الأخبار
أخبار إقليمية
شابة من أصل سوداني تترشح لعضوية مجلس الشيوخ الأسترالي
شابة من أصل سوداني تترشح لعضوية مجلس الشيوخ الأسترالي
شابة من أصل سوداني تترشح لعضوية مجلس الشيوخ الأسترالي


05-17-2016 11:10 AM
الخرطوم : صلاح الدين مصطفى

تترشح الأسترالية من أصول سودانية، رفيف عفيف إسماعيل، لمجلس الشيوخ بأستراليا، ضمن قائمة «حزب الخضر» الأسترالي، في انتخابات البلاد في الثاني من تموز / يوليو المقبل. وتقول والدتها نازك عثمان: «فخورة أن أعلن لكل السودانيات والسودانيين في الداخل والمنافي ولكل الصديقات والأصدقاء في كل أنحاء الدنيا، أن ابنتي رفيف عفيف إسماعيل سوف تكون ضمن قائمة ترشيح حزب الخضر الأسترالي لمجلس الشيوخ في الانتخابات القادمة».
وتضيف: «ليس صدفة أن تسير رفيف – بنت الشعب السوداني – في هذا الدرب لتحقيق المحبة والسلام والحريات وحقوق الإنسان بعدما حرمتها سلطة الجبهة الإسلامية الانقلابية الدموية من هذا الحق في وطنها السودان، وشردتها في المنافي وهي طفلة. وأنا فخورة بأنني أقدم للعالم إنسانة مسكونة في المقام الأول بهموم كوكبنا ومن عليه من كل الكائنات والمحافظة عليه. إنسانة مسكونة بقضايا الديمقراطية والعدالة لأجل السلام العالمي».
وتعتبر رفيف أيضا أصغر مرشحة من أصول سودانية وأفريقية تحت سن 22 سنة تترشح لهذا المجلس. ويذكر أن والدها كاتب وشاعر معروف انتقل بتجربته من السودان إلى استراليا وشارك في العديد من المهرجانات العالمية.
«القدس العربي»


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 8578

التعليقات
#1463342 [د.عبدالعليم محمد إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2016 12:18 PM
غالبتني دموع الفرحة لسماع هذا الخبر. ليس لأن التي وصلت إلى هذا الموقع سودانية، التي وصلت إلى هذا الموقع مواطنة استرالية؛ فالمواطنة هي المعيار الذي يمكن أن تقيم من خلاله الموضوع، فالمواطنة الاسترالية رفيف إذا كانت مواطنة سودانية من أصول استرالية لن تصل إلى هذا الموقع في السودان. من هنا يجب النظر إلى الأمر. لأن من خلال مفهوم المواطنة التي تنبني على مفاهيم الديمقراطية السياسية والحرية الاجتماعية والقانون الذي يحكم والمؤسسات التي تختار والمساواة للجميع أمام الفرص المتاحة للتطور والعطاء- هذه هي المعايير التي استطاعت أن تكتشف مواهب وقدرات رفيف المواطنة الاسترالية من أصول سودانية. مثلها أبواما المواطن الأمريكي من أصول كينية، وعمدة لندن المسلم ابن الترزي المواطن البريطاني من أصول باكستانية. جميع هؤلاء استطاع ان يصلوا إلى هذه المواقع ليس لأن قدراتهم الذاتية أسعفتهم لبلوغ ذلك وحسب، بل لأن فاعلية النظم السياسية والاجتماعية في تلك البلد تقوم على أساس المواطنة بعيدا عن الدين أو العرق أو اللون أو الجنس أو أو أو...إلخ.
سعدت ونزلت دموع الفرحة لأني عرفت أن عفيفي إسماعيل بخير وجمال يليق بذلك الإنسان الجميل لمن لم يعرفه. كان عفيفي إسماعيل داخل السودان حتى منتصف تسعينيات القرن العشرين 1995م تقريبا. وكان حاضرا بكل ألقه وروعة حرفه وطيب معشره وعمق رؤاه وتواضعه الكبير وشاعريته الفريدة. كنت من المحظوظين في بدايات التسعينيات عندما كنا طلابا في السنة الأولى بالجامعة وكنا نرتاد المنابر الثقافية، ولا سيما مكتبة البشير الريح العامة بام درمان، وكان عفيفي أحد الذين أسهموا في زراعة الوعي والاستنارة في تلك الحقبة الزمنية التي يعرفها الجميع. عفيفي كان شاعرا كبيرا وناقدا بارعا ومفكرا عميقا، فهو وغيره من رواد البشير الريح وغيرها من المنابر القليلة في ذلك الوقت، فعبرهم تعرفنا على مفاهيم الحداثة ورؤاها وكتابها وشعرائها ونظريها في كافة الحقول، تعرفنا على أدونيس ومحمد عفيفي مطر وأحمد وأنسي الحاج وحجازي والبياتي وعبد الصبور وبودلير ورينيه شار ورامبو، وعرفنا ماركيز وبورخيس وكازنتزاكس وايزابيل الليندي وأمادو، وقرأنا الكثير.
عفيفي إسماعيل كان شعارا فريدا له إيقاعه الخاص، وكان مثقفا متواضعا جدا، كنا مبتدئين وكان ينصت إلينا بفرح، من غير تعالٍ ولا كبر، فكأنه كان مكلفا بإنقاذ جيل من التجهيل ولاتنميط.
لا أستطيع أن أعدد مزايا هذا الإنسان النادر . وربما الآن لا يتذكرني جيدا، لأنني كنت مبتدئا في المعرفة، لكنه صاحب فضل كبير علي أنا شخصيا وأدين له به، هو وغيره ممن أسهموا بفتح آفاق معرفية لم تكن متاحة في قاعة الدرس الجامعي,
إذا قرأت مداخلتي هذا أيها الشاعر والمثقف والمفكر العميق والرهيف الحس فلك محبتي.
وأمنياتي لك ولأسرتك السعيدة في موطنك الجديد بالمزيد من الكشف والإشراق.

د.عبد العليم محمد إسماعيل
[email protected]

[د.عبدالعليم محمد إسماعيل]

#1462704 [أدروب]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2016 08:54 AM
هي شابة كيف تترشح لمجلس شيوخ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

قولوا برلمان معليش

[أدروب]

#1462696 [جادالمولى على]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2016 08:47 AM
لو فى السودان ، ماكانت وجدت فرصة فى الترشيح لمجلس تشريعى الحصاحيصا التى تنتمى لها المذكورة ،، تمام تسير على نفس درب والدها ولتكون الحزب الشيوعى الاسترالى . والدها شيوعى نعرف تاريخه جيدا وامها كذلك ،، مبروك لكم الفوز مقدما ومزيد من الانفتاح والعلمانية المتوارثة اب عن جد.

[جادالمولى على]

#1462324 [Observer]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 02:55 PM
يجد أي انسان من أي خلفية فرصا بلا حدود في المجتمعات الديمقراطية الراقية , وما انتخاب عمدة لندن ببعيد عن الذاكرة.

[Observer]

ردود على Observer
[زول ساي] 05-17-2016 09:34 PM
ديموقراطيتهم دي فعلا غريبة، نحن ديموقراطيتنا الزمان ديك ما تخلي أجنبي يلقى وظيفة عتالي في الحكومة ولو كان جاي من بلاد شنقيط! عمرك سمعت بمسؤول من أصل حلبي ساي خليك من غرب أفريقيا الذين يستقرون في السودان في طريق الحج؟ جنسيات ساي ما بدوهم


#1462260 [محمد حسن فرح]
1.00/5 (1 صوت)

05-17-2016 01:37 PM
رغم اختلافنا ورفضنا لممارسة المؤتمر الوطني سليلة انقلاب 89 المتوشح المتستر بستار الدين رغم انغماسهم في انواع الفسادوالفسق والفجور والنصب والبلطجة باسم الدين إلا اننا نقول الحق أن المرأة السودانية ولها الشرف ويحق لها افتخار بانها صانعة وشريكة لهذا المجتمع الذي يحترم ويكرم ويعطي المرأة حقوقها لم يثبت التاريخ ان المرأة السودانية كانت معزولة عن حركة المجتمع وبعيدة عنه اذن فالمرأة السودانية لها ارث حضاري ضاارب في رحم التاريخ بانها عنصر اصيل في حياة الاجتماعية وجميع انشطتها ولا يستطيع كائن من كان ان يسلب هذا الإرث منها .. وهؤلاء رغم فسادهم لا نستطيع ان نقول انهم غمطوا المرأة حقا او سلبوها مكتسباتها .. صحيح هناك ممارسات حقيرة منهم لاكنا لا نستطيع القول ان هناك تسلطا او خمضا في حق المرأة السودانية العظيمة .. فالمرأة أقوى منهم.

[محمد حسن فرح]

ردود على محمد حسن فرح
[أبو حلا] 05-17-2016 07:54 PM
اسع البنات المعتقلات ديل ما مذلولات

[شجرة التبلدي] 05-17-2016 06:25 PM
كلام خارم بارم , ما تحاول تخمنا انت كويز بنسبة 100%

European Union [النور] 05-17-2016 03:43 PM
وماذا عن ملاحقتها وجلدها وتعذيبها واغتصابها في بيوت الاشباح, انت بتتكلم كيف؟!! ما تعرضت له المراة في هذا العهد من اذلال واضطهاد لم يحدث أبدا في تاريخ هذا البلد, نشط ذاكرتك.


#1462254 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (2 صوت)

05-17-2016 01:29 PM
بالتوفيق والنجاح،،، الان السودانيون في الدول المتقدمة عددهم كبير عليهم تأسيس لوبي ضغط موحد وينسوا مكاجرة بعضهم البعض في امور لا تودي لا تجيب الوطن راجيكم قبل ان ينهار،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1462198 [سنعيدها سيرتها الاولى]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 12:07 PM
موفقة يا ابنة بلادى ، ولو كانت هنالك عدالة فى بلادى لكنتى فى اعلا المناصب ، لما تمتلكينة من طموح

[سنعيدها سيرتها الاولى]

#1462186 [kamil maarouf]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 11:50 AM
علي المقيمين في دول ديموقراطية ان ينظروا الي مثل هذه الممارسة بمنتهي الجدية لانها وسيلتهم الكبري لخدمةبلدهم- الاصل. هي تقدم فرصة ذهبية للتدريب الفعلي علي الممارسة الديموقراطية ويساعدون بذلك في سد الفراغ الاخطر في التجربة السودانية فليس اخطر علي التجارب الديموقرامن قلة المعرفة بكيفية اشتغالها. انهيار هذه التجارب السريع والمتكرر سببه الرئيسي هو هذا.
التحية لرفيف ومثيلاتعا وامثالها

[kamil maarouf]

ردود على kamil maarouf
[Truth] 05-17-2016 05:00 PM
خلى السودانيين قبل خلق لوبى سودانى يخلقوا مجتمع سودانى مترابط ما زى حق هاملتون و ثانكاترين فى كندا بل مجتمع يحافظ على الهوية السودانية زى ما بعمل الباكستان و الهنود و اغلب الجاليات الكبيرة


#1462185 [ابوشوارب]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 11:50 AM
الصديق الشفيف عفيف اسماعيل
ضيق عليه الكيزان فى ارض المليون ميل ( حين فارقها ) فآثر الفيافى البعيدة لينشر تجربة انسانية عميقة الأبعاد
لقد حرقوا غابات الطلح فضاق الوطن

[ابوشوارب]

#1462179 [KING]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 11:46 AM
ده شرف كبيييييير لنا يا بنت الأصول. ال الامام!!!

[KING]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة