الأخبار
أخبار إقليمية
دماء رخيصة.!!
دماء رخيصة.!!
دماء رخيصة.!!


05-12-2016 02:09 AM
شمائل النور

لا تزال الأحداث في الجامعات آخذة في الاستمرار في العنف، ولا يزال الطلاب حتى بعد قرارات الفصل وتعليق الدراسة في بعضها، يواجهون انتهاكات فاضحة ومصادرة للحقوق غير مسبوقة وصلت حد مصادرة حق اللجوء إلى القضاء الذي ربما لن يوصل إلى نتيجة ضد ما تريده السلطات التي قررت وحددت مصير الطلاب في أقل زمن يُمكن أن يصدر فيه قرار مصيري مثل الفصل من الجامعة دون المرور بلجان تحقيق ودون تثبت ولا استئناف ولا استرحام، وهو ما وضع جامعة الخرطوم في المحك، وماحدث يؤكد حقيقة واحدة، أن السلطة قررت أن تدخل في معركة حمقاء ضد الطلاب بكل ما أوتيت.

بلغت حدة العنف داخل الجامعات مرحلة أن يصبح السلاح محمولاً كما الحقيبة، ويعيدنا الحديث مجدداً إلى قرارات سابقة بحل الوحدات الجهادية التي تتبع للطلاب المنتمين إلى التنظيم الإسلامي الحاكم، القرار الذي ابتلعه مدير جامعة الخرطوم السابق بعد ساعات من صدوره، حيث تبعت الوحدات الجهادية لعمادة الطلاب، وقرار حل الوحدات هو إقرار صريح بأنها جذر المشكلة ، لكن، المؤكد أن هناك من الجانب الآخر، من يرمي كل اللوم على الطلاب المعارضين وبالأخص الذين ينتمون إلى الحركات المسلحة، لدرجة أن أفتت هيئة علماء السودان بأن كل طالب يحمل سلاحاً أبيضاً أو "ملتوف" فهو بالضرورة إرهابي، والفتوى أو التصريح المنسوب للهيئة المحسوبة كلياً للسلطة، ليس منطقياً أن يكون المعني به الطلاب الذين ينتمون إلى التيار الحاكم.

لكن يبقى أن العنف الأصلي هو ذلك الذي تصدره الوحدات الجهادية وأن كل عنف يأتي تبعاً لذلك هو في خانة رد الفعل، فما لم تُعالج القضية من جذورها يصبح مضيعة زمن أن تحمّل كل العنف الذي يحدث للطلاب المنتمين إلى تيارات معارضة، بينما يعلم الجميع من بذر العنف داخل الجامعات، كما أن حظر النشاط السياسي في الجامعات ليس حلاً إن لم يفسح المجال إلى المزيد من العنف واعتماد السلاح أداة حوار.. الحل في بيئة سياسية خالية من العنف، ولن يتأتى دون مخاطبة جذر المشكلة، وهذه مسؤولية السلطات وليس مسؤولية الحركات أو الأحزاب المعارضة، وتتحمل السلطات كل الدماء التي تسيل هواناً من كردفان إلى الخرطوم وتنتهي قضاياها إلى لا متهم.

السيدة وزيرة الدولة بالعدل، قطعت الطريق أمام أي انتظار للجان تقصي حقائق بشأن مقتل الطالبيْن الجامعييْن، بكردفان والأهلية، حيث أن أحداث الجامعات لا تحتاج إلى لجان للتقصي، لأن لجان التقصي تُشكل عادةً في حالة النزاعات الأهلية، هذا حديث مسؤولة مناط بها إقامة العدل، حديث الوزيرة يؤكد على أمر مهم ظل مؤكداً على الدوام، وهو أن الدم ليس واحداً، لكن علينا أن نُحي شفافيتها!!!
=
التيار


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 6929

التعليقات
#1460044 [Sanad]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 07:20 PM
الاستاذة / شمائل النور --- نور الله قلبك بالصلاح والفلاح ...

لا اتعجب من كثر المعجبين لما يسطره قلمك الرصين....

وفقك الله ...إلى الأمام .. انت قامة وصحفية مرموقة ، يجب الاشادة بها... على الدوام ... صار الصدق والنبل قليل في حياتنا ....

الكل انشغل وتوراى خلف الاقنعة لعمري ان ان هناك كثر امثالك غير انهم استكانوا آمل من كل اصحاب الرأي والفكرة من الشعب السودان في هذه المرحلة الحرجة الزود بكل ما هو نفيس وألا نحتكر العلم والمعرفة انا احتاجك وانت تحتاجني انا وانت أيادي للبناء والتعمير انا وانت قبس من نور ...

انا وانتم جميعا يد بيد نحو سودان أفضل ومشرق وغد اجمل للسودان فالكل مطلوب منه المشاركة والعمل من اجل سودان قوي متين مكين....

الكل عليه أن يسعى لدولة الحرية والمساواة والاخاء والعدل والاحسان ... كلنا مطالبون ... والا رحلنا وفي اعناقنا ... امانة لم تؤى ..

آمل عبركم وخلال مقال هذه الاديبة الرائعة والراكوبة الاروع ......أن ندفع الجميع للعطاء ...فالعطاء ... لا أن نركن لمتقلبات الحياة واهوال المصائب التي اصابتنا بالوهن والتعب ....

يجب أن نقف يد واحدة نحن محتاجين لبعضنا بعيدا عن انتماءاتنا السياسية بالوقوف والتأمل والدفع بأصحاب الرأي والحكمة كي يقدموا لنا رؤاهم حتى يستنير بها اجيال الغد واني آمل والامل في الله ان نقترح الافكار والرؤى ...

نحتاج من يتقدم الصفوف فكلنا اهل للثقة فالنجعل الثقة والاخاء زادنا... جدا... يجب ان تفتح المكاتب المتخصصة في شتى المجالات لترسيخ الافكار والوحدة الشاملة ،،، وعلى التكلان ...

[Sanad]

#1459978 [سوداني حتى النخاع]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 05:03 PM
إن من أدخل العنف إلى الجامعات سابفاً، وخاصة جامعة الخرطوم، هم من يسمون أنفسهم طلاب الأخوان المسلمين(المتأسلمين). لذلك عندما استولوا على السلطة بإنقلابهم المشئوم قاموا بحظر النشاط السياسي في الجامعات وأصبحوا يضربون زملاءهم المعارضين لهم ويستخدون الأسلحة النارية بدلاً السيخ والأسلحة البيضاءوأصبح أفراد الأمن هم طلابهم أنفسهم. لذلك عم الفساد واستشرى!!!

[سوداني حتى النخاع]

#1459914 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 03:07 PM
هل الطلاب المنتمين الى الموتمر الوثنى انتماءهم عن قناعة او مصلحة . الكيزان صاروا يدفعوا اكثر لان عددهم زائد ومن كان يجندوه بالف جنيه صار يطلب ثلاثة الف وبه لا تدفوا اتاوات وجبايات وسوف يسقطوا لا محالة .

[الفاروق]

#1459827 [محمدوردي محمدالامين]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2016 01:13 PM
يا بت يا شمايل بخاطبك بهذه الطريقه لانك واحده من بنات الحي
بل من بنات الاهل بل من بنات البيت انت اصبحتي فينا ومننا
تتحدثي بلسان حال العشيره والاهل وفقك الله اكثر فاكثر وسدد
خطاك وايدك بنصر من عنده.

[محمدوردي محمدالامين]

#1459824 [الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 01:11 PM
مرحب بيكى يا شمائل وبارك الله فيكى ولا تنقطعى عن راكوبتنا حتى ولو لم تصدر التيار لكننا ننتظرها فالحق يعلو ولا يعلى عليه وتبا للظالمين.

[الحقيقة]

#1459727 [الباشكاتب]
3.50/5 (3 صوت)

05-12-2016 11:08 AM
الحل فى قطع رأس الافعى عمر البشير فمشاكل السودان بدأت تتسرب من الجنوب الى دارفور أى المنطقتين الى حرم ألحامعأت الى البيوت الآمنه ولا سبيل لوقف كل ذلك الا بازالته .
لم تعد هناك كلمه ولم يعد هناك رأى الا كلمته ورأيه الفاسد الذى اغرق البلاد فى الدماء .

[الباشكاتب]

#1459588 [الحلومر/خريج الابتدائية]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2016 08:06 AM
شمائل خصال صدق جميلة
شمائل نور بدد جهل الظالم
وأضاء كل الكون
شمائل قنديل ينير الطريق
لكل من عماه المال أو الملك
وطن أنه فرعون
عوداً حميداً لك ولجريدة التيار

[الحلومر/خريج الابتدائية]

#1459582 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 07:57 AM
شمائل النور!! وحشتينا...وحشتينا!! عوداً حميداً!!!

[د. هشام]

#1459581 [أبو ظافر]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 07:57 AM
مرحبا بشمايل وبقلمها الناطق، وفعلا ما تفضلتي به هو عين الحقيقة حيث أن التمييز في تقييم الموتى ماثل للعيان ، وإلا كيف يتم إتهام طالب جامعة الخرطوم بقتل جندي بينما لا يتم توجيه الإتهام لقتلة عشرات الطلاب!!!!!!!

[أبو ظافر]

#1459567 [صالح عام]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 07:24 AM
حمدا لله على السلامه ابنتنا شمائل النور يا شجاعه

[صالح عام]

#1459525 [Azan Malta]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 05:11 AM
الناس ديل عندهم جهاد نكاح فقط وهم كالانعام عند الملمات

[Azan Malta]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة