الأخبار
أخبار إقليمية
تحالف القوى الوطنية يكشف عن اتصالات مع آلية وثبة البشير المزعومة
تحالف القوى الوطنية يكشف عن اتصالات مع آلية وثبة البشير المزعومة
تحالف القوى الوطنية يكشف عن اتصالات مع آلية وثبة البشير المزعومة


أبدى عدم ممانعته على انقاذ وثبة البشير
05-08-2016 12:59 PM

الخرطوم: سعاد الخضر
كشف رئيس تحالف القوى الوطنية مصطفى محمود عن اتصالات تمت بين التحالف وآلية الحوار الوطني (7 + 7).
وقال مصطفى (ليس لدينا ما يمنع الجلوس مع الآلية لانقاذ الحوار، حتى يصبح حواراً جاداً ومسؤولاً)، ووجه في الوقت ذاته انتقادات لمذكرة الشخصيات القومية الأخيرة التي طالبت بتكوين حكومة تكنوقراط، واعتبر أنها نسفت الحوار وكل مشروعاته.
وأرجع مصطفى رفضه للمذكرة لأنها تحدثت عن أوضاع جديدة وتجاوزت خارطة الطريق واتفاق أديس أبابا الإطاري، ونوه الى أن كل الأطراف (الحكومة وسبعة المعارضة والحركات ورئيس حزب الامة القومي الصادق المهدي) وقعت على الاتفاق الإطاري الذي نص على اللقاء التحضيري.
وأبان رئيس تحالف القوى الوطنية ان ذلك الاتفاق الاطاري سيعمل على إلحاق الحركات والمهدي بالحوار الوطني، وأيد مطالب المذكرة بالحكومة الانتقالية، ونفى لقاءه منفرداً بمساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس المؤتمر الوطني إبراهيم محمود، وأضاف (نحن نتحرك كتحالف وليس كأفراد أو أحزاب).
وجدد رئيس تحالف القوى الوطنية تمسكهم بأن الحوار الشامل يمثل المخرج من الأزمة الراهنة، وزاد (تم اختراق الحوار لكن لو تمت اعادة النظر في تلك الإختراقات يمكن وضعه في الاتجاه الصحيح)، وكشف عن انسحاب عدد من الشخصيات القومية من الحوار على رأسهم الطيب زين العابدين استجابة لخطوة تعليق سبعة المعارضة مشاركتها في الحوار، وتابع (رشحنا شخصيات قومية حقيقية لتكون صمام أمان للحوار).
وحذر مصطفى الحكومة من الاستمرار في الحوار بشكله الحالي، ورأى نا ذلك سيؤدي الى زيادة الاحتقان في الشارع، وجدد رفضه للتغيير بقوة السلاح لتجنب انتقال العنف للسودان وانفلات الأوضاع وانهيار مؤسسات الدولة، وشدد على أن اي عنف مضاد نتيجته فقدان الدولة ومؤسساتها والشعب، وحمل مسؤولية ذلك للحكومة وشركائها، ونبه الى انتشار السلاح بين القبائل والحركات والمواطنين.
ورداً على سؤال حول تزايد حالة الاحتقان، ذكر رئيس تحالف القوى الوطنية (استمرار الحوار بشكله الحالي من الاسباب التي أعادتنا لمربع الاحتقان والاستقطاب الحاد مرة أخرى)، ولفت الى توافق الحكومة والمعارضة المشاركة في الحوار على خارطة الطريق التي تم فيها التوافق على الحد الأدنى، وزاد (مافي جهة حكومية أو معارضة تجبر جهة على إقرار أي شئ في الحوار لأننا اعتمدنا نسبة التصويت 90%).

الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1449


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة