الأخبار
أخبار إقليمية
التكنوقراط أبدآ
التكنوقراط أبدآ
التكنوقراط أبدآ


05-08-2016 12:00 PM
د. هاشم حسين بابكر

* يواجه التكنوقراط من جانب عطالى السياسة =الذين احترفوها مهنتة لكسب العيش الحرام =يواجهون عداءً غير مسبوق وغير مبرر...!!!
* وما ألت البلاد الى ما آلت اليه من سوء الادارة والفساد وسفك الدماء الا بسبب أولئك الذين مارسوا السياسة مهنة، دون أن يقدموا شيئآ سوي المنافسة علي كراسي الحكم دون أن يدركوا علم الوزارات التي هم وزراء عليها وما كان للفساد أن يعم الا بفضلهم، وما كانت الدماء لتسيل الا بسببهم، وهذا ما كانت تخشاه الملائكة...!!
* والتكنوقراط اجتنبوا هؤلاء الساسة اجتنابهم للخمر والميسر والأنصاب والأزلام، الا قليلآ منهم انساقوا وراء محترفي السياسة لأغراض دنيوية فباعوا شرفهم المهني ببخيس الثمن فخسروا اخراهم قبل الدنيا...!!!
* واذا كانت لدي محترفي السياسة وعطالتها قناعة انهم هم الخلاص، أقول لهم ان ابا جهل كان على ذات القناعة وهلك عليها، ومضي الأمر علي خلاف قناعاته...!!!
* وأميز ما يميز عطالى السياسة في سوداننا المنكوب هذا هو النفاق، حيث تجد عدو النظام بالأمس أصبح اليوم مادحآ له، والذي أثار من الفتن واشعل من النيران ما لو أراد اطفائها اليوم لأصيبوا بالعجز التام...!!!
* وحسابات هؤلاء العطالي ليست بالمنطقية، فهم دائمآ في تتناقض ليس مع الآخرين فحسب، انما مع انفسهم، فالبشير الذي كان بالأمس طاغية أصبح اليوم من ملائكة الرحمن يتسابقون للطواف حول عجل السامري الذي صنعه لهم، رغم أنه يفتقر حتي للخوار...!!!
* وعطالى السياسة هم من قادوا البلاد الي ما آلت اليه اليوم، والسبب أنهم عملوا بخلاف طبيعة الأشياء، ففي كل أنحاء الدنيا يقود العلم السياسة الا في السودان المنكوب بمن يدعون الانتماء اليه، فالسياسة هي من يقود العلم وهذا ما أضاع الاثنين معآ...!!!
* وبسبب السياسة العرجاء، ضاع مستقبل تكنوقراط المستقبل من خريجي الجامعات والمعاهد العليا الذين يمثلون الآن للعطالة عنوانا، وهاجرت الكثير من العقول التي نجد السودان في اشد الحوجة اليها، لم يذكر أي من عطالي السياسة هؤلاء فقد انستهم الهرولة نحو الطواف حول عجل السامري (مؤتمر الحوار) أنستهم أن من يبني ما هدموه بأيديهم لا يجد لقمة العيش الكريم بسبب نهمهم للسلطة...!!!
* لقد ضرب التكنوقراط للعالم مثلآ وفي أحلك الظروف، وسأورد بعض النماذج في العالم كيف أن التكنوقراط بعلمهم، أعادوا ما أفسد الساسة بجهلهم وطغيانهم...!!!
* عندما قامت الثورة البلشفية في روسيا كان حال الكهرباء فيها بائسآ، وحتي أوضح الصورة بصورة أوضح، كانت كل كهرباء موسكو توجه الي مسرح البلشوي حين تقام فية مسرحية أو باليه..!! كان لينين يحلم بكهربة روسيا ولكنه كان يحتاج لهذا الغرض من يعرف الكهرباء، لم يكلف أحدآ من أهل الثقة بهذا الأمر المصيري، بل طلب أن يجدوا له مهندسا من أميز مهندسي الكهرباء في روسيا وسماه بالاسم، هذا المهندس لم يكن من البلشفيك، بل كان علي النقيض من معارضي النظام، ترك عمله خوفآ من البطش وعمل سائقآ للترام، حتي يخفي نفسه، ولكن التشي كا(الكي جي بي لاحقآ)عرفته فأقفوا الترام في الشارع العام وأخذوا الرجل عنوة...!
* ظن الرجل انها النهاية فمن يعتقل في ذلك الزمن لا يعلم مصيره الا الله، تعجب الرجل عندما وصل الي قصر الكريملين وليس معسكرات الأعتقال كما جرت العادة، فكان وجهآ لوجه أمام لينين...!!!
*دخل لينين مع الرجل في حوار علمي وبادره بالقول ليس لي نية في أن تكون شيوعيآ، كن ما شئت انما ما يهمني الكهرباء التي في عقلك، روسيا تحتاج الكهرباء لتحيا وانت من يساعدها...! ذهل الرجل الذي كان ينتظر الموت، ورغم معارضته للنظام، الا انه لم يرفض لأن في ذلك خدمة لروسيا بأكثر مما هي خدمة لنظام الحكم الذي يعارضه، فكان أن شيد أكبر خزان للتوليد المائي، يعمل حتي الآن ومنذ ما يقرب المائة عام، وذهب الاتحاد السوفييتي وبقيت الكهرباء التي خطط لها ونفذها التكنوقراط...!
* ولنقارن بين كهرباء الدنيبر التي أقامها ذلك المهندس منذ أكثر من تسعين عامآ وبين كهرباء مروي التي أقامها المدعون قبل عدة سنوات وستلاحظون الفقرق دون ايعاز مني، فالاثنان سيذهبا معآ، وقد سبقت النظام كهرباءه التي تغني بها..!!!
* ومثال آخر لطاغية أيضآ وهو ستالين، فقد كان في زيارة لمدينة لييننجراد، وكان من ضمن البرنامج زيارة لأحد مصانع النسيج، الرهبة والخوف من ستالين جعلت من كبار المسئولين بالمصنع الدفع بمهندس صغير ليقوم بعملية الشرح لاستالين، وكان رغم صغر سنه جريئآ وتوج هذه الجرأة بالمعرفة بعلوم النسيج، فكان أن قدم شرحآ وافيا اذهل ستالين وحتي كبار مسئولي المصنع ومهندسيه، وعاد ستالين الي موسكو وكان أول قرار يصدره هو تعيين ذلك المهندس الشاب وزيرآ لصناعة النسيج، ذلك المهندس كان اليكسي كوسيقين، اشهر رئيس وزراء عرفه الاتحاد السوفيتي والعالم...!!!
*ونموذج ثالث حدث في اليابان، فبعد الحرب العالمية الثانية والدمار الشامل الذي حدث فيها توقفت الصناعة تماما، لم تنشئ اليابان لجنة للتخلص من المرافق العامة، بل اعلنت اعلانآ غاية في الجرأة، بيع كل المصانع التابعة للدولة بسعر دولار واحد لكل مصنع، شريطة الا يشرد عمال تلك المصانع وشرط آخر ينص علي ان ينتج المصنع في فترة زمنية محددة، وهنا نفر الجميع لاعادة بناء مصانعهم، وقد خطط اليابانيون أن في خلال عشرين عامآ تعود اليابان دولة صناعية كبري، وبالفعل ما أن هل هلال العام ستين(بعد خمسة عشر عامآ من انتهاء الحرب)غزت اليابان اسواق العالم...!!!
*ونموذج رابع وأخير ولسخرية القدر من طاغية ايضآ، هتلر، الذي استدعي أحد كبار مهندسيه الذين اعتمد عليهم في الحرب وطلب منه اعداد قائمة من أميز المهندسين في شتى المجالات والمتخصصين من كل التخصصات، قام الرجل باعداد قائمة طويلة وقدمها لهتلر، الذي طلب منه جمع كل هؤلاء والذهاب بهم الي جهة حددها له وقال له خذ الجميع الي هناك فالمكان آمن لن تصله الحرب، احتج مستشارو هتلر وقالوا اننا الان في امس الحاجة اليهم، وكان رد هتلران المانيا ستخسر الحرب وتدمر، وهؤلاء من سيعيد بناءها من جديد، وقد كان فأول مستشار بعد هتلر واظنه اديناور استعان بهؤلاء التكنوقراط لتعود المانيا أقوي اقتصاد عرفته أروبا والعالم وفي أقل من عشرين عامآ عادت المانيا دولة يشار لها بالبنان، كما اليابان...!!!
*هذا ما فعله التكنوقراط ولم يفعله غيرهم، ودورهم لم ولن ينتهي ما دامت الحياة باقية، والذي انتهي بالفعل هو دور عطالي السياسة ومحترفيها، الذين أوصلوا البلاد لهذا الدرك السحيق...!!!
*وما للسودان اليوم وغدآ سوي التكنوقراط...والتكنوقراط أبدآ....!!!

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2774

التعليقات
#1457350 [أجمد الرضي جاد الله]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2016 02:21 PM
عفواً ولكن فاتت علي نقطة أخيرة، وهي أنه عندما نزج بالتكنوقراط في أتون العملية العملية السياسية فإننا كثيراً ما نفقدهم كتكنوقراط وربما أصحاب تخصصات نادة، فمثلاً فقدنا في مجلس السييادة الأول خبرات عدد من أهم علماء الون العربي، كما فقدنا لصالح مناصب وزارية مختلفة عطاء بروفسيور أبوصالح، وفقدنا لصالح رئاسة إتحاد عام السودان ومناصب سياسية اخري بروفسر إبراهيم غندور، وطبيعة الحال فإنة عطاءه في المجال السياسي لم يعوض عطائة في مجال تخصصة، وفقدنا كثير العلماء وأساتذه الجامعات لصالح مناصب سياسية ووزارية كان أفضل للبلد لو ظلو في مجالاتهم، كان أفضل لوظل نافع محاضراً منه مدير لجهاز الأومن ، وبروفسر إبراهيم أحمد عمر وغيرهم، وأختم يادكتور بأن السياسة مهنة السياسيين، أما التكنوقراط فهم هم في السياسة، من ناحية، ومن ناحية أخري يدخونها مبتدئين كغيرهم

[أجمد الرضي جاد الله]

#1457344 [أجمد الرضي جاد الله]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2016 02:12 PM
والله يا دكتور حيرتنا يعني الموضوع دلالة واضحة عن أنك لا تميز بين وضع التكنوقراط في إدارة الدولة، من وضع التكنوقراط في إدارة المرافق العامه. فالذي لا يختلف عليه إثنان هو ضرورة وضع أصحاب التخصص والدراية والعلم في إدارة المرافق المتخصصة، وهو ما يعبر عنه بوضع الرجل المناسب في المكان المناسب، والتكنوقراط هم الأصلح بل ولا يستقيم الوضع إذا أوكلت إدارة المرافق العامة والصناعات الي أصحاب الولاءات السياسية دون الخبرة المطلوبة.
ولكن ممارسة السياسة من حيث هي سياسة وإدارة الدولة، فهذا شأن الساسيين، ولا يصلح فيه التكنوقراط، فالتكنوقراط بحكم تكوينه صاحب تخصص ورؤية موجهه تجاه تخصصة، بعكس السياسي لأنه صاحب رؤية أشمل، بل هنالك من يعارض حتي منصب الوزير ان يكون من التكنوقراط لأنه في هذه الحالة سيفرض رؤيته الشخصية في كيفية تحقيق سياسة الدولة علي وزارته، ويري أنها الأحق بالتنفيذ، مثلاً إذا كان وزير الدفاع عسكرياً، أو وزير الصحة طبيباً، فهنا ربما يتدخل بخبرته بعكس ما يري المتخصصون في الوزارة المعنية في تسيير دفة الأمور وتنفيذها.
نعم نلوم تقلبات بعض السياسيين، ولكن تبرير ذلك عندهم أن السياسية لا تقوم علي جمود المواقف حتي تصبح مكشوفة للأخرين والمنافسين، بل يسعي السياسي نحو مصالحه كسياسي، ومصالح حزبة لتحقيق الغايات التي وضعها لنفسه،
اغرب الإنتقادات التي توجه للسياسيي، وللأحزاب هو ذلك الإنتقاد بأنهم يسعون للسلطة، ووجه الغرابة هو أن الأحزاب السياسية لا تستطيع تطبيق برامجها إلا بعد وصولها للسطة، بمعني أن الهدف المرحلي الأول لكل حزب هو الوصول الي السلطة ومن بعد ذلك مباشرة تنفيذ برامجها، وهذه طبيعتها، فالأحزاب السياسية ليست جمعيات خيرية ولا أندية رياضية، وإنما مؤسسات تسعي الي الوصول الي السلطة من أجل تنفبذ برامجها، وكل حزب لا يسعي للوصول الي السلطة لا ينطبق عليه الوصف العلمي بأنه حزب سياسي.
نحتاج في أحزابنا أن تهتم بتطوير كادرها، والإهتمام بتعليمه وتثيقفه الي المستوي اللازم حتي يكون ذا قيمة سياسية حقيقية.
في إنجلترا كانت هنالك ممارسة لا أدري إا كانت لا زالت مستمرةن وهي أن يقوم وكيل الوزارة بإعداد ملف خاص باخطاء الوزير، ويعتبر هذا الملف من الملفات السرية لا يسمح للوزير بالإطلاع عليه ولا للوزير الذي يليه ولا يفرج عن هذا الملف إلا بعد 25 سنة، حتي لا يستغل سياسياً من الحزب المناهض.

[أجمد الرضي جاد الله]

#1457328 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2016 01:33 PM
。ان تكون تكنوقراط (= مؤهلا اكاديميا او حرفيا او مهنيا لاداء عمل ما) لا يؤهلك و ح د ه ويعطيك الحق والاشارة لان تسوس الناس! فالمؤهل الوحيد المقبول عالميا (باستثناء الدكتاتوريات) هو تفويض الناس عبر مؤسسات ابداء الراي وصياغة القول (البرامح) والفعل السياسي من احزاب ونقابات واتحادات تدخل انتخابات نزيهة لتنال تفويضا بذلك من الشعب. اي وصفة غير ذلك فهي غبية علي احسن تقدير، ومثيرة للشك او حتى خطيرة علي البلاد والعباد علي انسب تقدير. فدع عنك هذا الهراء.

。#1453150 ‏[ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ ‏]
04-30-2016 12:30 PM
】 1452453# ‏[ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ ‏]
04-28-2016 11:45 PM
#1448054 ‏[ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ ‏]
04-21-2016 12:51 AM
#1443062 ‏[ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ ‏]
04-12-2016 02:33 AM
.1 ﺃﻣﺎ ﺁﻥ ﻟﻠﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﺃﻥ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﺘﻜﻮﻳﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻇﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻟﻜﻞ ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﻭﻗﻮﻱ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺃﺭﺟﺎﺀ ﺍﻟﻮﻃﻦ
‏( ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎﺀ ﻛﻞ ﻣﻤﺜﻠﻲ ﺍﻟﻜﻴﺰﺍﻥ ﻭﺍﺗﺒﺎﻋﻬﻢ ﻣﻦ ﺃﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﻔﻜﺔ ‏) ؟
2. ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻦ ﺃﻫﻢ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﻫﺰﻳﻤﺔ ﺍﻟﻨﺎﺯﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻛﺎﻥ ﻭﺟﻮﺩ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻔﻰ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻣﺴﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﺼﻮﺕ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺃﺭﺟﺎﺀ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻭﻣﻨﺎﻫﻀﺔ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ " ﻓﯿﺸﯽ " ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﻃﺌﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻨﺎﺯﻳﺔ .
3. ﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﺍﻟﻔﻮﺍﺋﺪ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﺓ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻈﻞ ﺍﺻﺪﺍﺭ ﺗﺤﺬﻳﺮﺍﺕ ﻟﻠﻤﻐﺎﻣﺮﻳﻦ ﻭﺍﻟﺼﺎﺋﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺍﻟﻌﻜﺮ ﻣﻦ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﻭﺣﻜﻮﻣﺎﺕ ﻭﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺳﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﺍﻭ ﺍﺟﻨﺒﻴﺔ ﺑﺎﻥ ﺍﻱ ﺑﻴﻊ ﻟﻤﻘﺪﺭﺍﺕ ﻭﺛﺮﻭﺍﺕ ﻭﺍﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻳﻌﺪ ﺑﺎﻃﻼ ﻭﺳﻴﻠﻐﻲ ﺑﻼ ﺗﻌﻮﻳﺾ ﺑﻤﺠﺮﺩ ﺯﻭﺍﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻄﻐﻤﺔ ﺍﻟﻈﺎﻟﻤﺔ ﺍﻟﻔﺎﺳﺪﺓ . ﻫﺬﺍ ﻭﺣﺪﻩ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺭﺍﺩﻋﺎ ﻟﻠﻜﺜﻴﺮ .
.4 ﻣﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﺴﻬﻞ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻋﻠﻲ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻭﻋﻤﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻇﻞ ﺍﻻﻟﺘﺠﺎﺀ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﻨﻘﺎﻁ ﺍﻵﺗﻴﺔ :
١ . ﻣﻜﺎﻥ ﻭﺍﺣﺪ ﻟﻜﻞ ﺣﺰﺏ ﺍﻭ ﺗﺠﻤﻊ ﻣﻌﺎﺭﺽ ‏( ﺑﻐﺾ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ ﺣﺠﻢ ﺍﻭ ﻭﺯﻥ ﺍﻟﺤﺰﺏ ‏)
٢ . ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﺍﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ ﺑﺎﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ ﻭﺍﻟﻮﺯﻥ، ﺑﻐﺾ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ ﺗﺎﺭﻳﺨﻬﻢ .
٣ . ﺗﺸﻤﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻈﻞ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺍﺗﺤﺎﺩﻳﻮﻥ + ﻣﺤﺎﻓﻈﻴﻦ ﻟﻠﻮﻻﻳﺎﺕ
٤ . ﺍﻟﻘﺮﻋﺔ ﻭﺣﺪﻫﺎ ﺗﺤﺪﺩ ﻣﻦ ﻳﺘﻮﻟﻲ ﺍﻱ ﺣﻘﻴﺒﺔ / ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻭﻻﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻈﻞ .
٥ . ﺗﻌﻘﺐ ﺍﻟﻨﻘﻄﺔ ٤ ﺍﻋﻼﻩ ﻗﺮﻋﺔ ﺍﺧﺮﻱ ﺗﺤﺪﺩ ﻣﻦ ﻳﺒﺪﺃ ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻈﻞ . ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻈﻞ ﺻﻮﺗﻴﻦ ﺑﺤﻜﻢ ﺗﻘﻠﺪﺓ ﻣﻬﺎﻡ ﻣﻜﺘﺒﻴﻦ
٦ . ﺗﺤﺪﺩ ﻣﺪﺓ ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻔﺘﺮﺓ ﺷﻬﺮ ﺍﻭ ﺷﻬﺮﻳﻦ ﻳﺘﻢ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺗﺪﺍﻭﻝ ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﻠﻲ ﻧﻔﺲ ﻣﻨﻮﺍﻝ ﺗﺪﺍﻭﻝ ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻻﻭﺭﻭﺑﻴﺔ ﺑﻴﻦ ﺭﺅﺳﺎﺀ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻝ 28 ﺍﻻﻋﻀﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻻﻭﺭﻭﺑﻴﺔ .
٧ . ﺗﻌﻘﺐ ﺍﻟﻨﻘﻄﺔ ٥ ﺍﻋﻼﻩ ﻗﺮﻋﺔ ﺃﺧﺮﻱ ﺗﺤﺪﺩ ﺟﺪﻭﻝ ﺗﻮﺍﻟﻲ ﺍﻻﻋﻀﺎﺀ ﻋﻠﻲ ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ
٨ . ﻳﺘﻢ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻝ video conference ﻟﻀﻤﺎﻥ ﺑﻘﺎﺀ ﻛﻞ ﺍﻋﻀﺎﺀ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻈﻞ ﻋﻠﻲ ﺍﺗﺼﺎﻝ ﺩﺍﺋﻢ، ﻭﻟﻀﻤﺎﻥ ﺷﻔﺎﻓﻴﺔ ﻭﺩﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ ﻗﺮﺍﺭﺍﺗﻬﺎ . ﻏﻨﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﺬﻛﺮ ﺍﻥ ﺍﻱ ﺗﺼﻮﻳﺖ ﺍﻭ ﻗﺮﻋﺔ ﻳﺠﺐ ﺍﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﺮﺋﻴﺔ ﺍﻭ ﻣﻌﺎﺷﺔ ﻟﻜﻞ ﺍﻷﻋﻀﺎﺀ
٩ . ﺍﺫﺍ ﺗﻌﺬﺭ ﻣﻮﺍﺻﻠﺔ ﺍﻱ ﻋﻀﻮ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﻤﺮﺽ / ﺍﻻﻏﺘﻘﺎﻝ / ﺍﻟﻤﻮﺕ / ﺍﻻﻋﺘﺬﺍﺭ / ﺍﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ / ﺍﻟﺦ ﻳﺘﻢ ﺍﺣﻼﻟﺔ ﺑﺸﺨﺼﻴﺔ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺤﺰﺏ / ﺍﻟﺠﺴﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻨﺘﻤﻲ ﺍﻟﻴﺔ
١٠ ﻋﻠﻲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻈﻞ ﺍﻻﺗﺼﺎﻝ ﺑﺸﻜﻞ ﺭﺍﺗﺐ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﺫﺍﻋﺔ ﺍﻭ ﺍﻟﺸﺒﻜﺔ ﺍﻻﺳﻔﻴﺮﻳﺔ . ﺍﻣﺎ ﻋﻤﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻈﻞ ﻓﺎﻇﻨﺔ ﻣﻌﻠﻮﻡ ﻟﻠﻜﻞ : ﺍﺳﻘﺎﻁ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ . ﻣﺤﺎﺳﺒﺘﻪ ﺛﻮﺭﻳﺎ ﻭﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎ . ﺍﺳﺘﺮﺩﺍﺩ ﻣﺎ ﺳﻠﺐ ﻣﻦ ﻣﻘﺪﺭﺍﺕ ﺍﻟﺸﻌﺐ . ﺍﻃﻔﺎﺀ ﻧﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ ﺍﻻﻫﻠﻴﺔ . ﺍﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻟﻲ ﺩﺍﺋﺮﺓ ﺍﻻﺳﺮﺓ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ . ﺗﻜﻮﻳﻦ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ . ﻛﺘﺎﺑﺔ ﺩﺳﺘﻮﺭ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ . ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻟﺠﺬﺭﻱ ﻟﻤﺸﻜﻠﺔ . ﺍﻟﺠﻴﺶ ﻭﻣﻐﺎﻣﺮﺍﺗﺔ ﺍﻻﻧﻘﻼﺑﻴﺔ . ﺍﻗﺎﻣﺔ . ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ
4. ﻓﻲ ﻇﻞ ﻏﻴﺎﺏ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻇﻞ، ﻧﺘﻮﻗﻊ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺍﻻﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺍﻟﺤﻘﺔ ﺍﺻﺪﺍﺭ ﺑﻴﺎﻧﺎﺕ ﻣﻨﻔﺼﻠﺔ ﺍﻭ ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ ﺑﺎﻟﻤﻌﻨﻲ ﺍﻋﻼﻩ ﺗﻨﻮﻩ ﻓﻴﻪ ﺍﻥ ﺑﻴﻊ ﺍﺭﺍﺿﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ _ ﺍﺫﺍ ﺻﺤﺖ ﺍﻻﺷﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺪﺍﻭﻟﺔ _ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻧﺼﺐ ﺑﺎﻃﻠﺔ ﺳﺘﻠﻐﻲ ﺑﻼ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ﻟﻠﻤﺸﺘﺮﻱ ﺃﻳﺎ ﻛﺎﻥ ﺑﻤﺤﺮﺩ ﺯﻭﺍﻝ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻄﺎﻋﻮﻥ.

[سوداني]

#1457326 [ابو جاكومه]
4.50/5 (2 صوت)

05-08-2016 01:31 PM
يا حبيبي حسين يوجد فرق شاسع بين التكنوقراط وما يسمى بالكيزان !!
1- لا يوجد بين الكيزان تكنوقراط بتاتاً .
2- التكنوفراط هم تكنوقراط بمعنى الكلمه .
3- الكيزان مجموعه حراميه منافقين يتخذون من الإسلام مطيه للنهب والسرقه .
4- الكيزان مجموعة منافقين يخونون الوطن والواطن فضلاً عن خيانتهم لله والرسول والشرع
5- الكيزان مرضى نفسيين وإذا مش مصدق أعرض أي فرد منهم على طبيب نفسي ليأكد لك

[ابو جاكومه]

#1457316 [failag]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2016 01:11 PM
yes well said ,but how we can implement this theory with omer elbasheer and his groups ,please we can start from now to make list of our sudanese scientists in different situations to let our sudanese peoples know who will lead our country after sen elbasheer and 50 persons to lahay

[failag]

#1457305 [Omer]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2016 12:29 PM
يا دكتور ليتهم يسمعون أسمح لي أناديك بحكيم الصحافة و يا ليتهم يعقلون.

[Omer]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة