الأخبار
أخبار إقليمية
جامعة قطر تناقش السياسات اللغوية في السودان
جامعة قطر تناقش السياسات اللغوية في السودان
جامعة قطر تناقش السياسات اللغوية في السودان


ضمن مؤتمرها الدولي الخامس للغة العربية
05-21-2016 11:59 PM
نوقش في كلية الآداب بجامعة قطر في الشهر الماضي بحث عن السياسات اللغوية في السودان تجاه الولايات الجنوبية في الفترة من 1920 وحتى 2011وأثرها في مستقبل اللغة العربية في دولة الجنوب ،وقدم الباحث الدكتور عبدالله ادريس عرضاً للموضوع حيث ذكر أن القوانين اللغوية إذا كانت الدول العربية قد عرفتها في السبعينات والثمانينات فقد عرفها السودان في العام 1920،وفصل في ورقته تعاقب الحكومات المختلفة على السودان وذكر أن الفصل الجغرافي الذي شهده السودان مؤخراً كان أثراً من آثار الفصل الثقافي الذي مارسه الاستعمار خاصة في جانبي الدين واللغة .
وعرض الباحث لأهم المؤتمرات التي عقدت في ما يخص مسألة اللغة ابتداء من (قانون 1920) كما يسميه ،ثم مؤتمر الرجاف فمؤتمر جوبا ثم مؤتمر يونيو 1969 عهد ثورة مايو ثم قرارات اتفاقية أديس أبابا، وناقش تحول الحكومات ما بين اللغة العربية واللغة الإنجليزية واللهجات المحلية ، ثم مؤتمر الحوار الوطني حول قضايا السلام 1989الذي أشار فيه إلى انحيازه للغات المحلية ولثقافة الجنوب بشكل لم يأت في قرارات المؤتمرات السابقة .
أما عن مستقبل اللغة العربية في الجنوب فقد أشار إلى أن اللغة العربية ستظل لغة للتخاطب خاصة في المدن ،كما أنها ستستمر لغة للكتابة الإبداعية لوقت غير قصير إذ أن الكتابة الإبداعية هي التي تعرف جزءاً كبيراً من العالم بثقافة الجنوب ،أما في مجال التعليم فلم يعد للغة العربية مكان في دولة الجنوب وأنها قد أضحت في مسائها الأخير.
وفي أهم نتائج بحثه أشار إلى أن مواقف الحكومات السودانية تجاه مسألة الجنوب هو الذي وجه سياساتها اللغوية في المنطقة ،كما ذكر أنه كان بالإمكان زيادة فرص السلام بإدخال بعض لهجات الجنوب وثقافته ضمن مناهج التعليم في الشمال ،وضمن توصياته ذكر أن على متخذي القرارات في الدول ذات التجارب المشابهة للحالة السودانية عدم اهمال الأقليات اللغوية بل محاولة الاستفادة منها في عملية الإثراء الثقافي للدولة.
يمكن مشاهدة الورقة على اليوتيوب (السياسات اللغوية في السودان د.عبدالله حسن إدريس جامعة قطر )


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2347

التعليقات
#1464730 [SESE]
4.17/5 (12 صوت)

05-22-2016 02:06 PM
نعتز كثيرا بلغتنا العربية في السودان ولكن في نفس الوقت يؤلمنا اكثر توجه الدولة بالقتل العمد للغاتنا الافريقية في وسائل الاعلام حتى ولو كنا غير الناطقين بها.....!!!

عنوان كبير......

[SESE]

#1464717 [السماك]
4.17/5 (12 صوت)

05-22-2016 01:36 PM
في جبال النوبة في الستينات كانت المدارس تلزم التلاميذ النوبة التكلم بالعربية فقط داخل المدرسة - وهم بالكاد ينطقون مفرداتها .. وعند ضبط أحدهم يتكلم بلغته الأم كان يجلد بالسوط ويعنف وكأننا في جنوب أفريقيا العنصرية !! .. الأمر الذي كان يولد الحنق والغضب في التلاميذ .. النتيجة هي الحروب التي ترون اليوم في جبال النوبة ..

السياسيون في السودان لم يشعروا يوماً بأن هناك بشر يتكلمون بخلاف العربية .. ما دفعهم إلى ممارسة كل صنوف العسف عليهم لتعريبهم!! .. ويبدو أن المحاضر- وهو من (العرب) السودانيين قد وعى الدرس ولكن بعد فوات الأوان ..

[السماك]

ردود على السماك
[السماك] 05-23-2016 07:02 AM
الحقيقة .. شكراً .. فقد أبنت وأفصحت المعنى المطلوب أكثر من تعليقي ..

[الحقيقة] 05-22-2016 03:28 PM
عدم السماح للتلاميذ غير الناطقين بالعربية بعدم التحدث بلغاتهم في المدراس في الماضى كان بهدف إتقان اللغة العربية كلغة قومية ولم يقتصر ذلك على منطقة جبال النوبة بل كانت سياسة قومية يشمل عموم مناطق السودان وقد أشار الكاتب الطاهر ساتى إلى ذلك في إحدى كتاباته الراتبة عن الشمال النوبى لكن المشكلة تتمثل في عدم تبلور سياسة واضحة من حكومات ما بعد الإستقلال تؤدى لإحترام الثقافات المتنوعة التي تتميز بها البلاد بل حصر مستعربو الشمال الوطن في التوجه العروبى مع الإغفال عن تناول قضية الهوية وهذا أس النزاعات القائمة اليوم وسوف لن يشمل السلام البلاد دون حل هذه الإشكالية بما يرضى الجميع ولعل تجربة الاعتراف باللغة والثقافة الأمازيغية في شمال أفريقيا وتحديدا في المغرب والجزائر خطوة يجب الإنتباه لها في واقع أزمتنا الثقافية والتنوع.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة