الأخبار
أخبار إقليمية
الثورة إنطلقت .. شعارات ترددها القلوب !!
الثورة إنطلقت .. شعارات ترددها القلوب !!
الثورة إنطلقت .. شعارات ترددها القلوب !!
سيف الدولة حمدناالله


04-28-2016 11:52 AM
سيف الدولة حمدناالله

لم يحدث أن بلغ نُضج الثورة في وجه هذا الطاغوت مثلما يحدث الآن، فعلى الرغم من الملحمة التي قدمها أبطال إنتفاضة سبتمبر 2013 الذين قدّموا أرواحهم وهم ينشدون لنا الحرية، إلاّ أن هناك ما يُشير إلى نجاح الثورة التي أشعل لهيبها مقتل الشهيد البطل محمد الصادق، فقد إنتهى الشعب إلى أن الموت في سبيل الوطن أفضل من الموت بالجوع والمرض، أو العيش في مذلّة وهوان وهو يرى الوطن يتسرّب من بين أيديه وتُسرق موارده أمام أعينه بكل وقاحة.

إنتفاضة أبريل 1985 لم تنطلق بأقوى من هذه البداية، ولم تتوفّر لها من الأسباب ما يتوفّر للثورة الآن، فقد حافظت حكومة مايو - على سوئها - على شكل وهيبة الدولة، ولم تكن هناك حروب في أطراف البلاد ومعسكرات للاجئين، وكان القضاء مُستقِل ويملك الولاية الكاملة في إقامة القضايا ضد المسئولين والوزراء وضباط الشرطة والجيش بلا حصانة، ولم يكن هناك فساد مُنظّم في جهاز الدولة، وأكبر قضية فساد في تلك الفترة لم تكن تزيد عن تعدي وكيل بوستة على عهدته المالية، أو رشوة طلبها عسكري مرور، وكل ما يُحكى عن فساد بهاء الدين محمد إدريس طلع مجرّد كلام لا يسنده واقع، فقد باع منزله بمدينة الرياض لمواجهة نفقات علاجه بالخارج حيث توفى.

لم تنطلق إنتفاضة أبريل 1985 بأكثر من مظاهرات محدودة بأزقة الأحياء السكنية، ثم تصاعدت وتيرة الثورة التي خرج فيها كل الشعب للشارع، وقد راهنت على قيام الثورة بأبناء هذا الجيل من طلبة وطالبات الجامعة، فقد كتبت مقال لم يمضِ عليه إسبوع (24/4/2016) بعنوان "هذا جيل البطولات .. لا جيل أغاني وأغاني)، قلت فيه: أنه أثبت أنه جيل من الفرسان، وأثبت أنه يفوق من سبقوه في الوعي والشجاعة، لم يتوقف نضاله ولم تتوقف ثورته، ولم يُرهِبه رصاص النظام، ولم يضربه اليأس، وها هو يُشعِل فتيل الثورة في وقت واحد بكل الجامعات بمدن السودان المختلفة، وغداً سوف يتحقق لهم النصر، وقلت أنه مهما تكرر إنطفاء الشعلة، فسوف تأتي اللحظة التي "تشبِك" فيها النار بحيث يتعذّر إطفائها، فقد والى الشباب المصري خروجهم للشارع في مجموعات صغيرة (حركة كفاية)، حتى أن الأمن المصري كان يستخسِر فيها برميل ماء لتفريقها، وكان يسخر من فُرص نجاحهم في زحزحة النظام وأطلق عليهم شباب "الفيسبوك"، حتى جاءت اللحظة التي خرج معهم فيها 10 مليون مصري في وقت واحد. (سخِر أحد الصحفيين من هذا الحديث فكتب مقال بعموده اليومي بإحدى الصحف يقول ما معناه، أن هذه تهيؤات وأوهام، وأن هذا "جيل البطالات لا البطولات").

إذا كان للشعوب التي أشعلت الثورات في بلادها (مصر وسوريا وتونس وليبيا واليمن) سبب واحد (الحرية) لإسقاط الأنظمة التي تحكمها وبالتضحيات التي قدمتها، فنحن لدينا ألف سبب، فتلك الشعوب لا تعيش فقراً وبؤساً مثل الذي يكابده شعبنا، ولا مهانة مثل المهانة التي تُذيقها لنا الإنقاذ، وليس فساد الحكم عندهم مثل فساد حكامنا، ففساد حكامهم من النوع الناعم والمتخبئ الذي لا يُكشف الاٌ بإجراء التحقيقات، وحكامنا فسادهم جهري ويجري على رؤوس الأشهاد دون حياء، والمواطن في تلك الدول يحصل على حقه الكامل في العلاج والتعليم المجاني حتى يكمل الجامعة، وهي بلاد ليس بها مفصول واحد للصالح العام، وليس من بينها ما يخوض جيشها حرباً ضد شعبها ويقصفه بالطائرات والمدفعية، وليس من بين رؤسائها من هو مطلوب للمحاكمة الدولية وتقتصر حركته على ثلاثة دول بالتناوب.

نعم، سوف ينتصر الشعب هذه المرّة، وسوف يُكرّر الشعب سيناريو ثورة أبريل وفي ذات الشهر، بعد أن هوّن علينا أولادنا من الطلبة والطالبات الموت، كما أنه في هذه المرّة سارعت كل القوى السياسية والمهنية بتحفيز قواعدها وأنصارها للخروج للشارع بإطلاقها رسائل صوتية بدأت برسالة قويّة ومؤثّرة لأستاذ الأجيال فاروق أبوعيسى بصوت مُتهدّج من فراش المرض وهو يستشفي بالخارج، ثم تبِعه بقية القادة والزعماء، كما أعلنت نقابة الصيادلة الإضراب العام في كل أنحاء السودان.


ليس من اللائق أن تُرهبنا سياط الشرطة والقنابل التي تُسيل الدموع، فالشعوب التي نجحت ثوراتها واجهت ما هو أفظع من ذلك بكثير، ونحن لا نعول على شعبنا وحده في الصمود، فلا بد أن اليوم قد جاء ليدرك أبناؤنا في الشرطة والأمن أن النظام (يستخدمهم) لحماية الثروات والقصور التي شيدها أركانه لأنجالهم وكريماتهم، فأفراد الشرطة لا يمكن أن يفتكوا بأهلهم وإخوانهم من أجل لصوص، فحال أفراد الشرطة ليس بأفضل من حال الذين خرجوا على النظام، ونحن على يقين من أنه لا يزال كثير من بينهم شرفاء يشاركوننا الأمل في غد مشرق لن يتحقق بغير زوال هذا النظام، فهم يعانون من هذا النظام بأكثر مما تعاني بقية القطاعات، إذ يمارسون عملهم في ظروف قاسية، ويقوم النظام بإشراكهم في الحروب بدلاً عن الجيش، وقد فقد الكثير منهم أرواحهم أو صاروا في عداد المفقودين في دارفور وجبال النوبة، دون أن يكبد النظام نفسه مشقة البحث عنهم أو دفن رفاتهم.


ليس من الحكمة أن نساوي جنود الشرطة وصغار الضباط مع قيادات الشرطة التي هي جزء من النظام، فتلك القيادات التي تصدر الأوامر للجنود وصغار الضباط بالتصدي بوحشية لجماهير شعبنا تدفع ثمن النعيم الذي تنهل منه والذي توفره لها حكومة الإنقاذ، فالرتبة العسكرية التي يتقلدها قائد شرطة السودان (فريق أول) تتجاوز بدرجتين رتبة وزير الداخلية المصري (لواء) والذي تتألف قواته (المصرية) بما يوازي عدد سكان ثلاث ولايات في السودان، ويساعد فريقنا الأول عدد لا يُحصى من (الفرقاء) و (اللواءات)، يوفر لهم النظام الأسباب التي تحملهم على المحافظة على تلك الرتب الرفيعة من سكن فاخر وبدلات وسيارات وتذاكر السفر وحوافز مالية حققوا منها ومن غيرها ثروات طائلة تشهد بها البنايات التي أقامها كبار ضباط الشرطة في أحياء الخرطوم الراقية والتي كشفت عنها صحيفة "حريات" في وقت سابق، وينبغي على جنود وصغار ضباط الشرطة إدراك هذه الحقيقة قبل النزول ببنادقهم وسياطهم على ظهور إخوانهم وأخواتهم المتظاهرين.

فلتمض ثورتنا من أجل الحرية والكرامة لتحقيق القصاص من الذين سرقوا أحلامنا وأعمارنا ونهبوا خيرات البلاد وأحالوها الى خراب .. والخلود لشهدائنا الذين قدموا أرواحهم من أجلنا، ونرفع أيدينا بألف تعظيم سلام للجرحى والمصابين والمعتقلين من أبنائنا، وثورة حتى النصر بإذن الله.


سيف الدولة حمدناالله
[email protected]


تعليقات 44 | إهداء 0 | زيارات 14209

التعليقات
#1453444 [عباس]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2016 12:44 AM
قسما....لما يطل في فجرنا ظالم.........

لما يطل..
هو لسه ما طل.؟؟؟؟

[عباس]

#1453250 [ezo]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2016 04:43 PM
تعالو معانا كل المعارضين في الخارج عشان نموت كلنا سوا يا قلبناها سوا لانو ناس الداخل ويغيرو وناس الخارج القوها جاهزه دي تاني مافي

[ezo]

#1453113 [الناهه]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2016 11:37 AM
انه من الحماقه وسؤ التقدير محاولة كبح جماح ارادة الشعب في الانتفاض والتغيير بعد ان ضاقت الارض بما رحبت وضرب الجوع والمرض العباد والبلاد
انه من الافضل لحكومة المؤتمر الوطني ان تتجاوب مع ارادة الشعب الذي يريد تغييرها وعدم حساب اي حسابات اخرى تخص الوطن بما ان الشعب هو المالك الحقيقي للوطن وهو يفوض من يشاء ليحكمه ويعزل من يشاء وقتما شاء فلا شرعيه لكائن من كان بعد ان يرفضه الشعب فليست الشرعيه المكتسبه من انتخابات لم يكن الشعب طرفا فيها انما ظل يراقب ما يحدث ومايجري من سرقه لارادته واختياره وحتى هنا الامر قد بلغ مرحلة ان يعبر الشعب عن ذلك في الشارع بوضوح وجلاء
ان محاولات اجهاض ثورة الشعب السوداني بنفس الطريقه التى حدثت ابان ثورة سبتمبر انما يزيد موقف حكومة المؤتمر تعقيدا وقد اضاف فعلا لملف قتلى سبتمبر ملفات اخرى ستظل تنتظر القصاص والعداله حين الوقت المعلوم

[الناهه]

#1453091 [Dasher Dasher]
3.00/5 (1 صوت)

04-30-2016 11:13 AM
قل للذين يوزعون الظلم باسم الله في الطرقات
الله فينا الله حي لا يموت
البحر يا صمت النساء الأمهات
القحط يا صمت الرجال الأمهات
الله فينا الله حي لا يموت

أديل انحن القالوا فتنا وقالوا متنا
وقالوا للناس انتهينا جينا ذي ما كنا أول
جينا حضنك احتوينا
ولما فارسك فينا هبا وعباء حجرك بالمحبة وبالاماني
وصحه نار الثورة تاني
جاءنا داخل ذي شعاع الشمس من كل المداخل
جاءنا أقدر خته من فوق كتفك ايدوا وهزا بالمنشور وبشر
يوما فرهد قصن أخضر وفرع انضر
والسلاسل ي جميله اليوم أكان ميلاد شهيدك
ويلا غني ولاقي عيدك ولثمارك لقي إيدك
جيل مكافح حل جدك وحل قيدك
ولغضبنا الحر ولافح ياما باكر من زنازين العساكر
نبني مجدك ومهرجانك وكل قطرة دم عشانك
ولجديدك ويلا غني ولاقي عيدك ولثمارك لقي ايدك

[Dasher Dasher]

#1453038 [ساره عبدالله]
5.00/5 (1 صوت)

04-30-2016 09:38 AM
يدبر المجرم مكيدة ليبغى فى السلطة لقتل راس سياسي .وبعدين يعيش هذا ما وردته الينا الأخبار فى العمليات على الشعب ان يدعى تمام وهذه هى الأوامر الى صدرت الى عطا على السياسيين الاختفاء وان يصل العصيان المدني زرته
دنونا نحو النصر النصر لشهداؤنا الابرار

[ساره عبدالله]

#1453037 [صديق عيدروس]
5.00/5 (1 صوت)

04-30-2016 09:36 AM
الثور،، الثورة الثورة

وهم وهم وهم ،، حالة مرضية

اسقاط النظام - تفكيك النظام - الثورة النظام ووووو

مصطلحات وتكتيكات تخطاها الزمن


---

لكن البقنع اصحاب الكهف منوووووووووو ؟

[صديق عيدروس]

#1452971 [آمال]
5.00/5 (1 صوت)

04-30-2016 06:51 AM
يمهل ولا يهمل.. ثورة حتى النصر وكلنا ضد النظام.

[آمال]

#1452950 [Osama]
5.00/5 (1 صوت)

04-30-2016 05:10 AM
نسقوها في يوم واحد للجميع اهلنا المكتويين بنار جحيم الامن الغبي
نداء وتنسيق هو الاهم . القيادات تكون لديها بدايل اذا اعتقلت.

- اهل لقاوة
- الحمداب اطلعو سواء
- بورسودان اتفقو علي يوم واحد بين جميع المكونات في الاقاليم والولايات
- الدمازين بلد الغبش وروهم حاجة
- سنار اهل النار بلعوهم درس سناري
- الشمالية ناس العز والتراث الشجعان سدو نفوسهم وقوموا نسقوا مع اهلكم
- ذقلونا دقو الصفيح واحرقوه لانكم مافارقة معاكم ما عندكم شي تخافوا عليه
- الجامعات اهلكم شبعو فقر وامراض ميتين وشبعوا موت التهميش
- اهل الجزيرة نفسكم خلاص حرة يولع جمر قوموا هذا يومكم نسقوها سوا مع الجميع
- ناس الاسواق الوسخانة قوموا نظفوا العصابة الباعت كل البلد وانتم نيام
- الاحياء والفرق خلاص زمن الخلاص
نسقوها بالفيس والوتس بل تكون شاملة لكي تهلعونهم

[Osama]

#1452807 [عبد الواحد المستغرب اشد الاستغراب!!]
5.00/5 (1 صوت)

04-29-2016 08:16 PM
بعد ان حرك فينا استاذنا الكبير سيف الدوله كوامن الشجن والذكريات رجعت لاراجع الملحمه الاكتوبريه التى صاغها الاستاذ هاشم صديق وهو لم يتجاوز عقده الثانى (كان فى عمر الشباب الثائر الآن)فتفأجئت فى اليوتيوب بتسجيل منقول من قناة الخرطوم الفضائيه يظهر فيه الاستاذ هاشم والفنان القامه محمد الامين يحكيان قصة الملحمه وانا ارجو من ابنائنا الشباب من لم يسعفهم الحظ وراؤا هذه اللوحه الجميلة التى حكت قصة اكتوبر 64بتفاصيلها الدقيقه الرجوع الى قوقل وطلب (الملحمه) وانا على يقين بعد سماعهم ومشاهدتهم لها سوف يخرجون غدا لمواصلة مشوار ثورتهم المباركه بإذن الله وهم أكثر حماسا وقوه وعزيمه وكذلك ادعوا الاباء والامهات الذين مازالوا يعملون فى دواوين الدوله او من هم على المعاش مراجعة هذا الفيديو وتذكر دورهم وهم كانوا وقتئذ فى عنفوان شبابهم ليروا تفاصيل مجاهداتهم فى ذلك الوقت وكيف إقتلعوا نظاما كان ارحم وارائف عليهم من هذا النظام المحشو بالجبروت وربما نتذكر الدور الكبير الذى قام به سيدات ورجال الخدمه المدنيه الذين تنادوا عبر نقاباتهم وتنظيماتهم واتحاداتهم واعلنوا العصيان المدنى حتى زوال النظام وكان لهم ما ارادوا ولا ندرى الاسباب التى تجعل موظفى هذا الزمن اصحاب (جلود تخينه!!)وفاقدين للاحساس بذواتهم وبالآخرين والوطن وكأنهم جاؤا منتدبين من دول آخرى وياله من برود يحسدهم عليه الانجليز !!.

[عبد الواحد المستغرب اشد الاستغراب!!]

ردود على عبد الواحد المستغرب اشد الاستغراب!!
[الفقير] 04-30-2016 06:26 AM
أخي لك التحية و تعظيم سلام

رأيك سديد و يثير الحماسة و يجعل الجميع (حتى الأجيال القديمة) شباب ثائر.

ذكرت مراراً ، أن مولانا يكتب من القلب ، لذا تستقر كلماته في قلوبنا.

الشباب حفظهم الله ، لا خوف عليهم ، فهم أبناؤنا و يحملون جيناتنا ، و هم الأقدر على التحدي فلكل جيل زمنه و أدواته ، لكن لا بد من نقل المعرفة ، التقاليد ، الموروثات ، لأن هذا رأس مالنا ، و هذا ما يميزنا بين الأمم ، و هذا ما لن تستطيع آلة الإنقاذ الشيطانية تدميره.

بارك الله فيك و في مولانا الذي يحيي الجميل فينا ، و بارك الله لكل الأخوة المعلقين و القراء


#1452784 [الكاسر]
5.00/5 (1 صوت)

04-29-2016 07:25 PM
مولانا خالص التحايا
لا شي يعجل بسقوط النظام غير الاغتيالات استغرب من الجبهة الثوريه والحركات الدارفوريه لماذا لم يفكروا في نقل معاركهم الي الخرطوم وماذا تفيدهم او يفيد الشعب السوداني اطلاق الرصاص وقاذفات المدافع بالأطراف ما دآم ان الحكومه موجوده بالخرطوم والتغيير دوما يكون من الخرطوم
انتحاري واحد يمكنه تغيير النظام بتفجير نفسه في رئيس الجمهوريه

[الكاسر]

ردود على الكاسر
[faiz] 04-30-2016 01:13 PM
يا ايها الكاسر ولست بكاسر
انت قاعد هناااك في دوله خارج السودان
انت بتنظر ومبسوط
هنا سخانه جو وسخانه سياسه..ونيران
وتجي تقولي لي انتحاري واحد...
تعال اخدم قضيتك
الشعب السوداني شعب تنظير
القفه مابتشيله يد واحده
الناس تتعذب وناس عاملين فيها زعامات.وابرياء هم وقود طموحاتهم.
الكلام اختلف اي واحد عامل فيها زعيم يجي يقود الثورة من داخل الخرطوم.
مدافع ودانات بره الخرطوم ويروحوا فيها ناس ابرياء.تعال قودوا مظاهرات من جوا الخرطوم وما مثل غاندي بعيد.
ولكن ان توقع عرمان واخرون بانهم حياخدوها جاهزه فهم حالمون

[كاكوم] 04-30-2016 10:34 AM
الكاسر هؤلاء اصحاب قضية وليس بقتلة مؤجورين


#1452767 [MAN]
5.00/5 (2 صوت)

04-29-2016 06:46 PM
بعض عوامل انجاح الثورة:
1-أن يكون المسمسي هو ثورة التحرير ودعوة الجميع للمشاركة في الثورة، وهو تحرير بمعني الكلمة لان البلاد مختطفة لصالح مجموعة تمثل اقل من خمسة في المائة من مجموع الشعب السوداني. كما ان البلاد حتي وقت الاستعمار التركي او الاستعمار الانجليزي لم تشهد مثل هذا الاذلال للمواطنين وقتلهم وتشريدهم وفرض الضرائب الباهظة وتجيير كل الدخل القومي وموارد البلاد لصالح الاقلية الحاكمة او المستعمرة بتعبير ادق.
2- التاكيد علي ان من يقومون بقمع المتظاهرين واطلاق الرصاص الحي هم قتلة ماجورين ومجموعة من المرتزقة تم جلبهم من النيجر ومالي وتشاد بغرض الدفاع عن النظام مقابل امتيازات مالية وتمليكهم اراضي اهلنا في دارفور. التشديد في اطلاق مسمي مرتزقة من النيجر ومالي وتشاد يعزلهم من جموع الشعب السوداني ويولد شعور سلبي تجاههم حتي في نفوس افراد القوات النظامية.
3-حصر كل الاقلام المثبطة للهمم وكذلك ائمة المساجد الذي يجيرون خطبة الجمعة لصالح النظام وحصرهم في قائمة سوداء تسمي قائمة المنافقين والاقلام الماجورة، ويتم توزيع مقاطع فيديو لمشاركات هذه المجموعة ودفاعهم بالباطل عن النظام، مثل مشاركة مجموعة من الصحفيين في الترويج لميزانية هذا العام وخلوها من الضرائب وبعد اقل من شهرين تم رفع اسعار الغاز والمياه. كذلك تشمل مقاطع الفيديو مشاركات ائمة النفاق من امثال امام مسجد الرئيس ومجموعة علماء السودان. هذه الفيديوهات سوف تعريهم امام الشعب وتفقدهم اي قدرة علي توجيه الراي العام، كما انها تمثل ضغط نفسي عليهم يجعلهم يترددون في تدبيج مقالات وخطب الباطل التي تدافع عن النظام. يمكن الاستفادة من برنامج بعد الطبع في قناة النيل الازرق والمشاركات التلفزونية الاخري لهذه المجموعة في اعداد الفيديوهات التي تفضح نفاقهم ووقوقفهم مع الباطل ضد الشعب السوداني. من ابرز هؤلاء امام محمد امام، راشد عبدالرحيم، رحاب طه وغيرهم من الساقطين.
4- الاستفادة من كاميرا الجوالات في توثيق الثورة ورفع المقاطع علي الانترنت.
5- اجراء مقابلات مع اهالي الشهداء وبثها علي اوسع نطاق لتعرية النظام والهام الاخرين للمشاركة في ثورة التحرير.
6-مخاطبة افراد القوات النظامية وخاصة الرتب الدنيا في فيديوهات قصيرة بغرض توعيتهم بانهم ينتمون الي الشعب السوداني وان الاقلية المستعمرة تستخدمهم ضد اهلهم واخوانهم وان وقوفهم مع الثوار هو الموقف الصحيح الذي يمليه الواجب الوطني. يمكن عمل لقاءات مع ضباط نظاميين سابقين انحازوا الي الشعب مثل احد ضباط الشرطة اورد ذكره مولانا سيف الدولة، حيث قام هذا الضابط بتشغيل اغاني ثورية في مكبر السيارة بدلا عن قمع المتظاهرين. مثل هذه النماذج تشجع افراد القوات النظامية علي الانحياز لثورة الشعب.
7-انتداب مجموعة من المحامين الوطنين لرفع قضايا ضد كافة الانتهاكات وقضايا الفساد، مع مع الاخذ في افساد النظام للنظام القضائي، ولكن رغم ذلك فان الملاحقة القانونية تعمل علي احراج النظام ومنسوبيه.
8- التوثيق للاشخاص الذين تورطوا في الانتهاكات ضد الشعب السوداني من قضاة وافراد القوات النظامية، مثل قاضي النظام العام والمدعو غرباوي. مثل هذا التوثيق ونشره علي الملا يضاعف الضغوط النفسية علي هؤلاء ويجعل الاخرين يترددون في تقديم مثل هذه الخدمات للنظام.
9- ان يخرج الناس في كل المدن وكل الاحياء بغرض تشتيت قوات النظام وارهاقهم، علما بان مواصلة المظاهرات لعدة ايام فقط ترهق النظام وقواته المحدودة.
10-تشجيع تبادل الاغاني الثورية مثل هبت الخرطوم في جنح الدجي، اكتوبر الاخضر وغيرها وتشغيلها في حافلات المواصلات والاماكن العامة ما امكن الي ذللك سبيلا لتعبي الناس بروح الثورة.
11- الحذر من الكتاب المفخخين، وهم مجموعة من الكتاب يمدهم جهاز الامن بمعلومات عن الفساد ويتناولونها في اعمدتهم لتضليل القراء بصدقهم وبالتالي تتكون لهم مصداقية وسط القراء ويصبح لهم شعبية علي اساس حرصهم علي المصلحة العامة وشجاعتهم في تناول قضايا الفساد. هذه المجموعة سوف تحاول ان تخذل الناس عن الثورة وتخوفهم من مالاتها، من ابرز كتاب هذه المجموعة عبدالباقي الظافر والطاهر ساتي.

[MAN]

#1452730 [abdulbagi]
5.00/5 (1 صوت)

04-29-2016 05:23 PM
شكرا مولانا والان دقت ساعة العمل كل واحد فى مجاله مع اخذ الحذر من عيون الابالسه لا وقت للكلام دارين عمل منظم وصبور وارمو قدام الله معكم ندائى للاخوان والابناء التشطاء اخذ الحيطه والحذر فنحن فى الشد الحوجه لهم والابالسه عيونهم فى كل مكان عليكم بتكوين جسم لاستقراء تحركات الابالسه

[abdulbagi]

#1452704 [الفقير]
5.00/5 (4 صوت)

04-29-2016 04:07 PM
مولانا سيف تحية مباركة


كلما قللنا مساحة (تعريض) الهدف ، كلما قللنا من مخاطر إصابته ، و كان يكفي أمثلة وكيل البوستة و شرطي المرور ، لأنها مسائل تاريخية و متفق عليها ، لكن موضوع بهاء الدين محمد إدريس ، فما زالت غصته في الحلق ، و أنت نظرت للموضوع من وجهة نظر القاضي ، و هو بالطبع أمر حميد ، لكنك تحكم بما يُعرض أمامك فقط و المسألة أكبر من ذلك و لا تحتاج لأدلة و حيثيات.

أولاً ، إسمه كان مستر تن بيرسنت (Mr. 10%) ، و لقلة الفساد نسبياً في ذلك الزمن ، كان بهاء الدين أشهرهم و الأكثر طمعاً ، و كان الناس يعيرون الجيش على صمتههم على فساده ، و تعلم أن الفريق عبد الماجد حامد خليل و قادة الجيش تم رفدهم بعد إجتماعهم الشهير بنميري ، و كانت الطامة الكبرى بأن كان البديل عمر محمد الطيب ، و كانت بهذه (مع عوامل أخرى) القشة التي ظهر النظام ، فعمر تاريخه غير مشرف و الجيش كله يعرفه ، و ليس كل ما يعرف يقال ، و إذا حدث و أدرجت في ملف قضية لتهرب منها أي قاضي ، حتى لو بالإستقالة.

كذلك بهاء ، كانت لديه سابقة تحاوزات أخلاقية في الجامعة ، و لولا إنه إستغل المال العام ، لما تجرأ سوداني لنبش ماضيه ، و لأنه أتى بالعجائب ، فقد كان يبيع البترول الذي كان يرسله لنا الشيخ زايد (هبة) ، كمساعدة للشعب السوداني لتخفيف أزمة البترول و صفوف طلمبات البنزين ، و أكتشف الشيخ زايد هذه الخسة و الخيانة ، عندما قلت مبيعاتهم من البترول و قل الطلب عليها ، و علم أن بتروله مغرق الأسواق بأسعار بخسة!!

موضوع بيع بهاء الدين لمنزله ، هذه فيها تفاصيل و حقائق أخرى ، الناس تضرب بيها المثل (يذهب الحرام من حيث أتى) ، و كان أن تعرض للغدر من الدائرة المحيطة به ، و يكفيك أن زوجته كان لديها أغلى أبقار في البلد و كانت لا تتنازل في الأسعار ، و هذا بعد وفاته.

لا أجد ما يعيب في تعلق الشباب بالأغاني و الفن ، رغم إنهم مظلومين بالمستوى المتدني نتيجةً لظروفنا التي نمر بها ، و مهما كان تعلقهم بالفن ، فهذا لن يؤثر على مجاهداتهم و ثثوريتهم ، بل بالعكس.

على زمنا ، كان الشباب يتتداولون أغنية (كده كده يا الترلة) ، بعيداً عن الكبار (الأهل و الآباء و المعلمين) ، لأنها من أغاني الشوارع (الشفاتة) ، و بالطبع لها مدلولاتها ، لذلك عندما غناها الفنان النوبي المصري محمد منير ، أخذت الحيرة الناس ، و لم يعلق أو يتحدث أحد إلا بعد فترة من الزمن ، لأنها لم تكن أغنية فنان معين و لم تكن بالطبع تذاع في الأجهزة الرسمية ، و ربما السبب لإحتجاج السودانيين ، هو رداءة أداء محمد منير لها ، و مما يؤسف له أن بعض فرق الشباب الخليجية ، قد أدى الأغنية بصورة رائعة و أداء سوداني ممتاز ، فكان هذا مثار تندر الشارع من أشقاء الوادي و عدم قدرتهم على مجارات ألحانناً.

رغم إختلاف الروايات عن مصدر الأغنية الأصلى في أم درمان ، إلا إنها قد في الغالب من مجموعة شفاتة و كلما تناقلتها مجموعة زادت عليها بيت ، حسب المناسبة و الموقع مثل كافتيريا ميامي بأم درمان و عصير المنقة.

منذ البدء ، دائماً هناك إنتقاد ، لمجاراة الشباب للفن الحديث ، ظهر هذا الإنتقاد عالمياً عندما ظهرت فرقة الخنافس Beatels و الفيس برسلي و الروك أند رول ، ، مع إنه تلك الأجيال عاصرت أحداث عظام و حروب كبرى و إحتجاجات تلىخ حروب (فيتنام) ، و رغم إنه في ذلك الزمن كان يقال للشاب (ده خنفس) بقصد إنه لاهي و غير جاد ، إلا إنه في يومنا هذا تفخر تلك الدول بهذه الفرق و تعتبرها إرث تاريخي و ثروة قومية.

يا مولانا ، لو إستمرت الأوضاع الرخية التي عاشتها أجيالنا القديمة لكان مستوى الفن السودان حلق إقليمياً و عالميأ.

فرق الجاز العالمية كانت تأتي السودان في إحتفالات الكريسماس و رأس السنة ، لأننا كنا من الدول القليلة في العالم التي تحتفل إحتفالات جماهيرية عامة بهذ المناسبات ، لذلك كانت أسعار الفرق أرخص ، و مع الزمن ، فاقت فرق الجاز السودانية مثيلاتها الأوربية و لا أذكر أن أحداً حاول أن يؤدي أغاني بيري وايت سوى سوداني في فرقة الأصدقاء (الله يرحمه) و سمعت إنه في أواخر سنواته كان يدير مصنعاً للزخيرة أو السلاح بالخليج.


و عندما توفى بوب مارلي نصبت صيوانان العزاء في الديوم بالخرطوم ، و مع ذلك ظلت الديوم من أقوى و أشد الدوائر الإنتخابية (سقط فيها الترابي) ، و أكثر المناطق حراكاً ، في المظاهرات و مناهضة الديكتاتوريات ، و أكثر المناطق عصية على الإنقاذ ، خرجت لاعبي الكرة ، الفنانيين ، المناضلين ، الشهداء ، و أول مكان أكتشف فيه تورط عصابة الإنقاذ في محاولة إغتيال حسني مبارك (١٩٩٥) ، و كانت أخبار تتبع و إغتيال أجهزة الأمن للعناصر المساندة لعملية محاولة متداولة بدقة في الديم.

يا مولانا بلدنا سرها غريب ، حتى الخواجات الذين يعملون لي في مناطق الآثار تجدهم عشقوا أرضنا و فيهم من عاش فترات فوق الأربعين عاماً في السودان ، لكن جماعتنا ديل ، الله يجازيهم ، كارهيننا و كارهين بلدنا ليه؟ ما عارف!! و لا أملك إلا أن أقول (مرمي الله ما بيترفع).

الكاتب الوطني الفذ ، معاوية يس ، لا أعلم لماذا توقف عن الكتابة ، و قد كان رغم تكمنه من المقالات السياسية البناءة ، ألا إنه كان لديه دراية أصيلة بالفن و أهل الفن ، و النقد الفني ، و أذكر مقالاً له في تأبين المرحوم محمود عبد العزيز ، أن قدم تحليلاً فنياً راقياً ، عن الظواهر الفنية الحديثة (الجيدة و الرديئة) ، لو حظيت الساحة بعدد قليل من المهتمين بالفن بمستوى معاوية يس ، لأسهم ذلك في في تحسين و تجويد الأداء.

يا مولانا الشباب بخير ، لأنه بلدنا لا تنتج إلا خير ، فقط ركزوا على تشجيع الكوادر المؤهلة من العلماء و الخبراء السودانيين الشرفاء ، لبلورة خارطة طريق لمشاريع و خطط إصلاح السودان (لمرحلة بعد الإنقاذ) و تقديم مقترحات لنظام إدارة الحكم في السودان ، حتى لا نقع ضحايا إخفاقات و خبالات السياسيين ، كما حدث في تجاربنا السابقة.

أجيال الشباب سقف طموحاتهم عالي جداً ، و لن يقبلوا أن يسيروا على عماء! لا بد من أن يسيروا نحو رؤية و هدف واضح ، و مدروس ، و هم أقدر بإذن الله على دحر عصابة الإنقاذ ، فهم أعرف بهم ، و إن شاء الله يأخذوا حقهم و حقنا منهم ، فقط أطرحوا مشروع خطط لما بعد الإنقاذ.

[الفقير]

ردود على الفقير
European Union [Rebel] 04-29-2016 11:33 PM
* لك انت التحيه و الف شكر يا أخى, على "المداخله" الوافيه العميقه, و هى تمثل لى "مقال" بأكمله, يجسد ذكريات و شجون و احاسيس لا توصف..و الشكر و التحيه موصولان لمولانا سيف الدوله على مقاله الراقى, كعادته ابدا.
* لكن الذى اعرفه يا اخى, ان بهاء الدين قد تمت محاكمته بالفعل..و تمت إدانته و سجنه على جرائم المال من قبل القضاء السودانى..أكثر من ذلك, فقد رايته كثيرا فى حوالى ديسمبر 1989/يناير 1990 بسجن كوبر, و هو فى ملابس "النزلاء المدانين" قضائيا, عندما كنت و المئات من الشرفاء رهن الإعتقال هناك..بل لقد كنت شاهدا, عندما تم إطلاق سراحه صباح احد ايام ديسمبر/يناير, لا اذكر تحديدا!..لقد كان موقفا محزنا و مؤلما ان تطلق سلطات "دولة الاسلام الحضاريه" سراح المجرمين, و تبقى على الابرياء الشرفاء داخل المعتقلات!
* أوافقك الرأى أن "بلدنا سرها غريب" و عجيب فى آن يا أخى..لكنها بخير, بإذنه تعالى..و "شبابنا" هم ابناء الشرفاء الأنقياء الأوفياء المخلصين لهذا الوطن, و بالضروره أن يكونوا بألف خير و أكثر..و انت ايضا بخير و ما زلت شابا, بعقلك و حيويتك و ترتيب افكارك, و هى مميزات الشباب الأساسبه..
* اعتقد و ابشرك بوجود جهود كبيرة تبذل منذ فترة ليست بالقصيره, لتحديد رؤى و متطلبات "دوله المستقبل المدنيه", و لمقابلة "إلتزامات" ما بعد دولة "الاسلاميين الفاسدين"..بما فى ذلك رصد "المسروقات" و كيفية إستعادتها, وفق "المؤشرات و المعايير" التى إعتمدها "البنك الدولى" و "صندوق النقد الدولى" و "الأمم المتحده", و بمساعدة "المؤسسات الماليه العالميه", و "مبادرة إسترداد الأموال المنهوبه(STAR) فى الدول الفقيره"..
إستمتعت جدا بمداخلتك الشيقه, حتى خيل لى اننى اعرفك عن قرب..
و لك منى الود و الإحترام, و لمولانا سيف الدوله كل التقدير مقرونا بتحيات "الوطن",,

European Union [abdulbagi] 04-29-2016 06:11 PM
لك التحيه ارضنا ارض خير وجمال حقيقة وقد اثار مقلك شجوتى عندما كنا تعيش رغد الحياة مع بساطتها وكنا تسمع وردى يغنى المستحيل ومحمد عبدالحى والعوده الى سنار ولكن من اين اتى هولاء فعلا


#1452641 [منصور المهذب]
5.00/5 (3 صوت)

04-29-2016 12:53 PM
لو كان للبشير نصف عقل "لكي ينجو من مصير القذافي" لكان قد سارع بانتهاز فرصة الحالة الراهنة و ذهب ليسلم نفسه للعدالة الدولية في لاهاي بعد ان يسلم الحكم للصادق المهدي و اولاد الميرغني كرشوة لاخلاء سبيل اخوانه و حريمه. لان حبال المشانق تعد الان و الخوازيق لزوم اسنخدامها بعد الانتصار الحتمي و البديل الاخر انفجار شعبي يبيدهم كلهم رجال و نساء و اطفال. فالسن بالسن و العين بالعين و الرجل بالرجل و المرأة بالمرأة و الطفل بالطفل. ام ان اطفال دارفور و جبال النوبة ليسوا اطفال بشر؟

[منصور المهذب]

ردود على منصور المهذب
European Union [Rebel] 04-29-2016 02:02 PM
..."فالسن بالسن و العين بالعين و الرجل بالرجل و المرأه بالمرأه و الطفل بالطفل"..نعم يا أخى, فهو كذلك بنص "الشريعه" السمحاء التى يدعون!
* ""مداخلتك هذه من أروع و أصدق واميز ما قرأت طيلة الأسبوع الماضى, فلك الشكر أجزله يا أخى.
* أما الأطفال الأبرياء فى دارفور و ج.كردفان و النيل الأزرق و العاصمه و بقية أقاليم الوطن, فهم بشر و لا كل البشر..و هم خير شهداء "الأجيال" السودانيه عبر التاريخ!
* و أسمح لى ان أختلف معك يا أخى: فانا لا أقبل إلآ ب"رقاب" إثنين من "أشباه الرجال", مقابل "الرجل الشهيد" الواحد منا!..كما اننى من انصار إبتداع انماط و أشكال جديده فى الإنتقام و التعذيب و "الإعدام", لم تخطر من قبل على بال بشر او جن أو أنس, جزاء لما فعل "هؤلاء" المجرمين, فى حق الوطن و المواطن والمجتمع و الطفل و المرأه و الشيخ و "الإقتصاد و المؤسسات", بشكل غير مسبوق فى التاريخ الإنسانى!
*و أعترف لك و بشجاعه يا أخى, أننى أحقد على "أدعياء الدين" هؤلاء بصورة لا اجد لها مثيلا فيما قرأت من التاريخ القديم و الحديث!..
و لك تقديرى و كل الإحترام,,


#1452598 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2016 10:43 AM
صديقى سيف الدوله حمدنالله واعذرنى إذ لم ابتدر باللقب الذى مرمطه مولاانات هذا الزمن الغيهب !! ما تدعو اليه يا صديقى يحتاج لحشد وكلنا نعلم أن جماهير الشعب بكل فئاته انصرفوا عن إعلام النظام الى المواقع الاسفيريه يتابعون من خلالها سير الأمور وكنت أتمنى من كل قلبى من جميع النخب والكتاب الذين يشاركون في هذه المواقع أن يكونوا صوتا واحدا ضد هذا النظام وان لايدعو الصديق سيف الدوله وآخرون يقفون لوحدهم في مواجهته ونقول لكم دعوكم من قصص نسج الخيال وزكريات الطفوله والصبى وآخبار كرة القدم ومخازيها فكل هذه الأشياء ملحوقه بإذن الله والوطن الآن يعيش لحظات غضب وحزن عميق ولابد من شحذ وحشد اقلامكم لمؤازرة الوطن والمواطن والمطلوب من أصحاب ملكة سرد الروايات تذكير أبنائنا بالبطولات التي سطرها آبائهم ومعظمهم كانوا حسب معرفتى بهم من الذين عاصرو ثورتى أكتوبر وابريل ومن من شاركوا فيهما،المقالات التي يكتبها على الدوام صديقنا سيف الدوله تسمى الحشد الإيجابى لصالح الوطن والمواطن والرجل لا يرجى منها مغنما وعلينا جميعا كتابا ومعلقين أن نستحضر روح إكتوبر وابريل ومازالت كلمات الشاعر الفذ هاشم صديق في قصيدته (الملحمه)فعندما نسمعها من الأستاذ محمد الأمين والمجموعه لحنا وادءا تجعل ابداننا تقشعر وكنت أتمنى من القائمين على آمر إدارة الراكوبه والمواقع الآخرى وتسيهلا لمهمة المتابعين تنزيل القصيده بحيث يتيسر سماعها صوتا ومشاهدتها صوره في الصفحات الرئيسيه حتى يتمكن أبنائنا من الاستماع اليها وتخيل كيف سطر ابآئهم في زمن ما بطولات قلت مثيل لها في الوطن وكنا السباقين على غيرنا والقصيده لمن يسمعها تجسد الواقعه خطوه بخطوه وهذا ما زكره سيف الدوله بإيجاز ليشبه به الماضى ويقرنه بالحاضر وإستلهم عنوان مقالته من (الملحمه) التي تصلح لكل زمان !!.

[عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]

ردود على عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!
[المقتنع] 04-29-2016 03:54 PM
اخي فاروق الفن موهبة وابداع و لن يتأتى إلا بالحرية والحرية في بلد مثل السودان يحتاج الي تضحيات بطولية ليحصل على ديموقراطية تكفل الحرية.


#1452595 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2016 10:23 AM
لم لا يكون هذا الجيل جيل اغاني واغاني وجيل البطولات فى ان.؟
هل تحتاج موعظة حول قيمة وانسانية الفنون؟
راجع نقطة بهاء الدين كما اشار لها معلق اخر.
ومع ذلك مقالك مهم وممتاز.

[فاروق بشير]

#1452580 [ادم هارون عبد الله]
3.00/5 (1 صوت)

04-29-2016 09:33 AM
الناس يتطلعون للهبة الشعبية و انا اريدها تفكيك سياسي ناعم تبادر بها الحكومة نفسها و ذلك لسبب واحد بسيط أجواء السودان مسممة سممتها الحكومة بخلق جيش موازي لا خلاق و لادين لذاك الجيش ( جنجويد ) مرتزقة لا قيمة للإنسانية تعرفها !! و منتفعين دماغهم مشطوب و مغذيين بالقبلية ( اذا لم تحافظوا على الإنقاذ فان الرابة و النبة العبيد يقتلوكم ) تلك هي عقيدتهم القتالية لكي يحافظ الباشبذق على كاسبهم المادية سيقاتلوا حتى النهاية . الامر الاخر الجيوش الثائرة في دارفور و جبال النوبة و شرق السودان و الغاضبين من الجنوبيين أيضا سما اخر

[ادم هارون عبد الله]

#1452563 [كاكوم]
5.00/5 (1 صوت)

04-29-2016 08:31 AM
ذا الشَّعبُ يومًا أرادَ الحَياة .. فلا بُدَّ أنْ يَستَجيبَ القَدر»؟

[كاكوم]

#1452545 [salah]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2016 07:21 AM
تعليق علي [المشتهى السخينه]...ود ام زقده دي حلوه شديد .نحنا اهلنا ساكنين ريفي شمال امدرمان النسوان عندنا لمن يجيبن طاري ناس شامينهم يدعن عليهن بي لازمه كلاميه [ الخوايس فيهن ]. للاسف الجمله دي بدت تندثر شويه شويه.

[salah]

#1452510 [الزمن الجميل]
5.00/5 (1 صوت)

04-29-2016 04:03 AM
صخره الحريه

من جبال شامخات كشموخك يا وطني
مالت صخره حريتك لنصره شعبي
مسرعه لتسحق شرزمه الفكر الظلامي
اغتصبوا البلاد بليل ولبسوا عباءة الدين
لايستحقون الحياه في القرن العشريني
ولا تحتفي بهم قرون العهد الوثني
بريء منهم الإسلام بريء منهم ياوطني
كم صنعنا ثورات سبقت ربيعنا العربي
كنا روادها ومازلنا ننشد بها ونغني
اكتوبر وابريل ومن قبل ثوره المهدي
وسبتمبر شهداءه علي دربهم سنمضي
غدا يحتشد الشعب في المدن والضواحي
كامواج البحار لن تخاف ولن تنحني
وصوتهم كالرعد بهتاف واحد اللحن
سندمر قهر السلطان الفرعوني
سنحطم قصورا تسكنها الجيفه والجني
وفرساننا من وراء فلولكم اينما تولي
كالنمور مسرعه وتصيدهم كالغزلان
لن تتركهم ولو فروا بلاد النجاشي
سترفرف رايه نصرنا في السماء كالنجم
وتعم الأيام فرحه وبهجه كل سوداني
كاعياد الزمن الجميل نبارك فيها ونمني

[الزمن الجميل]

#1452503 [مغبونه]
4.00/5 (1 صوت)

04-29-2016 03:09 AM
وكل ما يُحكى عن فساد بهاء الدين محمد إدريس طلع مجرّد كلام لا يسنده واقع، فقد باع منزله بمدينة الرياض لمواجهة نفقات علاجه بالخارج حيث توفى.

يا راجل؟ فساد بهاء الدين يعلمه القاصى والدانى

وبما انك فى القضاء فلابد انك تعلم ان بهاء الدين رحمه الله ثبتت عليه التهم وحكم عليه بغرامة كبيرة تماطل فى دفعها اولا وبقى بالسجن حتى مجئ الانقاذ ثم دفعها بواسطة محاميه سبدرات وافرج عنه فى 1990 على ما اعتقد.

لكن المهم خلينا مع جيل البطولات كما قلت ولننسى عووضة وامثاله

[مغبونه]

ردود على مغبونه
[EzzSudan] 04-30-2016 08:29 AM
بهاء الدين المحكمة قضت ان يدفع مبلغ عشرة مليون دولار كتسوية, و قد وافق علي ذلك, بل أذن له و هو في السجن ان يخرج لحضور حفل زواج ابنته و غنت ليه حواء مجروس " ما همانا ما دام بهاء الدين معانا, ( محن سودانية )!!!


#1452496 [نزار العباد]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2016 02:29 AM
( مقالاً من ذهب )

[نزار العباد]

#1452493 [الماظ]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2016 01:41 AM
لا فض فوك مولانا حمدنا الله
و الكبير كبير و أنت تشير الي الأرزقي المخذل عوووضة بعبارة ههذبة ( لا تليق به ) بعد أن أدمن الاساءة لجيل أبوبكر و ود الصادق عليهم رحمة الله لاجل دريهمات من سحت الصيحة و من قبلها صحيفة آخر لحظة .

[الماظ]

#1452478 [Fanjary]
5.00/5 (3 صوت)

04-29-2016 12:43 AM
انت والمهدي والميرغني وفاروق وكل القادة خارج الوطن عليهم بالرجوع لتعطوا مصداقية للانتفاضة سوا قتلوكم او اعتقلوكم ستكونون خير وقود للشعب، لكن ان تجلسوا في الخارج لتعودوا ابطال محمولون على الاعناق على حساب دماء أبناء الوطن الشرفاء فهذا ليس من اعمال الشرفاء

[Fanjary]

ردود على Fanjary
[الفقير] 04-29-2016 04:41 PM
أؤيد كلام تاتاي

و لدي سؤال؟ ما علاقة مولانا بالأسماء التي ذكرتها.

مولانا ، لا سياسي و لا كاتب صحفي محترف ، لكنه مواطن شريف ، يتحدث و يعبر عن هموم البلد ، و هو واحد من مجموعة أشاوس براكوبتنا ، إكتسبوا حب و تأييد القراء لمصادقيتهم و إنتمائهم لكل الوطن و لا يفرضون علينا لوناً سياسياً ، حزبياً أو عقائدياً ، إنما يجمعنا معهم ، حب الوطن و سعينا لتطهيره من دنس الإنقاذ.

هل يجرؤ من ذكرتهم أن يكتب مقالاً في راكوبتنا؟ و هل سيجدوا نفس القبول.

الراكوبة ، برلمان الشعب ، لذلك ، حتى مولانا و بقية الكتاب الوطنيين الذين أشرت لهم ، كثيراً ، ما يواجهون بإنتقادات من القراء ، و هذا لم يفقدهم مكانتهم أو شعبيتهم ، و ربما هذا ما يقربنا إليهم ، و لذلك فهم مننا و فينا

لك التحية

[تاتاي في الخلا] 04-29-2016 02:10 AM
اذا حضر مثل هؤلاء يا عزيزي فستكون خسارة للمد الثوري المتزايد لسبب بسيط وهو أنهم سوف يعتقلون قبل ان يغادروا مطار وصول ولن تسمع عنهم من بعد واذا لحقهم السوء فلن يلهم ذلك السوء انتفاضة الشعب شيئا لأنه وببساطة ايضا لن تعرفه الجماهير. فليبقوا حيث هم ليلهموا أبناء الشعب وقودا لثورتهم بهذه الافكار والعبارات الرئعة والقوية. ان الثورة فكرة وعمل، والفكرة والعمل كلمة والهام وهو مهمة هذه الاقلام للكتل التي تتداعى وتتنزل كالقدر على راس الطغيان.

لله دركم والهامكم بكلمة الحق البينة يا سيف.


#1452436 [سوداني حتى النخاع]
5.00/5 (4 صوت)

04-28-2016 10:41 PM
ربنا ينصر أبناءنا على جبروت حكومة الفاسدين.
"إذا الشعب يوماً أراد الحياة
فلابد أن يستجيب القدر"

[سوداني حتى النخاع]

#1452297 [cool]
4.57/5 (5 صوت)

04-28-2016 05:39 PM
مولانا سيف لااسكت الله يراعك ونتمنى ان تستمر
فى مقالاتك خصوصا فى هذه الايام فهى ترياق
وبلسم يدق فى قلب هذا الوطن الجريح.

[cool]

#1452266 [اابو الخير]
4.75/5 (6 صوت)

04-28-2016 04:44 PM
بكرة الصادق المهدي يجي عشان ينفس الانتفاضة
الراجل من اجل المثبطين والمرجفين
اكبر غواصة كيزانية في التاريخ
مشى عايز يبيع الموية في حارة الصقايين
عندما ذهب لعمل صلح في مصر مع الكيزان
لأنهم وقفوا في طريق المد الشيوعي
كما يتوهم
تم الرد عليه من البرادعي
عندما قال تصل بنا الحال حتى يصلح بيننا هذا البواب
حتى وأن لم ينطقها
الا انه قالها بقلبه

[اابو الخير]

ردود على اابو الخير
[الفقير] 05-01-2016 01:12 AM
الأخ النويري سلمون

ما أوردته في مداخلتي ليس بخطرفات ، إنما حقائق و وقائع يعلمها من شاركوا و عاصروا تلك الحقبة ، و لو إجتهدت قليلاً و بحثت ، فستعرف ذلك ، و ستعلم أن الغرض من إيراد هذه الحقائق ، هو التعلم من التجربة و إستخلاص العبر و الدروس ، لضمان وحدة و تماسك الجبهة الداخلية و المحافظة على إستدامتها و زخمها.

أي تدعيماً لرأي الأخ أبو الخير ، و ليس كما جاء في توصيفك.

و لضمان مشاركة جماهير حزب الأمة قلباً و قالباً ، و حرصاً على عدم تشويش أفكارهم و إرادتهم.

و الخلاصة:

من الأفضل لنا أن نستفيد من تجاربنا السابقة و نتعلم منها ، و نتجنب الأخطاء التي ساعدت على إطالة عمر الإنقاذ.

European Union [النويري سلمون] 04-30-2016 04:41 PM
الاخ الفقير لا اعلم لكلامك هذه صدقا هذه خطرفات لا دليل لصحتها .. مع ذلك اقول ان هذه الخطرفات القبيحة هذا ليس مكانها نحن اليوم في امس الحوجة للوحدة وليسة للتفرقة يجب عليك ان تغير لهجتك هذه وتترك هذه القباحات حتى ندك الكيزان ثم ناتي لنقول الصدق ونترك الخيار للشعب السودان ليختار دون حزازات ودون مرارات فلندع المرارات تفوت مع نظام الكيزان .. ونبدأ عهد جديد ...


وانها لثورة حتى النصر ؟؟؟؟؟

[الفقير] 04-30-2016 06:01 AM
كلامك صحيح يا أبو الخير ، و كمان قريت خبر إنه الصادق ، أوعز لمؤسسات حزبه إنهم يمهدوا لإصدار قرار بعودته ، و طبعاً دي (مكنة) ساكت ، و أتوقع كمان إذا عاد قد يتم إعتقاله ، و دي برضه (مكنة) ، علشان يرفعوا أسهموا و يشغلوا الرأي العام و وكالات الأنباء عن أخبار المظاهرات ، و أتوقع أيضاً أن يقوم الصادق بعد كل هذه (المكنات) ، بإصدار (مكنات) لإخماد الحراك تحت كثير من الدعاوي.

لكن أبشرك أن هذه المكنات لن تجد مشتري في جماهير الشعب السوداني.
في التسعينات قامت مظاهرات مشابهة في أنحاء العاصمة ، و طلبة الجامعة الأهلية زنقوا طلبة الجبهة زنقة كلب ، مما إضطر الشرطة تقتحم حرم الجامعة بعربات النجدة لإخلاء الجبهجية منها!! و توهمت الحكومة وقتها أن هذا الحراك من نشاطات التجمع وقتها ، و طالبوا الصادق بإصدار بيان ، و زولك ما قصر في المكنات بحجج حقن الدماء و خلافه ، لكن الحراك لم يتوقف و لم يهتم أحد لمكنات الصادق و أضطرت الحكومة لإغلاق جامعة الأهلية ، و لا أذكر بقية الجامعات ، لكن ربما المعاصرين لتلك الأحداث لديهم معلومات أكثر لأنه الزمن داك ما كان في شبكات تواصل حديثة.

أول إعتقال تم للصادق بعد إنقلاب الإنقاذ ، كان محتجزاً في منزل بالرياض ، و كان نشطاء حزب الأمة قد وضعوا خطة حشد جماهيري و دعوي بخطة منظمة محكمة ، و وضعوا خطة لإحلال بدلاء لأئمة المساجد في حالة إعتقالهم و نشروا خطتهم في أوساط التجمع ، و تفائل التجمع خير ، و بدورهم أعدوا خطط مساندة لهم ، بالذات في الجانب المتعلق برعاية أسر من يتم إعتقالهم.

من أين جاءت الطامة؟؟ قامت الحكومة بإطلاق صراحه ، فأجهض المشروع.

المغزى: التفكير و التخطيط الجماعي ، تتوفر فيه عناصر النجاح و الإجماع أكثر من التفكير الفردي ، خاصةً إذا كان هذا الفرد (مهندس مكنات).

مجتمع الجزارين و رجال الأعمال ، من ملاك الخيل ، كانوا يحبون عبد الرحمن الصادق لمروءته و خصاله الحميدة ، و عندما تفاجأوا بخبر إصطحاب الصادق ، لعبد الرحمن في فبركة (تهتدون) ، حزن الجزارون و مجتمع (سباق الخيل) لهذا الخبر ، و كان تعليقهم [الصادق لو خلى ولدنا ده (يقصدون عبد الرحمن) معانا ، أموره بتكون أحسن ، لكن بالطريقة دي بضيعوا) ، و رغم أن التعبير بسيط ، إلا إنه له مدلولات عميقة.

إذا قمت برصد مكنات الصادق ، تجد إنها لا تؤثر عل الجماهير و الحراك السياسي ، إنما كانت تؤثر في التجمع قديماً ، لكن بعد التجارب ، الجميع وعى الدرس و تعلم ، إلا أن المؤسف! مكنات الصادق تؤثر على كيانه الحزبي ، حيث إنه مع كل مكنة ، يفقد الكثير من قواعده ، خاصةً في قطاع الطلبة ، و لا شك هذه خسارة ، و تشتيت لأفكار هذه القواعد.

لكن عدا ذلك ، نوم قفا ، زول بيهبب ليهو مافي.


#1452244 [معاويـــــــــــــــــــــــــــــــــــة]
4.50/5 (5 صوت)

04-28-2016 04:05 PM
صلاح عووضه فى زمن الانقاذ والدكتور ابوساق فى زمن مايو وجهان لعمله واحده تمثل رمز للدكتاتوريه بكل صورها ورائحتها النتنه ف غدا لن يكون عووضه عووضه كما كان بالامس ابوساق ابوساق لعنة الله على كل رخيص يشترى بالمال

[معاويـــــــــــــــــــــــــــــــــــة]

#1452220 [السودان]
3.50/5 (2 صوت)

04-28-2016 03:27 PM
((الشعب السوداني شعب عملاق يتصدره أقزام ))

أن الشعب السوداني شعب أصيل ، شجاع ، كريم .. يجود بالنفس في سبيل العزة ، والشرف ولاينقصه غير القائد الذي يفجر كوامن أصالته ، ويحرك حسه الوطني .. فاذا وجد قائدا ، في مستواه ، فان المعجزات تجري على يديه ، والبطولات تسعى اليه خاطبة وده ..

من كتابه(( معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية - الكتاب الاول))

الاستاذ محمود محمد طه

الطبعة الأولى - مايو 1976

[السودان]

#1452195 [AAA]
3.94/5 (5 صوت)

04-28-2016 02:42 PM
لك التحية مولانا حمدنا الله...الثورات ضد الطغاة والديكتاوريات تبدأ هكذا..وقد عاصرتها شخصيا منذ اكتوبر 64 وبقول للكيزان خلاص Game over

[AAA]

#1452192 [تأشيرة خروج]
4.00/5 (5 صوت)

04-28-2016 02:36 PM
رصاصة واحدة في دماغ البشير كفيلة بإسقاط النظام في دقائق!

من لها؟

[تأشيرة خروج]

ردود على تأشيرة خروج
[المشتهى السخينه] 04-28-2016 03:43 PM
البشير مذعور ويعيش فوبيا الاغتيال والمحكمه الجنائيه ويعانى من ام ( هلا هلا ) وهو مرض نفسى يصيب بعض السودانيين اللصوص فى اجهزة الحكم. واصبح لا يثق فى اجهزته الامنيه وقد ذكر عمار السجاد ان البشير استورد حرس شخصى من عرب مالى والنيجر . وهو يعيش مرتجفا لانه يعلم ان اجهزة امن الجبهة الاسلاميه تتربص به لاغتياله لانهم يعتبرونه خائنا سرق السلطة والحزب والخزنه والدين لمصلحته الشخصيه .فكيف يتم اغتياله وهو يقضى معظم اليوم فى ( الحمام ) . ود ام زقده .


#1452179 [النور الهادي]
4.75/5 (6 صوت)

04-28-2016 02:17 PM
نحن في اشد الحاجة اليوم لمقالاتك يا مولانا فصدقني ما تحركة مقالاتك اكثر من اي شي نتمني مقال كل ساعة لا بل كل دقيقة

امثالك هم وقود النضال

[النور الهادي]

#1452157 [كاكا]
4.99/5 (12 صوت)

04-28-2016 02:01 PM
تخرجت من الجامعة منذ اكثر من 20 عاما ومحمد الصادق ويو وزملائه من طلبة الجامعات هم من جيل اينائي ولكن لن اتردد اليوم ساسير بينهم خلفهم وامامهم اي حياة ارجو وفلذات كبدي يتقدمون نحو الموت بكل العزم ؟ وابسط الايمان ان اشاركهم المصير ... اعاننا الله علي الكر والفر بعد ان فعل الدهر فعله في المفاصل والغضاريف ... الثورة انطلقت

[كاكا]

ردود على كاكا
European Union [Rebel] 04-30-2016 10:29 PM
* أنت رجل سودانى عظيم يا أخى..حقيقة, أى حياة نبتغيها بعد الآن, و ابناؤنا و أهلنا و اقاربنا و إخوتنا فى الوطن, يقتلون بالرصاص و بالطائرات بلا هواده!!..و يقتلون بالتعذيب, و التشريد و الإفقار و المرض!
* لقد إنطلقت الثوره الشعبيه الكاسحه, بإذن الله..فأخرج عن قناعه و إيمان بالله و بالوطن, و ألحق بنا يا أخى..نستعين بك, و تستعين بنا, من أجل البلاد و العباد و أجيال المستقبل البريئه..
* فأنت و أنا و دفعاتنا, و من يكبرونا سنا, لا نرجو مالا و لا جاها و لا "نساءا" بعد الآن,
* لكنها أمانة الوطن و كلمة الحق فى أعناقنا, ما دمنا على قيد الحياه!
و بالتوفيق إن شاء الله, و لك تقديرى,,


#1452149 [QUICKLY]
4.44/5 (7 صوت)

04-28-2016 01:49 PM
لافض فوك!
التحية لجيل (أغاني وأغاني) انشاءالله المرة دي تصدق ومايخزلونا

[QUICKLY]

#1452148 [كوكاب]
3.94/5 (7 صوت)

04-28-2016 01:48 PM
لقد اصيح سقوط الانقاذ قاب قوسين او ادنى فنجرجو من الشرفاء في جميع مدن وقرى الانقاذ برصد كلاب الامن والكيزان حتى تتم محاسبتهم ولا عفا الله عما سلف. سننصب لهم المشانق باذن الله في الميادين العامة ونرجو من الشباب التنظيم وجميع الشعب السوداني الوقوف بقوة ومساعدة ومساندة الشباب حتى ننجز ثورتنا حتى ننعم بالحرية والديمقراطية والخبز والسلام.

[كوكاب]

#1452144 [خلال الطيب عبدالله]
4.47/5 (8 صوت)

04-28-2016 01:47 PM
(سخِر أحد الصحفيين من هذا الحديث فكتب مقال بعموده اليومي بإحدى الصحف يقول ما معناه، أن هذه تهيؤات وأوهام، وأن هذا "جيل البطالات لا البطولات").

تسلم أستاذنا الكبير سيف الدولة وصح قلمك... فالمدعو عووضة نكرة ومخذل كبير ولا يستحق الإشارة إليه بأكثر من هذه العبارة الرائعة في حق هذا المرتزق.

[خلال الطيب عبدالله]

#1452143 [برعي]
2.82/5 (6 صوت)

04-28-2016 01:47 PM
يا شباب الفرق بين انتفاضة 83 اوانتفاضة اليوم واضح وضوح الشمس وهو
العصيان المدني ومشاركة النقابات المهنية / جموع المهنيين وخاصة المعلمين والاطباء واسنتهاض ما تبقي من الجيش وجمع الصف برجالات العقد والحل في الاحياء والفرق وضروري مشاركة الاقاليم وخاصة مدني والابيض وبزرسودان ونيالا وكسلا وارجوكم ابعدوا من الاحزاب التقليدية.

[برعي]

ردود على برعي
European Union [برعي] 05-01-2016 08:29 AM
شكرا كاجو ...خطا مني سهوا... وبيني بينك تداخلت السنون

[kajo] 04-28-2016 05:16 PM
6/ابريل /1985م وليس 83 فقط للتذكير.


#1452142 [سودانية]
3.88/5 (6 صوت)

04-28-2016 01:47 PM
ده الكلام
الثورة انطلقت ...الانستر انستر ...والانفضح انفضح زي مابقولوا اهلنا
من راهن علي الشعب السوداني لن يخسر الرهان ...وانا راهنت عليه من زماااااااان ولم ولن اخسر الرهان

[سودانية]

#1452135 [kajo]
3.88/5 (6 صوت)

04-28-2016 01:37 PM
ابن الكابتن الصادق ويو (محمد ) هو (محمد البوعزيزي السوداني) .الي جنات الخلد حبيبي مع النبيين والصديقيين والشهدا ،انا لله وانا اليه راجعون.

[kajo]

#1452128 [مستغرب]
3.00/5 (3 صوت)

04-28-2016 01:33 PM
يا استاذى اليد الواحدة لا تصفق الثورات فى وقتنا الحالى لا تنجح الا بهبة جميع الفئات فى المجتمع واولها المعارضة المرتجفة الراجفة والخائفة اين هؤلاء فى خارطة الثورات التى تقوم وتنطفئ بسبب عدم مشاركة المعارضة بشكل واضح وتوجيه دفة هؤلاء الابطال الذين فى الغالب يتحركون دون اي خبرات ودراية فى اختراق اساليب القمع المعقدة والممنهجة من قبل كلاب الظلم والاضطهاد .. لا بد ان يكون لدى الابطال ثلة من الخبراء حتى يكونوا بوصلة لتوجيه هؤلاء الابطال الى بر الأمان بدلا ان يتركوا هكذا لقمة سائغة فى افواه الكلاب المسعورة ..

[مستغرب]

#1452096 [m]
2.50/5 (4 صوت)

04-28-2016 12:44 PM
هذه حكومة لصوص.......ومن العار ان يحكمنا لصوص ومجرمين

[m]

#1452087 [ود ضحوية]
3.88/5 (6 صوت)

04-28-2016 12:30 PM
الوصف ابطالنا الطلبة وقال عليهم بطالات ده الارزقي صلاح عووضة بتاع ايلا والله اغتظت منه وحاولت اعلق على مقاله عشرين مرة بس التعليق حلف بي راس ابوه ما يمشي

[ود ضحوية]

ردود على ود ضحوية
[القريش] 04-28-2016 02:38 PM
اوع يكون دا صلح عووضه خريج الفلسفه البكتب بمساخه داك؟ الله يكضب الشينه مايكون دا هو؟

[أبو على] 04-28-2016 01:43 PM
ما تزعل ياود ضحوية إنما الأعمال بالنيات
ونيتك وصلة صلاح عووضة معرص والأنظمة القمعية لازم تشترى أقلام لكن الفضاء الاسفيرى االحر هو من بقى مسيطر لميل كل إنسان للحرية بالفطرة .. وغد نكون كما نودو ونلتقى والشعب منتصر بإذن الله


#1452078 [مواكب]
2.75/5 (5 صوت)

04-28-2016 12:18 PM
الصحفي اللي كتب يرد على مولانا بمقال بعنوان (شباب البطالات) وشتم فيه أبناء الجيل الجديد وقال بتاعين خرشات ورقيص هو صلاح عووضة

[مواكب]

ردود على مواكب
[مبارك] 04-28-2016 10:19 PM
يا اخي صلاح عووضة ده راجل حقير جدا ولا يفهم ولا يستطيع ان يحلل . فهو يعيش في مستنقع السلبية لذلك تجد كلامه منتهى السلبية . اما الأستاذ الكبير سيف الدولة يعيش حياة الابطال والحرية وعزة النفس لذلك ترى ان روحه إيجابية ودائما تحليلاته وقراءاته صحيحة مائة بالمائة . فحقيقة أي مقارنة بين الرجلين هي مقارنة بين الليل والنهار ، بين الأرض والسماء او بين الخير والشر.

[ودكركوج] 04-28-2016 01:52 PM
للذين لم يقرأو مقال صلاح عووضة وهو كلام حق اريد به باطل. منقول من صفحته في الفيسبوك:
"جيل (البطالات) !!
*هكذا العنوان وما من خطأ فيه..
*فنحن نعني به جيل (البطالة) الذين لا عمل لهم..
*الذين (يبلون شهاداتهم ويشربون مويتها)..
*الذين هم ضحايا جامعات (جامعة) للمال ولا قيمة أكاديمية لها..
*الذين هم أبناء الفاقد التربوي جراء تعب المعيشة ومتاعب الواقع وأتعاب الرسوم..
*الذين دفع بهم اليأس إلى أتون (الخرشات)، ومجون (الصالات)، وغياهب (التقليعات)..
*ولكنه صار جيل (البطولات) عند سيف الدولة حمدنا الله..
*فالذين يكتبون من الخارج لا يرون ما نراه نحن بالداخل..
*ولا يحسون بالذي نحس كذلك..
*فإن تهاوت عملتنا أمام الدولار ظنوا أنها النهاية..
*وإن حدثت تظاهرة جامعية محدودة بشروا بانتفاضة جديدة..
*وإن (شخبطت) المعارضة على ورق في باريس هيأوا أنفسهم للتغيير..
*وإن (هرف) وزير السياحة بما لا (يعرف)- عن جامعة الخرطوم- دبجوا المناحات..
*وإن اختفت (معارِضة) حذروا من المساس بها قبل معرفة (الحقيقة)..
*وإن أوقفت إدارة صحيفة كاتباً لأسباب مالية صارت عندهم أسباباً سياسية..
*ونحن هنا نعمم ولا نتحدث عن سيف الدولة تحديداً..
*ولكنا نعيب عليه في كلمته هذه النظر من زاوية هؤلاء..
*فهو يتكلم عن جيل بطولات من وحي أمانيه لا نراه نحن الذين نعيش بينهم..
*وينفي عنهم صفة جيل (أغاني وأغاني) رغم إن اغلبهم كذلك..
*وإلا فليخبرنا سيف من هؤلاء الذين (يتراقصون) في الصالات بالألوف؟..
*فإن لم يكونوا هم جيل اليوم فلنسألهم بلسان القذافي (من أنتم؟)..
*وبما أنهم هم فلنقل لهم بلسانه أيضاً (غنوا وارقصوا واستعدوا)..
*وكذلك هم في حالة غناء ورقص و(استعداد) طوال سنوات تغرب سيف الدولة..
*والاستعداد الوحيد الذي يعرفونه هو الاحتشاد لليلة حفل يحييه (الملك)..
*أو التظاهر الغاضب من أجل منع (الأمير) من ترديد أغنيات (الزعيم)..
*أو إعلان حالة الاستنفار بغرض المساهمة في تسديد ديون (الملكة)..
*أو تسيير المسيرات الإلكترونية لنصرة (الدكتور) على (القيصر)..
*هذا هو جيل (البطولات) الذي يتوهمه سيف ويحلم بيوم ثورته المجيدة..
*ولو كان متابعاً جيداً لأخبار الداخل لعلم ما يشغل أذهان أفراده هذه الأيام..
*فهم مشغولون ببرنامج (أغاني وأغاني) مع قرب موعد رمضان..
*من الذي أُبعد؟ ومن الذي اعتذر؟ ومن الذي أُضيف؟..
*هذا هو الذي يشغلهم وليست البطولات ولا التضحيات ولا حتى السياسة (من أصله)..
*ونستثني فئة ضئيلة - بالجامعات- هي التي يراهن عليها سيف..
*وما درى أنها ذرة (بطولات) في رمال (العطالات)..
*أو حبة لالوب في مسبحة شريف الفحيل..
*أو قدور وسط فريق (أغاني وأغاني!!)."


#1452065 [شهنور]
2.69/5 (7 صوت)

04-28-2016 12:01 PM
(فلتمض ثورتنا من أجل الحرية والكرامة لتحقيق القصاص من الذين سرقوا أحلامنا وأعمارنا ونهبوا خيرات البلاد وأحالوها الى خراب .. )
نرى ان يلتحم قوى المعارضة بكل جدية وان يقودو الانتفاضة.

[شهنور]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة