الأخبار
أخبار إقليمية
الانقاذ .. في غرفة الانعاش !
الانقاذ .. في غرفة الانعاش !
الانقاذ .. في غرفة الانعاش !


05-09-2016 04:01 AM
حسن وراق

ثورات الربيع العربي لم تراوح مربعها الاول ،* لأن الغاية ليست في ازاحة انظمة الاستبداد الحاكمة* بقدر ما هي وسيلة* لتغيير النظرة الشائهة* حول الدولة** ودورها السياسي والاقتصادي والحضاري واعادة بناءها علي اسس ديموقراطية من أجل تحقيق الحرية والعدالة وبلوغ الرفاهية* من اجل الكرامة* الانسانية . هذه الأهداف السامية لا يمكن تحقيقها ما لم تحدث مراجعة فكرية جذرية لكل التيارات السياسية وخاصة* التيار الاسلامي* المتحفز للحكم حتي لا يعيد انتاج نظام استبدادي بديل كما فعل ( إخوتهم ) في السودان .
التيار الاسلامي يعكف علي* إنتاج خطاب* سياسي معتدل ومقبول بعيدا عن تلك القوالب الايدلوجية* التقليدية التي تبناها نظام السودان (الفاشل) الذي انحاز لفكرة ايدلوجية عزلته محليا وعالميا . الدولة الاسلامية شعار* اثبت فشله في ظل شبكة نظام عالمي لا يمكن الخروج منها* ليصبح الشعار مجرد وسيلة* للحكم* الاستبدادي . التيارات الاسلامية* ستظل معزولة ما لم* تخرج من فكرة الجماعة الصفوية* والحركة الرسالية الي رحاب التنظيم السياسي المفتوح بلا قدسية وتبني دستور مدني ديمقراطي يحترم الحقوق والحريات* وتداول السلطة سلميا .
في ظل ما يحدث من* مراجعات فكرية داخل التيارات الاسلامية في بلدان الربيع العربي* يعيش نظام الانقاذ ( الاسلاموي ) في حالة عزلة وغربة شديدة* واصبح كالاجرب تبرأت منه كل التيارات الاسلامية الصاعدة* حتي لا ( يجيب ليهم الهوا) لانه نظام أسوأ من تلك الانظمة* الاستبدادية* التي أطيح بها وقالها صراحة أمير قطر للبشير بأن ، علي الإنقاذ أن تستوعب حركة التغيير في المنطقة وصعود الحركات الإسلامية، والإنقاذ إذا لم تقدم تنازلات حقيقية لا تستطيع أن تقف أمام تيارات التغيير، ونحن لا نستطيع أن نقدم أكثر من ما قدمنا خاصة تجاوزنا عن الاحتجاجات التي اندلعت في بعض المناطق حماية للنظام .
راشد الغنوشي رائد النهضة الاسلامية في تونس لخص الانقاذ* في : إن المشروع إﻹسلامي الذي كان يبشر بالحرية والتجديد، والتأصيل لسلطة الشورى، والمؤسسة، والمجتمع المدني تحوّل إلى حكم قامع ومستبد يستأثر رجاله بالمناصب والمصالح لأنفسهم وأسرهم وأبناء قبائلهم ويزاحمون على الشركات، والمشاريع التجارية. المشروع الإسلامي في السودان امتداد لعجز أصيل في تاريخنا السياسي عن إدارة الاختلاف سلميًّا وعن عدم المسارعة إلى سيف الحجاج وأدوات الدولة العنفية لإقصاء الآخر .*
كل الشواهد والدلائل تؤكد علي ان نظام الانقاذ* في أوج* ازمته الداخلية والتي تأكدت من إنفراد المجموعة الحاكمة و تخليها عن مرجعية الحزب وفشل مؤتمر الحوار الوطني ، العجزفي ادارة ملف الحكم* والململة في اوساط المواطنين جراء الغلاء والفساد والازمة الاقتصادية المستفحلة . أصبح من الاستحالة احتمال نظام الانقاذ الذي يريد من الجماهير* ان تقبله وتصبر عليه رغم* فشله ، ظهور تيار(قديم لنج) يريد تقييف النظام عبر الدفع بمقترح حكومة جامعة ل (ادارة الازمة) برئاسة البشير* من أجل الخروج من الورطة الراهنة** و حراق روح النظام الذي لن يثبت* ويجد القبول* بالعنف و التهديد والقتل و الاعتقالات* سيما و ان الجميع انفض من حوله* وندموا علي تاييدهم له* ولم يبق إلا أصحاب المصالح . القادم *الامريكي ترامب والسوداني ، *افظع لأنه يحمل كل نذر التغيير الذي سيكون عنيفا جدا *و كما قال الراحل محمد احمد محجوب في سفره العظيم (الديمقراطية في الميزان) ، ان عهد التسامح انتهي في السودان* . هذا النظام لن يقوي علي (التقييف)* ولن يحتمل التعديل وان اي محاولة لتقويمه أو تعديله ستفضي الي اسقاطه وتلك هي الورطة* الكبري* التي يدركها أهل الحكم لأنه نظام جاء بجماعته وسيذهب بجماعته ، (بس روقوا وادوها صنة ) وأغصان (النيم ) رمز التغيير كالثريات تدلت و أصبحت في متناول الايدي .

يا أيلا .. لما ترجع بالسلامة ...
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 10841

التعليقات
#1458513 [أبو عيون حمر]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2016 12:15 PM
ياخ زهجتنا من 1992 وانت تكتب لينا (الإنقاذ في غرفة الإنعاش ) !! وأغصان النيم تدلت كالثريات العنب !! ياخ زهجتنا

[أبو عيون حمر]

#1457836 [لا بخاف لا بتر]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2016 12:17 PM
مقال عالي القيمة نحتاجه في هذاالوقت بالذات وتحتاجه السلطة اكثر منا لادراكها خطورة الوضع ولن يخسر شعب السودان شيئا غير اغلاله وازاحة متسبد عاجز لا يقوى على الدفع باي حلول لازمات البلاد ... مقال رفيع عن حق ... هكذا عودتنا استاذنا حسن وراق ...

[لا بخاف لا بتر]

#1457763 [قلام الفقر]
5.00/5 (2 صوت)

05-09-2016 10:29 AM
اخى الكريم حسن وراق: لك كل التحايا: سبق لى وان علقت مسبقا, ان هذه السلطة الهشة - كما درجت اسميها- قد صارت تتلاطم يمنة ويسرى كا قطعة الخشب فى عباب المحيط, وايضا استرسلت فى هذا الشأن انها قد فقدت البوصلة تماما فى اعالى البحار, وذلك لكل رد فعل له معناه الذى يؤيد فقدان بوصلتها تماما.
بما ان ذلك الطاغية المتجبر حتى لجماعة حزبة النتن, انه صاحب اى قرار يصدر, بمعنى ان كل الحزب ليس به مؤسسية فى اتخاذ اى قرار, بل قرار الفاقد الموضوعية هو السارى, بصفتة رئيس الحزب الفاشل وكل سياسات الحزب رهينة به فقط شخصيا, وان فكرة محدود للغاية وفاقد للموضوعية والرأى الصواب, وعدم قدرتة بمسايسة الامور وضحالة فكرة واصرارة على رأية فوق الاخرين, لذلك تكالبت علية ومن بعدة اعوانة من اتخاذ اى قرار صحيح مما ادى الى هذه الكارثة فى السودان, وعندما كثرة عليه وعليهم الامور وصارت كلها شائكة, هنا ظهر جليا فقدان البوصلة, مع تأكيدى التام الذى لايقبل مجال للشك, ان هذا الحزب المتسلق ليس لهم اى خطة مادية ليوم غدا, وهذا ماجسدة تقريركم الصائب والموفق جدا متطابقا مع ماذهبت الية من فقدان البوصلة فى احد المحيطات, وما يحدث الان بالساحة السودانية يقينى انة جهولة وامواج متلاطمة وانهيار تام للحزب البائس وذلك فى حد ذاتة سيعجل فى الاطاحة بهم الى مزبلة التاريخ والى الابد, وكلهم اتى كتابة بيسراه, والى اى منقلب هم منقلبون فى الزمان القريب. ولله المشتكى.

[قلام الفقر]

#1457616 [مستغرب]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2016 08:03 AM
برافو عليك يا ود وراق كده انت عشرة على عشرة ده الكلام الكنا عايزين منك من زمان .. كده يا عم حسن ايلا ذاتو داخل فيها بس انت عليك تقشطهم بقشاطك عشان تشيل كلهم فى الطريق معاها ايلا ومن جاوره .. الى الامام الى الامام زي ما قال القذافى

[مستغرب]

#1457591 [أبو محمد الحاج العقلي]
5.00/5 (2 صوت)

05-09-2016 07:16 AM
خلاص زهجنا نصحي يوميا ونتمني ان نجد الكابوس قد زال الي متي يستمر هذا الذل وهذا الهوان اما ان لهذأ الليل ان ينجلي

[أبو محمد الحاج العقلي]

ردود على أبو محمد الحاج العقلي
[بت السودان] 05-09-2016 10:33 PM
لو منتظر الكابوس ينزاح وانت نايم يبقي ما حينزاح. اصحوا يا اهل السودان واتفقوا واعملوا علشان نتخلص من الكابوس دا


#1457573 [nubi shimali]
5.00/5 (2 صوت)

05-09-2016 06:05 AM
قد لا ينتبه الكثيرون الى ان ابشع سيئات وسلبيات انظمة الاستبداد لا تتمثل في قمع الحريات العامة ومصادرة الحياة السياسية فقط، ولكن في قتل روح العمل والانتاج والابتكار والنهوض الاقتصادي ايضاً.. فالفساد قرين الاستبداد وتلميذه النجيب، والفساد هو طاعون الاقتصاد، وقد ثبت في كل ارجاء العالم ان لتحالف الفساد والاستبداد قوة تدميرية غاشمة ووحشية بمقدورها ان تهلك الزرع والضرع والانسان،
الثقافة القائمة والمهيمنة على الساحة الآن ثقافة محدودة التاثير ، وتعاني من مشاكل لا حصر لها منها : الخطاب الشتائمي التسفيهي ، والجدل العقيم الذي لا علاقة له بالفكر أو بإعمال العقل والمنطق ، والتكفير، والتخوين ، والتأثيم ، والتجريح الشخصي ، والاستخفاف بالعقل ، والكذب السياسي الذي يشاهده المواطن يوميا من خلال مشاهدته لحواراتنا التلفزيونية ، وفي جميع وسائل الاعلام الاخرى ، والنفاق الديني الذي يسخره رجال الدين في خدمة الدولة ، والذي لا علاقة له بالدين !

[nubi shimali]

#1457565 [باكاش]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2016 05:12 AM
ههههههه يعني قرينا المقال دا كلو فاكرينك قاطعوا في
الانقاذ نلقاك قاعد تحفر لايلا ياخي هرتا مصارينا بالضحك
ياباشبزق علي عصمان والجاز وقوش وكرتي استاثروا ب
25% من مال البترول وناموا بيها مالك ماجيبت سيرتهم
يوم كلهم كيزان مجرمين لكن العنصرية تروح منكم وين.

[باكاش]

#1457561 [عبدالحميد علي بلة]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2016 04:58 AM
ياوراق الدخل ايلا هنا شنو ؟
طيب الانقاذ في الانعاش ،،حسب كلامك،،،
طيب ،،اها وبعدين؟؟. حتطلع من الانعاش الي المشرحة ولا للنقاهة والعودة بروح جديدة؟
يعني حيرجعها معا ايلا لما يوجع بالسلامة؟؟
ولو ما رجعا؟؟
الحالي بدلها منو؟
مش خارطة طريق امبيكي هي الحل ولا انا غلطان يا استاذ وراق؟؟

[عبدالحميد علي بلة]

#1457560 [مواطن دارفورى]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2016 04:54 AM
*** وأغصان (النيم ) رمز التغيير كالثريات تدلت و أصبحت في متناول الايدي ***.
=====================================================
أصلا هي كانت عاليه شويه وأخدوا ليهم نطه ودلوها شويه .. النطه التانيه كلو واحد حيقطع فرعو والى الشارع . أمانى ما جاييك بلا يا عميد الجيش التعيس .

[مواطن دارفورى]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة