الأخبار
أخبار إقليمية
مسؤول في الحياة البرية : شركات السياحة العاملة في مجال الطيور والمحميات تدر للخزينة ما يفوق المليون دولار سنويا
مسؤول في الحياة البرية : شركات السياحة العاملة في مجال الطيور والمحميات تدر للخزينة ما يفوق المليون دولار سنويا
مسؤول في الحياة البرية : شركات السياحة العاملة في مجال الطيور والمحميات تدر للخزينة ما يفوق المليون دولار سنويا


05-17-2016 08:22 PM
(سونا) - -كشف اللواء عبد الحافظ عثمان مدير الدائرة العامة للحياة البرية أن شركات السياحة العاملة في مجال الطيور والمحميات تدر للخزينة ما يفوق المليون دولار سنويا خلاف مبالغ اخرى تدخل في مجال تنمية تلك المناطق .
وطالب عبد الحافظ في ورشة عمل عن تفاعل الطيور المحلقة المهاجرة مع قطاع الطاقة التي نظمتها الجمعية السودانية للحياة البرية بقاعة الشركة السودانية لنقل الكهرباء بإدارة التخطيط بحلة كوكو ، طالب بتقديم كافة الخدمات لزيادة عدد المتابعين للشركات العاملة في مجال السياحة باعتبار السياحة اصبحت ذات مصدر مالي كبير يسهم في خزينة الدولة بالعملات الحرة، معلنا عن ضبط كميات كبيرة من قبل ادارته لمخالفات الحياة البرية من تهريب وخلافه.
واشار عبد الحافظ الى ضعف في قانون وتشريعات الحياة البرية مما دفع بالادارة لتعديل قانون الحياة البرية وتوقع أن يدفع بالقانون الجديد الى الجهات التشريعية والعدلية خلال الفترة المقبلة. واشار الى أن هناك معوقات ومهددات تواجه ادارته خاصة أن المحميات تمثل 6% من مساحة السودان .
من جانبه كشف بروفيسور ابراهيم محمد هاشم رئيس الجمعية السودانية للحياة البرية عن استجلاب وسائل لعدم تصدي الطيور للخطوط الناقلة للكهرباء وحمايتها من النفوق بكل من ولايات الجزيرة وكسلا، مشيرا إلى أن الطيور المحلقة المهاجرة التي تأتي من اوروبا وآسيا في فترة الشتاء من اجل التغذية تلعب دورا كبير في المحافظة على البيئة بجانب مكافحتها للآفات الزراعية في وقت يؤثر قطاع الكهرباء عليها تأثيرا سالبا خصوصا خطوط الضغط العالي وطواحين الهواء، كاشفا عن معالجات قطاع الكهرباء والجمعية للوصول إلى حلول مشتركة لتغطية الخطوط بعوازل بالتعاون مع منظمات دولية للتقليل من نفوق الطيور المهاجرة، منوها إلى أن هناك حوالي 37 نوعا من الطيور المهاجرة في دول العالم بيد أن عدد الطيور المهاجرة الي افريقيا بما فيها السودان يبلغ 1500 نوعا تمر بولايات الجزيرة وكسلا وجنوب كردفان ودارفور معظمها من الجوارح التي تعمل على تنظيف البيئة، مشيرا إلى أن الفاقد السنوي لطائر ابو الرخاء وهو من الطيور المهددة بالانقراض جراء النفوق يفوق الـ5 آلاف طائر حسب دراسة اجريت عام 2005 بسبب خط كهرباء اربعات بورتسودان والذي تم تغييره بالخط العازل في عام 2012 مما ساهم في عدم النفوق .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2235

التعليقات
#1462931 [عباس محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2016 03:03 PM
من هنا بدأ الفساد وسرقة المال العام... عندما أمر (الترابي) بتحويل كل عائدات تصدير القطن و الصمغ و السكر و المحاصيل و الفواكه و الضرائب والجمارك والزكاة ورسوم عبور الطرق...ألخ وكذلك تبعية المشاريع و المؤسسات التي تدر ربحا نقديا مثل البنوك التجارية و شركة التامين ومؤسسة التوزيع المركزية و مصنع طباعة العملة لتصب دخلها في خزينته الخاصة وليس في خزينة الدولة فكان هو المسؤول و ليس وزير المالية عن طباعة العملة و توزيع الفلوس المطبوعة بمعرفتة و كذلك دخل أي مؤسسة ربحية يتم تسليمه للترابي و ليس لخزينة الدولة و هو أول من بدأ بوضع يده على ريع هذه المشاريع الإنتاجية حين كان يحكم من سجن (كوبر) حيث كان (الترابي) لا يثق في (البشير) و حكومته و كان هذا هو السبب الرئيسي في غضب وحقد (البشير) على (الترابي) حيث كان يعطيه راتب و مصروفات شهرية مثله مثل اي موظف صغير عند (الترابي) و تصرف له كل شهر بمزلة و يستلمها من (الترابي) شخصيا وليس من حسابه في بنك أو من مالية القصر قمة الإزلال كل شهر و (البشير) يتبع نفس النهج ويضيف إليها الآن الإستيلاء على عائدات الذهب و بيع ونزع الأراضي وهكذا يكرر نفس سياسة شيخه (الترابي) و هذه المسألة ستكون العقبة الوحيدة التي ستقف بين الأجنحة المتصارعة داخل النظام في أي حوار أو مصالحة لو لم تحسم مسؤولية قسمة و توزيع هذه المغانم بينهم و خاصة بعد ظهور عائدات تصدير الذهب و بيع قطع الأراضي و عبور نفط الجنوب الدولارية!!!

[عباس محمد علي]

#1462827 [الصادق]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2016 12:13 PM
فندق 5 نجوم فى دبى يدر 80 مليون دولار فى العام

[الصادق]

#1462561 [منذر]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 10:51 PM
في القريب العاجل لن تكون في السودان حياة برية أصلا , فقد أصبحت البلاد مرتعا للصيد الفوضوى دون نظم وحدود, ومعظم الحيوانات البرية في طريقها للانقراض.

[منذر]

ردود على منذر
[نزار العباد] 05-18-2016 05:11 AM
والله صدقت يا اخي !!! كان السودان فى الماضى غنياً بالثروة الحيوانية حتى بعض انواع الطيور والحيوانات لم تكن متوفره فى الدول الافريقيه كانت فى السودان !!! لكن فى ظل هذا النظام تبددت الثروات وعما الفساد!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة