الأخبار
أخبار إقليمية
الخرطوم: الأصوات التي تدّعي تبعية السودان لمصر "مُهرِّجة"
الخرطوم: الأصوات التي تدّعي تبعية السودان لمصر "مُهرِّجة"
الخرطوم: الأصوات التي تدّعي تبعية السودان لمصر


05-03-2016 11:41 PM
وصف وزير الخارجية السوداني أ.د. إبراهيم غندور، الأصوات التي تدّعي تبعية السودان لمصر بالمهرجة، مؤكداً أن ملف حلايب سيكون حاضراً في اجتماعات اللجنة الوزارية المشتركة بين السودان ومصر، وأن السودان لن يفرط مطلقاً في المنطقة.

وأجاز المجلس الوطني – البرلمان- بالإجماع في جلسته، يوم الثلاثاء، برئاسة رئيسة أ.د. إبراهيم أحمد عمر بيان وزير الخارجية غندور حول مستجدات السياسية الخارجية الذي قُدِّم أمام المجلس.

وأشاد الأعضاء بالدور الكبير الذي تقوم به وزارة الخارجية في تعزيز العلاقات الخارجية مع دول الجوار، وفى محيطه الإقليمي والدولي، مثمنين الحكمة التي تنتهجها الوزارة في إدارة ملف حلايب، مؤكدين شمولية البيان، داعين إلى دعم المجلس للوزارة، وضرورة تهيئة البيئة المناسبة لها، وتمكينها من القيام بأدوارها الدبلوماسية الكبيرة.

وقال وزير الخارجية غندور، في رده على مداخلات الأعضاء، إن السودان يسعى إلى أن تكون علاقاته مع الجنوب نموذجية، مؤكداً حرصهم على استقرار الوضع في الجنوب باعتبار أن أمنه من أمن السودان.

عدم التفريط

وحول حلايب، أكد غندور أن هذا الملف مُستصحَبٌ في اللجنة الوزارية المشتركة، مشيراً إلى تأكيد اللجنة الوزارية للجوء للتحكيم الدولي، مؤكداً عدم تفريطهم في حلايب.

واعتبر أن الأصوات التي تدّعي تبعية السودان لمصر بالمهرجة. وقال: "نحن لا نهتم بالمهرجين".

وأكد أن الخارجية من واجبها دوماً إصلاح علاقات السودان الخارجية أينما وجدت ضعفاً، مشيراً إلى التطور الملحوظ في العلاقات مع أوروبا، لافتاً إلى تكوين لجنة من الاتحاد الأوروبي في هذا الإطار، كما أشار إلى أن علاقات السودان مع أميركا تمضي في الاتجاه الصحيح وتسير بصورة أحسن.

وطالب العضو عجبنا عبدالله عجبنا تعزيز الجهود الدبلوماسية لرفع السودان من قائمة الدول التي ترعى الإرهاب، وأهمية استنفار الدعم الدبلوماسي العالمي لرفع الحصار المفروض على البلاد.

فيما قالت العضو أميرة الفاضل إن العقوبات الاقتصادية هي سبب المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها البلاد، أبانت أن العقوبات صارت جماعية وليست أحادية، مطالبة وزارة الخارجية بأن يكون ملف الحصار المفروض على السودان من أولويات الوزارة في الفترة المقبلة.

وطالب العضو أحمد عيسى عن دائرة حلايب بضرورة الاهتمام بمثلث حلايب وتوفير الخدمات للمواطنين، وأن لا يترك الأمر للولاية أو المحلية.


شبكة الشروق



تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 4430

التعليقات
#1455519 [Flowers]
5.00/5 (1 صوت)

05-04-2016 04:20 PM
صحيحة يا نجس وأنت نفسك لست سودانياً وإنما من صعايدة مصر وعميل لها !!! بلد عجيبة شفنا وزراء في مناصب حساسة أجانب منهم الأريتري ومحمود حامد والصعيد غندور والأدهى والأمر في وظائف حساسة !!! ملعون أبوك يابلد شعبها دواريش وحاكمها شاويش !!!!!!!

[Flowers]

#1455324 [داوودي]
4.13/5 (4 صوت)

05-04-2016 10:58 AM
ما بعض الضيق الا الفرج ، نسال الله ان يزيح حكم البشير وزمرته وان يخلف لنا خير منه انه ولي ذلك والقادر عليه . اللهم امين

[داوودي]

#1455264 [عبد الرحيم]
3.00/5 (2 صوت)

05-04-2016 09:16 AM
لما تسمع كلام الحكومة وتقول انها لن تفرط اعرف الموضوع خلاص باظ وانتهى.. هذه الحكومة لن تستطيع ان تدافع عن حلايب ولا عن غيرها .. المشكلة مش في حلايب بل في الباقيات .. الحكومة الان تخشى ان تصعد الامر مع مصر لأنو اي تصعيد مصر سوف تفتح التحقيق في قضية اغتيال حسسنى مبارك من جديد ؟ وبالتالي الحكومة لا تستطيع ان تتحدث في موضوع حلايب ولا موضوع الفشقة .. لانو هذا الموضوع سوف ييجب لها الهواء من الداخل والخارج .. وهي الان تريد ان تسكت الداخل تماما..

[عبد الرحيم]

#1455257 [الخطة (ب)]
5.00/5 (3 صوت)

05-04-2016 09:01 AM
مشكلة حﻻيب ما بحلها اﻻ حميدتي وموسي هﻻل ثم ﻻحظ ثم ابمعوف

[الخطة (ب)]

#1455251 [جركان فاضى]
4.75/5 (4 صوت)

05-04-2016 08:50 AM
الاصوات التى تدعى تبعية السودان لمصر مهرجة!!!!!! انت المهرج والغبى يا غندور...المفروض تأخذ الكلام مأخذ الجد حتى لو كان تهريج...مصر مقبلة على جفاف بسبب سد النهضة تماما كما حدث الجفاف والتصحر لاهلنا فى شمال دارفور وكردفان فى عام 1984 مما اضطرهم للنزوح الى العاصمة والتى مازالوا يقيمون فيها حتى اليوم....مصر بطبيعتها متصحرة وفى طريقها الى الجفاف مما يضطر اعدادا كبيرة منهم للنزوح للسودان...فيضان بشرى من الشمال نحو السودان....والمصيبة انهم سوف لن يأتوا نازحين بل اصحاب حق فى الارض...ومقتل مصرى واحد يستدعى الجيش المصرى لحماية نازحيه...يأتى ظاهريا للحماية وباطنيا للاحتلال...هل هذا تهريج يا غبى....فماذا انت عامل لهذا الواقع المحتمل بعد تدمير الجيش السودانى

[جركان فاضى]

ردود على جركان فاضى
[جركان فاضى] 05-05-2016 10:08 AM
شكرا اخى وعزيزى الفقير الى الله الغنى بعلمه وفكره على هذا التعليق القيم الذى يدل على فهم عميق بموضوع النقاش...وبغض النظر عن اى مهددات تأتينا بسبب اثار سد النهضة الا ينبغى لنا ان نكون دولة لها اقتصاد قوى وجيش قوى لمواجهة الظروف العالمية الحرجة.؟..اليس بوكو حرام على حدودنا؟...اليس الدواعش على حدودنا؟...ألا يؤدى ضعف الدولة لمرضها وتفككها وموتها؟....ثم ان المهرجين الذين يصفهم وزير الخارجية بهذه الصفة فهل وصفوا نفسهم بالمهرجين حتى يطلق عليهم هذه الصفة؟...وحتى لو كانوا مهرجين ويتكلمون فى مصير شعب بأكمله ألا ينبغى أن يؤخذ كلامهم بالجد حتى لو كان تهريجا...شكرا اخى الفقير لله الغزير بعلمه

[AT] 05-05-2016 08:16 AM
اتف معك في الامر.
فكل الشواهد التاريخيه تؤكد علي ذلك منذ عهد دولة كوش ومروي (ويمكن لكل مشكك زيارة منطقة الدفوف في كرمه البلد والتي هي شاهد علي محاولة المصرين منذ عهد الفراعنه علي طمس هوية السودان عن طريق تحطيم اثارنا التاريخيه) مرورا بعهد الممالك ثم الاستعمار التركي المصري وليس انتهائا بالاستعمار الانجليزي المصري وها هي حلايب وشلاتين قد استعمرتا بقوة السلاح من دون اي اعتراض للدوله علي ذلك والاكتفاء فقط بالتصريحات وتجديد الشكاوي للامم المتحده. الاخوه الافاضل

سل الحوادث والتاريخ هل عرفا ***** حقا ورايا بغير القوة احترما

نقطه سطر جديد.

اما بخصوص نزوح المصريين نحو السودان في حالات الجفاف وانعدام المياه عندهم فهو امر مؤكد فمصر لاتمتلك مقومات دول الخليج من اجل تحلية المياه كما ان مخزونهم من المياه الجوفيه لن يكون كفايا من اجل اغراض الشراب والاحتياجات اليومية و الاغراض الزراعيه والصناعيه الاخري.وللاسف الشديد فقد قمنا بتقنين ذلك الامر لهم عن طريق اتفاقية الحريات الاربع والتي تمثل فكره استراتيجيه عندهم ولقد راينا عيانا كيف ان المصريين يسارعون نحوها في ازماتهم ويقومون بالتضيق في ظل ازمات السودان بوجود الحكومه والله المستعان علي كل حال

[الفقير] 05-04-2016 05:18 PM
اخي العزيز


مهما كان رأيك ، فهو نابع من قلب مخلص محب للوطن ، و بالنسبةِ ليِّ فإن آراؤك دائما في المليان ، و دائماً ما أحرص على متابعتها ، و في ظني ، عدد كبير من القراء و المتابعين.

من أكبر التحديات التي نواجهها كأمة و شعب ، هو خازوق التنظيم الحاكم ، و نحن إذا تناولنا الأمر من ناحية الوقائع المجردة دون عواطف أو تصنيفات ، فإنه لا وجه للمقارنة بين هذا النظام و الأنظمة الشمولية الأخرى ، خاصةً من ناحية الولاء للوطن ، فهذا النظام إستغل إسم الجيش كواجه للإستيلاء على السلطة.

و الجيش شأنه شأن أي مؤسسة ، يوجد فيه الصالح و الطالح ، لكن بنسب معقولة نوعاً ما ، و هذا يحدث في معظم بقاع الدنيا ، لكن المفارقة التي نحن بصددها ، هو أن الجبهة الإسلامية القومية (في وقتها) ، إختارت النعاج من العسكريين و كلفوهم ، بأدوار النعاج في الإنقلاب (تسريب المعلومات ، تسليم المعدات و الأسلحة لكوادر الجبهة ، و جميع الأدوار المخزية التي لا يقبلها راجل) ، و جميع الضباط و أهلهم و أصدقائهم ، يعرفون أن كشوفات الإحالة للمعاش كانت تأتي للرئيس ليوقع عليها فقط و لم يكن يملك من الأمر شئ ، و كان يصرح بذلك لبعض المحالين للمعاش (عدد كبير من الحالات معروفة للمعاصرين لتلك الفترة.

و معروف أيضاً أن مهام عسكر الجبهة ، بعد الإنقلاب قد تغيرت من نعاج ، إلى بغال ، بحملهم أثقال و آثام جرائم التنظيم.

أوردت المقارنة كتمهيد للتطرق للموضوع الحيوي الهام الذي تطرقت إليه في تعليقك أعلاه و أشرت إليه في تعليقات سابقة.

جميع دول العالم ، تقوم بإعداد دراسات و أبحاث مستمرة فى مجال الأمن القومي و يهمنا هنا تقدير الموقف العسكري و تقدير الموقف السياسي و طبيعي أن تختلف هذه الدراسات بإختلاف عناصر الدراسة (الموقع ، الأرض ، السكان ، الموارد ....) و بإختلاف المهددات (الحالية و المتوقعة) ، كالدول المجاورة (صديقة ، حليفة ، معادية) ، و بعض الدول ذات الأطماع تضع دراسات إستراتيجية طويلة الأمد ، للسيطرة على مناطق أخرى ، موارد المياه ، ثروات مثل البترول و اليورانيوم ، الممرات و المواقع الإستراتيجية مثل باب المندب ، قناة بنما ، قناة السويس.

على خلفية ما ذكرته أعلاه ، فإنه لاشك من الطبيعي أن يقوم المصريون بدراسات و خطط لمعضلة المياه ، و دراسة جميع الإحتمالات و السيناريوهات المتوقعة ، و المعتاد أن توضع تلك السيناريوهات بأولويات ، لكن دائماً ما تكلف جهات على العمل على السيناريوهات الأسوأ ، و رغم أن هذا يدرس في المعاهد العسكرية و يتم وضع المشاريع و التمارين عليه في إطار الخداع و التضليل ، لعدم الكشف عن السيناريوهات الحقيقية (جميع الدول تفعل ذلك) ، و التاريخ يشهد عوامل مثل ، المبادئ و الأخلاق ، العدل ، مراعاة حقوق الآخرين غالباً لا توضع في الحسبان في السابق ، و مع المتغيرات و في ظل العهود و المواثيق الدولية ، أصبح هناك صعوبة في تجاوز هذه المبادئ بصورة سافرة ، لكنها تغلف بأسباب و تبريرات ، تتلائم مع مفاهيم العصر ظاهرياً مثل حرب العراق ، أفغانستان ، إعتداءات إسرائيل ، و طبعاً تواطؤ المنظمات الدولية.

يخطئ من يحكم على الأحداث التاريخية السابقة بمفاهيم هذا العصر ، لذلك غالباً ما تنجح الدول المتقدمة لأننا تقرأ التاريخ بصورة صحيحة ، لذلك تبني مستقبلها على أسس سليمة.

جمال عبد الناصر ، كان لديه إيجابيات و سلبيات ، لكن بقراءة تاريخه بظروف عصره ، تتناقص سلبياته كثيراً و تتعاظم ، إيجابياته ، و أتحدث إهتمامه بأفريقيا لا غير ، فقد كان يضت أفريقيا في أولوياته الإستراتيجية ، لذلك ساهم و دعم معظم حركات التحرر الأفريقية ، و بأختصار ، لم تكن لإسرائيل أي وجود في عهد جمال.

أريد أن أوضح الجانب الأخلاقي للدولة و الشعب و تأثيره على وضع السياسات الخارجية و العسكرية.

جمال عبد الناصر أدخل قواته حلايب و سحبها بعد إحتجاج السودان ، لأنه كان سيفقد كل أفريقيا و السودان كان سودان!!

في سنين النكسة (١٩٦٩-١٩٧٠) حقق جمال مع معدل تنمية ،7% ، يفوق أربعة مرات الأربعين عاماً السابقة لعهده!!

لكن في عهدنا الحالي ، لا يوجد جمال و لا شعب جمال.

الجزر السعودية ، تيران و صنافير ، لم يشاهدهما مصري ، سوى العسكريين (تفاصيل ذلك نشرت في وسائل الإعلام) ، و لكن إذا شاهدت الإعلام المصري ، ستصاب بالحيرة!!

جنرالات يشار له بالبنان يصر على إن الجزيرتان مصريتان ، و حجته في ذلك إنه قد خدم فيها برتبة الملازم في الخمسينات ، و باقي الإعتراضات من شاكلة إنها في مناهجهم المدرسية تابعة لمصر ، و قس على ذلك.

مصر هي الدولة الوحيدة في العالم التي تطبع الخرائط و ترسم الحدود الدولية في مطبعة مدبولي أو أي مطبعة محلية ، و تعتقد بذلك إنها أكسبتها الشرعية ، و أيام ثورتهم ألقت الشرطة القبض على شاحنة (أطلس كرة أرضية) مستوردة من دولة عربية ، لأن الخرائط تظهر مثلث حلايب حسب الخرائط الدولية المعترف بها من الأمم المتحدة ، و أعتبرت إنها جريمة تمس أمنهم القومي ، متناسين ، أو عارفين و متعابطين ، أن أي مطبعة في العالم لا تستطيع أن تتجاوز القوانيين و النظم الدولية ، و ترسم الخرائط و الحدود بمزاجهم.

ستجد مثل هذا الخبر كثيراً في وسائل إعلامهم ، و ربما تكون فبركات من أجهزة مخابراتهم لشحن و تهيئة عقولهم ، و لا أستثني موضوع الخبر المنشور أعلاه.

إنغلاق الذهنية المصرية المعروف عالمياً و لنا بالأخص ، دفع النظام المصري ثمنه في قضية جزيرتا تيران و سنافير ، و يحاول النظام حتى الآن إقناع الشعب المصري ، بإنهم قد أرجعوا الحق لأصحابه وفق الوثائق ، و إنهم رسموا الحدود البحرية وفق القوانيين و المعاهدات الدولية ، دون فائدة ، و الشعب و الإعلام مصر على أن النظام قد باع الجزيرتان للسعودية!!

مصر ذاقت ظلم و صراع تقسيم الحدود مع إسرائيل لكنها تبنت سياسات فاقت تغول إسرائيل ، و شعبهم تم شحنهم منذ الصغر بمناهج دراسية مغلوطة لترسيخ مفاهيمهم التي يتبنونها ، لذا تربوا على عدم الإعتراف بالمواثيق الدولية ، تجربة الجزر السعودية و إحتلالهم مثلث حلايب خير مثال.

المصريون لديهم مثل شعبي يقول:

[نحن لبسنا البحر مايوه] !!!!

هذه عقليتهم على أرض الواقع.

يستغل النظام المصري تناقض أوضاعنا مع النظام الحاكم و يريد الإستفادة من ضعف النظام لأقصى درجة ، و لا يوجد في حساباتهم أي إعتبار للشعب السوداني (طوال تاريخهم) ، و المصري في قيراط أرض يقتل أبوه.

عندما قامت الشرطة المصرية بتجاوزات ضد مواطنيين سودانيين ، تصاعدت حملات شعبية أجبرت النظام لإتخاذ بعض المواقف ، و رغم إنها كانت دون طموحاتنا و لأغراض إمتصاص الغضب الشعبي ، إلا إنها كانت لها الكثير من الجوانب الإيجابية فقد وحدت الرأي العام الشعبي ، و أجبرت النظام لإتخاذ إجراءات ، و كانت رسالة واضحة للنظام و الشعب المصري و تناولها إعلامهم.

ما ذكرته في تعليقك صحيح و تفكير عميق ، و رسالة يجب أن نعمل عليها جميعنا و نصعد حملاتنا الشعبية تجاهها ، فحلايب و جميع أراضينا ، و جامعة الخرطوم ، ووتراثنا و تاريخنا ، و مشاريعنا الكبرى ، تحاوزات مصر أو أي دولة أخرى ، كلها قضايا نحن المعنيين بها ، فيجب أن ندفع بالجهود في جميع الإتجاهات ، محلياً و خارجياً (مظاهرات و حملات شعبية و إدراج و تصعيد كل المطالب).

[جركان فاضى] 05-04-2016 12:40 PM
يا تأشيرة خروج انت ليه خايف مادام كلامى ماعندو معنى...خليك فى حوارك ومخرجات حوارك ووثبتك ونفرتك...دا كلو جدل بيزنطى لما الفاس يقع فى الراس...فالمفروض لاى مسؤول فى الدولة ان يأخذ اى كلام تهريج يخص مصير الشعب مأخذ الجد...هل هناك احتمال 1% ان ينزح المصريين للسودان بسبب العطش الناتج من سد النهضة؟....هل هذا تهريج؟

[تأشيرة خروج] 05-04-2016 11:02 AM
لن يأتوا نازحين بل اصحاب حق فى الارض؟؟

انت لسه في هبلك وتخلفك ده؟

انت داير شنو بالظبط؟ محاولات دس السم في الدسم وتخويفنا بأن مصر تملك السودان وحتمشي لاهاي وحنكون في خبر كان ده كلام زول طيرة ومابينطلي علينا


#1455241 [أبو السمح]
4.00/5 (3 صوت)

05-04-2016 08:28 AM
ها ها ها نعمل
ها ها ها نشوف
ها ها ها نناقش
ها ها ها نجتمع
أراض محتلة و تقوم (تهاهي)
تعرف ايه معني الأرض ؟
بدون أي كلام إشتباك مع المحتل لمن الغبار يقوم للسماء و تطردوهم شر طردة
و لو عندهم حق هم يمشو يشتكوا مكان ما عايزين

[أبو السمح]

#1455235 [ابو الدرداء]
5.00/5 (2 صوت)

05-04-2016 08:16 AM
ياجماعة الخير قلنا الناس ديل مابنفع معاهم غير الاغتيالات
نظام **** لاينفع معه الا الحل التافه

[ابو الدرداء]

#1455233 [اللهم خلصنا من الاشرار]
5.00/5 (2 صوت)

05-04-2016 08:09 AM
يا للنفاق ساكت عن القضية احدي وعشرون عامأً الآن جائ بتعتذر، الفيكم معروفة كانما حلايب اخذوها بالامس الاسباب واضحة كشمس منتصف الظهيرة لماذا حاولتوا قتل الرئيس المصري غيلةً وغدراً وباسم شعب مسالم.

[اللهم خلصنا من الاشرار]

#1455223 [ود احمد]
4.88/5 (4 صوت)

05-04-2016 07:52 AM
اقصر وارخص الطرق لاسترداد حلايب هو الضغط بكرت مياه النيل عندنا وسائل مشروعة
اولا استغلال ماء النيل فوق الحصة المقررة لنا وذلك بالترسع في المشاريع المروية بمد القنوات من النيل
ثانيا الانضمام للدول الافريقية عنتبي وبذلك نكون في حل من الاتفاقية المنتهية
ثالثا التنسيق الوثيق مع اثيوبيا والاستفادة من الكهرباء وتجاهل مصر في المفاوضات
وبذلك خلي المصريين بموصوا حلايب وياكلوا حجارتها

[ود احمد]

#1455219 [yahou]
5.00/5 (3 صوت)

05-04-2016 07:26 AM
الخرطوم: الأصوات التي تدّعي تبعية السودان لمصر "مُهرِّجة"


منو القال ليك يا قمبور حلايب جاري تمصيرها علي قدم وساق و تعميرها علي قدم وساق وتبديل سكانها بمصريين علي قدمين وساق وتزوير خراءط لها علي قدم وساق اذن وين التهريج هنا يا مستر قمبور ؟؟؟ بطل تهريج انت يا مستر قمبور

[yahou]

#1455198 [على على]
5.00/5 (1 صوت)

05-04-2016 06:13 AM
لنفترض ان المصريين قبلوا التحكيم والمحكمة وفق الخرايط ادونا حلايب تمام
قوم انتو ىا ناس حلايب بعد ما اولادم لعبوا بالبطاطس جوهم ناس (بيأكلو حرام) رجعوهم لعهد مكافحة القمل والسل اها فى
ديك ناس حلايب طلعو مظاهرات وقالو دايرين نرجع مصر او ما دايرين الاخوان المسيلمين تفتكروا بشة حلو ليهم شنو
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
الانتنوف الانتنوف الانتنوف الاتتنوف

[على على]

#1455194 [abuleila]
4.00/5 (1 صوت)

05-04-2016 05:33 AM
غندور: العلاقات مع مصر في أفضل حالاتها منذ 50 عاماً
http://www.alnilin.com/12766186.htm

غندور: العلاقات مع مصر في أفضل حالاتها منذ 50 عاماً
http://www.sudantribune.net/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B1%D8%B7%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A9-%D9%85%D8%B9,13889

الخرطوم: العلاقة مع القاهرة في أفضل حالاتها منذ 50 عاماً - جريدة الاتحاد
http://www.alittihad.ae/details.php?id=13963&y=2016

البلد دى ما خرب بيتا غير العملاءذوى الاصول المصرية

[abuleila]

#1455188 [ابو الخير]
4.50/5 (2 صوت)

05-04-2016 04:49 AM
حكاية العقوبات اصبحت لبانة
العقوبات ليس كارثة طبيعية
انما بيد البشر
يعني سؤ السلوك من الكيزان والتدخل في شؤون الغير هو السبب
الرائد يونس والهالك الترابي وغيرهم من المهرجين هم السبب
يا أميرة الفاضل
تحياتي للمجاهدة عفاف تاور
عايز تتفجر ولا بطلت
قول ليها البشير بعين النسوات السمحات في الوزارة ناس أمير الفاضل ، تهاني عطية ، سمية ابو كشوة، سعاد وزيرة التربية حتى لو كن كبار السن

[ابو الخير]

#1455187 [نزار العباد]
3.00/5 (2 صوت)

05-04-2016 04:32 AM
قمة الذكاء !!! عايزين انشغال الراى العام والشارع عن الثورة .. لكن الشعب ليس غبياً ....

[نزار العباد]

#1455185 [باكاش]
5.00/5 (2 صوت)

05-04-2016 04:27 AM
ياناس العارف يفهمنا حاجة..العضو احمد عيسي دا منوا
وبيتكلم عن ياتوا مثلث وعضويتوا في البرمان بالتعين ولا
المصريين سمحولو يترشح في المثلث وفاز في الانتخابات.
ولا في حلايب تانية وتالتة ونحن ماعرفين

[باكاش]

#1455164 [Azan Malta]
5.00/5 (2 صوت)

05-04-2016 01:48 AM
اللختشو ماتوا يا نعاج

[Azan Malta]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة