الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
والآن جاء دور الضحية لسرد الرواية
والآن جاء دور الضحية لسرد الرواية
والآن جاء دور الضحية لسرد الرواية


05-06-2016 10:27 PM


شكّل العديد من الأعمال الروائية مصدر إلهام للكتّاب، فعمدوا إلى الاقتباس منها أو إعادة صياغتها بطرق مختلفة تاركين لمخيلتهم العنان في تشكيل الأحداث واختيار الشخصيات بأساليب مستحدثة ومبتكرة، ولعل منبع روائع الأدب العالمي كان مصدرا أساسيا لأسماء نهلت منه، فبرزت في الآونة الأخيرة بإثارتها لمواضيع معارضة للأصول، ولكنها تعكس تأثرهم بهذا الأديب أو ذاك.

العرب عمار المأمون

أي وجه للقاتل

نالت رواية “معارضة الغريب” للكاتب كمال داود العديد من الجوائز وترجمت إلى لغات كثيرة، لكن عبارة ناشر الرواية في طبعتها العربية “لم يحتج كمال داود إلى أكثر من رواية ليكلل بالغار” جاءت مستفزة، وقد تثير نوعا من الغيظ والإحساس بالمهادنة تجاه داود.

كمال داود أثار الكثير من الجدل في هذه الرواية، إذ تعرض للدين الإسلامي، ما جعل دمه مهدورا، إلى جانب الجدل النقدي لاعتماده على روايتي كامو “الغريب” و”السقطة” في صياغة “معارضته”، فداود ينتصر للضحية العربي الذي قتله مورسو بسبب الشمس، والذي تمكن من تحويل جريمته إلى إنجاز أدبي عالميّ بسبب إتقانه للسرد، لكن ماذا عن باقي الضحايا؟

في الرواية، الصادرة عن دار الجديد، العربي الذي قتله مورسو وجد خلاصه في داود، لكن ماذا عن ضحايا الآن، أولئك الذين لم ينصفهم السرد ولم “يكلل بالغار” من كتب قصصهم، مثلا، أحمد ناجي دخل السجن، وحكم عليه لسنتين لخدشه الحياء العام، هل سنقرأ رواية في المستقبل بعنوان “استهلاك الحياة” تحكي معاناة النائب العام وهو يبحث في الصحف والمواقع الإلكترونيّة ليدين ناجي الذي خدش حياءه؟ ليس المقصود هو السخرية أو التهكم من حادثة ناجي المهينة لأي مؤمن بحريّة التعبير، لكن في الحقيقة، التساؤل يتناول الضحيّة، والتشكيك في حقيقتها كي لا تتحول إلى أسطورة، ما يجعلنا نؤمن نوعا ما بأننا لن نتعرض لما تعرضت له، ما يفقدها إنسانيتها.

من الضحية

الأدب كرّس ضحايا لا يمكن ضمان استحقاقهم لهذه الوضعية، بل إن بعضهم أصبح مشهورا، في حين أن البعض مازال مجهولا ومهمّشا، لتأتي نظريات ما بعد الكولونيالية لتحكي عن هؤلاء الضحايا وتسرد حكاياتهم، فهل من الممكن أن نشهد أدب ما بعد الثورات العربيّة، الذي يختبر تاريخية ما يحدث الآن ووضعيات الضحايا والجلّادين؟

يستند داود في “معارضة الغريب” على تقنية ألبير كامو في “السقطة ” ليحكي بمونولج طويل سيرة هارون العساس، أخي العربي موسى الذي قتله مورسو كامو، إذ يمنحه اسما وعائلة وتاريخا، ليصبح القتل العبثي الذي قام به مورسو، وشعرية لحظة القتل التي تمت على الشاطئ أقرب إلى جريمة مرتكبة بقلب بارد، إلا أن هارون نفسه يتورط في قتل آخر، وبالرغم من أن داود يصرّح في لقاء معه بأنه لم يثأر للعربي، إلا أن فعل القتل واضح، والتأملات العبثية نفسها تحضر، ويضاف إليها التصميم على الانتقام من قبل هارون، فالأخير يسير على خطى مورسو بدقة وبتصميم، لا عن لاوعي، بل عن إدراك تام. فإن كنا لا نعرف مبرر مورسو للقتل ورغبته في المحاكمة، بحجة العبث، فنحن نرى المبررات واضحة لدى هارون، الثأر، الذي أيضا انتهى بقتل عبثي، وكل المرجعيات المرتبطة بالجزائر وحرب التحرير والدين والموقف منه، لا تخفي أن القتل هو الأشد، بل إن سلوك الكذب أو السكر الذي يقيمه العجوز في النهاية يشكك إن كان فعلا هارون، أخو العربي قد قام حقيقة بفعل القتل، أو هو مجرد مهووس بالحكايات يبحث عن انتقام من صرح أدبيّ ككامو.

رواية جزائرية تحاكي غريب ألبير كامو


يحضر القتل في كل من الغريب ومعارضتها، وكلا الضحيتين مجانيتان؛ مورسو قتل غريبا في بلاد لا يعرفها، وهارون قتل غريبا في بلاده، وكلاهما قتل الغريب، كلاهما لفق حكاية لضحيته وخلاصه من ذنب هذه الضحية، لكن في النهاية القتل هو قتل، سواء نجا القاتل لأنه يجيد السرد، أو لأن الحرب تعصف بالبلاد، مورسو لم يحاكم، وهارون لم يحاكم، وكأن هذه الأرض محكومة بالقتل المجاني، وكأن شمس ذاك الشاطئ سحرية، تجعل من يطيل التعرض لها قاتلا.

عبث أم انتقام

بعكس ما قاله ألبير كامو في “أسطورة سيزيف” عن مورسو بأنه متجاوز لثنائيتي أخلاق/ لا أخلاق وصحيح/ خاطئ بوصفه إنسانا عَبِثا، نرى هارون يمثل النقيض، هو يحارب انتماءات، وموقف اللاأخلاقي والرافض للتقييمات، لا ينبع من العبثي، بل من معاناة من يحمل على ظهره حملا ثقيلا، والتزاما تجاه أخيه وأمّه.

كتب جان بول سارتر في كتابه “مقالات نقدية وفلسفية” مقالا نقديا عن الغريب لكامو، وفي بداية المقال يقول “أتتنا هذه الرواية (الغريب) من الجانب الآخر، من وراء البحر.. حدثتنا الرواية عن الشمس، لا بوصفها بدعة عجائبيّة، بل وبصيغة مألوفة لنا حدثتنا عن أولئك الذين أرهقتهم -الشمس- لكثرة تعرضهم لها..”، وحقيقة “معارضة الغريب” أتت للفرنسيين من وراء البحر، من أراضي الحروب والدماء والتشدد الإسلامي، وحسب هارون نفسه، الذي صمم على تعلم الفرنسية ليكتب بها، معارضة الغريب ليست (لنا)، هارون يريد أن يحكي حكايته وحكاية أخيه بالفرنسية، والغار الذي تكلل به داود هو جزء بسيط من الصرح الذي بناه كامو أساسا.

الجدل الذي يثيره داود حول نفسه، بآرائه المتعلقة بالعرب والجزائر والإسلام جعله أكثر شهرة من الرواية نفسها، (في العالم العربي على الأقل)، وهو مرتبط بهدر دمه وافتتاحيتها والتعميمات التي يطلقها والتي تبدو أحيانا متسرعة، أما “معارضة الغريب”، وبالرغم من الجوائز الفرنسية التي نالتها، فلن تحوّل داود إلى رائد في الرواية سواء العربيّة أو الفرنسيّة كحالة خوان رولفو في الرواية الجنوب أميركيّة، فكل ما قدمه داود هو معارضة للغريب، أما موضوع إكليل الغار فلا بدّ من إعادة النظر فيه.
عمار المأمون


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 6157


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة