الأخبار
أخبار إقليمية
نائب رئيس حزب الأمة في حوار الصراحة
نائب رئيس حزب الأمة في حوار الصراحة
 نائب رئيس حزب الأمة في حوار الصراحة


05-16-2016 01:34 PM
جرت كثير من المياه تحت جسر حزب الأمة مؤخراً ما بين التوقيع على نداء باريس، ورفض التوقيع على خارطة الطريق، وحملة هنا الشعب، وبقاء الإمام في الخارج، ومباغتة مبارك الفاضل بغزله في الحكومة، وترحيبه بوثيقة امبيكي، وهجومه على ابن عمه الإمام، كل هذه المعطيات أحدثت حراكاً واسعاً داخل أروقة الحزب العريق، بيد أن هذا الحراك ربما استفز الحبيب حسن اسماعيل أحد شباب الحزب، ودونما مقدمات وجه الرجل اتنقادات شرسة على حزبه السابق، قائلاً بعدم الديمقراطية داخل مؤسساته، لكن قيادات الأمة هددت بأن يدفع الرجل ثمن مقالته، هذه القضية وقضايا أخرى تنشغل بها الفئة السياسية قمنا بطرحها على نائب رئيس حزب الأمة القومي محمد عبد الله الدومة فالى مضابط الحوار.

حوار : عمر دمباي

* وقع حزب الأمة مؤخراً على نداء باريس، ومازال يقود حملة (هنا الشعب) الداعية لإسقاط النظام حدثنا عن خطوة التوقيع وما وراءها ؟
- نداء باريس أحدث تماسكاً بين كل الأطراف، واستطاعوا من خلاله التوقيع على الاتفاق الذي استعصى عليهم لأ كثر من عام.
* لكن الحكومة قللت من الخطوة وقالت إن الاتفاق خال من المعنى والمضمون؟
- الناظر للوثيقة بها معانٍ كبيرة وكل من يقدح فيها أعتقد أنه شخص لم يطلع عليها.
*على نحو مفاجيء انسلخ نائب رئيس الجبهة الثورية سيد أبو آمنة ولحق بركب الحوار الوطني كيق تنظر الى هذه الخطوة لا سيما وقد تمت أثناء تحركات المعارضة لعقد اجتماع باريس؟
- لن يمثل انضمامه خسارة أو تأثيراً كبيراً على الجبهة الثورية، ولن يحدث تأثير كبير داخل صفوف الجبهة، وهي خطوة تشبه خطوات آخرين انضموا للحكومة من قبله، ولكن القيادات المهمة لن تأتي للحوار بالطريقة التي تريدها الحكومة، فيمكن أن يأتي منشقاً، ولكن الكتلة الصماء المعروفة بأسمائها لن تأتي.
*عودة المهدي أصبحت مثل (حجية أم ضبيبينه) لا سيما وقد أعلن مؤخراً أن أسباب بقائه في الخارج قد انتفت متى سيعود الإمام الى حضن الوطن ؟
- ما يقال عن اقتراب موعد عودة الإمام الصادق المهدي حديث يخصه كفرد، ولكن بالنسبة لنا في الحزب أسباب بقائه بالخارج لم تنتفِ لأن الحريات ما زالت مصادرة، وأعتقد أن حضوره سيعرضه للسجن أو سيجد نفسه في سجن كبير، ولن يستطيع ممارسة عمله.
* ولكن هنالك حديث بتكوين حزب الأمة لجنة لاستقبال المهدي؟
- لم تتكون اية لجنة لاستقبال الصادق إطلاقاً، ولم نحدد بعد موعداً لعودته.
* حزب الأمة الرافض للعمل المسلح الآن يصفه البعض بأنه ارتمى في أحضان الحركات المسلحة والجبهة الثورية؟
- نحن لم نرتمِ في أحضان الحركات المسلحة، ولكننا استطعنا من خلال نداء باريس أن نقنع الحركات بضرورة السلام، والتفاوض مع الحكومة لإحلال السلام، ولسنا معهم في حمل السلاح.
* هل ما زلتم على موقفكم الرامي لإسقاط النظام؟
- ما زلنا مصرين على موقفنا لإسقاط النظام بالطرق السلمية.
* كيف ينادي المهدي بإسقاط النظام وابنه في القصر الجمهوري؟
- فليسقط مع النظام، فهذا ليس مصدر قلق بالنسبة للحزب، وليست مشكلة طالما أنه اختار ذلك الطريق، فوجود عبد الرحمن الصادق في القصر لن يغير موقفنا من الدعوة لإسقاط النظام.
* أنتم تنظرون للشارع وكأنما يمكن تحريكه بالريموت كنترول، مع أن زمن تحريك الشارع انتهى؟
- اتفق معك ولكن بالمقابل الوعي بالحقوق والحريات زاد أيضاً ، وحتى أدوات النضال تغيرت.
* لماذا رفض حزب الأمة خارطة الطريق؟
- ما فعله امبيكي غير صحيح في اعتقادنا وقابلنا عدداً من السفراء وأبلغناهم بذلك.
* لوح المجتمع الدولي بعصاة فرض العقوبات للرافضين لخارطة الطريق ؟
- ليس لدينا مال أو أرصدة نخاف عليها من التجميد نتيجة ما يمكن أن يقوم به المجتمع الدولي، وإن فرضت ليس لها اي تأثير علينا، ولكن الحكومة هي التي تتخوف.
* فاجأ مبارك الفاضل الساحة السياسية بمواقف جديدة عقب عودته الى البلاد عائداً من رحلات خارجية، بدل مبارك مواقفه بشكل أدهش الجميع بما في ذلك قيادات حزب الأمة كيف تنظر لخطوات الفاضل؟
- مبارك بالنسبة لنا في حزب الأمة ليست له قيمة على الإطلاق، وأشبه ما يكون بالشخص الذي يسبح عكس التيار، ولا يمكن أن يكون وسيطاً بين حزب الأمة والحكومة، فهو ليس عضواً في الحزب، وما يقوم به من مؤتمرات لا يتجاوز كونه إعادة للإصلاح والتجديد .
* أين وصلت حملة (هنا الشعب) هل مازالت مستمرة نسمع جعجعة ولا نرى طحيناً؟
- حملة (هنا الشعب) هي برامج للاتصال بالجماهير وما زالت مستمرة، وهنالك زيارات من قيادات الحزب للولايات، فالفكرة ما زالت قائمة لتصعيد الوعي وتعبئته للانتفاضة، رغم العوائق التي تواجهها بمنع إقامة الندوات الجماهيرية خارج دور الحزب، وكذلك هناك عوائق خاصة متمثلة في الوضع المادي.
* تقدمت بعض الشخصيات بمذكرة لرئيس الجمهورية ما هو موقف حزب الأمة من ذلك؟
- يعد البروفيسور الطيب زين العابدين أبرزهم وقد التقت ببعض من منسوبينا وطرحت عليهم، وقلنا لهم بصريح العبارة ليس لنا مانع، ولكن ما تقومون به لا يخرج من كونه تجريب للمجرب، ولكنكم لن تصلوا الى نتيجة، ومبروك عليكم .
* هل تتوقع لها النجاح أو الاستجابة؟
- لن يصلوا لنتيجة لأن النظام لن يتخلى عن السلطة ويريد الاستمرار أكثر فأكثر، ولذلك اتوقع أنهم سيصطدموا بالنقطة التي استطدمنا بها قبل ذلك.
* مارس القيادي بحزب الأمة حسن اسماعيل نقداً لازعاً لحزب الأمة ولرئيسه وقد كان من قياداته الشابة والنشطة يعني من أهل مكة؟
- سيدفع ثمن ما قاله، وحديثه جاء كنتيجة لانضمامه للحكومة، ووصفه للمهدي بغير الديمقراطي وبقاؤه في الحزب أكثر من (50) عاماً بانتخاب وليس انقلاب، وهناك أحزاب قياداتها جاءت بانقلاب وما زالت مستمرة.
* تعيين مريم الصادق نائباً لرئيس الحزب ينظر إليه البعض بأنه به شبهة توريث؟
- حزب الأمة ليس به اي اتجاه للتوريث، ولن نقبل بذلك إطلاقاً، ولا يقبله اي عضو في الحزب، وفي الحزب من له غيرة تجاه مريم، ولن نقبل حديثاً من شاكلة ذلك، ولكن من حق اي عضو الترشح لرئاسة الحزب عن طريق الانتخاب سواء كانت مريم أو غيرها .
* كيف تنظر لاستفتاء دارفور باعتبارك من أبناء المنطقة؟
- ما يعاب عليه أنه أتى دون انجاز مهام السلطة الاقليمية وكان الأفضل أن يأتي الاستفتاء بعد انجاز مهام السلطة الاقليمية، بالإضافة الى ذلك صاحبته أخطاء كثيرة، منها أن بعض المراكز وهمية، وهنالك من صوت وهو ليس من دارفور ولم يستوفِ القيد الزمني التي تم تحديدها بثلاثة أشهر.
* كيف تنظر للوضع الأمني بدارفور؟
- صحيح أن الوضع في دارفور أفضل ولكن من الصعوبة أن تقضي على حركة مسلحة نهائياً، لأنه إذا تبقى شخص واحد فقط سيسبب إزعاجاً دائماً وإن كان يحمل بندقية واحدة،
* حديث الرئيس البشير بعدم ترشحه في انتخابات 2020م؟
- المؤتمر الوطني ليس له سوى البشير، ويعتمدون عليه كثيراً ولم يمتلكون ثقة في حزبهم لترشيحه بديلاً له، وكلهم يعيشون على الرئيس، ولا يمتلكون شخصاً مؤهلاً، وخطورة حزبهم أنه يعتمد على شخص واحد في تسيير دفة الدولة، وما لم ينصلح حال الوطني ويصبح حزباً حقيقياً وينظم نفسه ويترك الاعتماد على شخص واحد لن ينصلح حال البلاد.
* ألا تتفق معي أن بقاء الحكومة قائم على ضعف الأحزاب الأخرى؟
- نعم هذا حديث صحيح، ولكن هنالك أسباب أخرى ساهمت في بقاء المؤتمر الوطني.

آخر لحظة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2960

التعليقات
#1462151 [الأسيد]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 11:02 AM
الزول دا ماعنده دبلوماسية ولاذرة وكشف اللعب بطريقة سريعة جدا
بعدين مريم بت الإمام اتعينت تعيين من ابوها شخصيا.

بعدين زول مكنكش في رئاسة حزب خمسين سنة وحتى بعد أن تعدى الثمانين دا ممكن يكون ليهو اى صلة بالديمقراطية ؟
ياحليلك يابلدنا

[الأسيد]

#1462134 [ود المناقل]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 10:36 AM
بالله ابو كبير خايف من الإعتقال للدرجة دي ؟ لاحولااااا
مع نه ماعنده مشكلة، أولاده واحد في القصر والتاني في الأمن/ يعني حتى لو تم اعتقاله حيكون اعتقال خمسة نجوم والنظام عارف إنه الرجل الجعجاع دا ماحيشكل اى خطر عليهم ، همه بس يصل للسلطة معاهم أو مع الإنتفاضة

[ود المناقل]

#1462127 [مصباح]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 10:27 AM
" ما يقال عن اقتراب موعد عودة الإمام الصادق المهدي حديث يخصه كفرد، ولكن بالنسبة لنا في الحزب أسباب بقائه بالخارج لم تنتفِ لأن الحريات ما زالت مصادرة، وأعتقد أن حضوره سيعرضه للسجن أو سيجد نفسه في سجن كبير، ولن يستطيع ممارسة عمله. " .؟؟؟

تخيلوا دا العامل فيها القائد الأوحد والكل في الكل والزعيم الوطني رقم واحد!! يخاف من السجن والإعتقال وتابعيه يخافون عليه من الإعتقال، والطلاب والمساكين يدفعون الثمن وهو عايزا باردة يجي مرتاح و ينط بس ! معقولة لكن !!؟

[مصباح]

#1461915 [سارة عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2016 09:59 PM
وعلمنا فى اخر اجتماع باريس ان الحزب التقى بحزب جديد كون من ضباط معاشين
خارج الجيش وهم جزء من الجبهة حيث التقى ممثلهم مقدم معاش اسماعيل بقيادة الجبهة وحزب الامه . وسمى بحزب التحالف قوامه أولئك الضباط الذين تركوا الخدمة من احالات مختلف أشكالها
الجبهة الثوريه والتحالف هذه الفئه مسلحة الخريطة الكنتوريه الان لهذا الوضع شبه عسكريه بينما انتم تنادون بالحل السلمى .
هذا الغطاء ستكون تعبئه عسكريه مدنيه . هل سيحضر كل المرابطين فى الخارج
نحن ليس لدينا تعبئه داخلية ومازالت الحكومة تتمسك بموقفها ورفضة لاى حكومة انتقاليه تحت اى مسمى وملف الحوار يدور .
حزب الأمة ياتلف مع حزب التحالف العسكرى وغيره من تشكيلات الأحزاب الأخرى الان قتل مجموعة من الطلاب فى وضح النهار القضيه وطنيه حماية جامعة الخرطوم الى تم بيعها لرجل كان يخدم سيده الترابى باعداد إبريق الماء للوضوء .نحن بصدد محاكمة هؤلاء القتله
ماهو دور حزب الأمة . نداء سارة كان الصوت الذى طالب بالعصيان لم نعرف اين مريم . هناك صمت لا نعرف الحقيقة .
ما زال أولادنا وراء القضبان .

[سارة عبدالله]

#1461842 [فري]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2016 06:23 PM
وأعتقد أن حضوره سيعرضه للسجن أو سيجد نفسه في سجن كبير، ولن يستطيع ممارسة عمله.....الخ
--------
يعني الطلاب وأبناء الشعب يموتون ويتعرضون للسجون والتعذيب وأمثال الصادق والميرغني منتظرنها تنجض ويجوا الخرطوم كالأبطال ويعملوا ليهم إستقبال تاريخي ويتحكروا في كراسي الحكم ... هذا الذي تنتظره الأحزاب أي والله, لكن نقول لهم هيهات لا مكان لهم فقد وعي الشعب وتعلم.... بصندوق الإنتخابات سيسقطون , هم مشاركين في الحكم مع هذا النظام بلفذات أكبادهم شاؤوا ذلك أم أبوا وحكاية إبن الصادق يعمل مع البشير كان هذا قراره لوحده هذا كذب.... حكاية كراع بره وكراع جوه دي فهمها الشعب تماماً.

الذي يخيف الحزبين ( الكانا كبيرين) أنهما يعلمان فقدان جماهيرهما, وليست لديهما وسيلة أو إحصائية لتحديد كم عدد الذين يناصرونهما, لذلك يتخوف الحزبين تماما من الإنتفاضة أو الثورة مثل النظام الحاكم.... وهذا يجعلهما مثبطين لكل حركة توحي للإنتفاضة.

[فري]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة