الأخبار
الملحق الرياضي
اتلتيكو مدريد ليسوا مجرد مدافعين يا جوارديولا
اتلتيكو مدريد ليسوا مجرد مدافعين يا جوارديولا
اتلتيكو مدريد ليسوا مجرد مدافعين يا جوارديولا


05-03-2016 11:50 PM
كووورة - د.محمد مطاوع


عكس التوقعات، باتت وظيفة مدرب اتلتيكو مدريد سيميوني، الإطاحة بالكبار، فأمام برشلونة، دخل معركة مع البارسا محسومة سلفا، لكنه خرج في النهاية منتصرا، وأمام بايرن ميونيخ..عادت التوقعات لتضع الروخي بلانكوس في خانة الخروج من الباب الضيق، لكن كانت إرادة أبناء سيميوني أكبر من أموال وإمكانيات الفريق البافاري الذي يعرف عنه شراسته على ملعبه وبين جمهوره، فانتزع الفريق الإسباني التأهل، بل وخلص ثأرًا قديما في طريقه إلى النهائي الثالث في تاريخه.

للأسف، انجرف معظم المراقبين والمحللين، وراء أخطاء ارتكبها مدرب البايرن بيب جوارديولا، وتحميله مسؤولية التغييرات التي قام بها في الشوط الثاني، والتي تسببت في تأثر النغمة الهجومية للفريق وأثرت على قدرته في تسجيل الهدف الذي يضمن التأهل، فتراجع مستوى ريبيري بسبب عدم جاهزيته، وفشل ليفاندوفيسكي في استثمار الكرات الكثيرة التي أتيحت له أمام فوهة المرمى كانت بسبب عدم توفيقه، وغياب خطورة فيدال بعد هدف بايرن الثاني بسبب انتهاء عطائه..وغيرها الكثير.

الجميع لا يريد الاعتراف بأن هناك طريقة تدريبية تفرض نفسها على واقع الأمور الفنية في عالم كرة القدم، سيميوني قدم في مبارياته حتى الآن نموذجا فريدا، لا يعتمد فيه فقط على الدفاع كما يشاع عنه، بل يجعل لاعبيه يتحركون في منظومة تشبه تحركات النحل، الذي يطير بهدوء، لكنه يلدغ بقسوة.

فالحالة الدفاعية التي امتاز بها سيميوني خلال السنوات الأخيرة، تطورت كثيرا، وتحولت إلى ريادة هجومية بتحركات مدروسة، ويكفي أن ننظر إلى تحركات المدافعين فران وفيليبي لويس التي تنذر بالخطر من الأطراف، وذكاء الثنائي توريس وجريزمان في عمليات الانطلاق السريع، وحتى التغييرات التي قام بها سيميوني، حملت في بدايتها طابعا هجوميا بإدخال كراسكو الذي يمتاز بقدرات هجومية مكان فيرنانديز، ليجد ضالته في عمليات الاختراق من الجبهة اليسرى.

لعب اتلتيكو مدريد على إمكانياته، وأرهق خصمه كثيرا، بحيث تراجع الأداء البدني لأكثر من لاعب في البايرن، إلى جانب فقدان الفريق المضيف للتركيز في الكثيرمن الأحيان.

دفاعات اتلتيكو مدريد قامت بواجبها، ويبدو أنها أفرطت في دراسة المهاجمين ليفاندوفيسكي ومولر، ومن خلفهما فيدال، فكل كرة عرضية كان جودين وخوانفران وجودين وخيمينيز ولويس كانوا يتحركون بشكل ممنهج ويقفزون بطريقة مدروسة لمنع حرية التحرك وإغلاق الزوايا أمامهم، وهو ما تحقق في النهاية.

إذا..كان على جوارديولا أن يضع في حساباته أن من أمامه لديهم القدرة على خلق الفرص، واستغلال المساحات التي تتسبب بها الحالة الهجومية الهادرة، وهو خطأ ارتكبه جميع المدربين الكبار الذين واجهوا اتلتيكو مدريد هذا الموسم، فالفريق وإن كان يدافع جيدا، فهو قادر على الهجوم في الوقت الذي يريده خطف الهدف الذي يحقق طموحه، وهي ذات الطريقة التي ينتهجها سيميوني في جميع مبارياته..مع الفرق القوية والضعيفة..محليا وأوروبيا.

في النهاية خسر جوارديولا، وخسرت معه نظرية "التيكي تاكا" للمرة الثانية على التوالي، فبعد أن كسرها سيميوني مع انريكي برشلونة، عاد وكسرها مع جوارديولا البايرن، واستحق التأهل إلى النهائي، وقد يكون الفرصة السانحة لتحقيق اللقب الأول للروخي بلانكوس في أكبر بطولة أندية في العالم.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2661


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة