الأخبار
أخبار إقليمية
خطبة الجمعة التي ألقاها الحبيب آدم أحمد يوسف
خطبة الجمعة التي ألقاها الحبيب آدم أحمد يوسف
خطبة الجمعة التي ألقاها الحبيب آدم أحمد يوسف


هيئة شئون الأنصار بمسجد الهجرة بودنوباوي
05-13-2016 03:50 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
خطبة الجمعة التي ألقاها الحبيب آدم أحمد يوسف
نائب الأمين العام لهيئة شئون الأنصار بمسجد الهجرة بودنوباوي
13مايو 2016م الموافق 6 شعبان 1437هـ


الخطبة الأولى

الحمد لله الوالي الكريم والصلاة على حبيبنا محمد وآله مع التسليم، قال تعالى : فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ.
وقال: وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ * وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِين.
نزل القران الكريم علي رسول الله صلي الله عليه وسلم , في مكة فكانت الأيات تتحدث عن توحيد الله وعن صفاته وتزكية النفوس و تحذر الناس من عبادة الأوثان ومن الشرك بالله . وظلة الأيات تؤكد تلك المعاني حتى يرسخ التوحيد في قلوب الناس . وطيلة فترة الثلاثة عشر عاما في مكة كان القران يخاطب الناس كفوا ايديكم وأقيموا الصلاة . ورسول الله صلي الله عليه وسلم يدعوا الي الله مبينا للناس ان الله هو خالق كل شئ وهو السميع البصير . وبعد الهجرة الي المدينة نزلت ايات القران الكريم و التي تتحدث عن المعاملات توطئه لبناء المجتمع الجديد والذي كان مولدة في مدينة رسول الله صلي الله عليه وسلم حيث انفتح مجتمع الاسلام علي العالم الخارجي وتداخلت الثقافات فاستفاد المسلمون من ثقافات الفرس والروم وغيرهم من الشعوب الاخري . و المسلمون لم ينكفئوا علي انفسهم بل انفتحوا علي الغير واستفادوا من تجاربهم لان حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول: ( الحكمه ضالة المؤمن انى وجدها فهو احق الناس بها ) . وكما هو معلوم فان النصوص القطعية متناهية وحاجات الانسان متجددة وغير محدودة . فالعقيدة ثابتة والعبادات محدودة ومعلومة والأخلاق لا اختلاف عليها الفضائل ستبقي فضائل والرذائل هي الرذائل اما المعاملات فهي متجددة ومتغيرة بتغير ظروف الزمان والمكان لذلك كان الإجتهاد حتى في عهد رسول الله صلي الله علية وسلم. فقد اجتهد الصحابة عندما طلب منهم رسول الله صلي الله عليه وسلم ان لا يصلوا العصر ألا في بني قريظة . وبدؤوا السير وعندما حان وقت العصر ولم يبلغوا مقصدهم صلي بعضهم وقالوا ما اراد منا رسول الله ألا ان نجد في السير فكانوا هم المؤولون لحديث رسول الله صلي الله عليه وسلم ولم يصلي البعض الأخر وكان أولئك هم الحرفيون الذين طبقوا ما قيل لهم حرفيا ووقتها لم يعنف رسول الله صلي الله عليه وسلم أي الفريقين بل اقرهم علي ما فعلوا. اما معاذ بن جبل الصحابي الجليل فعندما بعثة رسول الله صلي الله عليه وسلم الي اليمن وسأله بما يفتي فأجاب بكتاب الله فقال له النبي ان لم تجد قال بسنة رسول الله فقال له ان لم تجد قال اجتهد فضرب رسول الله صلي الله عليه وسلم صدره وقال الحمد لله الذي وفق رسول رسول الله لما يرضي الله ورسوله. واستمر الاجتهاد في الامة. قال الامام الشافعي رضي الله عنه: ( اجتهادنا صواب يحتمل الخطأ واجتهاد غيرنا خطأ يحتمل الصواب ) . اما الإمام المهدي علية السلام قال: ( لا تدلوا لي بنصوصكم ونصوص المتقدمين عليكم , انما لكل وقت ومقام حال ولكل زمان واوان رجال ) . وبهذه القاعدة الذهبية فتح الامام المهدي باب الاجتهاد علي مصرعيه . واليوم أحوج ما تكون الأمة للاجتهاد ولما كان الزمان زمان المؤسسات والتخصاصات فان الاجتهاد ينبغي ان يكون اجتهاد مؤسسة فيها كل انواع التخصاصات في العلوم الشرعية والانسانية وقد رأينا ان تصرف الأفراد كيف اضر بالأمة فقد افتي بعض قادة الجماعات الاسلامية بفتاوى كانت نتائجها قتل الابرياء وتدمير البنيات التحتية للعديد من الدول وأضرت تلك الفتاوى الفردية بالإسلام وجعلت منه بعبع يخيف الاخرين ان علي جماعة المسلمين ان يشجعوا من الاجتهاد الجماعي ويوحدوا معالم الخطاب الاسلامي للخروج بالإسلام من المستنقع الذي اوقعه فيه المتشددون الذين لم يفهموا من الاسلام إلا اسمة ومن القران إلا رسمه فحرموا الأمة من سماحة الاسلام ورحمته الواسعة ولم يستفيدوا من مقاصد الاسلام التي تقدم مصلحة الأبدان علي مصلحة الاديان ولله در الحبيب الامام الصادق المهدي الذي قال: ( لا تسمعوا من يقول لكم ان الاسلام خطته الدماء زور ذلك الكلم ان الاسلام خطته الحسنى وغايته ان الشعوب تلتئم فارفعوا علم الاسلام مصطحبا حرية الشعب يسموا ذلك العلم ). فالدين جاء لحفظ النفس والعقل والدين والنسل والمال. ويلاحظ ان حفظ النفس يقدم علي حفظ الدين وان دل هذا انما يدل علي ان الانسان هو محور القضية في الارض قال رسول الله صلي الله عليه وسلم في حجة الوداع بعد ان طاف بالكعبة وقبلها وخاطبها قائلا: ( ما اطيبك وما اطيب ريحك وما اعظمك وما اعظم حرمتك والذي نفسي بيده لحرمة المؤمن عند الله اشد حرمة منك ) . او كما قال صلي الله عليه وسلم.
الخطبة الثانية
وللأوطان في دم كل حر *** يد سلفت ودين مستحق
وللحرية الحمراء بــــاب *** بكل يد مدرجه يــــــــدق

تمر بلادنا هذه الايام بمرحلة مخاض عسير ينبأ عن مولد فجر جديد , وقد كشر النظام عن انيابة وصار كالملسوع يضرب ميمنة وميسرة يقتل ويعتقل الناشطين من الطلاب والسياسيين و الوضع الراهن للبلاد اصبح في اسوا حالاته.غلاء فاحش في المعيشة , ارتفاع جنوني في كل السلع الضرورية , تدهور مريع في القوة الشرائية للجنية مقابل الدولار و العملات الحرة الاخرى , انقطاع مستمر في التيار الكهربائي ومياه الشرب , ازمة كبيره في المواصلات الداخلية طوال ساعات اليوم وفي الساعات المتأخرة من الليل تزداد تعرفه المواصلات علي حسب هوى اصحاب المركبات الذين هم ضحايا حركة المرور حيث الجبايات التي يفوق عددها نجوم السماء. انعدام الحريات العامة وحرية التعبير والعمل الصحفي وملاحقة الصحفيين ومصادرة بعض الصحف ومنع حرية التجمع والتظاهر وهي حريات يتضمنها الدستور السوداني وينص عليها بوضوح. فالحكومة كتبت دستورها وتنتهكه في وضح النهار. وما زال مصير شهداء سبتمبر 2013 مجهولا ولم يقبض علي الجناة. والدولة تمنح حصانات لبعض منسوبيها مما جعل ذلك عائقا لتطبيق العدالة وانتهاكا لحقوق المواطنين المتظاهرين والمعترضين علي سياسة الدولة الخاطئة فتكررت الاغتيالات ولم يعرف الجناة ومما يندي له الجبين ان منسوبي النظام ظلوا يتهمون المعارضة سراحه بتلك الاغتيالات فهل يعقل ان تقتل المعارضة بنيها ؟ فتلك اتهامات سخيفة تدع الحليم حيران. ان علي المعارضة توحيد صفوفها والعمل علي الإعتصامات ومواصلة النضال من اجل نيل الحريات كاملة غير منقوصة وذلك بالتخلص من هذا الكابوس الذي جثم علي صدر البلاد 27 عاما عجاف فيها انتهكه حقوق المواطنين وتدهورت البلاد وصارت في زيل الامم. ان علي النظام ان يعترف بفشله وتسليم الامر للشعب الذي اجمع علي الخروج علي هذا النظام فقد بلغ السيل الذبى وطفح الكيل ووصلت البلاد الي قاع الهاوية ولم يكن امام النظام إلا الاعتراف بالفشل التام ومن ثم تسليم الامر لأهلة لهذا الشعب صاحب الامر ليختار من يمثله بكل حرية وشفافية ودونما املاء او تزوير او تبديل لصناديق الاقتراع كما شاهدنا وعشنا من قبل.
اذا الشعب يوما اراد الحياة *** فلابد ان يستجيب القدر
ولا بد لليل ان ينجلــــــــــي *** ولا بد للقيد ان ينكســـر

ايها الأحباب في الاسبوع المنصرم في حادثة غريبة من نوعها. حادثة مستنكرة ومدانة من كل الشرفاء وأصحاب الضمائر الحية الداعية للحرية والمنادية بالديمقراطية وحقوق الانسان. والحادثة هي اقتحام نفر مدججون بالسلاح يزعمون انهم تابعون لجهاز الأمن اقتحموا مكتب الاستاذ نبيل اديب المحامي والذي كان معه موكلوه من زوي الطلاب المفصولين من جامعة الخرطوم وقد تعرض الاستاذ نبيل اديب المحامي ومن معه للاهانة و أنتهاك حقوقهم ولم تشفع للأستاذ نبيل اديب حصانته القانونيه التي اكتسبها بالمهنة ولم تشفع للمواطنين عادات وتقاليد أهلنا السودانيين تلك العادات والتقاليد السودانيه السمحة والتي يقرها الإسلام. ان للبيوت والمكاتب حرمة ينبغي ان تُصان وهذا الأسلوب يؤكد ان دولة القانون قد انهارت وحل محلها قانون الغاب. ان انتهاك الدستور واهتزاز الاجهزة العدلية والرقابية يضعف الثقة في قدرة الدوله علي حماية المواطنين من ما يفتح الباب للبحث عن وسائل اخري لانتزاع الحقوق. وهذا ما حدث في اجزاء من بلادنا العزيزة التي بها بؤر الحروب الدائرة الان. فقد تأكد للمواطنين عدم قدره الحكومة علي حمايتهم بل هي نفسها أي الحكومة هي التي تحاربهم بشتى السبل لذلك حملوا السلاح ودافعوا عن انفسهم. نرجع ونقول اذا كان هذا هو الحال في داخل العاصمة فكيف بحال الاقاليم؟ ان الفوضى قد ضربة بإطنابها عرض البلاد وصار لسان حال الموطنين ( خلاص جاطة وبقت ام كواك ). ونحن في هيئة شؤون الانصار نتضامن مع الاستاذ نبيل اديب المحامي ونعتبر ان ما حدث له انتهاك صريح لحقوق الانسان و امتهان لحرمة مهنة القانون ونطالب السلطات الحاكمة ان تحمي حقوق المواطنين وتحفظ كرامتهم ونقول ان القضاء الواقف ممثلا في السادة المحامون هو جزء أصيل من الاجهزة العدلية والرقابية في البلاد والمحامون هم الذين يدافعون عن حقوق المواطنين فإذا كانت كرامتهم تهان فعلي الدنيا السلام. ان علي وزارة العدل ان تحمي العدل في البلاد وعلي رأس المحميين السادة المحامون الذين يحفظون حقوق المواطنين البسطاء فنحن نتضامن معهم ومع كل المستضعفين في الارض حتي يعم العدل و السلام.
أيها الأحباب
أطلق الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس الوزراء المنتخب نداء للأمة السودانية يطلب فيه من كل قطاعات الشعب السوداني الخروج في تظاهرات واعتصامات لإعادة الديمقراطية وهذا النداء يخاطب كل قطاعات الشعب السوداني وذلك لان الحبيب الإمام هو أخر رئيس وزراء منتخب. و هذا ما لزم توضيحه.
أيها الأحباب
أيها الأحباب في تاريخنا الحديث شهد العالم مجازر كثيرة راح ضحيتها مواطنين أبرياء لم تنساهم ذاكرة التاريخ وفي هذه العُجالة لم تُسعفنا الذاكرة بتلك المجازر ولكن نقول في سبعينات القرن الماضي كانت مأساة مارس 1970 في الجزيرة أبا حيث حصد طيران النظام المايوي الف إلا قليل في غضون ثلاث أيام وهنا في هذا المسجد بودنوباوي سقط أرتلا من طلاب القران الكريم فُحمت اجسادهم . وفي ثمانينات القران الماضي كانت مجزرة صبرا وشاتيلا على يد كبير الصهاينة أيرل شارون حيث قتل ألاف الأطفال الفلسطينيين في أكبر مشهد اجرامي و اليوم التاريخ يعيد نفسه والشمولية ملة واحدة وسائل الإعلام تنقل مشاهد جثث المذبحة البشعة لأطفال محلية هيبان بجنوب كردفان جثث اطفال تتراوح أعمارهم ما بين الرابعة والخامسة وأكبرهم لم يبلغ العاشرة فُحمت أجسادهم . هذه الجرائم اللا إنسانية أرتكبها طيران نظام الإنقاذ .ان منظر جثث الأطفال الذين راحوا ضحية هذا العمل الإجرامي يجعل كل إنسان يشاهد هذا المنظر يحزن قلبه وتدمع عينه ويقشعر بدنه ويندي جبينه حزناً وأسفاً للمصير الذي وصل إليه حال بلادنا .
أيها الأحباب
يقول الله سبحانه وتعالي: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا ﴾. ويقول: (و لا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة).
والسيرة النبوية تروي لنا كيف اخذ رسول الله صلي الله عليه وسلم بالأسباب عندما نوي هجرته المباركة حيث موه علي القرشيين ومكث في الغار ثلاثة ليالي وكان ميسرة يمشي بالغنم لمحو اثر اسماء التي تزورهم في الغار وقد اخذ رسول الله صلي الله عليه وسلم بكل الاسباب لنجاح المهمة والإسلام يحث علي ذلك نقول هذا وقد تكررت احداث مؤسفة راح ضحيتها ارواح وفقده فيها اموال كثيرة وفي الاسبوع المنصرم حدث انفجار عربة تانكر غاز اثناء التفريغ وقد اصيب عدد من المواطنين وحرقة اجزاء كبيرة من مسجد ابي روف حي الشجرة وقد تكررت مثل تلك الحادثة في العاصمة و الاقاليم واشهرها حادث مدينة الحصاحيصا في الأعوام الماضية عندما انفجر تانكر غاز عند التفريغ بسوق الحصاحيصا نقول حفاظا علي أرواح المواطنين والممتلكات علي السلطات المحلية ان تصدر اوامر مشددة لتفريغ الغاز والوقود وأن لا يكون ذلك لا بعد الساعات المتأخرة من الليل وعند الساعات الأولي من الصباح وأن تتخذ سبل السلامة اثناء التفريغ وان يكون رجال الإطفاء علي هبة الاستعداد. وأيضا هناك ظواهر اعتدنا ان نراها عقب عقد الزجات وهي ضرب السلاح الناري وقد حدثه حوادث مؤسفة راح ضحيتها مواطنين وذلك عندما يستعمل بعض الناس السلاح وهم في نشوة الفرح والابتهاج فعلي السلطات المحلية اصدار قرارات صارمة تمنع استعمال السلاح الناري في بيوت الأفراح حفاظا علي أرواح المواطنين وكم شاهدنا مسرح فرح صار بيت مأتم وعويلا. علي المواطنين ان يحموا انفسهم قبل اصدار الأوامر عليهم. يقول الله تعالي: (وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا * وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا).
ايها الأحباب مازال الأحباب عروة الصادق وعماد الصادق والباش مهندس مرتضي هباني مازالوا خلف القطبان من هذا المنبر نطالب بإطلاق سراحهم وسراح كل معتقلي الضمير فورا. اللهم ارحمنا ورحم ابائنا وأمهاتنا وأهدنا وأهدي أبنائنا وبناتنا يا رب العالمين.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 9137

التعليقات
#1460698 [الناظر]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2016 12:23 PM
اقتباس : أطلق الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس الوزراء المنتخب نداء للأمة السودانية يطلب فيه من كل قطاعات الشعب السوداني الخروج في تظاهرات واعتصامات لإعادة الديمقراطية وهذا النداء يخاطب كل قطاعات الشعب السوداني وذلك لان الحبيب الإمام هو أخر رئيس وزراء منتخب. و هذا ما لزم توضيحه

رد : هذا كلام ممتاز وكلام مهم ولكن كان من الاجدروالمهم ان يطلق السيد الامام الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومي مثل هذا النداء لمنسوبي حزب الامة يطلب فيه كل قطاعات حزب الامة للتظاهر والتظاهر كل يوم .. يكون الحضور الي مسجد ود نوباوي ومن ثم الخروج بالمظاهرات والاعتصامات وثم التنسيق مع شباب حزب الامة القومي وناشطي الحزب في كل بقاع السودان وذلك للمظاهرات .. سمعنا الحبيبة سارة نقد الله قالت اننا لن نرجع حتى اسقاط الحكومة وهذا امر طيب ولكننا رجعنا .. الجامعات وقفت فيه المظاهرات والاحتجاجات لان الكيزان قفلوا الجامعات .. وكلنهم لن يستطيعوا ان يقفلوا مساجد الانصار لماذا وقفت المظاهرات عند الانصار فوالله لو طلع الانصار الي الساحات والميادين متظاهرين ومعتصمين لتبعهم السودان قاطبة .. لا تضيعوا علينا الزمن في اسقاط الكيزان .. تتحدثون عن الشعب السوداني ونحن شباب الانصار في انتظار ان تجمعوا شملنا وتعطون الاوامر بالخروج للشوارع والطرقات والازقة في الليل والنهار من اجل اسقاط الكيزان ..
كسرة : ما يقلقوني مثل هذه العبارات ::: ونطالب السلطات الحاكمة ان تحمي حقوق المواطنين وتحفظ كرامتهم من نطالب ايها السادة هذه حكومة عرف الشعب السوداني كه مكرها وخداعها للشعب السوداني كيف نطالبها ان تفعل أو لا تفعل .. لا مخرج لنا الا الخروج للشوارع والطرقات للمظاهرات والاعتصامات ليس الا .. والله المستعان ...

[الناظر]

#1460688 [المظلوم دائما]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2016 12:13 PM
والله دا كلمة حق في وجه نظام وحاكم جائر وظالم ايها الشعب السوداني هبوا الى الاعتصام والتظاهر من اجل رفع الظلم والتغير لا لهذا النظام الدموي القبلي العنصري الكفروي الجاهل الظالم الفاسد الحاقد هبوا قبل فوات الاوان السودان بلد الخير بلد يعزها العالم ويحترمها ويدعسها النظام ويدمرها ويقسمها ويتنازل عنها علنا في وجه اعيننا ونحن نتفرج ماذا ننتظره ايها الشعب ماذا ارجوكم قولولي ماذا نحن منتظرين اوعوا ايها الشعب العظيم ...............؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[المظلوم دائما]

#1460682 [Sabir]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2016 12:04 PM
الجداد الإلكتروني صاحي وهدفه تثبيط الهمم. غدا يأتي الطوفان ويختفي المرتزقة الذين واللاتي يعتاشون على دماء ودموع أبناء السودان. إذا لم تشاركوا في الثورة رجاء لا تفجروا مرارتنا بتعليقاتكم السخيفة مدفوعة الثمن.

[Sabir]

#1460571 [أبو محمد الحاج العقلي]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2016 07:12 AM
لله درك من رجل لا بحاف فى قول كلمة الحق لومة لائم ونقول لكم سيروا وثورو نحن معكم سائرون وثائرون

[أبو محمد الحاج العقلي]

#1460496 [عبوده السر]
5.00/5 (1 صوت)

05-13-2016 10:40 PM
خطبة الجمعة التي ألقاها الحبيب آدم أحمد يوسف
نائب الأمين العام لهيئة شئون الأنصار بمسجد الهجرة بودنوباوي
13مايو 2016م الموافق 6 شعبان 1437هـ

وفي ختام خطبة الحبيب العصماء قال:

ايها الأحباب مازال الأحباب عروة الصادق وعماد الصادق والباش مهندس مرتضي هباني مازالوا خلف القطبان من هذا المنبر نطالب بإطلاق سراحهم وسراح كل معتقلي الضمير فورا. اللهم ارحمنا ورحم ابائنا وأمهاتنا وأهدنا وأهدي أبنائنا وبناتنا يا رب العالمين.

ونحن نضيف ومازال اولاد الصادق المهدى يساعدون السفاح الارهابي
الهارب من العداله الدوليه احدهما يعمل مساعدا له والاخر يدرب
قوات المرتزقه التابعه للسفاح والتي تحميهو وتقتل شباب وشابات
الامه حاضرها ومستقبلها.

مارأيك يالحبيب آدم أحمد يوسف نصدقك والا نصدق الواقع والحقيقه؟!!!!!

[عبوده السر]

ردود على عبوده السر
[حسن الامين] 05-14-2016 01:26 AM
كلام سليم جدا .. صراحة ماعارفين نصدق منو ...هسي اولاد الصادق ديل معارضين حزب الامة والانصار وابوهم ولا مش كدة .. هسي لوكانوا من الاول كيزان ومنظمين مافي مشكلة لكن من حزب عقائدي ومازالوا محسوبين عليهو .. سؤال هل مازالوا ينتمون لحزب الامة والانصار ولا فصلوهم...


#1460423 [Taher Omer]
3.00/5 (1 صوت)

05-13-2016 05:58 PM
صدقت الشمولية ملة واحدة وأنا أقول و أسواء منها الطائفية. لا لكهنوت السياسة لا لكهنوت الاجتماع لا لكهنوت الاقتصاد. أن عقل الأنوار قد حطم قداسة المقدس وجلالة السلطة
وأتاح الفرصة للنزعة الإنسانية وحده الإنسان مسؤل من خلاصه وخلاصه في جعل معنى للحياة وليس في ترديد فكرة أن الحياة الدنيا جيفة كما كان يقول الامام المهدي.
لكل زمن رجاله ورجال هذا الزمن ليس الطائفية وملة النظم الشمولية رجال هذا الزمن هم الشباب وزمنهم يحترم العقل والفرد والحرية بعيدا عن حياة القطيع الذي يعيش في أفكار القرون الوسطى.

[Taher Omer]

ردود على Taher Omer
European Union [الناظر] 05-14-2016 12:08 PM
هذا الكلام يا حسن الامين كلام كيدي فارغ المحتوى غير صحيح لانه لم يعرف السودان ديمقراطية حقيقة الا في عهود الحزبين الكبيرين حزب الامة وحزب الاتحادي الديمقراطي . واخر حكومة ديمقراطية كانت بقيادة حزب الامة ، هنالك فئات واحزاب تدعي الديمقراطية وهم ابعد الناس منها امثال الكيزان وكل ما ادعوه من اسباب لقيامهم بإنقلابهم المشئوم كانت باطلة وكل الاحزاب التي الان تشترك مع الكيزان في الحكومة هذه احزاب كانت تدعي الديمقراطية ...كيف لاحزاب مشتركة في حكومة دميقراطية قامت بإنتخابات نزيه شهد لها العالم بالشفافية -تقوم بالانقلاب عليها ويريدونا ان نصدق انهم بحبوا الحرية والدمقراطية ..

[حسن الامين] 05-14-2016 01:39 AM
مش كدة .. ياجماعة حزب الامة قائم على دكتاتورية ومكتبو السياسي كلو من اسرة المهدي .. قالوا عاوزين حكم ديمقراطي ههههههههه.. ولما اولاد الصادق اصبحوا مع ااحكومة غضوا الطرف وسكتوا ولا احد من التوابع يقدر يتكلم ... قبل كدة بت الصادق طردت واحد من دار حزب قالت انو امنجي هههههههههه ... طيب انتي معاك في البيت واحد امنجي والتاني اكتر من امنجي .. يدعو الديمقراطية وهم ابعد الناس عنها .. ويدعوا سيادة البلد واولادهم يعملون تحت سيادة الحاكم ويدعوا العروبة ولاعلاقة لهم بها. اخيرا قالو تربطنا علاقة باوباما وباركها احمد المهدي ... انهم تائهون ...



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة