هذه الحركة الشجاعة عن تطلعات جماهير الشعب السوداني الذي يرفض الضيم والظلم فجاءت هذه الاهداف تلخيصا وتعبيرا عما يريد:
***- اعادة الحياة الديمقراطية في السودان.
***- الغاء كافة المراسيم الدستورية الصدارة عن السلطة العسكرية منذ الثلاثين من يونيو ١٩٨٩.
***- اقرار وثيقة دستورية تحدد هياكل الحكم الديمقراطي تؤكد على مبادئ كفالة الحريات الاساسية واستقلال القضاء وسيادة حكم القانون.
***- الفصل بين السلطت التشريعة والتنفيذية والقضائية.
***- استقلال مؤسسات التعليم العالي ومراكز البحث العلمي.
***- استقلال الحركة النقابية وبقاؤها موحدة وديمقراطية.
***- قومية القوات المسلحة والشرطة والقوات النظامية الاخرى، والخدمة العامة واجهزة الاعلام وحمايتها من التدخلات السياسية.
***- انتهاج سياسة خارجية تؤكد السيادة الوطنية وتقوم على رعاية المصالح المشتركة وحسن الجوار وعدم الانحياز ورفض المحاور، وتناصر قضايا التحرر وتناهض الصهيونية والتفرقة العنصرية.
***- كما تنص اهداف الحركة على اعادة الحياة الديمقراطية واعلان شرعية الاحزاب السياسية والنقابات والاتحادات والمنظمات الجماهيرية.
***- حرية الصحافة والسماح باصدار لصحف القومية والحزبية.
***- اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، اعادة المفصولين تعسفيا بعد ٣٠ يونيو ١٩٨٩ إلى مواقع عملهم.
***- محاكمة ومحاسبة كل من شارك في تقويض النظام الديمقراطي.
***- محاكمة المسؤولين عن الفساد بكل اشكاله امام القضاء.
***- نزع سلاح الميليشيات.


#1448712 [كمال]
3.00/5 (1 صوت)

04-22-2016 02:03 PM
كلهم عساكر لايريدون للشعب السوداني غير الدمار...لعنة الله علي العسكر اجمعين

[كمال]

ردود على كمال
[بكري الصائغ] 04-23-2016 01:07 AM
أخوي الحبوب،
كمال،
مساكم الله تعالي بالعافية،

***- بالمناسبة يا حبيب- تعقيب علي تعليقك-، هل بالفعل توقفت نهائيآ الانقلابات في السودان؟!!...ام هناك حتمآ مخطط لاطاحة عمر البشير لصالح (صقور) الحزب الذين ١٠٠% يدبرون شي في الخفاء؟!!

***- هل سيبقي الحال علي ما عليه بدون تغيير، والجنرال البشير ونائبه هما السلطة الحاكمة؟!!..ام هناك صراع بينهما حول من سيبقي منفردآ في القصر؟!!


#1448711 [بله الحاضر]
5.00/5 (1 صوت)

04-22-2016 02:00 PM
طتين يا ريت تلقي عليهم الضو بعيدا من كتاب ابو غسان أن المقدم بشير الطيب لم يقدم لمحاكمة إذ كانت الضربة التي تلقاها من سايق ابراهيم شمس الدين قاتلة والنقطة الأخرى طبيعة الدور الذي قام به عبد الماجد حامد خليل وسوار الذهب أما فيما يتعلق بالرقيب الواشي بمجموعة الانقلابيين وكشف طبيعة أدوار كل شخص أو فريق فهو فيما أظن معروف وقد تناولته بعض الكتابات وحددت مكان إقامته وذكر أنه تم حبسه لفترة حفظا لحياته وأفرج عنه وسرح من الجيش ويسكن منطقة العزوزاب جنوب الخرطوم وهو الآن حر طليق لا يعرف سره إلا القلة

[بله الحاضر]

ردود على بله الحاضر
[بكري الصائغ] 04-22-2016 11:59 PM
أخوي الحبوب،
بله الحاضر،
(أ)-
مساكم الله تعالي بالصحة التامة والعافية،

(ب)-
من هو:العميد الركن طيار محمد عثمان حامد كرار؟!!
***- ولد الشهيد في حلايب في عام ١٩٤٥ ووالده أحد مشائخ قبائل البجا .تلقى تعليمه بمدارس بورتسودان وتخرج في مدرسة بورتسودان الثانوية. متزوج وله ٣ أبناء وبنتان.
***- التحق بالكلية الحربية السودنية في عام ١٩٦٥ واوفد في نفس العام إلى كلية الطيران الملكية البريطانية والتي تخرج فيها كطيار برتبة الملازم في عام ١٩٦٧. أوفد إلى التحاد السوفياتي في عام ١٩٦٩وعاد كقائد لطائرات الهيلوكوبتر(مي). تلقى دراسة طيران هليوكوبتر مقاتلة في المانيا الاتحادية وايضا في ايطاليا و تأهل كمعلم طيران.تحصل على شهادة الاركان من كلية العراقية ١٩٧٩. عمل كقائد لسرب الهيلوكوبتر ثم قائدا لقاعدة جوية. يعتبر من أميز مدربي الطيران في القوات الجوية السودانية.
***- بطل للقوات المسلحة السودانية واول ضابط سوداني يحصل على وسام ا لشجاعة من الطبقة الاولى مرتين وذلك لشجاعته النادرة في العمليات (١٩٧٠- ١٩٧١- ١٩٨١-١٩٨٧) وقد تمكن من انقاذ ثلاث طائرات مصابة بنيران المضادات الارضية وعودته بالطائرات إلى قواعدها سالمة.
***- قاد التشكيل الجوي الذي اشترك في عملية انقاذ الرهائن الاجانب في جبل بوما الشهيرة في يوليو ١٩٨٣.
***- ترك الخدمة العسكرية بعد أن اختارته الحكومة الديمقراطية حاكما للاقليم الشرقي في عام ١٩٨٦، ورغم ذلك فقد استمر في تدريب طياري الهيليوكوبتر وكان يطوف الاقليم اثناء التدريب.
***- عضو فاعل ونشط في تنظيم (الضباط الاحرار) الذي عمل على اسقاط الدكتاتورية المايوية (٦٩-٨٥) وقد لعب دورا حاسما في اجبار القيادة العليا على الانحياز لجانب الشعب وذلك بتعبئته لضباطه وجنوده وقيامه بتسليح طائراته واعلانه قراره باسقاط طائرة الرئيس السابق جعفر نميري فور دخولها الاجواء السودانية وذلك في ليلة 6 أبريل ١٩٨٥.
***- تمكن من تنفيذ واجبه بنجاح في ليلة ٢٤ ابريل ١٩٩٠ باحتلاله لقاعدة الخرطوم الجوية وتأمين مطار الخرطوم ورفض الاستسلام وطلب من قادة المدرعات القتال حتى النهاية وذلك حينما اسر في برج مطار الخرطوم صباح ٢٤ أبريل. وفي الساعة الثامنة صباحا طعنه العقيد محمد الامين الخليفة بحربة البندقية (السونكي) وهو يطالب المدرعات بعدم الاستسلام. ظل الشهيد ينزف بدون أي محاولة لتضميد جرحه أو نقله إلى
المستشفى حتى لحظة اعدامه قبل فجر يوم ٢٥ أبريل ١٩٩٠.


#1448698 [kamil maarouf]
4.00/5 (3 صوت)

04-22-2016 01:18 PM
شكرا ياأستاذ الصايغ علي جهودك التوثيقة لكافة الاحذاث. هذا من اهم مانحتاج اليه لاعادة البناءبدلا من الاعتماد علي الكلام المرسل والمعلومات غير الدقيقه.

[kamil maarouf]

ردود على kamil maarouf
[بكري الصائغ] 04-22-2016 11:21 PM
أخوي الحبوب،
Kamil Maarouf - كامل معروف،

(أ)-
تحية طيبة، الف شكر علي قدومك الكريم والمساهمة المقدرة، وجميل كلماتك في شخص الضعيف،

(ب)-
جاء تعليق قديم في احدي المواقع السودانية:
(اولا اسال الله تعالي ان يرحم الموتي ويغفر لهم.
ثانيا هم انقلابيون مثلهم مثل اهل الانقاذ الا انهم لم يحسبوها صاح لان الانقاذ انقلبت علي حكومة مدنية ودائما لاتنجح الانقلابات علي عسكريين
العسكريين تهزمهم الثورات الشعبية وهذه تحتاج الي اجماع شعبي غير متوافق حاليا حيث للاسلاميين مناصريهم وللاحزاب التقليدية مناصريهم ولا عزاء لغيرهم. جاء في الاعلام ان هؤلاء الانقلابيين كانوا بعثيين وان كانو كذلك فانا اعتقد ان الجبهجية علي علاتهم افضل منهم لاننا قد قاسينا من الشيوعيين ومازلنا ندفع الثمن ولا اعتقد ان السودان يتحمل اليسار المتطرف مره اخري. لم تكن هناك محاكمات بالمعني المتعارف عليه لا عسكريا ولا مدنيا وانما هو اعدام تم التوافق عليه بين اهل الانقاذ لارهاب وتخويف كل من يحاول ان ينقلب عليهم بعد ذلك. اعتقد انهم افلحوا في التخويف).


#1448697 [ككك]
3.00/5 (2 صوت)

04-22-2016 01:16 PM
إلى A. Rahman
بكرى نسى ذكرنى إنت بالدور القذر لعاهر الإنقاذ ودور القذر الأخر وبالتفصيل
ملكوا الناس الحقائق

[ككك]

ردود على ككك
[بكري الصائغ] 04-22-2016 10:18 PM
أخوي الحبوب،
ككك،
تحية طيبة، الف شكر علي قدومك الكريم،
***- قمت ادناه بالكتابة عن دور المشير عبدالرحمن سوار الذهب وستجد ماكتبه تحت اسم: A. Rahman


#1448669 [زول ساي]
5.00/5 (1 صوت)

04-22-2016 11:24 AM
وكيف عرفت انت انو وشى بيهم رقيب عرفت رتبته ولم تعرف اسمه وبعد 27 سنة نعرف ليه شنو والفائدة شنو؟ كان عايش بكون في حمايتهم وكان ميت أكيد كتلوه وما يعلم بيهم الا رب العالمين؟

[زول ساي]

ردود على زول ساي
[بكري الصائغ] 04-22-2016 10:15 PM
أخوي الحبوب،
زول ساي،

تحية طيبة،
***- اكون شاكر وممنون لك لو قمت مرة اخري بمطالعة المقال بهدوء، وستعرف بعدها ان قصة (الوشاية) ليست من عندي، وانما وردت في كتاب (الجيش السوداني والسياسة) الذي الفه الاستاذ/ عصام الدين ميرغني شقيق الشهيد/ العقيد الركن عصمت.


#1448662 [داوودي]
3.00/5 (3 صوت)

04-22-2016 10:47 AM
الاستاذ بكري الصائغ
من وجهة نظري ليس مهم من هو العسكري وكما ذكرت بان احد الخبراء العسكريين قال بانها محاولة فاشلة 100% للاسباب التي ذكرها وكانت هذه المحاولة بعد اقل من سنة من استلام الانقاذ للحكم وكنا لسه في ناكل مما نزرع ونلبس من نصنع وامريكا وروسيا قد دنا عذابه الخ من الشعارات .
فقدر الله ان لا تنجح وحتى نشهد تدمير وطن اسمه السودان ..

[داوودي]

ردود على داوودي
[بكري الصائغ] 04-22-2016 10:07 PM
أخوي الحبوب،
Ghassan - غسان،
(أ)-
"مسكاقرو" بالرطانة، وسلام حار بالعربي، مشكور علي الزيارة والتعليق الجميل،
(ب)-
محاكمات صورية جائرة وإعدامات وحشية:
************************
وقامت لجنة الأمن والعمليات بتشكيل غرفة عمليات في كل من ادارة الاستخبارات وجهاز أمن السودان .تم من ادارة ااستخبارت تشكيل محكمتين ايجازتين لمحاكمة المجموعة الاولى والتي تضم 28 ضابطا، وكان تشكيلها كما يلي:
المحكمة الاولى:
------------
1. برئاسة العقيد محمدالامين شمس الدين.
2. العقيد محمد الطيب الخنجر – عضوا.
3. العقيد إبراهيم محمد الحسن – عضوا.
المحكمة الثانية:
---------
1. برئاسة العقيد محمد علي عبد الرحمن.
2. العقيد يس عربي – عضوا.
3. العقيد سيد كنه – عضوا.
وقامت الاستخبارات العسكرية بكل اجراءات محاكمة المجموعة الاولى ، ورفعتها إلى قيادتها التي شكلت بدورها غرفة عمليات تضم:
1. العقيد بكري حسن صالح.
2. اللواء محمد أحمد مصطفى الترابي.
3. العميد كمال علي مختار.
4. العميد عبد الرازق الفضل.
5. العميد حسن عثمان ضحوي.
أجازت هذه اللجنة الاجراءات رفعتها إلى لجنة الامن والعمليات التي اتخذت مقرا لها في مكاتب وزارة الدفاع ، وكان تشكيلها كالاتي:
--------------
1. اللواء الزبير محمد صالح – رئيسا.
2. اللواء ابراهيم نايل ايدام – عضوا.
3. اللواء التجاني آدم الطاهر –عضوا.
4. 4. العقيد بكري حسن صالح – عضوا.
5. الرائد ابراهيم شمس الدين – عضوا.
6. اللواء فيصل أبو صالح (وزير الداخلية ) – عضوا.
7. الدكتور حسين ابو صالح (وزير الخارجية) – عضوا.
8. السيد علي شمو (وزير الاعلام) – عضوا.
9. مدير إدارة الاستخبارات العسكري – عضوا.
10. الدكتور نافع علي نافع (رئيس جهاز الامن) – عضوا.

-(المصدر: موقع "سودانيز اوف لاين"-21-03-2007)-


#1448660 [Ghassan]
3.00/5 (2 صوت)

04-22-2016 10:45 AM
Thanks for you ya Huppob....

[Ghassan]

ردود على Ghassan
European Union [واحد مهموووووووووم] 04-23-2016 01:36 AM
استاذ بكري ما ذكرته ادناه صحيح
وانا شهود بأن النقيب ابراهيم خليفة مزمل جاري وكان مشترك في المحاولة
ولم تذكر اسم شقيقه الملازم الوليد خليفة مزمل برضو طرد من الخدمة
لك التحية والتقدير

[بكري الصائغ] 04-22-2016 09:55 PM
أخوي الحبوب،
Ghassan - غسان،
(أ)-
تحية طيبة، والف Thanks لشخصك الكريم،
(ب)-
احكام مختلفة لضباط في حركة ابريل ١٩٩٠:
****************************
بعد المحكمة الاولى التي حكمت على الشهداء بالاعدام عفي محاكمات عاجلة نتيجة للهلع الذي أصاب السلطة من دقة التنظيم واصرار الشهداء في اقوالهم على انهم مصرون على تخليص السودان من طغمة يونيو ونتيجة للغضب المستفيض الذي ساد الشارع السوداني وحالة الحزن الذي أصاب السودان عامة حاولت السلطة امتصاص الغضب الجماهيري بتوجيه المحاكم التالية بتخفيض الاحكام مما جعل المحاكم تكتفي بالسجن والطرد من الخدمة لبعض الضباط وتبرئة آخرين تم التخلص منهم لاحقا بالفصل من الخدمة.
(ج)-
وكانت الاحكام كمايلي:
**************
1. النقيب محمد الهادي الياس – السجن 15 عاما والتجريد من الرتبة والطرد من الخدمة.
2. الرائد محمد آدم محمود – الحكم بالسجن ثلاث سنوات والتجريد من الرتبة العسكرية.
3. النقيب عصام مصطفى – السجن ثلاث سنوات والطرد من الخدمة والتجريد من الرتبة العسكرية.
4. النقيب الامين عبد الغفار – الطرد من الخدمة.
5. النقيب ابراهيم خليفة مزمل – الطرد من الخدمة.
6. الرائد حامد علي سليمان – السجن عشر سنوات والتجريد من الرتبة والطرد من الخدمة.
7. المقدم مصطفى بابكر جبريل – الطرد من الخدمة.
8. الرائد سيد أحمد البلولي – الطرد من الخدمة.
9. الملازم أول حسان النعيم مصطفى – البراءة.
10. الملازم عمر عثمان محمد العوض – البراءة
11. العقيد صديق مهاجر محمدين – البراءة.
12. العقيد عبد السلام حسين سليمان – البراءة.
13. العقيد عثمان محمد عثمان – البراءة.
14. الرائد أحمد بابكر التجاني – البراءة.


#1448658 [كرم]
3.00/5 (3 صوت)

04-22-2016 10:44 AM
ياأستاذ بكري لا تتحسر فكل الحركات الإنقلابيه تفضي إلى ما نحن فيه .

[كرم]

ردود على كرم
[بكري الصائغ] 04-22-2016 09:47 PM
أخوي الحبوب،
كرم،
(أ)-
تحية طيبة، جمعة مباركة سعيدة باذن الله تعالي عليك وعلي الجميع، مشكور علي الحضور والمساهمة الكريمة،

(ب-
تنفيذ الاعدامات:
************
في حوالي الساعة الرابعة الا ربع صباحا ثم تجهيز (كونفوي) من السيارات تحت اشراف العقيد الهادي عبد الله (نكاشة) وادارة الاستخبارات العسكرية لترحيل الضباط إلى السجن الحربي بكرري . أشرف على ذلك التجهيز والتحضير كل من:
العقيد عبد الرحيم محمد حسين .
العقيد بكري حسن صالح .
الرائد ابراهيم شمس الدين .
النقيب محمد الامين.
***- كل أعضاء المجلس الاربعين من الضباط والمدنيين . كان السجن الحربي مكانا لقراءة الاحكام ، والتجهيز للاعدام . اذ جمع كل خمسة ضباط بعد قراءة الامر عليهم ، واخذوا إلى خلف السجن الحربي في منطقة الجبل الاسود وتم تنفيذ الاعدام رميا بالرصاص. لم تستمر كل تلك الاجراءات والاعمال والتجهيزات والتحضير سوى بضع ساعات مما يدل على هلع بالغ وبإن المسرحية كانت معدة مسبقا وبدقة . تحسبا لمثل هذا الحدث ، حتى يتم اسكات صوت الحق . واشاعة الارهاب في نفوس الشرفاء من ابناء القوات المسلحة.
(ج-
***- وتوالت بعد ذلك أحكام المحاكم الاخرى للمجموعات (ب) و(ج) ، وكانت برئاسة العقيد الخنجر والعقيد سيد فضل كنة ، وكانت كلها ترمي لبسط الارهاب والخوف في المجتمع السوداني ، وسخروا لذلك كل اجهزة الاعلام مسموعة أم مرئية ، مع تهليل صحفي طاغ على أي صوت غير صوت الحزن الكبير الذي ساد الشارع السوداني.
(د)-
الاعدامات :
*********
روي شاهد عيان، ان الاعدامات نفذت بصورة وحشية حيث تمت في شكل مجموعات كل مجموعة مكونة من خمسة افراد اوثقوا معا وتم اطلاق النار من الخلف ولم يتم كشف طبي للتأكد من وفاتهم قبل ردم المقبرة المعدة لهم ! هذا بالطبع يخالف القواعد العسكرية المتبعة في تنفيذ حكم الاعدام ، كما يخالف ايضا تقاليد وموروثات شعبنا البطل .


#1448638 [ود احمد]
3.88/5 (4 صوت)

04-22-2016 08:41 AM
رحم الله هؤلاء الضباط الذين كانوا سيخلصون البلاد والعباد من شر مستطير لكن هي حكمة الله في خلقه ان يكون هناك صراع بين الحق والباطل الذي مارسه عذا التنظيم الماسوني العنيل الذي فصل الحنوب ويريد ان يفصل دارفور ودمر التعليم ويريد ان يبيع مؤسساته ودمر النشاريع الزراعية والخدمة العسكرية والمدنية ودمر الاقتصاد
اللهم ارسل عليهم غضبك وخلص العباد منهم انهم تجبروا وطغوا
واي مدافع عن الانقاذ يقول ماعي انجازاتهم في هلال27

[ود احمد]

ردود على ود احمد
[بكري الصائغ] 04-22-2016 09:33 PM
أخوي الحبوب،
SUDANESE - سودانيس،
تحية طيبة، جمعة مباركة سعيدة باذن الله تعالي عليك وعلي الجميع،
تجد تعقيبي علي تعليقك المحترم تحت اسم "ود احمد"..معذرة علي الخطأ.

[بكري الصائغ] 04-22-2016 09:08 PM
أخوي الحبوب،
SUDANESE - سودانيس،
(أ)-
مساكم الله بالخير، مشكور علي الزيارة والمشاركة المقدرة،

(ب)-
اسماء الضباط الشهداء غدت معروفة وهم:
1- الفريق طيار حـرب، خالد الزيـن..
2- لواء اكانـحرب، إدريس عثمان بلول..
3- لواء اركانحـرب، حسيـن عبدالقادر الكدرو..
4- عـميد طيار اركانـحرب، محمـد عثمان كرار..
5- عقيد اركانـحرب، عصـمت ميـرغني طه..
6- عقيد اركانحـرب، تيسـير مصطفي بشير..
7- عقيد اركانحـرب، محـمد احـمد قاسم..
8- عقيد اركانحـرب، صلاح الدين السيد..
9- مقدم، عبد المنعم حسن كرار..
10- مقدم، بشيـر عامر ابوالديك..
11- مقدم، بشيـر الطيب محمد صالح..
12- مقدم، مـحمد عبدالعزيز..
13- مقدم، سيـد حسن عبدالرحيم..
14- رائد طيار، اكرم الفاتح يوسـف..
15- رائد، بابكر عبدالرحمـن نقدالله..
16- رائد، اسامة الزين عبدالله..
17- رائد، الشيخ الباقر الشيخ..
18- رائد، معاوية ياسين بدر..
19- رائد، نهاد اسماعيل حمـيدة..
20- رائد، عصام ابوالقاسـم محمد الحسـن..
21- رائد، الفاتح احمد الياس..
22- رائد، صلاح الدين الدرديري..
23- رائد، سيدا حمد صالح النعمان..
24- رائد، تاج الدين فتح الرحـمن..
25- رائد، الفاتح خالد خليل..
26- نقيب طيار، مصطفي عـوض خوجلي..
27- نقيب، عبدالمنعم خضر كميـر..
28- نقيب، مدثر محمـد محجـوب..
٢٩- رقيب أول، حسن محمد اسماعيل.

[SUDANESE] 04-22-2016 02:36 PM
رحم الله هؤلاء الضباط الذين كانوا سيخلصون البلاد والعبادانت بتحلم يااخوي؟
العساكر كلهم واحد قاتلهم الله اينما حلوا.


#1448633 [ezz]
3.88/5 (4 صوت)

04-22-2016 08:32 AM
لك التحية الاستاذ بكري الصايغ و انت عل الدوام توثق لما حدث من هولاء الشرزمة طوال فترة حكمهم الدكاتورية

[ezz]

ردود على ezz
[بكري الصائغ] 04-22-2016 09:29 PM
أخوي الحبوب،
SUDANESE - سودانيس،
(أ)-
تحية طيبة، جمعة مباركة سعيدة باذن الله تعالي عليك وعلي الجميع،
(ب)-
- المقابر الجماعية ما زالت مجهولة المكان منذ خمسة وعشرين عام، ترفض وزارة الدفاع بشدة ان تستجيب مطالب الاسرة المكلومة في معرفة قبور الشهداء!!.. ما زال النظام الحاكم منذ عام ١٩٩٠حتى اليوم يرفض أن يعلن عن أماكن دفن الجثامين، استمر النظام ايضآ في قمع مواكب أسـر الشهداء عندما خرجت في تطالب معرفة أماكن قبور ذويهم. تعرضوا لبطش قوات الأمن وتفريقهم بالقوة، وتمت اعتقالات لبعضهم، قدموا الي محاكمات عاجلة أمام محكمة النظام العام، ادينوا بالجلد والغرامة.
(ج)-
***- اليوم وللعام ال٢٦ تقد تجمع اسر شهداء حركة الخلاص الوطني (٢٨ رمضان) مذكرة قانونية حقوقية للأمم المتحدة (هيومان رايتس) بعنوان انتهاكات حقوق الأنسان في السودان.
***- هل وصلت الحالة عند أهل الانقاذ الي هذه المرحلة من انعدام الاحساس والتبلد وعدم احترام مشاعر الاخرين؟!!
(د)-
لو كان وزير الدفاع السوداني اسرائيلي لقال
اين هي مقابر شهداء انقلاب ابريل ١٩٩٠ واين قبروا?!!
في عام ٢٠١١ بعد انفصال الجنوب عن الشمال، نشرت الصحف المحلية خبر مفاده ان بعض الاسر الكريـمة من ابناء الاقليم الجنوبي الذين عاشوا جل اعمارهم بالسنوات الطوال في الخرطوم ابآ عن جـد ورغبوا في الهجرة النهائية الي الجنوب، قرروا ان ينبشوا مقابر موتاهم قبل رحيلهم ويحملون معهم في رحلة العودة رفات ذويهم والا يتركوا خلفهم شيئ من بقاياهم.
(هـ)-
***- اصوغ هذا الكلام كمدخل للكلام ونحن علي اعتاب الذكري ال٢٦ عام علي اعدام ضباط انقلاب ابريل- رمضان ١٩٩٠، ان اناشد وزارة الدفاع السماح لاسر الضباط ان يعرفوا اماكن المقابر الجماعية التي دفنوا فيها.
(و)-
***- جري في العرف العسكري ان يتم عملية تسليم الجثامين لذويها، وتقول كتب التاريخ العسكري السوداني، انه وبعد ان نفذ الضباط الانجليز احكام الاعدامات علي الذين اشتركوا مع عبدالفضيل الماظ في معركته ضد القوات الانجليزية بشارع النيل وداخل مستشفي العيون شرق القصر وكبدوهم خسائر فادحة في الارواح في عام ١٩٢٤، قام الحاكم العام العسكري الانجليزي بتسليم جثامين الابطال السودانيين لذويهم في موكب عسكري رسمي، وحيا الحاكم العام الجنازات التي شارك فيها ب "التعظيم سلام"، والوقوف في تأدب واحترام لها.

[بكري الصائغ] 04-22-2016 08:57 PM
أخوي الحبوب،
Ezz - عـزيز،
(أ)-
مساكم الله تعالي بالعافية، سعدت بالحضور ومشكور كتير علي الثناء الحسن،

(ب)-
يبقي الاسئلة مطروحآ بشدة:
١- ماهو دور الرئيس صدام حسين في هذه المحاوله الانقلابية!!
٢- لماذا لم يصرحوا اعضاء حزب البعث في السودان ان كانت محاولة الانقلاب من تخطيطهم؟!!
٣- هل هي فعلآ كانت محاولة انقلاب بعثية؟!!


#1448623 [ودأبوريش]
4.00/5 (4 صوت)

04-22-2016 07:40 AM
لأول مرة أسمع بهذه التفاصيل لهذه الحركة الإنقلابية وأنا أبحث عن سر قرب عبدالرحيم محمد حسين وبكري حسن صالح من الرئيس البشير دون غيرهم؟؟؟ ومن هو العميد كمال علي مختار ؟؟ هل تقصد قائد الخدمة الوطنية الذي استشهد مع ابراهيم شمس الدين أو الكان قائد الدفاع الشعبي أتذكر في عميد إسمه كمال في هذين المرفقين لكن لا أعرف إسم والده.

[ودأبوريش]

ردود على ودأبوريش
[بكري الصائغ] 04-22-2016 08:46 PM
أخوي الحبوب،
ودأبوريش،
السلام والتحايا الطيبة لشخصك الكريم،

استغربت ما جاء في تعليقك وكتبت:(لأول مرة أسمع بهذه التفاصيل لهذه الحركة الإنقلابية)!!

***- لا اعرف كم تبلغ من العمر؟!!، لكن هذا لا يعني انها مجرد محاولة انقلاب يمكن للمرء ان يتجاهلها. الشي المؤسف ان الاجهزة الاعلامية خاصة الصحافة ممنوعة من التطرق لاي حدث عسكري ايآ كان نوعه الا باذن من السلطات الامنية، لذلك نجد ان كثير من الاحداث السودانية التاريخية الهامة قد نسيها الناس لعدم وجود مواصلة معها، هي احداث غير موجودة في كتب التاريخ ولا تدرس في المدارس والجامعات... نحن شغب بلا تاريخ ونعيش لحظة حدث اليوم فقط ولا يهمنا حدث الامس حتي ان حدث هز الدنيا!!

[بكري الصائغ] 04-22-2016 08:37 PM
أخوي الحبوب،
احمد،

مساكم الله بالعافية، مشكور علي القدوم الكريم،

***- من سخريات القدر، ان الضباط ال٢٨ تم اعدامهم في ابريل ١٩٩٠ وشهد الرائد ابراهيم شمس الدين اعدامهم بل كان هو المشرف علي عملية الاعدامات في (جبل المرخيات)، في ابريل عام ٢٠٠١ لقي شمس الدين مصرعه بصورة اسوأ الف مرة من اعدامات الضباط حيث احترقت جثته وتفحمت لدرجة ان رجال المطافئ في مطار (عدرائيل) لم يعترفوا عليها.

United States [احمد] 04-22-2016 01:04 PM
وتقول استشهد.!!! اتوصف هذه الجيف بالشهاده ؟!! بعدما ذكر الترابي ان الكثير منهم قد اغتيلوا.سبحان الله.


#1448613 [الطيب الحاج]
3.00/5 (3 صوت)

04-22-2016 06:30 AM
يوماً ما سيظهر ولا أعتقد بأنه تمت تصفيته

[الطيب الحاج]

ردود على الطيب الحاج
[بكري الصائغ] 04-22-2016 07:56 PM
أخوي الحبوب،
الطيب الحاج،

مساكم الله بالعافية،

***- والله يا حبيب شي يحير العقل، طوال ٢٦ عام لا حس ولا خبر عن هذا الجندي برتبة رقيب؟!!..شخص اكثر من عادي قلب تاريخ السودان رأسآ علي عقب ولا احد يعرف عنه شي الا القلة من الضباط والجنود القدامي في القوات المسلحة!!....بالطبع الايام كفيلة بحل اللغز المبهم، نامل الا يطول الانتظار.


#1448608 [مستنير]
4.00/5 (3 صوت)

04-22-2016 05:38 AM
عندما نجح انقلاب العميد عمر البشير في 89 كان خلف هذا النجاح عوامل عدة منها تمكنه من تجيير الظباط البعثيين لصالح هذا الانقلاب.
حسب بعض الروايات ان عمر البشير كان غواصه في البعثيين . لكن هناك رأي اخر ان البشير كان بعثيا -هذا مااتهمه به الترابي بعد المفاصله حيث قال انه بعثي لم نعرفه في التنظيم العسكري للجبهه وجئنا به بعد استشهاد العميد مختار محمدين.
هؤلاء الظباط البعثيين كانوا من اكفء ظباط الجيش من الناحيه الفنيه وكان لهم ثقل شعبي بين الجنود وظباط الصف. ولذلك لم يتقبلوا ابدا ان يتسيد المشهد ظباط مثل عبدالرحيم محمد حسين وصلاح كرار وهم اقل منهم مهنية ويعرفون بافندية الجيش اي لم يتخرجوا من الكليه الحربيه.
باعدام الظباط الثمانية والعشرين ورفد الكثيرين خلال السنوات التي تلت وابدال التركيبة بظباط الجبهه (بكروشهم ودقونهم) تم الانتهاء من حاجه اسمها هيبة ظباط الجيش.
شخصيا اعتقد ان البشير كان يلعب لورقه، في فريقين في نفس الوقت. ولو كان نجح انقلاب رمضان كان ببساطة ركب معهم وهز لهم عصاته

[مستنير]

ردود على مستنير
[بكري الصائغ] 04-22-2016 07:45 PM
أخوي الحبوب،
مستنير،
(أ)-
تحية طيبة، سعدت كثيرآ بقدومك الكريم ومساهمتك المقدرة،

(ب)-
مواصلة لتعليقك:
الاغرب من كل ما جاء في التعليق،ان كل الضباط ال٢٨ الذين قاموا بالمحاولة سواء كانوا بعثيين او لاعلاقة لهم بالسياسة ، سبق ان شاركوا في انقلابات سابقة بحكم مناصبهم الكبيرة ومدد خدماتهم الطويلة في العسكرية، وعندهم الخبرة والدراية بالتخطيط ، ومع ذلك لم يقوموا حتي بتامين انفسهم في حالة فشل الانقلاب واستسلموا بمنتهي السهولة، وهو امرآ ماكان يجب ان يتم، وعلي اعتبار انهم قد خرجوا وارواحهم بين ايديهم... فاما النصر او الاستشهاد ولا للاستسلام عملآ بالقول المعروف : " ومشيناها خطأ كتبت علينا...ومن كتبت عليه خطآ مشاها".

***- الضباط الكبار بالقوات المسلحة وزملاء الانقلابيين استغربوا شديد الاستغراب من هذه المحاولة، واعتبروها نوعآ من الانتحار مع سبق للاصرار، نوع من الحماقة لا اكثر ولا اقل.


#1448605 [بكري الصائغ]
3.00/5 (2 صوت)

04-22-2016 05:21 AM
الشي بالشي يذكر:
مقال قديم من مكتبتي بصحيفة "الراكوبـة"
23 ابريل- رمضان 1990: البشير يهرب
من قصره ويحتمي بالطيب "النص"!!...
*************************
-07-23-2014-
١-
***- لا اود هنا في هذه المقالة اليوم، ان اعيد سرد احداث قديمة قد اصبحت معروفة عند الجميع، بقدر ما اود ان ابث حقيقة تاريخية هامة وقعت احداثها في شهر ابريل-رمضان عام 1990 - اي قبل 24 عام-، خصوصآ وان هناك الكثيرين من القراء الكرام (خاصة ابناء الجيل الذين ولدوا بعد محاولة الانقلاب التي وقعت في 23 ابريل- رمضان 1990) ما سمعوا بها، ولا قام احد بتعريفهم حقيقة من يحكموننا ؟!!..هي معلومة انشرها مرة اخري بهدف تنشيط الذاكرة..{وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ}.
٢-
***- سأقوم بنقل الرواية عن حقيقة هروب البشير من قصره سرآ لمنطقة (لعيلفون) بغرض الاختباء عند صديقه الطيب (النص) قبل وقوع محاولة انقلاب ضده في يوم 23 ابريل- رمضان 1990، هربآ وخوفآ من اعتقال الانقلابيين له. وسانشرها تمامآ كما وردت في الكتاب الذي قام بتأليفه السيد/ عصام الدين ميرغني شقيق الشهيد/ العقيد الركن عصمت، كان الشهيد عصمت ضمن الضباط ال28 الذين اعدموا في يوم 28 ابريل- رمضان ١٩٩٠، جاء الكتاب بعنوان:(الجيش السوداني والسياسة).
٣-
***- العميد عصام الدين ميرغني (أبوغســان) ذكر في كتابه عن الرئيس عمر البشير:
( أما رئيس النظام، الفريق عمر حسن أحمد البشير، فهو كقائد عام وقائد أعلى للقوات المسلحة تقع عليه مسئولية تحقيق العدالة والالتزام بالقانون العسكري واللوائح في كل قضايا القوات المسلحة. وهذا ما لم يحدث طوال مراحل إجراءات التحقيق مع ضباط «حركة أبريل» وحتى تنفيذ أحكام الإعدام، ومن غرائب الأمور أن القائد العام للقوات المسلحة قام بالهروب إلى العيلفون عند بدء التحركات ليختبئ في منزل عضو الجبهة الإسلامية «الطيب النص».. ترك كل مسئولياته القيادية ليديرها ضباط أصاغر، ولم يعد إلا في اليوم التالي.. بعد فشل المحاولة!!).
٤-
***- أما الأدهى والأمر، فهو أن رئيس النظام عمر البشير لم يكن يعلم عن تنفيذ أحكام الإعدام حتى صباح اليوم التالي، حين دلف إليه حوالي الساعة التاسعة صباحاً من يوم الثلاثاء 24 أبريل 1990 العقيد عبد الرحيم محمد حسين والرائد إبراهيم شمس الدين في مكتبه بالقيادة العامة، وهما يحملان نسخة من قرارات الإعدام ليوقع عليها بصفته رأساً للدولة (كما ينص القانون العسكري)، ويقول أحد الشهود أن الرائد إبراهيم شمس الدين قال للفريق عمر البشير حينما تردد في التوقيع بالحرف الواحد:
""يا سيادتك وقِّعْ..الناس ديل نِحْنا أعدمناهم خلاص""»!!.. فوضع الرئيس الذي يُحكَمُ ولا يَحكُم يديه على رأسه للحظات، ثم تناول القلم وهو مطأطئ الرأس، وقام بمهر قرارات الإعدام التي تم تنفيذها بالفعل قبل ست ساعات مضت على أقل تقدير!!
٥-
بعد فشل محاولة الانقلاب تمامآ واعتقال الانقلابيين، جاءت اربعة عربات (مجروس) بها عدد كبير من الضباط والجنود بالسلاح الناري الثقيل، وقادوا البشير سرآ ( بلا عربية رئاسية او مواتر )، وصلوه الي قصر الشعب، هناك في مكتبه الفخـم بالقصر جلس البشير بادي الخـجل والكسوف مطاطئ الرأس حزين علي حاله المزري ومكسوف من هـروبه وجبنه...راح يقابل الضباط الكبار زملاءه بالمجلس العسكري العالي الذين كانوا وراء التصدي للانقلابيين اثناء غيابه يشكرهم علي تفانيهم وحرصـهم علي حـماية الأنقاذ!!!
٦-
***- تقول أحداث تلك الايام من ابريل- رمضان 1990، ان بعض الضباط ابدوا استياءهم الشديد من هروب البشير ( وقت الحارة )، ترك قصره وفل الي العيلفون!!، الضباط استغربوا تصرفه وقالوا ان النشيد القومي للسودان هو اصلآ موجه لضبا وجنود الجيش السوداني وفيه: (نحن جند الله جند الوطن، ان دعا داعي الفداء لم نحن، نتحدي الموت عند المحن)...اذآ لماذا خذل البشير هذا الشعار الذي التزمنا به منذ عام 1956 وحتي اليوم?!!، لماذا لم يصمد البشير ويقاتل الانقلابيين ?!!، لماذا ترك القصر والقيادة العامة ولجأ للعيلفون?!!، كيف سيـعلل هروبه للضباط الجنود?!!
٧-
***- من احداث ذلك الزمن ايضآ، ان (المجلس العسكري العالي لثورة الانقاذ)، الذي حكم البلاد وقتها، سارع باتخاذ اجراءات عسكرية سريعة وحاسمة للحد من غضب الضـباط والجنود بالقيادة العامة قبل ان تتوسع رقعة اشتعال النار في الهشيم، فصـدرت توجيهات من وزارة الدفاع باحالة عدد 104 من الضابط والجـنود للصالح العام، هم اصـلآ الضباط والجنود الذين كانوا وراء انتشار خبر هروب البشير. قالت وزارة الدفاع في تبرير عمليات الاطاحة، ان الضباط والجنود كانوا متواطئين مع الانقلابيين!!!
٨-
الشخصيات المقربة من الطيب (النص) اكدوا، انه وبعد عودة البشير مجـددآ للسلطة، لم ينس فضل الطيب (النص) وحمايته له (وقت الحارة) ، فمنحه تسهيلات وفرص استيراد بضايع وعربات من الخارج وسهل له كل اموره بحيث لاتعيقه اي صعوبات بالجمارك والبنوك!!!،غـدا الطيب (النص ) -والعـهدة علي الراوي- امبرطورية قائـمة بذاتـها داخل الأقتصاد السوداني ، بل ويعد واحد من ابرز ثلاثة اثرياء في السودان.

٩-
الشي بالشي يذكر:
************
يحتفل الشعب البريطاني هذه الايام بعيد ميلاد الملكة اليزابيث ال٩٠ عام، وهاكم اعزائي القراء الكرام هذه الرواية عن الملكة ، وقارنوا موقفها البطولي عام ١٩٤٢ مقارنة بهروب البشير عام ١٩٩٠:
في عام ١٩٤٢ اثناء الحرب العالمية الثانية، شنت الطائرات الحربية الالمانية النازية مئات الغارات الجوية علي لندن وباقي المدن وامطرتها بعشرات الألاف من القنابل، حـلقت الطائرات الالمانية البـريطانية فوق قصر الملكة، عندها بدأت النصائح تنهال علي الملكة ان تتـرك القصر وتلجأ الي مكان أخر أمن بعيدآ عن القصـف الذي قد يلحق اضرار جسيمة في كل مكان بالقصر، رفضـت الملكة رفض بات قبول نصائحهم والخروج من قصرها، واصرت علي البقاء، قالت لهم اليزابيث بكل اباء وشمم: (لن اخـرج من هنا...من شاء منكم الخروج فليـخرج...ماذا ساقول للشعب البريطاني اذا خرجت انا من القصر، واغلب الناس مازالوا في ـمنازلهم لـم يغادروها ?!!). بقيت الملكة في قصـرها حـتي تحـقق النصر عام ١٩٤٥، بعدها اطلت هي من شرفة القصر بعد هزيـمة النازية وتحـي الملايين الذين جاءوا ليـحيوا صـمودها وجـسارتـها.

***-جاء في كتب التاريخ عن هذه الحادثة:
(في عام 1939م، دخلت بريطانيا الحرب العالمية الثانية التي استمرت حتى عام 1945م. وفي أثناء الحرب، تعرضت لندن إلى عمليات قصف جوي متكررة، وتم إجلاء العديد من الأطفال في لندن. وعندئذ، اقترح اللورد هايلشام، أحد كبار الساسة في ذلك الوقت، ضرورة ترحيل الأميرتين إلى كندا، ولكن والدة الأميرتان رفضت بشدة قائلة: "الأميرتان لن يغادرا بدوني، وأنا لن أغادر بدون زوجي، وزوجي لن يترك بريطانيا العظمى).

[بكري الصائغ]

ردود على بكري الصائغ
[بكري الصائغ] 04-22-2016 07:23 PM
أخوي الحبوب،
sudanii - سوداني،

تحية طيبة، مشكور علي المرور والتعقيب علي تعليق اخونا Besho،

***- بصراحة يا حبيب، كنت اتوقع ان تكون تعليقات القراء الكرام فيها ماهو جديد حول موضوع محاولة انقلاب ٢٣ ابريل-رمضان، فيها معلومات صادرة من الضباط القدامي الذين عاصروا هذا الحدث الهام وان يمدونا بخفايا محاولة الانقلاب ومن هو الرقيب الواشي؟!!..اين هي مقابر الضباط ال٢٨؟!!...اتمني ان نسمع منه ما لا نعرفه ونجهله.


#1448601 [besho]
3.94/5 (5 صوت)

04-22-2016 03:57 AM
هذا الرقيب انشاء الله يكون مبسوط على حال البلد ... وما يكون باعهم بالرخيص

[besho]

ردود على besho
[بكري الصائغ] 04-22-2016 07:33 PM
أخوي الحبوب،
Besho - بيــشو،
(أ)-
تحية طيبة، الف شكر علي الزيارة الكريمة والمشاركة المقدرة.

(ب)-
وصلتني رسالة من صديق عزيز يقيم في احدي دول الخليج، عمل بالقوات المسلحة السودانية فترة طويلة، احيل للصالح العام عام ١٩٩٨، يعمل حاليآ في القوات المسلحة كخبير عسكري، وكتب:
(الحبوب بكري، لو عاوز تعرف كل الحقائق المدسوسة عن محاولة انقلاب ضباط ابريل 1990، ولو عاوز تعرف الكثير عن ماخفي عن المحاولة الانقلابية وليه فشلت؟!! سافر وتعال لعندنا هنا وحتسمع العجب العجاب،
***- بالمناسبة يا حبوب، كل الضباط القدامي يعرفون من هو الرقيب الواشي؟ .. اين هي مقابر الضباط؟!!)...

[sudanii] 04-22-2016 04:28 PM
فى نوع بلباص تجده فى كل مكان
تلقا لا فى العير ولا النفير
بس عسكرى يشرد شينه
والله انا محتار البشير يفصل اكثر
من 3000 جندى وضابط ولا يفعلون شيئا
والله نحن مغشوشين فى العسكر


#1448594 [الحق أبلج]
2.77/5 (7 صوت)

04-22-2016 02:57 AM
كالعاده سرد بتاع مؤرخين صادقين . اعتقد انو هذا الرقيب الذى ذكرتم كان هو القشه التى اجهضت تلك المحاوله العظيمه .
الكيزان كان لهم بضعة أشهر فقط فى الحكم . ولم يكونوا يعرفون كيف يؤمنون انفسهم . وهذه كانت قناعة الضباط الانقلابيين خاصة وان الشعب كان قد تكشف له ان حكامه كيزان وجبهة قوميه كريهة .

[الحق أبلج]

ردود على الحق أبلج
[بكري الصائغ] 04-22-2016 02:24 PM
أخوي الحبوب،
الحق أبلج،
تحية الود، والاعزاز بقدومك الكريم،
وصلتني رسالة من برلين علق فيها صاحبها وكتب:
(...باسم اسر شهداء ابريل 1990 اناشد وزير الدفاع ان يحيطنا بمكان قبور الضباط الشهداء الذين اعدموا في ذلك العام، ظللنا نحن اسر الشهداء طوال 25 عام نطلب من وزارة الدفاع والمسؤولين في الدولة مساعدتنا في معرفة قبورهم وماكنا نجد الا التجاهل التام، او ضرب المظاهرات السلمية التي قمنا. كان وزير الدفاع السابق عبدالرحيم يرفض بشدة مقابلة وفودنا او الاستماع الي امهات وزوجات الشهداء، بالطبع كان رفضه نابع من انه شارك في جريمة التصفيات الجسدية التي طالت الشهداء ولا يريد من احد ان يذكره بالجريمة. نناشد الوزير ركن عوض محمد أحمد بن عوف ان يساعدنا في لم الشمل مع قبور اباءنا واخواننا)...


#1448593 [الحق أبلج]
2.50/5 (4 صوت)

04-22-2016 02:55 AM
كالعاده سرد بتاع مؤرخين صادقين . اعتقد انو هذا الرقيب الذى ذكرتم كان هو القشه التى اجهضت تلك المحاوله العظيمه .
الكيزان كان لهم بضعة أشهر فقط فى الحكم . ولم يكونوا يعرفون كيف يؤمنون انفسهم . وهذه كانت قناعة الضباط الانقلابيين خاصة وان الشعب كان قد تكشف له ان حكامه كيزان وجبهة قوميه كريهة .

[الحق أبلج]

#1448592 [A. Rahman]
2.34/5 (10 صوت)

04-22-2016 02:52 AM
شكرًا بكري لكن نسيت الدور القذر لعاهر الإنقاذ سوار الدهب فيم الايقاع باللواء المدروسة، و الدور القذر الاخر لمحمد الأمين خليفة و طعنه بالسونكي لمحمد عثمان كرار

[A. Rahman]

ردود على A. Rahman
[بكري الصائغ] 04-22-2016 11:35 AM
أخوي الـحبوب،
أ. عبدالرحمن،
(أ)-
جمعة مباركة سعيدة باذن الله تعالي عليك وعلي الجميع،
(ب)-
بخصوص دور المشير عبدالرحمن سوار الذهب في افشال محاولة انقلاب ٢٣ رمضان - ابريل ١٩٩٠ ، بعض الكتاب والصحفيين وقدامي الضباط بالقوات المسلحة كتبوا الكثير عن دور سوار الذهب من وجهات نظر مختلفة، ، ايضآ بعضآ من شهود العيان ساهموا بالتعليقات في الصحف العربية والمنابر السودانية عن دور المشير سوار الذهب السافر وقتها لصالح النظام الحاكم، وحملوه مسؤولية وأد المحاولة الانقلابية عن طريق اقناع بعض من كبار القادة في حركة الانقلاب بالاستسلام ، وانهاء المظاهرة العسكرية، وانه في حالة الاستسلام التام والقاء السلاح من جانب الانقلابيين سيضمن لهم محاكمة عسكرية عادلة ونزيهة. بالفعل، وبناء علي تعهده هذا قاموا بعض الضباط بانهاء التمرد، وتم القبض عليهم، ماعدا المقدم بشير الطيب الذي قاوم استسلامه فأطلق عليه سائق عربة إبراهيم شمس الدين النار ليصيبه في كتفه...ايضآ العميد الركن طيار محمد عثمان حامد كرار، الذي كان يطالب المدرعات بعدم الاستسلام، فقام العقيد محمد الامين الخليفة في غفله منه وطعنه بحربة البندقية (السونكي)، ظل كرار ينزف بدون أي محاولة من احد لتضميد الجرح أو نقله إلى المستشفى، ظل علي هذا الحال حتى لحظة اعدامه.
٢-
***- - هنالك حادثة جديرة بالتسجيل والتوثيق، وهي الحالة التي كان عليها المقدم بشير الطيب حينما أُعدم. فكل القوانين العسكرية على نطاق العالم لا تجيز تنفيذ حكم الإعدام في أي مصاب يحتاج إلى علاج، خاصة إذا كانت الإصابة من جرح ناتج عن معركة أو بسبب اشتباك مسلح.. برغم ذلك أُعدِمَ المقدم بشير وهو مصاب بطلق ناري، وكانت إصابته بالغة.
٣-
ونورد أدناه ما كُتب في إحدى المجلات العربية:
***- "أصيب المقدم بشير الطيب بجراح بالغة بعد أن أطلق عليه النار سائق الرائد إبراهيم شمس الدين أمام بوابة القيادة العامة. رغم ذلك، فقد تُرِكَ ينزف ولم يرسل إلى المستشفى العسكري لعلاجه. وقد اقتيد إلى ساحة الإعدام وهو شبه ميت من النزيف الحاد".
٤-
***- هناك بعض الروايات افادت، ان المشيرسوار الذهب قد تدخل في الوقت المناسب لانقاذ حياة القادة الانقلابيين من الموت بعد ان ثبتت المعطيات عنده انها محاولة انقلاب فاشلة بسبب عدم وجود اي سند او دعم لها من قبل بقية الوحدات العسكرية الاخري. وان قصد المشير من التدخل الا تقع اي صدامات مسلحة.
٥-
***- روايات اخري كثيرة افادت، ان المشير عبدالرحمن سوار الذهب قد فوجئ مفاجأة كبيرة ما كان يتخيلها ان تحدث ، فقد المه وحز في نفسه كثيرآ تنصل كبار المسؤولين العسكريين في القوات المسلحة (الذين قاموا بالقبض علي الانقلابيين) من تعهداتهم السابقة بمعاملة عادلة وكريمة للضباط المعتقلين، واجراء محاكمات نزيهة لهم. وانه ما كان يتوقع ان تتم تصفيات جسدية لهم بسرعة.
٦-
***- يقال ايضآ- والعهدة علي الراوي شاهد عيان وقتها-، ان الرائد ابراهيم شمس الدين تعامل مع المشير سوار الذهب بجفاء شديد وعدم احترام بعد فشل الانقلاب واعتقال الضباط. وطلب (الرائد من المشير!!)، ان يرفع يده عن الموضوع، والا يتدخل مستقبلآ في شأن الضباط المعتقلين!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة