الأخبار
أخبار إقليمية
معظم أسعاره ارتفعت بنسبة 80% الدواء.. ندرة عرض وارتفاع أسعار
معظم أسعاره ارتفعت بنسبة 80% الدواء.. ندرة عرض وارتفاع أسعار
معظم أسعاره ارتفعت بنسبة 80% الدواء.. ندرة عرض وارتفاع أسعار


04-25-2016 01:53 PM

الخرطوم : سارة عبد القادر

جولة ميدانية قامت بها (الصيحة) كشفت عن ارتفاع أسعار الدواء وشح في معظم أنواع الأدوية المنقذة للحياة وقال أطباء صيدلانيون بشارع الحوادث إن معظم الأدوية ارتفعت بنسبة 80% إلى 100% وانعدام أدوية ذات أهمية قصوى للمواطن مثل دواء غسيل الكُلى وعقار الأزمة (البخاخ والمحلول) وحقن الحديد ودواء الكبد الوبائي وعلاج الروماتيزم والمضادات الحيوية والفيتامينات ودواء (الأنيميا) وقال الصيدلانيون إن اختفاء هذه الأدوية يهدد حياة المواطن وعدم تلقي المريض إلى جرعات كافية من الدواء قد يضعفه صحيا وعزا أطباء صيدلانيون ارتفاع سعر الدواء وانعدامه لارتفاع الدولار، بجانب عدم توفير الدولة للعُملة الحُرة لشركات الأدوية مع العلم بأن معظم شركات الأدوية توقفت وبعض الشركات سحبت توكيلها وتوقفت عن البيع، مما حدا ببعض الصيدليات لإغلاق أبوابها بسبب ارتفاع سعر الدولار، إضافة إلى تسريح بعض الأطباء لعدم توفر الأموال الكافية لدفع راتبهم نتيجة لارتفاع الدولار الذي لازمه ارتفاع الأسعار وانعدام الأدوية وتوقف الشركات التي يتعاملون معها.

زيادة مخيفة

من خلال جولة (الصيحة) على الصيدليات تأكد أن أصحاب الصيدليات الحكومية لا يعانون من ارتفاع الأسعار وانعدام الدواء بعكس أصحاب الصيدليات الخاصة حيث يعانون من زيادة مخيفة وغير منطقيه في الأسعار وانعدامها وقال بعض أصحاب الصيدليات الحكومية إنهم لا يعانون من ارتفارع الأسعار، لأن الدواء يأتيهم مدعوما من الإمدادات الطبية وتوفره بسعر مناسب وأن الدواء يأتي من غير جمارك لذلك لا يتأثرون بارتفاع الأدوية, بعكس الصيدليات الخاصة التي تعاني من شح الدواء وارتفاع سعره الأمر الذي أدى إلى توقف حركة البيع, وكشفت الجولة ايضا عن ارتفاع سعر الأدوية وانعدامها في الصيدليات القريبة من المستشفيات والمراكز الصحية نسبة للاستهلاك الكبير للدواء في المستشفات.

خارج التأمين

شملت جولة الصحيفة أيضاً صيدليات التأمين الصحي والدواء الدائري وقالت صيدلانية لـ(الصيحة) إن ارتفاع الدواء وانعدامه في صيدليات التأمين الصحي وإن معظم الأدوية المنقدة للحياة خارج مظلة التأمين مما يؤدي لتفاقم المرض على المصاب خاصةً أدوية مرض الكُلى، وقال أحد الأطباء الصيدلانيين بأن المواطن يأتي إلى صيدلية التأمين الصحي ويحمل روشتة بها (5) أنواع من الأدوية ربما يجد نوعا واحدا منها ويشتري بقيتها من خارج صيدليات التأمين الصحي بأسعار مرتفعة جدا، ونوه إلى أن عددا من المرضى ظلوا يشكون من هذا الأمر، وأضاف "حال استمرار الوضع بهذا الحال يجعل حياة مرضى كثر في خطر".

تضارب أسعار

حَمل أطباء صيدلانيون الدولة مسؤولية ارتفاع أسعار الأدوية وانعدام بعضها، مشيرين إلى أن الدولة (مفروض توفر الدولار للشركات)، وقال طبيب بإحدى صيدليات شارع الحوادث إن المواطن يأتي بالورشتة "لمن يلقى الدواء غالي يرجع" وإن البعض يأتي للسؤال عن سعره لحين توفر مالاً لديه للشراء وقد لا يجد مالا, بذات الشارع رصدت جولة "الصحيفة" مواطنون يشكون من تفاوت أسعار الدواء وارتفاعه واختلاف الأسعار من صيدلية لأخرى، وقال أحدهم لـ(الصيحة) إنه وجد دواءً في صيدلية بـ(300) جنيه، وبـ(370) بأخرى هذا الإختلاف جعل المواطن يطوف بين الصيدليات ليجد الأقل سعرا وهذا ادخل بعض المواطنين في اشتباك وجدل مع أصحاب الصيدليات نسبة لتفاوت الأسعار، وأصبح المصابون بالأمراض المزمنة في حالة قلق وخوف من الزيادة غير المنطقية.

حالة احتكار

بعض أصحاب الصيدليات الخاصة اتهموا الإمدادات الطبية بعدم بيع الأدوية للصيدليات الخاصة واحتكارها على الصيدليات الحكومية وصيدليات الدواء الدائري، واتهم آخرون مجلس الصيدلة والسموم لوضعه أسعاراً مرتفعة للأدوية يصعب على المواطن الحصول عليها، منوهين إلى أن المجلس يجب عليه تسعيرة موحدة لضبط أسعار الدواء من قبل مجلس الصيدلة ووجد تفاوتا في أسعار الدواء من صيدلية إلى أخرى مما خلق فوضى في بيع وشراء الأدوية، وعلى الدولة ضبط الدولار وأسعار الدواء قبل حدوث ما وصفوه بـ(الكارثة) الصحية لعدم توفر الأدوية.

أدوية محلية

ارتفاع الدولار مقابل الجنيه السوداني والذي بدوره أثر على أسعار الأدوية لاسيما المستوردة، ولم تسلم ذات الصنع المحلي أيضاً من لهيب الدولار حيث تخوف البعض من توقف الصناعة المحلية جراء ارتفاع الدولار في السوق الموازي وعدم توفيره من القنوات الحكومية بالسعر الرسمي, وحذر صيدلانيون من توقف شركات أدوية محلية كانت تصنع أدوية قل ما توصف بأنها منقدة للحياة كـ(قطرة أوندفين وقطرة الجيوب الأنفية وبخاخ الأزمة" لأنها شبه معدومة بالبلاد نسبة لأن توكيل الشركة أصبح يتبع للولايات المتحدة الأمريكية ومحصورة عن السودان وهذا يهدد الصحة بالبلاد.

الصيحة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3025


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة