الأخبار
أخبار إقليمية
المالية: تحديات واجهت الموازنة الحالية
المالية: تحديات واجهت الموازنة الحالية
المالية: تحديات واجهت الموازنة الحالية


05-16-2016 10:40 AM
الخرطوم: تقوى موسى
كشف تقرير أداء وزارة المالية للربع الأول من موازنة العام الحالي، عن تحديات واجهت تنفيذ الموازنة، وأرجع السبب الى استمرار الحصار الاقتصادي على البلاد.
ولفت التقرير الى تدني متوسط نصيب الحكومة من انتاج النفط عن ما هو مستهدف بالموازنة، وانخفاض الاسعار العالمية وانعكاسه على اسعار الصادرات، والسعر العالمي للذهب وأثره السالب على حصيلة البلاد من النقد الاجنبي، بالاضافة الى عدم الاستقرار السياسي والامني في بعض دول الجوار وأثره على التجارة الخارجية والتجارة عبر الحدود مما زاد من وتيرة تهريب السلع.

hg[vd]m


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2680

التعليقات
#1461776 [Ahmed albesheer]
1.00/5 (1 صوت)

05-16-2016 03:23 PM
هذا وزير الغفلة ، ومتهم في قضية الأقطان وفي صفقات القمح والدقيق ، ويكذب منذ لحظة اعلان الميزانية .

[Ahmed albesheer]

#1461695 [الـــســـيـــف الــبـــتــــار]
4.50/5 (2 صوت)

05-16-2016 12:45 PM
من المتعارف عليه فى علم الاقتصاد تصدر الموازنة العامه و فى المقابل يكون هناك احتياطى لسد العجز و تفادى الانهيار الذى لازمنا منذ أن جاء المفسدون أخوان الشواطين و استولو على السلطه و سنه بعد سنه تذداد المعاناة و ترتفع نسبة التضم و العجز و الميزانية و بما تحمله من ارقام فلكية تقف عاجزة عن الايفاء بما عليها من التزامات و ما ينوبنا منها الا اللظى ؟
تقديم المبرارات الفطيرة و الحصار ما هى شماعة لتعليق الاخطاء الحسابيه عدم الالمام بوضع ميزانية وتحقق اهدافها و تسمتر لمدة عام او اقل و يحس المواطن البسيط بأن هناك ويز ماليه و وزارة ولكن للاسف يستخدم الوزير خطاب الموازنة السنوية و الابقام الفلكية و يجهل أن الخزينهخاوية على عروشها و ما هى الا ضرائب و جبايات و قيمه مضافه و غيرها من الروافد للميزانية و توجه الى تغطية احتياجات النظام و الحزب و والمؤتمرات و ليمت الشعب كمدا وخ=حسرة على امواله المهدرة و الضرائب التى يسددها ولا تشكل نسبة 1% من الخدمات المقدمه اليه و كل شىء اصبح بالدفع نقدا و من ماله الخاص العلاج و التعليم و استخراج المستندات الرسميه و التنقل بين الولايات و احتياجاته الخاصه تفرض عليه ضريبه من تجار الجمله الى القطاعى و الخضرجى و الجزار و الدرداقه و كلها تصب فى خزينة النظام و التجنيب للنافذين ؟
الله ارحمك يا الهندى رجل الاقتصاد و السياسى المحنك و حلال العقد و رجل المهمات الصعبه و معلم فى الميزانيات لك الرحمه و الغفرة و نحسب ان يتقبلك مع الشهداء و الصالحين و خير اولئك رفيقا ..

[الـــســـيـــف الــبـــتــــار]

#1461660 [Breeze]
5.00/5 (2 صوت)

05-16-2016 11:39 AM
نفهم من كلام وزارة المالية الأمر لم يكن بيدها إنما خارج إرادتها, فهم ماشاء الله وبسم الله عليهم ما بغلطوا أبدا وارجعوا تدهور ميزانيتهم الفالصو إلي:

-الحظر الإقتصادي علي السودان
-إنخفاض الأسعار العالمية للنفط
-إنخفاض سعر الذهب العالمي
-عدم استقرار الدول المجاورة.

*طيب نسأل وزارة المالية؟ هذه الموازنة كانت للعام 2016 متي كان الحظر الإقتصادي علي السودان؟ الحظر الإقتصادي علي السودان بدأ في عهد الرئيس بيل كلينتون في 03/11/1997 أي تقريبا قبل 19 عام. عندما أصدرت وزارة المالية ميزانيتها ألم تكن تعلم بهذا الحظر الإقتصادي؟

*انخفاض أسعار النفط العالمية لايكون كله سيئا, هذا الإنخفاض تقابله إنخفاض أسعار في سلع أخري كان يتم ترحيلها بوقود تكلفته عالية.

*كذب وزير المالية عندما أرجع أحد الأسباب لتدهور ميزانيته إلي عدم استقرار الدول المجاورة, فالدول المجاورة باستثناء ليبيا هي دول مستقرة أكثر من السودان نفسه, وتظل التجارة مع مصر هي الأكبر بحكم تصدير الماشية والجمال ومصر آمنة وليس بها مشاكل عدم استقرار.
الآن دولة ليبيا شبه آمنة وكذلك دولة جنوب السودان أما تشاد ومصر وأثيوبيا وإرتيريا مستقرات " تاني في شنو لكذبكم ده!"

[Breeze]

#1461657 [عبد الرحيم]
4.50/5 (2 صوت)

05-16-2016 11:36 AM
يعنى ما في اي سبب داخلي كلها اسباب خارجية بحتة؟ والحصار الاقتصادي الذي اصبح شماعتكم الوحيدة؟

وهل زيادةالاستعدادالامني لمائة في المائة لم يؤثر على الموزانة؟ وهلى الصرف البذخي على مؤتمر الحوار الذي لم يؤدي الغرض الذي كنت عايزنه منه؟

هل لم يؤثر تهريب اموال الكيزان من البنوك وشرائهم الدولار والعملات الصعبة بكميات كبيرة لم يؤثر على الوضع الاقتصادي ..

في النهاية بإختصار عايزين تعملوا شنو ؟ وعايزين تزيدو شنو ؟ قولوا لينا من الآخر

[عبد الرحيم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة