نظام محنط
نظام محنط


05-04-2016 11:45 AM
هنادي الصديق

* تحدثنا كثيراً جداً في هذه المساحة حول معاناة المواطن المختلفة والمتزايدة كل يوم، والدولة بكل مؤسساتها (عامله أضان الحامل طرشا).
* تحدثنا حتي حتي جفت أحبارنا وملَ القارئ من حديثنا، تحدثنا عن مشكلة المياه والزيادات غير المبررة فيها والتي وصلت لـ100% قبل فترة قصيرة دون أن يكون هناك أي تبرير مقنع من قبل المسؤولين لهذه الزيادة.
* وتلت هذه الزيادات، زيادات أخرى مماثلة في السلع الإستهلاكية، لم توازيها بالطبع زيادات في المرتبات أوحتي بدلات أو حوافز، وهاهو شهر رمضان المعظم يطرق الأبواب، والسودان باتجاهاته الأربع بات يشكو ويئن من قطوعات الكهرباء التي باغتنا بها قطاع الكهرباء مؤخراً بحجج واهية وغير منطقية وتدل علي الفوضي والعشوائية التي يدار بها هذا القطاع الحيوي رغم تمتع البلاد بوفرة مياهها.
* وأثبتت النتائج مع مرور الايام، سوءً إدارة ما يسمي بسد مروي الذي أعتبره شخصياً حتى الآن أكبر مشروع لم يحقق غرضه في تاريخ السودان الحديث، بعد أن صرفوا ما صرفوا فيه من مليارات لزوم (الفشخرة والبوبار)، والناتج صفر كبير جداً.
* يسعي النظام (المحنط)إلى تهجير أبناء النوبة من ديارهم وطمث معالم الحضارة النوبية الحقيقية ليبني المزيد من السدود التي لا تغطي 8% حاجة البلاد من المياه، وفي النهاية الغرض الواضح من كل ذلك ، أما المواطن فلا مجال أمامه سوي الصبر والإحتساب.
* وهاهو شهر رمضان المعظم يقترب، ولا زالت أسعار السلع الإستهلاكية والمواد التموينية بشكل عام في زيادة مستمرة ومخيفة، رغم علم الحكومة التام بحاجة المواطنين الخاصة جداً في رمضان، والتي ينبغي أن يُراعي فيها التخفيف علي المواطن بدلاً عن ممارسة أقسي أنواع التعذيب عليه مادياً ومعنوياً، بعكس الدول الأخري التي تقوي أواصر العلاقات بين الحكومة والمواطنين خلال الشهر الكريم، بإقامة أسواق لإحتياجات رمضان بأسعار مخفضة تكفي حاجة المواطن حتي نهاية الشهر الكريم.
* قدوم رمضان في ظل إنقطاع الكهرباء المزعج، وإنقطاع المياه المؤلم، وإرتفاع أسعار السلع الإستهلاكية المحبط، حتما سيكون له ما بعده، لأن للمواطن طاقة محدودة جدا لإحتمال كل هذه (الكوارث غير الطبيعية)، وحتما هي بداية لمؤشر الرفض الحاد لكل السياسات غير الحكيمة للنظام الحاكم، ولا أعتقد أن صمت المواطنين سيعقبه رضاء بقضاء المسؤولين وقدرنا، لأن (الحُلم) الذي مارسه المواطن السوداني علي مدى 26 عاما مؤكد لن يستمر، ولسان حال المواطن السوداني بات يردد (احذر الحليم إذا غضب)، وغضبة الحليم لن توقفها كل أنواع المهدئات والمسكنات(النظامية)، وتعتقد الحكومة واهمة أن إغلاق جامعة الخرطوم والجامعة الأهلية سيضعف من صوت الشارع في ظل كل هذه الضغوط المتزايدة على المواطن.
* دولة تفتقد للمخططين والمنفذين بعد أن هاجرت معظم العقول وبقيت الأخرى تحت رحمة(الصالح العام).
الجريدة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 6393

التعليقات
#1456140 [مالك الحزين]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2016 06:17 PM
حيث ما تكونوا يولى عليكم .. صار العرسان يتباوسون أمام الناس بلا خجل , ولاحياء ,, وصارت الحفلات المختلطه ماليه الشوراع ,, وصار اللواط على الفيس بوك عادى ,, وصار شارع عبيد ختم محل للدعاره,,

إن الله لايغير ما بقوم حتى يغييروا ما بأنفسهم ,,
إتقوا الله يجعل لكم مخرجا ,,
أما بهذا الحال ,, أتمنى ألا يذهب البشير ,, حتى لايصير السودان مثل العراق

[مالك الحزين]

ردود على مالك الحزين
[Babiker Shakkak] 05-05-2016 10:04 PM
كل هذه المساوىء و المخازى التى ذكرتها هى حصلت فى دولة المشروع الحضارى الذى يرمى إلى تطبيق الشريعة الإسلامية و هو جد فخور بما أنجزه و بعد مرور أكثر من ربع قرن على تطبيق مبادىء المشروع الحضارى كانت النتيجة هى الحال الذى ذكرته فى مقالك. ماقولك فى هذا؟ و إذا كان الأمر بيد الناس و لا تأثير للسلطة الحاكمة فلا داعى لشخص أن يتمشدق و يملأ الدنيا صراخا بأنه سوف يعيد صياغة المجتمع بل عليه ترك الناس و شأنهم .


#1455779 [ود يوسف]
5.00/5 (1 صوت)

05-05-2016 06:49 AM
(( وطمث معالم الحضارة النوبية )) .. الصحيح " طمس " وليس طمث التي تعني شيء آخر ...
مع تحياتي .

[ود يوسف]

#1455713 [سوداني حتى النخاع]
5.00/5 (1 صوت)

05-04-2016 10:21 PM
إن هذه الطغمة الحاكمة والمنسلطة لا يعنيها شأن المواطن في كثير أو قليل. هم لايحسون بمعاناتنا، لذلك يصرحون بأن الحالة الإقتصادية ممتازة. وهذا كلام يذهب عقل الإنسان الحليم!!!

[سوداني حتى النخاع]

#1455419 [DABAYOU BAD]
5.00/5 (2 صوت)

05-04-2016 01:55 PM
كلامك بندول مهدي ،وتحزير من الأفراط فى تناوله ،ولكن من يسمع أو يقراء يمتلي غضبا الى متى !!لانعلم فقد تناول المواطن من ثدي الأنقاذ قرابة ال 27 عاما ..حليب مغشوش أصبح لايستطيع الثبات على أرجله يرتجف المواطن من كل هول وخلعة وهو يعلم بالحاله ،الوضع لآينتظر رمضان أو أسباب الأنقطاع للكهرباء أوقتل طالب دارقور أو أمدرمان الأهلية الصمت والخوف والهلع والجبن أصبح سيمه من سبتمبر 2013 والمعارضة فى تنظير مستمر وتحدي غاشم وخوف وارتعاش من تلك الغضبة التى يحذرونها ولكن يهدا بالهم بعد حين ويرون الصفوف عادت أدراجها وانتهي كل شي وتذيلنا الدول واختلط الهوت دوك بالبوش ومياة البحر بالمجاري والدولار عيييييييييك .
لاندري المبرر أو أسباب إنتظار قيام الثورة التى تنطفي شرارتها بموت طالب ومع الغلاء الطاحن والجوع والمرض الحاصل الأن !!!
الثورة أشعلوها الطلاب وخمدها المواطن دون حراك ..الى متى ؟؟؟؟ فقد سبق تاكيد الكيذان خمسون عاما أخرى فهل هذا السودان وهل هذا صحيح ؟؟؟لأتقولوا نحن نتحدث من الخارج وقد تواجدنا بالخارج من قبل الأنقاذ وقبل الديمقراطية الذائفة الفاشلة
والتى سنحت لهؤلا اللصوص المفسدين فى سدة الحكم ومطلوبين للعداله الجنائية .فهل الشعب يحكم الوضع الأن؟؟؟؟؟

[DABAYOU BAD]

#1455378 [ahamazole]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2016 12:23 PM
هو نظام منحط قبل تحنيطه

[ahamazole]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة