الأخبار
أخبار إقليمية
خليك حنين يا ويو
خليك حنين يا ويو
خليك حنين يا ويو


05-01-2016 11:12 AM
مزمل أبو القاسم

* في حقبتي الثمانينيات والتسعينيات كان فريق الموردة يمثل قوة كروية هائلة، وكانت رابطة مشجعي الموردة بقيادة (القرقور) المبدع محمد حامد الجزولي في أوج وهجها، تشجع بطريقة جميلة، وتترنم بأجمل الأناشيد التي تحمس نجوم (الهلب)، وتدفعهم إلى الإجادة، قبل أن يجور الزمان على البارجة الفخيمة، وتسقط في مجاهل النسيان.
* في مباراة للموردة مع المريخ تم تكليف نجم القراقير الصادق ويو بمراقبة صانع ألعاب المريخ إبراهومة، فلعب معه بقوة، وقطع عنه الماء والهواء، وأخرجه نظيفاً كما دخل، وأفلحت الموردة في الفوز على المريخ، بهدف صنعه الصادق، فاحتفل (ود الجزولي) قائد مشجعي القراقير بتلك النتيجة، وأعد لها أهزوجة جميلة قال في أحد مقاطعها: (خليك حنين يا ويو.. ما تعفص السوسيو)!
* كان الصادق ويو يجمع بين الفن والقوة والشراسة، وقد حقق أفضل الانتصارات مع الموردة على الصعيدين العربي والأفريقي، مع رفاق دربه، هيثم السعودي وهيثم شوشة وكاوندا ومحمد آدم والجقر ومحمود المستقبل وضَرَبا وكابو ونميري سكر وبقية العقد الذي صنع ربيع فريق يحمل شعار القوة والفتوة (الكلية الحربية).
* كذلك ارتدى الصادق شعار المنتخب الوطني، ومثل السودان في العديد من المباريات الدولية، قبل أن يعتزل اللعب، ويخفت صيته، ويختفي من الملاعب.
* لم أسمع باسم الصادق بعدها، إلا عندما ورد مقروناً بنبأ استشهاد ابنه (محمد) برصاصة غادرة، في أحداث الجامعة الأهلية الأخيرة.
* ظهر (ويو) في الصور حزيناً مهدوداً، مكدود الملامح، بعد أن وخط الشيب شعره، وأثقل الحزن كاهله، وتناقلت الوسائط مقطع فيديو مؤلم لزوجته، (أم محمد) وهي تبكي صغيراً ذهب مبكياً على شبابه الغض، بلا ذنب جناه، ليفجع قلب الوالدة، ويفطر فؤاد الأب، ويملأ المكان والزمان بالأحزان.
* حكت الأم الثكلى بصوتٍ نائحٍ باكٍ كيف كدت وتعبت في تربية صغيرها، وذكرت أنها عملت بائعة للشاي، كي توفر له مصاريف الجامعة.
* بأي ذنب قتل محمد؟
* إلى متى تتواصل مساخر العنف الطلابي داخل الجامعات، لتنثر الدماء، وتحصد الأجساد الغضة، وتدوس على الأحلام الكبيرة، وتنسف الطموحات الندية؟
* متى تختفي مشاهد العنف من جامعاتنا، ويسودها الهدوء، وتحفها المحبة، وتسورِّها الرغبة في التحصيل، بدلاً من الميل إلى سفك الدماء؟
* كم طالب فقد روحه مثل محمد، برصاصة غادرةٍ خرجت من سلاحٍ آثم، لم يراع من حمله حرمة قتل النفس، ولا إثم سفك الدماء؟
* عودة الهدوء إلى جامعاتنا مطلب عاجل وملح لا يقبل التأجيل، وضبط القتلة وجلبهم إلى ساحات العدالة لينالوا جزاءهم العادل هدف لا يحتمل التأخير.
* نثق في قدرة الشرطة على فك طلاسم الجريمة الآثمة، ونتمنى أن تفلح في ضبط القاتل بالسرعة اللازمة، لتهدأ النفوس المضطربة، وتقر روح محمد في قبرها، وتجد والدته والصادق ويو بعض العزاء في القصاص ممن ارتكب تلك الجريمة الكريهة المروعة.

اليوم التالي


تعليقات 27 | إهداء 0 | زيارات 13214

التعليقات
#1453999 [osman mohamed hassan]
5.00/5 (3 صوت)

05-02-2016 12:36 AM
أخوي قال " كتلوني الكيزان يا جماعة!" أخوي قال كتلوني الكيزان!
عثمان محمد حسن
قالت شقيقة الشهيد " أخوي قال كتلوني الكيزان)" و ظلت تردد الجملة و دموعها تنهمر.. و النحيب يكاد يخنق الكلمات..! و الناس تتدافع نحوها للعزاء و تصبيرها..
الكيزان قتلوك يا محمد الصادق.. و مشوا في جنازتك كعادتهم مع جنازات طلاب كثر منذ مقتلهم طالباً بجامعة الخرطوم في " ليلة العجكو" في عام 1968.. و لا يزالون ينسبون القتلى إلى جماعتهم أو إلى اللا منتمين سياسياً.. و لا تزال آلياتهم تعمل لإبطال مفعول الثورات و الانتفاضات في السودان.. لكن الآليات أصابها الصدأ و لم تعد لها فعالية تذكر.. و مع ذلك لا يزالون يشيعون أن كل رصاصة جبانة تنطلق من زبانيتهم و تصيب الناس في مقتل، إنما هي رصاصةً ( شيوعية!)..
" أخوي قال كتلوني الكيزان يا جماعة!" كلمات موجهة مباشرة من شقيقة الشهيد إلينا نحن السودانيين ، فنحن ال( جماعة) المعنية.. كل سوداني و كل سودانية بلا تمييز ( يا جماعة)! إليكم جميعاً ( يا جماعة) الخير.. نحن المعنيين بالأخذ بثأر شهداء الثورات التي وُئدت منذ تهجم نظام الانقاذ الخسيس، و تسنم الحبيس و الرئيس هامة البلد تحت إشراف ابليس.. ذهب الحبيس ليلقى المنتقم الجبار.. و بقي الرئيس في انتظار غضبة الشعب، جلاديه، ليلحِق الرئيس برفيقه الحبيس في جهنم بإذن الله..
قتلوه و مشوا في جنازته كعادتهم.. و يشيعون أن الشيوعيين هم الذين قتلوه.. و أن ليس بينه و بين الفجَرَة مشكلة تدفعهم لقتله بزعم أنه لا منتمٍ سياسيا.. و أنه لا يشكِّل خطورة على نعيمهم.. مع أن
الظروف الاجتماعية المحيطة بالشهيد كفيلة بأن تجعله يحمل السلاح و يلحق بالثوار في الأدغال و الجبال و الفيافي.. و ليس الانتماء إلى حزب سياسي داخل الجامعة فحسب.. و ما جملة ( كتلوني الكيزان) سوى
تأكيد معرفته العميقة بالقتَلة.. و أن بينه و بينهم سجالات سياسية تجعل تصفيته هدفاَ من أهداف نظام البشير الدموي..
القتل عند الجماعة المتأسلمة أهم خط دفاع عن سلطتهم.. القتل دون رحمة و قد قتلوا محمد عبدالسلام الطالب بجامعة الخرطوم في أغسطس عام 98. و يروى الاستاذ/ المقداد محمد طه عبر وسائل التواصل الاجتماعي ما جرى بعد تعذيب الشهيد محمد ثم قتله في أحد معتقلات الأمن:-
".... مسؤول القطاع الطلابي ومسؤول التأمين في القطاع كانا واضحين تمام الوضوح في التنوير المقدم:- الطالب تم قتله بواسطة زملائه في التحالف الطلابي المعارض للنظام.. وهذه حلقة أخري من حلقات التآمر ضد البلاد ومشروعها الإسلامي . . الطالب قتل لتحريك الشارع ضد الحكومة وسيتزامن مع مقتله مخطط لتفجيرات واغتيال قيادات من الحكومة . . ولابد أن وراء ذلك الشيوعيين ليس غيرهم........."
و يقول المقداد أن اعداد ( جماعتهم) للدفاع عن النظام الاسلامي كان جيداً، ما جعلهم يحسمون المعركة داخل الجامعة و شوارع المدينة لصالح النظام. و لم يكتشف المقداد حقيقة قتل الطالب غيلة و غدراً تحت التعذيب إلا بعد سنين..
فالنظام يكذب حتى على أتباعه المخلصين ( المغفلين النافعين).. و يستخدم جميع الوسائل البشرية و الآلية لاستمرار قبضته الحديدية على السلطة..
و من آليات النظام لوأد الانتفاضات بث الحيرة و الشك في أذهان المتعاطفين مع الثوار.. و الاستخفاف بقوة أحزاب المعارضة مع التركيز على تشظيها إلى أحزاب متنافرة.. و الحديث عن عدم وجود بديل للبشير.. و التذكير بفشل الحكومات التي أعقبت ثورتي .. و التلويح بالفوضى و الدمار الذين نتجا عن الثورات العربية.. و إظهار الشيوعية في صورة المهدد للعقيدة الاسلامية.. و استخدام ( الجهاد) الاليكتروني للتشويش و القرصنة..
و قد أعلن النظام أن الأجهزة الامنية والشرطية تطارد مجموعة من الكوادر اليسارية ( و خاصة من ابناء دارفور وجبال النوبة ) مكلفة بتنفيذ اغتيالات وسط الطلاب بجامعة الخرطوم والنيلين والاسلامية والاهلية وبحري لإشاعة الفتنة ضد النظام..
إن رسائل أجهزة النظام للشعب رسائل مكشوفة.. و يبدو أن النظام لم يدرك بعد أن الدين لم يعد معياراً لدى الشارع السوداني ( المسلم) خاصة بعد أن شوَّه نظام الانقاذ مقاصد الدين الاسلامي.. فالمعيار صار في هذا الزمن الفاسد هو الأخلاق.. و الأخلاق فقط.. و قد سمعتُ كلمات حذِرة من أكثر من شخص بعد اغتيال الشهيد محمد الصادق سمعتها مراراً و تكراراً أن ( الجماعة ديل) بنَشِّنوا الناس في مقتل..! و هذه إدانة شعبية للنظام بالقتل مع سبق الاصرار و الترصد.. و يعني أن الادعاء بأن جهة أخرى هي التي تقتل الثوار ادعاء غير واصل..
أيها الناس لا تخشوهم.. و يا أيتها المعارضة المنظمة، بالله عليكم، جربوا السير في طريق العصيان المدني.. إنه الطريق الأسهل لزعزعة النظام الآيل للسقوط، و سوف يسقط لا محالة..
العصيان المدني هو بداية نهاية النظام المدجج بأسلحة ميليشياته من المرتزقة الجنجويد و غيرهم..
و لا حول و لا قوة إلا بالله..

و يقول المقداد:-
".. وفي أقل من ثلاثة أيام عادت مدني هادئة كأن لم يدخلها جسد عبدالسلام المتوفى قبل ثلاثة أيام فقط وخرجنا نحن منتصرين مزهويين بقدرتنا على الدفاع عن الدولة ضد المشروع التآمري الكبير ..
قتله فلان وفلان وفلان . .
وتمت التغطية عليهم من قبل فلان وفلان وفلان . .
وأنه لم تكن ثمة مؤامرة وإنما جريمة تستر عليها البعض وراح ضحيتها طالب في ريعان الشباب . .
ثم قتل اليوم طالب آخر.
ورغم أن السنين ذاتها تجاوزت هذا السيناريو إلا أنه وللغرابة يعود . . ذاته ذاته . . دون تغيير ودون تبديل . إن لم تكن أنت يد الجاني فليس أدنى ألا تشارك بقول أو فعل . . فليس أعظم عند الله من قتل النفس
. . وليس أقوى من دعوة مظلوم ليس بينها وبين الله حجاب
إن غابت عنك الحقائق كلها فأصمت ففي ذلك صون لك ألا تخوض فيما لا تعلم . . فعسى الأيام أن تظهر ما كان خافياً.
تقبل الله أبناءنا الذي سقطوا غدرا في كل ساحة من ساحات بلادنا الواسعة وألهم الهم وذويهم الصبر والسلوان.. إنا لله وإنا إليه راجعون .."
لقد عاد المقداد إلى الطريق السوي!

[osman mohamed hassan]

ردود على osman mohamed hassan
[amr] 05-02-2016 10:50 AM
ممكن تكون كتلتو المعارضة لانها هى برضو مابتخاف الله


#1453964 [اسحق]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2016 10:06 PM
........... امي

[اسحق]

#1453871 [مهند جدك]
3.50/5 (2 صوت)

05-01-2016 06:02 PM
لماذا تفض الشرطه النزاعات بالزخيره الحيه؟

[مهند جدك]

#1453868 [حامدابوعبدالمجيد]
4.82/5 (5 صوت)

05-01-2016 05:50 PM
نثق في قدرة الشرطة على فك طلاسم الجريمة الآثمة، ونتمنى أن تفلح في ضبط القاتل بالسرعة اللازمة، لتهدأ النفوس المضطربة، وتقر روح محمد في قبرها، وتجد والدته والصادق ويو بعض العزاء في القصاص ممن ارتكب تلك الجريمة الكريهة المروعة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مزمل اختشي قل خيرا او اصمت القصة مادايره ليها ذكاء ما اول طالب يكتلو اخوان الشيطان ولا اخر طالب من التاية لحدت محمد كلو مسجل وموثق

[حامدابوعبدالمجيد]

ردود على حامدابوعبدالمجيد
European Union [حامدابوعبدالمجيد] 05-05-2016 07:54 AM
للاسق مزمل من الاقلام التي اعتصرها الجوع فطمست الحقيقة اكتر من خمسمية طالب قتلوا في عهد الانقاذ وبدم بارد
تصبحوا على وطن


#1453831 [مبارك]
5.00/5 (5 صوت)

05-01-2016 04:55 PM
الأخ مزمل مقالك غير مواكب فالغضب الشعبي قد تجاوزه ولو ما عارف اسمع مسدار الاحرار للشاعر محمد الحسن ابن عوف فهو متداول عبر وسائط التواصل الاجتماعي كما هو موجود على اليوتيوب فما عليك الا كتابة مسدار الاحرار وستسمع رأي احد الثوار الغاضبين والذي يمثل رأي كل الشعب السوداني . اوكما قال الأستاذ سيف الدولة حمد نالله الثورة انطلقت ،،،، فما بتنفع بعدها المسكنات والمخدرات وكل شخص اجرم في حق الشعب السوداني احسن ليه يبل رأسه .

[مبارك]

#1453813 [FAST]
4.75/5 (5 صوت)

05-01-2016 04:19 PM
له الرحمه والمغفره والصبر لوالديه وربنا يصبرهم ويكشف ليهم من قتل ابنهم ويبتليه في اولاده واهله بالموت والفزع
.

[FAST]

#1453812 [الباشكاتب]
4.44/5 (8 صوت)

05-01-2016 04:19 PM
متى تختفى مشاهد العنف من جامعاتنا ..... ؟؟؟
ستختفى حين يختفى من بنى مجده على العنف والكرهيه . ستختفى عندما يذهب من استرخص ارواح الناس وسرق مستقبل ابنائنا .من قتل الآباء والأمهات والازواج والبنين والبنات

[الباشكاتب]

#1453808 [الباشكاتب]
4.50/5 (4 صوت)

05-01-2016 04:17 PM
متى تختفى مشاهد العنف من جامعاتنا ..... ؟؟؟
ستختفى حين يختفى من بنى مجده على العنف والكرهيه . ستختفى عندما يذهب من استرخص ارواح الناس وسرق مستقبل ابنائنا .من قتل الآباء والأمهات والازواج والبنين والبنات

[الباشكاتب]

#1453772 [وطن الجدود]
4.82/5 (7 صوت)

05-01-2016 03:10 PM
نسال الله ان يرحمه..وان يصبر اهله...ونتضرع لله ان يرنا في القتلة عجائب قدرته

[وطن الجدود]

#1453722 [الفقيرات]
4.75/5 (5 صوت)

05-01-2016 02:21 PM
*قولتا لى .... نثق في قدرة الشرطة على فك طلاسم الجريمة الآثمة، ونتمنى أن تفلح في ضبط القاتل بالسرعة اللازمة، لتهدأ النفوس المضطربة، وتقر روح محمد في قبرها، وتجد والدته والصادق ويو بعض العزاء في القصاص ممن ارتكب تلك الجريمة الكريهة المروعة.

يعنى لو بتثق فى الشرطة ...خلاس اثق فى مأمون حميدة يا مزمل ابو القاسم... ح اشك فى كلامك بعد كلمتك دى ..قال اثق قال...

[الفقيرات]

#1453714 [سودانى]
2.00/5 (3 صوت)

05-01-2016 02:11 PM
مدخل الصحفى مزمل مدخل رياضى وانسانى لا علاقة له بمن قتل لانه غير معروف كل طرف يلصق التهمة فى الآخر فالمعارضة ترى ان الحكومة او طلابها هم الذين قتلوا الطالب والحكومة ترى ان المعارضة هى التى قتلت بغرض صناعة قرشى جديد يكون وقودا للثورة فمن نصدق خاصة وان جميعهم سياسيون واحزاب لا فرق بين احمد وخاج احمد - ولا يستطيع الصحفى ان يتبنى رأى أى طرف لانه ليست لديه دليل - والحكومة تتجمل المسئولية بحسبان ان هى المسئولة عن حماية الطلاب والسعى لفك طلاسم الجريمة هذه هى مسئوليتها او تشيل الشيلة

[سودانى]

ردود على سودانى
[كمال الهدي] 05-02-2016 07:25 AM
للأسف يا سوداني يبدو أن اللعبة انطلت عليك.. فما فعله مزمل بهذه المقدمة هو تطبيق فعلي لمقولة " دس السم في العسل" فالمدخل كروي ويبدو إنسانياً حتى ينجذب له معجبو الكاتب والمهتمي بالرياضة، لكن الخلاصة مساواة بين القاتل والمقتول والظالم والمظلوم، ولو كانت الشرطة قادرة على كشف القاتل لكشف من قتلوا شهداء انتفاضة سبتمبر.. ليس مطلوباً من الصحفي في مثل هذه المواقف أدلة لأنه يصعب جداً الحصول عليها، لكن الأمر واضح وضوح الشمس فالعنف في الجامعات والقتل منظم وممنهج ويمارسه من يعلمهم القاصي والداني ولا يحتاج لتقصي أو أدلة، احزنيي حقيقة مزقف مزمل في المقال ولا أرى علاقة البتة بين الطرفة وحكاية ويو ومراقبته لإبراهومة في مباراة وبين ما يجري حالياً، لكنه خلط متعمد فيما يبدو للأمور..

[متسكع] 05-01-2016 02:41 PM
اولا هذا الكلام لا يقوله سوداني يا سوداني
من يحمل السلاح من يحمي القتلة معروفين
ينما تحدث جريمة عادية اومقتل احد ينتسب لهذا النظام في سرعة ياتوا بالقاتل
كما ذكر البروف الطيب زين العابدين ثم كل الذين قتلوا انتهت التحقيقات القاتل
مجهول حتى الذين ثبتت عليهم التهم مثل الداعشي الذي قتل الدبلوماسي وسائقه
السوداني افرج عنهم
انت يا مؤتمر وطني او في قروب مزمل بتاع المريخ


#1453711 [النويري سلمون]
4.57/5 (7 صوت)

05-01-2016 02:09 PM
اقتباس : عودة الهدوء إلى جامعاتنا مطلب عاجل وملح لا يقبل التأجيل،

رد : ان شاء الله سيعود الهدوء الي جامعاتنا ولكن بعد ان نقتص لمحمد ورفاقة من الخونة الكيزان ...

[النويري سلمون]

ردود على النويري سلمون
[ودالجزيرة] 05-01-2016 05:33 PM
لن يعود الهدؤ للجامعات الا بزوال نظام الطاغية عمر بن حسن آل البشير خادم الكيزان


#1453687 [اخ تقرصو ميرم الكضأبة]
4.75/5 (6 صوت)

05-01-2016 01:45 PM
عنف طلابى يا أس هول؟
اللعب غيرها يارخيص ياعديم الذمة

[اخ تقرصو ميرم الكضأبة]

#1453676 [متسكع]
4.88/5 (6 صوت)

05-01-2016 01:31 PM
الاخوه الغاضبين على مزمل اوع تكونوا هلالاب
مزمل لا ذنب له في تحليل الواقعة مزمل موظف
عادى في جهاز الامن يأتيه المقال جاهز من قزم
عطا وما عليه لا ان يبصم وينزله في في عموده
هذا المزمل لا يعرف في السياسة ولا حتي الرياضة
معلوماته وثقافته تبدأ من زمن ابراهومه ونميري
وخالد مصطفي واتحدى اي شخص يأتيني بمقال
لصحفي هذا الرمن يذكر فيه معلومه عن عمالقت
المريخ امثال د. كمال عبدالوهاب وافذاذ المريخ
مزمل صحفي موجه قصيرة ده لو حصل الموجة زاتها

[متسكع]

ردود على متسكع
[دحدوح] 05-01-2016 05:05 PM
كلامك صحيح ،، وذكره للكابتن هيثم سوشه لاعب المورده سابقـاً يثبت ضلالة معلوماته .

European Union [ابو أواب] 05-01-2016 04:01 PM
برافوووووووو

ده المختصر المفيد


#1453660 [الحنون]
4.38/5 (6 صوت)

05-01-2016 01:06 PM
روح يا انصرافى يا مهزوم كل شئ واضح للكل و تطالب بتقديمهم للمحاكمة ؟ يلا حاكمهم انت بعد ان تزيل الغباشة المصطنعة هذه من اعينك ان كانت فعلا ترى.

[الحنون]

#1453661 [الزول]
4.38/5 (7 صوت)

05-01-2016 01:06 PM
يا أستاذ مزمل ليتك لم تكتب

أنت وأنا والكل يعرف من القاتل , لماذا تريد أخفاء الحقيقة , القاتل هو جهاز النظام الذى تدرب على القتل والصاق التهم ضد مجهول . التاريخ لن ينس الأبن محمد الذى اقتيل قدرا مهما تكتبوا ومهما تدافعو عن هذا النظام الفاسد القاتل اللاأخلاقى المجرد من كل القيم الأنسانية والقيم السودانية .
من أراد ان يكتب عليه ان يقول الحقيقة او اليصمت

[الزول]

#1453649 [مستغرب]
4.00/5 (6 صوت)

05-01-2016 12:46 PM
بعد ايام قلائل سيبقى الشهيد محمد الصادق ضمن قائمة النسيان لينحصر الحزن والألم فقط على كاهل الام المكلومة والاب الحزين المتألم الحائر بفقد كبده وحياته .. أما أبناء الوطن فقد جعلوا شهيد العلم احد من الاموات حال ان واري جثمانه الطاهر خلف الثرى ليكون المرحوم محمد الصادق قصة وموضوعا على صفحات الصحف وروايات تكتب باقلام كتابنا وكأن الحدث سباق وتنافس فى اظهار درجات الحزن والبكاء والألم على الام المكلومة والاب الحزين .. لا يا أيها السادة ليس المطلوب اعلامنا كيف تألمت الام وكيف حال الاب .. المقام ايها الأخوة يطلب من الجميع جلب الحق ورد الظلم والعدوان عنوة الى اصحاب الوجعة حتى لا يكون الشهيد محمد الصادق على قائمة الشهداء السابقين الذين طوتهم ذاكرة النسيان .. ونعيد الكرة فى دروب التخبط والانكسار والفشخرة الفارغة باقلام كتابنا الذين لا يجيدون الا التوهان فى دهاليز ( شوفونى ) . رحمك الله يا محمد واسكنك فى فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والهم اهلك الصبر والسلوان

[مستغرب]

#1453648 [ابو سكسك]
4.50/5 (5 صوت)

05-01-2016 12:46 PM
يا ام محمد
ليس امامك بابا الا السماء...ارفعي كفيك في جوف الليل...وسترين كيف سينتقم لك الجبار منهم في لمح البصر.
قال رسولنا الكريم-صلى الله عليه وسلم- عن دعوة المظلوم: (تحمل على الغمام يقول الله جل جلاله وعزتي وجلالي لأنصرنكِ ولو بعد حين) رواه الطبراني وصححه الألباني

يا ويلكم من المظلوم حين لا يعرف طريقا إلا السماء.

[ابو سكسك]

#1453637 [لبني]
4.00/5 (3 صوت)

05-01-2016 12:28 PM
وين صورة ويو الاب؟ وبعد هذه البطولات زوجته تشتغل بائعه شاي لتربيه العيال. الله يرحم الشهيد ويصبر والديه ، امين

[لبني]

ردود على لبني
[حليل السودان] 05-02-2016 09:23 AM
يا لبني ليه التقليل من بايعة الشاي ؟، و ليه التسال من شيون خاصه بللاسره؟ ، وهل ده كل المهم بالنسبه ليك الان،؟ كان الاجدي بك ادانة القتلي المطالبه بمحاسبتهم بدلا من التقليل من بايعات الشاي و التدخل في شيون اسره داخليه ، ليس لها باع في الشان العام .....وهل هدفك توجيه الناس لامور انصرافيه ....كما يفعل اهل الانقاذ؟؟

United States [عودة ديجانقو] 05-02-2016 03:32 AM
مش أحسن مما تشتغل بائعة هوى يا لبنى ولا الفهم عندك كيف؟
كفايه إنحطاط وتصنع رقى زائف وإستعلاء على البشر.
يكفى بائعة الشاى تم تكريمها وإحترامها كأنسان من أعظم دوله...


#1453633 [كبسور]
4.75/5 (5 صوت)

05-01-2016 12:21 PM
شرطة فى عينك يا مداهن يا جبان انت مش عارف العندو السلاح منو ؟

الامن وطلبة المؤتمر الوطنى والكيزان ديل المسلحين فى العاصمه صاح ؟
ديل العندهم ثقافة القتل وقتل الابرياء تحديدا والمعارضين

*
امش اكتب عن كرة السودان السجمانة زيك لانه عمرها ما حتتقدم طال ما انت احد منظريها تفوووووووووووووووووووووو على خنثى مشكلى القول والقلم

[كبسور]

#1453630 [واحد قرفان جدا]
4.75/5 (5 صوت)

05-01-2016 12:18 PM
لماذا الالتفاف حول الحقيقة ... و أنتم تحملون قلم الصحافة للوقوف بجانب الشعب المكلوم الصابر والذي يخرج من قمقمه و سيفتك بأعدائه ان الذي قتل محمد هي السلطة و حزبها الفاسد فسنقتص لمحمد و كل شهدائنا الابرار وذلك عدلا و غدا لناظره قريب

[واحد قرفان جدا]

#1453620 [سوداني بس]
4.75/5 (6 صوت)

05-01-2016 12:05 PM
العنف الطلابي يا وسخ !!!!!
ومتي كان الطلاب يحملون بنادق الكلاشنكوف ؟؟؟؟؟

ألا تعرف من هو القاتل يا مزمل أبو القاسم ؟ كان من الخير أن تصمت - أسكت الله حسك .
ليس في الجريمة طلاسم - ومعروف للجميع إلا أنت أيها العبقري , أن القتلة هم طلاب المؤتمر الوثني ورئيسهم الرقاص القاتل المجرم - انتظروا يوم الكنس يا كلاب السلطة وإنه لقريب .

[سوداني بس]

ردود على سوداني بس
[الباشا] 05-01-2016 12:59 PM
شكرا ياسوداني ... صحافة التدليس والارتزاق. تعجبت في صدر المقال لكن سرعان ما وجدت السم المدسوس في الدسم. اخي سوداني نحن نقول لمزمل وكل المافونيين ..نحن شعب لماح لماح جدا.


#1453613 [Alyass]
4.50/5 (5 صوت)

05-01-2016 11:53 AM
لا حول ولا قوة الا بالله . لة الرحمه اللهم ارزقه اجر شهيد وصبر والديه واهله . القاتل ايس من رحمة الله مهما وجد من نعيم الدنيا فهو ايس من رحمة الله والله هذا عبس كيف يستوى هذا الفعل قتل جريمة كيف تنهى حياة انسان كرمه الله وتدخل الاسى والحسرة فى قلب والديه والله صورة هذه الام والمها احسسته فى قلبى اللهم صبرها واقتص لها يا رب

[Alyass]

#1453612 [كور 2020]
4.75/5 (6 صوت)

05-01-2016 11:51 AM
كوز في ثياب الاتحاديين

[كور 2020]

#1453611 [صديق النوارس]
4.00/5 (4 صوت)

05-01-2016 11:50 AM
كفي زيفا وتغطية وتاويلا
القاتل معروف منذ البداية وليست اول او اخر قصة
هي دوامة مستمرة
اللهم عليك بهم يا عزيز يا مقتدر

[صديق النوارس]

#1453606 [Hozaifa Yassin]
4.25/5 (6 صوت)

05-01-2016 11:44 AM
هذا مقال انصرافى هايف لا يليق ولا يعبر عن مشاعر صادقة تجاه فاجعة كبرى مثل هذه اما حديثك عن الشرطة لفك طلاسم الجريمة فهو اكثر هيافة.كم من الطلاب قبله اغتيلوا فى مظاهرات واركان نقاش وندوات ودونت اغتيالاتهم ضد مجهول .فهل و انت صحفى و صاحب صحيفة كمان لا تعلم ذلك؟ ام انك تعلم لكن خايف من المصادرة والايقاف.ياخى كان الاكرم ان تصمت من ان تنشر هذا الحديث المرتبك المهزوز الذى لايزيد والد الفقيد الاحسرة والما على ماال اليه حال الاقلام والكتاب.

[Hozaifa Yassin]

ردود على Hozaifa Yassin
[h] 05-01-2016 12:53 PM
هذا مرتزق و مستجد نعمه ده زول هايف و مهيف القضية يعنى مكلف من جهاز الامن عشان يذكرنا بالكور ده زول واطى


#1453605 [AAA]
3.88/5 (5 صوت)

05-01-2016 11:41 AM
ان ثقافة العنف والقتل والاغتيال والاصابات الخطيرة في الجامعات..ادخله الكيزان "بمختلف مسمياتهم وأقنعتهم" اخوان مسلمين..الجبهة القومية الاسلامية..الاتجاه الاسلامي...المؤتمر الوطني وفروعه المنشقة...الخ.. راجع تاريخ العنف الطلابي في الجامعات ستتضح لك الحقيقة وصحة كلامي..وشكرا اخ مزمل..

[AAA]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة