الأخبار
أخبار إقليمية
المؤتمر الوطنى عصابة تدعى الشرف
المؤتمر الوطنى عصابة تدعى الشرف
المؤتمر الوطنى عصابة تدعى الشرف


05-07-2016 03:08 AM
تاج السر حسين

أمر هذه العصابه وتناقضاتها وأكاذيبها تحير الجن الأحمر، ثم بعد كل ذلك تتدعى أنها اشرف من الجميع واصدق منهم.
لا اريد هنا أن أدافع عن هذا الحزب أو تلك الحركة وكل له أعضاؤه وأجهزة إعلامه القادرة للدفاع عن حزبها أو حركتها، لكن من حقنا – كمثقفين – نحمل مشاعل الوعى، وهو اضعف الإيمان بالعمل المقاوم، أن نكشف أكاذيب هذه الزمره الفاسدة وأن نعريها أمام الجماهير، يكفى على أقل تقدير لو هدينا شابا واحدا لكى لا ينخدع بهم ولا ينضم اليهم فهذا خير من حمر النعم.

ونحن من فئة نعم، تعمل من أجل "التغيير" ولتحقيقه اليوم وقبل طلوع شمس الغد، على الأقل لكى يرتاح هذا الشعب الذى لا يستحق الإذلال والإهانة والقتل والإبادة والهجرة الخطره والإنضمام الى " الدواعش" بسبب الشعور باليأس و(قطوعات) الكهرباء .. لكننا غير مستعجلين لذلك "التغيير" وأن يتحقق بأى وسيلة ونرى أن يحدث عن وعى وإدراك محققا كآفة مطالب السودانيين فى صياغة نظام ديمقراطى ودستور (إنسانى) يؤدى الى نقلة حقيقية ويحفظ حق السودانيين فى الحياة والحرية والعيش لكريم، بل يراعى حقوق (الأجنبى) عابر السبيل لأراضينا ولو لساعات محدودة، طالما لم يكن طامعا أو متآمرا، حتى لا تتكرر وتستنسخ التجارب الفاشلة، التى جعلت هذا الشعب العملاق يقدم فى كل مرة المزيد من التضحيات وتسيل الدماء الطاهرة من شبابه وكباره رجالا ونساءا، سعيا فى التخلص من "نظام" خدعهم وحتى لا يفقد الوطن عدد من ابنائه (العزاز) الذين يفترض ان يشاركوا فى مسيرة البناء والتعمير، بعلمهم وإخلاصهم لوطنهم كما فقدنا قبل يومين الشهيد (محمد) صاحب الإبتسامة البرئيه والنظره البعيدة الواثقة المتأمله التى تشعرك بأنه كان يحلم بوطن خير يسع الجميع.

وكما ذكرت فى أكثر من مناسبة أن الطاغية (عمر البشير) بصلفه وغروره وإستفزازه لهذا الشعب المتسامح الكريم لدرجة (الغفلة)، لو كان فى اى بلد آخر لتم تفجير موكبه فى 100 مرة، وما كان بإمكانه أن يطأ بقدميه أرض دارفور الطاهرة ، رغم ذلك قد يستغرب البعض لو قلت أنى لا أتمنى موته كما نقول فى السودان (موت الله) الذى يمكن أن يحدث لأى إنسان مهما بلغ عمره، وموت الله فى السودان – شعبيا – عبارة تعنى بها أن يموت الشخص على سريره أو بسبب مرض عادى أو لإكتمال أجله دون أن يغرق فى يم أو يحرق بالنار أو أن يقتل مثلا .. لا اتمنى له ذلك الموت (المريح)، فيخرج الناعون والمتباكون بدموع التماسيح أو من يحدثونك عن ذكر محاسن الميت حتى لو لم تكن له محاسن، كما لا أتمنى له أن يموت (أغتيالا) لأن الموت الأخير سوف يجعل منه عند البعض (شهيدا) أما الأول فسوف يريحه فى الدنيا وإن كان سوف يشقى فى آخرته جراء ما فعله فى شعب السودان فى اى جهة من جهاته وقد شهد بنفسه على ذلك وردده لسانه، لكنه طبع (الطغاة) سرعان ما يعاد الى ذات الفعل والقبح واللؤم.

أفضل جزاء للقاتل/ عمر البشير – الطيب – عند (المتهافتين) و(المتحولين) أن يراه شعب السودان داخل "قفص" حديدى يواجه الإتهامات والجرائم الفظيعة التى أرتكبها وحتى يتعظ من يجهز نفسه بعده.
بدون شك سوف يشهد جيل اليوم تكرارا لمشهد المايوى (ابو القاسم محمدم ابراهيم) الذى أدخل القفص وحوكم بعد سقوط نظام (مايو) لأنه ما كان يعتقد بإمكانية محاكمته لشدة ما طغى وتكبر.
بالأمس ضحكت من تصريح لمساعد رئيس (النظام) إبراهيم محمود، وهو ينصح السيد/ الصادق المهدى، قائلا له ( بأن الحركة الشعبيه وحركة العدل والمساواة ليست شبهك)! سبحان الله الشيطان يعظ .. وهل هناك إدعاء للشرف من قيادى فى عصابه أكثر من هذا التصريح؟

يعنى (المؤتمر الوطنى) الذى فرق السودانيين وشتت شملهم وأجاعهم ولا زال يفرقهم ويقتلهم، ينصح الآخرين لكى يصبحوا شرفاء على طريقته وقبل يومين من ذلك التصريح أجتمع نفس الرجل أبراهيم محمود، ممثلا للنظام مع السيد/ مبارك الفاضل المهدى مدعيا أنه يمثل حزب "الأمة القومى" وكأننا فى اول ابريل لا أول مايو!
والسودانيين كلهم ما عدا (عصابة) المؤتمر الوطنى يعلمون جيدا أن السيد/ مبارك الفاضل، قد ترك الحزب (الأصل) منذ امد بعيد مؤسسا حزبا آخر من فصيلة (الشقق المفروشه) التى يبنيها (النظام) ويؤسسها (بالفرش) كما أعترف كبير المنافقين (أحمد بلال عثمان).

والحزب أو (الشقه) المفروشة تلك التى أسسها السيد (مبارك الفاضل) سماها (حزب الأمه الإصلاح والتجديد) وحصل بعد ذلك على منصب مساعد لرئيس الجمهورية إضافة الى وزارتين شغل إحداهما المرحوم (الزهاوى ابراهيم مالك) وحينما خرج (مبارك) عن النظام رفض ان يتبعه من دخلوا معه، فكرسى (السلطه) وميزاتها و(الأير كوندشن) – الساقط - من الصعب أن تتنازل عنه نفس دنيئة وطماعة وأمارة بالسوء.

السلوك الغبى والتآمرى وإحتراف ثقافة الكراهية والكذب وصناعة الفتن واضح من ذلك اللقاء، ودعنا نطرح سؤالا إعتراضيا، هل لو إجتمعت المعارضة السودانية كلها فى الغد مع (غازى صلاح الدين) مثلا أو حتى مع (على عثمان محمد طه)، هل يستيطع أى معارض يمتلك ذرة من شرف أن يدعى بأنه قد أجتمع مع ممثل "للمؤتمر الوطنى" وأن يصاغ بيان بإسم (المؤتمر الوطنى) يكشف فيه الذى تم من إتفاق؟

ثم لم تكتف (العصابة) التى تتدعى الشرف وتضليل الجماهير المغلوب على أمرها إمعانا فى زيادة عدد المضللين والفاقد الثفافى فى السودان وتلك جريمة كبرى وخيانة وطنية لا تغتفر فالمضلل والمخدوع لا يستطيع ان يدافع عن وطنه إذا تعرض للخطر بكامله أو جزءا منه، وللك نسمع من وقت لآخر من بعض أهل حلائب من يقول بأن (حلائب) مصريه مع أنهم يتحدثون باللهجة السودانية ويرتدون الزى السودانى وأن المصريين أنفسهم يعلمون داخل أنفسهم أن تلك الأرض سودانية 100% وأن المستندات التى تؤكد سودانيتها والمتوفرة لدى السودان لا تملك مصر 10 % مثلها، كلما فى الأمر نزعت تلك الأرض الغالية كعقاب لهذا النظام بسبب مشاركته المؤكدة فى محاولة إغتيال (مبارك) فى أثيوبيا عام 1995، تلك المحاولة التى عانى منها شعب السودان وحتى اليوم بوصمه بصفة لا تشبهه وهى (الإرهاب) بل تحظر العديد من البنوك التعامل مع السودانيين ثم بعد كل ذلك يشكو (النظام) من الحصار الإقتصادى ومن عدم إعفاء ديونه.. وبلغ به الجبن وعدم الوطنية الا يفتح فمه مؤكدا سودانية حلائب بقوة منذ ذلك التاريخ وللأسف ولهذا السبب وغيره ظلت الإنظمة المصرية على إختلافها تتعامل مع النظام فى محبة ومودة ووصال وإن برز شكل من اشكال الإختلاف، بينما تجدها تعاقب الشعب السودانى، وتهين المواطن السودانى وتكرم هؤلاء الأقزام والعصابة التى تتدعى الشرف وتحميهم وهى نظرة قاصره قد تؤدى الى تداعيات مستقبلية بين البلدين لا تخطر على بال أحد فى مصر ونحن ظللنا دائما نؤكد بأن الأنسان السوى العميق التفكير لا يمكن أن يكون فى داخله جرثومة كراهية مطلقه لشعب أو لبلد، على العكس من ذلك نحن نريد علاقات سويه بين البلدين تقوم على الندية والإحترام المتبادل والصداقة وتبادل المصالح وعدم الطمح فى حق الطرف الآخر والبعد عن (الفهلوة) وإستغلال الإعلام (القوى) الذى يلازمه إعلام ضعيف عندنا، لأن "النظام" يخاف من الإعلام الحر على نفسه ولا يخاف على وطنه.

الشاهد فى الأمر لم تكتف العصابة التى تتدعى الشرف بذلك بل أن أحدهم صرح قائلا بأن المقترح الذى قدمته مجموعة (قريبة) من النظام و(تخاف) عليه، لتشكيل حكومة إنتقاليه تخرج الوطن مما هو فيه من ورطة وتدهور إقتصادى وخدمى وفساد وفشل ولا يستطيع أن ينفى كل ذلك غير عضو (عصابة) تتدعى الشرف، ذلك المقترح الذى لا يحظى بتأييد غالبية الشعب السودانى الذى حدد هدفه وخياراته المتمثلة فى إسقاط النظام وتقديم زمرته للمحاكمات بجرائم عديدة اخفها تهديد الوحدة الوطنية والتفريط فى حدود الوطن والفساد ونهب المال العام، رغم ذلك رفض (المقترح) من قبل العصابه ووصفته بدون حياء أوخجل بأنه (إنقلاب) مدنى!

مع أنهم أنقلبوا على نظام (ديمقراطى) حقيقى حينما جاءوا على ظهر دبابة ولم يكن معهم مدنى واحد ولا زالوا جاثمين على صدر الوطن يظنون أن ذلك الإنقلاب يوفر لهم غطاء زائفا وشرعية بقاء (بالتقادم) وكأن المجرم الذى قتل وسرق ونهب وفرط فى حقوق ليست ملكه، تسقط جريمته تلك (بالتقادم) وبمرور الزمن .. إنهم حالمون وواهمون .. فالثورة سوف تنتصر ولو بعد حين.
تاج السر حسين – [email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3513

التعليقات
#1457043 [karkaba]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2016 10:05 PM
شكرا استا1 تاج السر وفيت وكفيت

[karkaba]

#1456983 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2016 06:51 PM
والله كلامك سمح بالحيل

[Amin]

#1456826 [منصور المهذب]
5.00/5 (1 صوت)

05-07-2016 12:46 PM
يا شباب لا تكترو الكلام ، الان يجب الانتظام في عصابات الاحياء فعصابة الانقاذ لا تكافح بالمظاهرات بل تكافح بالعصابات. استهدفو كلاب الامن و منتسبي الانقاذ و قاطعوهم اجتماعيا . اعزرولهم و اضربوهم . البداية ، اضربو الغير محميين واول الغيث رذاذ.

[منصور المهذب]

#1456810 [الناهه]
5.00/5 (1 صوت)

05-07-2016 12:20 PM
بدون معارضه
كما وبدون موالاة
بمنتهى الوسطيه والموضوعيه والديمقراطيه دعونا نتامل هل نظام الانقاذ عصابه ام حكومه شرعيه
اولا
- هل استولت الانقاذ على السلطه باختيار الشعب ديمقراطيا ام سرقت السلطه بانقلاب عسكري بالقوه ؟......نقطه .....
ثانيا
- عم الفساد البلاد والعباد على نحو شهدت به منظمة الشفافيه العالميه لاكثر من عقد من الزمان فهل تمت محاكمة الفاسدين .....نقطه....
ثالثا
- تم تدمير مشروع الجزيره وسودانير وسودان لاين والنقل النهري والنقل الميكانيكي والبريد هل تم محاكمة المتسببين في ذلك .....نقطه .....
رابعا
- تم تصدير البترول منذ 1999م وحتى 2011م موعد انفصال الجنوب فهل صرفت امواله على التنميه الزراعيه او الصناعه التحويليه وهل هنالك من يعرف اين ذهبت اموال البترول تحديد ......نقطه.....

[الناهه]

ردود على الناهه
European Union [Asim] 05-08-2016 01:54 PM
انت قلبك محروق مثل قلوبنا لانك أدرجت أهم نقاط قامت عليه حكومة المؤتمر الوثني ولكن هناك نقطة أرى أن تكون في مقدمة هذه النقاط ألا وهي سفك الدماء والاغتصابات المشينة التي مارسها النظام . وفي الأخير أقول هذه الأسئلة التي ذكرتها كلها أنت أدرى بالإجابة مننا الله يحفظك .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة