الأخبار
أخبار سياسية
“إخوان” مصر تعلن “عدم ممانعتها” مناقشة فصل العملين الدعوي والحزبي
“إخوان” مصر تعلن “عدم ممانعتها” مناقشة فصل العملين الدعوي والحزبي
“إخوان” مصر تعلن “عدم ممانعتها” مناقشة فصل العملين الدعوي والحزبي


05-21-2016 10:21 PM
القاهرة- الأناضول- كشفت جماعة “الإخوان المسلمين” بمصر، اليوم السبت، عن “عدم ممانعتها” مناقشة قضية الفصل بين العمل الحزبي التنافسي ونظيره الدعوي والتربوي، للمرة الأولى منذ تأسيس حزبها السياسي “الحرية والعدالة” عام 2011، والذي حظرته السلطات عام 2014.
جاء ذلك في بيان بعنوان “حول قضية الفصل بين الدعوي والحزبي”، أصدره طلعت فهمي، المتحدث باسم الجماعة، اليوم، والمحسوب على جبهة محمود عزت، القائم بأعمال مرشد “الإخوان”، تعليقاً على ما جاء على لسان جمال حشمت، عضو شوري جماعة “الإخوان المسلمين”، في حواره مع “الأناضول”، الذي نشرته الأربعاء الماضي، وقال فيه، إنه “تأكد عزم كل الأطراف داخل الجماعة على ضرورة فصل الجانب الحزبي التنافسي عن الجانب الدعوي والتربوي”.
والفصل بين “الدعوي” و”الحزبي” في تاريخ جماعة “الإخوان” كان محلّ رفض كبير، خاصة في السنوات العشر الأخيرة من تاريخ الجماعة، لا سيما بعد تأسيسها حزب “الحرية والعدالة” بمصر عام 2011، غير أن تحرك “حركة النهضة” في تونس (المحسوبة على الإخوان) تجاه هذا الفصل، جاء بالتزامن مع تصريحات ومقالات تتضمن أهمية تبني التوجه ذاته عبر الإخوان (الحركة الإسلامية الأبرز التي تأسست عام 1928).
وقالت الجماعة في مصر في بيانها، “نشرت وكالة الأناضول يوم الأربعاء (الماضي) تصريحاً للدكتور جمال حشمت، كشف فيه أن جماعة الإخوان ستعلن قريباً فصل الدعوي عن الحزبي”.
وأضاف البيان الصادر عن جبهة القائم بأعمال مرشد جماعة “الإخوان المسلمين” محمود عزت “تؤكد جماعة الإخوان أنها تعلن دوماً عدم ممانعتها – من حيث المبدأ – مناقشة أية أفكار أو آراء مقترحة في هذا الموضوع (فصل الدعوي عن الحزبي) أو غيره، ونهجها الدائم أن يتم ذلك داخل مؤسساتها المعنية وعبر التواصل مع الخبراء وأهل الاختصاص”.
وتابع البيان “وعندما يتم التوصل لقرار نهائي تقوم بإعلانه بصورة واضحة ونهائية، وفقاً لقواعدها في النشر والإعلان، وهو الأمر الذي لم يحدث في القضية المثارة حول فصل الدعوي عن الحزبي، وقد سبق للجماعة أن قامت بتأسيس حزب “الحرية والعدالة”، حزباً سياسياً لكل المصريين، ليكون مساهماً فاعلاً في الساحة السياسية المصرية، و معبراً عن الرؤية السياسية لجماعة الإخوان المسلمون”.
وأوضحت الجماعة في بيانها أنها “ترحب بكل الأطروحات عبر مؤسساتها وآلياتها المعتمدة، وفقاً لأولويات المرحلة التي يتوجب أن تتوجه فيها كل الجهود لكسر الانقلاب بمشاركة جموع الثوار وكافة القوى السياسية باختلاف ألوانها وأطيافها من أجل استعادة المكتسبات الشرعية لثورة يناير”.
وأشارت الجماعة في بيانها أنها “تؤكد للإخوة الكرام أعضاء جماعة “الإخوان المسلمين”، أن الجماعة ما كانت لتبرم أمراً دون الرجوع لأفراد الصف أصحاب الحق الأصيل في الشورى واتخاذ القرار”.
واستدركت “كما ترحب الجماعة بنصائح وأطروحات المخلصين الراغبين في دعم تطوير الأداء من أجل تحقيق الآمال وبناء المستقبل، وتهيب الجماعة بالإخوة الأفاضل الذين نكنّ لهم كل الإحترام طرح ما يرونه لازماً للمرحلة وواجباتها عبر مؤسسات الجماعة وآلياتها المعتمدة”.
وكانت السلطات المصرية، اعتبرت، تنظيم جماعة “الإخوان” محظوراً في ديسمبر/ كانون أول 2013، بعد أشهر من الإطاحة بمحمد مرسي، في 3 يوليو/ تموز من العام ذاته، وترفض الإخوان اتهامات حكومية لها بارتكاب العنف.
وحالياً، تشهد جماعة “الإخوان” خلافات داخلية، وصلت ذروتها خلال ديسمبر/كانون أول الماضي، حول إدارة التنظيم، وشكل الثورة التي تنتهجها ضد السلطات المصرية الحالية، وصارت الأزمة يتزعمها تيار بقيادة محمود عزت، القائم بأعمال مرشد “الإخوان”، وآخر يتزعمه محمد منتصر، المتحدث الإعلامي باسم الجماعة الذي عزله الأول مؤخراً.
وقبل أسبوعين، طرحت “اللجنة الإدارية العليا للإخوان”،(كانت معنية بإدارة شؤون الجماعة، ولها خلافات حالية مع جبهة عزت)، ما أسمته “خارطة طريق لإنهاء الخلاف”، تضمنت عدة نقاط تتمحور حول “إجراء انتخابات شاملة لهيئاتها، ورجوع طرفي الأزمة خطوة للوراء”.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3422

التعليقات
#1464799 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2016 04:04 PM
* أوليس "الإسلام دين و دوله", أو "الإسلام السياسى" كما نقول نحن "الليبراليين و العلمانيين", هو شعار هؤلاء الأبالسة المجرمين منذ الأزل!! أولم يرفضوا دوما "فصل الدين عن السياسة", و ليس المجتمع!!
* كيف لهؤلاء الأبالسة المجرمين أن يتحروا آراء "الخبراء" فى الذى يودون فعله, و عندهم كتاب الله و سنة نبيه الكريم, و "شرع الله" بحاله!!
* و ما هو رأى هذه المله "الجديده المنافقه" فى "الجماعة" التى ظلت تحكم السودان اكثر من عقدين و نصف العقد من الزمان, تحت ستار "الدين" و على نقيضه!!
* و ما هو رأى هذه المله المنافقه, فى "جماعاتهم" المنتشره حول العالم العربى, و هى ما فتئت تسعى "للسلطة و الفساد" عن طريق "العنف", فى ليبيا و سوريا و العراق و الجزائر و فى مصر نفسها!!
* ثم إن "الدعوي" هذه مكانها الصحيح هو بلاد "الكفار و النصارى", و ليس "بلدان المسلمين"..فأذهبوا "بنشاطكم الدعوى" هذا لليهود و النصارى و"الفاتيكان" و "الصين و روسيا", إن كنتم صادقين!!
* و انا شايف يا إرهابيين أنه موضوع "مصر" دى, إنتهى و للأبد!..و الدور على السودان, بإذن الله.
* عفيت منكم يا شعب مصر و يا جيش مصر و يا "السيسى"..فقد فعلتم فى "الجماعه" ما لم يستطع فعله جمال عبدالناصر و السادات و حسنى مبارك..و أثبتم فعلا لا قولا, أن "الكلاب" إلآ بالعصا و الخرطوش,,

[Rebel]

#1464622 [مجنووووووون]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2016 11:01 AM
طز فى الاخوان فى كل مكان

[مجنووووووون]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة