الأخبار
منوعات سودانية
الجِزُولِي مهاجم الهلال السوداني يبحث عن الأمان مع مبارك سليمان
الجِزُولِي مهاجم الهلال السوداني يبحث عن الأمان مع مبارك سليمان
الجِزُولِي مهاجم الهلال السوداني يبحث عن الأمان مع مبارك سليمان


04-29-2016 08:57 PM
كووورة - بدر الدين بخيت

سأل الصحفيون خلال مؤتمر صحفي أعقب المباراة التي فاز فيها الهلال على مازيمبي بهدف اللاعب أطهر الطاهر بأم درمان يوم 23 أغسطس/ آب 2015، المدير الفني التونسي للفريق نبيل الكوكي، عن سبب إشراكه واحتفاظه بالمهاجم صلاح الجِزُولِي حتى نهاية المباراة، فرد الكوكي بأن الجزولي بالنسبة إليه أفضل مهاجم سوداني وأردف: "اسألوا مدرب المنتخب مازدا لماذا يصر على اختياره وإشراكه بالمنتخب"، ومن هنا أصبح اللاعب صلاح الجزولي مثيرًا للجدل منذ ثلاث سنوات.

ويبقى التونسي نبيل الكوكي هو أحد المدربين الأجانب الذين آمنوا بمقدرات هذا اللاعب وأصبح مصدر ثقة ولاعبا أساسيا عنده.

وكان الجزولي هو بطل مباراة الفريق في مباراة مازيمبي في السنة السابقة 2014 حين أحرز هدف المباراة الوحيد باستاد الخرطوم.

صلاح الجزولي مهاجم طويل القامة له خصائص اللاعب المهاجم التي فرضت على المدير الفني لمنتخب السودان مازدا، اختياره في عام 2013 للعب بالمنتخب وهو لاعب مغمور بأحد أندية عطبرة رغم أنه من مواليد مدينة أم درمان حيث مقر وإقامة أسرته.

وانطلق اللاعب مع الخرطوم الوطني في ذات الموسم وبنهاية عام 2013، اختاره المدير الفني مبارك سليمان المكلف بخوض مباريات بطولة سيكافا للمنتخبات بكينيا 2013، وأصبح الجزولي تميمة الحظ لمبارك فقاده لنهائي البطولة، حيث أحرز له أهدافًا حاسمة في منتخبات رواندا وزامبيا في الوقت بدل الضائع وهذا الهدف تحديدًا جاء في وقت حاسم وقاد السودان للنهائي أمام كينيا، وخرج الجزولي مهاجم الخرطوم الوطني هدافًا للبطولة بخمسة أهداف جعلته مطاردا من فريقي القمة فظفر به الهلال.

وجد الجزولي نفسه يلعب في واحد من أكبر الأندية بالكرة السودانية يحتشد له أنصار بعشرات الآلاف لمتابعة المباريات، وربما ضخامة الجماهير والعمل على إقناعها بشكل دائم جعل اللاعب منذ الموسم الماضي محل تردد بسبب أنه أصبح شحيح الأهداف ما صنع جدارًا بينه وبين الجمهور عدا مدرج المشجعين في الناحية الشمالية لاستاد الهلال وهو مدرج بنى ثقافة الولاء للاعبين مهما كان سوء الآداء حتى يرتفع مستوى آداء اللاعب، ولعب هذا المدرج دورًا في رفع معنويات اللاعب فكافأهم بهدف برهن فيه على قدراته في شباك مريخ الفاشر، فانتفض المدرج ليحي اللاعب ويصفق ويغني له قبل نحو أسبوعين.

ذلك الهدف سبقه تعثر شديد في آداء الجزولي الذي بات مرعوبًا بدلا من أن يكون مرعبًا والسبب أنه واجه حملة إعلامية شرسة مصحوبة بتحريض لفئات جماهيرية بعدم رفع معنوياته لحظة المشاركة أو لحظة الخروج من الملعب فارتبك آداء اللاعب كثيرًا، خاصة وأن تلك الفئة الجماهيرية كان عملها تصيد أخطاء اللاعب وتضخيمها، حتى جاء مدربه السابق مبارك سليمان للعمل مع مساعدا لطارق العشري.

قدوم مبارك سليمان بدل رأي طارق العشري السالب في اللاعب، فمبارك يعرف أن قدرات هذا اللاعب تسببت له بالنجاح الفني مع المنتخب في بطولة سيكافا، ولهذا وجد الجزولي الأمان الذي كان يبحث عنه وهو عند مبارك سليمان الذي منحه فرصة أخرى في مباراة الهلال بكأس السودان يوم أمس الأربعاء فنجح اللاعب في إحراز هدف من ركلة جزاء من مخالفة ارتكبت معه هو نفسه.

ويتحدث الهادي آدم حارس المرمى الدولي السابق والمحلل الرئيسي بقنوات وإذاعات رسمية للدوري السوداني الممتاز، عن اللاعب صلاح الجزولي ويقول: "الجزولي مهاجم له مزايا لا تتوفر عند لاعبين سودانيين، منها أنه يجيد الألعاب الهوائية، كما يجيد التسديد بالرأس والقدمين، لديه طول وسرعة تمنعه من اللعب في المساحات الضيقة فهو بالتالي لا يلعب تحت الضغط والمساحات الصغيرة، ولكنه في ذات يملك مقدرة صنع المساحات الواسعة لنفسه".

التحدي الذي يواجهه صلاح الجزولي الآن أنه بات عليه أن يبرهن أن أيامه ليست معدودة في الهلال، بل مرتبطة ببقاء مدربه مبارك سليمان في الهلال في حقبة جديدة تبدأ من غد الجمعة يرسم ملاحمها المدير الفني الجديد الروماني إيلي بلاتشي.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2132

التعليقات
#1452869 [نبيل حامد حسن بشير]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2016 10:19 PM
الجزولي لاعب مميز وله اسلوبه الخاص وامكانياته الفنية التي لا تتوفر في جميع رؤوس الحربة والمهاجمين بكل الفرق السودانية بكل الدرجات بما في ذلك المحترفين. له اسلوبه الخاص وفنياته. هنا يأتي دور المدرب. هل يوجد لاعب حالي بالهلال يقوم بدور هيثم مصطفى في التمويل وفتح الثغرات. هو من صنع كل الهدافين السابقين اعتبارا من أنس وصبري وخالد بخيت وكاريكا.
ماذا حدث لكاريكا بعد ذهاب هيثم؟؟؟
لماذا تلومون الجزولي وليس لديكم من يمول. الجزولي موقعه داخل الصندوق طوال زمن المبارة، ويكون أكثر فاعلية ان كان كاريكا ايضا داخل الصندوق معه للكرات المرتدة. في وضعهما الحالي لن ينتج لأي منهما. وجودهما داخل الصندوق وخلفهما جكسا الصغير أو من يهدف من الخارج يخلق الرعب في الفريق المنافس، ليت الهلال يعيد هيثم و مهند في وجود الجزولي وكاريكا!!!

[نبيل حامد حسن بشير]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة