الأخبار
أخبار إقليمية
جوائز نوبل بين سخريًة أليكس دي وال و انتفاخة "العبوب"
جوائز نوبل بين سخريًة أليكس دي وال و انتفاخة "العبوب"
جوائز نوبل بين سخريًة أليكس دي وال و انتفاخة


05-18-2016 01:40 AM
مصطفى عمر



عادةً ، لا القي بالاً للكثير ممًا يهزأ به صاحب الصورة "العبوب المنتفخ "، العبوب مصطلح معروف في معظم مناطق السودان ..كان في السابق عندما يموت صغير البقرة الحلوب يتم خداعها حتًى تستمر في إدرار الحليب و ذلك بسلخ جلد صغيرها النًافق و حشوه و تثبيته على الأرض حتى يكون شبيهاً بعجل حقيقي، و عادةً لا تنطلي عليها هذه الخدعة.. ، و حتًى أصدقكم القول أحياناً يفقدني هذا بعض الفرص للترويح عن النفس في خضم المآسي التي لا تحصى..( من منًا لا تضحكه مثل الصورة المنشورة أعلاه ؟ و العديد من الصور التي يتداولها النًاس هذه الأيام في الواتساب ..في نفس الوقت الذي ينشط فيه أبناء هذا الوطن في فضح النظام و نشر صور مجازره على الملأ و آخرها مجزرة هيبان..، إن كان لخير في مثل هذه المجازر فهى توحدنا جميعاً صفًاً واحداً في وجه نظام العار، .. أحياناً من كثرة الغبن يفوتنا الكثير من أشرُ البلايا، ثم ما يلبث أن يغلب علينا الضحك لمشهد نراه على شاكلة صور العبوب المنتفش.. و يا للسخريًة ، إنًه ضحك بحكم تجاوز الأمور حدًها و دخولها منطقة الضِد..ضحك في غير موضعه تماماً مثل سخريًة أليكس دي وال فهى في غير موضعها...
لفت إنتباهي أحد الأحباب إلى خبر ورد في سونا قبل اسبوعين و لم أكترث له في حينه.. نصًه:
"الخرطوم 1-5-2016(سونا)- قطع رئيس الجمهورية رئيس الهيئة القيادية العليا للحركة الإسلامية مضي السودان قدما نحو الرفاه رغم التحديات ،مؤكدا خروج البلاد من ازماتها بالثبات رغم التآمر الخارجي والحصار الاقتصادي الظالم. ..
وقال لدى مخاطبته مساء امس الجلسة الختامية لجلسة الانعقاد التاسعة لمجلس الشورى القومي للحركة الإسلامية السودانية ان اوضاع البلاد في احسن الأحوال بالنظر الى الوضع الإقليمي ومصير بعض الشعوب وتدفق العمالة الأجنبية اليها ،مضيفا ان السودان يقف شامخا فيما انهارت بعض الدول التي كانت اغنى منه . وأكد ان علاقات السودان الخارجية عربيا وافريقيا وآسيويا في احسن احوالها...
.
وعن الأوضاع الاقتصادية أكد رئيس الجمهورية مجابهة البلاد لظروف ضاغطة جراء الحصار الأمريكي لبنوك العالم ومنعها التعامل مع السودان ، وقال إن الإنقاذ استطاعت الصمود والتطور في جميع المجالات ، وقال ان السودان صمد فى المجال الاقتصادي وتحدى كل التوقعات التي كانت تشير الى الانهيار الكامل بعد انفصال جنوب السودان الا ان التقارير الدولية أثبتت وجود نسبة نمو بلغت 2,4% مما وجد اشادة من الخبراء المختصين في الشأن السوداني دفع احدهم (اليكس لوال ) بالمطالبة بمنح الرئيس السوداني جائزة نوبل في الاقتصاد . . واكد رئيس الجمهورية ان الدولة تنفق 48% من ميزانيتها في الرعاية الاجتماعية من صحة وتعليم وليس في الحرب كما ادعى البعض ، وقال ان الدولة مهتمة بالسلع الضرورية للمواطنين وتعمل على تنفيذ خطط وبرامج لتحقيق هذا الهدف . ...إنتهى الخبر"

للوهلة الأولى تبادر إلى ذهني أن لا شئ غير اعتيادي..أكاذيب؟ كما يقول أحد الأصدقاء " لو قام مسيلمة الكذّاب بعًاتي و جابوا معاهو عمر البشير في مناظرة في الكضب الخاسر مسيلمة".. كلما ذكر أعلاه كذب و تحرِ للكذب ..و لا أدل على الكذب أكثر من نكران الوقائع التي نعيشها و تشكل جزءاً من حياتنا اليوميًة.. فلا اقتصادنا كما يقول عنه المشير المضطرب، و لا نظامه ينفق 48% على الصحة و التعليم، و لا الخريجين السودانيين في عهده مرحًب بهم في سوق العمل الخارجي...، لكن وردت جزئيًة تستحق الوقوف عندها لا لشئ سوى أنًها قد تنطلي على البسطاء الذين لن تنطلي عليهم باقي الأكاذيب... فمن يقرأ أنً خبيراً مختصاً طالب بمنح عمر البشير جائزة نوبل في الاقتصاد، خاصًةً إن كان خبيراً حقيقيًاً قطعاً سيلتبس عليه الأمر خاصًةً إن لم يكن في مقدوره تقصي الحقيقة من مصدرها أو على الأقل من مصدر محايد..
أليكس دي وال ، هونفسه الذي يعرفه البعض منًا، خبير في الشأن السوداني ...كاتب و باحث بريطاني و المدير التنفيذي لمؤسسة السلام العالمي بمدرسة فليتشر، ميدفورد، الولايات المتحدة الأمريكية.، حسب ما يقوله في أحد مؤلًفاته عن حرب دارفور أنًه أتى السودان لأوًل مرًة في حياته في العام 1985 عندما كان طالباً في جامعة أكسفورد لانجاز مشروع بحث الماجستير في الجفاف و تداعياته ، و كان مضيفه كما يقول الشيخ هلال محمد عبد الله ناظر المحاميد (والد موسى هلال زعيم الجنجويد) ثمً ارتبطت صلاته بدارفور حتًى عاد ثانية في التسعينات ، و أخيراً كمستشار للاتحاد الافريقي شارك في مفاوضات أبوجا..و اقيل لاحقاً بواسطة لجنة ثامبو أمبيكي.
في العام 2004 ألًف كتاباً حول حرب دارفور أورد فيه الكثير من الحقائق بعنوان دارفور: تاريخ جديد من الحرب الطويلة"، و آخر في العام 2005 بعنوان "المجاعة القاتلة في دارفور" .
البعض يتهمه بالانحياز للنظام باعتباره من عناصرالاستخبارات الأمريكيًة و هو مجرًد إتهام لا تسنده حقائق مثبتة، من يتهمونه بالتواطؤ مع النظام يأخذون عليه ما نسب له أيام مفاوضات أبوجا و روًج له اعلام النظام و نشرته صحيفة الرأى العام في حوار قالت أنًها أجرته معه ضمن عددها بتاريخ 23/6/2009 ، منشور في موقع النيلين يتحدًث عن أنً حرب دارفور ليست حرب إبادة، و لكن هذا الأمر ثبت أنًه عارٍ من الصحًة كما سنرى.
في 15 أكتوبر 2013، بعد نجاة النظام من هبًة سبتمبر كتب أليكس دي وال مقال نشرته سودان تربيون بعنوان Making sense of the protests in Khartoum "قراءة في احتجاجات الخرطوم" تحدث فيه عن أسباب فشل هبًة سبتمبر إبتداءاً من 23 و العشرة أيام التي تلته .. أوجزها في نقاط و قدًم بعض النصائح و الانتقادات للمتظاهرين ..أهمها أنً المظاهرات ينقصها التنظيم و استبعد حدوث انشقاقات في الجيش و ذكر بأنً مشكلة السودان لن يحلها مجرد اسقاط الظام الحالي لأنًها أكثر تعقيداً ...و ذكر ايضاً أنًه لا يوجد تنسيق سياسي بين الجبهة الثوريّة و المعارضة المدنيّة في الخرطوم... و انتقد بيانات الجبهة الثوريّة و قال أنً اللغة السياسية المستخدمة ربما تفشل مجهودات المتظاهرين... و ذكر مثالاً لذلك، حيث قال "اتخذت الجبهة الثوريَة موقفاً متشدداً من قضية الجيش و طالبت بحله... و يستخدم السكرتير السياسي للحركة الشعبيّة، ياسر عرمان مصطلح "الجنوب الجديد" لوصف المقاومة في مناطق الهامش في السودان الشمالي و بالتالي يٌغذي المخاوف عن إحتماليّة إنفصال تلك المناطق اسوةً بجنوب السودان".
يواصل قائلاً: يستفيد النظام في الخرطوم من هذا ، و يلعب على هذا الوتر كثيراً، و يقوم بصورة متكررة باستدعاء شبح الحركات المسلحة، و يقول أنًه في حالة نجاح الانتفاضة سوف يتشظى السودان، و سوف ينزلق الى حرب أهليّة، كتلك التي تدور رحاها الآن في سوريا.
و الحكومة لا تتردد في إخافة سكان الحضر في الشمال، و ذلك بعقد مقارنة بين ما يُمكن ان يحدث، و بين تلكم الاحداث التي اعقبت
وفاة قرنق،..ثم يقول " قد تبدو هذه البضاعة مبتذلة، و لكنها تلاقي رواجاً".

و أختتم مقاله قائلاً : المفارقة التي تدعو الى السخريّة "في ضعف الحكومة السودانية، بالذات، يكمن مصدر قوتها الأساسية". فبإفشالها
للمؤسسات الحكومية وتبديلها لهيكل الحكم إلى "سُوقٍ للمحاباة والمحسوبية"، يطرح حزب المؤتمر الوطني السوداني الحاكم خياراً فيما بين سلطة الاستبداد الموروث وسلطة أمراء الحرب. إن تحدي المعارضة السودانيّة الآني والمباشر هو تحدٍ فكريٍّ في طبيعته لأنً اقتصاد السودان يحتاج إلى تحوّلٍ هيكلي لن يُنجزه مُجرد تفكيك الحزب الحاكم ومؤسساته الأمنيّة".

"هذه كلها حقائق يدركها كل متابع للشأن السوداني..و العكس تماماً فهى تصب في خانة المقاومة أكثر من النظام إذ أنًها تكشف لنا مواطن الخلل حتًى نعالجها"
قادني البحث إلى ثلاث أشياء ...أولاً ما نسب لأليكس دي وال عن أنً حرب دارفور لم تكن حرب إبادة غير صحيح...و كذلك مزاعم صحيفة الرأى العام عن حوار معه فهى عارية من الصحة و في أحسن الأحوال مفبركة..لأنً ما ورد فيه يتناقض تماماً مع ما قاله صراحةً و كتبه في أكثر من موقع....و الأهم و ما نحن بصدد الحديث عنه الآن: أنً ترشيحه للبشير لنيل جائزة نوبل للاقتصاد كان من قبيل السخريًة اللاذعة و الامتعاض الممزوج بالتقزًز اللامتناهي من النظام، خاصًة إذا قرأنا الخبر من سياقه و ما ورد بين العبارات من تعابير مثقلة بالاشمئزاز...،و تعابير وجهه و ضحكته السًاخرة و حركات يديه و هو يخاطب السًفُاح.. لكن رغم هذا كله يبدو أنً الأخير فهم الترجمة الفوريًة للحديث على أنًها إطراء ليس لسبب غير غبائه المستفحل و تقوقعه داخل نفسه..و الخلل الكبير الذي يعاني منه..
حتًى لا نظلم دي وال و نتهمه بما ليس فيه أو نصدق أكاذيب اعلام النظام فيما يختص بدارفور..الرجل ذكر في أكثر من موضع أنً حرب دارفور ليست مجرًد إبادة جماعيًة بل زاد عليها أنً النظام يقوم بالابادة الجماعيًة بحكم العادة المتجذّرة في عناصره و أفراده..أي أنًه نظام تجري الوحشيًة في دمه بل ذهب أبعد من ذلك و قال صراحةً أنًهم مجرًد عصابات..ووصف الحكومة بأنًها سيئة و عنصريًة و دخيلة على المجتمع السوداني..، إخترت القصاصة المرفقة من مقال كتبه أليكس دي وال منشور في موقع London Revew of Bookshop”" في القصاصة وردت كلمة إبادة أربع مرًات، حيث تحدَث عن الإبادة ليس فقط في دارفور إنًما في بحر الغزال و جبال النوبة..حتًى أنً عنوان مقاله يشير إلى أنً النظام يستخدم أرخص و أحطً الأسلحة للقضاء على التمرد "حروب الإبادة"...


ترجمة مختصرة:
وتهدف الأعمال الوحشية التي يقوم بها الجنجويد ضد الفور، التنجر والمساليت والزغاوة. بشكل ممنهج ومتواصل، فأثرها الذي تخلفه – إن لم يكن الهدف منها - غير متناسب بشكل صارخ مع التهديد العسكري للتمرد... ضحايا الاغتصاب الجماعي يتحدثون عن التدمير المتعمد للمجتمع الدارفوري، حرق القرى و قطع الأشجار المثمرة و تدمير قنوات الري كوسيلة للقضاء على مطالبات المزارعين باراضيهم وتدمير سبل عيشهم. .. لكن هذه ليست حملة إبادة جماعيًة بنفس الضًراوة عندما كانت الحكومة في ذروة غطرستها الأيديولوجية، حيث شنًت الجهاد 1992 ضد النوبة بدم بارد هادفةً إلى تأمين الموارد الطبيعية، و كذلك في بجر الغزال لإفراغ حقول النفط في جنوب السودان من سكانها . هذا نموذج من القسوة الروتينية لعصابة الأجهزة الأمنية التي ذبلت إنسانيتها نتيجة سنين طويلة في الحكم: انهم يمارسون تطهيراً عرقيًاً بحكم قوة العادة.
تحول الفقر الطاحن إلى صراع عنفيف تغذيه حكومة سيئة وعنصرية و دخيلة... ما يجب القيام به الآن في وجه المذابح العرقية والمجاعة الطاحنة إجراءات قانونية – تتمثل في محاكمة موسى هلال و النظام الذي يرعاه كمجرمي حرب – هذا أمر ضروري لردع مثل هذه الجرائم في المستقبل. الإدانة وحدها ليست حلا... حملات الجنجويد الدموية يجب ألا تحجب حقيقة أن البدو من سكان دارفور الأصليين هم أنفسهم ضحايا تاريخيين.
"ما ذكره الرجل هنا بوضوح أنً ما حدث في الجنوب في التسعينات و ما حدث للنوبة كان أيضاً إبادة جماعيًة و ليست دارفور وحدها"

أمًا زعم عمر البشير أنًه رشًحه لجائزة نوبل في الاقتصاد فهذا لم يحدث أمًا أنُه تجرًأ على ذكره بالاسم و لم يسمً الخبراء الآخرين الذين رشحونه لجائزة نوبل فهذا مرده إلى أنً العديد من المثقفين السودانيين لديهم موقف سلبي تجاه دي وال....و الغريب أنً كل هذا الحديث دار في أوكار الحركة الاسلاميًة، يكذبون على بعضهم ويخدعون أنفسهم و يحسبون أنًهم يخدعون الشعب.. نعم..أخطأ دي وال فقد كان الأجدر أن يقترح جائزة نوبل للكذب حتًى يفوز بها عمر البشير لأنً دي وال على علم تام و كما تحدث بنفسه أنً النظام استطاع تدبر أموره بميزانيًة أقل من مليار دولار في العام لأنًه انتهج أسلوب الإبادة و الحرب الرخيصة كما كتب عن ذلك و احتوت عليه مؤلفاته عن دارفور..، وأيضاً يعلم يقيناً مثله كمثل أي سوداني مطلع أنً ايران و قطر و روسيا و الصين و التنظيم الدولي للاخوان المسلمين الذي ترعاه الاستخبارات الأمريكيًة و البريطانيًة و غيرها من الدول كانت تمول حروب النظام، و يعلم يقيناً أنً الشعب السوداني تم سحقه تماماً في تلك الفترة التي تناولها و شهدت أكبر معدلات هجرة و وفيًات و إبادة ممنهجة.
لا أدري لماذا اختار عمر البشير هذا التوقيت بالذات ليصرح بذلك لأنً أصل الحكاية لم يكن جديداً فهو يرجع لشهر أبريل عام 2014 أي قبل أكثر من سنتين، كان ذلك في أحد المنتديات الاقتصاديًة في مدغشقر تحديداً يوم 27 أبريل 2014 في اليوم الثاني للمنتدى الذي كان عمر البشير من ضمن الحضور و كان أليكس من ضمن المتحدثين..، ما قاله دي وال بخصوص نوبل مدته ثلاثون ثانية من الدقيقة 5 و عشرون ثانية و حتى الدقيقة 5 و خمسون ثانية يمكن الوقوف عليه في الفيديو المرفق ، حيث قال بالحرف " عندما ننظر لحجم ميزانيًة الدولة و علاقتها باتفاقيًات السلام نجد علاقة وطيدة بين الاثنين ، والرئيس البشير موجود بيننا: الرئيس البشير: لعشر سنوات لا أدري كيف استطعت تدبر شئون دولة بحجم السودان بميزانيًة اقل من مليار دولار، أعتقد أنًه في حالة وجود إحدى جوائز نوبل في الإدارة الماليًة، يجب أن تذهب إليك لأنًني ببساطة فشلت في إيجاد إجابة لهذا السؤال".. و هو بذلك يتحدث عن الفترة من 89 و حتى 1999 أي فترة ما قبل البترول.
كما تلاحظون في الفيديو الحديث كان تهكمياً لاذعاً، و هو اقرب إلى الاستجواب من الإشادة لأنً الجميع بمن فيهم دي وال محتارون كيف تدار دولة مثل السودان و لمدة عشر سنوات بميزانيًة أقل من مليار دولار في العام؟ ثمً أنًه في الواقع و كما الحديث لا توجد لنوبل جائزة في الإدارة الماليًة..و حتًى تكتمل الحبكة على الفور غيًر العبوب مسمًى الجائزة لتتحول الجائزة إلى نوبل في الاقتصاد، لا أدري من الذي أخبره بعدم وجود جائزة نوبل في الادارة الماليًة و عليه الالتصادق بجائزة نوبل في الاقتصاد...، لو كان يدري من نالوا جائزة نوبل التذكارية في العلوم الاقتصادية و التي تعرف رسمياً بإسم جائزة سفيرغيس ريسكبانك في العلوم الاقتصادية في ذكرى ألفريد نوبل ( بالسويدية هي جائزة سنوية تمنح للإنجازات والأعمال المتميزة في مجال الاقتصاد وتعتبر أرفع وأهم جائزة في هذا المجال . الجائزة تعرف بشكل مختصر بجائزة نوبل في الاقتصاد، وهي جائزة مستحدثة تم إنشائها عام 1968 و لم تكن ضمن الجوائز الخمس الرسمية المعروفة بجوائز نوبل (الفيزياء،الكيمياء، الطب، الأدب، والسلام) والتي قام ألفريد نوبل بتأسيسها منذ 1895...بدأت نوبل للاقتصاد في 1968 في الذكرى 300 لتأسيس بنك السويد المركزي الذي يمولها حالياً و منحت لأول مرة عام 1969 لكل من ركنر فرش ويان تينبرغن ..تتضمن الجائزة ميدالية وشهادة تذكارية وجائزة مالية يزيد مقدارها تدريجياً على مر السنوات . ففي عام 1969 كانت قيمة الجائزة 375,000 كرونة سويدية ، في حين وصلت الي 2,871,041 كرونة عام 2007....تمنح من خلال حفل توزيع جوائز نوبل الذي يجرى في 10 ديسمبر من كل عام في ستوكهولم .

مع نهاية عام 2015 تم منح 47 جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية لـ 76 عالم سبعة منها منحت للمساهمات في "الاقتصاد الكلي " اكثر المجالات الاقتصادية حصولا على الجائزة . .. منحت أكثر الجوائز لرواد مدرسة شيكاغو الاقتصادية حيث نالت 28 جائزة ... إلينور أوستروم أول إمرأة تحصل على الجائزة. .. الولايات المتحدة أكثر الدول حصولاً علىها بنسبة 88% ، تليها ثم بريطانيا ، بدءاً من 2011 و حتًى العام 2015 منحت على التوالي لكل من توماس ج سارجنت الولايات المتحدة "لبحوثهم التجريبية على السبب والنتيجة في الاقتصاد الكلي" ، ألفين روث الولايات المتحدة و لويد شابلي الولايات المتحدة "لنظرية التوزيعات المستقرة وممارسات تصميم السوق." يوجين فاما و روبرت شيلر و لارس بيتر هانسن الولايات المتحدة مدرسة شيكاغو . "لتحليلهم التجريبي على أسعار الأصول"..جان تيرول - فرنسا .. التنظيم الصناعي. لتحليله لقوة السوق والتنظيم. و أخيراً في العام 2015 منحت لـ/أنغوس ديتون المملكة المتحدة في الاقتصاد الجزئي لتحليله للاستهلاك والفقر والرفاهية...، هل يدري عمر البشير ما قام به هؤلاء العلماء حتًى يحشر نفسه بين القامات و هو القاتل الهارب ، فهؤلاء العلماء الأجلاء ساهموا بصدق في تطور البشريًة...

https://www.youtube.com/watch?v=SHwM...fb&app=desktop

مصطفى عمر
[email protected]


تعليقات 23 | إهداء 1 | زيارات 14916

التعليقات
#1463644 [Sebit]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2016 12:58 AM
This picture is really embarrassed Hugh

[Sebit]

#1463289 [خالد محي]
1.00/5 (1 صوت)

05-19-2016 10:45 AM
ليس لديكم نقاش هادف كله نبذ وسخريه ياجماعه اهم شي الجديه في النقاش ودمتم

[خالد محي]

#1463027 [julgam]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 07:58 PM
ياجماعه بشير جاكات...جاكات..

[julgam]

#1463021 [شرقلي]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2016 07:47 PM
كان على القائمين على جوائز نوبل استحداث جائزة خاصة هذا العام تسمى جائزة نوبل لـ (قلب الهوبة) في إدارة
اقتصاد دون انتاج و مصادر دخل سوى الجبايات و مّد القرعة للاصدقاء !!!!

والله يا جماعة الرجل يستحقها و صاحبنا الكس هذا كان جاداً .

[شرقلي]

#1462974 [متسائل]
5.00/5 (3 صوت)

05-18-2016 05:03 PM
هسع أكان سألو بشة ده الفنقيسة دى لزومها شنو!!

[متسائل]

#1462953 [باكاش]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 03:57 PM
كما هو اضحوكة مع الرؤساء العرب صار
اضحوكة مع الرؤساء الافارقة.........
god will punish sudan

[باكاش]

#1462951 [zahgan]
1.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 03:54 PM
YOU GUYS ARE JUST TALKING, NOT WALKING , THAT IS WHY YOU WILL NEVER GET ANYWHERE

[zahgan]

#1462920 [المطشش]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 02:33 PM
ردود على الحقيقة

ياخي دا معقول رئيس رواندا . عاين الحلق في اضنيهو.الزول دا لابس فركة عديل وما باقي ليهوالا .....اياهو شبه بشة.

[المطشش]

#1462897 [وحيد]
1.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 02:02 PM
عبوبنا زينة و حالف ما يدلينا ..

[وحيد]

#1462869 [الباشكاتب]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 01:17 PM
مقال قوى وخلاصته ان البشير واعوانه مثلهم مثل كل المتسلطين والمستبدين يكونون ضحايا ﻷنقسهم واكاذيبهم ولا يدركون انهم بكل خطوة يخطونها انما يحفرون قبورهم بأيديهم .

[الباشكاتب]

#1462825 [الناهه]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 12:11 PM
مشكلة المعارضه السودانيه انها تسابق وتزايد على بعضها البعض مما جعل حزب المؤتمر الوطني في حالة استرخاء واطمئنان تام حتى ان بعضهم قال لو نامت الحكومه نومة اهل الكهف فلن تستطيع المعارضه قلب الحكومه وللاسف فهو محق تماما في ذلك ولا شك في ان اي حكومه شموليه في العالم تتمنى ان تكون معارضتها مثل المعارضه السودانيه لا تقلقها ولا تخشى منها في اي شئ
لو طرحت عمليه حسابيه على المعارضه هي واحد زايد واحد يساوي كم فان تلميذ بالصف الاول الابتدائي او لربما في الروضه سيجيب عليها ولكن لا تستطيع المعارضه السودانيه ان تجيب عليها فبعضهم قد يجيب بان الناتج هو واحد ونصف والاخر قد يجيب بان الناتج ثلاثه ومن فرط السفسطه والمزايدات قد تضيع الاجابه حتى اننا نحتاج الى مبعوثين ووسطاء لاقناعنا بان الناتج هو اثنين
فما بالك بالحزبين اللذان سرقت منهما السلطه الحزب الاتحادي والامه كلاهما يشارك في الحكومة ويلحق ابناء رؤساء هذه الاحزاب في وظائف سكرتاريه بالقصر الجمهوري مع بقاء رؤساء هذه الاحزاب بالخارج في غزل مع المعارضه ( رجل جو ورجل بره) حتى ياذن الله للشعب بالانتفاضه ضد الجوع والفقر والهوان فيسارعان الى كراسي الحكم وتدور الوائر بينهما لهثا وراء المناصب والحقائب
اما حديث حكومة المؤتمر الوطني عن التنميه وتحدياتها واعتزازها بنفسها فهي اول من يعلم كل شئ وكل شئ فهذه مزايدات ومكايدات لفظيه لا يدعمها واقع الحال وماذا لديهم ان يقولوا غير ذلك

[الناهه]

#1462809 [أبو سامي]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 11:36 AM
شكراً مصطفى عمر مقال مميز كل يوم نكتشف في البشير عيوب ما أنزل الله بها من سلطان ... شيء مخجل للأسف

[أبو سامي]

#1462785 [Konda Angelo]
1.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 10:59 AM
انتو قلتو الراجل ده لقبو منو (مسيلمة)يعني راح يتسلي بيكم كده بس

[Konda Angelo]

#1462756 [د/ نادر]
4.25/5 (3 صوت)

05-18-2016 09:58 AM
نشكرك جدا علي هذا المقال الرائع يا رائع
المزيد المزيد لتكون الراكوبة غنية بالمواضيع الهادفة والموثقة بدلا من تكرار المكرر والاراء الشخصية البحتة
الخبر الموثق والمدعوم بالتحليل اعتقد هو الاجمل
عشت يا راكوبة

[د/ نادر]

#1462754 [المشتهي الكمونية]
4.44/5 (6 صوت)

05-18-2016 09:53 AM
نوبل دا ما عنده جايزة نوبل للكضب والعوارة ، زول بنافسه فيها مافي

[المشتهي الكمونية]

#1462731 [احمد البقاري]
4.25/5 (3 صوت)

05-18-2016 09:27 AM
شكرا مصطفى عمر ... في حقيقة مقالك قوي ومعنف ليس للارجواذ والعبوب عمر البشير وحسب، بل لكل تنابلة ومرتزقي سلطته الجيف...

[احمد البقاري]

#1462711 [أبوذر الغفاري]
4.96/5 (7 صوت)

05-18-2016 09:00 AM
كل الكيزان يستحقون جائزة نوبل للواط

[أبوذر الغفاري]

#1462683 [برعي]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 08:32 AM
مقال رائع اشكرك عليه

[برعي]

#1462663 [حليل السودان]
2.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 07:56 AM
دي وواال لم يكن ساخرا و لكنه مرتشي و مطبلاتي و فعلا قال ان البشير يستحق جايزة نوبل ال Financial Economics في الفيديو ده و الدقيقه 35 9 https://youtu.be/SHwMkcPPBCw

الخواجات وخاصه الانجليز لا يهتمون بمصلحة السودان و لا حتي بمبادي حقوق الانسان ، كل الذي يهمهم مصالحهم و كثير منهم يتاجرون بالقضايا السودانيين و اصحاب وشيين، لقد عملت معهم في السودان و شهدت فسادهم و رشاويهم لاصحاب الشان في السودان حتي تستمر اعمالهم ا Development funds recyclying from the donors and back to their private accounts and home country economy.

الكس دوواال وبغض باحثي تفتس في سبيل ان يصلوا للمعلومات البحوث ويصدروا مولفات التي تضمنها مولفاتهم يستخدمون طرق ميكافيليه جدا و يطبلون لمن يمسكون بزمام الامور في السودان و يتقاضون عن انتهاكات حقوق الاتسان ، السوال هل يجوز ذلك في ادبيات واخلاق البحوث .......في تقديري ممارسات كهذه يمكن ادراجها تحت ما يسمي ر Intellectual Prostitution ...

[حليل السودان]

ردود على حليل السودان
[حليل السودان] 05-18-2016 10:36 PM
حتي لو افترضنا ان الكس دي واال كان ساخرا فيما يخص قوله ان البشير يستحق جايزة نوبل (رغم اني انه لم يمن ساخرا بل قصد ان يبسط البشير) ،رد زول بلعب علي الحبلين :: اذا كان ألكس فعلا يعتقد ان البشير دمر اقتصاد السودان و اذا كان يهمه ان يدين ذلك بوضوح فلماذا لا يقول ذلك بوضوح تام ولماذا يستخدم كلام خبيث وملفوف ،، خاصة انه متاكد تماما ان البشير شخص محدود الذكا ، لماذا بتذاكي ألكس علي محدودي الذكا المجرمين ويترك لهم فرصه لتلميع أنفسهم ؟؟

[حليل السودان] 05-18-2016 10:27 PM
يا المتابع انا من اكثر الناس كراهية للنظام والكيزان وكدي اقرا كلامي تاني ، ح اتفهم اني ادنت الكس دي واال في تطبيله للبشير وقوله انه بستاهل جايزة نوبل ، وانا علقت لانه الاستاذ مصطفي عمر كاتب المقال قال الكس دي واال ذكر الجايزه بسخريه و تهكم ، في حين انه في الفيدبو الكس قالها للبشير بطريقه واضحه وما فيها اااي ادانة او اشارة لسؤ الوضع الاقتصادي في السودان ....
Sorry I put the wrong minutes: actually the talk about Beshir Nobel Prize is between minute 5:26 and minute 5:40 - during this time De Waal was talking about the empirical relation between government national budget and peace deals and in exact words he said " President Beshir is here - for 10 years president Beshir I have no idea how you managed to run the government of Sudan in a budget of less than I billion dollars per year. I think if there is a nobel prize in financial management I think it should go to you" End of De Waal talk.
وواضح انه دي واال عايز يبسط البشير لاغرلض يعرفها هو و نوع الباحثيين ذي ناس المس دي واال بتطبيلهم وعدم ادانتهم للدكتاتوريين بيمدوا في عمرهم .......يعني باختصار انا بتهم دي واال بانه مرتشي و ساعد البشير في التلميع المزيف . بشير شنو البستخق حايزة نوبل انت بجدك الا كان في حايزه نوبل للفساد ممكن ياخدها مع وداد

[زول متابع] 05-18-2016 06:36 PM
رجعت لرابط الفيديو بتاعك، لقيت إنه نفس الفيديو في نهاية المقال بعدين الفيديو بيتكون من 9 دقائق و 35 ثانية يعني قصدك انه قال كلامه بعد ما الفيديو انتهى و لللا كيف؟
يا اخي عدم الفهم مشكلة، الكلام القالو هو نفس الكلام الترجمه الكاتب، قضيتنا هنا قضية فهم و استيعاب
ربنا يهديك لو كنت جاهل و ما بتفهم
و ربنا يغطس حجرك لو كنت جايي عشان تنشر اكاذيبك لي غرض معين يخدم النظام


#1462656 [السماك]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 07:33 AM
هذا الشخص الذي يسمى عمر البشير لا يمكن له أن يكون رئيس دولة .. ولا أظن أنه يعي تمام الوعي معنى كون الإنسان رئيس دولة ..

نظرة واحدة في الصورة دية حتتأكد ليك كلامي .. الزول بدل يقيف منتصب وقوف الكبار زي موسفيني الجنبو .. وقوف العساكر الشم ذوي العزة ويسلم على مستقبليه شوف مدغمس نفسو كيف وهو يسلم على الحرمة .. زى الولد البقدم القهوة للأكابر ويوزع بسمات جوفاء زائفة أملاً في عطف أو عطية أو واسطة لوظيفة أي حاجة ..

هذا في حده الأدنى ضرب من تطفل الصغار على الأكابر أملاً في الدخول تحت عباءاتهم .. وفي حده الأعلى نوع من عدم رجولة وعقدة النقص ..

يمكن فاكر الحرمه ديه حتتطوع عشان تهش عنو مدعية الجنائية فاتو بنسودا!!

حسبنا الله ونعم الوكيل .. وسبحان الله .. عشنا وشفنا ..

[السماك]

ردود على السماك
European Union [رد على الحقيقة] 05-18-2016 04:06 PM
يا اللخو الحقيقة سلامة النظر، انت الرئيس الرواندى دا قلب ولا شنو.
لابس ليه سلسلة لؤلؤ فى رقبته وخاتم حريم.

[مسافر] 05-18-2016 01:56 PM
سلام أخ (الحقيقة): راجعت الصورة أكثر من مرة بناء على تصحيحك بأن من يسلم عليه البشير ليس امرأة وإنما هو رجل: الرئيس الرواندي كاقيما .. والحقيقة ما وصلت لنتيجة حاسمة ... الوش فيه شي من ملامح الرجولة لكن الباقي دا مرة عدييل .. هو ناس رواندا ديل برضهم "هنايات" ولا شنو؟ ياخي دا فسان عديل وبي حمالات كمان وكمان العقد الفي الرقبة والحلقان والقوام واليدين ذاتهم ما يدين راجل .. خلينا البشير وبقينا نعاين في الخنثى مشكل دا ..

[الحقيقة] 05-18-2016 12:37 PM
لم يكن يسلم على حرمة بل هو الرئيس الرواندى كاقيما بالزى القومى لبلاده.

لكن والله مهزلة.


#1462626 [14 النشيشيبة]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2016 05:36 AM
العبوب هو اروع شخصية طلابية كانت في جامعة الجزيرة

[14 النشيشيبة]

ردود على 14 النشيشيبة
[هشام التجاني] 05-18-2016 02:49 PM
العبوب صاحب اشهر ضحكة في النش .... هلا بي ناس النش ...


#1462615 [شايلين القفة]
4.94/5 (5 صوت)

05-18-2016 03:34 AM
دوال كان عليه توجيه سؤاله للشعب السوداني فهو العارف كيف صبر بهذه المليار لعشر سنوات وليس البشير الذي لا يملك للسؤال اجابة بغير ابتسامة بلهاء لا يعرف احد ما ان كانت تعبر عن سروره أم جهله .
الشعب السوداني صبر لانه شعب تربى على التقشف واحتمال الفقر والتكافل منذ أن عرف الحياة الجماعية وانتقل بنفس صفاته للحياة المدائنية وفتح الطاقات بين البيوت ليستمر التالف والتكافل بين الناس تلك هي الاسباب التى جعلت الشعب يصبر على ضيم النظام وعجزه وافقاره بل اغترب الملايين من ابنائه لا لشئ سوى توفير لقمة العيش لاهاليهم

[شايلين القفة]

#1462613 [سيزر]
5.00/5 (5 صوت)

05-18-2016 03:18 AM
العبوب كما تفضلت و في تسمية اخري ( البو )
لكن هذا الرئيس ( هبنقه )

تشكر على المقال استاذ مصطفى عمر ..............................

[سيزر]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة