الأخبار
أخبار إقليمية
الترابي: أنا جريء وطليق اللسان .. شاهد على العصر 4
  الترابي: أنا جريء وطليق اللسان .. شاهد على العصر 4


05-09-2016 11:51 PM
يخصص زعيم ومؤسس الحركة الإسلامية في السودان الدكتور الراحل حسن الترابي شهادته الرابعة المسجلة للوضع السياسي في السودان بعد انقلاب جعفر النميري في 25 مايو/أيار 1969، الذي تحالف فيه مع الشيوعيين قبل أن ينقلب عليهم عام 1970، والاعتقالات التي طالت الإسلاميين وبقية القوى السياسية.

ويتهم الترابي الشيوعيين بانتهاز انقلاب 1969 لتصفية حسابهم مع المعارضة السياسية، خاصة مع الإسلاميين. ويقول إن تحالف النميري معهم، والاجراءات التي اتخذها ضد القوى السياسية الأخرى، دفعا الأحزاب التقليدية مثل حزبي الأمة والاتحادي الديمقراطي وجبهة الميثاق الإسلامي إلى التكتل في جبهة واحدة.

وبعد أن استولى النميري على السلطة قام باعتقال الترابي والمئات من قادة الحركة الإسلامية، إضافة إلى الكثير من السياسيين وزج بهم في السجون، كما قام بكبت الحريات تماما، في الوقت الذي كان متحالفا مع الشيوعيين، قبل أن ينقلب عليهم في نوفمبر/تشرين الثاني 1970.

ويرجع الترابي سبب خلاف النميري مع الشيوعيين إلى كون كلاهما يريد بسط قبضته على الدولة بعد أن خلا لهما الميدان.

ويشير إلى أن فشل الشيوعيين في انقلاب 19 يوليو/تموز 1971، بعد أن استولوا على السلطة ثلاثة أيام فقط، كان بسبب اعتقال قادتهم في ليبيا، وعجزهم وقتها عن السيطرة على القوات المسلحة، ويقول إن تلك الأحداث كانت بمثابة ضربة قصمت ظهر الشيوعيين، حيث تم حل الحزب الشيوعي لاحقا، ولم تقم له قائمة منذ تلك الفترة.

وبشأن السياسة التي انتهجها النميري في تلك الفترة، يؤكد الترابي أنه بعد أن قضى على الشيوعيين ظل يسعى لبسط سيطرته على السودان، وانقلب 180 درجة نحو الغرب، حيث أعاد علاقته بالأميركيين عام 1972، وكشف أن منصور خالد (دبلوماسي وكاتب سوداني ليبرالي) كان له دور في ترتيب هذه العودة، ويقول إنه كان منذ الجامعة وثيق الصلة بالبريطانيين.

وبعد المحاولة الانقلابية التي خططت لها المعارضة السودانية من ليبيا أو ما سمي "هجوم المرتزقة" عام 1972، تم الإفراج عن الإسلاميين، وبينهم الترابي عام 1972، وينفي ضيف "شاهد على العصر" أن يكون النميري قد زاره في سجنه في تلك الفترة، لكنه دعاه بعد خروجه من السجن إلى جلسة عشاء.

الشورى
ويخصص الترابي جزءا من شهادته المسجلة في أكتوبر/تشرين الأول 2010 للحديث عن أفكاره وموقفه من الحركة الإسلامية الحديثة، إذ يقول إنه بعد خروجه من السجن ذهب إلى السعودية لأداء فريضة الحج، وهناك التقى مرشد جماعة الإخوان المصرية حسن الهضيبي، الذي يصفه بالرجل المعتدل والرشيد في أحكامه، وأنه كان لا يعلم الكثير عن الإخوان في السودان، لكنه كان يتمنى أن تتقارب مصر مع السودان لو قامت فيهما "دولتان إسلاميتان".

كما قام المفكر والسياسي السوداني الراحل بجولات في بعض الدول العربية والأجنبية، مثل الكويت وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية، وهي الجولات التي يقول إنه خصصها للجهر بمواقفه ومعارضته للنظام السوداني والاستبداد بصفة عامة.

ويذكر أنه وجد خلال تلك الجولات فجوة بينه وبين الحركات الإسلامية في الأقطار الأخرى، فأغلبية هذه الحركات "لم تكن تؤمن بالحريات"، و"أن بنية الدولة الإسلامية يجب أن تقوم على الشورى لها ولغيرها"، و"أن السلطة يجب تتولى بالشورى تعاقبا، لا بالبيعة".

ويؤكد أن التنظيم الإسلامي الذي أسسه في السودان كان قائما على الشورى، وأنهم كإسلاميين تأثروا بالفكر الليبرالي والدستوري الغربي، لأنه ذكرهم بمعاني الدين الذي قامت عليه بنية الدولة الإسلامية في البداية، أي رأي الشعب ونصيحته "الإجماع ليس إجماع الفقهاء وإنما إجماع الأمة".

ويقول إنهم كحركة إسلامية سودانية كانوا يريدون تنسيقا إسلاميا عالميا مع حفاظ كل حركة على خصوصيتها، كما يقر الترابي بأنه "جريء وطليق اللسان"، وهي الصفة التي يقول إنه ورثها عن والده كما ورث عنه السجون.

.


تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 12292

التعليقات
#1459055 [شاعر الرماز]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2016 11:30 AM
اما سمعتم قصيدة الشاعر معاويه ابراهيم حين قال
الا امة الشهداء ثورى نكرتك امة مالم تثورى
ودوسى بالسنابك كل وغد غليظ الكبد منعدم الضميري
تبهنس وهو ارزل من بغى وفى اثوابه وكر الفجورى
يجرجر ثوب محتشما تقى يلف عباة الشيخ الوقورى
هتيك العرض من خال الى عم ربيبى العار موطوى الظهورى

لك الرحمة الشاعر معاويه فقد صدقت فى بلاغتك

[شاعر الرماز]

#1458725 [ايويا]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2016 07:17 PM
برز الثعلب يوما فى ثياب الواعظينا.
هذا الترابى اما ان لنا ان نرتاح من ثرثرته هذه وهل هو شاهد حقيقى على العصر؟..هذا المعتوه زف الاف الشباب بدعوى الجهاد والاستشهاد فى جنوب السودان وبعد ذلك قال انهم فطايس..اى تفكير مختل هذا؟.واى تفكير مضطرب هذا؟.

[ايويا]

#1458695 [على]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2016 06:12 PM
الزول دا الله يرحمه لكنه كضاب كضب شديد خلاص وحلايب سودانية

[على]

#1458539 [هدى]
5.00/5 (2 صوت)

05-10-2016 12:54 PM
ارسل المراهقين للجهاد فقتل منهم مئات الالاف وقتلوا ملايين الجنوبيين وقال عنهم فطايس واخيرا راح هو فطيسة مع ضحاياه وامرهم لله.

[هدى]

#1458448 [ابوصلعة]
5.00/5 (5 صوت)

05-10-2016 10:38 AM
دا أتفه وأحط وأحقر سوداني خبيث على الإطلاق

[ابوصلعة]

#1458446 [ابوصلعة]
5.00/5 (2 صوت)

05-10-2016 10:37 AM
دا أتفه وأحط وأحقر سوداني خبيث على الإطلاق

[ابوصلعة]

#1458419 [مسافر]
5.00/5 (5 صوت)

05-10-2016 10:04 AM
أحد مثالب نميري أنه لم (يريحنا)منك ومن جرائمك في وقت مبكر

[مسافر]

#1458398 [كعكول في مرق عنقريب]
5.00/5 (4 صوت)

05-10-2016 09:29 AM
أحمد مغرور يظن أنه يكتب تاريخ السودان (عجبي) مستعيناً بالترابي المقبور وأمثال القرد حسن مكي وغيرهما ... ولأنه يجهل تاريخ مصر 'اللإخواني' وتاريخ السودان بعد 1954 فهو بمناسبة وغير مناسبة يقحم عبد الناصر ومحمد نجيب وصلاح سالم والسادات. ويكاد حقده على عبد الناصر يطفح سماً زعافاً بين شدقيه. والرجل معذور لأنه جاهل ولا ينظر لمشاهد لأحداث التاريخ وهي تجري أمامه ولكنه ينظر اليها من سطح مرآة الأخوان المسلمين الهالكين فيرى كل شئ مقلوباً: اليسار يمين واليمين يسار.

نحن نختلف مع عبود ولكنه أفضل وأنزه من أي صادق أو ترابي أو بشير.
نحن نختلف مع نميري وانتفضنا ضده ولكنه أرجل من أي محمد مرسي.

فاترك أنت يا أحمد مهزوم أنت والترابي الرجال .. وموتوا بدائكم. فكلاكما غير مؤهل لكتابة تاريخ أمة علمت الشعوب الانتفاضات ضد الطغاة.

أقل مواصفات الشاهد هو الشهادة بالحق - وهذا يعني الشهادة(بما علمت من الحق). وشاهد الزور ومروج شهادة الزور كلاهما في النار ... إن لم تكن نار الدنيا فنار الآخرة أولى به.

[كعكول في مرق عنقريب]

#1458355 [kakan]
5.00/5 (2 صوت)

05-10-2016 08:27 AM
والله ياشيخي الجليل ايمانكم بالحريات اذهلني جدا جدا

[kakan]

#1458354 [برعي]
5.00/5 (3 صوت)

05-10-2016 08:27 AM
الله بيننا وبين لسانك هذا !

[برعي]

#1458304 [shah]
5.00/5 (3 صوت)

05-10-2016 07:50 AM
الله لا رحمك و لا كسبك.

[shah]

#1458284 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (3 صوت)

05-10-2016 07:24 AM
حركة يوليو 1976 وليست 1972،، وهي التي اطلق عليها نظام مايو (المرتزقة) وهي حركة عسكرية كان القدح المعلى في تأسيسها المرحوم الشريف حسين الهندي وقد بدأ معه هذه البذرة المرحوم الهادي المهدي الذي لم يعش حتى يشارك في الحركة حيث تم اغتياله على الحدود السودانية الاثيوبية في 1970،، وقد كان للأنصار العدد الاكبر فيها حيث كان عددهم 800 يليهم الاتحاديين أما الاخوان فقد كان عددهم 30 حسب ما ذكر ،، فشلت الحركة لأن الشريف أراد تعيين محمد سعد عمر قائدا ميدانيا لها ولكن الصادق المهدي إختار محمد نور سعد رحمه الله،، فشلت لسوء التنسيق وعدم اتفاق النوايا سبب البلايا الى زماننا هذا ،،، رحم الله الشريف حسين الهندي والهادي المهدي ومحمد نور سعد،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1458280 [كاسـتـرو عـبدالحـمـيـد]
3.50/5 (5 صوت)

05-10-2016 07:15 AM
من هــو الـترابى
قصة حياة الترابى باختصار هى كالآتى : كان احـد النصابين الذين يستخدمون الثلاثة ورقات للنصب على الناس . كانت أوراقه الثلاثة تتكون من الآتى : - الورقة الأولى كانت فى مصاهرة بيت المهدى ( الذى كان يملك المال والمكانة السياسية والدينية ) ليرفع من مستواه الأسرى ويستفيد من مكانة البيت فى المجتمع حيث انه اتى من اسرة عادية من اقاليم السودان مثله مثل عامة الناس . والورقة الثانية كانت استغلأله الدين لما له من مكانة كبيرة لدى السودانيين .ولكى يلعب ورقة الدين ويستفيد منها , قام بتأليف واصدار فتاوى شاذه خارجة عن المألوف وتخالف احكام القرآن والسنة النبوية والسلف الصالح من أئمة المسلمين لكى يسرع اللعب ويلفت الأنظار وكله كان لزوم ضبط اللعبة الجهنمية التى خطط لها ) اما الورقة الثالثة فهى دخوله عالم السياسة معتمدا على الورقتين السابقتين للأستقواء بهما لزوم اللعب . لقد لعب الترابى بالثلاثة ورقات كثيرا وكان الحظ معه تارة وضده تارات اخر وانتهى به الحال فى النهاية كدأب كل النصابين الذين يمارسون هذه اللعبة بالفشل مثله مثل اى مغامر يعتمد على الفهلوة وكانت النهاية الطبيعية معروفة لمثل هؤلاء النصابين وهى اما ان يقع فى قبضة الدولة أو الخسارة المادية أو ان يفقد حياته غير مأسوف عليه وقد كان.

[كاسـتـرو عـبدالحـمـيـد]

#1458274 [Khalid]
5.00/5 (1 صوت)

05-10-2016 06:45 AM
يشق درب النوى وحيد وكان اعزل
رحمات ربي تتنزل عليك الشيخ الجليل

[Khalid]

#1458259 [ABDALLA MOHAMED]
5.00/5 (1 صوت)

05-10-2016 05:49 AM
في خطا في تاريخ حركة المرتزقة التي كانت عام 1976 و ليس 1972

[ABDALLA MOHAMED]

#1458255 [دارفور]
5.00/5 (1 صوت)

05-10-2016 05:34 AM
لك الرحمة ايها الشيخ الجليل

[دارفور]

ردود على دارفور
[ابوجلمبو] 05-11-2016 02:42 PM
شيخكم يا حرامية يا متمردين


#1458252 [مصطفي]
5.00/5 (1 صوت)

05-10-2016 05:14 AM
والله إني أحب هذا الرجل في الله حياً وميتاً وأعتقد أنه مفكر إسلامي كبير وكان يريد الخير للسودان لكن جماعة العسكر خزلوه وأزاحوه بالقوة وكسروا مجاديفه.

هل نسيتم مفاصلة رمضان ؟

[مصطفي]

#1458250 [مصطفي]
5.00/5 (1 صوت)

05-10-2016 05:13 AM
والله إني أحب هذا الرجل في الله حياً وميتاً وأعتقد أنه مفكر إسلامي كبير وكان يريد الخير للسودان لكن جماعة العسكر خزلوه وأزاحوه بالقوة وكسروا مجاديفه.

هل نسيتم مفاصلة رمضان ؟

[مصطفي]

#1458236 [نزار العباد]
5.00/5 (5 صوت)

05-10-2016 02:43 AM
للسان ياكله الدود الان !!!! اكله وانتهى !!!

[نزار العباد]

#1458215 [الحاقد]
5.00/5 (6 صوت)

05-10-2016 12:40 AM
كاذب و مخادع و مدعي استغل جهل و غبا أتباعه ليرسم لنفسه صورة المفكر و العالم وهو ليس منهما في شيء.

[الحاقد]

ردود على الحاقد
[مسافر] 05-10-2016 10:06 AM
قال إنه ذهب للدول العربية حيث جاهر بمعارضته لاستبداد نميري .. الحقيقة أن ذهب بتكليف من نميري نفسه حيث كان مستشارا له وكان يحمل رسائل منه..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة