الأخبار
أخبار إقليمية
صحفى مصري: حلايب سودانية
صحفى مصري: حلايب سودانية
صحفى مصري: حلايب سودانية


05-17-2016 02:44 PM
الخرطوم: مصعب محمدعلي


أقر الصحفي والكاتب بصحيفة الصباح المصرية محمد محمود فوزي بأن حلايب سودانية وفقاً للخرط الدولية، وقال فوزي في حوار أجرته معه قناة الحدث اليوم إن الموقع الرسمى لوزارتي الخارجية البريطانية والأمريكية أكدتا أن “مثلث حلايب وشلاتين “ ليستا ضمن نطاق الحدود المصرية وإنما داخل نطاق الحدود السودانية، وأشار إلى أنه ولمزيد من التأكد من المعلومات الواردة بموقع الخارجية الأمريكية والبريطانية بشأن الأمر شرع في التواصل مع الخارجية الأمريكية غير أن موظف بالخارجية أبلغه بأن الإدارة الأمريكية ترفض التعليق فيما يتعلق بسيادة الدول وحدودها، وأن الحدود المصرية الموضحة في الخريطة الموجودة ليست بها أي أخطاء أو تجاوزات، بينما تلقى فوزي تأكيدات من الخارجية البريطانية بأن الخريطة صحيحة، وأضاف فوزي” الخارجية السودانية كانت تعرف منذ البداية هذه الحقائق لذا فضل السودان اللجوء للتحكيم الدولي لحسم القضية”.

آخر لحظة


تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 13937

التعليقات
#1462944 [الفقير]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2016 03:25 PM
الخبر المنشور أعلاه ، منتشر في شبكات التواصل الإجتماعي (فيديو) ، و كان من الأحرى التحقق منه و نشره مع تنويه و توضيح من إدارتكم ، لأن الخبر لم ينقل تفاصيل اللقاء كما وردت ، و تغافل عن حقائق خطيرة ، عن عقلية الإعلام المصري و أسلوب تضليل مجتمعهم ، و يؤسفني أن أقول أن الخبر صيغ بنفس أسلوب الإعلام المصري ، و توافقوني أن هذا الأسلوب لا يناسب أهل الحق و لا يناسب مبادئنا و قييمنا.

ما حدث في اللقاء التلفزيوني:

* تحدث الصحفي عن إكتشافه (كأنها مفاجأة لأول مرة) عن خرائط بريطانية مبين فيها تبعية حلايب للسودان ، و بعدها وجدها في خرائط الأمم المتحدة.

* بإيحاءات من المذيعة ، ذكرا أن الخرائط توضح السودان الحالي (بدون الجنوب) ، و إنها بتاريخ ٢٠١٢ و بإيحاء من المذيعة ، ربطوا ذلك بفترة حكم مرسي.

* ذكر الصحفي في بداية اللقاء إنه عندما إكتشف الموضوع عرض الأمر على رئيس التحرير ، و طالبه رئيس التحرير إجراء تحقيق في الأمر ، حتى إنه ذكر عندما تواصل مع الخارجية الأمريكية ، لم يتجاوبوا معه و كان ردهم أن تخاطبهم خارجية مصر.

* عرضوا في اللقاء التلفزيوني ، بعض الخرائط و عرضوا أيضاً مانشيتات صحفية تتناول الخبر ، في أحدهما العنوان مؤامرة دولية و الآخر كارثة ، مع نشر صور لمرسي و البشير مع الخبر.

* ذكرا أن هذا يوضح سبب إصرار السودان على التحكيم الدولي لأنهم مرتبين أمورهم (بغمذات تلميح بتآمر) ، و أن خارجيتهم نائمة.

التعليق:

★. أنا و مئات من القراء و المعلقين ، كتبنا أكثر من مرة ، في مواضيع تتعلق بالشأن المصري ، بأن المصريين تمت تربيتهم على مفاهيم و أكاذيب خاصة بهم ، ليس لها أي علاقة بالعالم خارج حدودهم.

★ لا أحد يمكن أن يصدق ، لكنها الحقيقة ، النظام و الشعب المصري ، ليس في مخيخهم أن الخرائط و الحدود السياسية بين الدول محكومة بقانون دولي ، و ليس لأي دولة في العالم ، حق وضع خرائط غير معتمدة في الأمم المتحدة ، و تذكرون الخروف حسني مبارك ، كان يعلق خريطة مزعومة بعد حادث ١٩٩٥ يضع فيها حلايب ضمن حدودهم ، و جماعتنا منبطحين و مفنسين بسبب جريمتهم المخجلة التي إرتكبها التنظيم (الرسالي) ، و كانوا مشغولين بتغطية عوارتهم و فضائحهم ، و متابعة و تصفية كل من شارك أو عاون في الجريمة ، حتى الذين لم تكن لديهم فكرة عن الهدف من العملية.

★ يحاول المصريين حشوا مخيخ الرأي العام بأن الحكومة السودانية تآمرت مع المجتمع الدولي ، و أن الأمر قد يزداد سوءً مستقبلاً ، إذا ما وجد السودان قبول دولي و إنفتاح أكثر ، و هذا ما يثبت آراء الكثيريين بأن مصر ، ليس فقط في موضوع حلايب ، إنما من ناحية عامة ، يرون أن تقدم السودان و تطوره ليس في مصلحتهم (بالذات عهد حسني مبارك).

★ موضوع إلصاق الأمر بمرسي قد يراه كثيريين كلام أطفال ، إذ لا يعقل أن يذهب أحد مهما كان للأمم المتحدة و يغير الحدود السياسية ، إلا أن هذا الإدعاء يخدم غرض في الرأي العام المحلي و يدنس القضية ، و هو أمر خطير لا يجب الإستهانة به و التقليل من شأنه.

★ المصريين لم يسمعوا بحلايب و شلاتين ، إلا بعد عام ١٩٩٥ ، و لطمس هذه الحقيقة ،أطلقوا هذه البالونة ، و طلوها بصبغة التآمر الدولي و أرخوها من ٢٠١٢ ، لحصر مخيخ الرأي العام ، حتى لا يذهب بعيداً.

★. مهما حاولوا ، فإن الجهات التي ذهبوا إليها (الأمم المتحدة ، أمريكا ، بريطانيا) بالتأكيد سيردون عليهم بالخرائط التاريخية (أعتقد ١٩٠٢) منذ إنشاء الدولتين.

داخل الحوش:

★★ بعض المواقع السودانية نقلت الخبر بهذه الصورة المغايرة للحقيقة ، و هذا يعتبر جريمة و تغييب للحقيقة عن الشعب السوداني ، و فيه نوع من التخدير المقصود.


★★ غالباً جماعتنا لديهم غرض من هذا التخدير ، غير طمس الحقيقة لفترة من الوقت ، و يريدون كسب الزمن لشئ يحيكونه ، أو إطلاق الخبر ، في الوقت المناسب لهم لإلهاء الرأي العام عن مصيبة من مصائبهم التي درجوا على إتحافنا بها.

★★. الشعب السوداني يعلم تماماً عدم مصادقية النظام و عدم وطنيته ، و النظام المصري يعرف ذلك و يستغله لصالحهه بأنهم منبع الفكر الشيطاني (حسن البنا).

★★ شركة عبد الباسط حمزة (زوايا) المنفذة لطريق دنقلا أرقو ، فصلت لها قوانيين خاصة و إستثنائية ، منها تمليك الطريق لمدة ٤٢ عام ، و تمليك مساحة ألف متر بطول الطريق على الطرفين ، و إثنيين مليون فدان زراعي مختارة بعناية ، كل هذه المميزات لفائدة الفلاحين و العمالة المصرية (مقابلات و مقالات نشرت بالراكوبة) ، و معروف أن عبد الباسط شريك للأسرة المالكة (حوش بانقا ، كافوري) و بعض قادة التنظيم منهم كرتي وزير الخارجية السابق و المسؤول ظاهرياً بحكم منصبه عن ملف حلايب ، و نشرت الصحف و الإعلام تدخل كرتي في البلاغات الجنائية التي فتحت في مصر ضد عبد الباسط (منجم الذهب ، حندش).

بالتأكيد لن أكون ملماً بكل الصفقات المشبوهة مع مصر لكن إمتيازات طريق دنقلا أرقوا أعطت المصريين عبر ممثل الأسرة المالكة ما لم يحلموا به (غير المصانع و المحاجر الصحية).

النظام المصري مظبط أموره مع الجماعة ، و بيتلاعبوا علينا ، و البلد نحن أولى بالدفاع عنها ، بس الراكوبة تشد حيلها معانا شوية ، رغم إنكم ما مقصرين ، لكن يجب أن يكون لدينا المبادأة لأنها أول الخطوات نحو النصر بإذن الله.


عينة من الخبر في موقع مصري:

موقع الصباح:
http://www.elsaba7.com/NewsDtl.aspx?id=152913

[الفقير]

#1462929 [SudaniOne]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 03:00 PM
الامم المتحدة والعالم كله معترف بسودانية حلايب ماعدا البشير وحكومتو !!!!

[SudaniOne]

#1462922 [ود الفاضل]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2016 02:34 PM
هذا الصحفي الساذج يبحث عن تبعية منطقة حلايب لمصر حسب البلطجة والفهلوة المصرية المعروفة من دون مستندات تدعم الادعاء الرسمي والشعبي فى مصر ، ولكن اثبت رغم انفه ان المنطقة تابعة للسودان بدليل الوثائق الموجودة لدى بريطانيا وامريكا والامم المتحدة ، .. والسودانيون اهل الارض ليسو فى حاجة لاثبات الحق من قبل مثل هذا الصحفي الجاهل تاريخ مصر وحدودها وتاريخها ... وقبل ايام سمعنا احد الجغرافيين فى مصر يقول فى احد القنوات المصرية بانه ارسل الخواجة رئيس لجنة ترسيم الحدود بين مصر واسرائيل حينما ظهرت قضية منطقة طابا ، والمصريين يهرجوا واعلامهم يرغي وماعندهم ورقة واحدة تثبت تبعية طابا لمصر ، فقال هذا المصري انه ارسل الى الدكتور ابو سليم عليه ر حمة لله مدير دار الوثائق السودانية ، طالبا منه مدهم بخرائط سييناء ، ومن خلالها اتضح للمهتمين ان طابا جزء من مصر ....
ومنطقة حلائيب لولا انها سودانية كاملة الدسم لما حرك البطل عبدالله خليل القوات السودانية ايام العز ، مما جعل عبدالناصر يسحب قواته ، وفى نفس تلك الايام قام محمد احمد محجوب بزيارة للقاهرة والاجتماع بالرئيس المصري عبدالناصر للوصول الى حل جذري للمسألة ، وبعدما علم بسخف المصريين وادعائهم الكاذب ، قام باشعار مندوب السودان بالامم المتحدة بتقديم شكوى رسمية ضد جمهورية مصر فى موضوع حلايب ، وظلت الشكوى شامخة حتى اليوم فى سجلات الامم المتحدة.. لانها قدمت فى زمان كان السودان يحكمه الرجال القامات العالمية ...
واصبحنا اليوم تحت حكم الشاطرين فى ضرب وتعذيب الطلبة والطالبات وقصف الاطفال بالانتونوف .. ( اسد علي وفى الحروب نعامة فتخاء تفر من صفير الصافر)

[ود الفاضل]

#1462780 [محمدوردي محمدالامين]
4.50/5 (3 صوت)

05-18-2016 10:49 AM
ويعني شنو واحد مصري قال حلايب سودانيه !!!
وانتو تهللوا وتكبروا !!هل نحن منتظرين قولهم
شان نثبت بانها سودانيه !!!!عجايب الزمن النتن
زمن الانخاس

[محمدوردي محمدالامين]

ردود على محمدوردي محمدالامين
[الفقير] 05-18-2016 04:04 PM
عزيزي الأخ محمد وردي محمد الأمين

وقائع الخبر المنشور غير صحيحة بتاتاً ، و المؤسف إنه منتشر بهذه الطريقة (المضللة) عن عمد في معظم المواقع و الصحف السودانية ، كأنها حملة مقصودة لتضليل الرأي العام.

شريط (الفيديو) المقابلة التلفزيونية المشار إليها منتشر في مواقع التواصل ، و أخوك كيشة ما بيعرف بيعرف للتكنولوجيا كثير علشان أنقل الفيديو ، لكن نقلت أدناه رابط لموقع مصري بيوضح نهجهم الخاطئ في تبرير إغتصابهم لحلايب.

المصريين لعقود طويلة ، منهجتهم الأنظمة على مفاهيم مشوهة و لا تمت للواقع ، خاصةً فيما يتعلق بالنظم و اللوائح الدولية ، و كانما قد أعدوا مجتمعهم لإتخاذ منهج الغاب لسلب الحقوق.

لا يعرف المصريين أن الحدود الجغرافية و السياسية محكومة بأنظمة و قوانيين دولية ، و عمرهم ما إضطلعوا على الخرائط الرسمية التي تصدرها الأمم المتحدة ، حسب اللوائح و القوانيين.

المقابلة المشار إليها ، ذكروا فيها أنها تآمر بين السودان و (بريطانيا ، أمريكا و الأمم المتحدة) لأنهم أكتشفوا أن الخرائط الجديدة للسودان بعد تقسيم الجنوب توضح تبعية حلايب للسودان.

و ذكروا أيضاً أن ذلك تم في عهد مرسي (إمعاناً في تدنيس القضية) ، و كعادة المصريين عديمي الذمة ، لم يتطرقوا لأي ذكر عن نسخ الخرائط الرسمية في الأمم المتحدة.

أرجو مراجعة الرابط أدناه ، و المساهمة في توضيح الحقيقة إذا أمكن ، حتى يعي الرأي العام حقيقة الموقف.

المشكلة لو هذا الخبر تم نشره بهذه الطريقة المغلوطة من قبل الكيزان عن قصد ، و في كل الأحوال نحن (الشعب) المعنيين بالحفاظ على تراب الوطن ، و جميعاً نعلم يقيناً أن التنظيم الحاكم لا يهمه الوطن و لا المواطن ، و إن ما يقوم به من إجراءات بشأن هذه القضية ، سيناريوهات زائفة لإمتصاص الغضب و التصعيد الشعبي ، لذلك علينا الضغط بشدة شعبياً و إعلامياً لإجبارهم لإتخاذ خطوات جادة ، و تمليك الرأي العام أدلة و حقائق على تفاصيل الإجراءات المتخذة.

موقع الصباح:
http://www.elsaba7.com/NewsDtl.aspx?id=152913


#1462752 [ابو غفران]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 09:49 AM
عايزين مراجعة تعويضات سد العالي الان مدينه وادي حلفا القديم تحت البحيره وغمرة اكثر من 300 كلم مربع من اراضي السودان علما لم تستفيد السودان من السد العالي ده اراضي خصبه ومن افضل الاراضي في السودان

[ابو غفران]

#1462624 [غضب]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 05:06 AM
الحق برجع لي اصحابو بالواي فاي ما لازم عمل سياسي وعمل قانوني واضح وصريح بعدين مصر بتلعب بالنار ونحنا بنلعب بالموية ونوريهم لي لاكن ما بكفي ده للمصرين محتاجين رد اكبر واقوي من كدا المصرين هم من قسمو الجنوب واتحالفو مع العدو وهم ما عايزين للسودان اي خير ولا تقدم بلا مصر بلا وهم قطع العلاقات الدبلوماسيه طرد اي مصري من بلدنا الوقوف اعلاميا وقوميا مع مشروع سد النهضه والسدود الاخري فتح الترع الناس دي ضيعت حلفا وشردة اهلها يفترض لو في عزه وكرامه سوداني واحد يساوي مصر والدول الحليفه ليها شنو هي مصر بقايا راقصات وارمن ومخلفات خمره وفساد

[غضب]

ردود على غضب
[الفقير] 05-18-2016 04:53 PM
أتفق معك تماماً خاصةً في الشق الأول.

الخبر أعلاه غير صحيح و مجافي للحقيقة ، أرجو أن تدارك إدارة الراكوبة الموضوع ، و تنشر شريط فيديو اللقاء التلفزيوني المشار إليه ، حتى يعي الرأي العام حقيقة الموقف ، و يقوم بواجبه ، فالوطن مسؤوليتنا نحن الشعب.




محمد محمود فوزى

14 مايو 2016 08:18 م

تغيير الخرائط الحدودية تم فى 2012 خلال حكم الإخوان وواشنطن ولندن اعتمدتا نفس الخرائط

مكتب بان كى مون ل "الصباح " القضية كانت ستحل فى عهد مرسى .. والمنطقة محل خلاف*

"الصباح " واجهت خارجيتى بريطانيا وأمريكا بالخرائط .. والرد المرجعية للأمم*المتحدةوالخارجية المصرية مسئولة عن تصحيح الخطأ حال وجوده

ننشر 5 مراسلات لمجلس الأمن تكشف تفاصيل الحرب الدبلوماسية بين القاهرة والخرطوم

مصر تصف مزاعم ملكية السودان للمثلث الحدودى بـ "الافتراءات " المخالفة للحقائق الثابتة

مساعد وزير الخارجية السابق لـ "الصباح "مصر*لديها من الخرائط والوثائق ما يثبت حقها فى*حلايب*وشلاتين

*

*


"حلايب*وشلاتين*" أرض سودانية، هكذا تدعى الخرائط الموجودة بالموقع الرسمى للأمم المتحدة، والتى حصلت "الصباح " *على نسخ منها وتقصت حول حقيقتها، التى اتضح أنها تزييف صارخ لحقائق التاريخ والسيادة فى الوقت الذى أخذ فيه الجانب السودانى موقف التصعيد تجاه القضية ومحاولة تدويلها من خلال مطالبتها*مصرباللجوء للتحكيم الدولى لحل النزاع.

فبينما لا تزال قضية هوية "تيران وصنافير " محل جدل "مصرى - مصرى*"*كانت حكومة السودان تتحرك من جديد لضم منطقة "مثلثحلايب*"، القضية التى تجاوز عمرها 60 عامًا منذ ترسيم الحدود بين البلدين.

الخارجية السودانية بحسب بيان رسمى صادر عنها قد دعت*مصر*للجلوس للتفاوض المباشر لحل قضية*حلايب*وشلاتين*"أسوة بما تم مع المملكة العربية السعودية حول جزيرتى تيران وصنافير،أو اللجوء للتحكيم الدولى امتثا لً للقوانين والمواثيق الدولية باعتباره الفيصل لمثل هذه الحالات كما حدث فى إعادة طابا للسيادة المصرية**."

الخارجية المصرية بدورها كان ردها الحاسم والمعتاد بشأن هذه القضية هو ما صرح به المتحدث باسمها بقوله "حلايب*وشلاتينأراض مصرية وتخضع للسيادة المصرية، وليس لدى*مصر*تعليق إضافى على بيان الخارجية السودانية*."**

الناطق الرسمى باسم الخارجية السودانية قال إن بلاده جددت شكواها لمجلس الأمن الدولى بشأن القضية "كما ظلت تفعل منذ العام 1956"، مؤكدًا أنه فى حال إصرار القاهرة على رفض التحكيم الدولى "فإن السودان لديه من الوسائل الأخرى ما يناسب ذلك ".

وكانت الصدمة الكبيرة فيما يتعلق بـ "حلايبوشلاتين*" أن عددًا من الدول والهيئات الدولية تعتمد خريطة رسمية لمصر أو للسودان يظهر فيها "مثلث*حلايب*"، على غير الحقيقة والواقع، كجزء من الأراضى السودانية، ونسردها فى السطور التالية.

البداية كانت مع مفاجأة على الموقع الرسمى لوزارتى الخارجية البريطانية، والأمريكية اللتين أظهرتا خريطتهما لمصر أن "مثلثحلايب*" ليس ضمن نطاق الحدود المصرية بينما ضمنتاه وبوضوح فى خريطة أخرى داخل الحدود السودانية.

اكتملت المفاجأة حين توصلت "الصباح " لخرائط*مصر*الرسمية كما تراها الدولتان والتى جاءت مخالفة لحقيقة أن "حلايبوشلاتين*" هى أرض مصرية بل كانت خرائطمصر*والسودان لدى الدولتين تظهر "مثلثحلايب*" كجزء من الأراضى السودانية.

"الصباح " تواصلت مع سفارتى *كلتا الدولتين للاستفسار عن الأمر، ولكن دون جدوى، ثم حاولنا الاتصال بوزارة الخارجية الأمريكية ،وفى النهاية تمت إحالة الاتصال إلى أحد الموظفين، والذى عرف نفسه بأنه مخول بالرد على استفسارنا، وكان رده المقتضب مفاده أن الإدارة الأمريكية ترفض التعليق فيما يتعلق بسيادة الدول وحدودها، وأن الحدود المصرية الموضحة فى الخريطة الموجودة ليست بها أى أخطاء أو تجاوزات فى ترسيم الحدود المصرية السودانية على غير الواقع، حسبما قال.

إلا أننا تواصلنا مع أحد موظفى مكتب سكرتير الدولة لشئون الخارجية والكومنولث فى بريطانيا الذي أوضح أن مثل هذه الأمور يجب بحثها مع الخارجية المصرية لأنه شأن داخلى وللخارجية المصرية حق التواصل مع الخارجية البريطانية إذا كان هناك بالفعل أى خطأ.

أضاف المسئول البريطانى أنه بشكل عام لا تجتهد الدول وخاصة بريطانيا فيما يتعلق بالحدود والسيادة، لكنها ترجع إلى الخرائط وترسيم الحدود كما تقره*الأمم*المتحدة. لكنه أكد أن لديه بشكل شخصى علمًا بأن "مثلث حلايب*"*هو منطقة متنازع عليها، ولم يستقر لدى المجتمع الدولى أى دولة هى الأحق به، رغم أنه، على حد علمه، أبدى مسئول مصرى رفيع منذ سنوات رغبته فى التوصل لحل للمشكلة وأعرب أن المنطقة هى حق للسودان.

المسئول البريطانى "ويليام "، كما سمى نفسه، أكد أن الاطلاع على الأرشيف البريطانى المتعلق بترسيم الحدود بين البلدين متاح فى حال إذا ما رغبت أى من الدولتين فى ذلك أو حتى الاستعانة بالوثائق المتعلقة بهذا الشأن سواء كان ذلك عن طريق لجنة تشكل بين البلدين أو حال اللجوء لآلية التحكيم الدولى.

كان حديث "ويليام " عن أن الخريطة المصرية المغلوطة - المنشورة على موقع الخارجية البريطانية - تعتمد على الخرائط*والحدود الدولية المقرة فى*الأممالمتحدة، حديث "ويليام " دفعنا للبحث فى أرشيف المنظمة الدولية وخاصة فى الخرائط الموجودة فى قسم معلومات الجغرافيا المكانية التابع لها.

كانت خرائط العالم وإفريقيا والشرق الأوسط، والتى حملت أكواد ( 4170/13**و 4045 / 7 و 4102 / 5 ) على الترتيب، والموضح فيها الحدود الدولية المستقرة حاليًا بين دول العالم، تضع "حلايب وشلاتين*"*فى مكانها الصحيح ضمن الحدود المصرية والمحددة جنوبًا بخط عرض 22 . ولكن الخرائط الحالية، الموجودة بالأرشيف الإلكترونى للأمم المتحدة،والخاصة بمصر والسودان منذ*2012، وحتى مثول الجريدة للطبع، كل على حدة، والتى حملت أكواد( 3/3795 و*4458/2 )*على الترتيب، والتى حصلت "الصباح " على نسخ منها، أظهرت وبوضوح أن "مثلث*حلايب*" يدخل ضمن الحدود السودانية.

*

ليس هذا فقط، ولكن الخرائط الموجودة ضمن الأرشيف والتى ترسم حدود العالم قبل 1944 وأيضًا خريطة العالم فى الفترة من 1945 حتى 1955 ؛ أظهرت الحدود نفسها التى تتجاوز فى الحق المصرى ليس فى "حلايبوشلاتين*" فقط وتضعها كجزء من الدولة السودانية، ولكن فى حقيقة تاريخية مفادها أن السودان*)شماله وجنوبه) كان تحت الحكم المصرى حتى استقلت رسميًا فى الأول من يناير*1956.

"الصباح " اتصلت هاتفيًا بمكتب استيفان دوغريك، المتحدث باسم السكرتير العام للأمم المتحدة، وسألناهم عن حقيقة هذه الخرائط وعلى أى أساس تضع المنظمة الدولية "مثلثحلايب*" ضمن الحدود السودانية، على غير حقيقة التاريخ وممارسة السيادة وحتى الأمر الواقع بأنها أرض مصرية، وأنه حتى بفرض أنها منطقة متنازع عليها فلم يوضح ذلك، كما تم التعارف عليه *فى الخرائط، والتى تحسم الأمر بادعاء سودانية "مثلث حلايب*."

طلب منا المسئول الأممى فترة لمراجعة الأمر ثم معاودة الاتصال، وبالفعل وبعد أيام اتصل بنا أحد موظفى مكتبه، والذى قال "إن خرائطالأمم*المتحدة*ليست اجتهادية ولا تتم رسم الحدود الدولية إلا بناء على قواعد معروفة يأتى على رأسها ممارسة السيادة من قبل أى دولة على منطقة بعينها، واعتراف الدول بالدولة ضمن حدود محددة وإذا كانت المنطقة محل نزاع فإن القرار حينها يكون إما لما آلإليه الاتفاق بين الدولتين أو انتهى إليه التحكيم الدولى*."

مكتب المتحدث الرسمى باسم بان كى مون رفض تمامًا تحديد موقف المنظمة من هوية "حلايب*وشلاتين*" مؤكدًا أنه "إذا كان هناك خطأ غير مقصود فيمكن تداركه من خلال الخارجية المصرية وبعثتها بالأمم المتحدة،أما إذا لم يكن ثمة خطأ فعلى*مصر*من خلال مبعوثها الدائم طرح الأمر من خلال آليات العمل داخل المنظمة الدولية ".

وأضاف أن منطقتى "مثلث*حلايب*"، و "مثلث بارتازوجا " (يعرف بمنطقة بير طويل، ويقع فى أقصى شمال السودان بمساحة 2060 كم مربع، وهو خالٍ من السكان ومن الموارد)، ما زالتا محل خلاف حدودى بين القاهرة والخرطوم؛ فبينما تدعى كلتا الدولتين حقها فى "حلايب " تنفى كل منهما حقها فى "بارتازوجا "، وأن كلتا الدولتين قدمتا العديد من الرسائل لمجلس الأمن بهذا الخصوص.

أكد المسئول الأممى أن الأمور كانت على وشك الحل فى 2013 بعدما صرح*"محمد مرسى "، رئيس جمهورية*مصر*العربية آنذاك، فى العاصمة السودانية الخرطوم، وفى حضور الرئيس السودانى أنه "بصدد إنهاء الخلافات الحدودية المصرية السودانية ".

موسى*محمد أحمد، مساعد رئيس الجمهورية السودانية، والذى كان قد صرح فى يوم 5 إبريل 2013 أن الرئيس المصرى الأسبق "محمد مرسى " قد وعد خلال**زيارته للسودان يومى 4 و 5 إبريل 2013 بإعادة منطقة "حلايب*وشلاتين*" إلى السيادة السودانية، قال خلال مكالمة هاتفية ل "الصباح " أن ما أشار إليه بشأن تصريحات الرئيس الأسبق كان حقيقيًا،وأن ما صدر عن المتحدث وقتها باسم الرئاسة المصرية بعد أيام من نفيه أن يكون قد صدر هذا الوعد من الرئيس كان محاولة لاستيعاب الغضب الشعبى المتصاعد وقتها ضده، وأن تصريح الرئاسة المصرية كان فى إطار دبلوماسية شعبية*تهدف لتهيئة الرأى العام المصرى لمثل هذه القرارات الصعبة. مؤكدًا أن "تصريح الرئاسة المصرية لم يكن تراجعًا عن الوعد بعودة "مثلث*حلايب*" للسودان ". معلقًا على مسألة الخرائط أن هذا يأتى فى إطار جهود السودان لاسترداد حقه، كما يدعى، منهيًا حديثه بأن السودان ستسلك كل السبل السلمية حتى تستعيد الخرطوم سيادتها على "حلايب وشلاتين* ."

خلال تقصى "الصباح " حول حقيقة الخرائط الرسمية الموجودة حاليًا بالموقع الرسمى للأمم المتحدة، حصلنا على نسخ من أصول 5 رسائل قدمت لرئيس مجلس الأمن واحدة منها من قبل الممثل الدائم لمصر فى*الأممالمتحدة*والبقية من قبل ممثل السودان.

الرسالة الأولى وجهها على محمد عثمان ياسين، مندوب السودان الدائم، بتاريخ 21 يونية 1994، وحملت كود 855/1994/S، بتعليمات من حكومته، قائلًا فيه أن الخارجية المصرية لم تستجب للدعوة لعقد اجتماع مشترك بين الجانبين فى الخرطوم لحل مشكلة "مثلث*حلايب*"، بل عملت على تدعيم وجودها العسكرى والإدارى فى المنطقة محل النزاع بل وتجاوزت إلى منطقة "أرقين " جنوب خط عرض22 الذى يمثل الحدود الجنوبية من وجهة النظرالمصرية. منهيًا رسالته بأن*مصر*لا ترغب فى حل النزاع بالطرق السلمية، منبها أن الإجراءات العدائية المصرية قد تقود إلى مواجهة مسلحة بين البلدين، داعيًا مجلس الأمن أن*"يضطلع بمسئولياته "، ويحث الحكومة المصرية على إزالة الإجراءات العسكرية والإدارية التى اتخذتها فى منطقتى*حلايب*وأرقين والشروع فورًا فى حل النزاع عن طريق المفاوضات بين الجانبين، حسبما أفادت الرسالة.

أما الرسالة الثانية التى حصلنا عليها موقعة من عمرو موسى وزير خارجية*مصر*حينها وقدمها د. نبيل العربى مندوب*مصر*الدائم فى*الأمم*المتحدة*وقتذاك لرئيس مجلس الأمن بتاريخ 11 يوليه 1995 ، والتى حملت كود 559/1995/S*يرد فيها على ادعاءات وزير الخارجية السودانى المخالفة للحقائق الثابتة قانونيًا وتاريخيًا بخصوص النزاع حول "حلايب وشلا تين "، مبرزًا أن الدافع وراء رسائل الحكومة السودانية لمجلس الأمن ينبع من سياسة غير سوية للنظام السودانى وتوجه عدائى ضد مختلف جيرانه ومنهم مصر، وفقًا لنص الرسالة.

وكان تعليق د. نبيل العربى على دعاوى السودان حول "مثلث حلايب"* أن*"السيادة المصرية المتصلة على جميع الأراضى الواقعة شمال خط عرض 22 ثابتة تاريخيًا وقانونيًا قبل استقلال السودان عام 1956 وحتى الآن "، وأن "الحكومة المصرية لم تتقدم لمجلس الأمن بشكاوى حول الممارسات السودانية غير الودية تجاه مصر، إيمانًا منها بأن العلاقات التاريخية بين الشعبين ستسمح بالتوصل إلى حلول لها من خلال التفاوض الثنائى* ."

الرسالة الثالثة مؤرخة فى 17 يوليه 1995 ،وحملت كود 587/1995/S*، وموجهة لرئيس مجلس الأمن من الممثل الدائم للسودان لدىالأمم*المتحدة*يقول فيها "لقد تعدلت اتفاقية عام 1899 م الموقعة بين الطرفين فى عام1902 م و*1907*م وقد نص التعديلان على سيادة حكومة السودان على أراضى ومنطقة حلايب، حيث ظلت منذ ذلك الحين، تحت السيادة السودانية المطلقة، وقد شارك سكان منطقة*حلايب*بوصفهم مواطنين سودانيين فى الانتخابات البرلمانية السودانية الأولى التى جرت عام 1953 م والانتخابات البرلمانية اللاحقة، ولم يحدث قط أن شاركوا فى أية انتخابات مصرية* ."

فيما كانت الرسالة الرابعة موجهة أيضًا من الممثل الدائم للسودان فى*25*يوليه1995 ، وحملت كود 616/1995/S*بشأن "العدوان العسكرى المصرى على منطقة*حلايبالسودانية "، حسب نص الرسالة، يشكو فيها أن الحكومة المصرية*"قامت مؤخرًا بعمليات استفزازية للمواطنين العزل الأبرياء بغية تهجيرهم قسريًا من أراضيهم "، وأن السلطات المصرية "شرعت فى اتخاذ إجراءات تفتقد الشرعية وتتسم بعدم النزاهة تجاه شيوخ القبائل السودانية فى*حلايب*بهدف إجبارهم على الاستسلام لمخططاتها وسياساتها العسكرية ". مشيرًا إلى*"الخطوات والإجراءات المصرية الجديدة التى تقضى بإنشاء دوائر انتخابات مصرية لأول مرة فى تلك المنطقة* ."

وألمحت الرسالة إلى أن الرئيس المصرى قد "هدد السودان مستخدمًا عبارات تنذر باستعمال القوة وإشعال الحرب ضد السودان، كما جنح بإصرار متعمد إلى إلصاق تهمة محاولة اغتياله فى أديس أبابا بالسودان؛ ذلك دون وجه حق وبدون ورود بينة أو دليل لإثبات تلك التهمة* ."

الرسالة الأخيرة، من الرسائل التى حصلنا على نسخة من أصلها المتعلقة بمخاطبات القاهرة والخرطوم من خلال مندوبيهما الدائمين بالأمم*المتحدة*لرئيس مجلس الأمن، مؤرخة 6 يوليه 1995 ، وحملت كود 544/1995/S*، قدمها باسم وزير خارجية السودان، القائم بالأعمال بالإنابة فى البعثة الدائمة للسودان لدى*الأمم*المتحدة*يقول فيها أنه بتاريخ 27 يونيه 1995 "قامت القوات المصرية بالاعتداء المسلح على مركز شرطة أبو رماد باستخدام قوات الصاعقة حيث تم اقتحام المركز بعد الاشتباك وتبادل إطلاق النيران. وقد بلغت خسائر القوة السودانية ثلاثة شهداء* ."

وأضافت الرسالة أنه قد "تزامن مع هذا الاعتداء اعتداءات مماثلة " على مواقع أخرى أسفرت عن خسائر قدرها بإجمالى مقتل 6 أفراد من القوات السودانية.

وفى نهاية الرسالة طالبت الحكومة السودانية مجلس الأمن أن يمارس*"الضغط اللازم على الحكومة المصرية " حتى تقبل بـ "معالجة أمر النزاع حول*حلايب*عن طريق التحكيم الدولى* ."

"الصباح " عرضت القضية على السفير جمال بيومى، مساعد وزير الخارجية الأسبق، وخاصة بشأن مسألة تبعية*حلايب*وشلاتينللسودان فى خرائط بالموقع الرسمى بالأمم المتحدة، وقال إن مسئولية تصحيح مثل هذه الخرائط تقع على عاتق الخارجية المصرية، وأن الأمر كان ليكون مجرد خطأ إذا كان حالة فردية أما فى هذه الحالة فإن الأمر خطير جدًا، ومصر لديها من الخرائط والوثائق ما يثبت حق*مصر*التاريخى والقانونى فى استمرار سيادتها الفعلية على"حلايب وشلاتين*."


موقع الصباح:


#1462603 [wad alkhartoum]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2016 01:32 AM
Sudanese have let go of half of their country and pushed our people in the south to create a new country! Do you know what that means?
It is like you have abused your child so much you forced him or her to leave the house and asks the neighbors to give him or her shelter that is what we have done to our OWN people in the south and now doing to our people in the west and will eventually do for those in the north and then lets see what is Sudan becomes?
Sometimes I find myself agree with Hassainen Haikal that "Sudan is a geography put together by the British than a history of a nation.
So Halaib in that is a dot in an ocean

[wad alkhartoum]

#1462558 [نادر]
5.00/5 (2 صوت)

05-17-2016 10:43 PM
سيعود الحق لأهله قريبا بإذن الله تعالى.

[نادر]

#1462519 [على]
5.00/5 (1 صوت)

05-17-2016 09:25 PM
ماهو ماجاب جديد ماكل العالم عارف ان حلايب سودانية حتى هلارى كلينتون كتبت ذلك فى كتابها بس جيرانا بيقولوا اصل السودانيين نسوا قصة حلفا وغرق اراضيم الاكبر من حلايب ويتمتعوا بها هم حينسوا حلايب شفتو وين المهزلة بتاعتنا حلايب سودانية

[على]

#1462497 [شمس العلا]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 08:44 PM
للاسف الكل فهم هذا الصحفي الكذاب الجاهل المتملق خطأ
فهو يقصد ان هنالك تامر دولي ضد مصر بضم حلايب في الخرط الرسمية الى السودان ويجزم ان هذا حدث في زيلرة محمد مرسي للسودان
الرجاء انزال الفيديو والاستماع اليه كاملا

[شمس العلا]

#1462489 [فيلق]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 08:18 PM
يا ناس الصحفي ده قليل ادب بتكلم انو دي ادعاءات سودانية كاذبة... المصريين ديل ما بستاهلوا اي حسنة... نحنا حا نرجع حلايب وشلاتين الي ارض الوطن وكمان حا نلغي بحيرة النوبة وترجع حلفا زي ما كانت
معا من اجل حضارة السودان الاقدم واعرق من شوية اهرامات مصر
ندعو كافه المهتمين بالتراث والحضارة العمل على اعادة واستنهاض الحضارة السودانية
توجد مدن حضارية مدفونة في الشمال لازم نهتم بيها
ترجع حلفا ونقدم اعتذار لاهلنا الحلفاويين يتم التوقيع عليه من كل السودان

[فيلق]

#1462472 [على على]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 07:38 PM
يا ود ابو ريش ويا كاسترو ما تبقى راجل طيب وغلبان مصرى منو البقول الحق يا سيدى الصحفى لفا العالم كلو ما لقى دولة محترمة او منظمة محترمة معترفة بمصرية حلايب لا امم متحدة ولا اتحاد افريقى ولا امريكا ولا بريطانيا حلايب سودانية فى كل مستندات العالم الحر فالصحفى ملاء الدنيا عويلا وصراخا شكلك ما كملت الخبر بيقولك السودان كانت تعلم بالامر لذلك تريد التحكيم
اصحوا يا سادة

[على على]

#1462445 [ود المكي]
2.00/5 (3 صوت)

05-17-2016 06:31 PM
هذا تراجع من النظام الرسمى المصرى ، وأقرار منة بسودانية حلايب وشلاتين ، ومحمد فوزى هو أحد أبواق النظام ، إن ما يهم مصر ..هو مياة النيل ، ورأت بأنها خسرت الكثير بسبب ، احتلالها لمثلث حلايب ، الذى لا يسمن ولا يغنى من جوع ، بل هو أرض جرداء ، وحتى الان لم تضمها تحت اى من محافظاتها ، سوف تعود حلايب وأخواتها الى حضن الوطن ، إما بأنسحاب طوعى ، او بالتحكيم الدولى ، ولكن هؤلاء الخونة من أبناءها الذين يخرجون فى كل سانحة ويعلنون مصرية حلايب !!!! ليعلموا ( بأن الخيانة قد يصفح عنها .. أما الخائن أبداً )..

[ود المكي]

#1462440 [أبو هاني]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 06:25 PM
الحقيقة باينة ولا تحتاج لتوضيح من صحفي أو مسئول مصري ، كل الحاصل ورقة يحاول المصريين الإمساك بها للضغط على السودان فيما يخص " سد النهضة " وقبل أيام كان يردد البوق المصري " هاني رسلان " أن السودان متآمر بإتفاقه مع أثيوبيا .
هذا الصحفي ممن يعرفون الجغرافيا وله إدراك بل ومطلع ، ولكن رغم ذلك هناك من المصريين ممن يطلقون تصريحات يجسون بها نبض السودانيين ولو كان السودانيين يتآمرون لما انفصل الجنوب الذ يعاني الأمرين بدون البلد الأم ونحمد الله أن ابتعدوا ، سودانية حلايب وشلاتين لا تحتاح لصحفي مصري ولا صحفية كويتية التي تطلب من السيسي ضم حلايب وياليت كان صدام ضم الكويت ونشوف .

[أبو هاني]

#1462415 [SESE]
4.88/5 (7 صوت)

05-17-2016 05:27 PM
سودانية حلايب وشلاتين لا تحتاج الى اجتهاد او توضيح والمعروف ان حسني مبارك احتلهما عقابا للنظام لمحاولته اغتيال حسني في الحبشة والنظام اكلها وسكت حتى لا يفتح على نفسه المزيد من بلوف الهواء الساخن خاصة انه كان حينها في اشد ازماته مع جميع دول العالم وحرب الجنوب تستعر في الداخل.....

[SESE]

#1462414 [مقهور]
4.38/5 (8 صوت)

05-17-2016 05:24 PM
نحن اثوبيين حتى النخاع ابسط شي الشعب الاثيوبي شعب يعيش وسطنا لا يختلفون عنا في السحنة . ماذا استفدنا من مصر عندما تنازل السودان عن وادي حلفا لتغرق بالنيل ان شاء الله يكتمل سد النهضة ووحدة سودانية اثيوبية

[مقهور]

ردود على مقهور
[هدى] 05-19-2016 08:22 AM
الوحدة الحقيقية الجادة والتي لها مستقبل هي مع إثيوبيا.


#1462410 [ودأبوريش]
3.50/5 (2 صوت)

05-17-2016 05:20 PM
شكراً لهذا الصحفي المصري المنصف الذي جهر بالحق والعدل في زمن الظلم والطغيان.

[ودأبوريش]

#1462355 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
4.38/5 (4 صوت)

05-17-2016 03:34 PM
وشهد شاهد من اهلها .

[كاسـترو عـبدالحـمـيـد]

#1462353 [ود احمد]
3.50/5 (2 صوت)

05-17-2016 03:31 PM
مسألة حلايب كونها سودانية لا ينتطح فيها عنزان ومشكلة الشعوب لا تقرأ حلايب تعود مشكلتها للعام 58 حينما دخلت قوات عبد الناصر المثلث وسافر الراحل وزير الخارجية السوداني وقابل عبد الناصر وامر بسحب قواته هل من المعقول ان رجلا في قامة عبد الناصر ينسحب من ارض يعلم انها له ولكن هي ورقة ضغط سياسي الغرض منها كان اشغال محمد المحجوب عن حملته الانتخابية ولوبا خادث اغتيال حسني مبارك في اثيوبيا لما برزت هذه المشكلة
السودان الوقت ليس مواتيا لهوض حرب ضد مصر لكن هناك حرب المياه وهصوصا النيل نحن لسنا بحاجة الي حلايب لكن هل مصر يمكن ان تستغني عن النيل
ولذلك يجب العقلاء في مصر ان يردوا الحق لاصحابه ونشكر للصحفي عذه الشفافية

[ود احمد]

#1462341 [د. الهادى قرناصه]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 03:12 PM
.

[د. الهادى قرناصه]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة