الأخبار
أخبار إقليمية
السيد الصادق المهدي يعلن لاهلنا في السودان نداء الواجب الاعتصام والتظاهرات
السيد الصادق المهدي يعلن لاهلنا في السودان نداء الواجب الاعتصام والتظاهرات
السيد الصادق المهدي يعلن لاهلنا في السودان نداء الواجب الاعتصام والتظاهرات


04-29-2016 04:40 PM
بيان الثورة من رئيس حزب الأمة القومي، إمام الأنصار، السيد الصادق المهدي
السيد الصادق المهدي يعلن لاهلنا في السودان نداء الواجب الاعتصام والتظاهرات

بِسْم الله الرحمن الرحيم
29/4/2016الجمعة
رسالة من الصادق لاهلنا في السودان
نداء الواجب
____________
يا شعبنا الصامد، الصادق، المبتلى بطاعون الطغيان، الحارس لمشارع الحق.
مضى 27 عاما على الانقلاب الغادر المدبر بليل، الذي سام البلاد خسفا وفسادا واستبدادا، وفرض عليها تجارب لم تشهدها من قبل: قسم ترابها الوطني، أشعل فيها الحروب الأهلية، تاجر بدماء ابنائها، بدد المعايش، تفّه العملة الوطنية، وشرد المواطنين داخليا في معسكرات نازحين، وخارجيا لاجئين. مرتكبا موبقاته العشر باسم الاسلام، ربطا بين دين الرحمة والعدالة والطغيان.
حتى شهد السودان لأول مرة، منذ دخول الاسلام للسودان، ردة عن الدين في أوساط كثيرة من النخبة والقاعدة الشعبية.
ولأول مرة تقف قيادة الدولة السودانية متهمة بجرائم حرب، وجرائم ضد الانسانية، والإبادة الجماعية امام المحكمة الجنائية الدولية محالة اليها بقرار باجماع مجلس الأمن الدولي؛ القرار 1593.
هؤلاء الجناة هبطوا بالوطن في مقاييس الفساد، والفشل، والقمع، وتدني المعيشة الى أسفل سافلين.
طرقنا بابهم مرات ومرات، حتى ظُنت مرونتنا تهاوناً. ولكنهم بالمراوغة والإخلاف فوتوا كل الفرص. إنهم جماعة مكتوب على جبينها: (وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10)).
على طول عمر هذا الكابوس المستلب لإرادتنا لم يستكن شعبنا. وعبر عن رفض الاستبداد والفساد دافعا ثمن اقدامه تضحيات بالنفس، وحبساً في السجون، وتعرضا للتعذيب حتى بلغ الرفض كتلة حرجة أشعلها قتل الشهيدين أبو بكر الصديق في كردفان، ومحمد الصادق في ام درمان. تقبلهما الله في رحابه.
ان ما تشهد بلادنا اليوم من حركة رفض للنظام واسعة حصيلة تراكم بلغ مداه.
صار الواجب الوطني على كل وطني ملتزم بمصلحة الوطن، وكل مؤمن غيور على حرمة الدين، بل على كل حريص على حقوق الانسان: ان يتحرك تظاهرا، واعتصاما، وإضرابا ضد الاستبداد والفساد، دون عنف او تخريب، ليقف شعبنا موحدا كما فعل في كل مفاصل التاريخ لتحقيق السلام العادل الشامل، والتحول الديمقراطي الكامل.
{وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ }
وبأسم الشعب السوداني نناشد القوات النظامية، وهم اخوتنا وأبناؤنا، رفض البطش بأهلهم والانحياز لشعبهم. فالحسنات يذهبن السيئات.
اما الحكام فأمامهم قدوة الفريق ابراهيم عبود، رحمه الله، في أكتوبر 1964. وقادة القوات النظامية فأمامهم قدوة اسلافهم في رجب/أبريل 1985.
بلادنا تستشرف مرحلة اخرى من مراحل العطاء الوطني، وعلينا جميعا تلبية نداء الواجب. فليس لمتخلف او متخلفة عن تلبية النداء عذر.
أعاذلتي مهلا اذا ما تأخرت
قوافلنا يوما فسوف تعود
ولابد من ورد لظمى تطاولت
ليالي سراها واحتواها البيد
------------
سورة الليل
سورة الشعراء


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 9338

التعليقات
#1452914 [م. خوجلى]
5.00/5 (2 صوت)

04-30-2016 12:45 AM
لست حزب امه وليس فى اسرتنا الكبيره اى عضو ينتمى لهذا الحزب .
البلاد اﻵن فى حالة ثوره حقيقيه بمعنى ان نؤجل اى خلاف بيننا الى ما بعد نجاحها باذن الله وان يكون كل جهدنا اﻵن منصبا فى اقتلاع الكيزان اى ان اى شخص غير كوز فهو ثائر سواء كان له لون سياسى او بدون لون سياسى .
من هذا المنطلق فان السيد الصادق مرحب به جدا باعتباره زعيم لحزب ذى قاعده كبيره وله تاريخ وله اتباع يغضبهم جدا ان يساء لزعيمهم وهم مقاتلون اشداء وقفوا حتى ضد الجيش باصرار ولوحدهم فى الجزيره اب او ودنوباوى او غيرهما . ثم ان السيده ساره نقدالله واعضاء المكتب السياسى كلهم معارضه والسيد الصادق نفسه معارض ومنفى خارج بلاده .
فمرحبا به ضمن زعامات قيادة الثوره .
والله اكبر والعزة للسودان الواحد .


#1452902 [الطاهر المرضى]
5.00/5 (1 صوت)

04-30-2016 12:06 AM
الله اكبر ولله الحمد الله اكبر ولله الحمد الله اكبر ولله الحمد الامام سيد بعلمه وحلمه وسيد بصفحه وعفوه وسيد بعفة لسانه ونقاء تعبيره وبيانه ترفع عن الصغار والصغائر فعلا وارتفع وزهد في السفه والسفاهة وتخلق بالكرم والسماحة من اعظم خصال الامام لا يمجد نفسه ولا نسبه ولم يقل انا ابن جلا وطلاع الثنايا لمن لم يعرف السيد الامام ضمن المائة العظماء من القادة الاسلاميين ترتيبه الخامس بحسب مركز دلهي للدراسات الموضوعية ونال جائزة قوسي للسلام من الفلبين بلا محاباة ولا واسطة وانتخب رءيسا للمنتدى العالمي للوسطي وعضو نادي مدريد للحكام الديماقراطيين نظيفي اليد من الفساد والدماء ى فالامام قامة رغم انف من ابي فالرجل عطاءه متواصل في كل الساحات وعلى كل المستويات فكرا وسياسة ورياضة ومجتمعا اقليميا ومحليا ودوليا من حقكم ان تلوموه وتنقدوه وتهاجموه وتحرمو علبيه ماشئتم ومن حقه ان يعمل ويثابر وينطلق ويقود ويسود فالامام رقم صعب وعصي على كل نظم الاستبداد وهو ليس مسؤول عن ابنيه ثم ما الضير ان يعملو في الدولة السدانية فهي ليست حاكورة للنظام الحاكم وللشعب ان يحاسبهم ويعاقبهم فهم بالغون عاقلون راشدون ومشاركتهم للسلطة لا تنقص من قدر الامام شيئا والامام لا ينتظر ازنا من احد ليصدر بيانه والحزب اصدر بيانه سلفا فالتفاعل مع قضايا الجماهير واجب وطني وليس من حق احد ان يحجر علي الامام رايه او ان يملي عليه ما يجب فعاه وشكرا جزيلا


#1452824 [AAA]
5.00/5 (2 صوت)

04-29-2016 08:50 PM
(قتل الشهيدين "أبو بكر الصديق" في كردفان، و"محمد الصادق" في ام درمان).
** يا سبحان الله اسماء لها معني...ابوبكر الصديق ومحمد الصادق....

**وهل يعي نظام الخرطوم...ان سقوط الخرطوم..ومقتل غردون..بدأ من كردفان؟!!!


#1452805 [Faisal]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2016 08:13 PM
for all commenter, shut your mouth the moment is not for divergance, if you want to start revolution by dictatorime, and you want to point whom participate and whom not, and by exclure the politician who do not share your idiology, so why we replace dictator by another


#1452773 [Amin]
5.00/5 (1 صوت)

04-29-2016 06:51 PM
الله أكبر ولله الحمد


ثورة ثورة حتى النصر





إذا الشعــب يومــا أراد الحيــاة فلا بـــد أن يستجيب القــدر

ولا بـــد لليــــل أن ينجلـــي ولابـــــد للقيـــــد أن ينكســـــر

ومن لم يعانقــه شــوق الحيــاة تبخــر فــي جوهــا واندثـــر

كـــذلك قالــت لــي الكائنــات وحدثنـــي روحهــا المستتـــر

ودمدمت الريح بين الفجاج وفــوق الجبــال وتحــت الشجـــر:

إذا ما طمحت إلى غايـــة ركبــت المنـــى ونســيت الحـــذر

ومن لا يحب صعود الجبــال يعش ابــد الدهــر بيــن الحفــــر

فعجت بقلبي دماء الشباب وضجت بصــدري ريـــــاح أخـــــر

وأطرقت أصغى لقصف الرعود وعزف الريــــاح ووقـــع المطـــر

وقالت لي الأرض لما سالت: يا أم هــل تكرهيــن البشــر ؟:

أبارك في الناس أهل الطموح ومن يستلـــذ ركــوب الخطــر

وألعن من لا يماشي الزمان ويقنع بالعيش ، عيش الحجــر

هو الكون حـي يحــب الحيـتاة ويحتقــر الميــت مهمــا كبــر

وقال لــي الغــاب فـي رقــــة محببـــة مثــــل خفـــق الوتـــر

يجيء الشتاء شتــاء الضبــاب شتـــاء الثلــوج شتاء المطــر

فينطفئ السحر سحر الغصون وسحر الزهور وسحـر الثمـــر

وسحر السماء الشجي الوديع وسحر المروج الشهي العطر

وتهوي الغصـــون وأوراقهــــا وأزهـــــار عهـــــد حبيــب نضــــر

ويفنــى الجميــع كحلــم بديــع تألــق فــي مهجــة واندثــــر

وتبقـى الغصــون التــي حملــت ذخيــرة عمــر جميــل عبــر

معانقة وهي تحــت الضبــاب وتحــت الثلــوج وتحــت المــدر

لطيف الحيــاة الذي لا يمــل وقلــب الربيــع الشــذي النضــر

وحالمــة بأغانــي الطيــور وعطــر الزهــــور وطعــــم المطــــر



قصيدة أبو القاسم الشابي


#1452768 [MAN]
4.50/5 (3 صوت)

04-29-2016 06:47 PM
بعض عوامل انجاح الثورة:
1-أن يكون المسمسي هو ثورة التحرير ودعوة الجميع للمشاركة في الثورة، وهو تحرير بمعني الكلمة لان البلاد مختطفة لصالح مجموعة تمثل اقل من خمسة في المائة من مجموع الشعب السوداني. كما ان البلاد حتي وقت الاستعمار التركي او الاستعمار الانجليزي لم تشهد مثل هذا الاذلال للمواطنين وقتلهم وتشريدهم وفرض الضرائب الباهظة وتجيير كل الدخل القومي وموارد البلاد لصالح الاقلية الحاكمة او المستعمرة بتعبير ادق.
2- التاكيد علي ان من يقومون بقمع المتظاهرين واطلاق الرصاص الحي هم قتلة ماجورين ومجموعة من المرتزقة تم جلبهم من النيجر ومالي وتشاد بغرض الدفاع عن النظام مقابل امتيازات مالية وتمليكهم اراضي اهلنا في دارفور. التشديد في اطلاق مسمي مرتزقة من النيجر ومالي وتشاد يعزلهم من جموع الشعب السوداني ويولد شعور سلبي تجاههم حتي في نفوس افراد القوات النظامية.
3-حصر كل الاقلام المثبطة للهمم وكذلك ائمة المساجد الذي يجيرون خطبة الجمعة لصالح النظام وحصرهم في قائمة سوداء تسمي قائمة المنافقين والاقلام الماجورة، ويتم توزيع مقاطع فيديو لمشاركات هذه المجموعة ودفاعهم بالباطل عن النظام، مثل مشاركة مجموعة من الصحفيين في الترويج لميزانية هذا العام وخلوها من الضرائب وبعد اقل من شهرين تم رفع اسعار الغاز والمياه. كذلك تشمل مقاطع الفيديو مشاركات ائمة النفاق من امثال امام مسجد الرئيس ومجموعة علماء السودان. هذه الفيديوهات سوف تعريهم امام الشعب وتفقدهم اي قدرة علي توجيه الراي العام، كما انها تمثل ضغط نفسي عليهم يجعلهم يترددون في تدبيج مقالات وخطب الباطل التي تدافع عن النظام. يمكن الاستفادة من برنامج بعد الطبع في قناة النيل الازرق والمشاركات التلفزونية الاخري لهذه المجموعة في اعداد الفيديوهات التي تفضح نفاقهم ووقوقفهم مع الباطل ضد الشعب السوداني. من ابرز هؤلاء امام محمد امام، راشد عبدالرحيم، رحاب طه وغيرهم من الساقطين.
4- الاستفادة من كاميرا الجوالات في توثيق الثورة ورفع المقاطع علي الانترنت.
5- اجراء مقابلات مع اهالي الشهداء وبثها علي اوسع نطاق لتعرية النظام والهام الاخرين للمشاركة في ثورة التحرير.
6-مخاطبة افراد القوات النظامية وخاصة الرتب الدنيا في فيديوهات قصيرة بغرض توعيتهم بانهم ينتمون الي الشعب السوداني وان الاقلية المستعمرة تستخدمهم ضد اهلهم واخوانهم وان وقوفهم مع الثوار هو الموقف الصحيح الذي يمليه الواجب الوطني. يمكن عمل لقاءات مع ضباط نظاميين سابقين انحازوا الي الشعب مثل احد ضباط الشرطة اورد ذكره مولانا سيف الدولة، حيث قام هذا الضابط بتشغيل اغاني ثورية في مكبر السيارة بدلا عن قمع المتظاهرين. مثل هذه النماذج تشجع افراد القوات النظامية علي الانحياز لثورة الشعب.
7-انتداب مجموعة من المحامين الوطنين لرفع قضايا ضد كافة الانتهاكات وقضايا الفساد، مع مع الاخذ في افساد النظام للنظام القضائي، ولكن رغم ذلك فان الملاحقة القانونية تعمل علي احراج النظام ومنسوبيه.
8- التوثيق للاشخاص الذين تورطوا في الانتهاكات ضد الشعب السوداني من قضاة وافراد القوات النظامية، مثل قاضي النظام العام والمدعو غرباوي. مثل هذا التوثيق ونشره علي الملا يضاعف الضغوط النفسية علي هؤلاء ويجعل الاخرين يترددون في تقديم مثل هذه الخدمات للنظام.
9- ان يخرج الناس في كل المدن وكل الاحياء بغرض تشتيت قوات النظام وارهاقهم، علما بان مواصلة المظاهرات لعدة ايام فقط ترهق النظام وقواته المحدودة.
10-تشجيع تبادل الاغاني الثورية مثل هبت الخرطوم في جنح الدجي، اكتوبر الاخضر وغيرها وتشغيلها في حافلات المواصلات والاماكن العامة ما امكن الي ذللك سبيلا لتعبي الناس بروح الثورة.
11- الحذر من الكتاب المفخخين، وهم مجموعة من الكتاب يمدهم جهاز الامن بمعلومات عن الفساد ويتناولونها في اعمدتهم لتضليل القراء بصدقهم وبالتالي تتكون لهم مصداقية وسط القراء ويصبح لهم شعبية علي اساس حرصهم علي المصلحة العامة وشجاعتهم في تناول قضايا الفساد. هذه المجموعة سوف تحاول ان تخذل الناس عن الثورة وتخوفهم من مالاتها، من ابرز كتاب هذه المجموعة عبدالباقي الظافر والطاهر ساتي.


#1452763 [احمد المحامي]
5.00/5 (2 صوت)

04-29-2016 06:42 PM
الله اكبر ولله الحمد لبيك يا امام


#1452746 [زول زمان]
5.00/5 (3 صوت)

04-29-2016 05:57 PM
يعني يا سيدنا الامام
بعد 27 سنة لسه ما فهمت انو الكائنات دي ما مصنوع ليها اضنين.
بيان شنو وقدوات شنو
ديل المثل بالمثل او تعمل رايح
*( امسح ... اكسح... قشو...
اكلو نضي...)*
دواس وبس
الانصار داوسو الانجليز واستشهد منهم الكثير
ولكنهم الان ما زالو موجودين كاكبر كتلة سياسية
انت خايف عليهم ليه من الدواس


#1452732 [BEDAWI TAGO]
5.00/5 (1 صوت)

04-29-2016 05:30 PM
زين ألكلم...


#1452721 [جمال]
5.00/5 (2 صوت)

04-29-2016 05:04 PM
تسلم ياامام وياريت المعارضه تتحد وتقدر تعيد مافسدا من اخلاق للانسان السودانى لاننا ليس مشكلتنا فى اقتصاد فقط مشكلتنا اصبحت تربويه قبل كل شى انظر الى العلاقات الاجتماعيه الى السفور الى الابتزاز والرشوه الى جرائم الاغتصاب تبدل حال الانسان هل لكم ياامام معرفه ودرايه ب انسان السودان الجديد جيل فاقد كل شى عمره الان 27سنه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة