الأخبار
أخبار إقليمية
إنكار الواقع, إعلان عن استمراريته
إنكار الواقع, إعلان عن استمراريته
إنكار الواقع, إعلان عن استمراريته


05-09-2016 03:14 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

د. سعاد إبراهيم عيسى

لا شيء يستفز المواطن وبوجعه أكثر من ان يكون في أسوأ حالاته وأبأسها, حيث تنتاشه سهام المشاكل من كل حدب وصوب, وبدلا عن صدها من جانب المسئولين عته, يضاعفون من ألامها عندما يصورون من كل ما يعانى من جحيم تلك المشاكل, وكأنه سعد ونعيم. فبأي منظار ومن اى زاوية ينظر مسئولونا إلى حال الوطن ومواطنيه, ليظهروه عكس ما هو عليه حتى ظننا ان هؤلاء المسئولين يعيشون في كوكب غير الذى يعيش عليه مواطنوهم.

قلنا من قبل ان من أسوأ المشاكل التي يعانى منها غالبية المسئولين, هي حجب الحقائق عنهم, وحجبهم عن الطرق التي توصلهم إليها, وهو الأمر الذى يمكن ان يرجع إلي ذات المسئول متى قبل بان يستقى الحقائق ممن يجعلونهم موضع ثقتهم دون غيرهم, فالمسئول الذى يربط وصوله إلى الحقائق بما توفره له بطانته فهو غالبا ما يرى فقط ما تراه بطانته, التي تحدد ما يجب كشفه وما يستلزم إخفاءه خاصة ما يتنافى مع مصالحها.

يعيش المواطنون في هذه الأيام أحلك واقسي أيامهم. ويجأرون بالشكوى وهم يعانون بداية من ضعف وسوء الخدمات, من بينها وعلى رأسها أهمها, خدمة المياه والكهرباء, وخاصة وفى مثل هذا الوقت الذى تصل فيه حرارة الطقس قمتها, فالتيار الكهربائي وبعد 26 عاما من التبشير بعلاج مشاكله وتوفيره كما يحتاجه المواطن, إذا به يرجع لذات مربعه الأول ولذات عربدته القديمة, ومبرراتها المتكررة التي مل المواطن سماعها, فان فاض النيل انقطعت الكهرباء لان الطمي قد غطى التوربينات فتعطلت عن العطاء المحدد, وان انخفضت مياه النيل انخفضت كميات التيار المتاحة. حتى وصلنا إلى فرية سد مروى الذى صرف عليه صرف من لا يخشى الفقر, والذي قيل بأنه سيغطى حاجة السودان من الكهرباء وربما وتفيض للتصدير فإذا به يصبح أزمة إضافية للكهرباء بدلا عن حلها, وهنا لابد من ان نسال عن السبب الذى يجعل السد العالي بمصر, وهو يكبر سد مروى بعشرات السنين, ولا زال يحافظ على انسياب التيار الكهربائي منه دون انقطاع, علما بان مياه ذلك السد تنساب إليه من السودان, ولكنها تتعثر وتستعصى على سد مروى الذى طلع اكبر إشاعة..

والمياه التي هي عصب الحياة, والتي نملك منها ما لا يحلم به الكثير من الدول الأخرى, فعجز مسئولونا عن توظيفها لصالح المواطن الغليان, الذى يدفع قيمتها وكما تمنى المسئول عن مرفقها, ومقدما, ومن بعد يقبض الريح. فمشكلة المياه لا زالت في ذات حالها القديم, ان لم يكن أسوأ, فقد أصبح يتمدد انقطاعها لعدة أيام ممكنا وبكثير من أحياء الولاية, ولا ندرى ان كان المسئولون الذين قبضوا قيمتها مقدما, قد فكروا في الكيفية التي يمكن ان يعالج بها المواطن هذه المشكلة التي لا تحتمل التأجيل؟ لا أظن ذلك, فهم في مأمن مما يصنعون من مشاكل يتحمل تبعاتها المواطن دون غيره.

فكيف لمواطن يعيش في محيط هذه المشاكل المتلاطمة أمواجها, إضافة إلى غيرها من منقصات الحياة, من غلاء فاحش في الأسعار واستمرار تصاعده دون سعى لكبح جماحه, ودون ان يقابله من ارتفاع في دخل للفرد بما يوازيه أو يقلل من حدته. ومن تدهور مستمر في الخدمات بمختلف مسمياتها, مع زيادة مستمرة أيضا في أسعارها, فكيف لمثل ذلك المواطن ان يستوعب أو يهضم قولا عن أن أوضاع السودان في أحسن أحوالها, وحتى ان تم قياسها بأوضاع دول أخرى؟

واقتصاد السودان الذى بلغ مداه في التدهور لا يكفى الاحتماء بالحصار الأمريكي أو انفصال الجنوب, الذى عندما نبه البعض لمغبته وما سيترتب عليه من مشاكل اقتصادية, انبرى الآخرون لنفى ذلك وأعلنوا بأنه لن يؤثر على السودان ولا اقتصاده, بل جعل البعض من انفصال الجنوب إحدى نعم الله على البلاد والعباد, حتى أصبح الصبح ففقدوا النفط والدولار وبدْت أمراض الاقتصاد في التصاعد حتى أدخلته غرفة الإنعاش الحالية. ورغم ذلك ورغم مقاطعة البنوك العالمية للسودان بأمر الأمريكان, فان حكومة الإنقاذ تعلن بأنها استطاعت الصمود بل والتطور في جميع مجالاته..

.فكيف لاقتصاد هبط بسعر عملته اليوم, أسفل سافلين, قياسا بما كانت عليه سابقا, عندما كان الجنيه السوداني يساوى عددا من الدولارات, فأصبح الدولار الأمريكي يساوى آلافا من الجنيهات, فكيف لمثل هذا الاقتصاد ان يصبح موضع إطراء وإشادة من الخبراء المختصين في الشأن السوداني, لان التقارير الدولية أثبتت وجود نسبة نمو بلغت 2.4%؟. ومرة أخرى كيف لمواطن مكتويا بنيران هذا الاقتصاد حد الاحتراق, ان يقتنع بغير ما يعايش مهما حاول الآخرون تصوير واقعه بأزهى وأبهى الصور؟

أما النمو الذى قيل بأنه شمل مختلف مجالاته, فقد سبق وقلنا بان نعمة النفط التي انعم الله بها على السودان, ان أحسن استخدامها في الاستثمار بما ينفع الوطن والمواطنين مستقبلا, لكفت الجميع شر السؤال الذى يكابدونه اليوم.بسبب تلك الغفلة. وأي نمو أفضل منه في مجال الزراعة التي يملك السودان كل مقومات نجاحها, وكذا الصناعة, فأهملتهما الإنقاذ واتجهت نحو الصرف البذخى الذى عكسه النمو العمراني الذى شهدنه البلاد, او قل الخرطوم خصوصا خلال تلك الفترة, حيث التطاول في البنيان الذى انتظم غالبية مؤسسات الدولة, إضافة إلى تأثيثها وتأهيلها الذى فتح أبواب الفساد وما تبعه من ثراء حصريا للبعض من محسوبي النظام, فتم القضاء على اخضر ويابس ثروات النفط وقبل ان يتم الالتفات إلى فكرة الاستثمار للمستقبل تحسبا لزوال نعمة النفط أو تناقصها متى انفصل الجنوب.

أما الحديث عن نهضة التعليم لا يتم قياسها بكم المؤسسات التعليمية التي أنشئت أو كم من الطلاب أو التلاميذ الحقوا بها, بقدرما يقاس ذلك بمدى الاهتمام بإعداد وتأهيل تلك المؤسسات بما يجعل منها مصانع لقيادات المستقبل في مختلف المجالات. من حيث امتلاكها اى المؤسسات التعليمية, للمعلم المؤهل والمدرب, وللمناهج النافعة لدارسها ولوطنه. فثورة التعليم بشقيها, العام الذى عبث بالسلم التعليمي فانتقص عاما من سنواته, ولا زال السعي جاريا بحثا عن كيفية إعادته إلى قواعده بعد أن تكشفت سلبيات ومضار نقصانه, والعالي الذى قامت ثورته قبل أي تحضير أو إعداد لمطلوبات إنجاحها, بل اعتمدت في الحصول على كل ذلك باقتسام ما تيسر منه بالمؤسسات القائمة, خاصة جامعة الخرطوم, التي وقع العبء الأكبر علي أكتافها والذي لا زالت تدفع ثمن حمله حتى اليوم.
نتفق بان عدد الطلاب بالجامعات حين إعلان ثورة التعليم لم يتعدى 5500 طالبا, فأصبح بفضل تلك الثورة 500 إلفا من الطلاب بولاية الخرطوم وحدها, وقبل إضافة طلاب الأقاليم لها, لكن لن تكون هذه المقارنة ذات جدوى دون ان يضاف إليها المقارنة بين مستوى خريجي أل 5500 طالبا, وأولئك من خريجي أل 500 ألفا من الطلاب, إذ لابد من النظر إلى الكيف قبل الكم كمعيار لجودة وقيمة التعليم.
فالمجموعة الأولى قد وجدت حظها الكامل من التعليم جيد النوعية, ومن التدريب المثمر ومن التأهيل وزيادته داخليا وخارجيا, وهى المجموعة التي يتم الحديث عنها وعن كفاءتها وتميزها الذى فضلها على الكثير من خريجي جامعات العالم الأخرى, كما وهم أيضا الذين يتم تفضيلهم على كل طالبي العمل بكل الدول العربية, لما اثبتوا من كفاءة وجدارة وإخلاص وأمانة في أداء واجبهم, ولا زال الكثير منهم.محل احترام وتقدير بتلك الدول.

خريجو ثورة التعليم العالي قطعا لن يلاموا على ما ليس لهم يد فيه, فهم لم يجدوا من فرص التأهيل والتدريب ما وجده من سبقوهم, خاصة وثورة التعليم العالي بجانب السرعة في التنفيذ قبل الإعداد والاستعداد, قد عملت على تعريب المناهج وبذات السرعة, فافتقد خريجوها إجادة اللغة الانجليزية, الا من حصل عليها بطرقه الخاصة, وحيث ان إجادتها تعتبر حجر زاوية في طريق الوصول للتأهيل بالخارج, وللعمل بالخرج. ولا زال خريجو الجامعات السودانية يخضعون لدراسة اللغة الانجليزية قبل مواصلة تأهيلهم بالجامعات الخارجية الناطقة بها, بينما كانوا سابقا وخصوصا خريجو جامعة الخرطوم, تتلقفهم تلك الجامعات مباشرة ودون اى تردد أو شك في تأهيلهم.

ولا زلنا نأمل في ان تتم عملية تقييم لتلك الثورة, وقد بلغت من العمر ما يستلزم ذلك, حتى يتم العمل على إكمال أي نواقص بها, وتصحيح اى من الأخطاء التي صاحبت مسيرتها, وحتى لا تصبح مخرجات التعليم العالي بكمها الهائل هذا, دون المستوى المطلوب فتظل هدرا بلا عائد للخريج أو وطنه, كما وحتى يجدوا فرصتهم للمنافسة في أسواق العمل الخارجية كسابقيهم, بدلا من العطالة المتزايدة او العمل في غير ما تأهلوا له. كما وان غالبية خريجي الجامعات اليوم,خاصة بالدول المتقدمة, لم يكتفوا بامتلاك لغة إضافية للغاتهم الخاصة, بل أصبح امتلاك أكثر من لغة شائعا ومطلوبا..

فعندما تعلن السلطة عن رضائها التام عن حال المواطن والوطن, وفى مثل هذه الأوضاع السالبة المحيطة يهما, ففي ذلك ما يعنى ألا سبيل إلى إصلاح الحال المعوج الذى لم يتيسر لها الوقوف على حقيقة اعوجاجه, ومن ثم يقود ذلك الأمر إلى إحباط المواطن ويأسه من أمل في مخرج مما يعانى ما دامت تلك المعاناة قد أصبحت نعيما يفاخر به النظام.

ما يهمنا في هذا المجال الوضع لدى صانعي القرارات قبل غيرهم, إذ هم الأكثر تعرضا لحجب الحقائق عنهم, لذلك كان الرأي بان يتم انتقاء مستشاريهم من ذوى الخبرة والكفاءة ذات الصلة الوثيقة بمهام المسئول, بجانب الأمانة والشجاعة في قولة الحق. فقد أثار الحديث الذى خاطب به السيد الرئيس الجلسة الختامية لمجلس الشورى القومي للحركة الإسلامية, اثأر الكثير من التساؤلات عن مهام وواجبات مستشاري سيادته, والى اى مدى يوفرون لسيادته كل المطلوب تناوله في شكله وحجمه الحقيقي دون زيادة أو نقصان.
أخيرا, من ينقذ الإنقاذ من وهم أن التمادي في استفزاز وقهر المواطنين, سينقذها من أزماتها المتفاقمة, كما ويقنعها بان الوصول إلى ما تخشاه, سيتم بيدها قبل أيدي مناوئيها ان استمرت في السير على نهجها الحالي؟.

.
..
.






تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 10140

التعليقات
#1458753 [أبوعديلة المندهش]
4.00/5 (2 صوت)

05-10-2016 08:39 PM
والله يا أستاذة كلو كوم والتدمير الذى اصاب التعليم كوم براه, لأن كل شيئ يمكن أصلاحه, لكن اصلاح الأجيال البريئة التى تلقت تعليمها فى ظل ما يسمى بثورة التعليم
العالى صعب جدا .
لكم الله ياتلاميذ وتلميذات بلادى فساعة الخلاص لابد آتية وانتم قادتها إن شاء الله .

[أبوعديلة المندهش]

#1458496 [الناهه]
3.88/5 (4 صوت)

05-10-2016 11:52 AM
التحيه مجددا للدكتوره سعاد التي ظلت تكتب وتناصح وكانها تنفخ في قربه مقدوده
وعليه وبمنتهيى الحياديه دونما معارضه او موالاة .. الحقيقه لو اقمنا ميزان فانه لن يكون لصالح الانقاذ او حكومة المؤتمر الوطني في شان الاقتصاد ولكن دعونا نضع الامور على كفتي الميزان ولنبدا باسم الله ومن اجل العداله كالتالي :
اولا
عندما استلمت الانقاذ السلطه كان سعر صرف الدولار الامريكي 12 جنيه هبطت العمله هبوطا مريعا ووصل سعر الصرف 14000جنيه وهذا هو ثومومتر قياس الاقتصاد
ثانيا
قبل الانقاذ كان التعليم والعلاج مجانا الا ان الانقاذ جعلت من التعليم والعلاج سلعا تباع وتشترى
ثالثا
قبل الانقاذ كان مشروع الجزيره وسودانير وسودان لاين والنقل النهري والسكه حديد تعمل بكفاءه عاليه الا الانقاذ دمرتهم جميعا بفعل كوادرها الفاسده
رابعا
كان السودان مليون ميل مربع الا ان الانقاذ دمرت وحدة السودان ومزقته ففقد ثلث مساحته بالتوقيع على المشئومه نيفاشا
خامسا
قبل الانقاذ للسودان ثروه بتروليه تمثل مستقبل وتطلعات الشعب السودان لتحقيق التنميه والكفايه والرفاهيه الا ان الانقاذ اضاعت ثلاثه اربع هذه الثروه بانفصال الجنوب بكل غباء متناهي
سادسا
كان السودان مثالا لللامانه والشفافيه وجودة الخدمه المدنيه الا الانقاذ طبقت سياسة التمكين البغيضه التي تمخض عنها الفساد الذي تشهد به منظمة الشفافيه في تقاريرها السنويه منذ مايزيد عن 12 سنه
وهذا قيض من فيض

[الناهه]

ردود على الناهه
[AAA] 05-10-2016 08:36 PM
لك التحية الناهة.. قبل الانقاذ لم يكن هناك معسكرات نازحين ولا لاجئين.. وكنا نسمي بالمغتربين والان اصبحنا مهاجرين... قبل الانقاذ لم تكن هناك اكبر قوات حفظ سلام اممية في العالم افريقية او مختلطة يوناميد!! قبل الانقاذ لم يكن لدينا رئيس مطلوب القبض عليه من محكمة الجنايات الدولية..قبل الانقاذ لم يكن هناك جنجويد وجنجويد دعم سريع لحماية النظام..قبل الانقاذ لم يكن هناك انهيار اخلاقي ..وهناك الكثير والكثير جدا...


#1458401 [جرية]
2.00/5 (2 صوت)

05-10-2016 09:37 AM
الحكومة كما تسمى نفسها هى حكومة ماسوره مكوناتها من طوالح المجتمع وأرازلهم.

[جرية]

#1458212 [Abu]
4.50/5 (4 صوت)

05-10-2016 12:16 AM
Honourable, Dr. Suoad, all of us appreciate your endless efforts in exposing those filth, and trying to breathe a new life into this endless dilemma. With all due respect, but you are well aware of the magnitude of this debacle and the lack of enthusiasm within the people of Sudan nowadays. Criticizing and exposing the “Mob” in your writing, in my very modest opinion certainly will not eradicate this regime. All the flaws and blemishes of this gang is quite obvious, and not in need to “rocket science” to realise. Believe {27 Years} is enough time to mobilise Kilimanjaro mountain, let to stamp out a bunch of ruthless nasty crocks.
The most nerve-wracking on this predicament, is the lack of any “light at the end of the tunnel”! All symptoms articulates that, a soon change is not noticeable on the horizon, and this syndicate of pilfers will be around for quite a while, and certainly, the change will not be coming regrettably from the Sudanese themselves!
Unquestionable, eventually those “Lucifer” group will vanish, but it will be quite late then…
Cordially,

[Abu]

ردود على Abu
[AAA] 05-11-2016 11:31 PM
الاخ الكريم Abu ..لك من التقدير والاحترام ما يليق بك..واشكرك على التعقيب وتلاقح الرؤى والافكار بما يخدم الوصول للهدف المنشود..وأرجو ان اكون عند حسن الظن..
بالطبع ولا يخفى عليك, ان سوء الفهم للمقصد..واختلاط حسن النية بسؤها..وتزوير الاسماء وتزييفها..ومحاربة المعلقين..هي من الاشياء الطبيعية في العالم الافتراضي
**اعتقد ان ما جرى بينك والاخ طارق بغض النظر عن التفاصيل هو شيء مفيد..نحتاجه كديمقراطية في حرية التعبير..التي تلزمنا تقبل الرأي الاخر ومقارعتها بالحجة..
** ليست هناك ضغائن شخصية او تصفية حسابات..بل هو الهم العام..فعندما يخرج النفس الساخن قد تهدأ الامور..وتعود الموضوعية..تحقيقا لمصلحة تحقيق الهدف.
** اعجبني ردك الموزون الذي نستفيد منه نحن القراء..ويبدو تماما ان الاخ طارق وانت كلاكما في خندق واحد..فإلى الامام...

[AAA] 05-11-2016 11:05 PM
الاخ الكريم [طارق] لك خالص الاحترام على رزانة تعقيبك على تعليقي واشكر فيك غيرتك على مواطنيك..وانه لشرف ان نكسبك زميلا منفاحا عن وجهة نظرك وعما تراه هو الحق في الراكوبة ونأمل ان تواصل في ايصال آراءك تعليقا وليس قراءة فقط..واشكر الاخ Abu الذي جعلك تعبر عما يجيش بدواخلك..وهذه عملية صحية..
**الرائع في هذه الاسافير..اصبحنا كأشخاص افتراضيين..نتعارف بالرؤى والافكار فقط لا غير والله اذا كان اخي او ابني او ابنتي هو ما يقارعني بالتعليق سلبا او ايجابا لا أعرف ذلك..
** ما استخلصته من تعليقك المقدر..بأن هناك فقط سوء فهم لمقصد المعلق Abu الذي اعرفه فقط كمعلق..واتشرف ان نتعارف انت وهو وانا عندما ينجلي الظلام..
** من المفرح..ثلاثتنا في خندق واحد.. وهدفنا واحد..وكل بآلته ووسيلته من اسلوب قد يختلف عن الاخر لالهاب المشاعر كآلية لها اولوية في الوضع الراهن..
** بكل سرور أرى في تعقيب الاخ Abu الاخير لك اخي طارق ما يضع نقاط الـ misunderstanding على حروف المعني المقصود..ودمت وطنيا مخلصا اخ طارق..

United States [Abu] 05-11-2016 06:52 PM
Mr. [طارق ] ,

Protracting this debate is not my intension by all means. However, see I am obligated to correct matter, not to influence my point of view, but to enhance the way we all think. Once said
(A man is getting along on the road to wisdom when he begins to realize that his opinion is just an opinion.)
The way you have interpreted my remarks with all due respect did distracted you from the main core!
You kept insisting that I have “insulted” the grassroots once, and then you targeted my credibility, and went further to my patriotism, not to mention my poor “English”! All this does not matter that much. You are certainly entitled to your opinion. What matters is not to deviate from the cause?
The regime is there, insulting them will not alter the seen, and we are stuck with them. The question is how to eradicate them in a civilized manner without ruining what have left? Mentioning Europe is to say in other words, you are not suffering the way we are. Always, it will be beneficial to board our understanding when we examine a thought or an idea. Dealing with words connotation rather than denotation add to that, to put it into context is the best way to appreciate what it meant.
Substances and issues is what counts and we need further to stress on this. Believe us all after same goal, which is our “beloved” country. This leaves room to all of us to involve, but in a constructive way. I believe myself, that mobilizing the masses is the best route to achieve that, any other means will certainly means a catastrophe, which we cannot bear.
Last and not least, getting you involved, I consider is quite a gain, especially when there is nothing personal.
Virtues are acquire through endeavor ….

United States [Abu] 05-11-2016 05:31 PM
Dear Mr. (AAA)

Would have never said it better than you….

I am Flattered and further speechless. It is always crucial and very important to put “words” into context, when attempting to initiate an argument. Fear this what Mr. [طارق ] have missed unfortunately. Discretion in always needed when assessing others thoughts. This one of the pillars, which have made human being unlimited and even Almighty “Allah”, has granted us this tremendous privilege.
Regrettable, “some” people cannot see that, and they stick to denotation rather than connotation of words. Believe we all must involve further in irradiate this point, so might enhance how we all could interpreted each other. The dogma era sadly are coming back and more intense than before.
It is always a pleasure to interact with you, indeed “we all” are leaning a lot from you. Cordially,,

European Union [طارق] 05-11-2016 02:36 AM
أخي العزيز AAA
شكراً لتعليقك. صدقني أنا أيضاً من قراء الراكوبة منذ زمن بعيد لكن هذه أول مرة في حياتي أكتب وأعلق علي شخص هنا لأنني زعلت أشد الزعل مما قاله المدعو Abu وإستفزني جداً. صدقني ما قاله هو كلام خطير وعيب منه.

هذا المعلق قال أن الشعب السوداني هو أسوأ مخلوقات الأرض.
worse bunch of creatures ever lived on the surface of earth
كلمة مخلوق في حدّ زاتها يمكن أن نقبلها لأننا نحن السودانيين نقولها لبعضنا البعض (مثلاً يا مخلوق أسمع كذا كذا) لكن هذا المعلق قال: نحن أسوأ المخلوقات، فهل هذا الكلام مقبول في نظرك يا أخي؟

أيضاً هذا المعلق قال أن التغيير لن يأتي عن طريق السودانيين ويعني أنه يؤمن في التغيير عن طريق التدخل الاجنبي (واضحة ولا تحتاج لتفسير أو تأويل).
the change will not be coming regrettably from the Sudanese themselves

ماذا بقي أكثر من ذلك؟ وهل هناك إهانات وسخافة أكثر مما قاله؟ صدقني ليس هناك شئ شخصي بيني وبينه (أنا أول مرة أعلق أصلاً) لكن كلامه أثارني جداً.. لولا شهادتك له وقولك أنه يعلق في الراكوبة منذ زمن طويل لكنت سأتوقع أنه عميل مدسوس أو حتي كوز أو أمنجي متخفي يريد تحطيم معنويات الشباب السوداني ووصفهم بأنهم أسوأ مخلوقات الأرض ولا فرق بين هذا الكلام وكلام نافع عندما قال للشعب متحدياً (ألحسو كوعكم).. وعموماً أنا نبهت صاحبك لأخطائه وكان من الواجب عليه أن يصحح الخطأ ويعتذر للشعب السوداني كله لكنه ظل يعاند ويكابر وخرج عن الموضوع وطفق يحدثني عن حياتي في الإتحاد الأوروبي وكأنها جريمة، مع أن الجريمة الكبري في نظري هي أن نشتم شعبنا بأكمله ونبحث عن الخلاص في الاجنبي كما يفعل مدعي النضال هذا.

أطلبوا من هذا الأبو الإعتذار يا أخ AAA.. يكفي أن النظام نفسه يهين الشعب ونظل نحن صامتين، فهل نصمت حتي علي معلقي الأسافير ولا نستطيع أن نردعهم؟ المثير للسخرية أن موضوع مقال أستاذة سعاد عن إنكار الواقع لكن هذا المدعو أبو ينكر الواقع وينكر أنه شتم الشعب السوداني لشئ في نفسه.

أنا أطالب إدارة الراكوبة المحترمة بأن تتدخل وتحمي منبرها من أمثال هؤلاء المحبطين وسأرسل لهم رسالة تنبيه أحذرهم فيها مما حدث لموقع سودانيزأونلاين عندما سمح صاحبه بكري أبوبكر لجواسيس وعملاء النظام الكيزاني أن يعربدوا فيه كما يشاءون حتي أفسدوا الموقع وطفشوا كل المعارضين والمناضلين الحقيقين بالتهديدات والإهانات وقلة الأدب.

[AAA] 05-10-2016 11:26 PM
الاخ طارق لك التحية..
ليس دفاعا عن الاخ المعلق Abu ..اعتقد ان الترجمة الحرفية كما تفضلت بها قد لا تعطي القصد والمراد والمعني الذي يقصده المعلق..من المفيد ان نأخذ التعليق في سياقه العام من واقع المقال "موضوع التعليق" لنتعرف على/ وفهم الرؤية الكلية وموقف المعلق من الطرح وهو الاهم.. يعني زي البلاغة في اللغة العربية..وما بها من تشبيه..وذم في صيغة المدح وعكسه..والمعني القريب والبعيد..الخ
يا اخ طارق ان الاخ المعلق Abu هو من قدامى معلقي الراكوبة.. وقد استفدنا من تعليقاته كثيرا ..فمن قرأ ويتابع تعليقاته يفهم "بالضرورة" وأكرر "بالضرورة" مقصده..لذلك أرى ان اتهامنا لبعضنا بما لا يليق هو أمر غير مفيد..دعونا وان اختلفنا في الرأي نتقارع بالحجة والمنطق بدلا عن الاتهامات.. والله هناك معلقين جمعتنا بهم الراكوبة..يدافعون عن النظام بكل قواهم..لكنهم لم يسيئوا أو يستفزوا احدا..واذكر منهم الاخ المعلق ساهر وغيره..لذلك اجد نفسي احترمهم ولو اني اختلف معهم نهائيا..
** الغريبة ان كلمة creatures التي تنتقدها وردت كثيرا في تراجم القرآن الكريم وعلى سبيل المثال وليس حصرا
ذكر للعالمين Admonition for all creatures
The worst of creaturesاؤلئك هم شر البرية
فهل نحن نخرج من ال creatures في المعني العام..وبالمعني الخاص هل بالامكان الخروج منها في المعني الذي ترجمته؟!!!
خذها بحسن النية creatures تعني انسان..كائن..أنام..كل ذي روح واكثر من عشر معان..;كما ان كثير من المعلقين وانا اقول لك من واقع تجربة ليس لديهم كيبورد عربي ويتعذر الحصول عليه ..والبعض يجيدالطباعة بالانجليزي بعكس العربية..ليس عيبا..وهذا بالطبع ليس بموضوع..وشكرا اخ طارق..

European Union [طارق] 05-10-2016 11:10 PM
I might be living in Europe but that does not make me European. I am 100% Sudanese and Proud.. And.. Wait.. Wait a minute.. Why are you changing the subject altogether and shifting to personal drama anyway? Is that constructive in your opinion? What is it to you if I am living in Europe or in Africa or in Planet Mars? I am "someone" who is reading and writing on a Sudanese website and that is all you need to worry about. FOCUS!

I brought to your attention TWO ugly statements you mentioned in your angry comment and I made it clear that those statement are unacceptable and will mark you as a non-Sudanese or even a "hater of Sudan"!! If you hate yourself or your situation that is up to you and Allah helps you, but you have no right to insult the people of Sudan.. Ever. You can't just call them "the worse bunch of creatures" like they are animals without brains to think of themselves!! THAT IS A BIG UGLY INSULT.. And you can't be talking nonsense about willing or even thinking to be freed from your regime by the West by saying the "change will not come by the Sudanese people".. Unbelievable attitude from you which can easily label you as a "traitor" or "puppet".. And who knows, maybe you're not Sudanese after all but if you are then know this: Insulting the government is one thing but insulting our people and dreaming to be freed by the Westerns masters is laziness and dramatic downward shift.

Grow up. Honestly, you made me sick.

United States [Abu] 05-10-2016 06:35 PM
Mr. [طارق],
You remind me of one of the commentators called “أسامة” whose main concerns were my “English” instead of substances.
Do not worry I am not going to insult you as you did in your remark [your pay check from your western masters]….. “By the way, paycheck is one word, if I may correct you?” Nor I intend to label you as {Pro-regime}, this, will help the discussion.
My hallow critique, as you have tag it { من كلامه الأجوف} ….will not change that much of veracity, I still do stand by my words. Going into ^ David and Gilde fight” with you is not my intention, nor will alter realities. We cannot claim that we are human being the way act right now. Humanity the least means compassion and empathy, which we lack completely. So, believe the “creatures” are not an affront, as you have presumed. It is more civilized word, than many others.
Concerning the change, (يقصد عن طريق الأجنبي) unequivocally, you know better and you are the one who is residing and breathing right now at the {European Union} . No foreign intervention is need. Sudan is been consumed and dismantled by it is own people.
No one is questioning your capabilities or the others when it comes to “English language”, and sure, a layman at my capacity will never claim mastering this language.
Been branded by you as infiltrator …” عمالتك" this is outmoded idiom and not helping you in your poor unconstructive argument. You are living in Europe now and question my patriotism I cannot gulp that! Patriotism is rather deeds more than empty slogans. We have witness this mantras from this wicked regime for more than a quarter of a century now, and see where we stand now?
To add insult to injury! Questioning that I am Sudanese let me assure you. I am more Sudanese than you are, and even what your imagination could accommodate. This is not the podium to question such retarded issue. Aliens to tumble the regime, you must be joking!!!! Foreigners in Sudan soon will overcome the inhabitants. Evidently, you are willing to bear (حكم الكيزان 100 عام), but we cannot. We are the ones’ whom are paying the price, and you are residing in Europe….
“You can lead a horse to water, but you can't make it drink"

European Union [طارق] 05-10-2016 04:58 AM
Dear Abu,
Your comments are not-acceptable and ugly. You have to do better than that in order to receive your pay check from your western masters.

إنتباه لجميع الشرفاء: هذا الشخص يشتم الشعب السوداني بأبشع الشتائم التي تؤكد معدنه الصدئي. هذه مقتطفات من كلامه الأجوف مع الترجمة:

history will mentioned us as the worse bunch of creatures ever lived on the surface of earth.
ترجمة: التاريخ سيذكرنا (يقصد السودانيين) علي أننا مجموعة من أسوأ المخلوقات التي عاشت علي سطح الأرض.

the change will not be coming regrettably from the Sudanese themselves.
ترجمة: التغيير لن يأتي بواسطة السودانيين أنفسهم (يقصد عن طريق الأجنبي).

أيها المدعو (أبو): نحن نعرف إنجليزي أكثر منك فأحترم نفسك ومارس عمالتك هذه في مكان آخر لأننا شعب حر عزيز وأصحاب تاريخ ولسنا مجموعة من المخلوقات كما تقول، ونحن مستعدين أن نبقي تحت حكم الكيزان 100 عام ولا أن نستعين بأصدقائك الأجانب ليخلصونا من حاكم وطني ظالم ويأتوا لنا بحاكم علي مزاجهم هم.. أنت لو كنت سوداني أصيل لكتبت بالعربي حتي يفهم الناس إهاناتك ويردوا عليك.


#1458144 [سوداني حتى النخاع]
3.00/5 (2 صوت)

05-09-2016 09:28 PM
أستاذتنا الفاضلة الدكتورة/ سعاد إبراهيم عيسى، لك التحية والتقدير على كتاباتكِ المتميزة.
إن هذه الطغمة قد طال عليهم الأمد فقست قلوبهم لذلك لايحسون بمعاناتنا!!1

[سوداني حتى النخاع]

#1458064 [alaaza bit wad almsaed]
3.75/5 (3 صوت)

05-09-2016 06:33 PM
ما أجملك أستاذة سعاد .. بالشلوخ الما مسخرة .. ما زالت صورتك الجميلة

مرسومة في أذهاننا منذ أيام أم درمان الثانوية وحصص الرياضيات.. لكي التحية

والتجلة.. دمتي بألف عافية.....

[alaaza bit wad almsaed]

#1457956 [جوكس]
2.00/5 (2 صوت)

05-09-2016 03:03 PM
متعك الله بالصحة والعافية يادكتوره

انا اختصر ليك مقالك الطويل دا بانة الحكومة ومشروعها الحضاري طلع ماسوووورة كبيرة

ولكم منى كل الود

[جوكس]

#1457896 [الجبلابي]
3.25/5 (3 صوت)

05-09-2016 01:41 PM
السلام عليكم استاذتنا الجليلة سعاد متعك الله بالصحة والعافية لكن الشعب خلاص مل من الكتابات و المقالات فنحن وانتم نكتب لناس بعيدين كل البعد عن الواقع الحقيقي للوطن فهم عائيشن في قصور عاجية وهم بعيدين كل البعد عن واقع المواطن كفاية كتابة كفاية مقالات لابد من الشعب السوداني أن يخرج لهؤلائ الشرذمة بالاسلحة لا بالتنديد والشعارات زي ما هم بيقابلوا ابنائنا بالسواطير والاسلحة الفتاكة لابد من لهذا النظام ان يخرج ويقلع بالسلاح لا بالتنديد لأنهم غير سودانين وكما قال العالم رحمه الله تعالى ( الطيب صالح ) من هؤلاء من اين اتو

[الجبلابي]

#1457893 [AAA]
3.32/5 (5 صوت)

05-09-2016 01:38 PM
لك التحية د. سعاد.. مقال ممتاز يجسد الواقع كما هو عليه..
* المشكلة ان المسئول وهو في برجه العاجي كوز...والاستاف الذي يرفع له التقارير كيزان.. ما يهمهم هو ان الوضع والامور ماشة تمام تمام يا فندم ولو زورا وبهتانا وتدليسا!! مادام المرتب والنثريات والامتيازات ماشة لكليهما..مادام ينفذون اهداف وبرامج تنظيمهم الشيطاني!!!!
الحقيقة هي لا فائدة ترتجى على الاطلاق من هؤلاء الاباليس.. 27 سنة البلد لو ماشة بدون حكومة وضعها كان افضل بمليون مرة مما نحن فيه الان..
لذلك لا بد من العمل بجدية لاسقاط وكنس هذا النظام الى مكب النفايات..حيث لا يشرفنا تاريخ الكيزان ان يطلع عليه ابناءنا مستقبلا حتى لا يصابوا بأمراض نفسية مما عايشناه نحن الاباء..ان لم نعمل جادين لاسقاط هؤلاء السفهاء ستلعننا اجيالنا القادمة عن تقاعسنا..خالص تقديري واحترامي..

[AAA]

ردود على AAA
United States [Abu] 05-09-2016 11:16 PM
ان لم نعمل جادين لأسقاط هؤلاء السفهاء ستلعننا اجيالنا القادمة عن تقاعسنا}

Hate to break to you the sad news! Not ONLY the coming generations “assume
there is” to come? Furthermore, dear “AAA”, history will mentioned us as the worse bunch of creatures ever lived on the surface of earth! Can never be better in been doomed than this!!
We are the ones’ who will be called on history’s books, that we are the {history on the top of history} when it comes to the most “Unconscious, obnoxious” creatures been witnessed by humanity in recent history! Doubt if we still entitled to be called (Human been)?
Believe the damage is beyond repair at the moment….
A lie can travel half way around the world
while the truth is putting on its shoes.
~ Mark Twain


#1457806 [وداغبش]
2.50/5 (2 صوت)

05-09-2016 11:43 AM
الشعب عايز كدة """

[وداغبش]

#1457777 [Hozaifa Yassin]
4.30/5 (7 صوت)

05-09-2016 10:56 AM
ليس صحيحا بالمرة ان المسؤولين لايعرفون الواقع على شعبهم وان بطانتهم هم من يرسمون لهم صور وردية بدلا عن الاشواك.الواقع ان المسؤولين يعرفون كل شىء بل هو من صنع ايديهم وافكارهم فكيف لايعرفونه.؟ ان مقولة انهم لا يعرفون مايجرى لشعبهم درج ان يدلى بها مسؤولو الانقاذ عندما تعصف بهم الموازنات الى خارج كراسى السلطة وخير دليل على ذلك ان النائب الاول للرئيس على عثمان قال تلك المقولة بمجرد خروجه من القصر.فكيف للكاتبة المحترمة ان تصدق هذا الافتراء ؟الحقيقة ان مسؤولى الانقاذ يعرفون كل صغيرة وكبيرة ولكنهم لا يستطيعون تغيير الواقع لسببين الاول ان معيار شغل المناصب مختل فهم يقدمون الولاء والموازنات السياسية على الكفاءة والعلم والخبرة فبذلك يكون المسؤولون غير قادرين على تغيير الواقع بسبب قلة كفاءتهم وعدم مقدرتهم على استنباط الحلول والبدايل.اما السبب الثانى لتزيينهم للواقع بغير حق فهو حرصهم على البقاء فى السلطة مهما حدث اذ قال احدهم فى حالة حدوث تغيير انه يخشى ان تنصب المشانق للاسلاميين بينما المتفائلون منهم يخشون من العزل السياسى.هذه هى اسباب انكارهم للواقع وليس غيرها.

[Hozaifa Yassin]

#1457752 [هشام احمد عبدالماجد التوم]
3.75/5 (4 صوت)

05-09-2016 10:13 AM
ما عاد الامر يهم من هم قائمون على الامر . فالذي في يعيش في ترف من العيش ورغده لا اظنه يحس بوجع الشعب الذي يرزح تحت وطاة الغلاء والابتلاء وقديما قيل ( الايدو في النار ما زي الايدو في النار ) فكيف بمسئول لا هم له سوى اختيار نوع السيارة ولونها ومظهره امام عدسات التصوير ان يلقي بالا للمواطنين المعصورين بين شظف العيش وعنجهية المسئولين عنه . كان الله في عون السودان وشعبه الصامد الصابر . الله نساله ان يهدي المسئولين عنه ان يعودو الى رشدهم ان كان لهم ويلتفتو الى ما آل اليه حال البلاد والعباد

[هشام احمد عبدالماجد التوم]

#1457637 [الحلومر/خريج الابتدائية]
2.75/5 (4 صوت)

05-09-2016 08:34 AM
الشعب يريد ان يشم النسيم

[الحلومر/خريج الابتدائية]

#1457593 [احمد البشير]
2.00/5 (3 صوت)

05-09-2016 07:23 AM
السلام عليكم فقد اوجزت و اوفيت و مسؤولينا ممن لن يستبين النصح الا في ضحى الغد

[احمد البشير]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة