الأخبار
أخبار إقليمية
هل الإسلاميون جهلاء أم يتعمدون الضرر؟
هل الإسلاميون جهلاء أم يتعمدون الضرر؟
هل الإسلاميون جهلاء أم يتعمدون الضرر؟


04-28-2016 04:41 AM
أحمد يوسف حمد النيل

عندما تنعدم القيمة الأخلاقية لأي نظام حكام, فإن النتيجة الحتمية هي التردي, في القانون,والاقتصاد والقيم الإنسانية والسعادة بين الشعوب وينتشر الإرهاب والدكتاتورية , وتكون الحياة خانقة ,مملة,خاوية من أي قيمة. وبالتالي تكاد تنعدم سبل العيش السعيدة وحتى البسيطة, يتدهور التعليم,تكثر الأمراض العضوية والنفسية. فالذين يعانون من ضغوط أكثر في الحياة من سكان المدن تنعدم عندهم السعادة, وسكان القرى والأرياف تتدرج حياتهم بصورة بسيطة يصارعون فيها الطبيعة فيطالهم التهميش في التعليم والصحة والحياة الطبيعية للبشر.

ولكن عندما تقرأ هذه المقدمة, تستنتج أن المسؤول من تصاريف السياسة والإقتصاد قطعا إما جاهل أو يتعمد الضرر عن قصد, فهل يا ترى قادة الإسلاميين جهلاء أم يتعمدون الضرر؟ ولكي تجد الردود على هذه الأسئلة عليك أن تحصي ما يجري من أخطاء وفشل ممنهج يحدث كل يوم في حياتنا. وفي هذه الأيام تحديدا تعلو على سطح الحياة اليومية إغتيالات طلاب الجامعات من قبل ممن ينتمون للأجهزة الأمنية. هذا مؤشر لبؤس الحياة والضنك وعدم السعادة , فالذين يقتلون الطلاب إرهابا لا يأتون بخير لهذا الشعب, وان ظنوا بانهم سيحكمون أكثر من ذلك فهم كاذبون, بعد كل هذه الدماء وسواد صفحاتهم ستنتهي مسيرتهم لأمراض نفسية أو جسدية(وكما تدين تدان) ,فكثرة القتل والإرهاب والخوف من مشانق الشعب جعلتهم محبطين متكدرين مما جعلهم يتشوقون للدماء أكثر, وبالتالي أتتهم أخبار الصحف والأسافير كل يوم بجديد ,زيادة في الوحشية والحقد والغل, فهل يا ترى شخص يعيش في هذه الأجواء النفسية وهو يحكم يستطيع أن يقدم للناس السعادة أو العدالة أو الاستقرار؟

نظم الحكم التي تنشد الرفاهية والتطور الاقتصادي والنفسي والإجتماعي لشعوبها, عادة ما تتسلح بالعلوم والأخلاق, وفلسفة الحكم فيها تقوم على قاعدة الأخلاق , ثم تنطلق من تنفيذها عبر القوانين وسبل الحكم التطبيقية التي تعتمد على الأخلاق الإنسانية. ولكن هؤلاء الأقوام الذين يحكمون بلادنا يقولون بالدين الإسلامي لتسيير حياة الفرد والجماعة والدولة, فهل يا ترى هذا الفشل سببه الدين؟ هل الدين بلا أخلاق؟ أم انهم يأخذون الدين كواجهة ويلحقون الضرر بالشعوب بسبب انتكاسات نفسية يضمرون داخلها كذب وخداع؟
كل هذه الأسئلة تبقى مشروعة للإجابة عنها, وليس فيها تحفظ , أتمنى من فلاسفة الإسلاميين أن يقنعونا بأنهم طبقوا السعادة للشعوب بسبب تطبيقهم للدين في حياة الناس, أتمنى منهم أن يقنعونا بأننا خارج الملة وهم دعاة الدين وأنهم من جعل الدين يمشي على رجلين في سلوكياتهم وسلوكيات الشعب, فإن فعلوا ذلك ليس لدينا عداوة تجاههم. ولكن يقول الواقع غير ذلك, والتجارب العالمية الناجحة طبقت سلوكيات الدين دون إعلام زائف ومتاجرة بالأفكار والمعتقدات, فالسعادة والتطور الإقتصادي إنما هما الإبن الشرعي لتطبيق المفاهيم والفلسفات العليا بحق. لذلك كان التطور والنجاح , وكانت الأخلاق هي الحارس الأول لهذه المفاهيم.
ولو أردنا أن نحلل معضلة الإقتصاد , فإن الدوافع الأولية فيها القيم الأخلاقية, فإن كانت مقاصد الحكومات أن تلبي رغبات تابعيها فقط دون عامة الشعب فهنا يحدث الخلل, لأن الذين يقومون بالتخطيط الإقتصادي لا يشترط فيهم الكفاءة وإنما الموالاة للنظام فقط. فتحدث المحسوبية وتنتشر الرشوة والمخدرات والسمسرة بقضايا الشعب واقتصاده, لأن الذين يحركون العملية الإقتصادية نظرتهم سطحية وفاقدي الكفاءة والقيم الأخلاقية التي تحرس الضمير وتوقظه. لذا تكون ممارسة العمليات الإقتصادية مخبأة في الأدراج السرية, والمسائل المالية التابعة للدولة تكون حصينة عن أيادي المراجعيين الماليين والقانونيين الذين يتبعون للدولة, وحتى ان كان بهم شيء من يقظة الضمير فهم يسكتون عن الحق بسبب الممارسات الداخلية التي تهدد بقطع العيش مقابل السكوت عن الحق, لذلك انتشر الجبن والرضا بالحرام من الكسب وبذلك يكون قد انهد الجدار المنيع للأخلاق والصدق في التوجه والشفافية وهذه الأشياء هي الحارس الأمين لصيرورة الاقتصاد المعافى, وتحقيق رفاهية الشعب وسعادته. وبعد ذلك كله يقولون أننا نحكم بالدين, فهل هذا الدين الذي نعرفه أم شيء آخر أعلى من مفاهيمنا ومقدراتنا العقلية؟ فهل ما يقولون به في المحاضرات ويبكي من يبكي حياله وينخدع من ينخدع حياله هو دين؟ وان كان كذلك , لماذا هذا الدين وبكل مقدراته وقداسته وعلوه لم يستطع أن يوفر للناس السعادة في حياتهم؟ هل المشكلة في الدين أم أنها أزمة ضمير إنسانية للحاكم والمشرع المسلم؟

إذا دعونا أن نخرج من هذا النفق المظلم, فالدين أصبح في حاضرنا المعاصر بعيدا عن السلوكيات فكانت النتيجة خروج الفرق والطوائق المتشدقة والمتفيقهة والشاذة, فخرجت بكل مشاكلها النفسية وإرتكاساتها فكان الظلام بدلا من النور.فالدين الذي أتى به خاتم الأنبياء محمد بن عبد الله ومن بعده أصحابه عندما طبقوه انتشرت القيم الأخلاقية والعدالة دون تفريق بين الناس بحزب أو طائفة. والدين لم يرفض الديمقراطية , لأن الذي يرفض الديمقراطية هو الذي يريد كبت الحريات والأفواه والأقلام. وحتى في أوروبا رفض بعض المتشددين الديمقراطية حينما قالوا :"إن الديمقراطية أكثر تعمية للغوامض". وليس في ذلك شك أن ما ذهبوا إليه باطل وغير حقيقي. فمن باب أول يرفضها كل عقل مظلم فيه علل نفسية قد تؤي به في نهاية المطاف إلى السبل المظلمة على طريقة (الدواعش) , فيثيرون الكراهية أولا قبل الدعوة أولا للدين نفسه وللسلام واللين في القول.

وفي هذه الآونة الأخيرة تشهد بلادنا تشويها فظيعا في مسيرة الاقتصاد الوطني, وترديا مريعا في الظروف الاقتصادية للشعب, ويبدو واضحا من ممارسات وتطبيق إقتصاد الهامش, بدلا من تطوير واستكشاف المقدرات والموارد الوطنية للبلاد من مياه وأراضي زراعية ومعادن ونفط وثروة حيوانية وفوق ذلك كله العقول السودانية التي هاجرت خارج البلاد بسبب التدني في كل شيء, أخذت الحكومة بعد فشلها في استغلال هذه الموارد المهولة تتجه نحو بيع أراضي البلاد في خطوات يائسة لتحسين الوضع الإقتصادي في البلاد, وتحاول جذب المستثمرين من الخارج أو الداخل ولكن تبقى العائدات ليس للوطن لأن سياسات الخصصة والاستثمار تبدو ضعيفة لا تصلح لثورة اقتصادية ضخمة.

وفي نهاية المقال نترك أسئلة تبحث عن إجابات لها , فهل هؤلاء الإسلاميين بسلوكياتهم الطاغية على كل جميل في بلادي , هل هم جهلاء أم يتعمدون الضرر؟ وهل يدركون أن سلوكياتهم هي التي دمرت الاقتصاد ودمرت النفس السودانية والطموح السوداني وأصبحت الحياة كالحة بائسة؟ أم انهم يتعمدون الضرر؟ أم هنالك خطط مسبقة تنطوي عليها حالات حقد دفين تجاه المجتمع السوداني لتدمير مغتنياته وإرثه لصالح مشروعهم الحضاري الذي غالبته ظروف المجتمع السوداني وتاريخه العريض ودنسه فسادهم ومحسوبيتهم؟

[email protected]



تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3168

التعليقات
#1452923 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2016 01:17 AM
* الإسلاميون كتنظيم, هو "جهاز" يعمل ضد العلم و المعرفه, و ضد الحريه و المساواه و العداله, و ضد الغير المختلف !
* و على ذلك, فهو يجمع فى عضويته بالضروره, الجهلاء و الإغبياء و المتخلفين عقليا و فكريا, و المنكفئين, و المعقدين نفسيا, و المجروحين فى انفسهم و فى ذواتهم!
* و لذلك, دائما ما تجدهم كارهون و متزمتون و "متجهمون" و حاقدون على "الجميع" و على "الأرض" التى يعيشون فيها فى كل الدنيا!
* و المعطيات الكثيره تقول, أن "الاسلاميين" لا يمتون للبشريه بصله..لأن "الإنسان" الذى يعيش سنينا عددا فى محيط فكرى "بائس و متدنى و منغلق", بعيدا عن ثقافة و تقاليد و قيم المجتمع الغريض, لا بد له ان يكون أقرب ل"الحيوان المفترس" منه إلى "الإنسان": فهو لا يعرف "وطنا" و لا "قيما إنسانيه" و لا "عداله إجتماعيه"..و لا يعرف إلآ ذاته و أحتياجاته الماديه و الجسديه!
* و شخص كهذا لا بد ان يكون ضارا و حاقدا و متشفيا, من نفسه و من الغير و من الوطن و من الدين الذى يدعيه!
هؤلاء هم "الاسلاميين" أينما ثقفوا,,

[Rebel]

#1452417 [karazy]
5.00/5 (1 صوت)

04-28-2016 09:42 PM
شيخهم هلك وهم في حسره وممارسه القتل رد فعل واحتجاجا على قدر الله المساخيط ديل كفرووووووووووو والعياذ بالله

[karazy]

#1452299 [بعيد منك .. قريب]
5.00/5 (1 صوت)

04-28-2016 05:49 PM
الاثنين معا.. الله يخلصنا منهم ، قادر يا كريم

[بعيد منك .. قريب]

#1452223 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2016 03:37 PM
الاسلامويين جهلاء و يتعمدون الضرر الاثنين معا
الغريبة ان جهلهم يزيد بمتوالية غريبة ... المعلوم ان البني آدم كل ما يكبر في السن يزداد تعقلا و رزانة و علم ... الكيزان كلما تقدمت بهم السن يزدادون جهلا و طيشا و حماقة
و المعلوم ايضا ان البني آدم كلما ازداد في العلم و المعرفة كلما زاد في العقل و التدبر ... الكيزان كلما رايت احدهم يسبق اسمه لقب دكتور او بروفسور تجده اكثر نزقا و همجية ...
و المعلوم ان البني آدم كلما ترقى في المناصب و ازدادت مسئوليته يصبح اكثر وعيا و حرصا تاني و حكمة و يخطط لعمله و يقيم اداءه و يجود صنعته .. الكيزان كل ما علوا في المناصب اصبحوا مثل ديوك العدة : سوء ادارة و تدمير و تخبط و اخطاء لا يرتكبها حتى الاطفال و ايضا لا يتعلمون من الخطأ فتجدهم يكررون اخطاءهم بحذافيرها
اسمع لتصريحات اي منهم و احكم

[وحيد]

#1452141 [مدحت عروة]
5.00/5 (3 صوت)

04-28-2016 01:42 PM
هم يحمعون كل الصفات القذرة والوسخة مع الجهل والغباء وعدم حب السودان والسودانيين وحبهم للاسلامويين الغير سودانيين اكثر اولاد الكلب واولاد الحرام!!!

[مدحت عروة]

#1451986 [QUICKLY]
4.50/5 (4 صوت)

04-28-2016 10:10 AM
جهلاء أم يتعمدون الضرر ؟ وبدون قراءة المقال
الجواب الاثنين معاً ... ما معقول بعد 26 سنة النتيجة أمامنا ومازلنا نتسأل ؟!!
دعونا الآن نتناقش في كيف أن نقلعهم ليس هناك الآن شئ أهم أكثر من قلعهم !!

[QUICKLY]

#1451950 [الفنجري]
4.00/5 (3 صوت)

04-28-2016 09:37 AM
الشيء الواضح أنو الإسلاميون كانوا جهلاء قبل وفاة الترابي .. أما الآن بعد وفاة الترابي أصبوا يتعمدون الضرر ..

[الفنجري]

ردود على الفنجري
[همام] 04-29-2016 09:45 AM
كنت قد طرحت ذات السؤال هنا في الراكوبة و علي بعض الاصدقاء منذ ما يزيد عن الخمس سنوات و خلصت الي أن هؤلاء يتعمدون الضرر، وهذا لا ينفي صفة الجهل عنهم لكن سوء النية تجاه هذا الشعب واضح تجسده أفعالهم في التدمير الممنهج لمرافق الدولة و تفكيك منظومة القيم الاجتماعية التي ميزت هذا الشعب عن بقية الشعوب. روي لي من لا أشك في روايته أنه حضر أفطارا أمه عدد من رموز الكيزان وقد كان محور النقاش عن كل مصالحهم الشخصية في مضاعفة الاموال وكيفية توظيفها و لم يتطرق الحديث الي هموم ومعاناة الناس، ليس لدي أي شك في أن هؤلاء أتو لتدمير السودان. أرأيت كيف ينجحون في إدارة مصالحهم الشخصية داخل و خارج السودان؟ ختاما أثمن هذا الطرح لان الاجابة علي مثل هذه الاسئلة تجعل الناس في بينة من أمرهم.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة